ميثاق ولائحة الموقع !!! مجلس الإدارة


العودة   موقع البركل > منتديات البركل > الـمنتدى العــــام
التعليمـــات المجموعات الإجتماعية التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-01-2011, 06:03 AM
الصورة الرمزية عبدالله عبدالعزيز خليفة
عبدالله عبدالعزيز خليفة عبدالله عبدالعزيز خليفة غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 4,021
افتراضي سافر ..ففى ألاسفار خمس فوائد ..

فوائد للسفر

تغرب عن الأوطان في طلب العـلا
وسافر ففي الأسفار خمس فوائد
تفـرج هـم واكتسـاب معيشـة
وعلـم وآداب وصحبة ماجـد
فإن قيل في الأسفار هـم وكربـة
وتشتيت شمل وارتكاب الشدائـد
فموت الفتى خير له مـن حياتـه
بدار هوان بيـن واش وحاسـد

حكمـة السـفـر

سافر تجد عوضا عمـن تفارقـه
وانصب فإن لذيذ العيش في النصب
ما في المقام لذي لـب وذي أدب
معزة فاترك الأوطان واغتـرب
إني رأيت وقـوف المـاء يفسـده
إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطب
والبدر لولا أفول منه ما نظـرت
إليه في كل حين عيـن مرتقـب
والأسد لولا فراق الغاب ما قنصت
والسهم لولا فراق القوس لم يصب
والتبـر كالتـبـر ملـقـى فــي
والعود في أرضه نوع من الحطب
فـإن تغـرب هـذا عـز مطلبـ

==

جاء فى الاثر : من كتاب اداب السفر ..

الحمد لله الذي فتح بصائر أوليائه بالحكم والعبر،واستخلص همهم لمشاهدة عجائب صنعه في الحضر والسفر،فأصبحوا راضين بمجاري القدر منزهين قلوبهم عن التلفت إلى متنزهات البصر إلا على سبيل الاعتبار بما يسبح في مسارح النظر ومجاري الفكر،فاستوى عندهم البر والبحر والسهل والوعر والبدو والحضر.والصلاة على محمد سيد البشر وعلي وصحبه المقتفين لآثاره في الأخلاق والسير وسلم كثيرا.
أما بعد فإن السفر وسيلة إلى الخلاص عن مهروب عنه أو الوصول إلى مطلوب ومرغوب فيه.والسفر سفران:سفر بظاهر البدن عن المستقر والوطن إلى الصحارى والفلوات،وسفر بسير القلب عن أسفل السافلين إلى ملكوت السموات.وأشرف السفرين السفر الباطل.فإن الواقف على الحالة التي نشأ عليها عقيب الولادة،الجامد على ما تلقفه بالتقليد من الآباء والأجداد،لازم درجة القصور وقانع بمرتبة النقص ومستبدل بمتسع فضاء "جنة عرضها السموات والأرض" ظلمة السجن وضيق الحبس،ولقد صدق القائل:
ولم أر في عيوب الناس عيبا كنقص القادرين على التمام
إلا أن هذا السفر لما كان مقتحمه في خطب خطير لم يستغن فيه عن دليل وغفير،فاقتضى غموض السبيل وفقد الخفير والدليل وقناعة السالكين عن الحظ الجزيل بالنصيب النازل القليل،اندرس مسالكه.فانقطع فيه الرفاق وخلا عن الطائفين متنزهات الأنفس والملكوت والآفاق.وإليه دعا الله سبحانه بقوله "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم" وبقوله تعالى "وفي الأرض آيات للموقنين وفي أنفسكم أفلا تبصرون" وعلى القعود عن هذا السفر وقع الإنكار بقوله تعالى "وإنكم لتمرون عليهم مصبحين وبالليل أفلا تعقلون" وبقوله سبحانه "وكأين من آية في السموات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون" فمن يسر له هذا السفر لم يزل في سيره متنزها في جنة عرضها السموات والأرض وهو ساكن بالبدن مستقر في الوطن.وهو السفر الذي لا تضيق فيه المناهل والموارد ولا يضر فيه التزاحم والتوارد،بل تزيد بكثرة المسافرين غنائمه وتتضاعف ثمراته وفوائده؛فغنائمه دائمة غير ممنوعة وثمراته متزايدة غير مقطوعة إلا إذا بدا للمسافر فترة في سفره ووقفة في حركته فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم،وإذا زاغوا أزاغ الله قلوبهم وما الله بظلام للعبيد،ولكنهم يظلمون أنفسهم ومن لم يؤهل للجولان في هذا الميدان والتطواف في متنزهات هذا البستان ربما سافر بظاهر بدنه في مدة مديدة فراسخ معدودة مغتنما بها تجارة للدنيا أو ذخيرة للآخرة،فإن كان مطلبه العلم والدين أو الكفاية للاستعانة على الدين كان من سالكي سبيل الآخرة،وكان له في سفره شروط وآداب إن أهملها كان من عمال الدنيا وأتباع الشيطان،وإن واظب عليها لم يخل سفره عن فوائد تلحقه بعمال الآخرة،ونحن نذكر آدابه وشروطه في بابين إن شاء الله تعالى.(الباب الأول)في الآداب من أول النهوض إلى آخر الرجوع وفي نية السفر وفائدته وفيه فصلان. (الباب الثاني) فيما لابد للمسافر من تعلمه من رخص السفر وأدلة القبلة والأوقات.

==
قال الامام الغزالى فيما معناهو ..السفر فى غير هم مضيعة للوقت والمال ..

* تنفق دول الخليج سنويا على السياحة الخارجية ما يعادل 40 مليار دولار سنويا ..

=

السفر وسيلة إلى الخلاص من مهروب عنه، أو الوصول إلى مرغوب إليه‏.‏
والسفر سفران‏:‏ سفر بظاهر البدن عن الوطن، وسفر بسير القلب عن أسفل سافلين إلى ملكوت السماوات، وهذا أشرف السفرين، فإن الواقف على الحالة التى نشأ عليها عقيب الولادة، الجامد على ما تلقفه بالتقليد من الآباء، لازم درجة القصور، قانع برتبة النقص، ومستبدل بمتسع عرضه السماوات والأرض ظلمة السجن وضيق الحبس‏.‏
ولم أر فى عيوب الناس شيئاً كنقص القادرين على التمام
إلا أن هذا السفر لما كان مقتحمه فى خطر خطير، اندرست مسالكه‏.‏
فأما سفر البدن‏:‏ فهو أقسام، وله فوائد وآفات عظيمة، فإنه يضاهي النظر فى العزلة والمخالطة، وقد ذكرنا منهاج ذلك‏.‏ فالفوائد الباعثة عليه لا تخلو من هرب أو طلب، فالهرب إما من أمر له نكاية فى الأمور الدنيوية، كالطاعون إذا ظهر ببلد، أو كخوف فتنة وخصومة، أو غلاء سعر‏.‏
وإما أمر له نكاية فى الدين، كمن ابتلى فى بلده بجاه أو مال أو اتساع أسباب، فصده عن التجرد لله تعالى، فيؤثر الغربة والخمول ويجتنب السعة والجاه، وكمن يُدعى إلى بدعة أو إلى ولاية عمل لا تحل مباشرته، فيطلب الفرار منه‏.‏
وأما المطلوب، فهو إما دنيوى كالمال والجاه، أو دينى كالعلم بأمور دينه، أو بأخلاقه فى نفسه، أو بآيات الله فى أرضه، وقلّ مذكور بالعلم محصل من زمان الصحابة رضى الله عنهم إلى زمانناً إلا وحصل العلم بالسفر وسافر لأجله‏.‏
وأما علمه بنفسه وأخلاقه، فذلك أيضاً مهم، فإن سلوك الآخرة لا يمكن إلا بتحسين الخلق وتهذيبه، وإنما سمى السفر سفراً، أنه يسفر عن الأخلاق‏.‏ وفى الجملة فالنفس فى الوطن لا تظهر خبائث أخلاقهم لاستئناسها بما يوافق طبعها من المألوفات المعهودة، فإذا حملت وعثاء السفر، وصرفت عن مألوفاتها المعتادة، ولامتحنت بمشاق الغربة، انكشفت غوائلها، ووقع الوقوف على عيوبها‏.‏وأم آيات الله فى أرضه، ففى مشاهدتها فوائد للمستبصر‏:‏
ففيها قطع متجاورات، وفيها الجبال والبرارى والقفار والبحار، وأنواع الحيوان والنبات، وما من شئ إلا وهو شاهد لله بالوحدانية، ومسبح بلسان ذلق لا يدركه إلا من ألقى السمع وهو شهيد‏.‏
وإنما نعنى بالسمع‏:‏ سمع الباطن، فبه يدرك نطق لسان الحال، وما من ذرة فى السماوات والأرض إلا ولها أنواع شاهدات لله سبحانه بالوحدانية‏.‏ وقد ذكرنا أن فوائد السفر الهرب من الولاية والجاه وكثرة العلائق، لأن الدين لا يتم إلا بقلب فارغ عن غير الله، ولا يتصور فراغ القلب فى الدنيا عن مهمات الدنيا والحاجات الضرورية، ولكن يتصور تخفيفها وتقليلها، وقد نجا المخفون وهلك المثقلون، والمخف الذى ليست الدنيا أكبر همه‏.‏
1ـ فصل ‏[‏في السفر المباح‏]‏
ومن أقسام السفر أن يكون مباحاً، كسفر التفرج والتنزه، فأما السياحة فى الأرض لا لمقصود، ولا إلى مكان معروف، فإنه منهى عنه‏.‏ فقد روينا من حديث طاووس أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال‏:‏ ‏"‏لا رهبانية، ولا تبتل، ولا سياحة فى الإسلام‏"‏ .‏ وقال الإمام أحمد بن حنبل‏:‏ ما السياحة من الإسلام فى شئ ولا من فعل النبيين ولا الصالحين‏.‏ ولأن السفر يشتت القلب، فلا ينبغى للمريد أن يسافر إلا فى طلب علم أو مشاهدة شيخ يقتدى به فى سيرته‏.‏
وللسفر آداب معروفة مذكورة فى مناسك الحج وغيرها‏.‏
من ذلك أن يبدأ برد المظالم ، وقضاء الديون، وإعداد النفقة لمن تلزمه نفقته، ورد الودائع‏.‏
ومنها‏:‏ أن يختار رفيقاً صالحاً، ويودع الأهل والأصدقاء‏.‏
ومنها‏:‏ أن يصلى صلاة الاستخارة، وأن يكون يوم الخميس بكرة‏.‏
ومنها‏:‏ أن لا يمشى منفرداً، وأن يكون أكثر سيره بالليل، ولا يهمل الأذكار والدعية إذا وصل منزلاً أو علا نشزاً أو هبط وادياً‏.‏
ومنها‏:‏ أن يستصحب معه ما فيه مصلحته، كالسواك، والمشط، والمرآة، والمكحلة، ونحو ذلك‏.‏

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-18-2011, 09:35 AM
عبدالعزيز محمد علي عبدالعزيز محمد علي غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,198
افتراضي

الباشمهندس /
هذا هو السفر والأسفار كما جاء في الأثر وكتاب السفر ، ففيه علم آداب واكتساب معيشة وصحبة ماجد وتفريج هم .. وغيرها
من الملاحظ في دول الخليج صار السفر في إجازة الصيف ثقافة ( وقد بدأت الآن والكل يحزم في حقائبه ) ، ونسمع كل عام وفي خطب الجمعة الحديث عن الإجازة ، تحذيرا وتنبيها للمسافرين من هذه الثقافة . وذهب البعض في أنه لا بد من السفر ولدرجة بدلا من السؤال هل ستسافرون هذا العام ؟ صار السؤال إلى أين الوجهة التي ستتجهون إليها واما السفر فمسلم به يعني لا بد من السفر ويأتي هنا التباهي والتفاخر فهاك يا اوربا وامريكا ودول الخمس نجوم حتى لو اضطروا للإستدانة استخدام البطاقات ذات لفوائد الربوية وتم غرس هذه الثقافة لدى الزوجة والأبناء .. لما في ذلك من تكبد أموال لا طاقة لبعضهم بها ناهيك عن الشظايا التي تصيبك وأنت في سياحة في تلك الدول بلاد الكفر من نظر وتعاطي المحرمات والعياذ بالله .. وكما ذكر خطيبنا فإن بعض المسافرون بالداخل يتحرجون من أن يقولوا ذهبنا لمكة أو المدينة .. ولو حسبوها بحساب الآخرة لوجدوا أن رصيدهم يقودهم إلى جنات فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر بقلب بشر .. نسأل الله ان يجعلنا من أهل الجنة وإن كان لا بد من سفر فإلى الحرمين أو إلى ديارنا ننعم بصحبة اهلنا وعشيرتنا ....
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-18-2011, 10:31 AM
الصورة الرمزية طارق علي صالح
طارق علي صالح طارق علي صالح غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 3,794
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى طارق علي صالح
افتراضي


الاخ عبد العزيز
من ناحية اُخري لماذا لاتكون مهمة السفر لنشر ديننا وثقافتنا وتحبيب الغير في امتنا وتغير الصورة المشوهه ورسم صورة اخري للمسلم المسالم غير مفهوم الارهابي التي اضرت بالمسلمين والعرب واضحت كرتاً رابحاً في ايادي المتسلطين من الحكام تقوي قبضتهم لقهر شعوبهم..
__________________
يا السافرت وما ودعت = مين لى قلوبنا وراك بيداوي
مين يسقيها وانت زرعت؟ =الا دموعنا تكون الراوي
نار الصبر الحار ولعت =فيها لهيب الوجع الكاوي
لا بسمات يا خال وزعت =لا تمينا معاك حكاوي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-18-2011, 11:04 AM
عبدالعزيز محمد علي عبدالعزيز محمد علي غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,198
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق علي صالح مشاهدة المشاركة

الاخ عبد العزيز
من ناحية اُخري لماذا لاتكون مهمة السفر لنشر ديننا وثقافتنا وتحبيب الغير في امتنا وتغير الصورة المشوهه ورسم صورة اخري للمسلم المسالم غير مفهوم الارهابي التي اضرت بالمسلمين والعرب واضحت كرتاً رابحاً في ايادي المتسلطين من الحكام تقوي قبضتهم لقهر شعوبهم..
أخي طارق /
ولم لا ليتهم يفعلون وإنما الأعمال بالنيات كما جاء في معنى الحديث ولكل إمرئ ما نوى فمن كان هجرته لله ورسوله فهجرته إلى ما هاجر إليه ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إمرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه .. فتغيير الصورة لا تأتي إلى باتباع الكتاب والسنة وانعكاس ذلك في سلوك المسلم نفسه وتطبيقها ليراه الأخرون وما الصورة المشوهة إلا نتيجة لهذا السلوك الغير سوي .. والحديث لإمامنا فقد ذكر ان بعض الأسر صارت تتذرع للذهاب لتلك الدول بحجة زيارة أبنائهم الذين يدرسون في تلك الدول فما في شك حتى الطالب له دور ويمكن أن يكون خير داعية للإسلام وتغيير الصور المشوهة لو وظف فترة دراسته لتصحيح المفاهيم المغلوطة طبعا عن الإسلام والتي ربما حملها بعض بني الإسلام .. وأما حكامنا فهم وصمة بحق في حق الإسلام والإسلام براء من ممارساتهم التي صارت واضحة وفاضحة لهم والله وحده هو القوي والقادر ويمهل ولا يهمل ...
ومن ناحية أخرى كذلك هل هؤلاء الكفار يأتون يوم القيامة ويقولوا المسلمين لم يوصلوا لنا صورة الإسلام بالصورة السليمة وهم قد سمعوا بالإسلام كدين مطالبون باتباعه ويتم العفو عنهم وإلا لا يصح ان نطلق عليهم كفارا . وكل آتيه يوم القيامة فردا ..
تحياتي ...
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-18-2011, 11:22 AM
الصورة الرمزية عبدالله عبدالعزيز خليفة
عبدالله عبدالعزيز خليفة عبدالله عبدالعزيز خليفة غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 4,021
افتراضي رد

لا بد من (سيشل ) و (جزر المالديف ) وأن طال السفر ..
الاخوان عبد العزيز وطارق تكون المعايرة والسخرية لو عرفو انك لم تسافر الى هاتين الجزيرتين الساحرتين ..!!
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:17 AM.

زوار البركل من تاريخ 2011/7/11
free counters
التصميم والدعم الفني


Design By: Miner Skinz.com
Powered by vBulletin® Version 3.8.1, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir