قوانين موقع البركل!!! مجلس الادارة

مهرجان جبل البركل - الحلم اصبح حقيقه !!! أزهرى يس


العودة   موقع البركل > منتديات البركل > الـمنتدى العــــام
التعليمـــات المجموعات الإجتماعية التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-11-2010, 07:27 AM
عباس الخضر عباس الخضر غير متواجد حالياً
Member
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: port sudan
المشاركات: 72
افتراضي حوار بين الملك فيصل وشارل ديجول

________________________________________




حوار بين الملك فيصل وشارل ديجول

روى الدكتور معروف الدواليبي يرحمه الله هذا اللقاء الهام بين الجنرال شارل ديجول والملك فيصل بن عبد العزيز يرحمه الله
قبيل حرب حزيران ( 1967 )

يقول الدكتور الدواليبي ( ص 201) من مذكراته :

أنا لي تجربة مع الجنرال ديجول من يوم قضية استقلال سوريا
فمع أنه كان محاطاً بعناصر يهودية ( صهيونية ) فديجول عندما يعرف الحقيقة يغيــّر مواقفـه ، ولذلك كنت حريصاً على لقاء الملك فيصل بـه ، وألححت في ذلك وأصررت

وكانت هناك رواسب قديمة لدى الملك فيصل وولي العهد الأمير خالد وموقف سلبي من ديجول منذ نهاية الحرب العالمية الثانية ، وتابع الدكتور الدواليبي ، إصراره على اللقاء حتى كان الملك فيصل في زيارة لانجلترا ، ومنها إلى بروكسل ، وكان ديجول يرى نتيجة لمساعي الدكتور الدواليبي ألا تكون دعوة رسمية لفيصل ، وإنما يخرج من بروكسل ، ويمر في طريقه بديجول ، فرفض الملك فيصل وأصر أن تكون دعوة رسمية ، لذلك تجاوز الملك فيصل باريس إلى جنيف ثم عاد منها إلى باريس ، وفي اليوم الأول أو الثاني من حزيران (1967) كان لقاؤه مع الجنرال ديجول ، ومعه الأمير سلطان والدكتور رشاد فرعون حيث جلسا مع رئيس وزرائه السيد جورج بومبيدو ، وبدأ الاجتماع بين الرجلين فيصل وديجول ومترجم :


قال ديجول : يتحدث الناس أنكم ياجلالة الملك تريدون أن تقذفوا بإسرائيل إلى البحر ، وإسرائيل هذه أصبحت أمراً واقعاً ، ولايقبل أحد في العالم رفع هذا الأمر الواقع

أجاب الملك فيصل : يافخامة الرئيس أنا أستغرب كلامك هذا ، إن هتلر احتل باريس وأصبح احتلاله أمراً واقعاً ، وكل فرنسا استسلمت إلا ( أنت ) انسحبت مع الجيش الانجليزي ، وبقيت تعمل لمقاومة الأمر الواقع حتى تغلبت عليه ، فلا أنت رضخت للأمر الواقع ، ولا شعبك رضخ ، فأنا أستغرب منك الآن أن تطلب مني أن أرضى بالأمر الواقع والويل يافخامة الرئيس للضعيف إذا احتله القوي وراح يطالب بالقاعدة الذهبية للجنرال ديجول أن الاحتلال إذا أصبح واقعاً فقد أصبح مشروعاً


دهـش ديجول من سرعة البديهة والخلاصة المركزة بهذا الشكل ، فغير لهجته وقال :
ياجلالة الملك يقول اليهود إن فلسطين وطنهم الأصلي وجدهم الأعلى إسرائيل ولد هناك

أجاب الملك فيصل : فخامة الرئيس أنا معجب بك لأنك متدين مؤمن بدينك ، وأنت بلاشك تقرأ الكتاب المقدس ، أما قرأت أن اليهود جاءوا من مصر !!؟ غـزاة فاتحيـن , حرقوا المدن وقتلوا الرجال والنساء والأطفال ، فكيف تقول أن فلسطين بلدهم ، وهي للكنعانيين العرب واليهود مستعمرون ، وأنت تريد أن تعيد الاستعمار الذي حققته إسرائيل منذ أربعة آلاف سنة ، فلماذا لاتعيد استعمار روما لفرنسا الذي كان قبل ثلاثة آلاف سنة فقط !!؟ أنصلح خريطة العالم لمصلحة اليهود ولانصلحها لمصلحة روما !!؟ ونحن العرب أمضينا مئتي سنة في جنوب فرنسا ، في حين لم يمكث اليهود في فلسطين سوى سبعين سنة ثم نفوا بعدها

قال ديجول : ولكنهم يقولون أن أباهم ولد فيها !!!


أجاب الفيصل : غريب !!! عندك الآن مئة وخمسون سفارة في باريس وأكثر السفراء يلد لهم أطفال في باريس ، فلو صار هؤلاء الأطفال رؤساء دول وجاءوا يطالبونك بحق الولادة في باريس !! فمسكينة باريس !! لا أدري لمن ســـتكون !!؟

سكت ديجول ، وضرب الجرس مستدعياً ( بومبيدو ) وكان جالساً مع الأمير سلطان ورشاد فرعون في الخارج
وقال ديجول : الآن فهمت القضية الفلسطينية ، أوقفوا السـلاح المصدر لإسرائيل , وكانت إسرائيل يومها تحارب بأسلحة فرنسية وليست أمريكية



يقول الدواليبي :
واستقبلنا الملك فيصل في الظهران عند رجوعه من هذه المقابلة ، وفي صباح اليوم التالي ونحن في الظهران استدعى الملك فيصل رئيس شركة التابلاين الأمريكية ، وكنت حاضراً ( الكلام للدواليبي ) وقال له : إن أي نقطة بترول تذهب إلى إسرائيل ستجعلني أقطع البترول عنكم ، ولما علم بعد ذلك أن أمريكا أرسلت مساعدة لإسرائيل قطع عنها البترول ، وقامت المظاهرات في أمريكا ، ووقف الناس مصطفين أمام محطات الوقود ، وهتف المتظاهرون : نريد البترول ولا نريد إسرائيل وهكذا استطاع هذا الرجل ( الملك فيصل يرحمه الله ) بنتيجة حديثه مع ديجول ، وبموقفه البطولي في قطع النفط أن يقلب الموازين كلها.
From: AHMED ELAMIN <elbalal2005@yahoo.com>
Subject: FW: Fw : حوار بين الملك فيصل وشارل ديجول
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-12-2010, 08:13 AM
الصورة الرمزية ود حمزه
ود حمزه ود حمزه غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: uae-sharjah
المشاركات: 912
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ود حمزه
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس الخضر مشاهدة المشاركة
________________________________________




حوار بين الملك فيصل وشارل ديجول

روى الدكتور معروف الدواليبي يرحمه الله هذا اللقاء الهام بين الجنرال شارل ديجول والملك فيصل بن عبد العزيز يرحمه الله
قبيل حرب حزيران ( 1967 )

from: Ahmed elamin <elbalal2005@yahoo.com>
subject: Fw: Fw : حوار بين الملك فيصل وشارل ديجول


قصة مقتل الملك فيصل رحمه الله

قصة مقتل الملك فيصل على يد أبن أخيه الامير فيصل بن مساعد
نبذة عن الملك العظيم
هو فيصل بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود، الابن الثالث من ابناء

الملك عبدالعزيز بعد تركي وسعود، وهو الحاكم الخامس عشر من ال سعود،

والثالث في الدولة السعودية الحديثة بويع فيصل بن عبدالعزيز ملكاً على

المملكة العربية السعودية في يوم الاثنين 27 جمادى الآخرة 1384هـ

الموافق 2 نوفمبر 1964م، بعد أن قررت الأسرة السعودية المالكة والعلماء

خلع الملك سعود، واستمرت فترة حكمه قريباً من أحد عشر عاماً .
اكتسبت شخصيته شهرة عالمية يشار إليها بالبنان وكان مسموع الصوت في
المحافل التي يحضرها، خاصة على المستوى العربي، وكان صاحب شخصية
قيادية قوية، فرض احترامه على الجميع حتى الدول العظمى كانت تحسب له
ألف حساب، كان صاحب موقف ثابت وواضح حيال القضية الفلسطينية وعرف
عنه دفاعه المستميت عن الاراضي العربية المغتصبة وغيرته على الاسلام.
ماذا قالوا عن الفيصل ؟!

بلغت مهابة الملك فيصل في العالم حداً جعل صحافة الغرب تقول عنه :

(( إن القوة التي يتمتع بها الملك فيصل، تجعله يستطيع بحركة واحدة من قبضة

يده، أن يشل الصناعة الأوربية والأمريكية، وليس هذا فقط، بل إنه يمكنه خلال

دقائق أن يحطم التوازن النقدي الأوروبي ويصيب الفرنك والمارك والجنية

بضربات لا قبل لها باحتمالها. كل هذا يمكن أن يفعله هذا الرجل النحيل،

الجالس في تواضع على سجادة مفروشة فوق الرمل))
يقول الرئيس السادات :

(( إن فيصلاً هو بطل معركة العبور، وسيحتل الصفحات الأولى من تاريخ جهاد
العرب، وتحولهم من الجمود إلى الحركة، ومن الانتظار إلى الهجوم.
وهو صاحب الفضل الأول في معركة الزيت، فهو الذي تقدم الصفوف،
وأصر على استعمال هذا السلاح الخطير، والعالم (ونحن معه)
مندهشون لجسارته. وفتح خزائن بلاده للدول المحاربه، تأخذ منها ما تشاء
لمعركة العبور والكرامة، بل لقد أصدر أوامره إلى ثلاثة من أكبر بنوك العالم،
أن من حق مصر أن تسحب ما تشاء وبلا حدود من أموال للمعركة))
اغتيال الملك فيصل :
في صباح يوم الثلاثاء 13 ربيع الأول 1395هـ الموافق 25 مارس 1975م،

كان الملك فيصل يستقبل زواره بمقر رئاسة الوزراء بالرياض، وكان في غرفة

الانتظار وزير النفط الكويتي الكاظمي، ومعه وزير البترول السعودي أحمد زكي

يماني. ووصل في هذه الأثناء الأمير فيصل بن مساعد بن عبدالعزيز

(اخو الأمير خالد بن مساعد والشاعر عبدالرحمن بن مساعد)،

ابن شقيق الملك فيصل، طالبا الدخول للسلام على عمه.

وعندما هم الوزيرين بالدخول على الملك فيصل دخل معهما ابن أخيه

الامير فيصل بن مساعد. وعندما هم الملك فيصل بالوقوف له لاستقباله،

كعادته مع الداخلين عليه للسلام، أخرج الأمير مسدساً كان يخفيه في ثيابه،

وأطل منه ثلاث رصاصات، أصابت الملك في مقتل في رأسه.

ونقل الملك فيصل على وجه السرعه إلى المستشفى المركزي بالرياض،

ولكنه توفي من ساعته، رحمه الله رحمة واسعة.

أما القاتل فقد قبض عليه ، وأودع السجن. وبعد التحقيق معه نفذ فيه حكم

القصاص قتلاً بالسيف في مدينة الرياض، بعد اثنين وثمانين يوماً في يوم

الاربعاء 9 جمادى الآخرة 1395هـ الموافق 18 يونيه 1975م
يقول أحد المعاصرين لهذه القصة : (كنت بالقرب من رئاسة الوزراء ..

في صباح يوم الثلاثاء وكان هنالك ازدحام شديد .. فاقتربت قليلٍ واذا بي

اشاهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز (وزير الدفاع الحالي) (بدون شماغ)
في وسط الزحام يحتضن الملك فيصل ويهم باركابه السيارة لنقله الى المستشفى)

إختلفت وجهات نظر المحللين والكتاب وأفراد الأسرة الحاكمة حيال اغتيال

الملك فيصل .. فمنهم من قال أن الامير فيصل بن مساعد قتل الملك فيصل

ثأراً لمقتل أخيه الأمير خالد بن مساعد ..

ومنهم من قال أن مقتل الملك مؤامرة ... وأن فيصل بن مساعد جزء من هذه

المؤامرة .. ومنهم من قال ان الامير الذي قتل الملك فيصل كان يعاني من

أمراض نفسية ...

الفئة التي اقتنعت واصرت على ان اغتيال الملك فيصل مؤامرة ..

كان لها مبرراتها ..

1- موقف الملك فيصل من أمريكا والغرب عموما في تلك الفترة .

2-موقف الملك فيصل الثابت والقوي اتجاه الاحتلال الاسرائيلي للأراضي
العربية ودعمه الغير محدود لبعض الدول العربية في حربها ضد اليهود.
3-خفض انتاج النفط السعودي لأمريكا ووقف تصديره ..
الذي اضر بالاقتصاد الامريكي
4- بقاء الامير فيصل بن مساعد ولفترة طويلة في الولايات المتحدة
(مايقارب الثمان سنوات)
يقول الأمير خالد الفيصل في احد اللقاءات التي اجريت معه :

(كنت في الولايات المتحدة انا ووالدتي للعلاج .. وأنا في غرفتي في الفندق

سمعت والدتي تصرخ .. فذهبت إليها مسرعا .. واذا هي منهاره تماما ..

بعد سماعها مقتل الملك فيصل في المذياع)

ولم يتطرق الأمير خالد الفيصل للأسباب والدوافع التي جعلت الامير فيصل

بن مساعد يقتل عمّه ! إلا أنه وفي احدى قصائده التي رثا فيها والده أشار

اشارة واضحة الى أن مقتل الملك فيصل مؤامرة .. !! حيث قال في قصيدة

(سلام يافيصل) :

إن كان قصد عداك تعطيل ممشاك = حقك علينا ما نوقف ولا يوم .

إن قاله الله مانضيّع لك مناك = نسجد لرب البيت في القدس ونصوم

يشير خالد الفيصل في البيت الأخير لمقولة الملك فيصل المشهورة قبل

اغتياله بفترة : (( سنصلي العيد القادم في القدس بإذن الله))

الله يرحمه و اسكنه الجنان
منقوووول للفايده



الامير فيصل بن مساعد (القاتل) صوره مع صديقته الامريكيه كرستينا والتي قالت انه عاش معها 5 سنوات وانها لا تصدق ان يكون قاتلا -بس شكله كدي محرّش ..

عندما كان يدرس في امريكا
__________________
فانظر إليّ بعين لطفك إنني * لعريض جودك آمل متعرض
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:03 PM.

زوار البركل من تاريخ 2011/7/11
free counters
التصميم والدعم الفني


Design By: Miner Skinz.com
Powered by vBulletin® Version 3.8.1, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir