ميثاق ولائحة الموقع !!! مجلس الإدارة


العودة   موقع البركل > منتديات البركل > الـمنتدى العــــام
التعليمـــات المجموعات الإجتماعية التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #166  
قديم 07-17-2012, 10:06 PM
الصورة الرمزية الخزين ود نصر
الخزين ود نصر الخزين ود نصر غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 4,957
افتراضي

أبو طارق أريتك طيب
أكيد كلامك عن الزراعة دا فيهو فايدي كبيري خلاس .. و انا زول عندي هواية في الزراعة بس ما لاقي عدلي مع الاغتراب دا .. هسه عندي إستفسار عن التطعيم و الترقيد .. عاوزك تنعش و تركز لنا الفكرة الدرسناها أيام الثانوي عن الموضوع دا ..
باقي في ريف أمدرمان الشمالي زارعين لنا منقايتين بقن كبار عمرن فات العشرة سنوات .. فيهن واحدي قاع تشيل منقة عسل بس تشبه الكتشنير .. و شجرة المنقة التاني ما قاع تشيل مع إنو حجمها أكبر من أختها ... عشان كدي قلت أخير أسوي لي شتلات مطعومات من المنقة القاع تشيل دي و أكيد حيكونن متل أمهن باذن الله . فارجو أن تشرح لنا كيفية التطعيم و الترقيد بالتفصيل ..

مع الشكر و التقدير .
رد مع اقتباس
  #167  
قديم 07-18-2012, 04:53 AM
ابو طارق ابو طارق غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 2,064
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الخزين ود نصر مشاهدة المشاركة
أبو طارق أريتك طيب
أكيد كلامك عن الزراعة دا فيهو فايدي كبيري خلاس .. و انا زول عندي هواية في الزراعة بس ما لاقي عدلي مع الاغتراب دا .. هسه عندي إستفسار عن التطعيم و الترقيد .. عاوزك تنعش و تركز لنا الفكرة الدرسناها أيام الثانوي عن الموضوع دا ..
باقي في ريف أمدرمان الشمالي زارعين لنا منقايتين بقن كبار عمرن فات العشرة سنوات .. فيهن واحدي قاع تشيل منقة عسل بس تشبه الكتشنير .. و شجرة المنقة التاني ما قاع تشيل مع إنو حجمها أكبر من أختها ... عشان كدي قلت أخير أسوي لي شتلات مطعومات من المنقة القاع تشيل دي و أكيد حيكونن متل أمهن باذن الله . فارجو أن تشرح لنا كيفية التطعيم و الترقيد بالتفصيل ..

مع الشكر و التقدير .
حباب الجلابى سيد الزرايب الموخمج...سعدنا بطلتك والله فى هذا الصباح الباكر
وليك السلام مطبوق
قبل التطعيم والترقيد نشوف الشجره الاكبر من اختها وما شالت مالا؟
السبب يالخزين انو الشجره اخذت فوق حقها من التغذيه لذلك كان النمو الخضرى المستمر على حساب الازهار والاثمار فى الحاله دى العلاج شنو؟
التجويع والتعطيش...يعنى تبدا اولا بالتجويع وهو عدم اضافة اى سماد لا حيوانى ولا كيماوى وقبل 3شهور من مواعيد الشيل او الازهار تبدا فى التعطيش التدريجى لامن لونا يشحب وقبل 1.5من الازهار ارويها وان شاء الله تبدا تخضر وتزهر.
زمان فى مصلحة البساتين كان الشجره اين كانت ليمونه ،برتقاله...الخ وكت ماتشيل
يقولوا متغذى زيادى ويقوموا بالفاس او المنجل يشيلو جزء من لحاء الساق مع قليل من طبقة الخشب قريب من سطح التربه والقصد من ذلك تقليل اخذ الغذاء من التربه وهى عمليه ناجحه جدا بس دايرى البصيرويمكن ان تجرى لهذه الشجره نفس المعامله اضافة الى ذلك فقط تدهن مكان القطع بعجينة مبيد فطرى لمنع انتقال الامراض.
هناك هرمونات تعرف بهرمونات التزهير فى تجهيزات تجاريه ترش على الاشجار و تساعد على الازهار ولكن فى حالة المانجو الاستجابه ضعيفة نسبة لطبيعة الاوراق الشبه شمعيه والتى تمنع الامتصاص بشكل افضل.
النبات زى البشراحيانا من موانع الحمل لدى النساء السمنه وبمجرد تنظم غذاها وتضعف تبشر بالحمل والله اعلم
الترقيد والتطعيم
اولا :الترقيد...زى تصفيح الشتل بالضبط طبعا شتلة التمر تركبلها الصفيحه وتملاها تربه زراعيه وتبدى ترويها حتى تكون شبكه جذور جيده(ويقولو الشتله رمت) ثم تفصل وتزرع اما المانجو
الخطوات كا الاتى
1)هنك نوعين من الترقيد هوائى(معلق)وارضى
فى حالة الترقيد الهوائى تختار فرع جيد اخضر جيد الاوراق والنمو وفى الوسط تنضفو من الاوراق بطول شبر وهناك اكياس بلاستيكيه خاصه لهذه العمليه تملى بالتراب ثم يربط حول الغصن وبعد ذلك تبدا بالرى المنتظم حتى الحصول على مجموع جذرى قوى ثم يقطع الغصن ويزرع اما فى قصيص لينمو الى طول مناسب ثم ينقل الى الارض الدائمه ولابد من تظليله حتى يتاقلم وينمو ثم تزيل الظل
الترقيد الارضى تختار غصن قريب من سطح التربه وتسحبه الى اسفل وتنظف الجزء الذى سوف يدفن وتضع عليه القدر المناسب من التراب ثم تروى فى فترات منتظمه وتتفحص نمو الجذور
يجب مراعاة الاتى
ا -ازاله مقدار 10سم من اللحاء ثم تربط الكيس فى حالة الهوائى او تدفن فى حالة الارضى
ب-استخدام هرمونات التجذير(Roota) على المكان المزال منه اللحاء لانها تساعد على سرعة نمو الجذور وتغنى عن استخدام مبيد فطرى لمنع الاصابه عن طريق الجرح
اذا لم تستخدم بودره الهرمون استخدم اى مبيد فطرى لمنع الاصابه
تحضير الحفر للزراعه:
تحفر الجور بالابعاد 1×1×1م حسب حجم الشتله مع مراعاة وضع تربه مفككه فى قاع الحفره
توضع الشتله فى الوسط ثم تدفن بتراب الحفر وتدكك جيد ويردم حول الساق لمنع ملامسة ماءالرى للساق ثم تروى جيدا ،يفضل ملى الحفره بالماء وتوضع فيها الشتله ثم تدفن وذلك منعا للجيوب الهوائيه التى توذى الجذور وتؤدى الى موت الشتله
ما عندى صور جاهزة كنت نزلتها لكن بمشى على قوقل ان لقيت شى بلحقك بيهو
نتلاقى كمان مع التطعيم عشان الموضوع ما يطول ويبقى ممل
تحياتى
رد مع اقتباس
  #168  
قديم 07-18-2012, 08:26 AM
أبوزهير أبوزهير غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 3,131
افتراضي

أبا طارق
ارفع الراية البيضاء .. استسلام .. لا يمكن ان اجاريك ..فأنت اديب معتق معطون وتنز عديل بادب المنطقة وملك للكلمه الحنينيه التدخل القلب دون اتساذان .. وفقك الله
سبق لي ان استمعت لبرنامج بروف مامون حميده ونادرا ما اتسمر امام التلفزيون لا ادري ما السبب.. لست من مدمني برامج التلفزيون قليلا ما اتابع.. لكن ذات مره تابعت برنامج صحه وعافيه على ما اظن اسمه كدا.. فافزعني البروف وتملكني الخوف حيث ذكر ان منطقتنا تحت حزام لمرض اسمه المادوره على ما اظن وابرز صور اعاذنا الله منها .. وهي آكله لا علاج لها عندما تصيب الانسان .. خطره للغاية .. اذ تسبب فاقد من الايدي العامله منتجه ونهايتها الموت..
اللمحه الجميله في الموضوع وهي محل فخر ان البروف الشيخ محجوب جعفر هو مكتشف المرض كتبت مقال في سودانايل خاطبت فيه بروف حميده ورد علي في برنامجه الجمعه التاليه مطمنا لكني ما زلت متخوفا ..اذ لم يوضحوا كيفية المكافحة والمعالجه وعدم الاصابة .. اذ الاصابه تتم اثناء تجوال المزارع في الارض الزراعية حافي القدمين وكانها دوده تدخل مباشرة دون الم وما ان تستقر في منطقة الاصابه الا وعلى المزارع السلام اذ انها تقتات على لحمه وشحمه ودمه وتتلف المنطقة تماما.
هل لك ان تنورنا على هذا الامر المخيف الذي يبعدنا عن ارضنا وزراعتنا.
رد مع اقتباس
  #169  
قديم 07-18-2012, 10:15 AM
ابو طارق ابو طارق غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 2,064
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوزهير مشاهدة المشاركة
أبا طارق
ارفع الراية البيضاء .. استسلام .. لا يمكن ان اجاريك ..فأنت اديب معتق معطون وتنز عديل بادب المنطقة وملك للكلمه الحنينيه التدخل القلب دون اتساذان .. وفقك الله
سبق لي ان استمعت لبرنامج بروف مامون حميده ونادرا ما اتسمر امام التلفزيون لا ادري ما السبب.. لست من مدمني برامج التلفزيون قليلا ما اتابع.. لكن ذات مره تابعت برنامج صحه وعافيه على ما اظن اسمه كدا.. فافزعني البروف وتملكني الخوف حيث ذكر ان منطقتنا تحت حزام لمرض اسمه المادوره على ما اظن وابرز صور اعاذنا الله منها .. وهي آكله لا علاج لها عندما تصيب الانسان .. خطره للغاية .. اذ تسبب فاقد من الايدي العامله منتجه ونهايتها الموت..
اللمحه الجميله في الموضوع وهي محل فخر ان البروف الشيخ محجوب جعفر هو مكتشف المرض كتبت مقال في سودانايل خاطبت فيه بروف حميده ورد علي في برنامجه الجمعه التاليه مطمنا لكني ما زلت متخوفا ..اذ لم يوضحوا كيفية المكافحة والمعالجه وعدم الاصابة .. اذ الاصابه تتم اثناء تجوال المزارع في الارض الزراعية حافي القدمين وكانها دوده تدخل مباشرة دون الم وما ان تستقر في منطقة الاصابه الا وعلى المزارع السلام اذ انها تقتات على لحمه وشحمه ودمه وتتلف المنطقة تماما.
هل لك ان تنورنا على هذا الامر المخيف الذي يبعدنا عن ارضنا وزراعتنا.
حاشا والف كلا وقالوا العين ما بتعلى على الحاجب....ابو زهير...ليك عاطر التحيه
استاذنا ومعلمنا .....وريس مراكبنا
مثقفنا ومبصرنا....طبيب يداوينا
عمدتنا وشيخنا وصمدنا ....بصير سواقينا
دارو براح....وباب مفتوح.....وبيت ياوينا
بحر التساب ....لا ينخاد ...لا ينقطع
رابع تلاته كرنكاكول...كجبى والبركل
البحر مو بحرنا والعوم فيهو قاسى...ويقدروه اهل المقدره
ونتمنى ان ياتى الى هنا واحد من اخوانا الدكاتره عشان ينورنا...والاحتياط واجب
و قالوا كل خير ان ما راعيتو يجى من تالا البلى... والعجيب كل البلاوى حايمى حول الحواشه ...ليش؟؟ لانها جنه وحفت بالمكاره ان جاز التعبير
الترع ....البلهارسيا
المستنقعات...الملاريا
الرمال....الذبابه الرمليه
مراح البقر...التتنوس
العلف ...جنون البقر
الجداد ...انفلونزا الطيور
الاغنام...الحمى القلاعيه...والوادى المتصدع
وهسع الظهر جديد...دا كمان
دكتور كسلاوى ...تورنا وجزاك الله خير
ولك جزيل التحيه ابو زهير

رد مع اقتباس
  #170  
قديم 07-18-2012, 10:39 AM
الصورة الرمزية د. عبدالرحمن حسين
د. عبدالرحمن حسين د. عبدالرحمن حسين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: السعودية
المشاركات: 770
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى د. عبدالرحمن حسين إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى د. عبدالرحمن حسين إرسال رسالة عبر Skype إلى د. عبدالرحمن حسين
افتراضي بسم الله الرحمن الرحيم

اساتذتنا ابوطارق..ابوزهير:::من هني ورايح في كلمات دايرين بطان الزمن ..متل صلاح نصر يعرفو معناها..وهي كلمات وردت في حديثكم الطاعم دا...وهي..(التساب..الكادق..البقنيي..الكنغار...الكب يق..)..تحياتي..وبكرة احلي







ززز
__________________
رد مع اقتباس
  #171  
قديم 07-18-2012, 11:17 AM
أبوزهير أبوزهير غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 3,131
افتراضي

د. عبد الرحمن حسين
دهـ امتحان .. يا خي نحن كبرنا على الامتحانات لينا زمن منها. حتى الاجابات بقينا ما نعرف نوردها.. أود ان احيل كل الشباب راغبي معرفة مفردات ثقافة المنطقة قديما الى بوست الاخ والدفعه عبد الرحمن يوسف
التساب: قمة فيضان النيل
الكادق: اناء فخاري يستخدم عادة للتخمير او الحفظ
البقنيه او البقنيى: مشروب من التمر حلو المذاق غير مخمر وغير مسكر
الكنغار: تعبير يختلف من منطقة لاخرى هناك في الشمال . يقصد به الخميره الماخوذة من عجين الكسره ليقوم بدور التخمير مرة اخري عند اضافة عجين جديد. او الكنقار يقصد به القنقر وهو ثمار نبتة الذره التي تحمل الحبوب.
الكبيق: اناء فخاري لحفظ الماء البارد او المشروبات بانواعها..
والكلمة الاخيره لاستاذي ابوطارق
تحياتي
رد مع اقتباس
  #172  
قديم 07-18-2012, 11:22 AM
ابو طارق ابو طارق غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 2,064
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. عبدالرحمن حسين مشاهدة المشاركة
اساتذتنا ابوطارق..ابوزهير:::من هني ورايح في كلمات دايرين بطان الزمن ..متل صلاح نصر يعرفو معناها..وهي كلمات وردت في حديثكم الطاعم دا...وهي..(التساب..الكادق..البقنيي..الكنغار...الكب يق..)..تحياتي..وبكرة احلي







ززز
سلام يا دكتور
سؤال برئ وسف ابدا بالاجابه وبعدين ابو زهير يجى يصحح
التساب:الفيضان
الكادق:القرعه التى يروب فيها اللبن
البقنى:هى زاتا العطر بتاع الاسواق الحره لكنها مريسه
الكنغار:خميره تستخدم لتخمير مغلى التمر والزريعه
الكبيق:القله الصغيره
قبل ما نمشى ياريت لو شرحت لنا هذه الكلمات
البرود
التتق
المشق
الكونى
الكوديق
البتق
المتيق
لك عاطر التحيه
رد مع اقتباس
  #173  
قديم 07-18-2012, 11:24 AM
الصورة الرمزية د. عبدالرحمن حسين
د. عبدالرحمن حسين د. عبدالرحمن حسين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: السعودية
المشاركات: 770
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى د. عبدالرحمن حسين إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى د. عبدالرحمن حسين إرسال رسالة عبر Skype إلى د. عبدالرحمن حسين
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوزهير مشاهدة المشاركة
د. عبد الرحمن حسين
دهـ امتحان .. يا خي نحن كبرنا على الامتحانات لينا زمن منها. حتى الاجابات بقينا ما نعرف نوردها.. أود ان احيل كل الشباب راغبي معرفة مفردات ثقافة المنطقة قديما الى بوست الاخ والدفعه عبد الرحمن يوسف
التساب: قمة فيضان النيل
الكادق: اناء فخاري يستخدم عادة للتخمير او الحفظ
البقنيه او البقنيى: مشروب من التمر حلو المذاق غير مخمر وغير مسكر
الكنغار: تعبير يختلف من منطقة لاخرى هناك في الشمال . يقصد به الخميره الماخوذة من عجين الكسره ليقوم بدور التخمير مرة اخري عند اضافة عجين جديد. او الكنقار يقصد به القنقر وهو ثمار نبتة الذره التي تحمل الحبوب.
الكبيق: اناء فخاري لحفظ الماء البارد او المشروبات بانواعها..
والكلمة الاخيره لاستاذي ابوطارق
تحياتي
ياسلام ابوزهير ..كل ما اقول اغلبك تغلبني...قاموس شوايقة..لا عيني باردي
__________________
رد مع اقتباس
  #174  
قديم 07-18-2012, 11:26 AM
أبوزهير أبوزهير غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 3,131
افتراضي

أبا طارق
سبحان الله يبدو اننا تسابقنا في الاجابه واوردناها في وقت واحد
اسال الله ان يجعلنا من المتحابين في الله وان نتجاور في جنات النعيم
رد مع اقتباس
  #175  
قديم 07-18-2012, 11:26 AM
عادل محمد الامين عادل محمد الامين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 4,520
افتراضي

المادورا...الخطر القادم...والفقر يطارد مرضاه
الجمعة, 11 مايو 2012 12:20 الاخبار - تقارير اخبارية

يعتبر معهد النيل الأزرق للأمراض السارية إحدى القلاع الطبية في القارة الإفريقية، حيث أن المعهد يعمل في التقصي للأمراض السارية، ونجد أن مرض المادورا من الأمراض الأكثر فتكاً للإنسان، وينظر لهذا المرض المأساوي والذي يهدد الشريحة المنتجة للفئات العمرية 18 الى35سنة..
البعد الثالث المأساوي للمرض
يقول دكتور حسب الرسول فضل الله: إن مرض المادورا أول ما ظهر في مدينة ود مدني في عام 1954 بمستشفى ود مدني في عنبر «فايز» بعد عامين من ذلك التاريخ، تم رصده في الهند في منطقة مدراس التي نسب إليها اسم المادورا، قام به العلماء من الأطباء والجراحين رئيسهم الدكتور الشيخ محجوب جعفر.. الاسم العلمي في طب وجراحة المادورا يقول الدكتور حسبوا: إنه نوع بكتيري وينتشر في شرق السودان، وهو قابل للعلاج عن طريق الجراحة والأدوية..

النوع الثاني فطري، وهو الذي تصعب معالجته، وفي حالة دخوله جسم الإنسان عن طريق التشققات في الأيدي والأرجل، ويكون سلوكه سلوكاً سرطانياً، والمفارقة أن هذا الميكروب لا يستطيع أن يصمد تحت ضوء الشمس المباشر أكثر من ثلاث ساعات،

ويكثر نشاطة في الخريف، عندما تكون الأرض رطبة، وقد تم رصد ثماني حالات في مستشفى سوبا،

مساحات المرض.. في الجزيرة يستهدف شريحة المزارعين، وينتشر «دلوت- ود شقدي - الجاموسي- ود الشافعي» وهي المناطق الموبوءة بهذا المرض، ولا توجد قراءة حقيقية لانتشار هذا المرض في الجزيرة.. ويوجد بين الجزيرة وسنار.

ولكن من خلال الرصد لتسجيل الحالات بمركز سوبا لأبحاث وعلاج «المايس توما» رصدت أكثر من ستة آلاف حالة توجد بالجزيرة.

المرض ينتشر بصورة كبير في المناطق التي تكثر فيها حظائر الحيوانات، وأطراف الغابات، ومن بينها منطقة شقدى.. والخطر الآخر وجود حظائر الحيوانات بين المنازل والأبقار.

في المثل يقال إن آخر العلاج الكي، ولكن مرض المادورا لا ينتهي علاجه بعد البتر، ولا يكون البتر إلا عن طريق جراح ماهر، والجراحين الذين يمثلون مفخرة العالم، وأن أغلب مدونات شارك فيها سودانيون من بينهم البروفيسور الفحل، والذي اكتشف «فطراً» من المرض أكثر شراسة في المادورا، أطلق علية عالمياً «مادوريلا»

من الأشياء الغريبة لهذا المرض، بعض الأسرار لهذا المرض، إذ إنه لايمكن اجراء عملية ناجحة إلا في بإعطاء المريض بنجاً كاملاً، والخطر الآخر الكوادر المساعدة وبعض الأطباء والممرضين الذين ليست لديهم خبرة، غالباً ما يكون بعد استخراج حبة صغيرة، يكون البتر حتماً.. لذلك هناك اتجاة لتدريب 186 طبيباً من أطباء الأسرة على خطورة المرض وكيفية التعامل معه.

بشراكة بين وزارة الصحة بالجزيرة، وجامعة الجزيرة، ومعهد النيل الأزرق للأمراض «الساريا»

ارتفاع تكاليف علاج المرض إذ إنه تتجاوز الـ (450جنيهاً في الشهر، وقد يستمر العلاج أكثر من ستة أشهر كما أن العلاج الموجود الآن لديه بعض التأثيرات للإنسان.

الآن العالم بدأ يعي خطورة مرض «المايس توما»، من أكثر المراكز البحثية في العالم عن المرض.. هولندا- البرازيل- المكسيك- والهند -ومركز أبحاث سوبا.

إضافة الى أن منظمة الصحة العالمية وضعته ضمن الأمراض المهملة، باعتبار أن المرض يصيب الشرائح المنتجة، والتي غالباً ما تكون تحت خط الفقر.. وهذا المرض يحتاج الى دعم مادي كبير، لاجراء البحوث، ودعم عالمي.. وهو ما اتجه اليه أخيراً مركز أبحاث سوبا..

ارتفاع حالات المرض بالجزيرة دفعنا لقيام مستشفى يعمل مساعداً لمستشفي سوبا.. ويكشف دكتور/بكري يوسف مدير مستشفي الجزيرة لعلاج وجراحة «المايس توما» إن تفاقم حالة الإصابة بالمرض، إذ رصدت في يوم واحد في منطقة ود شقدي 80 حالة تم الكشف عنها، لذلك لجأنا لتقديم مذكرة تفاهم ما بين وزارة الصحة برئاسة الدكتورالفاتح محمد مالك، وجامعة الجزيرة، ومعهد النيل الأزرق و أطباء وجراحين تم الاتفاق على تخصيص مبنى فندقي وتحويله لمستشفي، يخدم ولايات النيل الابيض- القضارف- وسنار- والولايات المجاورة، الذي من المتوقع أن يفتتح في الغريب العاجل،

وناشد دكتور بكري كل الجهات المختصة لضرورة دعم المستشفى، أسوة بما قام به ديوان الزكاة والتأمين الصحي، ونادي أبناء الجزيرة بالمهجر، الوقوف على الوضع المأساوي الذي يمثل 70% من حالات الإصابة بمركز سوبا.

رحب الأستاذ الخير النور المبارك بالجهود التي يقوم بها المختصون بولاية الجزيرة والصحة الاتحادية، فيما يتعلق بخطورة مرض المادورا، والكشف عنه وخاصة في الولايات التي تعاني منه، وأن معهد النيل الازرق أحد المعاهد البحثية التي تهتم بهذا المرض ومعالجته والقضاء عليه.
منقول
رد مع اقتباس
  #176  
قديم 07-18-2012, 11:27 AM
عادل محمد الامين عادل محمد الامين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 4,520
افتراضي

مقدمة: يكثر إنتشار مرض المادورا ( النبت) في السودان خصوصاً النوع المسمى بالإيومايستوما والذي يسببه فطر مادوريلا مايستوميتز. معدل إنتكاس المرض العالي بعد المعالجة الجراحية (20-90%) هو المشكلة الرئيسية التي تواجه القضاء عليه. لذلك فكر الباحثون في إدخال المعالجة الدوائية للقضاء علي المتبقي من الحبوب الفطرية بعد العملية الجراحية. كيتوكونازول هو أول دواء يؤخذ بواسطة الفم من مجموعة الأزولات. وبالرغم من امتصاصه غير المنتظم وتأثيره علي الكبد فإنه مازال من أهم المضادات الفطرية . دواء الإتراكونازول من مجموعة الأزولات الثلاثية الجديدة وهو يمتلك ملف فارمالوكاينيكي فريد ومميز كما له آثار جانبية قليلة مقارنة بالأزولات الأخري. هذا الدواء لم تجر عليه دراسة كدواء معالج لمرض المادورا الأهداف: تقييم مفعول دواء الكيتوكونازول علي المكونات الدقيقة لفطر مادوريلا مايستوميتز و إختبار فعالية دواء الإتراكونازول علي معالجة الإصابة بمرض المادورا الذي يسببه هذا الفطر الطريقة: دواء الكيتوكونازول : حبوب من فطر المادوريلا مايستوميتز أخذت من المرضى أثناء العمليات الجراحية في جو معقم. هذه الحبوب قسمت علي سته أنابيب اختبارية تحتوي علي ميديا المايكولوجكال ببتون ثم أضيف إلى خمسة من الأنابيب 0.1 مل من محول كيتوكونازول ذو تركيز مختلف لكل انبوبة 10،8،6،4،2 مايكروجرام / مل وأبقيت الأنبوبة السادسة من غير دواء لاستعمالها للمقارنة. بعد ذلك أخذت عينة من كل أبنوب بعد 24،36 و 72 ساعة وفحصت تحت المجهر الإلكتروني دواء الإتراكونازول : ثلاثة عشر مريض من مركز أبحاث المادورا بمستشفي سوبا الجامعي اختيروا لإجراء الدراسة بعد التأكد من الإصابة بالمرض. كل المرضي تعاطوا 200 ملجم كبسولة من الدواء صباحا و200 ملجم مساء لمدة ثلاثة شهور وخفضت الجرعة إلى 100 ملجم صباح و100 ملجم مساء فقط في اليوم لمدة تسعة شهور أخرى. كل المرضي أخضعوا لتقييم شهري طوال مدة العلاج ،ثم أجريت لهم عملية جراحية لاستئصال الورم في نهاية مدة العلاج النتائج: الكيتوكونازول: يستطيع الدواء أن يخترق الجدار الخلوي لخلية الفطر ويجعل السايتوبلازم (المادة الحية) متجانس وتختفي كل الجزيئات الأخرى كما يحفز الدواء حبيبات النيوتروفيل على القضاء على الفطر بواسطة عملية البلعمة الإتراكونازول : لقد وجد أن الدواء يحفز الورم علي التليف مما يسهل استئصاله جراحياً ولقد توبع كل المرضى بعد الانتهاء من فترة العلاج لمدة تترواح بين سنتين الي ثلاث سنوات فوجد أن واحداً فقط قد انتكس الخلاصة: أثبت دواء الكيتوكونازول قدرة علي اختراق الجدار الخلوي للفطر مما يؤدي إلى القضاء عليه. زيادة علي ذلك أثبت أنه يساعد علي تحفيز حبيبات النيوتروفيل على القضاء على الفطر بواسطة عملية البلعمة. أما دواء الإتراكونازول وجد أنه فعال ضد مرض المادورا الذي يسببه فطر المادوريلا مايستوميتز عند إعطاء جرعة 400 ملجم في اليوم ولكن تلك الفعالية تقل عند تقليل الجرعة إلى 200 ملجم في اليوم وعند متابعة المرضى لمدة تتراوح بين سنتين إلى ثلاث سنوات بعد إكمال مدة العلاج وجد أن معدل فعاليته يعادل 92.3%.
منقول
رد مع اقتباس
  #177  
قديم 07-18-2012, 11:35 AM
أبوزهير أبوزهير غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 3,131
افتراضي

شكرا عادل على المعلومات الهامه
لقد زتنا خوفا وهلعا..مرض خطير جدا
لكن لم اقف فيما اوردت ان منطقة الشماليه جزء من الحزام الذي اشار اليه بروف مامون حميده سابقا في برنامجه ان الشماليه جزء منه..
ابرز بروف مامون صورا عده مخيفة للغايه في اجزاء متعدده من جسم الانسان نساء ورجال وتعجبت ان منهم من اصيب في الرقبه والوجه ناهيك عن الارجل والايادي..
والغريب ان المريض ياتي متاخرا جدا بعد ان يكون اكتوي بالنار ومنهم من يلبس حجبات ظنا منه انها يمكن ان تعالجه وقد ابان ذلك بروف مامون على الشاشة..
تحياتي
رد مع اقتباس
  #178  
قديم 07-18-2012, 11:51 AM
ابو طارق ابو طارق غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 2,064
افتراضي

لله درك اخى الكريم عادل وزادك الله علما ومتعك بالصحه والعافيه
ودمت دوما سباقا للخير وجزى الاخ ابوزهير بمثل ذلك
وكفيتنا والله عناء البحث ويا دوب نبدا ثقافتنا عن هذا الداء اللعين
ولابد من اخذ الحيطة والحذر وما ادرى هل الشماليه خاليه ام لم يشملها
البحث ونسال الله سلامة كل الانحاء
وجزاك الله عنا كل خير
لك خالص الود والتقدير
رد مع اقتباس
  #179  
قديم 07-18-2012, 12:03 PM
عادل محمد الامين عادل محمد الامين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 4,520
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوزهير مشاهدة المشاركة
أبا طارق
ارفع الراية البيضاء .. استسلام .. لا يمكن ان اجاريك ..فأنت اديب معتق معطون وتنز عديل بادب المنطقة وملك للكلمه الحنينيه التدخل القلب دون اتساذان .. وفقك الله
سبق لي ان استمعت لبرنامج بروف مامون حميده ونادرا ما اتسمر امام التلفزيون لا ادري ما السبب.. لست من مدمني برامج التلفزيون قليلا ما اتابع.. لكن ذات مره تابعت برنامج صحه وعافيه على ما اظن اسمه كدا.. فافزعني البروف وتملكني الخوف حيث ذكر ان منطقتنا تحت حزام لمرض اسمه المادوره على ما اظن وابرز صور اعاذنا الله منها .. وهي آكله لا علاج لها عندما تصيب الانسان .. خطره للغاية .. اذ تسبب فاقد من الايدي العامله منتجه ونهايتها الموت..
اللمحه الجميله في الموضوع وهي محل فخر ان البروف الشيخ محجوب جعفر هو مكتشف المرض كتبت مقال في سودانايل خاطبت فيه بروف حميده ورد علي في برنامجه الجمعه التاليه مطمنا لكني ما زلت متخوفا ..اذ لم يوضحوا كيفية المكافحة والمعالجه وعدم الاصابة .. اذ الاصابه تتم اثناء تجوال المزارع في الارض الزراعية حافي القدمين وكانها دوده تدخل مباشرة دون الم وما ان تستقر في منطقة الاصابه الا وعلى المزارع السلام اذ انها تقتات على لحمه وشحمه ودمه وتتلف المنطقة تماما.
هل لك ان تنورنا على هذا الامر المخيف الذي يبعدنا عن ارضنا وزراعتنا.
أبا زهير ، ذكر بروفسير الشيخ محجوب في مناسبات كثيرة أن هذا المرض متوطن في شرق السودان وولاية الجزيرة ولم أسمع منه أبدا أن المرض موجود في شمالنا الحبيب .
رد مع اقتباس
  #180  
قديم 07-18-2012, 12:04 PM
عادل محمد الامين عادل محمد الامين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 4,520
افتراضي

تحقيق في جريدة الصحافة عن المرض
المـادورا..

* د.أحمد حسن فحل ـ استاذ الجراحة بكلية الطب جامعة الخرطوم وأبرز المختصين في علاج المادورا عرف المرض بأنه مرض التهابي مزمن تسببه بكتريا أو فطريات موجودة في التربة وتنتقل لجسم الإنسان عن طريق الجروح والمتهم الاساسي في نقل المرض (الشوك) ويصيب الشرائح الفقيرة كالمزارعين.
ويضيف د.فحل إن المرض يسمى النبت أو المادورا أو المايستوما وهو معروف في السودان منذ المهدية ونشر أول بحث عن المادورا سنة 1904م.
ويؤكد الطاهر احمد من مكتب البحث الاجتماعي بمستشفى سوبا الجامعي ان علاج مرض المادورا مكلف جداً ويتراوح الدعم بين 150 ألف الى 200 الف شهرياً لأى مريض بالاضافة لدعم العملية، ويقدر عدد المرض بـ 70 مريضاً في الشهر غالبيتهم في أعمار انتاجية.
ويرى د.فحل ان ارتفاع تكلفة العلاج بالنسبة للمرض تؤدي لانقطاعه وانقطاع العلاج يؤدي لمناعة المرض، ويحدد د.الفحل تكلفة علاج المريض الواحد بالمادورا بما لا يقل عن 8 ملايين جنيه في العام.
* العريس عثمان يس مزارع من قرية العمارة كاسر بالجزيرة يؤكد بأن الصعوبات التي تواجه علاجه ارتفاع تكلفة الدواء فهو يحتاج لعلاج كل يومين وبتكلفة تبلغ 18 الف وقدر له علاج اخر لم يستطع الحصول عليه.
* سليمان صديق سليمان من قرية ودمحمود بالجزيرة ينتقد بطء الاجراءات و تعقيدها خاصة فيما يتعلق بالعلاج، ويرى ان بطاقة التأمين الصحي غير معتمدة في مستشفى سوبا وكثير من الضروريات غير متوفرة في سوبا كالشاش والحقن والدم إلا اذا دفعت تكاليفها.
* د.فحل يحذر من خطورة الاعتماد على العلاج البلدي، فمعظم المرضى جاءوا الى المستشفى بعد أن ساءلت حالتهم واجريت لغالبيتهم أكثر من ثلاث عمليات قبل حضورهم لنا في سوبا.
* يس عثمان يروي أنه اجرى قبل حضوره الى سوبا اربعة عمليات وكلها باءت بالفشل، والان يشعر بتحسن نوعي في حالته بعد العملية الخامسة ويعترف أن العلاج في سوبا افضل من غيره.
* ويحكي مهند الطيب محلية ودمدني معاناته مع المادورا فيقول شعرت بها قبل عامين أصبت بشوكة سنط، حاولت استخراجها استعملت ادوية بلدية (سمن) ذهبت لمستشفى مدني قرروا عملية جراحية ولم تنجح وحضرت لسوبا قبل شهر وقرر الفحل اجراء عملية جراحية.
* ع.ص ـ من غرب السودان بدأ مستاء وهو يحكي عن معاناته مع المادورا رفض نشر حديثه، ولكن أكد انه مقيم بسوبا منذ عام 1989م وفي المستشفى يلقب بشيخ المادورا.
جئت من بارا، عملت عملية في ابراهيم مالك قبل تسعة أشهر ولم تنجح وتم تحويلي لمستشفى سوبا ومازالت اتردد لتلقي العلاج.
والمرض يخلف أثاراً جسيمة فهو يفقد المصاب به القدرة على الحركة والعمل، وبالتالي يفقد وظيفته ويصبح عالة على أسرته، فالاصابة بالمادورا لها أسباب اقتصادية ونفسية، وفي الغالب يتم بتر جزء مهم من اعضاء المصاب أما اليد أو الارجل.. وبالتالي تتعطل حركة الانتاج ومعظم المصابين من مناطق إنتاجية. وتتفق مع د.فحل الاستاذة نفيسة محجوب الحاج باحثة اجتماعية بمستشفى سوبا الجامعي في أن معظم مصابي المادورا في سن انتاجية 13 ـ 45 سنة.
ويؤكد ما ذهبت اليه نفيسة يس عثمان بأنه منذ اصابته بالمادورا في عام 1994م لم يستطع العمل في مزرعته، مما أضطره لاستئجارها وترتب على ذلك قلة انتاجية الفدان واصبحت (قدر كرشها).
سليمان صديق ـ ابنه يرقد بمستشفى سوبا، يؤكد بأنه لم يعمل منذ تسعة أشهر (وان معايشه واقفة) وكل ما أدخره ذهب لعلاج ابنه.
د. فحل يناشد الدولة والمجتمع ومنظمات المجتمع المدني بالتدخل لمحاصرة المرض لأنه منتشر جداً ويوجد الآن 3040 مريض في العيادة المحولة ويشير الى الاهمال الشديد من قبل الدولة والمجتمع، ويقترح ضرورة وجود برنامج قومي لمكافحة المادورا اما المرض وأكثر اصابته في السودان home land وأكثر البحوث التي أجريت عن المرض في السودان وأكثر العلماء المهتمين بالمرض من السودان واجانب عملوا في السودان.
ولاحظت (الصحافة) ان معظم المرضى من الجزيرة وشمال كردفان وشمال دارفور والنيل الابيض وأكد د.الفحل ما لاحظته (الصحافة) مشيراً الى أن الاجواء المناخية تساعد على انتشاره.
شكى معظم المصابين بالمادورا من تعقيد الاجراءات الخاصة بالعلاج وتعترف نفيسة محجوب مسؤول مكتب البحث الاجتماعي بتعقيد الاجراءات، فهى تقترح انشاء مكتب داخل المستشفى ليسهل الاجراءات بدلاً من متابعة الاجراءات بمكتب العلاج الموجد بديوان الزكاة، فمعظم المرضى لهم مشاكل متعلقة بالحركة ومشاكل نفسية جراء بتر جزء من اعضائهم، فلابد من تسهيل معاناة البحث عن العلاج.
يرى د.فحل ضرورة تدخل الدولة في علاج مرض المادورا، فالدولة لم تهتم بالأمر وما نقوم به جهود ذاتية بدعم من جامعة الخرطوم، وأكد ان جهودهم لعلاج المادورا تمخضت عن مركز لابحاث المايستوما سنة 1992م بعد أن كان وحدة بمستشفى حاج الصافي ساهمت في انشائها د.سامية أحمد جمعة ود.الشيخ محجوب بدعم من وزارة التنمية البريطانية ومنظمة الصحة العالمية.
ويهدف المركز لعلاج المرضى وتدريب العاملين في الحقل الصحي واجراء البحوث وسبق للمركز ان نظم مؤتمراً عالمياً عن المايستوما.
وتؤكد د. أميمة بصيدلية المك نمر ان علاج المايستوما ketrozol مكلف جداً ويستمر من 3 ـ 6 أشهر ويتم تعاطيه مرتين في اليوم. وتحتوي العلبة على 100 حبة تكلفتها ما بين 69 الف جنيه الى 80 الف جنيه.
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:06 AM.

زوار البركل من تاريخ 2011/7/11
free counters
التصميم والدعم الفني


Design By: Miner Skinz.com
Powered by vBulletin® Version 3.8.1, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir