المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حنين إلى مروي الوسطى ..وذكريات من صنب (مروي القديمة)


الصفحات : [1] 2 3 4 5

السر احمد خليفه
10-13-2007, 11:17 AM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/elssalab222.jpg
الصوره 1
د صلاح محمد احمد-عباس عبدالله عباس -السراحمد خليفه
الصوره2
عبدالرحمن محمد احمد كرسني-عباس عبدالله عباس-السر احمد خليفه
مروي الثانويه-السنه الثالثه استديو محمد علي حسن مروي


عادت بنا الذكريات الجميلة حينما اجتمعنا وبالصدفة في منزلي في اجازتي الاخيره..... اخوة امتدت صداقتنا الي هذا الزمان...... اخي د صلاح محمد احمد -ضبلان- الذي جاء وعائلته للتهنئة بعيد الاضحي الماضي وكذلك الاخ عباس عبدالله عباس ....كيف لا يكون ذلك وقد جمعتنا ثمانية من السنوات كان صلاح الي جواري في الفصل يمينا ام يسارا
وعباس
دائما ماكنا نتشارك نفس العنبر وسرايرنا جنب بعض منذ ان تسلمنا استاذنا الجليل محمد الحسن علي بابكر في السنة الاولي وسلمنا استاذنا القدير ابراهيم احمد طه لدروب الجامعات والحياة فلهم ولجمع اساتذتنا كل التقدير و اقترح ان يفرد لكل منهم صفحات تقديرا لما قدموه
اعود بكم الي تلك الامسيه من يناير الماضي ونحن تتصفح شريط الذكريات لمروي الوسطي اولاواستعراضنا لكل الاسماء والاحداث التي مرت بنا هذة الاسماء التي ركبت لها القابا وكانها ولدت معهم حينما تنظر الي هولاء الاخوة يخطر ببالك القابهم قبل اسمائهم (الكليس-السلنقي-قدود- عران بفتح العين- القابا لا معني لها وما انزل الله بها من سلطان(اتخيل في هذه اللحظه ابتسامات صلاح عبد النبي وعصام سرالختم وبابكر علي بابكر وهم يسترجعون الذكريات.
مرت بذاكرتنا قصيدة فكاهية نظمها احد الاخوة - عبد العظيم محمد سيداحمد-والتي سجلها لي في كراسه احتفظ بها الي الان مع كثير من الذكريات بخط اليد لكل الزملاء في المرحلتين المتوسطة والثانوية مع الصور والتي يمكن نشرها لاحقا علي الموقع
وتقديما لهذالقصيدة فقد كنا في السنة الثالثة في مروي الثانوية وحدث ان كان هنالك
بعض النقص في الكتب وكذلك امنية للكتب امرت الوزارة باسترجاعها ولم تسترجع بالسرعة المطلوبة وكان المدير في ذلك الحين استاذنا الرائع ابراهيم احمد طه-مروي شرق-ودخلت المدرسة في اضراب لهذه الاسباب وارسل المدير الي ابائنا واولياء امورنا بالحضور بعد ان ابلغناهم بالاسباب ووقف الاباء الي جانبنا في مطالبنا ولكن بعد ان اجتمعوا مع استاذ ابراهيم ليعرفوا الاسباب جاءؤنا بوجه غير الذي دخلوا به عليه وهم يحملون عكاكيزهم

دايرين الباسطه تاكلوا السم انتو الباسطه عد تاكلوها عند اهلكم ...دقوهم....يدق فقرم البطان ديل .... ان كان غلبونا......هكذا اقنعتهم الاداره وهكذا كان قرار الادارة ب سبعة جلدات لكل طالب وهي اول واخر عقاب لكل منا في الثانوي بواسطة الصول شقا ق والذي سير د اسمه في القصيدة


داير اتحدث عن لحظات
عشتها بينكم في بسمات
ننسي همومنا مع الضحكات
حليلو زمنا الروح وفات

ليه تفرقنا ظروفنا القاسيه
ونحن بلابل الروض الشاديه
وعشنا معاكم لحظات هانية
ونملا الكون بالمقطوعات

وقت الشاي حلقات تلقانا
نفرح ونمرح ماهمانا
وامل معاك عنوان لاخانا
ونمش نفتش كبايات

حديث السفره جميل وطويل
وعشان الشاي بنساهر الليل
والطحنيه وجوده قليل
وفي الاسبوع تجي بس مرات

دق جرسنا الاول بدري
ودق التاني ولسه بنجري
وعمي الصول رابط لي عمري
ويقلع قلبك بي نظرات

يوم السبت جيت اخر زول
وDUTY ابوالنار وراهو الصول
وكونك تهرب ما معقول
الا بي اورنيك ساري المفعول
والحصه الاولي رياضيات


جينا الادبي عشان ما ننوم
وقالو الفوضي هناك بالكوم
لقينا الادبي عذاب وهموم
وزمنا ملان بالانفعالات

يوم سينيه ويوم بسمارك
مرات بريسسيه ومرات LE SACK
جيت الادبي كمان بارياك
وتلقي حسين في المرتفعات

Iron And Blood تلقانا نفكر
واحد جعفر واحد فرفر
وحمد في السفره عمل ازمات

مويه البير فارت في كروشنا
والبراطيش صدمت لي نفوسنا
كمان فلسنا طرينا قروشنا
ملينا المدرسة بالاوراق
ونطالب بي تطهير سواق
وحذرنا الكامل من شقاق
وفورا تجري التعديلات

النتيجه

جبنا ابواتنا الجابو النكسه
زعلوا علينا وزادوا المغسه
7جلدات رغم الفلسه
وحكم الله يصير في المخلوقات

تمام يا اخوانا الشقي مايسعد
والمجنون لا بد يتقيد
في العاصمة ناس بتعيش وبتسعد
ونحن في مروي نتعس سنوات

الناس انوارن بالنايلون
والترفيه بالتلفزيون
ونحن في مروي سهر وجنون
تشوف فوانيسنا تقول حاجات

الناس تقضي خميسه فرح
يمشو الشاطي ويمشو المسرح
ونحنا لي شاي نتلفت ساعات



اطرف حاجه واحلي حكايه
قالوا TOMOROWالسينما جايه
تسمع صوته تقول طياره
وتلقي اللوج بالسريقات

ترجع برضه نقول معليش
وكلو بسيط في درب العيش
والله يهون في الجايات
وانشاء الله يهون في الجايات

وردت بعض الاسماء ولزيادة المعرفه
ابو النار استاذ اللغة العربيه -حازم وجاد
الصول شقاق كان مهتما بالكديت والجلد .....وحينما كنا في اولي دخل زميلاي صلاح ضبلان وبابكرابراهيم كانكين الكديت-تدريب عسكري -وحاول ان يقنعني بدخوله ...... والله ما بتدخل الكلية الحربيي بلا شهاده من عندي من هني ......فكانت اجابتي له والله ان بقت تدخلني البنتاغون ماني دايره
السريقات....سينما مروي كانت مبنيه بالطين
لقد ضحكنا في تلك الامسية ما كفاني لاشهر قادمة من الضحك مما اثار تعليق ابني الاكبر احمد والذي كان يستمع-ويستغرب ومابين مصدق ومكذب .

كانت تلك ذكرياتنا مع خالص تحياتي للزملاء الذين حضروا الشوط الاول من المباراه في مروي المتوسطه عزالدين محمد علي -العطاعلي-مصدق بدوي-مدثر عبدالله وما يدخل في نفسي السرور التواصل بين هذه الدفعة-الدفعه التاسعه في مروي الثانويه- حيث اتصلوا بي وهم يتناولون افطار رمضان الماضي مع صاحب القصيده ومعهم الاخوه احمد المجذوب حاج الماحي - مولانا ابومدين الطيب- وصلاح- وعباس .
وتحياتي للجميع
اخوكم السر احمد خليفه-مروي شرق
ابها-حاليا
tagelsirk@hotmail.com[/SIZE]

عوض جلاس
10-13-2007, 04:53 PM
كل عام وأنت بخير أخونا السر أحمد خليفة
ولك التحايا وأنت تتحفنا بذكريات جميلة ربما تكون مرت على الكل مثلها وعايشوها ايام الدراسة
والقصيدة الرائعة التي كانت تحكي حالنا وحال معاناتنا مع الفلس والجوع والصول الذي يزيد الموقف كآبة
والإضرابات لا تكاد مدرسة ثانوية تخلو منها ونفس الملامح والشبه في مواقف أولياء الأمور الذين يعرفو أننا على حق وعندما ينفرد بهم المدير يغير رايهم في لحظات وننال علقة ساخنة بعدها ..
مشكور أخي السر على هذه الذكريات الرائعة ونتمنى أن يسرد كل منا ذكرياته مع المدرسة والصول والجوع والفلس

السر احمد خليفه
10-14-2007, 05:58 AM
اخي عوض
لك شكري وتقديري
هي نقس الملامح والشبه في كل المدارس بس بيني وبينك اغلب الاوقات لم نكن دائما علي حق
عيدكم مبارك وكل سنه والجميع بخير

عمر مجذوب خطيب
10-14-2007, 06:24 AM
السر ما اجملها من ايام وما اروعها من ذكريات ستظل تلاحقنا ما حيينا - لم تقل لنا متى كان ذلك - فانت هنا توثق يا عزيزي - وما تخاف ماب نكبرك - واصل فهذه سيرة لا تمل
وكل سنة وانت طيب

السر احمد خليفه
10-14-2007, 08:04 AM
عمر اخوي
زول يقلك دفعتي صلاح ضبلان وعباس عبدالله والعطا علي ومدثر عبدالله والشي العارفو ان عصام سرالختم وصلاح عبدالنبي كانوا في فصل الشفع الورا الورانا انت طبعا بتعرف الناس دي كلهم واذا ماقدرت تعرف نكلمك المره الجايه ..........
ولك تحياتي اخي وكل سنه انت واهلك طيبين

عصام سرالختم
10-14-2007, 08:36 AM
عمر اخوي
زول يقلك دفعتي صلاح ضبلان وعباس عبدالله والعطا علي ومدثر عبدالله والشي العارفو ان عصام سرالختم وصلاح عبدالنبي كانوا في فصل الشفع الورا الورانا انت طبعا بتعرف الناس دي كلهم واذا ماقدرت تعرف نكلمك المره الجايه ..........
ولك تحياتي اخي وكل سنه انت واهلك طيبين

الاخ السر خليفة
لك التحايا .. وكل سنة وانتو طيبين
مروى وذكرياتها ستظل عالقة بالاذهان ..
المدرسة التى شيدها الانجليز عام 1910 والتاريخ كان منقوش عند مدخل المدرسة بالحجارة السوداء .. المذاكرة اليومية والجمعية الادبية كل يوم ثلاثاء ... داخليتها والنظام الصارم المتبع بها فى ذلك الوقت ... الصفرة والطباخين ( البراطيش والفاصوليا )... ابوقرشين والطعمية .. تمرين النادى الاهلى ... الخروج من الداخلية بعد كل 15 يوم واحيانا بعد 21 يوم .... الهروب من الداخلية وتمام الساعة 9 مساء كل يوم والتمام المفاجئ ( كأننا فى كلية عسكرية ) ... المعمل واستاذ العلوم سليمان السر ... والاساتذه محمد الحسن حمد وعثمان البدوى وطه كمير وعبدالرحيم ( الناظر ) .. سوق مروى (الباسطة ) ...
وقد سبق وان كتب عنها اخونا صلاح عبدالنبى فى المنتدى المهكور وسانقل ما كتبه لمواصلة الحديث والذكريات والدعوة موجه للاخ صلاح ليواصل ما بدأه ... ولكل اعضاء المنتدى للمداخلة وبالاخص بابكر على بابكر وخلف الله التوم ( الخلف )
ودمتم

عصام سرالختم
10-14-2007, 08:47 AM
نقلا من المنتدى المهكور بقلم (صلاح عبدالنبى )

صغاراً كنا .. نرتجف كما العصافير .. عبرنا النيل على ظهر العبارة الضخمة ..ترتعد سيقاننا النحيلة القلوب واجفة .. والخوف من المجهول الذي ينتظرنا يأخذ بتلابيب أنفسنا .. خرجنا زرافات .. نصعد عبر تراب (السقالة) الناعم فتتلوث أحذيتنا (الباتا) البيضاء الجديدة ويعلو بياضها الناصع ذرات طرية رطبة تكاد تحيلها إلى طين أسود ..
شحذت همتي الواهنة أصلاً بفعل الخوف والقلق وخببت لاهثاً أحاول اللحاق برفاقي الذين كادوا أن يتجاوزوا منحدر (السقالة ) العالي .. ثقل الحقيبة التي كنت أحملها كان يجذبني إلى الأسفل .. الله يرحمك يا جدتي .. فكمية التمر التي وضعتها في (الخرتاية ) داخل الحقيبة إضافة لمكوناتها الأخرى من ملابس قليلة وأشياء أخرى كانت تشكل عبئاً هائلاً على ذراعي التي تشبه (كراع السرويي ) في نحولها وضعفها ..
سرنا قليلاً في إتجاه الجنوب بمحاذاة الشاطئ المرصوف بعناية بالحجر بينما ألقت أشجار اللبخ العالية الوارفة بظلال من الدهشة والرهبة سرت فينا ونحن نتأمل سيقانها الضخمة وتلك الجذور التي تمردت على حجارة الإنجليز فخرجت من بين أكنانها باحثةً عن الطريق إلى الماء منحدرةً عبر الشقوق نحو النيل بينما كانت مجموعة هائلة من الطيور تعزف سيمفونية رائعة في أعالي الأشجار فرحة مستبشرة بذلك الصباح الجميل .
مررنا بمجموعة من مكاتب الإدارات الحكومية الواقعة على شارع النيل .. مكتب الأشعال .. المحكمة .. مكتب الإعلام .. مروراً بالمتحف الأثري .. ثم اتجهنا شرقاً مروراً بقسم الشرطة الذي يفاجئك بتمساح محنط ضخم فاغراً فمه مكشراً عن أنيابه تم تثبيته بعناية في أعلى المدخل الذي وقف على طرفيه شرطيان (ديدبان) شاهران لبنادقهما (أم عشرة ) .. ثم مكتب البريد (البوسطة ) ..
تاهت خواطري قليلاً في هذه المتوالية الغربية من المشاهد الغير مألوفة والتي صارت مرتعاً لجولاتنا وصولاتنا في مستقبل الأيام في هذه المدينة العتيقة .. مروي .. صنب .. أو كما يحلو لنا ولأهلنا تسميتها ب (مروي غرب ) تمييزاً لها عن قريتنا ( مروي شرق ) ..
تأملت قليلاً في النوافذ الواسعة التي طليت باللون الأخضر والتي قبع خلفها موظفون يرتدي بعضهم الزي الأفرنجي بينما بعضهم الآخر الجلباب والعمامة .. تناهى إلى سمعي صوت غريب عند مروري تحت أحد هذه النوافذ .. اندهشت له ولم أدري كنهه إلا بعد زمن .. كان ذلك صوت المبرقة التي ترسل وتستقبل بواسطتها رسائل التلغراف ذات الظرف الأحمر الباهت والتي كانت تثير قلق أهلنا الطيبين بما تحمله من أنباء تكون في أغلب الأحيان أخباراً غير سارة ..
سار ركبنا نحو اليمين في إتجاه الجنوب بمحاذاة سور طيني قصير مطلي بالجير الأبيض الباهت بانت خلفه ساحة واسعة .. تناثر فيها عدد كبير من الطلاب بزيهم الموحد . وقادتنا خطانا نحو باب في منتصف السور تعلوه لافتة سوداء كتب عليها باللون الأبيض (مدرسة مروي الوسطى ) ..

تقافز قلبي في أضلعي مضطرباً وأنا أتأمل هذا المبنى الضخم بمقاييس ذلك الزمن .. تلك الساحة الخضراء .. وتلك الفصول التي تراصت في نظام حول الساحة بينما قامت مكاتب الإدارة والمعلمين في صف واحد في اتجاه الغرب ..
بدأنا نتجول بحذر في أرجاء المدرسة الرحبة .. وكان أول ما استرعى انتباهي ذلك الحصى الأصم الذي رصفت به صالات المدرسة وذلك النقش الأسود الذي نقش بوضوح على الحصى لتاريخ تأسيس هذا الصرح التعليمي (تأسست سنة 1910م) حيث بدأت كمدرسة ابتدائية ثم وسطى ..
خلف مكاتب المدرسين كانت توجد حديقة غناء حفلت بأشجار يانعة من كل صنف .. وبالاضافة لفوائدها المتعارف عليها كانت مقصداً لفراشي المدرسة لاحضار العصي الطرية اللاذعة التي كانت تلهب ظهور من يقع تحت طائلة العقاب من التلاميذ .. ولا زلت أذكر منظر عمنا أبو زوائد (رحمه الله حياً أو ميتاً ) والذي كان متخصصاً في تجهيز هذه العصي فتراه قادماً والعصا في يده وهو يهزها في جميع الإتجاهات مختبراً مدى مرونتها وقدرتها على تحقيق الهدف الذي أحضرها من أجله .

وهكذا .. بدأ يومنا الأول في مدرسة مروي الوسطى .. تلك المدرسة التي قضينا فيها أجمل سني عمرنا .. دخلناها ونحن لا نزال أطفالاً لا تتجاوز أعمار أغلبنا الحادية عشر بعد منافسة حادة مع مئات التلاميذ من مختلف مدارس المنطقة الأولية بداية من أمري وحتى حدود الغابة حيث لم يكن عدد المدارس الوسطى يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة في جميع المناطق التابعة لمركز مروي ..

عصام سرالختم
10-14-2007, 08:58 AM
وآصل صلاح عبدالنبى قائلا :

مر ذلك اليوم الأول مروراً طيفياً غريباً .. تناثر الطلاب في مجموعات متفرقة في فناء المدرسة .. الطلاب القدامى يحيون بعضهم بعد فراق دام حوالي الثلاثة أشهر .. والطلاب الجدد تجمعوا في حلقات يربطها رابط المنطقة التي أتوا منها .. فهذه المجموعة الجديدة من التلاميذ تضم تلاميذا من أمري ونوري والسقاي والدويم ومروي وفتنة والدبيبة وتنقاسي ثم من البركل وشبا ومروي شرق والطريف والدتي والكرو والدهسيرة وحريمة ومقاشي والزومة ..
توجهنا بعد ذلك للداخلية التي تبعد عن المدرسة بخطوات بل يفصل بينها وبين المدرسة ميدان شاسع كانت تقام عليه تمارين النادي الأهلي والمباريات التي كانت تقام بمروي بين الفرق المتنافسة من المنطقة ..
عند وصولنا إلى داخلية المدرسة تلقفنا المشرف وهو أحد الأساتذة الذين يقيمون في نفس الداخلية وقام بتوزيعنا على عنابر الداخلية السبعة ..
انتابني شعور قاتم بالكآبة وأنا أدلف داخل ذلك المبنى الطويل المسمى بالعنبر .. ولا أدري لم داهمني إحساس بأنني سجين ولست طالباً !! فالصرامة التي واكبت تسجيلنا وتوزيعنا على العنابر تبعث في النفس الخوف والقلق من المصير الذي ينتظرنا في هذا المبنى الكئيب خاصة وأن العنبر كان يضم بين جنباته مجموعة من الطلاب الكبار في السن من ذوي الشوارب الفارهة والعضلات المفتولة ..
تم توزيعنا داخل العنابر وصرف لكل منا بطانية من الصوف سوداء اللون وقطعتين من صابون الغسيل ثم حان موعد الغداء وتقاطرنا نحو (الصفرة ) حيث رصت منصات وزع عليها الطلاب بحيث يكون كل عشرة طلاب في منصة واحدة تظل ثابتة بأعضائها طول العام ..
الطعام كان متنوعاً .. طعام الإفطار كان الفول والعدس يتناوبان فيه .. أما الغداء فيوماً فاصوليا بيضاء ويوماً رجلة وأسوأ الأيام كان يوم طبيخ الباذنجان الأسود والذي أطلق عليه الطلاب لقب(البراطيش) لرداة طعمه ولونه .. جئنا ووجدنا هذا اللقب حاضراً ومتوارثاً بالاضافة إلى رفض التلاميذ لأكله تأففاً منه فركبنا مع الموجة وأخذنا (نقرّض) العيش في ذلك اليوم بالماء أو مع الشاي ونكمل الوجبة بالتمر ..
ومن المفارقات العجيبة في ذلك الزمن كان هناك ما يسمى بال special meal أو الوجبة الخاصة كانت إدارة الداخلية تقدمها للتلاميذ الذين نشفت أمعاؤهم من متوالية الفول والعدس والفاصوليا فتقدم بعض الأصناف الأخرى الفاخرة نوعاً ما والتي قليلاً ما كانت تحتوي على اللحم .. وكان الساردين يقدم أحياناً في وجبة العشاء .. وتحضرني هنا طرفة أطلقها أحد التلاميذ حينما ذكروا له أن أحدهم أكل صحن السردين كله ولم يبق فيه شيئاً ..فصاح قائلاً ( ياخي!! .. أكلو كلو بي عضم شيطانو!!)..

أواصل إن شاء الله

صلاح عبد النبي
10-14-2007, 04:31 PM
الأخ السر خليفة ..
رجعت بنا إلى ذكريات الزمن الجميل .. وما أجملها من ذكريات .. الحديث يطول عنها ويطول .. وسأعود بي مهلي إن شاء الله ..
الأخ عصام .. كل عام وأنتم بخير .. وما قصرت .. وكما يقولون لكل شئ ميعاد .. يمكن تأخري في مواصلة الكتابة في هذا الموضوع كان انتظاراً لحضور الأخ السر خليفة والذي يحمل في ذاكرته الكثير والكثير حول هذه الفترة من حياتنا وأتمنى أن يتواصل الجميع في سرد تاريخ هذه الحقبة الثرة والجميلة ..
أنا في عجالة من أمري الآن .. وسأعود لاحقاً إن شاء الله ..
لكم خالص مودتي وكل عام والجميع بألف خير وعافية ..

السر احمد خليفه
10-15-2007, 11:18 AM
اخوتي
حسب اقتراح الاخ صلاح ارجو ات نبدا في الكتابه حول هولاء القمم وكذلك عن تلك الزكريات سواء في مروي او كريمه او غيرها
لكم شكري وتقديري

السر احمد خليفه
10-21-2007, 06:44 AM
الاخ عصام
الاخ صلاح
اين باقي القصه........في الانتظار تخياتي

صلاح عبد النبي
10-21-2007, 07:59 AM
قبيل شروق شمس أول ليلة قضيناها في الداخلية .. صحونا على جلبة أجراس وهرج ومرج شديدين ..الكل يستعد للذهاب للمدرسة .. أعد شاي الصباح بالحليب المعبأ في جوالات والذي شاع بين الطلبة أنه أعد خصيصاً للجياد .. كان طعمه ونكهته مختلفة عندما قارنته بذلك الذي شربته آخر مرة لدى حبوبتي في المنزل ..
..
ذهبنا إلى المدرسة .. وفي ذاكرتي الآن .. الأستاذ محمد شيخ التوم .. من دويم ود حاج .. أطلق عليه الطلبة لقباَ خاصاً كعادتهم مع كل المدرسين .. أعطانا بعض المسائل بعد أن شرح طريقة الحل وطلب منا حلها .. وفي توجيه شديد اللهجة طلب منا أن نبدأ الكتابة في الكراس من أقصي يسار الصفحة إلى يمينها .. لم أفهم سر إصراره على ذلك ويبدو أن ذلك كان سبباً في عدم تقيدي بذلك التوجيه فجاءت الأرقام متنافرة وليس بالنسق الذي يريده .. وعندما رأى كراستي عبس في وجهي قائلاً .. (إيدك الشمال وينها ) فأشرت إليها صامتاً بعد أن تملكني الرعب من الصفعة التي سآخذها على خدي على الأقل إسوة بمن سبقني من التلاميذ .. كنت أرتدي في يسراي ساعة ماركة جوفيال جديدة أحضرتها جدتي لي من الحج .. وعندما أشرت إلى يدي اليسرى استرعى انتباهه تلك الساعة اللامعة الجديدة فسخر مني قائلا (أهلك مسولك هيمة وقيمة وجايبنلك ساعة زي دي وما عارف إيدك الشمال من اليمين ) ..ثم طوى كراستي وأعطاني إياها مكتفياً بذلك التعليق الساخر فكان أن أنقذتني الساعة من صفعة كان ستترك أثراً واضحاً على خدي من تلك الأصابع الخشنة الملوثة بالطباشير ..
...
إنقضت الحصتان الأول ..وانطلقنا بعدها إلى الصفرة لتناول طعام الإفطار والمكون كالعادة من ذلك الفول العجيب .. الخبز كان خفيف القشرة محشواً بدقيق غير ناضج لذا كان الطلبة لا يحبذون تناوله بل ويسخرون من الذي يأكله ! .. كانت الوجبة عبارة عن حفظ حياة لا غير .. لقيمات تناولها وقوفاً ثم انطلقنا في طريق العودة إلى المدرسة ونحن نتحسر على طبق (القراصة ) الحار بملاح البامية الخضراء المطعم بشئ من الشمار اللاذع النكهة وتلك البصلة التي تجعل الريق يتقطر ثم تتبعه الدموع !

البقية في العدد القادم :)

عصام سرالختم
10-21-2007, 07:30 PM
متابعين ..... يا صلاح
رجعتنا لى ايام كنا نشوفه مره ذى الحنضل ..
واليوم نتحسر ونبكى عليها .. حليل الزمن الزين

السر احمد خليفه
10-22-2007, 05:24 AM
شكرا اخوتي صلاح وعصام
هذا اول الغيث وانشاء الله نشوف مذكرات البقية ........... اخي عمر مجذوب لا اسكت الله لك صوتا
مع تحياتي للجميع

بابكر علي بابكر
01-27-2009, 06:39 PM
(الكليس-السلنقي-قدود- عران بفتح العين- القابا لا معني لها وما انزل الله بها من سلطان(اتخيل في هذه اللحظه ابتسامات صلاح عبد النبي وعصام سرالختم وبابكر علي بابكر ;v ;v;v وهم يسترجعون الذكريات.


عمر اخوي
زول يقلك دفعتي صلاح ضبلان وعباس عبدالله والعطا علي ومدثر عبدالله والشي العارفو ان عصام سرالختم وصلاح عبدالنبي كانوا في فصل الشفع الورا الورانا انت طبعا بتعرف الناس دي كلهم واذا ماقدرت تعرف نكلمك المره الجايه ..........
ولك تحياتي اخي وكل سنه انت واهلك طيبين


الأخ السر خليفه - والأخوين الدفعة صلاح عبد النبى وعصام سر الختم -
تحيات عطرات -
أول مرة أقرأ الكلام السمح ده ( يا ربى أنا كنت وين وقت إنكتب ؟؟) غايتو أثناء قرايتى له الآن تحسست جسدى لأنى شكّيت إنى لابس الرداء والقميص وقاعد فى الفصل فى حصة أستاذ الرياضيات حسين - ياخى والله لخبتونى جنس لخبته - أها أنا من يوم الليله ما عندى شغله غير ذكريات الزمن السمح ده - بس أسع أبدأ من وين ؟؟؟ طبعاً أخى صلاح عبد النبى بدأ ذكرياته بأول يوم عبر فيه النيل للمدرسة بالغرب - فإن كان هذا شعور ذلك الطفل الذى يفصل بينه وبين المدرسة البنطون - معناها نحن الجايين مشوار من البركل كنا نشعر بى غربه عديل - طبعاً الزمن داك كانت مدرسة مروى الوسطى من أقوى المدارس فى السودان وكانت هناك مدارس وسطى فى كريمه والدبه وكورتى وكان هناك مفهوم لدينا إنو الما بيقبلوه فى مدرسة مروى زى الما نجح - جلسنا لإمتحان المدرسة الوسطى من مدرسة البركل جنوب الإبتدائية ( ودى ذاتها دايره توثيق) سنة 1968 وكان رئيس لجنة القبول والتوزيع للمدارس الوسطى هو أخى الأستاذ محمد الحسن على بابكر (والد إبن أخى (بركالى) - وكنا حوالى 10 من البركل فوق وكان ترتيبنا متقدم جميعاً - ورأت اللجنه أن لايكون التوزيع بأن يكون ال40 الأوائل لمروى الوسطى ويوزع الباقين على بقية المدارس ، ورأت اللجنه أن يكون الأول مروى الثانى كريمه - الثالث مروى الرابع كريمه وهكذا- ولقد كان ترتيبى تانى اللجنه ( أول اللجنه كان إبن أخى عبد الله جعفر محمد صديق) {حمتياب الطريف} - ومعنى هذا أن ترتيبى سيوزعنى فى مدرسة كريمه - وهكذا سيكون حال كتير من أخوانى (أولاد البركل) - ولكن ذلك لم يرضى أخى محمد الحسن والذى يريد أن يتم قبولنا بمروى - فكيف يتم ذلك ؟؟ وبفكره الثاقب إستطاع الأستاذ أن يوزع جمعنا بمدرسة مروى !!! كيف تم ذلك ؟؟ هذا ما سأتطرق له غداً إن كان فى العمر بقية - يديكم العافية

عصام سرالختم
01-27-2009, 07:27 PM
[color=#ff0000]

وكنا حوالى 10 من البركل فوق وكان ترتيبنا متقدم جميعاً -




الاخ بابكر
على ما اذكر كنا من مدرستى البركل شمال وجنوب :
بابكر على بابكر
عوض محمد على
بشير محمدالحسن البشير
معتصم محمد احمد العمده
صلاح احمد محمد الدوش
عبدالمنعم التوم فكى
كمال عوض أحمد
عصام سرالختم
على حسن منان
أيوب جامع محمد على
صلاح عبدالرحمن
مزمل محمد الحسن نصار
صابر عويس
المرحوم / محمد على جكنون

عمر مجذوب خطيب
01-27-2009, 08:12 PM
الاخ بابكر
على ما اذكر كنا من مدرستى البركل شمال وجنوب :
بابكر على بابكر
عوض محمد على
بشير محمدالحسن البشير
معتصم محمد احمد العمده
صلاح احمد محمد الدوش
عبدالمنعم التوم فكى
كمال عوض أحمد
عصام سرالختم
على حسن منان
أيوب جامع محمد على
صلاح عبدالرحمن
مزمل محمد الحسن نصار
صابر عويس
المرحوم / محمد على جكنون

دا كلو سنة 68 قبال ما يرى المرهف النور - يا صغرتا يا مرهف

ضمره بغدادى
01-27-2009, 08:17 PM
دا كلو سنة 68 قبال ما يرى المرهف النور - يا صغرتا يا مرهف
عمر
اصبر شوية ياما فى حاجات حتظهر .... نحن فى انتظار مداخلة خالد البدوى وزكرياته لمروى المتوسطة .

عيدابي
01-27-2009, 11:06 PM
اخى السر احييك واستأذنك
وعبر استراحتك هذه احيى الاخ صلاح
عبد النبى وهذا السرد الجميل الرائع
والشكر للاخ عصام لاعادته لكتابة الاخ صلاح
حيث لم نطلع عليها من قبل
واقول للاخ صلاح انت كاتب قصصي من الدرجة الاولى
رغم عدم إلمامي بخواص الكاتب القصصي وجهلي
الكامل للحكم عليه ناقداً او مادحا
إلا انني وجدت متعة ما بعدها متعة
فى ما كتبته عن تلك المرحلة
ما شاء الله عليك ... وللجميع خالص تقديري

صلاح عبد النبي
01-28-2009, 06:46 AM
الأخ عصام ..
شكراً لك على إحياء هذه الذكريات الجميلة ..
وأتمنى أن يواصل الأخوة في سرد ما تجود به الذاكرة عن هذه الفترة الذهبية التي عشنا فيها سنوات من أجمل سنين العمر رغم ما اكتنفها من قسوة ومعاناة .. سأعود لاحقاً لمواصلة ما بدأته إن شاء المولى ..
الأخ الصديق الدفعة بابكر علي بابكر .. جاري في العنبر والصفرة .. يا لها من أيام ..
لكن مالك ومال التواريخ ؟:D .. ناس عمر خطيب وضمرة سنو أقلامهم وجونا .. شيل شيلتك :D:D
ننتظر منك الكثير ..
مودتي .

بابكر علي بابكر
01-28-2009, 07:35 AM
الأخ الصديق الدفعة بابكر علي بابكر .. جاري في العنبر والصفرة .. يا لها من أيام ..
لكن مالك ومال التواريخ ؟:D .. ناس عمر خطيب وضمرة سنو أقلامهم وجونا .. شيل شيلتك :D:D
ننتظر منك الكثير ..
مودتي .

الأخ العزيز الزميل صلاح عبد النبى كل التحايا والتقدير - طبعاً أخونا السر خليفه ما قصر عندما ذكر إننا نحن الدفعه الورا الوراهم - يعنى أدانا سبب قوى لكى نكشف المستور - ياخى سنين الزمن دى ممحوقه - هل تصدق أن أخى محمد الحسن على كان عمره (37) سنه عندما كان مديراً لمدرسة مروى الوسطى- يعنى أصغر من المرهف أقصد من ناصر الأرباب - يا صلاح خليها على الله - نحمد الله أن الأمين العام دفعه وإلا كان رفدونا - نحن طبعاً تداخلنا لرفع البوست فقط - لكن موضوع سرد الذكريات بالطريقة المشوقة والسلسة يقع عبئها عليك إنت والسر - وأخونا عصام ما بيقصر وياريت أخونا الخلف (فريد) يتداخل فى الذكريات وكل الأخوان الذين عاصروا ذلك الزمن الجميل - ## تخريمه ##الأخ السر لم أقرأ سيرة علوب (أكل الكستر ) - يديكم العافيه

الارباب
01-28-2009, 07:43 AM
ســــــــــــــــــــــــلام
التحايا لكبارنا بهذه التحف الجميلة واجمل نافى مروى كلكم بتعرفوا تنسجوا العناقريب والله ما صاح هذه ميزة الداخليات

تصدق أن أخى محمد الحسن على كان عمره (37) سنه عندما كان مديراً لمدرسة مروى - يعنى أصغر من المرهف أقصد من ناصر الأرباب - يا صلاح خليها على الله - نحمد الله أن الأمين العام دفعه وإلا كان رفدونا
بابكر نعم صدقت والله بس صاحبى المرهف الراى عندو شنو

السر احمد خليفه
01-28-2009, 11:41 AM
الأخ السر خليفه - والأخوين الدفعة صلاح عبد النبى وعصام سر الختم - تحيات عطرات - أول مرة أقرأ الكلام السمح ده ( يا ربى أنا كنت وين وقت إنكتب ؟؟) غايتو أثناء قرايتى له الآن تحسست جسدى لأنى شكّيت إنى لابس الرداء والقميص وقاعد فى الفصل فى حصة أستاذ الرياضيات حسين - ياخى والله لخبتونى جنس لخبته - أها أنا من يوم الليله ما عندى شغله غير ذكريات الزمن السمح ده - بس أسع أبدأ من وين ؟؟؟ طبعاً أخى صلاح عبد النبى بدأ ذكرياته بأول يوم عبر فيه النيل للمدرسة بالغرب - فإن كان هذا شعور ذلك الطفل الذى يفصل بينه وبين المدرسة البنطون - معناها نحن الجايين مشوار من البركل كنا نشعر بى غربه عديل - طبعاً الزمن داك كانت مدرسة مروى الوسطى من أقوى المدارس فى السودان وكانت هناك مدارس وسطى فى كريمه والدبه وكورتى وكان هناك مفهوم لدينا إنو الما بيقبلوه فى مدرسة مروى زى الما نجح - جلسنا لإمتحان المدرسة الوسطى من مدرسة البركل جنوب الإبتدائية ( ودى ذاتها دايره توثيق) سنة 1968 وكان رئيس لجنة القبول والتوزيع للمدارس الوسطى هو أخى الأستاذ محمد الحسن على بابكر (والد إبن أخى (بركالى) - وكنا حوالى 10 من البركل فوق وكان ترتيبنا متقدم جميعاً - ورأت اللجنه أن لايكون التوزيع بأن يكون ال40 الأوائل لمروى الوسطى ويوزع الباقين على بقية المدارس ، ورأت اللجنه أن يكون الأول مروى الثانى كريمه - الثالث مروى الرابع كريمه وهكذا- ولقد كان ترتيبى تانى اللجنه ( أول اللجنه كان إبن أخى عبد الله جعفر محمد صديق) {حمتياب الطريف} - ومعنى هذا أن ترتيبى سيوزعنى فى مدرسة كريمه - وهكذا سيكون حال كتير من أخوانى (أولاد البركل) - ولكن ذلك لم يرضى أخى محمد الحسن والذى يريد أن يتم قبولنا بمروى - فكيف يتم ذلك ؟؟ وبفكره الثاقب إستطاع الأستاذ أن يوزع جمعنا بمدرسة مروى !!! كيف تم ذلك ؟؟ هذا ما سأتطرق له غداً إن كان فى العمر بقية - يديكم العافية


اخي بابكر
تحياتي الكلام ده ليهو سنه والجماعه كلهم لبتو في حكاية السنين دي دي غايتو دخلتهم في امر ضيق وارجا ناس عمر مجذوب وناس زكريا وناس المرهف وناس كتار
الشكر للاخ عصام الرفع الموضوع وناس كتيرين كانو مشرفين اضنيهم وساكتين يلا ادخلو .... اما حكاية علوب هذا فهو احد الاخوه من ابناء الدبيبه كان معنا في مروي في العنبر انا واخي عباس عبدالله عباس والاخ عبد العظيم م سيداحمد-شاعر القصيده وبمزاح وهويكتب في القصيده وبعد ان انهي قلنا له-ياخي علوب ده راجل صاحبنا طول الزمن في العنبر ده ما تسويلو شيتا نذكروا بيه وكان هذا العلوب طويل القامه يديه ماشاء الله اوتي بسطه في الجسم فنظر اليه وهو يكتب

يا علوب مانثير اشجانك
واكل الكستر مو من شانك
لانو اصابعك كروقات

الناس من نص العيشه يفترو
وحاج علوب...... هنا رفع علوب كفه الكروقات وحات الله تزيده علي-بكسر العين- امسحك مع العنقريب ده
ولم تكمل القصيده الي الان في الكراسه وقدقابلت الاخ علوب في ر مضان الفات ويحفظها عن ظهر قلب وقلتلو نتصل ب عبد العظيم يتمها والا حالف لا اسع
واخريات
بابكر قلت لي انتو من الزمن داك بي واسطاتكم
اجيكم صاد اخوتي ان شاء الله

بابكر علي بابكر
01-28-2009, 04:43 PM
بابكر قلت لي انتو من الزمن داك بي واسطاتكم
[/[/]

أخى السر تحياتى -
ما قصرت تب بعد كوبليه علوب الكت كايسو منذ لقائى بك فى خميس مشيط سنة 1994 حيث أننى معجب غاية الإعجاب بقصيدة الأخ عبد العظيم ولكم أن تتمعنوا فيها أخوتى وتقارنوا بين طلبة الأمس واليوم -( سبحان الله )-

أما الوساطه ألت أخوى ذاتها ما زى وساطة الزمن ده - دى وساطه ، كدى الأحكيها ليكم

: عندما رأى أخى أن التوزيع بطريقة الأول مروى والثانى كريمه بتودينى كريمه وهو يفضل أن ألتحق بمروى الوسطى ولا ننسى أنه ولى أمرى حيث أننى تيتمت قبل إلتحاقى بالمدرسة الإبتدائية - عند ذلك إقترح الأستاذ على اللجنة أن يكون التوزيع كالآتى : الأول والتانى مدرسة مروى - التالت والرابع كريمه - وهكذا يعنى التوزيع بالجوز مش بالفرده - وبعد موافقة اللجنه على ذلك بدأ التوزيع ولحكمة يعلمها الله فترتيب بقية الأخوان سيجعلهم من المقبولين بمدرسة مروى ، كان ترتيب الأخ الدفعه على حسن منّان هو الحادى عشر ، وإن إستمر التوزيع كما بدأ فسيكون نصيب الأخ منّان القبول بمدرسة كريمه - هنا طلب الأستاذ أن يبدأ التوزيع بعد كل 10 كمجموعة ليبدأ الحادى عشر والثانى عشر مروى ، بصفتهم بداية مجموعة جديده - ، وهكذا تم قبولنا جميعاً بمدرسة مروى الوسطى والتى مكثنا بها 5 سنوات بسبب إدخال السلم التعليمى حيث تم إحتساب السنه الأولى والثانيه وسطى بدل السنه الخامسة والسادسة فى النظام التعليمى الجديد - ومن هنا كانت بداية دخولنا لعالم جديد إسمه الداخلية وما أدراك ما الداخلية ونظمها وتربيتها وتعلمنا فيها كيف تعتمد على نفسك وأنت ما زلت فى الحادية عشر من عمرك - هل يستطيع من فى هذا العمر الآن أن يبتعد عن أسرته 3 أيام فقط خليك من 3 أسابيع - وبعد أن تعودنا وتأقلمنا على الوضع تشعبت علاقتنا بالمجتمع المروى ولذلك قصص ستروى إن كان فى العمر بقيه - أها يا السر خليفة تانى أسمعك تقول نحن دخلنا مروى بى واسطه إلاّ أكلم (جنابو) - هل معقول الكلام ده ليهو 40 سنه ؟ !!- يبقى لينا الحق نقول كل شى إذا كان الدول بتكشف عن أمور كانت تعد فى غاية السريه بعد مرور 30 سنه - يعنى نحن قطعنا فى مصارينه 10 سنوات وده السبب الهردن - يديكم العافيه

عمر مجذوب خطيب
01-29-2009, 12:13 AM
عمر
اصبر شوية ياما فى حاجات حتظهر .... نحن فى انتظار مداخلة خالد البدوى وزكرياته لمروى المتوسطة .

الله يستر خالد بدوي حا يحدثك عن 53 -باقيلي كدي

صلاح عبد النبي
01-29-2009, 05:09 AM
اخى السر احييك واستأذنك
وعبر استراحتك هذه احيى الاخ صلاح
عبد النبى وهذا السرد الجميل الرائع
والشكر للاخ عصام لاعادته لكتابة الاخ صلاح
حيث لم نطلع عليها من قبل
واقول للاخ صلاح انت كاتب قصصي من الدرجة الاولى
رغم عدم إلمامي بخواص الكاتب القصصي وجهلي
الكامل للحكم عليه ناقداً او مادحا
إلا انني وجدت متعة ما بعدها متعة
فى ما كتبته عن تلك المرحلة
ما شاء الله عليك ... وللجميع خالص تقديري

بعد إذن الأخ السر خليفة .. أيضاً ..
الأخ الشاعر المرهف الخليفة عيدابي ..
سعدت كثيراً بما خطه يراعك حول ما سطره قلمي المتواضع حول ذكريات مروي الوسطى وسعدت أكثر باتصالك الهاتفي المطول معي بالأمس .. ولو قلت شكراً ما بتفي .. نحاول يا صديقي أن نستعيد شيئاً من ماضينا الذي ولى حتى ولو كان استرجاعاً طيفياً مثل هذا الذي نحن بصدده الآن .. تلك أيام خلت عشناها جميعاً بكل عنفوان الصبا والشباب .. والآن وبعد مضي كل هذه السنين .. يسعدنا إجترارها مراراً وتكراراً علها تخفف شيئاً من نصب الحاضر وعنت مكابدة المعايش ..
شكراً لك أخي عيدابي على طيب الكلام ..
وخليك قريب ..
خالص المودة ..

ضمره بغدادى
01-31-2009, 12:59 PM
مازلنا فى انتظار خالد البدوى ليحدثنا عن زكرياته فى مروى المتوسطة .

عصام سرالختم
06-21-2009, 07:34 PM
يرفع البوست حسب رغبة وطلب الاخوة الاعضاء الجدد / جعفر مصطفى جعفر / عمر وعثمان محجوب جعفر .. وبقية طلاب مروى الوسطى امثال اسحاق عمر وعباس عبدالله عباس
للتوثيق اكثر واكثر عن مروى المتوسطة

عثمان محجوب جعفر
06-21-2009, 08:01 PM
شكراً عزيزي عصام على الفكرة اللماحة
إستمتعت جداً بالسرد الرائع للأخ صلاح عبد النبي ومداخلاتكم إنت والإخوة السر وبابكر وغيرهم..
المذهل أنه لم يكن هناك فرق كبير بين ما سرده صلاح والاخرون وبين ما عشناه نحن ..ولنا عودة إن شاء لله لنحكي حصتنا نحن لكن طبعاً ما بتقدم أخوي خالد البدوي الأكبر سنا...
طبعاً أسماء مثل محمد الحسن على بابكر لها فعلاً إيقاع ورهبة ومحبة وكان لنا نعم الإستاذ .. ما صدقت أنه كان عمره 37 عاماً لما درسنا 65-66 كما قال بابكر ..
ولنا عودة إن شاء الله ...

جعفر مصطفى جعفر
06-22-2009, 08:22 PM
الله يديك الصحة والعافية ياعصام يا رائع فقد أتحفتنا بإعادة فتح هذ البوست المكتنز بزكريات وأحداث رواها بكل متعة واقتدار صلاح عبدالنبي وشاركه بفعالية وروعة قريبي بابكر علي بابكر والذي أدهشني بالطريقة العبقرية التي أبدع فيها قريبي محمد الحسن لتوزيع الطلاب بين مدرستي مروي وكريمة ويا لها من طريقة .. أما مشاركة السر احمد خليفة فقد قرأتها وأنا في الدوام وضحكت بأعلى صوتى على قصيدة علوب خصوصا وصف ( لأنو أصابعك كروقات ) ... نرجو أن تتواصل الزكريات من الجميع و يا خالد بدوي سيبك من مطبات ناس عمر مجذوب وضمره بغدادي وأتحفنا بزكرياتك في تلك الفترة خصوصا أخوك الكاشف (عثمان محجوب) دخل بي تقلو... وطبعا في موضوع السنين أنا عارف البير وغطاها لأني كنت بزور أولاد عمي في الداخلية بعد انتقالنا للثانوية..

صلاح حسين
06-23-2009, 03:47 PM
نتفرج ونتاوق يوميا لهذا البوست الرايع
التحية لكل الرايعين هنا من عرفنا منهم ومن لم نعرف
مع المتاوقة لابتين لامن تجى سيرة مروى الثانوية ---
انا قريت القرير الوسطى -- وصاحبت اولاد البركل والشرق عموما الجو من مروى الوسطى
الغريبة ان المدارس الوسطى فى القرير وغيرو ضاربة نص الخلاء ومطرفى من القرى الا مروى الوسطى حاجزين لها نص البلد --ياربى يكون عشان تشجيع النادى الاهلى العريق--والله احتلت مكانها المابتتسمى ام كرارق الفوق ديك -- مع ذلك انضباط ونجاح مع انو طلبتها مكملين علينا الفول السمح لمان كنا فى الثانوى لقربهم من موقع الحدث
زاملت عباس وعبد العظيم محمد سيداحمد والسر بالله يالسر ولو لقيت ليك طريقة لعبد العظيم دا هنا عندو حصيلة غزيرة لمروى ومدارسا الاثنين -- بحترى المدرسة -كما اطلق عليه ابوالنار يطراهو الله بالخير - من هسع شوفولكم بوست للاستاذ الجليل ابراهيم احمد طه ( التكاسى دى جاتو من وين ) وقفشاته وسخريته التى تخرج بعفويه -كمثال :-
--- فى امتحان النقل لى ثالثة كنت انا التاسع --- عملت لى شكلة رفدنى التكاسى من الداخلية -- فاسترحم لى بعض الاساتذه فدعانى التكاسى الى مكتبه وقال لى يقولوا عليك طالب ممتاز اخر شهادة ليك كنت الكماوى قلتلو التاسع - فشخط دا شكل تاسع دا مش معقول جيبو النتيجة نشوف نمرك
---لا حولا ماوقع راجل اذا جابو النتيجة----
وبعد ماكنت اتكلم بعنجهية مدعومة لبدت لبدة
لغاية النتيجة ما جات هو يطنطن - تاسع قال -- عصابة وتاسع -ويدنقر يهبش لو ورقة ويعاين لى ويطنطن تاسع - من وين انت - سوق الثلاثاء وتاسع -- نجضنى نجاض لامن نتيجة السجم دى وصلت
التكاسى شاف النتيجة وعينك ما تشوف الا نور بى سخريته المعهوده -- صر عين وفتح الثانى -- قلتلى الكماوى ياابو الفتوات -- كمان رياضيات - فى فتوة بيعرف رياضيات --- تعرف يا فاشل انت التاسع معناها ايه --- ثانى الطيش يا اهبل يلا بره من مكتبى انت مرفود من المدرسة مش الداخلية خلى الاتشفعوا ليك يرجعوك

عارفين يا جماعة فصلنا ثالثة رياضيات كان فيهو كم --- 10 -- فعلا انا التاسع والله ماكدى ---
ختاما التحية لكل المشاركين -- على المتعة المجانية ومعزرة ان اقحمت مروى الثانوية مسبقا بلا استئذان وذلك لاجل المشاركة

عثمان محجوب جعفر
06-23-2009, 06:36 PM
شكراً للأخ عصام على رفع البوست وشكراً للمتداخلين السابقين واللاحقين ويا صلاح حسين كدي أصبر على مروي الثانوية شوية... نرجع لبوست صلاح عبد النبي وبابكر ومداخلات السر.. وكما قال جعفر مصطفى هي أكثر من رائعة ويبدو أنه مع اختلاف الأجيال لم يكن هناك فرق كبير في التجارب...
طبعاً نحن إمتحنا للوسطى سنة 1963 (بدون تعليق) وإذا في كلام يوجه لخالد البدوي ، وكان الأمتحان في مدرسة مروي الوسطى نفسها. رحلونا بعربة عمنا على الساعوري قبلها بيوم العصر ولحقنا آخر بنطون وعمنا على فضل رحمه الله ينهى ويأمر (تخريمة: عترت في البوست الرائع للأخ العزيز إسحق عمر عن مشرع مروي والذي كمل بواسطة صور بت ملوك النيل وكان أكثر من رائع، لهم التحية). المهم وصلنا الداخلية وكان أول عهدنا بالإنضباط الصارم والتمام.. وعلمنا ممن سبقونا في الإمتحان أنه الطلاب في الليل يدخلون العنابر ليضربوا بعضهم البعض في الظلام بالعمم المفتولة وما إلى ذلك.. فعملنا حسابنا.. كان الممتحنون من مدارس مختلفة ناس مروي شرق منهم حسن مزير والبحيري وحيدر القاضي ورغف وطبعاً المدرسة الجنوبية وناس نوري (لم تكن نوري فتحت بعد) وتنقاسي إلخ إذ لم تكن هناك مدارس وسطى حكومية غير القرير... قضينا الليلة في الداخلية وتأمر علينا أولاد سنة رابعة الممتحنين للثانوي أذكر منهم النوراني عباس وعثمان طه.. في الصباح الباكر ذهبنا للإمتحان في المدرسة .. وكانت الإمتحانات تأتي مطبوعة على ورق فاخر (في لندن) منها ما يقرأ علينا ( الحساب الإملائي) ومنها يكتب في الورقة نفسها أو كراس إمتحان مطبوع أيضاً. وأكلنا في الصفرة وكان التفاوت في أعمار وأحجام التلاميذ كبيراً جداً.... المهم قضينا ثلاثة أيام رائعة و رجعنا لبيوتنا وبعد فترة أخبرونا بأننا نجحنا واحتفل أهلنا بذبح الخرفان وودوا الكرامة الجامع .. كان ذلك ديدنهم في كل نجاح تحقق.. فتأمل.. قبل دخول المدرسة نادونا للأنترفيو حيث تسأل عن أبيك ومهنته وغير ذلك مع أنه الكل معروف.. وكان في اللجنة على ما أذكر الأستاذ الأمين دكير وآخرين وقبلونا بالمصاريف الكاملة (أربعة عشر جنيهاً) لا تملك أن تتهرب منها.. تم قبول عدد متواضع من كل مدرسة بين الثلاث والعشر على ما أظن وكنا من مدرسة البركل شمال الأولية عوض بغدادي وخالد البدوي والمرحوم كمال الحاج حاكم وشخصي كما أظن عبد العزيز حسن عبد الله رحمه الله. كان أول دفعتنا أبوذر محمد على حران من المدرسة الجنوبية ومن البركل تحت وكان العدد المقبول أربعين طالباً بالظبط زائداً أربع طلاب إحتياطي لأنه كان يتم الكشف على الطلاب وتسنينهم حتى إذا وجد أنهم أكبر من السن المطلوب يحولوا للمدرسة الصناعية وكانت فتحت ذلك الوقت في كريمة بمعونة أمريكية وناظرها الأستاذ الأمين دكير أمد الله في أيامه.. كان في دفعتنا بالإضافة إلى المذكورين من كريمة إبراهيم ميرغني ومحمد صالح خضر (الكديس) وهو من مساوي لكن والده كان يعمل في كريمة وهاشم سليمان حجار.. ومن البركل تحت خضر بكري الدكاني وعبد الحميد الحسن طه (تحلج) رحمه الله ومن شبا خالد البرير من مروي شرق حيدر القاضي وعبد الحميد رغف... ومن مروي غرب إسحق عبد الجبار وعبد الله ود البي ومحمد عبد الله العطا والنوراني محمد الزبير ومحمد ميرغني (جنا الحكمج كم أسماه عوض بغدادي) ومن الدويم يحي كمبلاوي وعثمان علي الحسن دكير (ود العمدة) من السقاي وحامد الحسن حامد ومن نوري ناس مبارك شاموق ومحمد عثمان التلب وعبد الله أبورزقة ومن أمري المرحوم عبدالله الجندي وعلي شلبي ومن السويقات والكاسنجر حسن خليفة وعبدالله حاج أزرق.. وناس الدهسيرة (عبد العظيم الدشن) وجعفر خلف الله وطبعاً في فترات لاحقة إلتحق بنا عبد المنعم وداعة الله (الخزين) وبشرى محمد الحسن وعمر حيدر (السفير السابق في قطر) كان والده حيدر ملاحظ البوليس في مروي.. ويا خالد البدوي كمل الباقي .. لأنه الذاكرة إضمحلت شوية..
أود التوقف هنا خوفاً من طول البوست والباقي على أولاد الدفعة...
وإلى لقاء...

خالد البدوي بابكر
06-23-2009, 08:54 PM
شكراً للأخ عصام على رفع البوست وشكراً للمتداخلين السابقين واللاحقين ويا صلاح حسين كدي أصبر على مروي الثانوية شوية... نرجع لبوست صلاح عبد النبي وبابكر ومداخلات السر.. وكما قال جعفر مصطفى هي أكثر من رائعة ويبدو أنه مع اختلاف الأجيال لم يكن هناك فرق كبير في التجارب...
طبعاً نحن إمتحنا للوسطى سنة 1963 (بدون تعليق) وإذا في كلام يوجه لخالد البدوي ، وكان الأمتحان في مدرسة مروي الوسطى نفسها. رحلونا بعربة عمنا على من مدرسة البركل شمال الأولية عوض بغدادي وخالد البدوي والمرحوم كمال الحاج حاكم وشخصي كما أظن عبد العزيز حسن عبد الله رحمه الله. كان أول دفعتنا أبوذر محمد في قطر) كان والده حيدر ملاحظ البوليس في مروي.. ويا خالد البدوي كمل الباقي .. لأنه الذاكرة إضمحلت شوية..
أود التوقف هنا خوفاً من طول البوست والباقي على أولاد الدفعة...
وإلى لقاء...
التحية العطرة لكل الدفعة والدفعات التي عاصرناها ولم نعاصرها .. والتحية العطرة للسر أحمد خليفة ودفعته وأعتقد كانوا في سنة أولى ونحن في رابعة .. حبث كان مصدق بدوي وعباس عبد الله عباس تحت حمايتي أيام الإمتحانات .. وعاصرت مصدق في المدرسة ..
التحية لك أخي السغمبتوتي عثمان محجوب جعفر (صاحب الكديس) وعثمان والكديس لهم إبداعات في المسرح والغناء والمنلوج وأرجو أن تتحفنا بمنلوج الفلاتة أدونا تلاتة (مباراة السودان و غانا)
وأود أن أذكر أخي عثمان ببعض الزملاء الذين لم يذكرهم ... فقد كان خامسنا من البركل شمال الحلفاوي أخو الناظر عباس علي أحمد وليس المرحوم عبد العزيز كما سبق وذكرت لك في بوست آخر فقد كان في مدرسة نوري مع التاج بغدادي على ما أعتقد .. كذلك من أولاد أمري بجانب المرحوم د. الجندي وعلي شلبي ، كان خليفة محمد علي (طويل القامة وله شعر سبيبي ناعم ) يهتم بتسريحة الشعر على طريقة إبراهيم عوض ..
ولاأنسى من الدفعة القدامنا صديقي عبد الله أحمد عبد العزيز الكاروري .. كان فنانا رساما لا يشق له غبار يرسم الطرادة الحمراء على ورقة الكراس ويمكنك تمشي بها الدكان على طول .. أماحكايات عوض بغدادي ومحمد ميرغني طه فتحتاج منتدى بحالو ..
ولنا لقاء آخر فهناك الكثير الجميل .. نرجو أن تسعفنا الذاكرة الخربة ..
ومن ذكريات الإنترفيو لدخول المدرسة .. سألني أحد الأساتذة ::ــ عن المادة التي أحبها .. وكان جوابي ::ــ اللغة العربية .. فأععطاني جملتين لأعربهما .. ولحسن حظي كنت أعرفهما .. والسبب أن ابن عمنا الأستاذ أحمد علي أبوبكر كان يدرسني في العطلات .. وكانت الجملتين ..
أنّ ولدُ كذئب .... و ...... أكلت ديكا وديكا
وكان إعرابي 100% .... وسوس له الاستاذ محمد الحسن البشير ... وأظن أنه قال له أنّ أحمد علي إبن عمه ... فقال الأستاذ ::ــ إذا عُرف السبب بطل العجب ..
وقبلوني بسبعة جنيهات في العام (نص ود محجوب جعفر) وشفع لي وجود ثلاثة من إخواتي في مروي الوسطى بنات .. كان من أعلام الدفعة إسماعيل الفضل من الرباطاب (أبوديس) كان فنانا شعبيا رهيبا .يجيد أغاني الحماسة وأغني الحقيبة .والمنلوج والفكاهة والحكاوي التراثية .وكان مايسترو الحفلات


ياود خطيب خالك دفعة (53) في عينك ..

عثمان محجوب جعفر
06-26-2009, 10:11 AM
عود لمروي الوسطى والعود أحمد إذ أن مروي الوسطى إذا دخلتها أصبحت جزءاً منك لا تغادرك أبداً...
كان إسمها بالكامل..مروي الأميرية الوسطى..وهذا الإسم كان له سحره كما كان له خطره ..إذ أن ذلك كان يباين بينها والمدارس الأهلية والتي كان مستواها ممتازاً ايضاً إلا أنها لم تكن تحت مظلة الحيكومة.. الأميرية جاءت من "الميري" أي أنها مدرسة ميرية أو حكومية وهو تعبير من زمن المفردة التركية (باش وخانة إلخ) إذ أن جذور الخدمة المدنية تعود في الأصل للحكم التركي وتواصلت زمن الحكم الإنجليزي المصري ، مع توقف طفيف في زمان المهدية.. ومن ذلك قولهم: إن فاتك الميري إدردق في ترابه.. إذ ان المفتش الإنجليزي كان يمر راكباً على جواده وخلفه العمد على حميرهم.. فإن فاتك الموكب فتمرغ في التراب الذي مشوا عليه لتلحقك البركة ..والله أعلم..
هذا... وكانت المدارس الأميرية مفرخة لجيل الأفندية والذي كان له خطره في الماضي.. لذلك كانت كما أورد الأخ صلاح مكاناً بالغ الإنضباط من طوابير وأوقات نوم ورياضة محددة بل كانت مكاناً للتدريب على الخضوع لهيمنة الأعلى (Hierarchy ) إذ ان هناك رئيس للعنبر ورؤساء للداخلية ورئيس للصفرة وضابط للداخلية وناظر ونائب ناظر.. فالطالب يتعلم منذ دخوله المدرسة مايؤهله لمستقبل أيامه في الخدمة المدنية من تقدير (يكاد أن يكون تقديساً) للخدمة المدنية بما فيها من أقدمية وواجبات والتزامات..
وما لنا وذلك... كانت مدرسة مروي الوسطى وريثة لمروي الأولية وهذا هو السر في موقعها في نص البلد.. (لمعلومية صلاح حسين) إذ أن المدراس أصبحت تبنى لاحقاً على أطراف المدن لعزل الطلاب وسهولة السيطرة عليهم ومنع تداخلهم مع الجماهير كما رأى بعض المحلليين.. وقد تبين ذلك جلياً في مظاهرات أكتوبر.. أخبرني الوالد رحمه الله وكان قد درس في مدرسة مروي الأولية قبل أن تحول إلى مدرسة وسطى في 1953 كما أظن.. أن زملائه فيها كان منهم الدكتور سيد أحمد عبد الهادي (وزير الصحة لاحقاً) وحسن بابكر الحاج المهندس (مرشح دائرتنا) لاحقاً والمهندس عبد اللطيف حاج بكري وأستاذنا محمد فضل المولى وغيرهم كما درس فيها أعمامنا حسن ومصطفى جعفر وربما العم بدوي بابكر.. وكان من الرعيل الأول الذين درسوا في مروي الوسطى كما علمنا المرحوم العميد عوض مالك واللواء عثمان مالك والمحامي الصادق شامي ومحمد عثمان هاشم (مدير مصنع التعليب بكريمة) وغيرهم..
كانت المدرسة جزءاً من النسيج الطبيعي والإجتماعي لمروي... وربما يكون لنا عودة لمروي المدينة إذ انها أثرت وتأثرت بمروي المدرسة.. فمروي مدينة ولدت كمدينة أوائل الحكم الثنائي إذ كان فيها رئاسة المديرية لفترة قبل رحيلها إلى دنقلا.. لذلك كانت حسنة التخطيط ذات شوارع واسعة لها هيبة وتضج بالحركة في الصباح وتنام عند القيلولة نسبة لإنصراف المراجعين من دواوين الحكومة وأصحاب الحاجات إلى أريافهم.. فيقبع الموظفون في بيوتهم الحكومية الظليلة للقيلولة ثم يصحون في المساء للأنس في نادي الموظفين..
كان يحد المدرسة من الشمال شارع واسع يفصلها عن بيوت حكومية منها ما هو للبوليس وما لغيره من المصالح.. وفي ركنها الشمالي الغربي يقع مكتب البوستة (ولم يكن يسمى مكتب البريد بعد) وفيه مكتب التلغراف كما كان فيه العم خشبة... ولا أدري ما كان إسمه الحقيقي فقد كان رجلاً مقعداً له معينات خشبية يتوكأ عليها ليركب على حماره (وهذا سر اللقب).. وكان مسئولاً عن الكبانية وهذا موقع شديد الخطورة في ذلك الزمان إذ أن جميع المكالمات الهاتفية كانت تمر عن طريقه حيث لم يكن هناك إتصال مباشر.. وكان صوت خشبة يصل إليك وهو يزأر بأعلى صوته إذا كنت في الفصول الشمالية (سنعود إلى خارطة المدرسة لاحقاً) وكان رجلاً فكهاً ذو نكتة...
أما من الناحية الغربية فكان هناك شارع خلفي يؤدي إلى متحف مروي المصمم خصيصاً كمتحف وبه من الكنوز الأثرية ما به إذ كان فيه تمثال تهارقا الواقف الآن في المتحف الكبير على النيل في الخرطوم وبه تماثيل الكباش الجاثية للإله آمون وبه بعض بقايا الثورة المهدية من حراب وسيوف ودروع.. وغير ذلك وله غفير ودفتر زوار وكنا لا نمل من زيارته.. أما من الناحية الجنوبية فمن هناك كانت تبدأ بساتين مروي وما أدراك ما بساتين مروي التي كانت مثلاً للتخطيط الزراعي السليم وتنوع المحصولات البستانية وفيها من البحوث الزراعية ما كان فيها إذ أن مروي كان فيها نشاط بستاني ذو صلة وثيقة بمشاريع نوري والقرير وغيرها.. أما من الناحية الشرقية فكان هناك شارع عريض يفصلها عن المنتزه مشجر بصفوف من أشجار النيم...
المعذرة على الإطالة وإلى لقاء.......

جعفر مصطفى جعفر
06-27-2009, 10:37 AM
في شتاء العام الدراسي 61/62 وكان الجو باردا خرجنا من الداخلية مساءً في طريقنا إلي المدرسة وذلك للمذاكرة الإجبارية بالفصول..وفي باب الداخلية رأينا حركة ونشاط من بعض العمال وهم يركبون ستارة بيضاء كبيرة على الجدار الخارجي لغرفة الاستاذ المشرف على الداخلية وبالسؤال عرفنا أن عربة السينما المتجولة سوف تأتي بعد ساعة وتقدم عرضاً في ذاك المكان..ولأن السينما في ذلك الوقت كانت حلماً فقد قطعنا المساحة الخالية بين المدرسة والداخلية نتلفت للوراء ونفوسنا مشغولة بهذا الحدث ونتمنى لو كان اليوم خميس (لأنو ما فيهو مذاكرة) وجلسنا في مدخل المدرسة نمني النفس لو أعفونا من المذاكرة هذا اليوم.. وفجأة ضرب جرس المذاكرة وجرينا مسرعين إلى الفصول قبل أن نجلد بسبب التأخير.. ما أن بدأت المذاكرة حتى حضر الاستاذ محمد يوسف وهو من أبناء مروي وكان هو نفسه الاستاذ المشرف على الداخلية وقال بلهجة حازمة ( الليلة السينما المتجولة عامله عرض في مدخل الداخلية وعشان البرد فممنوع أي واحد يقيف ويشاهد العرض وعلى الجميع عدم التوقف والذهاب فوراً للسفرة لتناول العشاء والخلود للنوم) تململنا وهمهمنا ولكنه رمقنا بنظرة كانت كافية لتكبت فينا أي نوع من الاحتجاج..نواصل

عثمان محجوب جعفر
06-27-2009, 08:02 PM
هذا وكانت المدرسة كبناء لها شخصية كما ذكر الأخ صلاح عبد النبي... كانت تترك أثرها مباشرة على الداخل سواءاً كان زائراً أم طالباً.. فتأمل كيف كان تإثيرها على الطالب الريفي صغير السن الذي لم ير مدينة ولا مؤسسة كبيرة كهذه بالإضافة إلى ما يسمعه عنها من زملائه السابقين المنبهرين. سأحاول إستدعاء المدرسة بشكلها القديم وربما أحتاج لمساعدة من الإخوان صلاح والسر وبابكر وخالد وجعفر وعمر وعصام وبقية العقد الفريد....
وكان تصميمها في شكل إل الإنجليزي في وسط الحوش الكبير تحيط بها ساحات واسعة وسور قصير كما ذكر.. فالداخل من الباب الرئيس في الجهة الشرقية يواجه قاعدة الإل حيث مكتب الناظر والمدرسين وعلى الجانبين الأيمن والأيسر الفصول... ويسير القادم من الباب الرئيسي في ممشى طويل على جانبيه ميدانان رحيبان كان يزرعان بانتظام بالنجيلة والزهور الموسمية ..فتأمل.. فإذا وصلت مكتب الناظر يمكنك أن تدلف إلى برندة مسقوفة أمام المكاتب يمكن أن تنفذ منها للباحة الخلفية حيث الحديقة الغناء والباب الخلفي الذي يؤدي إلى المتحف. كان مكتب الناظر حرماً محرماً على الطلاب، من دخله لم يكن آمناً في أغلب الأحوال إذ لا يدخلك سوى أمر عسير إلى مكتب الناظر.. وحتى المدرسيبن لم يكونوا يدخلونه إلا لأمر ضروري.. والناظر وما أدراك ما الناظر بهيبته وجبروته ومكانته الإجتماعية... رأينا فيه عمر صالح العطا بشلوخه الشايقية الوضئية ومحمد فضل المولى بجهامته ومحمد الحسن على بابكر بسمته الصارم.. كانت المدرسة مبنية من الجالوص شديد المتانة لذلك لم يهزها ريح طوال السنين إلى أن أتاها ليلاً سيل مروي، وأركان المباني من الحجر الصلب.. والسقوف عالية منحدرة.. والفصول مرتفعة عن الأرض بمقدار... مما يكون مصطبة عالية تستخدم كمسرح أو لتقديم الجمعية الأدبية.. وكانت رفيعة المستوى.. أول ما دخلنا كان رئيسها د. هاشم العالم ومعه حاج منزو ..ولا أدري ماذا كان إسمه الحقيقي.. كان ذو بسطة في العلم والجسم وذو لحية كثة كان صغار الطلاب يتفرجون عليه وهو يحلق ذقنه ..وكان يلبس جبة إنصارية على ما أظن..
وكان بها ست قاعات تستخدم منها أربعة كفصول، والآخران يستخدمان كمخازن...و لا أنس حين دخلت المخزن وكنا نمارس الرسم ورأيت أكوام الأوراق والألوان والفرش وغير ذلك من المواد..
عند المدخل كانت شجرة لبخ يجلس تحتها العم صلاح صانع الشاي .. ولم يكن هناك ستات شاي بعد.. عمك صلاح كان رجلاً مسناً يصنع شاياً لذيذاً لم أذق مثله بعد وكان ذو نكتة يمازحه الطلاب خاصة الكبار منهم حيث يشربون شايه الرائع (الكباية بقرش) وأحياناً الكركدي.. واللبخ كان شجرة رسمية ليس فيها كثير من شعبية النيم وكلاهما مستورد من الهند..فاللبخ لسمك جذعة وكبر أوراقة وجذوره الهوائية كان أنسب لدواوين الحكومة عن البيوت الضيقة.. ولقد أورد أخونا المرحوم الدكتور أحمد عثمان إبراهيم في كتيبه عن الشعر الشايقي أبيات من الشعر القديم:الرفع بانديرته فوق خلق الله أعلام والجاته العمد حافين الأقدام ..... وفي ضل اللبخ تنجرله الظلام... (البانديرة العلم باللغة الإيطالية) وكان اللبخ مما يزرع أمام مكاتب الحكومة الهامة مثل المراكز وغيرها..فينتظر أصحاب الحاجات تحت ظله.
هذا .. وفي المدرسة أشجار أخرى كان من أضخمها شجرة أو إثنان من الجميز في الحوش الشمالي.. كنا نحاول صعودها في غفلة من الرقيب لنأكل من ثمرها اللذيذ والغريب على الذوق السوداني..كانت المدرسة تروي بشبكة من الجداول التي يجري ماؤها نقياً زلالاً يسقي الميادين والأشجار.. وتحت هذه الجميزة بالذات كان هناك جدول إستخدمناه في تنفيذ مشروع الري على النيل حيث صنعنا مجرى للنيل عليه الخزانات المختلفة والقناطر الخيرية إلخ.. مما كان يعكس طبيعة المقررات آنذاك..
كان المبنى الوحيد الناتئ هو المعمل والذي بني من الخرسانة والطوب في تصميم رائع لكنه غريب (وما زال صامداً في مكانه).. أظن أن مجموعة المعامل هذه بنيت أول الستينات بالمعونة الأمريكية أيام عبود والتي سرعان ما هاج بعض الناس ضدها فتوقفت... كان المعمل مجهزاً بمقاعده التي ترتفع على مصاطب في نسق إلى أعلى وكان في الأسفل طاولة للأستاذ يقوم بعمل التجارب عليها ... وكنا ندرس فيها الفنون أيضاً...ونواصل..بإذنه تعالي ..

شكراً جعفر على المداخلة الرائعة... كانت السينما المتجولة حلماً تحقق ولم تكن سينما النخيل زاولت عملها بعد على ما أظن.. رأينا في السينما المتجولة الأولمبياد أول مرة وكنا منبهرين بالجمباز والقفز وغيرها ورأينا فيها واحة البشيري ومقاومة التصحر ..ايام...

عمر مجذوب خطيب
06-28-2009, 04:29 AM
المتداخلون الكرام وبدون حساب للسنين والاعمار يا خالد بدوي - انكم تسجلون اروع ملحمة وفاء تجاه المدارس والتعليم عموما وتجاه ذواتكم التي نمت وتطورت داخل هذه المؤسسات المنضبطة والرصينة جدا - حديثكم عن مروي الوسطى احالني الى البركل المتوسطة بنين - مدرسة كنا ثالث دفعة تدرس فيها - دخلناها ومبانيها لم تكتمل بعد - عاصرناها وهي تبنى طوبة طوبة قبل ان يأتي فيضان 88 ويبتلعها النيل في جوفه الى الابد - لم تبنى على شكل حرف ال يا خال - كانت مجرد مباني متباعدة فصول ومكاتب وحمامات وبس حتى شجرها كان غضا ومتفرقا - مكان لم نشعر تجاهه بالالفة التي تشعرون لكنا ندين له بفضل كبير - وكما تعلمون فالالفة شي والفضل شي اخر - الالفة تواصل وتعلق وحس وانسجام - اما الفضل فموقف وقيمة واخلاق وغير ذلك - واصلوا

عصام سرالختم
06-28-2009, 05:26 AM
الاخوة الاعزاء جعفر وعثمان
ماسطرته اقلامكم عن مروى الوسطى من ذكريات يستحق ان يوثق فى كتاب .. عشت بكل احاسيسى ووجدانى مع كلماتكم ووصفكم وكأننى اتجول داخل المدرسة .. تجسدت الفصول ومكاتب المعلمين وهيبة مكتب الناظر امام ناظرى .. شعرت وان المدرسة بكامل عظمتها ومجدها - المبانى وحركة نشاط الطلاب والمعلمين والعاملين - امام ناظرى أراها رأي العين .. رأيت عمنا صلاح يجلس تحت شجرة اللبخ عند مدخل المدرسة .. احتكر هذه اللبخة لسنين عدة لم ينافسه عليها احد ..
رأيت أمام ناظرى تاريخ تشييد المدرسة مسطرا أمام المكاتب على الارض بحجارة سوداء وبطريقة هندسية راقية بحيث يرى الداخل للمدرسة التاريخ يشير الى ( 1910 ) تاريخ بناء المدرسة ..

ولكم منا كل الشكر والتقدير ..

تخريمة :
فلنبحث جميعنا عن امكانية الحصول على صور قديمة للمدرسة قبل ان يفعل بها خور ابدوم فعلته الشنيعة

صلاح عبد النبي
06-28-2009, 07:14 AM
شكراً عزيزي عصام على الفكرة اللماحة
إستمتعت جداً بالسرد الرائع للأخ صلاح عبد النبي ومداخلاتكم إنت والإخوة السر وبابكر وغيرهم..
المذهل أنه لم يكن هناك فرق كبير بين ما سرده صلاح والاخرون وبين ما عشناه نحن ..ولنا عودة إن شاء لله لنحكي حصتنا نحن لكن طبعاً ما بتقدم أخوي خالد البدوي الأكبر سنا...
طبعاً أسماء مثل محمد الحسن على بابكر لها فعلاً إيقاع ورهبة ومحبة وكان لنا نعم الإستاذ .. ما صدقت أنه كان عمره 37 عاماً لما درسنا 65-66 كما قال بابكر ..
ولنا عودة إن شاء الله ...

الأخ عثمان محجوب جعفر ..
لك التحية وأنت ترحل بنا مرة أخرى إلى ذلك العهد الجميل .. والتهمت سطورك الرائعات التي أضافت الكثير والكثير لهذا البوست الذي نرغبه توثيقياً لهذا الصرح التعليمي العظيم ..
أسطرك الخضراء أعادتني - وقبل أن يرتد طرفي - إلى سنوات مضت ولن تعود ..
وإلى ذكريات غضة يانعة كشبابنا الذي ولى .. تناهت إلى سمعي كل تلك التقاسيم الرائعة التي كان يطلقها سرب العصافير على اللبخة الشمالية بجوار فصل ثالثة .. (وتمطق) لساني شوقاً لكركديه عم صلاح الساخن في صباحات الشتاء الباردة ..وتماثل أمامي بعراقيه وعمامته الصغيرة وساعده الواهن وهو يرتجف تحت وطأة السنين والبرد .. يا لعظمة هؤلاء الرجال .. عليه رحمة الله ..
وحقيقة فقد أبدعت أخي عثمان في الوصف المكاني للمدرسة .. فجعلتها واقعاً يمر أمام ناظري وأنا استرجع في الذاكرة كل تلك الأماكن الحبيبة ..
شكراً لكما أنت والأخ جعفر مصطفى على بعث الروح في هذا البوست الذي يستحق منا كل عناية .. وسأواصل إن شاء الله وفوراً في مواصلة سرد ذكرياتي وأرجو كذلك أن تواصلوا حتى تكتمل هذه اللوحة البديعة في أذهان من انتسب لهذا الصرح أو لم ينتسب ..

خالص تقديري ،،

جبرالله عمر الامين
06-28-2009, 08:10 AM
[size=4]هذا وكانت المدرسة كبناء لها شخصية كما ذكر الأخ صلاح عبد النبي... كانت تترك أثرها مباشرة على الداخل سواءاً كان زائراً أم طالباً.. فتأمل كيف كان تإثيرها على الطالب الريفي صغير السن الذي لم ير مدينة ولا مؤسسة كبيرة كهذه بالإضافة إلى ما يسمعه عنها من زملائه السابقين المنبهرين. سأحاول إستدعاء المدرسة بشكلها القديم وربما أحتاج لمساعدة من الإخوان صلاح والسر وبابكر وخالد وجعفر وعمر وعصام وبقية العقد الفريد....
وكان تصميمها في شكل إل الإنجليزي في وسط الحوش الكبير تحيط بها ساحات واسعة وسور قصير كما ذكر.. فالداخل من الباب الرئيس في الجهة الشرقية يواجه قاعدة الإل حيث مكتب الناظر والمدرسين وعلى الجانبين الأيمن والأيسر الفصول... ويسير القادم من الباب الرئيسي في ممشى طويل على جانبيه ميدانان رحيبان كان يزرعان بانتظام بالنجيلة والزهور الموسمية ..فتأمل.. فإذا وصلت مكتب الناظر يمكنك أن تدلف إلى برندة مسقوفة أمام المكاتب يمكن أن تنفذ منها للباحة الخلفية حيث الحديقة الغناء والباب الخلفي الذي يؤدي إلى المتحف. كان مكتب الناظر حرماً محرماً على الطلاب، من دخله لم يكن آمناً في أغلب الأحوال إذ لا يدخلك سوى أمر عسير إلى مكتب الناظر.. وحتى المدرسيبن لم يكونوا يدخلونه إلا لأمر ضروري.. والناظر وما أدراك ما الناظر بهيبته وجبروته ومكانته الإجتماعية... رأينا فيه عمر صالح العطا بشلوخه الشايقية الوضئية ومحمد فضل المولى بجهامته ومحمد الحسن على بابكر بسمته الصارم.. Size]..

هذا كتاب جاهز للطبع ولا ينقصه سوى الصور
استمر ياعثمان .انت تؤرخ لمرحلة ومكان اندثر وجرفه الفيضان لكنه ظل باق شامخ في الذاكرة.
اقترح ان تقتصر مداخلاتنا على ملأ الفراغات اذا ترك لنا منها شيئا.
عندما اوردتَ في بوست سابق اسماء طلاب الدفعة 62/1963 كدت ان ابلغ ادارة الموقع بانك اما سرقت دفتر الاسماء ومخبيه او ان بجوارك جماعة يبصصوك.
اليوم مع هذه التفاصيل الدقيقة والملاحظات حمدت الله انني لم اتسرع.
قد لا يعرف كثيرون ان دكتور عثمان محجوب رسام معروف في سلطنة عمان وقد قرأت مرة خبرا ربما قبل عام او عامين يتحدث فيه تشكيليون عن اعماله ضمن معرض للتشكيليين الهواة.
ولهذا لا تستغربوا اذا كان يهتم بالتفاصيل الدقيقة .فهو حتى في زحمة خواطره المتفقة لم ينس حصة الفنون والالوان .وهكذا يرى الاشياء بعين فنان متفحصة تنقل المواقع مصورة الى الذاكرة.
كنت ضمن هذه الدفعة ولكن في لمدرسة نوري الوسطى حيث استضافتنا مروي الوسطى عاما كاملا وقد امسكت عن المداخلات عن تلك الفترة استجابة لدعوة سابقة منه لنخصص لها ملفا منفصلا فيما بعد.
اضيف هنا ان عام 1964 شهد زيارة عبود لمروي واقيم احتفال كبير كان ضمنه معرض فني وفيه عرض الطالب الكاروري رسما للطرادة وبدل الاشادة والتقدير تلقى تحذيرا بان اي تزوير في العملة يحدث في المنطقة سيكون مسئولا عنه.

السر احمد خليفه
06-28-2009, 04:37 PM
شكرا اخي عثمان
شكرا اخي جعفرمصطفي واخي عمر
شكرا ابن خالي خالد البدوي
رجعت الي الوراء الي الزمن البعيد وقد اثر في نفسي كلمات الاخ عثمان ووصفه الشيق والدقيق لمروي ومروي الوسطي فلك اخي عثمان كل الشكر حقيقه مروي في دلك الزمان مدينه سبقت قريناتها من المدن فحينما دخلناها كانت تنار المدينه عندالمساء ودلك الرجل الدي يسمي علي محمود رحمه الله يحمل ادواته -الجاز والسبيرتو لاناره المدينه الساعه
السادسه مساء بالضبط وكانت بها حمامات عامه وكانت بها انديه للموظفين والممرضين وكان بها ميدان للتنس الارضي جوار دار الاثار-هل تصدق يا عمر خطيب اللي ما شاف مروي الثانويه لا اسع عيب الياباني زي ما كانت تقول عمتنا الزلال بت فضل الله-تدكركم لعمي صلاح وهويجلس تحت الشجره ودلك الشاي المدنكل ...... اشجار العناب والتي كانت تزين شارع النيل في مروي ونحمل اكياسنا لنلقط العناب ولكن الويل لمن يقبض وهو -يفلع - لان تلك الحجاره غالبا ما تسقط في بيت احد كبار القوم في دلك الزمان دكتور سرور ام بيت القاضي او ضابط المجلس
اكثر ما كان يضحكني اخوتي عند خروجنا من المداكره لنقابل في كل مساء عمال الصحه الليليه وهم يؤدون تلك الخدمه الكبيره للمدينه نقابلهم في تقاطع الشارع تلك العربه التي يجرها -جاموس بري داك ماهو تور- وهنا يصمت كل الطلاب تحسبا لقيام احد الاشقياء باطلاق تلك الكلمه التي-ع.................ه- كانت تجعل كل الجمع من الطلاب يلودون بالفرار -مخلوط بالضحك-خوفا من ان تصيبهم قطرات بقايا المكانس-ههههههههههها ايام
اخي جبر الله لك الشكر علي المداخله لم نلتق قبل لكن الاسم علم علي راسه نار خاصه كنت اسمعه من ابناء عمي حسين مزير او صديقي حسن مزير -كفاح -رحمه الله

احوتي صلاح عصام وبابكر سيره وانفتحت اماني الكلام مو كتير ساعود ان شاء الله لنكمل عن مروي .... سوق مروي.... ومستشفي مروي وكراسه المرضانين والاخ الدي سمع انك ادا اردت ان يدوك راحه فتقول لمساعد الحكيم انك مصاب باسهال او امساك فما كان من صاحبنا حين ساله الحكيم عندك شنو ... قالوا عندي اسهال وامساك-الاتنين حته واحده؟؟؟؟؟؟؟ يا ساتر- فكتب متصنعا وانهالت عليه تلك العصي التي كان ينجرها عمنا ابوزوايد ........... شكرا اخي صلاح حسين للمداخله وبجيك صاد لحبيبتنا مروي الثانويه وفرقة الاناشيد الثوريه-ابومدين الطيب واحمد المجدوب والسرخليفه -بتاعت الاضراب-
خالد البدوي عارف عندك الكتير الكتير في الانتظار
شكرا ضمره ومزيد من المداحله
سلام ولي عودات بادن الله

جعفر مصطفى جعفر
06-29-2009, 08:29 AM
أخيراً وبعد طول انتظار دق جرس انتهاء المذاكرة .. ولملم كل واحداً فينا كتبه وكراساته وخرجنا مسرعين نحو الداخلية, قطعنا المسافة بين المدرسة والداخلية في وقت قياسي وكان كل همنا منصب في أن نجد مكاناً جيدا نشاهد منه ولو قليلا من عرض السينما المتجولة كما كنا نتحسب أن يتواجد استاذنا محمد يوسف في مكان ما ويمنعنا من التوقف, ومن على البعد استكشفنا المكان والحضور المكثف وبدأ الذين سبقونا من الطلاب التوقف والمشاهدة وتوالى تواصل بقية الدفعات.. ولم تمض دقائق إلا وكنا غارقين في متعة المشاهدة ومع اغنية أوعديني بكلمة منك لعثمان حسين تلاشت مخاوفنا وذابت مشاعرنا المرهفة والنضرة مع ما تبعها من أغاني ومع فلم ثمار النيل نسينا مروي الوسطى واستاذنا محمد يوسف.. حتى أفقنا على كلمة (النهاية) تتراقص على الشاشة والجماهير تصفر وتطالب بالمزيد..ولما شاهدنا عمال السينما يطون شاشتهم وأيقنا أن لا أمل هرولنا مسرعين نحو الصفرة (الصفرة لمن لا يعلم هي غرفة الطعام بلغة اليوم) وكان العشاء وهو -كما لا يعلم شباب اليوم- عبارة عن نفس طبخة وجبة الغداء.. المهم أكلنا على مضض بعد رفض عمال الصفرة تسخين الأكل وسط احتجاجهم وغضبهم على تأخيرنا لهم ..
صباح اليوم التالي جاءت تعليمات من إدارة المدرسة -أراها الآن وبعد مرور كل هذه السنوات في غاية الغرابة- أبلغها أحد الاساتذة فحواها أنه ونتيجة لعدم اتباع الطلاب للتعليمات التي صدرت فان الغداء ولمدة أسبوع سيكون (براطيش)..
ذهبنا بعد انتهاء الحصص ووجدنا سيئة الذكر البراطيش جاثمة على الصفرة .. أكلنا على مضض.. ولما حضرنا في اليوم التالي ووجدناها على السفرة أيقنا أن هذه عقوبة اخير منها سجن مروي.. ووقف أحد الطلبة محرضاً أن لا يدخل أحدأً الصفرة من غداء باكر.. ووجدت كلماته الترحيب والتصفيق الشديد وهكذا أعلن أول اضراب جزئي عن الطعام..
وجاء اليوم التالي وعدنا من المدرسة إلى الداخلية وجلس كل واحد في سريره ولم يذهب أحداً للصفرة.. هرع رئيس العمال لمشرف الداخلية وأبلغوه بالخبر وهرع هو بدوره إلى ناظر المدرسة استاذنا المربي /عمر صالح العطا والذي خلف الناظر الرهيب المهيب الأوسع شهره على الاطلاق احمد محجوب كته.. وفي حوالي الخامسة مساء مر الناظر بصحبة الاساتذة مشرفي الداخلية على كل العنابر.. كنا في عنبر سبعة وهو الذي يقع من الجهة الغربية للسفرة ويعتبر أقرب العنابر إليها, كان سريري مع الباب ومع دخولهم سألني الأستاذ محمد يوسف ( ليه ما رحت اتغديت) قلت له (بصراحة أنا ما قعد آكل البراطيش) قال لي ( انت دخلت الصفرة وشفتها براطيش ولا ما براطيش) قلت ليهو ( ما دخلته الصفرة لكن عارف الغداء براطيش)....ونواصل ان شاء الله


نواصل بعد طول غياب .. ضحك استاذنا محمد يوسف وقال مخاطباً طلاب العنبر وقد وقفوا جميعاً إحتراماً لمعلمينا كعادة ذلك الزمان الجميل وقال مداعباً جمعنا (أبداً الفداء ما براطيش.. الغداء -اسبشل مييل-) قلت له أنا متأكد بأنه براطيش لأن عدد من الطلاب ذهبوا وتأكدوا من ذلك قبل الاتفاق على عدم تناول هذه الوجبة.. هنا قال الناظر خلاص روحوا أتغدوا اليوم ومن بكره وعد مني بأن يعود الغداء إلى وضعه الطبيعي.. أظهرنا عدم الرضا .. فأكد لنا بلغة أبويه حنينه بأن يوم بكره سيكون (اسبشل مييل) إذا ذهبنا للغداء الان.. سرت في نفوسنا الصغيرة مشاعر الانتصار وفي لحظات ماجت الداخلية وفارت بمشاعر الفرح والانتصار وانتشر الخبر انتشار النار في الهشيم ودوت الداخلية بالتصفيق وتدفقنا فرحين على الصفرة وضربنا البراطيش البارده مع صيحات الفرح وضرب المعالق ابتهاجاً بهذا النصر العظيم.. قضينا مساء ذلك اليوم وبدايات الليل كل يتحدث عن ذلك الحدث.. وفي صباح اليوم التالي ذهبنا ‘اى المدرسة مرفوعي الرأس ومرت الحصة الأولى والثانية وبعد الفطور وفي الحصة الثالثة وأذكر أنها كانت حصة انجليزي كاربه كان فيها السوط حاضراً مع أستاذي وأبن خالتي الاستاذ محمد الحسن البشير.. وفجأة جاء الاستاذ محمد يوسف ونقر باب الفصل مستأذناً إبلاغ الطلاب بقرار المدرسة بجلد جميع طلاب المدرسة بواقع خمسة جلدات لطلبة السنة الأولى وعشرة للثانية وخمسة عشر لثالثة وعشرون جلدة لطلبة السنة الرابعة.. وطلب من الاستاذ أن يرسل الطلبة بالدور إلى مكتب الناظر, وبدأ التنفيذ فوراً دون أن يترك مجالاً لأي جدال.. ولما كنت في الصف الأبعد من الباب فقد جاء دوري بعد فترة طويلة كنت خلالها قد فكرت في حيلة لأتفادى الجلد.. كنا في الفصل الأقرب لمكتب الناظر من الناحية الشمالية ناحية البوسته.. وعندما حان دوري خرجت من الفصل وإنعطفت يمينا كأنني في طريقي لمكتب الناظر وبعد أن تأكدت من خلو الجو من أي مدرس أو فراش إنعطفت يمينا مرة أخري وقد حنيت ظهري تحت شبابيك الفصل العالية وكانت هنالك زراعة تشبه القصب وشجرة فجلست كأنني (أطرش) وذلك للتحجج في حال فشل الخطة ورأني أحد المدرسين.. إنتظرت مدة بسيطة ثم رجعت خائفاً أترقب ودخلت الفصل عابساً مظهراً بعض الألم حتى جلست في مقعدي وذهب من عليه الدور وجلست في غاية القلق مترقباً عودته خوفا من يساله الناظر من أسم الطالب الذي أتى قبله.. ومن خوف العاقبة تكتمت على هذا الموضوع حتى إنتهاء أيامنا في تلك المدرسة الأثيرة وحتى جاء زمن تلاقيت فيه مع بعض من عايشوا ذلك الحدث وفضفضنا تلك الحادثة وعرفت أنني لم أكن الوحيد الذي فكر بتلك الطريقة الشيطانية

عثمان محجوب جعفر
06-29-2009, 07:07 PM
إبن أختي العزيز عمر:
وذو الشوق القديم وإن تعزى مشوق حين يلقى العاشقينا...
ديل أهلي ناس مروي الوسطى.... كلامك تمام.. العلاقة مع مدرسة مثل مروي الوسطى أعمق مما يوصف والسبب في ذلك هو النظام الداخلي الذي كان التلميذ فيه يقتلع من أسرته فيمضي كارهاً إلى أن يذوق متعة السكن الداخلي والإعتماد على النفس.. فتكون الإلفة كما قلت والعلاقات التي تبقى على مر السنين.. أرجو أن تتواصل الكتابات في هذا البوست الممتع وأرجو أن لا يمل الآخرون.. نحن نؤرخ لمرحلة ولت ولن تعود.. فنظام المدارس الداخلية لا أظنه يصلح الآن في السودان لضيق الإمكانات وكثرة الطلاب.. حكاية مدرسة البركل الوسطى دي ما موجودة في الهارد ديسك بتاعي.. وين كانت؟ وحكايتها شنو لغاية ما ابتلعها البحر؟ نواصل بإذن الله..

عزيزي عصام:
لك الود...كانت الذكريات مكتنزة وحاضرة في الرام... ولما فتحتم البوست الرائع تدفقت..شكراً لكم ولخالد الحاج في المنتدى على هذا التواصل الرائع...ديل ناساً بتلقوا وين كان ما المنتدى...زرت المدرسة بعد السيل فوقف قلبي في حلقي.. ولم أستطع أن أكمل الجولة فيها...إقتراحك بالبحث عن الصور القديمة أكثر من رائع ولقد حاول أن أجد شئ في مجموعتي ولم أفلح.. ما عارف إذا الآخرين لموا في شئ.. جعفر مصطفى أو عمر محجوب ربما .. لكن سنحاول .. لك الود

الأخ صلاح ... لك خالص التحية والود..
أنت من تستحق الشكر على إثراء هذا البوست مع السر... فقد إستدعيتم الماضي الرائع.. وأقترح أن يتواصل إثراء البوست بالروائع فما يقال عن مروي المدرسة والبلد كثير كثير....وكما قال الشاعر القديم:
وحبب أوطان الرجال إليهم مآرب قضاها الزمان هنالكا...
مروي منحوتة في الذاكرة.. وتستحق لأن يؤرخ لها لأنها تعكس صورة الزمن الجميل والذي يعيننا إجتراره على الصمود...نرجو مواصلة السرد الرائع من طرفكم والآخرين... لك الود

العزيز جبر الله....
حليل زمانك..وشكراً على المداخلة...فإنت عندنا من أهل مروي الوسطى وإن إخذتك نوري على حين غرة... كما قلت مروي الوسطى تنطبع في ذاكرتك وسترى ذلك حين تبدأ توثق لنوري الوسطى فالذكريات ستنساب في خاطرك بيسر... بإذن الله نواصل السرد وننتظر منكم ملء الفراغات كما قلت...شكراً على التقريظ ... فعلاً ما زلنا نعالج الفرشاة مرة مرة وهذا أيضاً من مكارم مروي الوسطى علينا حيث تعلمنا فيها أبجديات الرسم... كان هناك أستاذ فنون إسمه مصطفى يلبس نظارات وكان مرهفاً وعصبياً ومعظم الطلاب لا أظن يتذكرونه.. لأنه لم يمكث طويلاً... كان مجتهداً معنا لإنتاج أول معرض بعد أكتوبر وذلك عام 1965 وحزن جداً عندما لم نفز بالمركز الأول... قابلت الأستاذ الرشيد التجاني أول ناظر لنوري الوسطى عندما كنتم معنا في مروي الوسطى وهو قريب زوجتي ........ ما زال بصحة جيدة وذاكرة رائعة تختزن الكثيرعن نوري الوسطى...لك المودة...

العزيز السر...
كل الود...والشكر لك أيها السباق في ابتدار هذا البوست الرائع.... أوافقك تماماً على التوثيق لمروي البلد مع المدرسة ...في الواقع كنت أفكر في الكتابة عن مروي ومعالمها وسوقها أثناء الكتابة عن المدرسة... بالمناسبة كنت أحضر لأبتدر توثيقاً متواضعاً لكريمة وسوقها خاصة حيث قضيت فيه أنضر أيامي.. لكن عترت في بوستك المهكور كما سماه عصام ومداخلات صلاح وبابكر الرائعة.. فسرقتني الذكريات مع مروي الوسطى...وأجلت موضوع كريمة.. أقترح أن نتوسع في مروي المدينة بدءاً من إنارتها وتخطيطها ومعالمها ووووووووووو. لازم نفكفك مقترحاتك في حلقات... من العناب ... والمستشفى والمنتزه...
سأحاول أكتب شوية عن الداخلية وبعدين نخش على البلد..

إبن عمي جعفر:
أنت الأب الروحي لأهل مروي الوسطى...دون شك.. مداخلاتك رائعة..المشكلة أن جيلنا لا يستخدم النت لذلك الحكاية عليك وعلينا...نيابة عن الجيل المعطاء... ذكرياتك تحكي عن بداية التمرد على الإنضباط الذي هو أكثر من اللازم..جيل اليوم لن يتصور شكل وطعم الطبيخ في المدارس الداخلية والتي كانت أشبه بقصص شارلس ديكنز خاصة أوليفر تويست.. واصل....

بالمناسبة : مسئولين من الخير......إنتو وينو خالد البدوي؟

عصام سرالختم
06-29-2009, 07:19 PM
بالمناسبة : مسئولين من الخير......إنتو وينو خالد البدوي؟[/color]
[/size][/color]

الاخ عثمان
اخونا خالد البدوى مشغول مع والدته وقد كانت طريحة المستشفى بالخرطوم
نسأل الله لها عاجل الشفاء وان يمتعها بالصحة والعافية

متابعين سردك العظيم عن مروى المدينة ومروى الوسطى
ولنا عودة

عمر مجذوب خطيب
06-29-2009, 08:49 PM
أخيراً وبعد طول انتظار دق جرس انتهاء المذاكرة .. ولملم كل واحداً فينا كتبه وكراساته وخرجنا مسرعين نحو الداخلية, قطعنا المسافة بين المدرسة والداخلية في وقت قياسي وكان كل همنا منصب في أن نجد مكاناً جيدا نشاهد منه ولو قليلا من عرض السينما المتجولة كما كنا نتحسب أن يتواجد استاذنا محمد يوسف في مكان ما ويمنعنا من التوقف, ومن على البعد استكشفنا المكان والحضور المكثف وبدأ الذين سبقونا من الطلاب التوقف والمشاهدة وتوالى تواصل بقية الدفعات.. ولم تمض دقائق إلا وكنا غارقين في متعة المشاهدة ومع اغنية أوعديني بكلمة منك لعثمان حسين تلاشت مخاوفنا وذابت مشاعرنا المرهفة والنضرة مع ما تبعها من أغاني ومع فلم ثمار النيل نسينا مروي الوسطى واستاذنا محمد يوسف.. حتى أفقنا على كلمة (النهاية) تتراقص على الشاشة والجماهير تصفر وتطالب بالمزيد..ولما شاهدنا عمال السينما يطون شاشتهم وأيقنا أن لا أمل هرولنا مسرعين نحو الصفرة (الصفرة لمن لا يعلم هي غرفة الطعام بلغة اليوم) وكان العشاء وهو -كما لا يعلم شباب اليوم- عبارة عن نفس طبخة وجبة الغداء.. المهم أكلنا على مضض بعد رفض عمال الصفرة تسخين الأكل وسط احتجاجهم وغضبهم على تأخيرنا لهم ..
صباح اليوم التالي جاءت تعليمات من إدارة المدرسة -أراها الآن وبعد مرور كل هذه السنوات في غاية الغرابة- أبلغها أحد الاساتذة فحواها أنه ونتيجة لعدم اتباع الطلاب للتعليمات التي صدرت فان الغداء ولمدة أسبوع سيكون (براطيش)..
ذهبنا بعد انتهاء الحصص ووجدنا سيئة الذكر البراطيش جاثمة على الصفرة .. أكلنا على مضض.. ولما حضرنا في اليوم التالي ووجدناها على السفرة أيقنا أن هذه عقوبة اخير منها سجن مروي.. ووقف أحد الطلبة محرضاً أن لا يدخل أحدأً الصفرة من غداء باكر.. ووجدت كلماته الترحيب والتصفيق الشديد وهكذا أعلن أول اضراب جزئي عن الطعام..
وجاء اليوم التالي وعدنا من المدرسة إلى الداخلية وجلس كل واحد في سريره ولم يذهب أحداً للصفرة.. هرع رئيس العمال لمشرف الداخلية وأبلغوه بالخبر وهرع هو بدوره إلى ناظر المدرسة استاذنا المربي /عمر صالح العطا والذي خلف الناظر الرهيب المهيب الأوسع شهره على الاطلاق احمد محجوب كته.. وفي حوالي الخامسة مساء مر الناظر بصحبة الاساتذة مشرفي الداخلية على كل العنابر.. كنا في عنبر سبعة وهو الذي يقع من الجهة الغربية للسفرة ويعتبر أقرب العنابر إليها, كان سريري مع الباب ومع دخولهم سألني الأستاذ محمد يوسف ( ليه ما رحت اتغديت) قلت له (بصراحة أنا ما قعد آكل البراطيش) قال لي ( انت دخلت الصفرة وشفتها براطيش ولا ما براطيش) قلت ليهو ( ما دخلته الصفرة لكن عارف الغداء براطيش)....ونواصل ان شاء الله

يا خال - البراطيش دي ملاح الاسود ولا شنو او السركمة على قول الحلفاويين - كانت السينما المتجولة اكبر محفز لخيالاتنا الصغيرة والفقيرة يومها - عرفت ان كبار واعيان كريمة رفضوا بناء سينما في المدينة وهو ما لم يحدث في اي مدينة اخرى في البلاد - لكن عشان ما نخرب الاسترسال سنقطع للشرق في بوستات قادمة باذن الله - الكلام كتير ومهم يا خال

عمر مجذوب خطيب
06-29-2009, 08:59 PM
إبن أختي العزيز عمر:
وذو الشوق القديم وإن تعزى مشوق حين يلقى العاشقينا...
ديل أهلي ناس مروي الوسطى.... كلامك تمام.. العلاقة مع مدرسة مثل مروي الوسطى أعمق مما يوصف والسبب في ذلك هو النظام الداخلي الذي كان التلميذ فيه يقتلع من أسرته فيمضي كارهاً إلى أن يذوق متعة السكن الداخلي والإعتماد على النفس.. فتكون الإلفة كما قلت والعلاقات التي تبقى على مر السنين.. أرجو أن تتواصل الكتابات في هذا البوست الممتع وأرجو أن لا يمل الآخرون.. نحن نؤرخ لمرحلة ولت ولن تعود.. فنظام المدارس الداخلية لا أظنه يصلح الآن في السودان لضيق الإمكانات وكثرة الطلاب.. حكاية مدرسة البركل الوسطى دي ما موجودة في الهارد ديسك بتاعي.. وين كانت؟ وحكايتها شنو لغاية ما ابتلعها البحر؟ نواصل بإذن الله..
...

[/color]


يا خال هذه مدرسة بنيت بجهود رجالات البركل - بدات في بيت قرب نادي البركل القديم واول دفعة دخلتها هي الدفعة التالية لخطيب ورفاقه وبعد عامين انتقلت لمقرها الواقع شرق العيادة في مجمع المدارس المعروف وذلك في العام الدراسي 97 /80 على ما اعتقد - مدرسة بنيت بالطوب وابوابها حديد - حرمتها الظروف من اساليب المعمار والبناء التي ارساها الانجليز فجاءت مبانيها مستطيلة وموزعة في مساحات شاسعة وكل ذلك على حساب الالفة والحميمية رغم ان اساتذتها كانوا متميزين جدا جدا وعلى راسهم الناظر محمد عثمان عبدوت - كانت اقصر المدارس عمرا لم تكمل عقدا فمضت قبل ان تخلف طلابا يبكون رحيلها السريع

خالد البدوي بابكر
06-29-2009, 10:20 PM
كنا في عنبرخمسة 1965 في سنة تانية .. كان رئيس العنبر من أبناء السقاي .. ضاع عليّ إسمه .. كان معنا من أولاد رابعة أيضا علي عباس حبيب (جنو قراية) ومن سنة أولي قنديل الدنقلاوي الظريف بلهجته المكسرة .. كان يغني الجانبقلي بالقنديل بريدو .. كبابيه الصفايح ديل بريدو .. وفنجان جبنة يابنية ،، في ضل الضحاوية .. كماكان يعزف بفمه موسيقى نشرة الأخبار وكأنها صادرة من الراديو .. كان ظريفا وعنيفا ،، وله ضربة في الرأس على غفلة بمؤخرة أصابعه يسميها الخلل ،، وهي مؤلمة وتكاد تصيبك بالخلل فعلا .. وممن كانوا معنا بلّاص من الدويم كان في سنة أولى وكان لايوق معي بالذات .. وكثيرا ما يسألني عن الكلمات الإنجليزية وترجمتها بالعربي وبالعكس ..
وفي مرة سألني عن كلمة جردل بالإنجليزي شنو وكنت متضايق من كثرة أسئلته ، فقلت له
جردل

بتفخيم كل حروف الكلمة ..
وفي مرة وقفت في كاونتر بنك الراجحي في بريدة .. فإذا بموظف سوداني يقف ويسلّم عليّ بحرارة .. ولما شعر بأنني لم أعرفه قال لي جردل بالإنجليزي شنو ؟؟
طبعا تذكرته على الفور .. وتعانقنا عبر قضبان الخزينة ..
ونواصل إن شاء الله

السر احمد خليفه
06-30-2009, 03:06 PM
فجر دلك اليوم الجميل في بداية التسعنات وفي انتظار البص في مشرع البنطون في مروي شرق اد بصوت جميل ياتي عبر النيل
الصلاه والسلام عليك يا رسول الله
الصلاه والسلام عليك يا جد الحسنين
صلي الله عليك وعلي الك واصحابك اجمعين
يا الله انه صوت عمك ابراهيم المؤدن هدا الصوت الدافي المشبع بالايمان كنا نسمعه
في النباه الاول لادان الفجر ونحن نتقلب علي تلك السراير الحديديه -امام عنبر -7 -والتي لا يفصلك عن حباله غير بطانيه سوداء خشنة الملمس مكتوب عليها sg لقد كان
عم ابراهيم يشكل جزا من داكرة مروي التي تشكلت في الخاطر ودلك المسجد العتيق الدي يقع قرب حور ابودوم ولم يتبقي منه الا تلك المئدنه الجميله من الحجر بعد ان هدمه السيل في عام 1988 وعرفت لاحقا انهم يقومون باعادة بنائه في نفس المكان -من الداكرة ايضا مجتمع مروي ابتداء من تجارها محمدعبيد -محمد عبدالقادر-ال خطاب مطاعمها من ود الصايم الي كشكو والي خضر الامين علي ضفة النيل قرب البنطون
حينما تدخل مستشفي مروي والمكتوب عليه بالحصي 1905 وانت تدلف الي داخل المستشفي بعد مناكفة وعراك مع غفيرها الصارم عمك عبدالكريم تقابلك رائحة المطهرات ورائحة الدواء -يا مزيج ياقلوي- د عثمان المزيج ده مادا يقابله الان من الادويه؟؟؟؟؟ حينها تطل عليك مجموعة مساعدي الحكيم ناس ابراهيم الشيخ واستاد التمريض محمد الحسين وناس عمك علي حمزه والسواقين ناس علي عامر ومنوفلي وممرضيها ناس عمك بغدادي وطباخيها ناس ود الياس وحتي مصطفي دينمو والدي كان يعمل علي تشغيل مولد المستشفي الكهربائئ والدي ينقر فوق رؤسنا عند النوم عند عنبر 7 وجوار الدينمو .............. ونواصل ان شاء الله

الطريفية
06-30-2009, 08:12 PM
والله يا جماعة.البوست حقكم دا حاجة ابداع..وياريت الواحد يجتمع مع زملاء الدراسة زيكم كدا ويقلب الذكريات.........بختكم انتو قريتو فى زمن لا فيهو اتحادات ولا احزاب لذلك كنتوا اخوان جميعا بدون احقاد مزروعة بيناتكم ولا اعتقالات بين الفنية والاخري...........متابعين ......ولكم التحية

عصام سرالختم
06-30-2009, 09:30 PM
حينما تدخل مستشفي مروي والمكتوب عليه بالحصي 1905 وانت تدلف الي داخل المستشفي بعد مناكفة وعراك مع غفيرها الصارم عمك عبدالكريم تقابلك رائحة المطهرات ورائحة الدواء -يا مزيج ياقلوي- د عثمان المزيج ده مادا يقابله الان من الادويه؟؟؟؟؟ حينها تطل عليك مجموعة مساعدي الحكيم ناس ابراهيم الشيخ واستاد التمريض محمد الحسين [/color]

الاخ السر
لن ننسى الدكتور / أحمد المصطفى ( عليه رحمة الله )
الذى وافته المنية اثر وقوعه بين الرصيف وقطار كريمة فى محطة عطبرة
الكل كان يحبه الصغير قبل الكبير
نسأل الله له الرحمة والمغفرة وان يبدل سيئاته حسنات
ويدخله الجنة مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا

السر احمد خليفه
07-02-2009, 03:16 PM
الاخ السر
لن ننسى الدكتور / أحمد المصطفى ( عليه رحمة الله )
الذى وافته المنية اثر وقوعه بين الرصيف وقطار كريمة فى محطة عطبرة
الكل كان يحبه الصغير قبل الكبير
نسأل الله له الرحمة والمغفرة وان يبدل سيئاته حسنات
ويدخله الجنة مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا

نعم اخي عصام
رحم الله احمد المصطفي وجزاه الله خير الجزاء ويجعله في ميزان حسناته
يا اخوانا وين اسحق عمر والا راجي الحديت عن مروي الثانويه
صلاح عبدالنبي مشغول بالاستعداد بالسفر الي السودان .......... بجيكم صاد ان شاء الله

عمر مجذوب خطيب
07-03-2009, 09:01 PM
سمعت عن امراة في مشرع نوري تدعى الزينة كانت درويشة او ما شابه لديها قصص كثيرة فهلا حكيتم عنها ولا تنسوا المرحوم خضر

عثمان محجوب جعفر
07-05-2009, 10:23 AM
سلام يا أحباب... والله ما منعنا منكم إلا الشديد القوي.. كان عندنا بكاياً حار.. إذ توفي إبن أخينا طارق مبارك.. وأنا ألآن في السودان أجتر الدمع.. وأسف تراب الهبوب مع أهل السودان الصابرين... رحم الله طارق..

أسعدتني مداخلاتكم.. عمر مجذوب لماح كما هو.. والأخ الطريفية ..نعم البوست رائع من مداخلات الجميع فهي فرصة لاجترار الزمن الرائع الخلي..
خالد البدوي وعصام والسر ناساً ضاقوا وشافوا وليس من رأى كمن سمع... الود للجميع.
أعادتني سطور السر الرائعة لمروي المدينة... إذ كانت بنت نفسها بعيدة كل البعد في شكلها وروحها عن محيطها القروي.. لها هيبة إستمدتها من المركز والمديرية والمحكمة وبقية دواوين الحكومة الرسمية .. وأضفى عليها معمارها الغريب وأشجارها الوافدة رهبة على نفس الزائر القروي القادم لقضاء أموره في دواوينها الرسمية ومما يزيد الرهبة شكل الأفندية وكلامهم الكتر وزيهم الرسمي وتعابيرهم الأفرنجية المضمخة بروح الإنجليز والترك...

كان تخطيط مروي المدينة رائعاً من الناحية الهندسية إذ تتقاطع فيها الطرق الطولية مع العرضية وتتخللها الميادين والفسحات.. والمعمار كان فيه شئ من الإصالة إذ أن معظم المؤسسات بنيت من الجالوص الذي أدخل عليه معاملات هندسية جعلته متين البنيان سامقاً وبعضها طلي باللون الأبيض أو البني المحروق.. كان أهم شارع هو شارع المديرية الذي يبدأ من أمام مقر المديرية أو سكن مفتش المركز سابقاً إلى أن يدلف بك إلى المركز كان شارعاً شبه مرصوف بالخرسانة ومشجر بالعناب.. كان رمز لرسمية مروي إذ كان يسلكه الحكام إلى ومن عملهم.. فيضرب العساكر التعظيم والبوري..وكما قال السر فإن شجرة العناب كان لها قصص مع التلاميذ إذ كان ثمرها لذيذاً في موسمه يتراوح لونه بين البنفسجي المحمر إلى الأزرق الغامق.. وكان هناك عشرات من الأشجار في هذا الشارع فيلتمسه التلاميذ عند ساعة القيلولة ولا مفر من رميه بالأحجار التي ربما تخطى وتزعج قيلولة الأفندية وكم ضرب التلاميذ من جراء ذلك..وربما استخدمت أكياس المخدات في حمله فتتلون باللون الغامق الذي لا يزول ووضعه في الجيوب كارثي كذلك.. وفي هذا الشارع بيوت كبار الموظفين من القضاة والطبيب والزراعيين. أما الشارع المهم الآخر فكان شارع البحر أو النيل.. حيث كان ممتداً على طول الحافة النهرية.. وكانت معظم الأشجار فيه من المهوقني كما في الخرطوم..كانت أشجاراً باسقة لها فروع تتدلى إلى النهر يستخدمها الصبية في القفز إلى النهر أثناء اختلاسهم للسباحة أيام الجمع حيث كانت محرمة عليهم. وشارع البحر كان يتميز بالرصيف الحجري المهيب إذ كانت مروي تعرف "بالرصيفها حجر" كان متيناً يبدأ من بعد البنطون تحت الأشغال ويمتد إلى ما بعد المديرية..أما الشوارع العرضية فتقاطع الطولية عند المستشفى والمركز والمدرسة ثم السوق..
وأهم منتزه هو الذي أمام مدرسة مروي الوسطى وكان مخططاً تخطيطاً رائعاً فيه شبه من المنتزهات الأوروبية كما رأينا لاحقاً.. وكان فيه مماشي ومهاد للزهور ويسقى بماء جار.. وفي مركزه تماماً يوجد مبنى ذو أضلاع متعددة يستخدم كبوفيه مبني من الخشب رائع التصميم... والمنتزه في العادة مسور وتزرع فيه الزهور الموسمية.. والمنتزه الآخر كان أمام المستشفى أصغر حجماً ويزرع موسمياً ويعمل فيه في الغالب المساجين المضمونين الذين كنا نراهم يعملون تحت حراسة السجانين حاملي البندقية أبو عشرة..
هذا ... وفي موضع القلب من المدينة كان الميدان الكبير الذي تقام فيه الإحتفالات.. حيث احتفلنا فيه بنوفمبر ثم بعد ذلك بسنة إحتفلنا فيه بأكتوبر.. كان الجزء الشرقي منه يستخدم كميدان تدريب للنادي الأهلي وما أدراك ما أهلي مروي أيام مصطفى عبيد الله وعبد الغني ووووووو أما الجانب الغربي فكان يستخدم أحياناً كمكان لإمتحان السواقة لأصحاب اللواري إذ يؤتى بقوائم خشبية يمر فيها السائق جيئة وذهاباً وكان الطلاب يتابعون الإمتحان بشغف إذ كانت أسباب التسلية قليلة في مروي آنذاك..

وفي معظم الأحوال في العصريات كان الميدان ينقلب إلى ميادين صغيرة يلعب فيها طلاب المدرسة إذ كان في كل صف فريقان يحملان أسماء مثل الموردة والنيل ووو حيث يتنافس الطلاب مستخدمين الكور البلاستيكية الصغيرة التي يؤتى بها من سوق مروي والذي أرجو أن نكتب عنه قريباً...وكأني أرى أولاد ثالثة ناس كرسني وكركر وعمر محجوب وخضر جبريل والكنن يلعبون في الميدان وناس ثانية أما نحن في اولى فكان لنا فريقان وأرى عوض بغدادي ومحمد ميرغني والكديس وخالد البدوي.. فيا لها من أيام.. كان للكورة أن تنتهي عند المغيب إذ يتأهب التلاميذ للذهاب للمدرسة للمذاكرة حتى الساعة الثامنة مساءاً قبل العودة لتناول العشاء..
لكم الود ونواصل...

عمر احمد عمر دهب
07-06-2009, 06:33 AM
سلام يا أحباب... والله ما منعنا منكم إلا الشديد القوي.. كان عندنا بكاياً حار.. إذ توفي إبن أخينا طارق مبارك.. وأنا ألآن في السودان أجتر الدمع.. وأسف تراب الهبوب مع أهل السودان الصابرين... رحم الله طارق..

أسعدتني مداخلاتكم.. عمر مجذوب لماح كما هو.. والأخ الطريفية ..نعم البوست رائع من مداخلات الجميع فهي فرصة لاجترار الزمن الرائع الخلي..
خالد البدوي وعصام والسر ناساً ضاقوا وشافوا وليس من رأى كمن سمع... الود للجميع.
أعادتني سطور السر الرائعة لمروي المدينة... إذ كانت بنت نفسها بعيدة كل البعد في شكلها وروحها عن محيطها القروي.. لها هيبة إستمدتها من المركز والمديرية والمحكمة وبقية دواوين الحكومة الرسمية .. وأضفى عليها معمارها الغريب وأشجارها الوافدة رهبة على نفس الزائر القروي القادم لقضاء أموره في دواوينها الرسمية ومما يزيد الرهبة شكل الأفندية وكلامهم الكتر وزيهم الرسمي وتعابيرهم الأفرنجية المضمخة بروح الإنجليز والترك...

كان تخطيط مروي المدينة رائعاً من الناحية الهندسية إذ تتقاطع فيها الطرق الطولية مع العرضية وتتخللها الميادين والفسحات.. والمعمار كان فيه شئ من الإصالة إذ أن معظم المؤسسات بنيت من الجالوص الذي أدخل عليه معاملات هندسية جعلته متين البنيان سامقاً وبعضها طلي باللون الأبيض أو البني المحروق.. كان أهم شارع هو شارع المديرية الذي يبدأ من أمام مقر المديرية أو سكن مفتش المركز سابقاً إلى أن يدلف بك إلى المركز كان شارعاً شبه مرصوف بالخرسانة ومشجر بالعناب.. كان رمز لرسمية مروي إذ كان يسلكه الحكام إلى ومن عملهم.. فيضرب العساكر التعظيم والبوري..وكما قال السر فإن شجرة العناب كان لها قصص مع التلاميذ إذ كان ثمرها لذيذاً في موسمه يتراوح لونه بين البنفسجي المحمر إلى الأزرق الغامق.. وكان هناك عشرات من الأشجار في هذا الشارع فيلتمسه التلاميذ عند ساعة القيلولة ولا مفر من رميه بالأحجار التي ربما تخطى وتزعج قيلولة الأفندية وكم ضرب التلاميذ من جراء ذلك..وربما استخدمت أكياس المخدات في حمله فتتلون باللون الغامق الذي لا يزول ووضعه في الجيوب كارثي كذلك.. وفي هذا الشارع بيوت كبار الموظفين من القضاة والطبيب والزراعيين. أما الشارع المهم الآخر فكان شارع البحر أو النيل.. حيث كان ممتداً على طول الحافة النهرية.. وكانت معظم الأشجار فيه من المهوقني كما في الخرطوم..كانت أشجاراً باسقة لها فروع تتدلى إلى النهر يستخدمها الصبية في القفز إلى النهر أثناء اختلاسهم للسباحة أيام الجمع حيث كانت محرمة عليهم. وشارع البحر كان يتميز بالرصيف الحجري المهيب إذ كانت مروي تعرف "بالرصيفها حجر" كان متيناً يبدأ من بعد البنطون تحت الأشغال ويمتد إلى ما بعد المديرية..أما الشوارع العرضية فتقاطع الطولية عند المستشفى والمركز والمدرسة ثم السوق..
وأهم منتزه هو الذي أمام مدرسة مروي الوسطى وكان مخططاً تخطيطاً رائعاً فيه شبه من المنتزهات الأوروبية كما رأينا لاحقاً.. وكان فيه مماشي ومهاد للزهور ويسقى بماء جار.. وفي مركزه تماماً يوجد مبنى ذو أضلاع متعددة يستخدم كبوفيه مبني من الخشب رائع التصميم... والمنتزه في العادة مسور وتزرع فيه الزهور الموسمية.. والمنتزه الآخر كان أمام المستشفى أصغر حجماً ويزرع موسمياً ويعمل فيه في الغالب المساجين المضمونين الذين كنا نراهم يعملون تحت حراسة السجانين حاملي البندقية أبو عشرة..
هذا ... وفي موضع القلب من المدينة كان الميدان الكبير الذي تقام فيه الإحتفالات.. حيث احتفلنا فيه بنوفمبر ثم بعد ذلك بسنة إحتفلنا فيه بأكتوبر.. كان الجزء الشرقي منه يستخدم كميدان تدريب للنادي الأهلي وما أدراك ما أهلي مروي أيام مصطفى عبيد الله وعبد الغني ووووووو أما الجانب الغربي فكان يستخدم أحياناً كمكان لإمتحان السواقة لأصحاب اللواري إذ يؤتى بقوائم خشبية يمر فيها السائق جيئة وذهاباً وكان الطلاب يتابعون الإمتحان بشغف إذ كانت أسباب التسلية قليلة في مروي آنذاك..

وفي معظم الأحوال في العصريات كان الميدان ينقلب إلى ميادين صغيرة يلعب فيها طلاب المدرسة إذ كان في كل صف فريقان يحملان أسماء مثل الموردة والنيل ووو حيث يتنافس الطلاب مستخدمين الكور البلاستيكية الصغيرة التي يؤتى بها من سوق مروي والذي أرجو أن نكتب عنه قريباً...وكأني أرى أولاد ثالثة ناس كرسني وكركر وعمر محجوب وخضر جبريل والكنن يلعبون في الميدان وناس ثانية أما نحن في اولى فكان لنا فريقان وأرى عوض بغدادي ومحمد ميرغني والكديس وخالد البدوي.. فيا لها من أيام.. كان للكورة أن تنتهي عند المغيب إذ يتأهب التلاميذ للذهاب للمدرسة للمذاكرة حتى الساعة الثامنة مساءاً قبل العودة لتناول العشاء..
لكم الود ونواصل...
التحيه لك خالى ابا احمد
والتحيه لكل الاخوان الذين سكبوا اجمل ذكرياتهم هنا .
متابع بمتعه ماتجود به دواخلكم من معين ذكريات لاينضب ومن ايام ظلت معلقه برقابكم
اينما وليتم وجوهكم . وانا وان اختلف المكان والزمان قليلا الا اننى عشت نفس ايامكم هذه بداخليه بورتسودان الاميريه , جرس المذاكره وجرس العشاء وكبايه الطلس المليانه حليب , بطانيه الصوف وصابونات الغسيل وتسريح السفر والتسلل بعد جرس النوم
لسينما الخواجه وسرتانا لايرحم . خمس سنوات الثانوى العام ظلت ملازمه لنا بشخوصها واماكنها الحبيبه . التحيه للاسم الحبيب مروى ولمدارسها العريقه.

عثمان محجوب جعفر
07-07-2009, 01:12 PM
التحيه لك خالى ابا احمد
والتحيه لكل الاخوان الذين سكبوا اجمل ذكرياتهم هنا .
متابع بمتعه ماتجود به دواخلكم من معين ذكريات لاينضب ومن ايام ظلت معلقه برقابكم
اينما وليتم وجوهكم . وانا وان اختلف المكان والزمان قليلا الا اننى عشت نفس ايامكم هذه بداخليه بورتسودان الاميريه , جرس المذاكره وجرس العشاء وكبايه الطلس المليانه حليب , بطانيه الصوف وصابونات الغسيل وتسريح السفر والتسلل بعد جرس النوم
لسينما الخواجه وسرتانا لايرحم . خمس سنوات الثانوى العام ظلت ملازمه لنا بشخوصها واماكنها الحبيبه . التحيه للاسم الحبيب مروى ولمدارسها العريقه. [/colجor]
[color=#00008b]
شكراً إبن أختي العزيز الدهيب......... وشكراً مرة أخرى على إشراكنا في ملتقى البركل الرائع... المشكلة أنه المكان مكتظ بالشباب والشابات الرائعين وكتاباتهم السمحة... ونحن مداخلاتنا وكتاباتنا من الزمان القديم الذي ربما يبعث الملل في نفوسهم.. أو نصنف مع جماعة كل شئ زمان كان تمام.. كما في البوست الرائع عن المقارنة بين القديم والجديد .. أظنه إبتدره واصل هاشم ولا أدري لم توقف سريانه وكنت أود المشاركة في المداخلات...
عزيزي عمر كان وكان وذكريات جيلنا وجيلكم عمادها المدارس الداخلية وسطوة النظام الذي وضع لإعداد جيل الأفندية.. ويبدو أنكم في بورتسودان كنتم على نفس النسق..
لك الود..وفي انتظار مساهماتك لما نعدي الشرق على البركل وكريمة إن شاء الله..

عثمان محجوب جعفر
07-07-2009, 01:31 PM
فمن الداكرة ايضا مجتمع مروي ابتداء من تجارها محمدعبيد -محمد عبدالقادر-ال خطاب مطاعمها من ود الصايم الي كشكو والي خضر الامين علي ضفة النيل قرب البنطون
له [/color]

شكراً العزيز السر على وخز الذاكرة ... كلامك السمح رجعنا لمروي وذكرنا معالمها فقد أفضت على القلب شجو الذكريات... أحتاج منك وعصام وصلاح وجبر الله وخالد البدوي وإسحق عمر والباقين لبعض المساعدة لإجترار معلم مروي البارز...سوقها القديم..

كان لسوق مروي خطر عظيم في زمانه إذ كان هو القلب الإقتصادي والتجاري للمدينة ..يقصده الموظفون والطلاب لشراء الحاجات أو الترفيه.. كانت مشتريات الطلاب تتراوح بين الكور والطبل (الكاتو والمسوجرة) لطبل الدواليب ولم يكن مما يشترى الكراسات والكتب والأقلام إذ كانت تصرف مجاناً والكتابة كانت بالريش حيث يصب عمك أبو زوائد الحبر من جك الطلس الكبير في المحابر وإن كان بعض الطلاب لديهم أقلام الحبر السائل وأشهرها التروبن يليه القلم الصيني ذو الجسم الأسود والغطاء الذهبي.. ومما يشترى معجون الأسنان أبووردة أو الكولجيت ثم ظهر السيجنال بآخرة.. فإن اشتريت صابون حمام لتفادي إستخدام صابون المدرسة الذي وصفه صلاح عبد النبي وعمر الدهب فيكون ذلك صابون بوكيه..
هذا وكان السوق جله عبارة عن شارع رئيس (High Street) إمتداده شمال/جنوب ويمكن أن نفترض أن مدخله من الجهة الشمالية أي من ناحية المنتزه.. فتدلف إلى الشارع الرئيسي فترى المحلات التجارية أو الدكاكين على جانبيه وأمامها برنداتها..وكان البناء أكثره إن لم يكن كله من الجالوص.. معروش بالسقوف البلدية. فإذا دخلت السوق تجد على يمينك اولاً دكان عمنا يوسف بابكر وهو والد أستاذنا الجليل محمد يوسف الذي درس كثيراً في مروي الوسطى وله سنين طويلة يعمل كمعلم لغة إنجليزية بالكليات التقنية في سلطنة عمان.. وما زال محتفظاً بشكله الشبابي ..كان من أشيك المدرسين بقمصانه وبناطيله التي يغلب عليها اللون الأبيض ويلبس النظارات الشمسية ..وأخوه حمزة يوسف رحمه الله كان دفعتنا وقضي في عمر الزهور. وكنا نرى أخاه مبارك يوسف يلعب الكرة في ميدان النادي الأهلي. وأحسب أن دكان عمك يوسف لم يكن من أصل السوق إنما كان جزءاً من منزلهم الذي يجاور السوق ففتح الدكان وأمامه البرندة فأصبح إمتداداً للسوق.
فإذا تمشيت قليلاً لقيت دكان عمك أبكر.. كان رجلاً وقوراً شديد بياض الثياب خاصة عمامته وشلوخه الشايقية تزين وجهه بشعره الأشيب..وكان لا يقف في الدكان إذ كان يقوم بذلك إبنه فتح الرحمن الذي كان شاباً فتياً وكان دكانهم حافلاً بالبضاعة المهمة إذ يمكن أن تشترى منه الكور والطبل لقفل الدواليب وما إلى ذلك...فإذا تمشيت قليلاً ، وهذا كله على يمين الداخل إلى السوق، لوجدت دكان عم حسين وما أدراك ما دكانه ، إذ لم يكن محلاً تجارياً بالمعنى المعروف ، فعم حسين كان رجلاً طوالاً عريض المنكبين أبيض البشرة محمرها كثيف الشعر، ولا أدري ما هو موطنه الأصلي، وكان من أنظف الناس جسماً وثوباً وجلبابه وربما عراقيه ناصع البياض وكذلك طاقيته وكان طيب القلب. وكان يبيع الليمون ذو النكهة المميزة الشديد البرودة في الأكواب الزجاجية النظيفة. وكان مما يبيع الأوفالتين الذي كان إسمه ومذاقه غريباً على أذن التلاميذ الريفين. وجاءه مرة أحد التلاميذ سائلا ً "عم حسين، عندك أوفالتين" فرد عليه "إنت من زمنه" وأصبحت هذه لازمة يرددها الطلاب، ولا زلت أذكر عبد الله عبد العزيز وعمر عبد الرحمن يكررانها..

ويجاور دكان عم حسين دكان إبراهيم حسن الحلاق بمرآته التي يراها المار واللوحة الفنية المرسومة على القماش بمشهد الطيور الواقفة في الماء والطبيعة النهرية.. فإذا تخطيته بقليل وجدت نفسك في البرندة أمام دكان عمك من الله. وكان رحمه الله رجلاً صارم القسمات يقضي معظم الوقت مستلقياً على عنقريبه وتحته إبريقه ويكاد دكانه يخلو من البضاعة. والعناقريب كانت من مستلزمات الأسواق إذ كانت كذلك سمة لسوق كريمة وتنقاسي أيضاً.. وعناقريب السوق قصيرة هبابية ولا تفرش إنما توضع عليها أحياناً مخدة صغيرة... وبعد دكان عم من الله دكان إبنه أحمد من الله وكان طيب القلب لطيفاً وكنا نعرفه لأننا نراه في سوق كريمة وكان يأتي لدكاكين أبي وأعمامي.
وعند نهاية الصف الأيمن (الغربي) يتسع السوق في دائرة يوجد في مركزها مظلة تستخدم كسوق خضار ويوجد بها الفراشيات وعلى حافتها دكاكين عمنا محمد عبيد والذي كانت تفتح أيضاً على الناحية الغربية على شارع البساتين وبها أيضاً مكاتب الخطوط السودانية.. كان محمد عبيد من غير شك قلب السوق النابض إذ كان له بالإضافة إلى عمله التجاري المقاولات وهو متعهد المدارس وكان أثيراً لدى أبي وأعمامي عندما يأتي لسوق كريمة يسبقه عطره ويحمل عصاه بثيابه الفاخرة ونظارته البيرسول الراقية ويتبعه أرمنتي سائق سيارته...فيحمل من دكاننا الدقيق والسكر وغير ذلك..وكان إبنه صلاح (النمر) في الدفعة التي تلينا وكان لنا صديقاً. وعندما كنا نسافر بالطائرة بعد ذلك كنا نستضاف في منزلهم العامر في طرف أبودوم حتى موعد سفر الطائرة.
فإذا بلغت آخر السوق تجد نفسك في قهوة عمنا ود الصايم.. كان ود الصايم من أساطين مروي ومعالمها.. وكان يدير قهوته بنفسه وبطريقته الخاصة وكان شديد الإحساس بكرامته الشخصية....وكان ختمياً على ما يبدو إذ كنا نراه بجلابيته ذات اللياقة. وكان الكل يعرف أنه ممنوع التصفيق في قهوة ود الصايم لطلب الطلبات وإلا فلك الويل والثبور وعظائم الأمور وكان الطلاب يروون قصة الإعرابي الذي جلس في قهوة ود الصايم وصفق ثم خرج يسابق الريح.. هذا وكان إبنه على الصائم في الدفع التي سبقتنا (مع ناس عمر محجوب) وكان له صوت رائع إذ كان يغني في الحفلات المدرسية أغاني الحقيبة ومنها رائعة خلف الله حمد "أنا في التمني".
وفي أخر السوق على الناحية الشرقية كانت المطاعم وأشهرها كما ذكر السر مطعم عمك كشكو.. كان رجلاً مبيض البشرة له العديد من الأولاد أعمارهم متقاربة ومتشابهون.. معظمهم يساعدونه في المطعم وكان بعضهم معنا في المدرسة على ما أظن.. وفي مروي الثانوية بآخرة كان هناك أستاذ جغرافيا شديد الشبه بآل كشكو فأسماه الطلاب حسين كشكو.
فإذا تمشيت في السوق وأنت راجع من الناحية الشرقية وجدت دكان عمل سيد أحمد البيه وكان إبنه عبد الله دفعتنا وصديقنا وكان في السنة الرابعة رئيساً للجمعية الأدبية ثم تخرج من جامعة الخرطوم وكان من أوائل الذين عملوا في مجال الإعلام ولم أره منذ زمان..ثم كان هناك دكان الحلاق الآخر حسن فضل المولى ودكان الترزي.. الذي إخترع له عوض بغدادي إسماً مميزاً...

ثم كان هناك دكان عمك محمد عبد القادر بشلوخه الطولية وملابسه البيضاء..أين كان في السوق؟ كان عمنا محمد عبد القادر وكيلاً لشركة شل بمروي وكان إبنه أبشار زميلنا وصديقنا.. ثم دكان سيد أحمد خطاب وغيرهم...

رعى الله أيام مروي وسوقها وأهله الطيبين الرائعين إذ كان ملاذاً للتلاميذ ومرتعاً لهم .. رحم الله الأموات والأحياء..
ولقد زرت سوق مروي الحديث بعد نقله إلى مكانه الحالي فلم أجد له نفس الألق القديم ولعل ذلك مما يدخل في قول الشاعر: وحبب أوطان الرجال إليهم مآرب قضاها الشباب هنالكا....

السر احمد خليفه
07-07-2009, 04:40 PM
شكراً العزيز السر على وخز الذاكرة ... كلامك السمح رجعنا لمروي وذكرنا معالمها فقد أفضت على القلب شجو الذكريات... أحتاج منك وعصام وصلاح وجبر الله وخالد البدوي وإسحق عمر والباقين لبعض المساعدة لإجترار معلم مروي البارز...سوقها القديم..

كان لسوق مروي خطر عظيم في زمانه إذ كان هو القلب الإقتصادي والتجاري للمدينة ..يقصده الموظفون والطلاب لشراء الحاجات أو الترفيه.. كانت مشتريات الطلاب تتراوح بين الكور والطبل (الكاتو والمسوجرة) لطبل الدواليب ولم يكن مما يشترى الكراسات والكتب والأقلام إذ كانت تصرف مجاناً والكتابة كانت بالريش حيث يصب عمك أبو زوائد الحبر من جك الطلس الكبير في المحابر وإن كان بعض الطلاب لديهم أقلام الحبر السائل وأشهرها التروبن يليه القلم الصيني ذو الجسم الأسود والغطاء الذهبي.. ومما يشترى معجون الأسنان أبووردة أو الكولجيت ثم ظهر السيجنال بآخرة.. فإن اشتريت صابون حمام لتفادي إستخدام صابون المدرسة الذي وصفه صلاح عبد النبي وعمر الدهب فيكون ذلك صابون بوكيه..
هذا وكان السوق جله عبارة عن شارع رئيس (high street) إمتداده شمال/جنوب ويمكن أن نفترض أن مدخله من الجهة الشمالية أي من ناحية المنتزه.. فتدلف إلى الشارع الرئيسي فترى المحلات التجارية أو الدكاكين على جانبيه وأمامها برنداتها..وكان البناء أكثره إن لم يكن كله من الجالوص.. معروش بالسقوف البلدية. فإذا دخلت السوق تجد على يمينك اولاً دكان عمنا يوسف بابكر وهو والد أستاذنا الجليل محمد يوسف الذي درس كثيراً في مروي الوسطى وله سنين طويلة يعمل كمعلم لغة إنجليزية بالكليات التقنية في سلطنة عمان.. وما زال محتفظاً بشكله الشبابي ..كان من أشيك المدرسين بقمصانه وبناطيله التي يغلب عليها اللون الأبيض ويلبس النظارات الشمسية ..وأخوه حمزة يوسف رحمه الله كان دفعتنا وقضي في عمر الزهور. وكنا نرى أخاه مبارك يوسف يلعب الكرة في ميدان النادي الأهلي. وأحسب أن دكان عمك يوسف لم يكن من أصل السوق إنما كان جزءاً من منزلهم الذي يجاور السوق ففتح الدكان وأمامه البرندة فأصبح إمتداداً للسوق.
فإذا تمشيت قليلاً لقيت دكان عمك أبكر.. كان رجلاً وقوراً شديد بياض الثياب خاصة عمامته وشلوخه الشايقية تزين وجهه بشعره الأشيب..وكان لا يقف في الدكان إذ كان يقوم بذلك إبنه فتح الرحمن الذي كان شاباً فتياً وكان دكانهم حافلاً بالبضاعة المهمة إذ يمكن أن تشترى منه الكور والطبل لقفل الدواليب وما إلى ذلك...فإذا تمشيت قليلاً ، وهذا كله على يمين الداخل إلى السوق، لوجدت دكان عم حسين وما أدراك ما دكانه ، إذ لم يكن محلاً تجارياً بالمعنى المعروف ، فعم حسين كان رجلاً طوالاً عريض المنكبين أبيض البشرة محمرها كثيف الشعر، ولا أدري ما هو موطنه الأصلي، وكان من أنظف الناس جسماً وثوباً وجلبابه وربما عراقيه ناصع البياض وكذلك طاقيته وكان طيب القلب. وكان يبيع الليمون ذو النكهة المميزة الشديد البرودة في الأكواب الزجاجية النظيفة. وكان مما يبيع الأوفالتين الذي كان إسمه ومذاقه غريباً على أذن التلاميذ الريفين. وجاءه مرة أحد التلاميذ سائلا ً "عم حسين، عندك أوفالتين" فرد عليه "إنت من زمنه" وأصبحت هذه لازمة يرددها الطلاب، ولا زلت أذكر عبد الله عبد العزيز وعمر عبد الرحمن يكررانها..

ويجاور دكان عم حسين دكان إبراهيم حسن الحلاق بمرآته التي يراها المار واللوحة الفنية المرسومة على القماش بمشهد الطيور الواقفة في الماء والطبيعة النهرية.. فإذا تخطيته بقليل وجدت نفسك في البرندة أمام دكان عمك من الله. وكان رحمه الله رجلاً صارم القسمات يقضي معظم الوقت مستلقياً على عنقريبه وتحته إبريقه ويكاد دكانه يخلو من البضاعة. والعناقريب كانت من مستلزمات الأسواق إذ كانت كذلك سمة لسوق كريمة وتنقاسي أيضاً.. وعناقريب السوق قصيرة هبابية ولا تفرش إنما توضع عليها أحياناً مخدة صغيرة... وبعد دكان عم من الله دكان إبنه أحمد من الله وكان طيب القلب لطيفاً وكنا نعرفه لأننا نراه في سوق كريمة وكان يأتي لدكاكين أبي وأعمامي.
وعند نهاية الصف الأيمن (الغربي) يتسع السوق في دائرة يوجد في مركزها مظلة تستخدم كسوق خضار ويوجد بها الفراشيات وعلى حافتها دكاكين عمنا محمد عبيد والذي كانت تفتح أيضاً على الناحية الغربية على شارع البساتين وبها أيضاً مكاتب الخطوط السودانية.. كان محمد عبيد من غير شك قلب السوق النابض إذ كان له بالإضافة إلى عمله التجاري المقاولات وهو متعهد المدارس وكان أثيراً لدى أبي وأعمامي عندما يأتي لسوق كريمة يسبقه عطره ويحمل عصاه بثيابه الفاخرة ونظارته البيرسول الراقية ويتبعه أرمنتي سائق سيارته...فيحمل من دكاننا الدقيق والسكر وغير ذلك..وكان إبنه صلاح (النمر) في الدفعة التي تلينا وكان لنا صديقاً. وعندما كنا نسافر بالطائرة بعد ذلك كنا نستضاف في منزلهم العامر في طرف أبودوم حتى موعد سفر الطائرة.
فإذا بلغت آخر السوق تجد نفسك في قهوة عمنا ود الصايم.. كان ود الصايم من أساطين مروي ومعالمها.. وكان يدير قهوته بنفسه وبطريقته الخاصة وكان شديد الإحساس بكرامته الشخصية....وكان ختمياً على ما يبدو إذ كنا نراه بجلابيته ذات اللياقة. وكان الكل يعرف أنه ممنوع التصفيق في قهوة ود الصايم لطلب الطلبات وإلا فلك الويل والثبور وعظائم الأمور وكان الطلاب يروون قصة الإعرابي الذي جلس في قهوة ود الصايم وصفق ثم خرج يسابق الريح.. هذا وكان إبنه على الصائم في الدفع التي سبقتنا (مع ناس عمر محجوب) وكان له صوت رائع إذ كان يغني في الحفلات المدرسية أغاني الحقيبة ومنها رائعة خلف الله حمد "أنا في التمني".
وفي أخر السوق على الناحية الشرقية كانت المطاعم وأشهرها كما ذكر السر مطعم عمك كشكو.. كان رجلاً مبيض البشرة له العديد من الأولاد أعمارهم متقاربة ومتشابهون.. معظمهم يساعدونه في المطعم وكان بعضهم معنا في المدرسة على ما أظن.. وفي مروي الثانوية بآخرة كان هناك أستاذ جغرافيا شديد الشبه بآل كشكو فأسماه الطلاب حسين كشكو.
فإذا تمشيت في السوق وأنت راجع من الناحية الشرقية وجدت دكان عمل سيد أحمد البيه وكان إبنه عبد الله دفعتنا وصديقنا وكان في السنة الرابعة رئيساً للجمعية الأدبية ثم تخرج من جامعة الخرطوم وكان من أوائل الذين عملوا في مجال الإعلام ولم أره منذ زمان..ثم كان هناك دكان الحلاق الآخر حسن فضل المولى ودكان الترزي.. الذي إخترع له عوض بغدادي إسماً مميزاً...

ثم كان هناك دكان عمك محمد عبد القادر بشلوخه الطولية وملابسه البيضاء..أين كان في السوق؟ كان عمنا محمد عبد القادر وكيلاً لشركة شل بمروي وكان إبنه أبشار زميلنا وصديقنا.. ثم دكان سيد أحمد خطاب وغيرهم...

رعى الله أيام مروي وسوقها وأهله الطيبين الرائعين إذ كان ملاذاً للتلاميذ ومرتعاً لهم .. رحم الله الأموات والأحياء..
ولقد زرت سوق مروي الحديث بعد نقله إلى مكانه الحالي فلم أجد له نفس الألق القديم ولعل ذلك مما يدخل في قول الشاعر: وحبب أوطان الرجال إليهم مآرب قضاها الشباب هنالكا....




اخي عثمان

لكم صادق العزاء في فقيدكم -طارق-ونسال الله له الرحمه وحمد لله علي السلامه
لقدنقلتني كلماتك الي عالم اخر لقد وصفت مروي كما كنت اراها واتخيلها وما كنت لانسي الجانب الاخر من سوق مروي ومكتبه احمد عبدالحميد بكري شقيق استادنا حسن عبدالحميد -رياضيات-
اتدكر الشارع االدي يطل علي النيل باشجاره الضخمه وتلك الاستراحه التي قيل ان جاكسون باشا كان يجلس عليها ويطل علي الضفه الشرقيه -كنت اطل علي هدا لمبني الابيض والدي يشكل حرف ال h حينما تنظر اليه من الضفه الاخري فهو يقع قصاد بيتنا بالضبط -ويحدثنا اهلنا بان زوجة جاكسون امرت بايقاف السواقي بعد الساعه 9 مساء من ا لدوران لانها تزعجها وحينما اوقفت السواقي صارت تزعجها نبيح كلاب الشرق-اها كلاب الجن ديل البسكتن شنو-
اعود لشخصيات مروي الوسطي وكيف تنسي عمك قسم فرج صاحب الصوت الجهوري والدي تستطيع ان تحدد .. مكان تواجده في مروي فقط ان يتكلم وعمك الله جابو والدي كان يحمل صبابه ويعلن الفلم الهندي الجبار جانوار وحينما كنا نمشي السينما -بالمناسبه
كنت ادخل مجان لان متعهد السينما سيد احمد خطاب-ابن عمتي -رحمه الله وكنا نجلس ونتابع الفلم الدي تسمع صوت -البونيه- مثل سقوط الصاقعه ولكن بعد ان تكون الشكله اتفرتكت وحينما تتعطل السينما لاي خلل فني تحرج المظاهرات ( وجب الشليع يا ابصلعه) وهو المهندس الدي كان يقوم بتشغيل السينما ....... وتلقي اللوج بالسريقات) كما قال اخي عبدالعظيم
شكرا للاخوان للمداخلات ونرحب بالاخ عمر دهب طبع ناس بورتسودان غير
الطريفيه......شكرا علي المداخله وهكدا كنا وكان من قبلنا....... بجيكم صاد ان شاء الله

عمر مجذوب خطيب
07-10-2009, 09:03 AM
الخال عثمان - اعجبني توثيقك لمروي المدينة والسوق - مروي التي شاخت قبل الأوان وعادت لتولد من جديد وفق معطيات واشكال جديدة بالطبع - اتذكر سوق مروي رهاب رهاب لقلة ارتيادنا له - مرات معدودة زرته - لاحظت ان عدد المطاعم اكثر من عدد المتاجر العادية - هل للامر علاقة بالموظفين العزاب - لا ادري - لم اصدق انه كانت هناك حديقة عامة في مروي تزرع حسب المواسم - فعلا السودان كان - وفي انتظار ان يكون مجددا

عثمان محجوب جعفر
07-11-2009, 07:49 PM
[color=#00008b]
حينما تدخل مستشفي مروي والمكتوب عليه بالحصي 1905 وانت تدلف الي داخل المستشفي بعد مناكفة وعراك مع غفيرها الصارم عمك عبدالكريم تقابلك رائحة المطهرات ورائحة الدواء -يا مزيج ياقلوي- د عثمان المزيج ده مادا يقابله الان من الادويه؟؟؟؟؟ حينها تطل عليك مجموعة مساعدي الحكيم ناس ابراهيم الشيخ واستاد التمريض محمد الحسين وناس عمك علي حمزه والسواقين ناس علي عامر ومنوفلي وممرضيها ناس عمك بغدادي وطباخيها ناس ود الياس وحتي مصطفي دينمو والدي كان يعل علي تشغيل مولد المستشفي الكهربائئ والدي ينقر فوق رؤسنا عند النوم عند عنبر 7 وجوار الدينمو .............. ونواصل ان شاء الله

عزيزي السر... كنت لا أود المطاولة والإستحواذ على هذا البوست الرائع.. ولكنك تلمس فينا أوتاراً ظننا أنها ارتخت أو تلاشت.. فلما ذكرتنا بمستشفى مروي تداعت الذكريات....

كان مستشفى مروي معلماً بارزاً ليس في المدينة وحسب إنما كان له في الشمالية كلها جد مكان وحضور .. وقد ذكره الطيب صالح في رائعته "عرس الزين" إذ ذكر أن الزين ذهب إلى مستشفى مروي ووجد الطعام الرائع والممرضات الحسان إلخ..
كما ذكر السر فقد تأسس المستشفى في أوليات القرن العشرين وكان موقعه إستراتيجياً إذ يقع شمال مبنى المركز وهو مبنى المديرية سابقاً.... وعندما تأتيه من الناحية الشرقية وذلكم المدخل الرئيس تراه مرتفعاً عن سطح الأرض في عزة وعنفوان فترقى إليه على الدرج لتبلغ المدخل مما يجعلك تشعر بالرهبة ... وعلى يسارك غرفة كأنها العيادة الخارجية في مستشفيات اليوم وفيها مساعد الحكيم إذ أن الطبيب لا يمكنك أن تقابله بيسر وعندما يكون في المرور تعم الرهبة المستشفى وترى الممرضين والفراشين كأنما على رؤسهم الطير والمرضى مستكينون للمسات الطبيب النطاس...

هذا ولقد بني المستشفى من الجالوص المتين والمطلي بالجير الأبيض وبني مرتفعاً سامقاً.. وفي العيادة الخارجية يمكنك أن تقابل مساعد الحكيم وكان هناك جهابذة من مساعدي الحكماء الذي أحسن تدريبهم ومنهم كما ذكر السر إبراهيم الشيخ بنظاراته وفي غرفة مساعد الحكيم يأتي التلاميذ ومعهم دفتر العيادة كما ذكر، وفيها تجرى إختبارات كشف العيون للسائقين وأذكر أني ذات يوم كنت في العيادة وكان الممرض يجري الكشف على السائق وأظنه كان من منطقة دنقلا وكان يشير إلي اللوحة متسائلاً عن إتجاه فتحة الشكل ويجيب السائق "فوق...قبلي ... بحري...تحت" في لكنة محببة..
هذا .. ولمساعد الحكيم مكانة مرموقة في التراث الطبي السوداني إذ كان يقوم بمهمة عظيمة في العلاج والطب الوقائي وغير ذلك وكان في كل مركز مروي طبيب عام واحد يخدم المنطقة من آخر المناصير إلى الغابة... فتأمل.. وكان من جهابذة مساعدي الحكماء عمنا حسن محاري من الزومة وكان يعمل في شفخانة كريمة... وبخيت من القرير وكان يعمل في شفخانة البركل بعد ترفيعها من نقطة غيار..
هذا ... وإذا دخلت المستشفى مررت في ممر ضيق على يمينه غرفة العمليات وكان لها من الرهبة ما كان ثم تمر يساراً إلى العنابر وكان أمامها برندات وبالداخل الأسرة ذات المراتب والملايات القطنية البيضاء الناصعة.. وكان للتلاميذ صلة حميمة بالمستشفى إذ كان معظمهم يلتهمون طعام الإفطار بسرعة ويقضون باقي حصة الفطور في المرور على المستشفى..فكنت تسمعهم يتحدثون عن آخر أخبار اليوم من أن فلاناً جئ به للمستشفى مصاباً بالسحائي وكان هذا خبراً عظيماً مثله مثل خبر عملية الزائدة التي كانت من الدواهي... وكان التلاميذ ينتهزون الفرصة ويشترون الفول (المررو) وإن كان هناك مانجو او جوافة .. ولكن كان السبب الرئيس لزيارة المستشفى هو ملاقاة الأهل خاصة العمات والخالات الزائرات أو حتى الجارات الزائرات للمستشفى وكثيراً ما تسمع "هي تعال إنت ود فلاني .. واشريري" ويقبل صغار التلاميذ السلام الحار في أحضان الأمهات.. وربما فازوا بالقرش والقرشين مما يزيد من الميزانية الضعيفة...
هذا .... وكان للممرضين مكانة عظيمة في نفوس العوام والتلاميذ إذ كانوا مميزين بملابسهم البيضاء الناصعة وعليها الشرائط الحمراء والشارات المختلفة والأحذية البيضاء ومنهم عوض عبيد بشعره المشقوق والممرضات اللاتي تغنى لهن جهابذة شعراء الشايقية أمثال حسن الدابي وعبد الله محمد خير .. إذ كانت الممرضات بلبسهن الأبيض اللطيف وطرحهن البيضاء لهن مسحة رسمية لطيفة ... ومما قيل فيهن "بيها تفتخر المصلحة واللبس رسمي مسمحها من جمالها البدر استحى وللمريض شوفتها مفرحة" وكذلك شتيلة قريرها التي فضلت نوري وسمومها على القرير وقالت السبب الحكومة...
وكان الممرضين يعرفون أكثر بالتمرجية وهي كلمة تركية تنطق "تومرجي" وكانوا يعاملون كالأطباء ويطلق عليهم لفظ الدكتور...ولهم حضور في التراث الشعبي ومن ذلك أغنية البنات " البنسلين يا تمرجي .. نادوا الحكيم يا تمرجي"...
والبنسلين كان من الأدوية ذات الصيت الموثوق بفعاليتها حيث تعطى بواسطة الحقن الزجاجية المعقمة بالغلي في الغلاية المعدنية والإبر غير القابلة للصدأ.. أما المزيج ومكوناته فنسأل عنه أهل الذكر الدكاترة أنس وطيبان وعمر محجوب..

هذا... وكان هناك الفراشون الذين يعملون جاهدين على الوصول إلى مرتبة التمرجية.. ومنهم التوم العباس أحد أعلام شبا والبركل والذي كان محبوباً من الجميع رحمه الله .. أما عمك عبد الكريم فكان خفير المستشفى المهول وكان شديداً خاصة مع النسوة وهن أكثر زوار المستشفيات وكم دعون عليه لمنعه إياهن من دخول المستشفى..كان طويل البنية أسمر البشرة وكان يجلس امام الباب الجانبي أي باب الزيارة..
هذا ... وكان كادر العاملين في المستشفى كبيراً منهم السائقين عمك على عامر ومنوفلي كما ذكر السر وكان هناك عم عطية حبيب الله بإسعافه المشهور وهي عربة كومر عليها مشمع أبيض وعندما نراها نعرف أن هناك شخصاً في خطر أو إمرأة متعسرة في الولادة أو التطعيم خاصة القراحة (ضد الجدري) وكان هذا مما يخافه الأطفال..
وكان المستشفى المبنى الوحيد في المدينة الذي ينعم بالتوليد الكهربائي وذلك من المولد الذي يقبع في الجهة الشرقية يفصله الشارع عن سور الداخلية مجاوراً لعنبر ثمانية وسبعة كما قال السر وكنا نتابع دقاته حتى ميعاد إيقافه الساعة العاشرة بالضبط...
أما الأطباء فكانوا على قمة الهرم الإجتماعي في مروي كما في غيرها وقد عمل في مستشفى مروي العديد من مشاهير الأطباء منهم على بدري ، كما ذكر والده بابكر بدري في مذكراته، وحسن كشكش وطه بعشر على ما أظن.. أما الأطباء الذين عاصرناهم فكان منهم دكتور مخلص وكان مصرياً معروفاً بالبراعة وخاصة في إجراء عمليات الزائدة وكان كذلك الدكتور سرور وهو من جنوب السودان وكان محبوباً وعاصر السيد غبريال وهو من جنوب السودان أيضاً وكان ضابطاً للمجلس...

إبن إختي العزيز عمر مجذوب... كانت مروي واسطة العقد ومركز النفوذ وحضور أصحاب القرار.. فكانت مهابة الجانب رائعة التنسيق معلماً بارزاً .. لكنها أصبحت أثراً بعد عين بما أراد الله من هزيمتها بسيل العرم.. وإن بدأت تسترجع مكانتها الآن بما فيها من مطار حديث ومستشفى كبير متطور وإن كان في رأيي ليس له ألق المستشفى القديم..
لك وللسر خالص الود وللجميع المعذرة على الإطالة...

خالد البدوي بابكر
07-12-2009, 04:32 AM
[size=4]السر احمد خليفه;
أما الأطباء فكانوا على قمة الهرم الإجتماعي في مروي كما في غيرها وقد عمل في مستشفى مروي العديد من مشاهير الأطباء منهم على بدري ، كما ذكر والده بابكر بدري في مذكراته، وحسن كشكش وطه بعشر على ما أظن.. أما الأطباء الذين عاصرناهم فكان منهم دكتور مخلص وكان مصرياً معروفاً بالبراعة وخاصة في إجراء عمليات الزائدة وكان كذلك الدكتور سرور وهو من جنوب السودان وكان محبوباً وعاصر السيد غبريال وهو من جنوب السودان أيضاً وكان ضابطاً للمجلس...

...

[color=#8b0000]يالقوة ذاكرتك أخي عثمان .. فقد أثرت فينا لواعج الشجن ..
أتذكر وباء التايفويد الذي اجتاح الداخلية وكاد يقضي على معظم الطلاب .. كان الدكتور بنايا سرور ، ذلك الجنوبي المخضرم الرائع يعمل بيننا كالنحلة .. يعالج ويمازح ويلاطف المرضى ..
أخذوا مننا عينة الدم وأرسلوها للخرطوم للتحليل لتعود بعد أسبوعين أو ثلاث .. ولولا عناية الله وجهد الكتور سرور (رحمه الله) الذي باشر علاج التاايفويد قبل وصول النتائج لفتك بنا التايفويد ..
وأذكر أن أحد عمد المنطقة المشهورين حضر للمستشفى للتداوي .. ووقف أمام باب غرفة الدكتور سرور متخطيا صفوف المرضى ، وأمر الحاجب أن يخبر الدكتور بأن العمدة فلان يريد الدخول إليه .. فرفض الطبيب وأمر الحاجب أن يدخله في دوره ..
فأمر العمدة الحاجب أن يدخل للدكتور ويقول له :ـ العمدة قال لك أنا عندي عشرين عبد زيّك يخدموني .. فكان رد الدكتور حاسما .. قال للحاجب :ـ إذهب وقل له إن كان في عبيدك طبيب إذهب وتعالج عنده .. يالهذا الطبيب .. قد كان لطيفا مع الغلابة المساكين ..

عثمان محجوب جعفر
07-14-2009, 09:01 PM
العزيز خالد...
فعلاً كان الدكتور سرور مثالاً للنطاسي البارع رفيع الخلق وكان محبوباً من كل الناس..وكذلك كان غبريال ضابط المجلس.. ولكن القصة التي ذكرتها عن العمدة تعبر عن التخلف الإجتماعي الذي كان ولا زال مهيمناً على السودان مما أدى إلى كثير من المحن والكوارث لا تزال الأجيال تعاني منها.. عافانا الله ..

الأخ السر:
سررت للقصص التي ذكرتها عن جاكسون باشا أو جكسم... فأنا لي إهتمام كبير بهذه الشخصية التي لم توف حقها أبداً وكان الناس ينظرون إليها من وجهات نظر مختلفة.. فهي شخصية جديرة بالدراسة والتقصي.. أتمنى أن نتمكن من محاولة سبر أغوارها قريباً
لكم الود

جبرالله عمر الامين
07-15-2009, 08:51 AM
[QUOTE=عثمان محجوب جعفر;110136][color=#8b0000][size=6]العزيز خالد...
فعلاً كان الدكتور سرور مثالاً للنطاسي البارع رفيع الخلق وكان محبوباً من كل الناس..وكذلك كان غبريال ضابط المجلس.. ..
............

هذه تخريمة لا بد منها ..
في كل مرة اجر الكي بورد للمداخلة ثم اتراجع لانني اخشى ان افتح قرَّاعا (جدول)جانبيا فيباريه ترابلة الموقع ..ومازال الاخ عثمان محجوب يتدفق بهذه الذكريات التي تعيدنا لايام لن ننس ذكراها . يؤرخ بلغته المرسلة لفترة ومدينة يراها الناس من زوايا متعددة وقد تكون متباينة لكن احدا لن يشكك ولن نختلف على اهمية مروي والدور الذي لعبته في حياة المنطقة لاكثر من تسعين عاما وربما يزيد.
في مروي المحكمة وإدارة الأراضي والزراعة والمركز والسجن والمستشفى والمتحف ومروي الاميرية ثم مروي الثانوية والبنات الوسطى التي نتطلع لان توثق لها عضوات الموقع.
اما وقد ورد اسم الدكتور سرور فلم استطع الانتظار. لان لي تجربة شخصية تنتابني وذكرى مؤلمة كلما سمعت اسمه.
اما التجربة فهي انني كنت طريح مستشفى مروي لثلاثة اشهر وانا في نهاية اولى وسطى.فقد نقلت من امري باسعاف عطية الذي يذهب اهلنا في امري لطلبه من تلفون محطة ام رهو على بعد 7 كيلومترات من البحر ليبلغ التلفنجي اي المحولجي(التفلنجي عامل التلفون والمحولجي محول المكالمات ـ والله اعلم) محطة كريمة التي تبلغ اسبتالية كريمة او مستشفى مروي ليرسلوا الاسعاف .
ونقلت الى مستشفى مروي فاقد الوعي بعد ان اصبت بحمى عرفت من بوست الاخ خالد البدوي لاول مرة بعد اربعين سنة تقريبا انها (ربما)التايفد.
فقد قيل لي ولوالدتي التي كانت ترافقني في المستشفي في ذلك الوقت انها حمى غريبة وان العينة ارسلت للخرطوم.لكنها لم تعد حتى خروجي من المستشفى وربما عادت ولم يراد ابلاغنا بانها تايفد فيشيع الخبر وتثير الهلع.
لقد بلغ بي المرض ان تمنيت الموت. كنا ثلاثة في عنبر الحميات توفى الاول ثم توفي الثاني ففرحت لان دوري قد جاء.
كانت هناك مذكرة تعلق عند رأس المريض يكتب فيها الطبيب ملاحظاته والممرضون قياسات الحرارة. فكنت بعد خروجهم اطلب من والدتي ان تعرضها أمامي لاقرأ ما فيها. فلم أكن استطع الحركة وبما انها لا تعرف القراءة كانت تسالني . اليوم كيف ؟ فارد بابتسامة..كويس.. فينشرح وجهها معتقدة انني اتحسن وهي لا تعلم قصدي..
كانت لدي معلومة بان الإنسان يموت اذا بلغت درجة حرارته 106 وكانت درجة حرارتي تسجل 103 فسبحان الله المرض ما بيقتلو زول.
كان دكتور سرور انزل الله شئابيب الرحمة على قبره مدير المستشفى والطبيب المشرف على العنبر يتردد علينا عدة مرات في اليوم. وفي العصرية يخرج الممرضون المرضي على سراير داخل حوش المستشفى للتهوية وتنظيف العنابر. فياتي دكتور سرور ويجلس جوار كل مريض يساله ويطمئنه ثم يختتم بالجلوس بجوار امراة مسنة على مسافة منا لان عنبر الحريمات كان مواجها لعنبرنا .يمضي معها وقتا طويلا يمزح ويضحك وقد سمعته يقول لها انها شفيت تماما واصبحت شابه ويسالها ان كانت توافق على زواجه منها ويقول لها لازم تتزوج بمجرد خروجها من المستشفى فتضربه على كتفه ويضحكان ويستمتع المرضي بونستهما.
قال لها يوما انه قرر لها كبدة في الفطور فرفضت وقالت انها لا تاكل الكبدة مما اثار استغرابه فتدخلت ابنتها واخبرتها ان الكبدة هي المرارة فما كان منها الا ان قالت..اماني ما باكلا اكل فيضحكان.
اما الجزء المؤلم فهو ان زميلنا محمد الامين عبدالهادي (في نوري الوسطى) وهو من ابناء الاراك كان طالبا مثاليا يتميز بقدرات عقلية خارقة.فقد كان مكانه في منتصف الفصل وعندما يصله الدور في القراءة يقف ليسمع السورة كاملة او القصيدة وحتى الاملاء ومواضيع الانجليزي.
لم ار محمد الامين بعد نوري الوسطى ولكني علمت في ما بعد انه اجريت له عملية جراحية في مستشفى ام درمان .واجراها الدكتور سرور الذي كان جراحا بارعا يبحث عنه اهالي المنطقة و يلاحقونه اينما انتقل ليعالجهم.
لكن ما حدث ان دكتور سرور عين في اليوم التالي لاجرائه العملية وزيرا للصحة ـ على ما اعتقد ـ فلم يمر طبيب او يتم التغيير للجرح لاكثر من يومين مما نتج عنه تخثر الجرح ووفاة محمد الامين .. يرحمهما الله.فقد قتل دكتور سرور في ظروف غامضة عندما ذهب لزيارة اهله في الجنوب.
واختتم بحادثة غريبة.
عندما كنت في الاجازة في احدى السنوات رافقت مع مجموعة من الاهل احدى قريباتنا نقلت في حالة مستعلجة بالاسعاف الى مستشفى كريمة ووصلنا حوالي الثالثة صباحا.
دخلنا من حوش المستشفى وتوجه الجميع الى الباب الداخلي محاولين الدخول فمنعهم الغفير. اما انا فجلست على اول كنبة وجدتها في الحوش وكان يرقد عليها شخص جمع رجليه ليفسح لي. وقلت بصوت عال انا من زمن عبدالكريم مكجن غفرا المستشفيات. .فما كان من الشخص الراقد الا ان جلس وقال ..انا عبد الكريم والغفير دا منعني ادخل..فرد احدهم .. تستاهل

عثمان محجوب جعفر
07-16-2009, 10:22 AM
عزيزي جبر الله والله قراعك رائع وأظن جدول الباجور ملان وداير يفضض.. بالله ما تحرمنا من المداخلات الرائعة المضمخة بعطر الماضي..
أود أن أدرج بعض التأملات في مداخلتك... أولاً الكثير من الناس الآن لا يدركون فظاظة المعاناة في الماضي... كأن تنتظر الإسعاف الساعات الطوال بل والأيام لتنقل لمستشفى ريفي ليس به الكثير من التجهيزات المتطلبة في المستشفيات.. ولكن وجود طبيب عمومي وحيد متميز مثل الدكتور سرور يصنع الفرق... لقد عكست لنا جانباً رائعاً من الدكتور سرور وهو الجانب الإنساني والمهني في كيفية التعامل مع المرضى ومواساتهم بل وإنقاذهم من مثل هذه الأمراض الفتاكة والتي فتكت بثلثي المرضى في عنبركم... مع قلة إمكانات التشخيص بأن ترسل العينة إلى الخرطوم ولا تصل نتيجتها حتى شفاء المريض.. وكنت قد نسيت أن الدكتور سرور قد قضى في ظروف غامضة في الجنوب فتجدد حزني عليه...وذكرني بزميل لنا متميز إسمه كوال قتل أيضاً في ظروف عبثية في الجنوب قبل حوالي العشرين عاماً ... نرجو أن لا تتجدد مثل هذه الظروف في السودان شمالاً وجنوباً...

أما مروي فالحديث عنها كثير وأعجبني إستدراجك الحديث عن مروي الوسطى بنات فلم تكن الثانوية قد أنشأت في زماننا فنرجو أن تتمكن الأخوات من المداخلة... كان مبنى المدرسة المبني من الطوب الأحمر الرائع البنيان جوار البنطون في إحدى محطاته .. إذ كان ينتقل شمالاً وجنوباً حسب موسم الفيضان.. كانت المدرسة حرماً لا يقترب منه وكنا نزور أخواتنا من وراء حجاب إذ كان الغفير بعد أن يتأكد من شخصيتك ينادي أختك فتكون من وراء البوابة وتتحدث إليك بصوت خافت.. وكان معظم الطالبات إن لم يكن جلهن في السكن الداخلي... وكان منظر الطالبات بملابسهن البيضاء مبهجاً في البنطون وهن يعبرن مطرقات ومعظمهن يرتدين الطرحة البيضاء إذ لم تكن الملابس الملونة مما يلبس في ذلك الزمان.. وكان الشباب والرجال لا ينظرون ناحيتهن في البنطون إذا جلسن في إحدى جوانبه إذ كان الجميع شابات وشباب في منتهى الأدب وحفظ الجوار والحرمات... هذا وكان من نظار المدرسة معلمون متميزون منهم حسن البشير وغيره.. أما الغفير فكان أشد رهبة وسطوة من عبد الكريم غفير المستشفى الذي أعجبني ما ذكرت عنه في مداخلتك...
ثم بعد أن تغيرت المدرسة إلى الثانوي العام ولبست البنات الزي الملون (البني) تغنى لهن صديق أحمد "بنات العامة أنا نفسي فيهن" وما كان هذا مما يقال عن بنات الوسطى في زماننا...
هذا ... ولقد خرجت المدرسة والتي بدأت في أواخر الخمسينات أو أوائل الستينات على ما أظن العديد من الفتيات المتعلمات واللاتي عملن في مجال التدريس وغيره .. ثم تحولت بآخرة إلى مدرسة ثانوية كان من أهم نظارها أستاذنا أحمد على بابكر..

نتمنى أن نواصل الدردشة حول مروي وأثرها على المنطقة ككل حتى نوفيها حقها...

عمر مجذوب خطيب
07-16-2009, 02:45 PM
الخال والاحباب الكرام - سمعنا بدكتور سرور - لم نشاهده او نعاصره بالطبع - لكن اسمه تردد على الالسن وفي بعض الالقاب والاسماء وكذا الحال مع دكتور مخلص الذي حمل اسمه كثير من مواليد البركل في ما بعد منتصف الستينات على ما اظن وقبله القاضي عتيق - في ظني ان افندية مروي كانوا نافذتها على العالم وخدامها الاوفياء - احبهم الناس وفتحوا لهم البيوت والمجالس وليالي الانس - ولا ننسى ان احدهم جاء لكابلي وقال له انك اضعت كم سنة من عمري لانني طلبت نقلية لمروي حين سمعتك تغني فيك يا مروي شفت كل جديد - وظن الرجل ان الجديد يقاس بالحداثة والتقدم وغيرهما - فعل شاف كابلي جديدا لم يره قط بعد ذلك - شاف الالفة والطيبة ونقاء القلوب والاقبال على الحياة - استمروا

السر احمد خليفه
07-16-2009, 03:53 PM
اخي عثمان
كما قلت شخصيات مروي سودانيه واجنبيه تستحق ان يفرد لها من الصفحات
جاكسون باشا كما يعلم الجميع هو جد كابتن نصرالدين عباس جكسا وهناك الحكاوي الكثيره عنه الا انني اجيك من النهايه فعند زيارتك لسوق مروي الحالي وجوار مدينة نبته

القديمه تجد هرمين صغيرين من الاسمنت كتب علي احدهما جاكسون باشا حامل نيشان الامبراطوريه البريطانيه بدرجة فارس توفي في 28-1-1932 ......كان محبوبا لدي الجميع لا ادري هو قبره فعلا ام بيان زي حق الفقرا ساكت الغريبه اخدت صور فيديو لهدا الشاهد واكثر ما اضحكني ان هدا الشاهد ربط في جانبه حمار ....كل واحد ياخد ايامه
..
اخي جبرالله
سبحان الله صدف .....عجيبه عبدالكريم زاتو يحموه الدخول..... اضحكتني بشده
لك تحياتي
احي عمر الاسماء كثيره خاصه في مروي فهناك بعشر -علي الدكتور طه بعشر والدي عمل في مستشفي مروي في عهد عبدالكريم الكابلي والشيخ عو ض الله صالح مفتي السودان لاحقا
ساعود لاحقا انشاء الله وشايف د عثمان فتحلو طاقات جديده فمرحب وين عصام- بابكر وصلاح- صح النوم ساعود لاحقا ان شاء الله لحكاوي صنب كما يقول اهلنا او سنم كما هو معروف تاريخيا......بجيكم راجع لي
تحياتي

اسحاق عمر
07-18-2009, 11:35 AM
اخى العزيز السر :
اتابع بمتعة بالغة التوثيق لى مروى واخونا عثمان محجوب ما شاء الله ذاكرة قوية وعرض شيق والحكاية قربت تبقى كتاب جاهز لكن استوقفنى موضوع جاكسون باشا وانا اشك ان يكون مدفون فى مروى و يا ريت صلاح عبد النبى يخفس على دار الوثائق المركزية ويحسم لتا الموضوع دة وبعدين يا السر علاقة جاكسون شنو بى ساقة الخواجة الجنب البنطون اظن داك خواجة تانى .اما صراية جاكسون فحالتها اليوم تقطع القلب يا عثمان راحت العريشة اللخواجة كان يقعد فيها العصير ويتذكر نهر التايمز ويسمع صوت السواقى وغنا ذلك الشاعر المجهول:
يا رجال الله تقولو كب
يا الوراريق اهل القبب
تقلعوا الميجر من صنب
بس فشان انه قليل ادب
ويبدو واضحا ان جكسم لا كان قليل ادب ولا حاجة فقد عرف بالحسم والدهاء ولنا عودة

عثمان محجوب جعفر
07-18-2009, 09:03 PM
الأحباب السر وإسحق......سلام
مداخلاتكم أكثر من رائعة.. موضوع جاكسون باشا أو جكسم كما ينطقها أهلنا موضوع شيق وأقرب إلى الأساطير منه إلى الحقيقة...وفيه الكثير من الرومانسية...
ينتمي جاكسون باشا إلى العهد الفيكتوري المتميز بالمغامرات والبطولات الشخصية وخدمة الإمبراطورية البريطانية التي كانت لا تغرب عنها الشمس حيث بلغت أوجها في ذلك العهد الذي غير كثيراً من تاريخ العالم حيث كان لبريطانيا اليد الطولى ولا يمكن أن نقارن حتى أمريكا اليوم بما بلغته بريطانيا في ذلك الزمان من نفوذ وتحكم في معظم مناطق العالم...
جاكسون باشا كان شخصية أسطورية ومثيرة للجدل (Controvesial) وكان من أهم الشخصيات في الحكومة البريطانية في السودان ولكنه فضل السكنى في مروي على غيرها من البلاد حتى توفي ودفن فيها... وكان له عند أهله الإنجليز مكانة كبيرة. وفي قصته شبه من رائعة الطيب صالح حيث جاء مصطفى سعيد من بلاد تموت من البرد حيتانها ليستقر في قرية نائية عند منحنى النيل.. سأحاول في المداخلات القادمة أن أترجم بعض ما كتب عن جاكسون، وليعذرني المترجمون المحترفون كعادل محمد الأمين من مستوى الترجمة الضعيف.
أول ما نترجم لجاكسون ما ورد في المرجع: A biographical dictionary of the Sudan By Richard Leslie Hill http://books.google.com/books?id=QS_GYMeSzRMC&pg=PA188&lpg=PA188&dq=Colonel+Jackson,+Sudan&source=bl&ots=IDqBEZVNtb&sig=8H4zlCCmwTWrkGLtsF-2QelJc_k&hl=en&ei=3bBESoTkD8ektwefxPmkAQ&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=9

من كتاب معجم الشخصيات للسودان من تأليف: رتشارد ليزلي هل:

"جاكسون باشا، السير هيربرت وليم: (1861-1932) عسكري وإداري بريطاني ولواء في الجيش المصري. إلتحق بالجيش البريطاني عام 1881 وخدم في الحرب المصرية عام 1882 ثم في الحملة النيلية عام 1884-1885 وتمت إعارته للجيش المصري في العام 1888 وحارب في الحملات خلال الفترة 1896-1898 لاستعادة السودان. وبعد معركة أمدرمان قاد القوة السودانية إلى فاشودة عام 1898 ومكث هناك كقائد بعد رجوع كتشنر إلى أمدرمان. تمت إعارته للحكومة السودانية الوليدة حيث عمل مديراً (حاكماً) لمديرية بربر عام 1899 ثم سكرتيراً إدارياً ونائباً للحاكم العام سنة 1900-1901 ثم عمل بعد ذلك مديراً (حاكماً) لمديرية دنقلا 1902-1922، حيث عمل خلال هذه الفترة كمفتش عام لحكومة السودان وهي وظيفة تم إلغاؤها فيما بعد. تقاعد من الخدمة عام 1923 وعمل بالزراعة بالقرب من مروي. تمت ترقيته إلى بريقادير جنرال عام 1919، وميجر جنرال عام 1922 وحصل على درجة فارس (سير) عام 1919. "

فكما ترى كان جاكسون من أعلى الرتب في الجيش والحكومة البريطانية بدليل أنه كان قائداً ثانياً لكتشنر وكان أعلى مرتبة من ونجت الذي حكم السودان سنين طوال بقبضة من حديد. وعمل سكرتيراً إدارياً في أولى مراحل الحكم الثنائي في السودان (1900) وهذه الوظيفة هي أعلى وظيفة بعد الحاكم العام وتعادل وظيفة رئيس الوزراء كما عمل حاكماً عاماً بالإنابة لكتشنر في أولى سنيات الحكم الإجنبي.. فهذه مكانة عالية لم يبلغها الكثيرون من الإنجليز العاملين في حكومة السودان.. وقد أخبرني عمي مصطفى جعفر رحمه الله أن جاكسون باشا طلب منه أن يكون حاكماً عاماً للسودان فقال لهم: "هل تجيئون بالوظيفة إلى مروي؟" فلما قالوا لا إعتذر لهم وفضل العمل كمدير لمديرية دنقلا والتي نقل مركز إدارتها إلى مروي .. فتأمل..
لعل الكثيرين لا يدرون أهمية جاكسون بالنسبة لإدارة السودان في ذلك الزمان وأن تفضيل لمروي على حكم السودان جاء على ما يبدو من حب كبير لمروي وللمنطقة ككل، وإن كان ذلك على طريقته الخاصة. وأنا من المقدرين جداً لهذا الجانب في جاكسون.. وكما ترى أنه فضل أن يدفن في مروي بل إنه قام بتجهيز ضريحه الذي ذكره إسحق في مروي وأمر دفنه في مروي مؤكد جداً فقد مات عام 1932 ودفن في ذلك الهرم المعروف في مروي.
كان أمر إصرار جاكسون على الإقامة في مروي محيراً للكثيرين من أهل البلد وقد حاولوا فهم أمر أن يصر هذا الخواجة على ترك بلاده والإقامة بين ظهرانيهم.. ومن ذلك ما رواه لي الدكتور أحمد على مصطفى وهو من كبار الأطباء البيطريين المتخصصين في علم الفيروسات وهو من منطقة الأراك أنه كان له عم كبير في السن عاشر الإنجليز وكان أثيراً لديهم إذ كان عالما بخفايا المنطقة وتراثها وكان يرافق مفتش المركز الإنجليزي ويحادثه. وفي يوم قال له نحن محتارون في جكسم باشا الذي ترك بلده وسكن معنا ولا نعلم سبباً لذلك إلا أن أخته ختت العيب في بلدها فخجل من ذلك وترك لها البلد" فضحك المفتش الإنجليزي حتى كان أن يموت من الضحك...فتأمل.
هذا..والخواجة الذي ذكره إسحق بأنه صاحب الأرض الزراعية في الشرق وهي الأرض التي كان عليها المشرع فليست من أملاك جاكسون باشا إنما تعود لرجل مسيحي لعله قبطي أو شامي كان يعمل موظفاً كبيراً في المديرية في مروي وكان يشرف عليها حسب علمي عمنا الشيخ محمد عثمان الحسن.. وله قصة طريفة إذ ماتت زوجته وحزن عليها وقال لبعض النساء : أنتم الشايقية تقومون بالمناحة فلم تمنحون على زوجتي فقامت بعض النساء بتأليف مناحة مطلعها " يا الروم القلب خف ... ويوم شالوك بالزفة" إلخ لعلنا نعود إلى ذلك عند التوثيق للمناحات في منطقة الشايقية.
أما الميجر الذي يقلع من صنب فلا أظن أنه كان جاكسون باشا إذ أن هناك مفتش مركز جاء متأخراً حسب معلوماتي عن جاكسون وكان يلقب بالميجر إذ كان عسكرياً كما يبدو وكان شديداً على الناس فقيلت فيه هذه القصيدة الرائعة...

وأمر جاكسون عجب كله وحسب ظني لم يوف حظه من الدراسة وحزنت لما آلت إليه سرايته على النيل .. ونحن قوم لا نحسن الحفاظ على تراثنا ولو بقيت لأصبحت معلماً سياحياً مهماً ..
لكم الود ونواصل..

اسحاق عمر
07-19-2009, 08:28 AM
الاخ عثمان سلام
شكرا على المعلومات الوافية عن جكسم باشا اللغز لكن لفت نظرى اشارتك الى انه تقاعد عام 1923 واستغرب ان يتقاعد ضابط بريطانى برتبة ميجر جنرال و يمضى العشر سنوات االتالية من عمره مزارعا والسؤال هو: كيف كانت علاقة جاكسون بخليفته فى ادارة مروى -دنقلا . وما سمعته من روايات شفهية يؤكد ان جكسم ظل شخصية متنفذة فى الادارة فى مروى حتى وفاته بل اننى لا استبعد ان يكون لجكسم باشا دور استخبارى كبير فى تلك المنطقة النائية من السودان و قد يكون اختياره الغامض لمروى نتيجة خلافات خفية بين نخبة جنرالات ادارة المستعمرات البريطانية لكن كل هذا لا يلغى سحر الاسطورة فى هذه الشخصية الفذة و سؤال يا ريت تشفى غليلى فيه يا عثمان: هل كان جكسم متزوجا فى مروى و اين اولاده؟ تحياتى للجميع وفى مداخلة قادمة نتحدث عن نموذج لقرارات الخواجة وهو حظر زراعة القطن فى المنطقة

عثمان محجوب جعفر
07-19-2009, 09:54 AM
الاخ عثمان سلام
شكرا على المعلومات الوافية عن جكسم باشا اللغز لكن لفت نظرى اشارتك الى انه تقاعد عام 1923 واستغرب ان يتقاعد ضابط بريطانى برتبة ميجر جنرال و يمضى العشر سنوات االتالية من عمره مزارعا والسؤال هو: كيف كانت علاقة جاكسون بخليفته فى ادارة مروى -دنقلا . وما سمعته من روايات شفهية يؤكد ان جكسم ظل شخصية متنفذة فى الادارة فى مروى حتى وفاته بل اننى لا استبعد ان يكون لجكسم باشا دور استخبارى كبير فى تلك المنطقة النائية من السودان و قد يكون اختياره الغامض لمروى نتيجة خلافات خفية بين نخبة جنرالات ادارة المستعمرات البريطانية لكن كل هذا لا يلغى سحر الاسطورة فى هذه الشخصية الفذة و سؤال يا ريت تشفى غليلى فيه يا عثمان: هل كان جكسم متزوجا فى مروى و اين اولاده؟ تحياتى للجميع وفى مداخلة قادمة نتحدث عن نموذج لقرارات الخواجة وهو حظر زراعة القطن فى المنطقة

عزيزي إسحق.. كل السعادة أن نتواصل بعد طول سنين...
لعل في ما يرد في الترجمة التالية يجيب على بعض الأسئلة... أنا أركز على هذه الترجمات لأنها من باب "شهد شاهد من أهله"... لكن هناك بعض الإختلافات في التواريخ حيث ذكر المرجع الذي ترجمت منه بالأمس أنه توفي عام 1932 بينما ذكر المرجع الذي أورده اليوم أنه توفي عام 1930. حسب ظني أن جاكسون قد أحب مروي فعلاً وقرر البقاء فيها حتى بعد تقاعده.. كان مركزه عالياً في الإدارة حتى بعد تقاعده إذ كانت له سطوة حتى وفاته ... وقد ذكر لي عمي مصطفى جعفر رحمه الله أن جاكسون كان يذرع شوارع مروي وينهى ويأمر خاصة الجناينية الذين يرعون الأشجار فيأمرهم بقطع هذا الفرع وترك هذا. وكذلك ذكر لي أنه كان يخالط الناس ويأتي لفراش البكاء يحمل لحافه وعشائه لينام في الفراش حتى يصر عليه الناس أن يذهب لينام في سرايته. وذكر أن بعض شباب المنطقة قد اعترضوا على سيرته وسلوكه فما كان منهم إلا أن نفاهم من المنطقة.

نتناول الترجمة التالية لجاكسون من أحد المراجع.

Soldiers of the Nile
http://www.melik.org.uk/soldiers.htm

جمعية الملك (المليك):
ترجم هذا الموقع للعديد من الشخصيات المهمة في تاريخ السودان تحت عنوان "جنود على النيل" وشملت القائمة بالترتيب (حسب الأهمية على ما أظن) الجنرال شارلس غوردون، الفيلد مارشال اللورد كتشنر أوف خرطوم، الجنرال السير أرشبالد هنتر، الميجر جنرال سير هكتور ماكدونالد ثم جاكسون. ونحن نترجمها للعربية بتصرف.
وكانت ترجمة جاكسون كلآتي:
"الميجور جنرال السير هيربرت جاكسون (1861-1930): بعد أن عمل مع القوردون هايلاندرز (Gordon Highlanders) في مصر وحارب في مواقع التيب وتاماي (في شرق السودان ضد عثمان دقنة) وشارك في حملة إنقاذ غردون، إلتحق جاكسون بالجيش المصري عام 1888 وأصبح من الآباء المؤسسين للسودان الإنجليزي المصري. كنائب للسردار (قائد الجيش) والحاكم العام ناب مرات عديدة عن وينجت وستاك (حكام عام السودان) خلال فترات غيابهم. وطوال حملة إسترجاع السودان كان قائداً للفرقة السودانية الحادية عشرة والمعروفة بشراستها في المعارك وعدم الإنضباط في المعسكرات. وكان رجالها ينظرون إليه كنوع من أشباه الآلهة وكانوا يحاولون أحياناً أن يحموه من الخاطر أثناء المعارك (مما كان مثار حرج له).
كان قائداً للقوات خلال مسألة فاشودة ، ونسبة لأن تعليمه كان جزئياً في فرنسا فقد إستطاع أن يكون مترجماً ومفاوضاً متميزاً لمارشاند وحملته الفرنسية مما ساعد في تمهيد الطريق نحو تسوية دبلوماسية للأزمة.
وعندما تمت ترقيته كمدير لمديرية بربر عام 1900 تمردت بعض عناصر فرقته حيث تم إستدعاؤه لتسوية المشكلة حيث قام بحلها بعد أن تفاوض مع زوجات ضباط الفرقة العظام مما يدل على أنه كان يعرف كيفية التعامل مع النساء (؟)، وكحاكم لمديرية دنقلا لمدة عشرين عاماً كان متداولاً عنه أن له عدد من الزوجات السودانيات وكان قد أقام نصباً تذكارياً لإحداهن.
وبعد تقاعده عمل في الزراعة بالقرب من مروي حتى وفاته عام 1930. وكان أحد أحفاده المعروف بجكسا قد لعب لأحد فرق كرة القدم بامدرمان.
ويجب أن لا يتم الخلط بينه وبين إثنين من المسمين بجاكسون ومعروفون بعلاقتهم بالسودان وهما: الكولونيل إي.إس. جاكسون (1898-1914) و هـ. سي. جاكسون (1907 – 1931) والأخير هو مؤلف العديد من الكتب عن السودان.

تلقى هذه الترجمة الكثير من الأضواء على شخصية جاكسون وإمكاناته القيادية ودوره الكبير في إدارة السودان. وكذلك تلقي بعض الضوء على حياته الشخصية وزوجاته كما ذكر إسحق...
في ظني أن جاكسون باشا كان من أخطر وأهم الشخصيات في تاريخ مروي المعاصر بل وفي تاريخ كل المنطقة...
لكم الود وفي إنتظار مداخلاتكم...

عصام سرالختم
07-19-2009, 10:38 AM
صور لسرايا جاكسون باشا فى مروى عام 1905

http://www.albrkal.com/upload/uploads/II7B2_72dpi21.pnghttp://www.albrkal.com/upload/uploads/II7B1_72dpi21.png


http://www.albrkal.com/upload/uploads/II7A10_72dpi21.png
http://www.albrkal.com/upload/uploads/II7A11_72dpi21.png

ضمره بغدادى
07-19-2009, 10:39 AM
الاخ عثمان محجوب
تجدنى من المتابعين لحديث الزكريات ولهذا البوست التوثيقى الهام الى ان وصلنا الى جاكسون باشا .
اخى عثمان
لقد سمعت ان جاكسون باشا قام بتخطيط مدينة مروى ابو دوم وهى من اجمل المدن تخطيطا فى المنطقة من حيث الشوارع الواسعة والحيشان الكبيرة وسميت بنوم فايق .
ياريت يا عثمان تعرج لنا على انجازات هذا الرجل فى المنطقة ايام تواجده وما قدمه لكريمة وتنقاسى ونورى وكل مناطق نفوذه .
شكرا السر لفتح هذا البوست

السر احمد خليفه
07-19-2009, 12:01 PM
صور لسرايا جاكسون باشا فى مروى عام 1905

http://www.albrkal.com/upload/uploads/ii7b2_72dpi21.pnghttp://www.albrkal.com/upload/uploads/ii7b1_72dpi21.png


http://www.albrkal.com/upload/uploads/ii7a10_72dpi21.png
http://www.albrkal.com/upload/uploads/ii7a11_72dpi21.png


شكرا اخي عصام
حقيقة فكرت في انزال هذه الصوره التي لم تعلق عليها وهي لجاكسون باشا وزوجته مع البعثه الامريكيه لجامعة شيكاغو عام 1907 ولك الشكر اجزله -بالله شوف الرصيف ده كان سمح كيفن نان ملو كان قبل علي بالشرق كنت شفت بيتا 1907-
اخي عثمان
حقيقه لم احصل علي تلك المعلومات الوافيه عن تلك الحقبه الا مما ذكرته في مداخلتك الاخير ونرجو ان تستمر وان تمتعنا بهذا السرد الجميل -بارك الله فيك يا اخي-
اما عن تاريخ وفاة جكسم فقد نقلتها مما هو مكتوب علي قبره 28-1-1932 واعتقد هذا هو الاصح اما عن حكاية تقاعده قبل وفاته فهذه تحتاج الي بحث وساعود لكم ببعض الاغاني مما قيل في تلك الحقبه من الزمن الا انني انوه لحقيقه تاريخيه وهي ان العاصمه كانت في مروي شرق وهي ست الاسم الحقيقي وكانت مروي المدينه تسمي -صنب -اوسنم ابودوم وتشهد عليها القلاع التركيه الموجوده في ضهر بيتكم يا- بت النيلين-
كما ان الساقيه التي كانت بها دار الافتاء واقدم مئذنه في السودان-حسب كتاب مروي الحضاره كانت مئذنة مروي شرق وتسمي الان ساقية -المفاتي-(عندي صوره فديو لذلك المسجد وتلك المئذنه وارجو ان انزلها في وقت لاحق)

اسحاق
انت تقصد بيت كاليق وهو حسب ما عرفت انها لاحد الشوام كما قال اخي عثمان -بس وينو بيت كاليق الان خلوني اسال فنانا محمد النصري فهي علي بعد50 متر من بيتهم

شكرا اخي ضمره بقيه الاخوه وبجيكم صاد انشاء الله

صلاح عبد النبي
07-19-2009, 12:25 PM
الأخ عثمان والأخوة المتداخلين في هذا البوست الجميل ..
شكراً لك أخونا عثمان على هذا السرد الرائع والمثبت بشواهده التاريخية عن هذه المدينة العظيمة والسيد جاكسون باشا الذي اصبح جزءاً لا يمكن تجاهله في تاريخ منطقتنا الحبيبة ..
وصراحة أسفت لغيابي عن هذا البوست لفترة طويلة حيث كنت مشغولاً بالاستعداد للسفر للوطن الغالي الذي وصلته قبل يومين فقط وقريباً إن شاء الله سأكون في زيارة لهذه البقاع العزيزة على النفس .. لأعود مسجلاً انطباعاتي ومشاهداتي هنا على هذا البوست ان شاء الله ..

ونواصل إن شاء الله ..

عمر مجذوب خطيب
07-19-2009, 01:32 PM
حكى لي جدي المرحوم مصطفى جعفر انهم اخرجوا من المدرسة ليشاركوا في تشييع جثمان جاكسوم باشا سنة 31 وبات واضحا ان الرجل رحل عن عالمنا بين العامين 30 و32 - وقيل ان جاكسوم قبل رحيله طلب من نساء مروي الكبار في السن نظم المناحة الخاصة به ويقول مطلعها:
ووب الليلي يا جكسم وحس النحاس يرزم
اتمنى ان نحبث عن باقي ابيات هذه المناحة - فان يطلب الرجل مناحة مسبقة فهذا اكبر دليل على تغلغله في ثقافة المنطقة واقترابه من مجتمعها - سمعت انه كانت للمرحوم محمد عمر بشير اهتمامات خاصة بسيرة جكسم وربما الكتابة عنه ويمكن التأكد من ذلك عبر صديق عوض صديق في مركز البروف بالجامعة الاهلية.
ما اجملها من سرايا - ليتنا حافظنا عليها - هل الرصيف الحجري موجود واذا كانت بقايا السرايا قابلة للصيانة اقترح ان يتبنى الموقع مبادرة لصيانتها بالتعاون من المعتمدية والاهالي

عثمان محجوب جعفر
07-19-2009, 08:00 PM
صور لسرايا جاكسون باشا فى مروى عام 1905

http://www.albrkal.com/upload/uploads/ii7b2_72dpi21.pnghttp://www.albrkal.com/upload/uploads/ii7b1_72dpi21.png


http://www.albrkal.com/upload/uploads/ii7a10_72dpi21.png
http://www.albrkal.com/upload/uploads/ii7a11_72dpi21.png



شكراً عصام على إنزال الصور الرائعة... مجموعة صور جامعة بوسطن كنز ثمين وصل إلينا بدون ثمن يذكر . كنت أتابع التعليقات على الصور في منتدى الصور خاصة محاولة إستنطاق الصور والبحث في زواياها عن تفاصيل ملامح الناس وملابسهم وغير ذلك من التفاصيل. كما ترى أخي عصام أن سرايا جاكسون في عام 1905 كانت تطل على النيل في أروع مشهد في ما يسمى الواجهة المائية (Water front) وكان ذلك بعد حوالي سبع سنوات فقط من إحتلال السودان ، في مروي المنطقة النائية فتأمل... كيف بدأت التنمية الإقليمية في ذلك الوقت المبكر في بلد يكاد أن يكون مفلساً تماماً بعد سنوات المهدية التي عانت إقتصادياً. كذلك منظر السكان المحليين الذين يخدمون الصفوة الإنجليزية بلباسهم الرسمي حيث كان الإنضباط مظهراً لكل العاملين بالحكومة. كذلك منظر البلد المخطط الشوارع والنظافة مع استخدام المواد المحلية في البناء... يجب أن نستمر في إستنطاق هذه الصور للمزيد من التفاصيل... وكذلك نحاول الحصول على صور جديدة..كما إقترح إسحق عمر سابقاً على صلاح عبد النبي محاولة الإتصال بدار الوثائق للحصول على المزيد من الصور...

عزيزي ضمرة:
أنا على رأيي أن جاكسون باشا كان له أثر كبير على كل المنطقة إذ أن المديرية في زمانه كانت تشمل كل المنطقة من دنقلا إلى حدود بربر. وكان جاكسون الحاكم المطلق.. وفعلاً كما قلت وكما كنا نحاول في وصف مروي من شوارع منتظمة وواسعة وأبهة حكومية كل ذلك يعود إلى التخطيط الأساسي لمدينة مروي تحت حكم جاكسون باشا. سنحاول إلقاء المزيد من الضوء على هذه الشخصية المحورية في الترجمات المقبلة...

عثمان محجوب جعفر
07-19-2009, 08:16 PM
[QUOTE=السر احمد خليفه;110833]
اخي عثمان
حقيقه لم احصل علي تلك المعلومات الوافيه عن تلك الحقبه الا مما ذكرته في مداخلتك الاخير ونرجو ان تستمر وان تمتعنا بهذا السرد الجميل -بارك الله فيك يا اخي-
اما عن تاريخ وفاة جكسم فقد نقلتها مما هو مكتوب علي قبره 28-1-1932 واعتقد هذا هو الاصح اما عن حكاية تقاعده قبل وفاته فهذه تحتاج الي بحث وساعود لكم ببعض الاغاني مما قيل في تلك الحقبه من الزمن الا انني انوه لحقيقه تاريخيه وهي ان العاصمه كانت في مروي شرق وهي ست الاسم الحقيقي وكانت مروي المدينه تسمي -صنب -اوسنم ابودوم وتشهد عليها القلاع التركيه الموجوده في ضهر بيتكم يا- بت النيلين-
كما ان الساقيه التي كانت بها دار الافتاء واقدم مئذنه في السودان-حسب كتاب مروي الحضاره كانت مئذنة مروي شرق وتسمي الان ساقية -المفاتي-(عندي صوره فديو لذلك المسجد وتلك المئذنه وارجو ان انزلها في وقت لاحق)

عزيزي السر:
شكراً على إيراد التأريخ الصحيح لوفاة جاكسون بمنتهى الدقة مما نقش على ضريحه. فهذا هو الفيصل. كان جاكسون مهتماً جداً بموضوع وفاته ودفنه إذ أنه قام بتجهيز المدفن واستلهم فيه التراث المحلي إذ أن الإهرامات تحيط بمروي في نوري والبركل والكرو ...وكذلك مسألة إهتمامه بالمناحة عليه كما ذكر عمر مجذوب تندرج تحت هذا المنحى. أرجو أن تتمكن أخي السر من الحصول على مزيد من النصوص الشعرية والمناحات عن جاكسون لإثراء هذا البوست وكذلك مساعدتنا على فهم هذه الشخصية الإسطورية ومشاعر السكان المحليين نحوه.
[color=#FF0000]إسم صنم كان رائجاً وذكره بابكر بدري في كتابه حياتي عندما ذكر أنهم وصلوا صنم ووجدوا الأمير محمد الخير معسكراً فيها وعرض لهم الجيش. لذلك أرجو أن نتمكن من المداخلة في موضوع الإسم. أما مسألة العاصمة فإن مروي شرق كانت مهمة جداً إدارياً وثقافياً قبل مروي غرب حسب ظني. ولكن كانت تعرف أكثر بكجبي، إذ كان فيها عاصمة فرع مهم من الشايقية يشهد عليها الحصن الموجود كما ذكرت عند لفة البنطون القديم.. وذكر في الطبقات أن أحد أولاد جابر قد تزوج بالملكة في كجبي ورحل إليها بخلاويه وطلابه.

أنا الآن في السودان وكنت أخطط للذهاب للبلد وإلتقاط بعض الصور لإثراء البوست من مروي المدينة ومدارسها وغير ذلك وقد ذهبت للبلد فعلاً ولكني عدت للخرطوم نسبة لظرف عائلي طارئ. نرجو من الأخت بنت النيلين أن تساعد في هذا الموضوع بإمدادنا بالصور خاصة بعد أن رأينا كيف أثرت بوست إسحق عمر الرائع عن مشرع مروي..

لكم الود...

عثمان محجوب جعفر
07-19-2009, 08:25 PM
حكى لي جدي المرحوم مصطفى جعفر انهم اخرجوا من المدرسة ليشاركوا في تشييع جثمان جاكسوم باشا سنة 31 وبات واضحا ان الرجل رحل عن عالمنا بين العامين 30 و32 - وقيل ان جاكسوم قبل رحيله طلب من نساء مروي الكبار في السن نظم المناحة الخاصة به ويقول مطلعها:
ووب الليلي يا جكسم وحس النحاس يرزم
اتمنى ان نحبث عن باقي ابيات هذه المناحة - فان يطلب الرجل مناحة مسبقة فهذا اكبر دليل على تغلغله في ثقافة المنطقة واقترابه من مجتمعها - سمعت انه كانت للمرحوم محمد عمر بشير اهتمامات خاصة بسيرة جكسم وربما الكتابة عنه ويمكن التأكد من ذلك عبر صديق عوض صديق في مركز البروف بالجامعة الاهلية.
ما اجملها من سرايا - ليتنا حافظنا عليها - هل الرصيف الحجري موجود واذا كانت بقايا السرايا قابلة للصيانة اقترح ان يتبنى الموقع مبادرة لصيانتها بالتعاون من المعتمدية والاهالي


عزيزي عمر:
إقتراحاتك أكثر من رائعة.. سأذكر صديق بأن يحاول الحصول على معلومات من كتابات البروف محمد عمر بشير رحمه الله عن جاكسون... الرصيف حسب ظني ما زال موجوداً لكن بقية السرايا أظنها في حالة سيئة... نرجو من إخينا صلاح عبد النبي أن يقوم بزيارتها ويرفع لنا تقريراً عن الوضع ويا حبذا لو كان مدعماً بالصور...

أحبابي المتداخلين:
ليس هناك أروع من التنقيب في تاريخنا لأخذ العبر والعظات ومحاولة الإستفادة منه في صنع المستقبل.. وليس هناك مما يخجل منه في تاريخنا...
أرجو أن نتمكن من الحصول على نصوص المناحات والأشعار...
الود للجميع..

السر احمد خليفه
07-22-2009, 05:32 PM
اخي عتمان
كلامك في محلو يجب الاهتمام بتاريخنا لاخد العبر من الماضي اما حديثك عن كجبي فهده احدي ممالك الشايقيه وما اتحدث عنه هو بقايا قلاع الاتراك-تسمي الحله الان جوار نادي الشبيبه بمروي شرق- وهنالك بعض الاحداث التااريخيه والتي ساسردها لاحقا بعد الحصول علي المرجع الدي حوي تلك الاحداث -وحكاية المسئول التركي والدي كان يريد ان يبيع املاكه وهو مغادر الي بلده ان قال لهم اني اهديتها مجانا لهدا الشيخ والدي كان حاضرا للمزاد-مستمع فقط وعلي البعد- والدي بدل فيه تجار المنطقه كل اموالهم للحصول علي الساقيه والحديقه فما كان منه الا ان رفض كل العروض واهداها للشيخ المستمع والدي حير التجار ولازالت ملكا لاحفاده ما بطول انشاء الله بجيكم صاد
تحياتي

عثمان محجوب جعفر
07-24-2009, 10:10 PM
اخي عتمان
كلامك في محلو يجب الاهتمام بتاريخنا لاخد العبر من الماضي اما حديثك عن كجبي فهده احدي ممالك الشايقيه وما اتحدث عنه هو بقايا قلاع الاتراك-تسمي الحله الان جوار نادي الشبيبه بمروي شرق- وهنالك بعض الاحداث التااريخيه والتي ساسردها لاحقا بعد الحصول علي المرجع الدي حوي تلك الاحداث -وحكاية المسئول التركي والدي كان يريد ان يبيع املاكه وهو مغادر الي بلده ان قال لهم اني اهديتها مجانا لهدا الشيخ والدي كان حاضرا للمزاد-مستمع فقط وعلي البعد- والدي بدل فيه تجار المنطقه كل اموالهم للحصول علي الساقيه والحديقه فما كان منه الا ان رفض كل العروض واهداها للشيخ المستمع والدي حير التجار ولازالت ملكا لاحفاده ما بطول انشاء الله بجيكم صاد
تحياتي

عزيزي السر:
مداخلة رائعة لكن تحتاج لتوضيح أكثر وصور.. قابلت صلاح عبد النبي في زواج طيبان ووعد بإثراء البوست بالصور عند ذهابه للبلد... أرجو أن يتمكن من تصوير القلاع التي ذكرتها..
ما هي حكاية المسئول التركي الذي أهدى أملاكه للشيخ المستمع؟

ما كنت أود أن اجعل من هذا البوست خفيف الظل مسرحاً لأكاديميات ثقيلة الظل ولكن ربما أورد بعض المعلومات عن جاكسون مرة أخرى نسبة لأن المتداخلين أوردوا نقاطً جوهرية عن هذه الشخصية المنسية..

الأخ ضمرة:
كان لجاكسون أثر خطير في المنطقة والتخطيط الإقتصادي والتوجهات الزراعية وغيرها مما لا نزال نحن في هذا الجيل رهن له ولا ندري.. فجاكسون في رأيي هو الذي ابتدر النهضة الزراعية في صورتها الحديثة ووجه بالتركيز على الحاصلات البستانية خاصة النخيل والفواكه... وفي عهده أنشأت معظم المؤسسات الهامة مثل مستشفى مروي ومدرسة مروي الأولية وتم تخطيط مروي في صورتها الحديثة وكان ذلك في وقت مبكر جداً في بواكير الإستعمار.. أصر جاكسون على جعل مروي عاصمة لمديرية دنقلا ولم ينتقل الثقل الإداري منها إلا حديثاً حين تم نقل المديرية إلى دنقلا ففقدت مروي موقعا الإداري المتميز.. وصلت السكة حديد إلى كريمة في عهده وتم تخطيط كريمة كمدينة ومعظم المدن الأخرى مثل تنقاسي في عهده ومشى خلفاؤه على خطاه لأنه كان شخصية مهابة ومحترمة.
كما أن النقل النهري قد تم تخطيطه وتنفيذه في أوائل عهد الإستعمار وكان لجاكسون في رأيي دور كبير في ذلك...
لذلك أرى أن لجاكسون دور كبير في تطوير المنطقة ورسم تفاصيل إقتصادها ومستقبلها.. ويجب أن لا يهمل دور هذا الرجل في تاريخ المنطقة.
ولنا عودة إن شاء الله

مامان
07-26-2009, 10:37 AM
سلام يا ناسنا جميعا
وأخص بالتحية صديقنا عثمان محجوب الذي انقطعت عننا أخبارو وسمعنا أنه كان في بلاد الكنجارو ثم حط رحاله بسلطنة عمان في أمن وأمان.

أضيف : من قدامى خريجي مروي الوسطى من أبناء القرير:

1- عبد الرحمن مدني حسن (ابن خالي) وهو خريج اقتصاد الخرطوم (1969) وكان يعمل بوزارة التخطيط وآخر وظيفة تقلدها مساعد وكيل ثم هاجر الى قطر وما زال هناك.
2- محمد الحسن محمد سعيد (حسون) وهو أيضا خريج اقتصاد الخرطوم وعمل ببنك السودان ثم اغترب ورجع عند إنشاء الهيئة العربية للاستثمار الزراعي والتحق بها وآخر وظيفة تقلدها بها كانت المدير المالي للهيئة وهو الآن متقاعد.
3- المرحوم محمد نور دفع الله (شقيق الشاعر محمد سعيد وهو أكبر منه سنا). وهو خريج (المعهد الفني) جامعة السودان وكان من أوائل من عمل بالبنك التجاري السوداني عند انشائه ثم اغترب وعمل ببنك الرياض وعاد للسودان وتوفاه الله له الرحمة.
4- الدكتور بيطري حاج شريف محمد خير قرافي وكان يعمل بالأبحاث البيطرية لفترة طويلة من الزمن ومغترب حاليا بالسعودية

عثمان محجوب جعفر
07-27-2009, 09:07 AM
سلام العزيز مامان... بركة السمعنا صوتك بعد كل هذه السنين...
والله القلوب شواهد.. كنت عاوز أدخل عليكم في بوست السحاحير، وإنت ماك طالبني حليفي، إلا إنت دخلت علينا في بوست مروي الوسطى والثانوية..
والله مازلتم في الذاكرة ..وكلما خطرتم على الخاطر تذكرت أيام مروي الثانوية وأخونا المرحوم كمال حسن عثمان.. الذي كان زميلاً لنا في مروي الوسطى أيضاً ثم قضى نحبه في حادث مؤلم في السعودية وهو في عز الشباب.. وأذكرك وأخونا ود عبدون رجل القفشات والمرح ...فبالله أين هو الآن..
طبعاً مروي الوسطى كانت تعج بالطلاب من مختلف المناطق والجماعة الذين ذكرتهم كانوا قبلنا وأثروا مروي الوسطى بالروائع... لكن طبعاً معظم طلاب القرير كانوا يدرسون في مدارس القرير الأميرية والأهلية وبعضهم في كورتي..
أما أنا فبعد بلاد الكيوي (نيوزيلندا) وهي أبعد من بلاد الكنقارو بمراحل... ذهبت لفترة بسيطة لأمريكا الجنوبية (شيلي) ثم استقر بنا المقام حيث لنا الآن في عمان عشرون سنة ونيف...
لكن ربما ينادي المنادي بالعودة إلى السودان في أي لحظة.. لك الود
وسأصلكم في بوست السحاحير إن شاء الله فخلى الباب مفتوح...

عثمان محجوب جعفر
07-27-2009, 10:06 AM
الأحباب المتداخلون... لا نود أن نحول هذا البوست خفيف الظل الذي إبتدره السر خليفة وأضفى عليه صلاح عبد النبي والمتداخلون من بعده روعة ما بعدها روعة.. إلا أننا نختم الحديث عن جاكسون ، باني مروي الحديثة بالرد على بعض المداخلات والتنويه بمكانة الرجل عند أهله مما أفادت منه مروي والمنطقة بأسرها..
دور جاكسون في الحقبة الأولى من الفترة الإستعمارية:
يبدو أنه كان لجاكسون دور هام في الفترة الأولى من الحكم الثنائي على مستوى السودان ككل وليس مروي إذ أن صلته بمروي لم تكن قد بدأت بعد.
كانت هناك حادثتان مفصليتان في تاريخ السودان لم تلقيا الإهتمام الكافي من المؤرخين وكان لجاكسون دور محوري فيهما وهما حادثة فشودة وتمرد القوات السودانية بعد إستيلائها على الذخيرة وكان ذلك في أولي سني الحكم الثنائي. يسرد كتاب إمبراطورية على النيل (السودان الإنجليزي المصري 1898-1938) لمؤلفه إم دبليو ديلي تفاصيل هاتين الحادثتين مما يبرز الكثير عن دور جاكسون فيهما... وقد مضى بعض ما ترجمناه لدوره في فاشودة. أما بخصوص تمرد القوات السودانية فقد أورد الآتي وهو مترجم بتصرف:
"أظهرت التحريات العديد من أسباب اللتمرد وتم إقتراح بعض الحلول. وبالرغم من أن كرومر ووينجت وجاكسون، الذي تم إستدعاؤه من فاشودة (تأمل الترتيب مما يكشف عن مكانة جاكسون) لاحظوا القصور وألقوا اللوم على النظام الذي ابتدعه كتشنر، إلا أنه في المحصلة النهائية تم إلقاء اللوم على العداء بين المصريين والبريطانين وتم إلقاء الكثير من اللوم على الضباط المصرييين. ولكن جاكسون مضى قدماً في إلقاء اللوم على الضباط البريطانيين أكثر من غيرهم (فتأمل). وقد لاحظ جاكسون كذلك أن الضباط السودانيين من المواليد هم أقل إخلاصاً من الجنود السودانيين الكبار الذين تم تجنيدهم في مصر وذلك لاختلاطهم بالمصرييين."
فتأملوا يا أحباب مكانة جاكسون في ذلك الزمان وكيف كان يعترض على سياسات كتشنر وكان ممن يستمع له لمعرفته الممتازة بالجنود السودانيين... إننا لا نريد بعد انصرام كل هذا الزمان أن نمجد جاكسون، ولكن نود في هذا البوست خفيف الظل أن ننوه بأن مروي حظيت أول عهدها برجل كان له مركز خطير ومكانة كبيرة وسط المستعمرين ويبدو أن مروي قد انتفعت كثيراً من جاكسون خلال خدمته وبعد تقاعده بأكثر مما نتصور نحن من أن هناك خواجة سئ الذكر قرر أن يترك بلاده ويقيم عندنا... ونرجو من المؤرخين المحترفين أمثال د. أحمد أبوشوك أن يلتفتوا لهذا الجانب.

أما ما ذكره إسحق عمر عن الصراعات بين الجنرالات البريطانييين في ذلك الزمان فيبدو أن له أساس قوي، إذ أورد نفس المصدر حين تكلم عن بداية التعيين في منصب السكرتير الإداري، وهو منصب خطير يوازي منصب رئيس الوزراء حالياً، الآتي:
"رشح كتشنر كخلف له ضابط آخر، ستريكلاند، مفتش بربر ولكن نسبة لضعف حالته الصحية قام وينجيت بعد أن خلف كتشنر كحاكم عام، بتعيين صديقه جاكسون في المنصب." فإذاً كان جاكسون صديقاً لوينجت الذي كان أقوى حاكم عام مر على السودان إذ كانت فتره خدمته هي الأطول وكان ضابط مخابرات متميز عارف بأحوال السودان وأهله .ويبدو أن تعيين جاكسون كان لفترة قصيرة قرر بعدها جاكسون الإستقالة من هذا المنصب الخطير والإستقرار في مروي حاكماً ثم مزارعاً.
ومن غرائب الصدف أن هناك جاكسون آخر هو جاكسون بك، إيرنست سومرفيل، (1872-1943). كان ضابطاً بريطانياً وبرتبة أميرآلاي (عميد) في الجيش المصري، خدم في الجيش المصري بين 1898 و 1914 وكان في القوة التي قضت على الخليفة عبد الله في أم دبيكرات، وقضى بقية فترة خدمته في السودان، وشارك في الحرب العالمية الأولى. ثم رجع إلى السودان وعمل بالزراعة في منصوركتي بالقرب من دنقلا" . وربما كان هذا الجاكسون هو صاحب الجنينة المشهورة في منصوركتي المعروفة بجنينة الخواجا والتي آلت ملكيتها في وقت ما إلى السادة المراغنة.. فأفيدونا..
(المرجع: معجم الشخصيات السودانية: ريتشارد ليزلي هيل)
)A biographical dictionary of the Sudan; By Richard Leslie Hill)

فكم لعمري من الشخصيات التي حكمتنا وذهبوا ولكن بقيت آثارهم وربما يكون لنا عودة في بوست آخر عن الشخصيات السياسية التي أثرت في منطقتنا...
لكم الود

السر احمد خليفه
07-28-2009, 05:27 PM
شكرا اخي عثمان لاثرا البوست بهده المعلومات القيمه وصدقني
كميه من المعلومات والحقائق التاريحيه كانت غائبه عن الكثيرين وانا واحد منهم
فلك احي جزيل الشكر وشوف الحكايه بدات من سوق مروي وغفرا المستشفي
الي ان وصلت الي جكسم زاتو ......
لازلنا نطمع في الكتير اخي عثمان
اخي مامان وينك يااخي ابها ماشافتك تاني ولا شفناك تميت سنه الان لك تحياتي وبندخلك علي مروي الثانويه في بوست اخلر ان شاء الله
لي عوده ان شاء الله

بنت النيلين
07-28-2009, 10:42 PM
شكرا اخي عصام
حقيقة فكرت في انزال هذه الصوره التي لم تعلق عليها وهي لجاكسون باشا وزوجته مع البعثه الامريكيه لجامعة شيكاغو عام 1907 ولك الشكر اجزله -بالله شوف الرصيف ده كان سمح كيفن نان ملو كان قبل علي بالشرق كنت شفت بيتا 1907-
اخي عثمان
حقيقه لم احصل علي تلك المعلومات الوافيه عن تلك الحقبه الا مما ذكرته في مداخلتك الاخير ونرجو ان تستمر وان تمتعنا بهذا السرد الجميل -بارك الله فيك يا اخي-
اما عن تاريخ وفاة جكسم فقد نقلتها مما هو مكتوب علي قبره 28-1-1932 واعتقد هذا هو الاصح اما عن حكاية تقاعده قبل وفاته فهذه تحتاج الي بحث وساعود لكم ببعض الاغاني مما قيل في تلك الحقبه من الزمن الا انني انوه لحقيقه تاريخيه وهي ان العاصمه كانت في مروي شرق وهي ست الاسم الحقيقي وكانت مروي المدينه تسمي -صنب -اوسنم ابودوم وتشهد عليها القلاع التركيه الموجوده في ضهر بيتكم يا- بت النيلين-
كما ان الساقيه التي كانت بها دار الافتاء واقدم مئذنه في السودان-حسب كتاب مروي الحضاره كانت مئذنة مروي شرق وتسمي الان ساقية -المفاتي-(عندي صوره فديو لذلك المسجد وتلك المئذنه وارجو ان انزلها في وقت لاحق)

اسحاق
انت تقصد بيت كاليق وهو حسب ما عرفت انها لاحد الشوام كما قال اخي عثمان -بس وينو بيت كاليق الان خلوني اسال فنانا محمد النصري فهي علي بعد50 متر من بيتهم

شكرا اخي ضمره بقيه الاخوه وبجيكم صاد انشاء اللهالاخ السر كيف حالك .. كاليق كان عندو بيت داخل الجنينة وناس عسوم كانوا يسمونها جنينة الخواجة او النصراني على ما اعتقد ودي تسال منها الوالد عثمان النصري نفسه وليس محمد... واذا كنت تريد التوثيق فعلا لتلك المنطقة وكل منطقة الشايقية اذهب للعم محجوب العاقب ( والد اخونا عبدالحميد - رغف) فقد عملا بحثا ضخما عن كل القبائل والحكام الذين سكنوا تلك المناطق اصلهم وفصلهم ومن اين اتوا اتمنى ان يكون الوالد محجوب العاقب على قيد الحياة ... وحتما مهما كانت الظروف ستجد الكتاب او المجلد موجود في بيته لانه كان ينوي طباعته وفيه معلومات تاريخية قيمة جدا جدا عن كل المنطقة من قبل الاتراك او منذ دخول العرب السودان ..اتمنى لك التوفيق وطبعا نسيت اقولك الداخلية بتاعتكم بتاعة المدرسة الوسطى سابقا .. بنيت امامها فصول وتحولت للثانوية العامة ونحن درسنا فيها مرحلة العام وسكنا في نفس عنابركم القديمة وجدنا الكثير من الذكريات محفورة على جدران العنابر والقلوب التى تتخلها السهام لبعض اهل الغرام وكثير من الاسماء التى نعرف الكثير من اصحابها... تحياتي وبالود والاخاء الصادق دوما نتواصل ....:):)

عبدالعزيز محمد علي
07-29-2009, 09:06 PM
الأخوة الكرام : بدءا بالسر أحمد خليفة مرورا بصلاح عبدالنبي وعثمان محجوب وعصام وبابكر علي بابكرالذين أداروا حوارا ثرا وعامرا بكل الفنيات الأدبية والتاريخية موثقين بذلك لمؤسسة تعليمية كلنا نعتز بانتمائنا إليها وتشربنا ونهلنا من معينها وكان لنا شرف أن كانت إحدى مراحل تعليمنا ألا وهي مروي المتوسطة بمبانيها التليدة وقتذاك والتاريخية وبمعلميها الأفذاذ وطلبتها المميزين . رغم أن هؤلاء الصفوة الذين سبقونا إليها وكيف يتم اختيارهم كما اشار الأخ بابكرتحت إسم مروي المتوسطة وقدمنا إليها وهي مروي الثانوية العامة بعد تغير السلم التعليمي وكنا أول دفعة وقتها تبدأ بما يسمى خامسة ومن بعدها سادسة لننقل إلى الثانوي العام وكأول دفعة يتم إعلان نتائجها من خلال المذياع ( الراديو ) وساعتها الجميع متحفز لسماع رقمه ضمن الناجحين وقد كان ذلك وشكرنا الله كثيرا ومن بعدها كنا في إنتظار التوزيع أي مدرسة ؟ مروي أم كريمة فكان أن تم توزيعنا ( كل طلبة مروي شرق الناجحون طبعا ) إلي مروي الثانوية العامة ( المتوسطة سابقا ) خارجي وبدأت رحلتنا اليومية ومعدية مروي جيئة وذهابا وفي مواعيد محددة صباحا وفي الظهيرة عقب تلقي يومي دراسي عامر بتلقي العلم والتجوال في سوق مروي ساعة الإفطارمن مطبخ لي مطبخ وقهوة ود الصائم وابنه هاشم الصائم دفعتنا مع الشلة وقد أجاد وابدع الأخ عثمان محجوب بتسلسل حكايته وسردها بشكل تاريخي ، ولكأني به قد جمع ذلك من قصاصات ورقية من قصة حياته إن كان كذلك فننتظر منه الكثير ليحكي ويحكي وإن كان من باب الذاكرة والتذكر فيعني أنه ذو ذاكرة وقادة تفوق هذا الجهاز المستحدث أصلا من الذاكرة القائم على الحفظ والتخزين . فقد أضاف الكثير للموضوع كما كان مسعفا ومضيفا لي في موضوعي عن مصنعي التعليب والبلح بكريمة وكنت آمل أن يستمر ويستنهض الآخرون عنهما . على كل فكل الذين شاركوا استوفوا وأجادوا فصلاح بحسه الفني والأدبي والتاريخي الذي أعرفه جيدا أعطى مقدمة قيمة وأنعش الموضوع الأخ السر بعد أن كان مهكورا كما ذكر الأخ عصام ووجد مؤازرة من أجيال الدفعة وتشجيعا من آخرين مثل عمر مجذوب خطيب الذي يبدوا متطلعا ومولعا لمعرفة أحداث مضت ليستنير بها في مقبل أيامه .
وإن كان لي من إضافة عن مروي المدينة ومروي المتوسطة ، هو أن هذه المدينة كانت منارة علم ومعرفة بحق وحقيقة ويتمثل ذلك في كونها من المدن القليلة في السودان التي كانت تصلها الصحف اليومية ( طازة ) بواسطة الطائرة من الخرطوم وإن كانت ليست يومية ( الطائرة ) فتجمع وترسل مع مع الجديدة وكان هناك كشك مقابل المستشفى والمحكمة والمديرية أو المجلس في الشارع الرئيسي لعمنا علي صالح وإبنه محمد دفعتنا في مروي الثانوية العامة وكان منا من يوفر من مصروفه لشراء الصحف ( الأيام والصحافة ) ومعظمنا من اجل الأخبار الرياضية حيث كانت الكرة في عهدها الذهبي كما يقولون ويحضرني هنا زيارة فريق سانتوس البرازيلي ولاعبه بيليه واشتهارلاعب الهلال شواطين بمراقبته اللصيقة له . وكذلك اشتهار المكتبات بالكتب القصصية الصغيرة وكتب المغامرات ( تختخ ) مما شجع على الإطلاع والقراءة . وهذا الشارع كان يعج بالمارة وأصحاب المعاملات من قرى وأرياف محافظة مروي شرقا وغربا وجلوس كتاب العدل لتقديم خدمات المكاتبات والشكاوي وما أكثرها وأصحاب الدمغات ، وهنا أيضا أتذكر تلك المراوح الهوائية من القماش التي تدار بواسطة البشر ( المساجين ) هبابات كبيرة من بقايا الإنجليز لانعدام الكهرباء طبعا وقد حرمنا منها ولا زلنا ، رغم أن شلال الحمداب كان موجودا الذي رأى النور قريبا ولا أعرف إن كان أهلنا رأوا نوره أم لا حتى الآن كما حرمنا من بترول السودان رغم انه كامن في أرض السودان فكلها خيرات كان من الممكن أن نكون قد استمتعنا بها إلا أن الله أراد لنا ذلك فنأمل أن يستمتع بها أبناؤنا .
فالقصة تطول ونتوقع المزيد من الذكريات وبعدها وكما هو معروف فإن لكل قصة نهاية فقصة مروي المتوسطة واضحة بينة وما آلت إليه بفعل السيل الذي أتى عليها ولم يبقى غير جزء من ذلك المعمل وعلى سوق مروي القديم أو إندسارها كمرحلة تعليمية بدمجها واختزالها في مرحلة الأساس على حساب الثانوية فأرجو من الأخوة الذين أظهروا مهارة فائقة في السرد التاريخي المشوق أن يضعونا في خاتمة لا أقول سينمائية ولكن خاتمة تليق بهذه المؤسسة عرفانا وتقديرا وإجلالا لأساتذتها ولجدرانها وأشجارها ولعامليها وهنا فقد ذكر بعض الأخوة عمنا قسم وكلنا يعلم من عمنا قسم ( وقد شاهدناه في التلفاز وهو يقف بجوار أحفاده يحكي قصة إبنه محمد ) فهو والد الشهيد محمد قسم الذي استشهد في حادثة أم درمان الأخيرة وهو يقود أو يستعد لقيادة الدبابة عند كبري أم درمان فنسأل أن يتقبله وأن يطول في عمر عمنا قسم وأن يجمعه وابنه غي عليين .

عمر مجذوب خطيب
07-30-2009, 05:49 AM
الأخوة الكرام : بدءا بالسر أحمد خليفة مرورا بصلاح عبدالنبي وعثمان محجوب وعصام وبابكر علي بابكرالذين أداروا حوارا ثرا وعامرا بكل الفنيات الأدبية والتاريخية موثقين بذلك لمؤسسة تعليمية كلنا نعتز بانتمائنا إليها وتشربنا ونهلنا من معينها وكان لنا شرف أن كانت إحدى مراحل تعليمنا ألا وهي مروي المتوسطة بمبانيها التليدة وقتذاك والتاريخية وبمعلميها الأفذاذ وطلبتها المميزين . رغم أن هؤلاء الصفوة الذين سبقونا إليها وكيف يتم اختيارهم كما اشار الأخ بابكرتحت إسم مروي المتوسطة وقدمنا إليها وهي مروي الثانوية العامة بعد تغير السلم التعليمي وكنا أول دفعة وقتها تبدأ بما يسمى خامسة ومن بعدها سادسة لننقل إلى الثانوي العام وكأول دفعة يتم إعلان نتائجها من خلال المذياع ( الراديو ) وساعتها الجميع متحفز لسماع رقمه ضمن الناجحين وقد كان ذلك وشكرنا الله كثيرا ومن بعدها كنا في إنتظار التوزيع أي مدرسة ؟ مروي أم كريمة فكان أن تم توزيعنا ( كل طلبة مروي شرق الناجحون طبعا ) إلي مروي الثانوية العامة ( المتوسطة سابقا ) خارجي وبدأت رحلتنا اليومية ومعدية مروي جيئة وذهابا وفي مواعيد محددة صباحا وفي الظهيرة عقب تلقي يومي دراسي عامر بتلقي العلم والتجوال في سوق مروي ساعة الإفطارمن مطبخ لي مطبخ وقهوة ود الصائم وابنه هاشم الصائم دفعتنا مع الشلة وقد أجاد وابدع الأخ عثمان محجوب بتسلسل حكايته وسردها بشكل تاريخي ، ولكأني به قد جمع ذلك من قصاصات ورقية من قصة حياته إن كان كذلك فننتظر منه الكثير ليحكي ويحكي وإن كان من باب الذاكرة والتذكر فيعني أنه ذو ذاكرة وقادة تفوق هذا الجهاز المستحدث أصلا من الذاكرة القائم على الحفظ والتخزين . فقد أضاف الكثير للموضوع كما كان مسعفا ومضيفا لي في موضوعي عن مصنعي التعليب والبلح بكريمة وكنت آمل أن يستمر ويستنهض الآخرون عنهما . على كل فكل الذين شاركوا استوفوا وأجادوا فصلاح بحسه الفني والأدبي والتاريخي الذي أعرفه جيدا أعطى مقدمة قيمة وأنعش الموضوع الأخ السر بعد أن كان مهكورا كما ذكر الأخ عصام ووجد مؤازرة من أجيال الدفعة وتشجيعا من آخرين مثل عمر مجذوب خطيب الذي يبدوا متطلعا ومولعا لمعرفة أحداث مضت ليستنير بها في مقبل أيامه .
وإن كان لي من إضافة عن مروي المدينة ومروي المتوسطة ، هو أن هذه المدينة كانت منارة علم ومعرفة بحق وحقيقة ويتمثل ذلك في كونها من المدن القليلة في السودان التي كانت تصلها الصحف اليومية ( طازة ) بواسطة الطائرة من الخرطوم وإن كانت ليست يومية ( الطائرة ) فتجمع وترسل مع مع الجديدة وكان هناك كشك مقابل المستشفى والمحكمة والمديرية أو المجلس في الشارع الرئيسي لعمنا علي صالح وإبنه محمد دفعتنا في مروي الثانوية العامة وكان منا من يوفر من مصروفه لشراء الصحف ( الأيام والصحافة ) ومعظمنا من اجل الأخبار الرياضية حيث كانت الكرة في عهدها الذهبي كما يقولون ويحضرني هنا زيارة فريق سانتوس البرازيلي ولاعبه بيليه واشتهارلاعب الهلال شواطين بمراقبته اللصيقة له . وكذلك اشتهار المكتبات بالكتب القصصية الصغيرة وكتب المغامرات ( تختخ ) مما شجع على الإطلاع والقراءة . وهذا الشارع كان يعج بالمارة وأصحاب المعاملات من قرى وأرياف محافظة مروي شرقا وغربا وجلوس كتاب العدل لتقديم خدمات المكاتبات والشكاوي وما أكثرها وأصحاب الدمغات ، وهنا أيضا أتذكر تلك المراوح الهوائية من القماش التي تدار بواسطة البشر ( المساجين ) هبابات كبيرة من بقايا الإنجليز لانعدام الكهرباء طبعا وقد حرمنا منها ولا زلنا ، رغم أن شلال الحمداب كان موجودا الذي رأى النور قريبا ولا أعرف إن كان أهلنا رأوا نوره أم لا حتى الآن كما حرمنا من بترول السودان رغم انه كامن في أرض السودان فكلها خيرات كان من الممكن أن نكون قد استمتعنا بها إلا أن الله أراد لنا ذلك فنأمل أن يستمتع بها أبناؤنا .
فالقصة تطول ونتوقع المزيد من الذكريات وبعدها وكما هو معروف فإن لكل قصة نهاية فقصة مروي المتوسطة واضحة بينة وما آلت إليه بفعل السيل الذي أتى عليها ولم يبقى غير جزء من ذلك المعمل وعلى سوق مروي القديم أو إندسارها كمرحلة تعليمية بدمجها واختزالها في مرحلة الأساس على حساب الثانوية فأرجو من الأخوة الذين أظهروا مهارة فائقة في السرد التاريخي المشوق أن يضعونا في خاتمة لا أقول سينمائية ولكن خاتمة تليق بهذه المؤسسة عرفانا وتقديرا وإجلالا لأساتذتها ولجدرانها وأشجارها ولعامليها وهنا فقد ذكر بعض الأخوة عمنا قسم وكلنا يعلم من عمنا قسم ( وقد شاهدناه في التلفاز وهو يقف بجوار أحفاده يحكي قصة إبنه محمد ) فهو والد الشهيد محمد قسم الذي استشهد في حادثة أم درمان الأخيرة وهو يقود أو يستعد لقيادة الدبابة عند كبري أم درمان فنسأل أن يتقبله وأن يطول في عمر عمنا قسم وأن يجمعه وابنه غي عليين .

عبد العزيز كيف حالك - فعلا احاول ان اتلمس تجارب من يكبرونني في السن لقناعتي ان السودان يومها كان على الجادة وكان وطنا بحق ودولة متطلعة للامام - فسيرة مروي تهمني لانني من جيل لم يعرف مروي الا من خلال السفر بالباصات - مرور فقط - وعليه اسعدني ان انبراء نفر كريم للتوثيق لها ومناجاتها بحنين صادق جدا

عثمان محجوب جعفر
07-30-2009, 11:42 AM
شكرا اخي عثمان لاثرا البوست بهده المعلومات القيمه وصدقني
كميه من المعلومات والحقائق التاريحيه كانت غائبه عن الكثيرين وانا واحد منهم
فلك احي جزيل الشكر وشوف الحكايه بدات من سوق مروي وغفرا المستشفي
الي ان وصلت الي جكسم زاتو ......
لازلنا نطمع في الكتير اخي عثمان
اخي مامان وينك يااخي ابها ماشافتك تاني ولا شفناك تميت سنه الان لك تحياتي وبندخلك علي مروي الثانويه في بوست اخلر ان شاء الله
لي عوده ان شاء الله

عزيزي السر:
لك الشكر على المداخلات المثمرة... أود أن أختم بصورة لجاكسون في أوج شبابه التقطت له عام 1899 أي بعد معركة أمدرمان مباشرة وقبل بداية حياته في مروي.. الصورة تصور ضابطاً شاباً مفعماً بالحيوية وخيلاء المستعمر الذي قهر الشعوب البدائية (أي أهل السودان ومهديتهم) وعلق عليها أن جاكسون عاش وتقاعد محبوباً عند منحنى النيل في بيئة وادعة وثرة... فتأمل..

المصدر:
Images of empire By M. W. Daly, Jane Hogan

الصورة الثانية:
تصور جاكسون أكبر سناً وسطوة وهو في كامل لباس الحكام الإنجليز الرسمي بخوذته..المصدر:
http://www.melik.org.uk/soldiers.htm

عثمان محجوب جعفر
07-30-2009, 11:53 AM
الاخ السر كيف حالك .. كاليق كان عندو بيت داخل الجنينة وناس عسوم كانوا يسمونها جنينة الخواجة او النصراني على ما اعتقد ودي تسال منها الوالد عثمان النصري نفسه وليس محمد... واذا كنت تريد التوثيق فعلا لتلك المنطقة وكل منطقة الشايقية اذهب للعم محجوب العاقب ( والد اخونا عبدالحميد - رغف) فقد عملا بحثا ضخما عن كل القبائل والحكام الذين سكنوا تلك المناطق اصلهم وفصلهم ومن اين اتوا اتمنى ان يكون الوالد محجوب العاقب على قيد الحياة ... وحتما مهما كانت الظروف ستجد الكتاب او المجلد موجود في بيته لانه كان ينوي طباعته وفيه معلومات تاريخية قيمة جدا جدا عن كل المنطقة من قبل الاتراك او منذ دخول العرب السودان ..اتمنى لك التوفيق وطبعا نسيت اقولك الداخلية بتاعتكم بتاعة المدرسة الوسطى سابقا .. بنيت امامها فصول وتحولت للثانوية العامة ونحن درسنا فيها مرحلة العام وسكنا في نفس عنابركم القديمة وجدنا الكثير من الذكريات محفورة على جدران العنابر والقلوب التى تتخلها السهام لبعض اهل الغرام وكثير من الاسماء التى نعرف الكثير من اصحابها... تحياتي وبالود والاخاء الصادق دوما نتواصل ....:):)

الأخت بنت النيلين:
سلام ... أنا من متابعي مداخلاتك المفيدة...
الشيخ محجوب العاقب والد صديقنا ودفعتنا رغف من العارفين بالمنطقة وتاريخها كما قلت وقد اعتمدت عليه فاطمة محمد على في كتابها عن الشايقية كما أوردت إن لم تخني الذاكرة.. أتمنى أن يتمكن أحد الناس من الحصول على كتابه القيم الذي ذكرت. رغف آخر العهد به كان يعمل في البيطرة في مروي وسيساعد قطعاً في ذلك..
لكن بما أنك من قاطني داخليتنا فإنت أختنا في الرضاعة رغم فارق السن بيننا.. أرجو أن تتمكني من التعليق على جانب طالبات مروي كما طالب بذلك بعض المتداخلين...وما ذكرت عن تذكارات بعض قاطني الداخلية لم يكن في زماننا قطعاً وربما جاء ذلك بآخرة وهو من لطائف ما يذكر في هذا المنتدى إذ يدل على العفوية والبساطة التي كانت تعمر قلوب الناس..
أحس أن البوست يقارب نهايته بخصوص مروي الوسطى وإن كان لا بد من الرد على المتداخلين الآخرين..
وكنا نود أن نختم بصور قديمة وحديثة من مروي وقد وعد صلاح عبد النبي الذي قابلته أثناء عرس طيبان وشهرزاد وهو ذاهب إلى البلد بمحاولة إلتقاط بعض الصور لدعم البوست...
لم الود جميعاً..
ولي عودة لعمر مجذوب وعبد العزيز إن شاء الله...

صلاح عبد النبي
07-30-2009, 01:58 PM
الأخ الدكتور عثمان محجوب جعفر..
سعدت للغاية بلقائك أثناء حفل زفاف الأخ طيبان ..
وصلت لتوي من البلد وفي معيتي عدد كبير من الصور لمروي في مختلف مراحلها التاريخية ..
الصور تحتاج لمعالجة حتى يمكن رفعها للبوست ..
سأعمل على ذلك في أقرب وقت .. ومن أبرز الصور هي تذكار الجنرال جاكسون باشا واللوحة المنقوشة عليه والمقابر المجاورة له ..
كما قمت بتصوير عدة لقطات لمعالم مروي القديمة التي اندثرت بفعل سيل مروي الشهير وما تبقى من اطلالها ..
اعتقد أن البوست لم يحقق اغراضه بعد .. وقد تأتي الصور التي سأنشرها بمحاور جديدة ان شاء الله ..
التحية لجميع المتداخلين ..

عمر مجذوب خطيب
07-31-2009, 03:00 PM
الخال العزيز عثمان محجوب - البوست لم يوشك على نهايته بعد - صورة جكسم حركت في لواعج الحنين لزمن مختلف ودفعتني للتفكير مليا في حقيقة الاستعمار وما اذا كان مفيدا ام غير مفيد وهذا سؤال طرحه الغربيون وتداولوه في مناهج العلوم الاجتماعية - مؤكد ان لجكسم ورهطه من البريطانيين افضال على البلد مثلما لنا الحق في التمسك بحقنا كشعب وارض وخيرات افادت بريطانيا اقتصاديا وسياسيا وحسنت وضعها في موازين القوة السائد انذاك - مؤكد ان صور صلاح عبد النبي ستدفع البوست قدما - دعنا ننتظر

عثمان محجوب جعفر
08-01-2009, 07:57 AM
شكراً عبد العزيز على المداخلة الرائعة... هذا البوست يبدو أنه جمع أجيال درست بنفس المدرسة منذ أن كانت مروي الوسطى ثم المتوسطة ثم الثانوية العامة ثم مدرسة البنات فكان إسهام الجميع رائعاً... مروي المدينة ولا أروع.. إذ نحن نتحدث هنا عن مدينة فلتة أثرت في كل المنطقة لسنين عديدة ولم تأخذ حقها من العرفان..
كلامك عن ختام البوست في محله وإن كان بعض الإخوة نوهوا بالصبر قليلاً إذ أنه لم يستوف حقه بعد.. نحن في إنتظار مساهمات صلاح عبد النبي من صور لنعلق عليها ونستعيد الكثير من الشجن والألق الذاهب..
عم قسم كان من أعمدة الداخلية بصوته الجهوري وكنت أنوي التعليق عليه خلال مساهمة عن الداخلية نفسها ونظامها لولا أن البوست ذهب في إتجاه آخر.. ولم أسمع عن استشهاد إبنه بهذه الصورة البطولية... كنت أعرف أن له ولد إسمه على وذلك حين كنا في الداخلية.. رحم الله إبنه وتقبل شهادته..
حكاية أن مروي كانت تأتيها الجرائد بالطائرات في ذلك الزمن من الروائع وغابت عني لك الشكر على التذكير بها.. وهي مهمة لأن مروي كانت مكاناً يعج بالمثقفين من موظفين وأساتذة وغيرهم...
لك الود ونتوقع المزيد من المداخلات في البوست عن المصانع لأنه من البوستات المهمة...
لك الود

عثمان محجوب جعفر
08-01-2009, 08:09 AM
الخال العزيز عثمان محجوب - البوست لم يوشك على نهايته بعد - صورة جكسم حركت في لواعج الحنين لزمن مختلف ودفعتني للتفكير مليا في حقيقة الاستعمار وما اذا كان مفيدا ام غير مفيد وهذا سؤال طرحه الغربيون وتداولوه في مناهج العلوم الاجتماعية - مؤكد ان لجكسم ورهطه من البريطانيين افضال على البلد مثلما لنا الحق في التمسك بحقنا كشعب وارض وخيرات افادت بريطانيا اقتصاديا وسياسيا وحسنت وضعها في موازين القوة السائد انذاك - مؤكد ان صور صلاح عبد النبي ستدفع البوست قدما - دعنا ننتظر

إبن أختي العزيز عمر...
مروي بالنسبة لأجيالنا كانت مركز الثقل الإداري والتعليمي وورثت الكثير من فترة الإستعمار مما يعيدنا لسؤالك عن ماهية الإستعمار وفوائده وهو موضوع تمت معالجته كثيراً من قبل وهو مثير للجدل ... فمما لا شك فيه أنه ليس هناك من يرضى بالأستعمار كمؤسسة تحكمه إذ أنه في الأصل لم يأت إلا لخدمة مصالحه الخاصة.. ولكن من رأى إستعمار غيره هان عليه إستعماره... فقد عاشرنا الأمم المتسعمرة بواسطة الفرنسيين والإيطاليين والبرتغال والإسبان والهولنديين وسمعنا منهم من بشاعة الإستعمار لديهم ومحاولاته طمس شخصياتهم ما هالنا وجعلنا نحمد الله على الإستعمار الإنجليزي رغم قسوته وجبروته.. ومن العجيب أنه كان في السودان أخف وطأة من الهند أو باقي أفريقيا مثلاً ويعود ذلك في رأيي إلى قوة مراس السودانيين ومجابهتهم له مما أورث المستعمرين إحتراماً خفياً للسودانيين بخلاف الأمم الأخرى...
لكن معك حق فكتشنر مثلاً بعد أن استدعي إلى بريطانيا بعد موقعة كرري وتم التحقيق معه في الإفراط في استخدام القوة مع المهدية.. قام بإطلاق حملة لجمع التبرعات لتخليد ذكر غردون ببناء كلية غردون وجمع في خلال أسابيع بسيطة ما يعادل أكثر ممن مائة ألف جنيه إسترليني وهو ما يعادل ثروة ضخمة في ذلك الزمان كانت كافية لتأسيس أول مؤسسة علمية حديثة في السودان خلال سنتين فقط من دخول الإستعمار البلاد فتأمل...
ولكن كما قال شوقي:
وللمستعمرين وإن ألانوا .......... قلوب كالحجارة لا ترق...
ربما نعود مستقبلاً لمناقشة هذا الموضوع بصورة أكبر....
لك الود

عثمان محجوب جعفر
08-03-2009, 01:10 PM
الأخ الدكتور عثمان محجوب جعفر..
سعدت للغاية بلقائك أثناء حفل زفاف الأخ طيبان ..
وصلت لتوي من البلد وفي معيتي عدد كبير من الصور لمروي في مختلف مراحلها التاريخية ..
الصور تحتاج لمعالجة حتى يمكن رفعها للبوست ..
سأعمل على ذلك في أقرب وقت .. ومن أبرز الصور هي تذكار الجنرال جاكسون باشا واللوحة المنقوشة عليه والمقابر المجاورة له ..
كما قمت بتصوير عدة لقطات لمعالم مروي القديمة التي اندثرت بفعل سيل مروي الشهير وما تبقى من اطلالها ..
اعتقد أن البوست لم يحقق اغراضه بعد .. وقد تأتي الصور التي سأنشرها بمحاور جديدة ان شاء الله ..
التحية لجميع المتداخلين ..

سلام عزيزي صلاح
لك الشكر والحمد لله إنك تمكنت من إلتقاط الصور ونحن في الإنتظار...
أرجو أن تنزلها شوية شويى حتى نتمكن من الإستمتاع بها والتعليق عليها على راحتنا .... ونحن ورانا شنو؟
وطبعاً حكاية قفل البوست ترجع لكم أنت والسر الذين إبتدرتموه...
لك الود وحمد الله على السلامة...

خلال فترة الإنتظار سأحاول متابعة موضوع مروي الوسطى وخاصة الداخلية... إن شاء الله..

السر احمد خليفه
08-03-2009, 03:02 PM
سلام عزيزي صلاح
لك الشكر والحمد لله إنك تمكنت من إلتقاط الصور ونحن في الإنتظار...
أرجو أن تنزلها شوية شويى حتى نتمكن من الإستمتاع بها والتعليق عليها على راحتنا .... ونحن ورانا شنو؟
وطبعاً حكاية قفل البوست ترجع لكم أنت والسر الذين إبتدرتموه...
لك الود وحمد الله على السلامة...

خلال فترة الإنتظار سأحاول متابعة موضوع مروي الوسطى وخاصة الداخلية... إن شاء الله..

اخوتي
عثمان
صلاح
عبدالعزيز
البوست بكم خضر ونور بعد مداخلتكم حميعا واخي عثمان له القدح المعلي في ان يجول بنا في مروي وسوقها وناسه وتاريخه لكم الشكر ......كلنا في انتظار تحميل الاخ صلاح للصور الصورها في البلد ولبقية الاخوه المتداخلين تحياتي
عمر مجدوب بنجيك صادين انشاء الله وبالمناسبه الجزيره صورت واعدت حلقات في البلد بواسطة المديعه رانيه حلبي قلها وين حلقاتك دي ....... في انتظار مداخلاتكم

ودمصدق
08-03-2009, 03:13 PM
نرد لك التحية عمنا السر بدلا عن الوالد وأجمل حاجه الزول ما ينسي العشره والله

عثمان محجوب جعفر
08-03-2009, 09:24 PM
أبدع صلاح عبد النبي والسر خليفة والمتداخلون جميعاً في وصف مروي الوسطى ومعالمها... نود أن نسترجع بعض ملامح الداخلية هنا... كانت الداخلية مأوى للتلاميذ اليفع من مختلف مناطق المديرية وبعضهم يأتي من مناطق بعيدة في السودان.. والداخلية تقع على مرمى حجر من المدرسة ويفصلها عنها الميدان الواسع في قلب مروي الذي تقام عليه الإحتفالات وتمارين النادي الأهلي وطلاب المدرسة كما ذكرنا..
كانت الداخلية مبنى مربع الشكل له حوش واسع وليس له جار بالطبع ويفصلها عن المستشفى شارع عريض... وكان لها رهبة لما تدخلها ومما يساهم في ذلك على ما أظن خلوها تماماً من الأشجار بخلاف المدرسة .. وأظن أن ذلك كان سببه أنها كانت تقع على مرتفع من الأرض وليس هناك من سبيل لإيصال الماء إليها... هذا ...وللداخلية باب واحد كبير يفتح نحو الجنوب...ولم أره مغلقاً طول فترة الأربع سنوات التي مكثنا فيها ولا أظنه يغلق أبداً مما كان يجعل الكلاب تمرح بالليل لتأكل من فضلات الداخلية.. وحتى في أيام ثورة أكتوبر لم يغلق هذا الباب ودخلت الشرطة منه وأطلقت البمبان على الطلاب من على البعد...وبجوار الباب مباشرة غرفة ضابط الداخلية .. وما أدراك ما ضابط الداخلية إذ كان له موقع إستراتيجي حيث لا تفوته شاردة ولا واردة فكل داخل يكون تحت نظره...وكان ذو سطوة ... أذكر منهم أستاذنا محمد إبراهيم وهو من الكرو وكان صارم القسمات ولقد إبتدع له عوض بغدادي كعادته إسماً مميزاً...
فإذا دلفت من الباب فأمامك مجمع السفرة (أو الصفرة) وهي قاعة الطعام ..تقع في منتصف الحوش تقريباً.. وتتكون من القاعة الرئيسة وملحقاتها من مطبخ وخلافه.. وقاعة الطعام كبيرة تمتد من الشرق إلى الغرب ولها بابان شرقي وغربي وتتوزع المناضد (السفر) على جانبيها وكل طاولة طعام جوارها كنبتان خشبيتان والكل مطلي باللون الكريمي أو الأصفر...ولكل صفرة رئيس يأتي بالطعام ويوزعه وكان رئيس سفرتنا أخونا الأستاذ عبد اللطيف عبد الرؤوف وكان يسبقنا بدفعتين أي دفعة عمر محجوب وخضر جبريل وكرسني والبقية..أما المطبخ فيقع خلفها أي جنوبها وكان له رائحة مميزة غير محببة ، وكما قال صلاح عبد النبي كان الطعام عدس وفول والغداء يتراوح بين القرع والأسود (البراطيش كما أوضح جعفر مصطفى) والملوخية والرجلة وكان طبيخها يقارع البراطيش في الرداءة .. ثم الفاصوليا، التي كانت أفضل أكلة ينتظرها التلاميذ بفارغ الصبر ويحسبون الأيام لحضورها... وكانت نوعية المواد الخام وطريقة طبخها متدنية مما كان يجعل التلاميذ يقرضون الرغيف ولم يكن هو أيضاً من نوعية جيدة.. وكان الفول يخالطه الحصى والرغيف ملوث بالمواد الصلبة واللينة وغير ذلك. وأحياناً للمساعدة في تحسين الوجبة ربما يؤتى بالشطة الحمراء إما من السوق أو من دكان المرة (المرأة)...ولم تكن هذه تعرف بغير هذا الإسم.. وهي سيدة فاتحة اللون ترتدي ثوباً أبيض وعليها وقار وينضح وجهها بالطيبة ويقع دكانها شرق الداخلية وخلف النادي الأهلي قريباً من منزل صديقنا د. إسحق عبد الجبار والذي كانت والدته بنا بارة فكم طعمنا في بيتهم من قراصة لذيذة خففت عنا لذعة جوع الداخليات حماكم الله منه.. رحم الله الجميع. ..
وكان مما يشترى من هذه المرأة الأغراض الأخرى وأهمها جاز الفوانيس إذ لم تكن هناك كهرباء وكنا نعتمد على ضوء الرتاين التي يوقدها عبده سيد أو عم أبو زوائد وتستخدم في المذاكرة وفي غرفة الطعام أما في العنابر فكانت الفوانيس هي سيدة الساحة. وكان للرتاين وقت محدد ثم تطفأ بعد ذلك ولكل طالب فانوس ...فأين أنت من تلاميذ تتراوح أعمارهم بين العاشرة والرابعة عشر يكدون ويدرسون على ضوء القناديل.... فتأمل..
هذا ومن ضمن مجمع الطعام غرفة مخزن وساحة تعد فيها الأطعمة للطبخ وتغسل فيها الأواني حيث تتجمع المياه غير النظيفة وتترك رائحة غير طيبة مميزة للمكان.. ويتبع المجمع مزيرة كبيرة في جانبه الشرقي بها أزيار عديدة يملآها السقا وكان هناك إثنان منهما أحدهما للمدرسة والآخر للداخلية أحدهم عم بابكر والآخر ضاع أسمه.. أما العاملون فكانوا عم أحمد حامد وهو الطباخ الرئيس .. دنقلاوي بلسانه عجمة وكان أسنهم وله خبرة على ما يبدو وله إبنة إسمها خديجة كانت من المعلمات المميزات كنا نراها من على البعد بثوبها الأبيض .. ثم عم قسم بصوته الجهوري وطاقيته المحدرة على جانب وجهه وعراقيه الدمور وكان يداعب التلاميذ ويعلق على الأكل وقد أسعدني أن علمت من مداخلة عبدالعزيز محمد علي أنه حي يرزق وأن إبنه قام بذلك الدور البطولي في معمعة أم درمان... ثم كان هناك عم وداعة والذي كان يعتمر عراقياً وطاقية أيضاً وكان يتحدث أحياناً بالإنجليزية كما ذكر جبر الله وقد علمت منه أنه درس لفترة مع الوالد في مدرسة مروي الأولية.. ثم كان هناك غفير أتي به بآخرة كان ينام أمام السفرة وكان بعض الطلاب إذا رأوه نائماً كانوا يرشونه بالماء البارد ثم يهربون...
ومن معالم الداخلية .. البئر.. فلم يكان هناك ماء جار ولا غير جار غير البئر.. إذ كان على التلاميذ اليفع أن يستسقوا الماء من البئر وهي تقع غرب السفرة أمام عنابر 7 و8 على مصطبة أسمنتية عالية وتنتصب عليها بكارة يربط عليها الحبل ثم يقوم التلاميذ (إثنان في وقت واحد) وبتنسيق تام بإدارة البكارة بسواعدهم الصغيرة لرفع الدلو وبه الماء ثم يصب في الطشت لغسل الوجوه أو الملابس .. فتأمل.. أي ضنك من العيش وهذا يدخل في باب التهميش الذي يكثر الحديث عنه هذه الأيام... ومما يزيد العنت أن ملابس التلاميذ كانت جلابية وعمم بيضاء، إسماً لا حقيقة، إذ كانت الجلابيب في الغالب من الدبلان أو الدمورية ، وربما كان الميسورون من التلاميذ يلبسون البوبلين ماركة الثلاث تفاحات ولم يكن التترون قد أخترع بعد.. فكان التلاميذ يعانون من رفع الماء وغسيل الملابس بالصابون الذي وصفه صلاح وعمر الدهب ولم يكن يرغي أبداً ثم يقوم التلاميذ بإضافة الظهرة وشر الملابس.. فتأمل العنت والشقاء....
كانت الداخلية تتكون من ثمانية عنابر لسكن التلاميذ والعنير مبنى مستطيل مرتفع عن الأرض أمامه برندة وله بابان أمامي وخلفي وله شبابيك عدة ينفذ منها برد مروي القارس في شهور الشتاء. وكل عنبرين متلاصقين... فبدءاً من الناحية الشرقية يوجد عنبر واحد وإثنين ثم ثلاثة وأربعة ثم خمسة وسته ثم سبعة وثمانية حيث تنتهي من الناحية الغربية القريبة من المستشفى.. وكان كل مكوثنا في عنبر سبعة وثمانية إلى أن تخرجنا.. وتنتظم السراير على جانبي العنبر الطوليين وهي مصنوعة من الحديد وتنفرج أرجلها وتجلد بالحبال ويوجد حوالي العشر سراير في كل ناحية وعليه البطانيتان السوداوان تحملان شعار جمهورية السودان باللغة الإنجليزية.. ثم المخدة والتي لها كيس يستعمله الطلاب في مختلف الأغراض ومن ضمنها حمل البرتقال واليوسفي من بساتين مروي أو العناب من الشوراع مما يصبغها باللون الداكن.. وعلى الجانبين القصيرين توجد الدواليب وهي قصيرة لونها أبيض أو كريمي من ضلفتين ولها رزة من الخارج تطبل بطبلة من النوع الجيد وهو المسوجر غالي الثمن أو الكاتو وهو رخيص الثمن ويفلح الطلاب في تفليسه بالبرجل بكل سهولة ... وفي الدواليب يوجد القليل من الملابس ثم بعض الأغراض الثمينة من قرقوش أو بسكويت مما يأتي به الطلاب من بيوتهم ويكون عرضة للسرقة..ولكل عنبر رئيس وكان من رؤساء عنبرنا المرحوم محمد حسون، لاعب مريخ كريمة مدير بنك النيلين بكريمة رحمه الله وكان كابتن المدرسة في الكرة وكان ومهزاراً رحمه الله .. وكان معنا في العنبر محمد الحسن هاشم (ود الغابة) وعبد المنعم كباشي والجبرة الكبير والصغير والكديس طبعاً (محمد صالح خضر) وهو حبيبنا ورفيق الدرب... وغيرهم كثير... وكان للداخلية رؤساء منهم ونحن في السنة الأولى عثمان طه (من دويم ودحاج) وحسن رحمة ثم في وقتنا كان الرؤساء حمد الطاهر وغيره.. أما أولاد الخارجي فكان منهم عمر حيدر (سفيرنا في قطر) ونصر الدين بليل وإسماعيل الفضل من كرقس...وأولاد مروي منهم النوراني محمد الزبير ومحمد عبد الله العطا وإسحق عبد الجبار وود البيه وعبد اللطيف صالح العطا ومحمد ميرغني ، جنا الحكمج كما أسماه عوض بغدادي إذ كان أباه مساعد حكيم...وآخرين كثير.....
وكانت بيوت الراحة في الركنين الجنوبي الشرقي والجنوبي الغربي.. يقصدها الطلاب مثنى وثلاث بالليل غلباص ويأتي من يحمل الفضلات ليلاً وذكر السر خليفة ما يمكن أن يحدث أثناء ذلك ... وكانت الحمامات في الركنين الشمالي الشرقي والشمال الغربي.. ويتقلص إرتفاع السور عند هذه الحمامات بفعل الزمن ويتمن التلاميذ من القفز فوق السور عند ذلك... أما في الصيف فيخرج التلاميذ سراريرهم كل أمام عنبره ويستمتعون بالهواء الطلق..
عذراً للإطالة ...ورعى الله تلك الأيام وتلك المؤسسات التي صنعت رجالاً كثراً ورعى الله من قاموا على أمرها أساتذة وعمالاً ...

السر احمد خليفه
08-04-2009, 10:57 AM
خوتي الكرام لكم التحيه جميعا وخلونا نبدا بالشباب.......
اهلا بالابن ولد مصدق وارجو ان يدوم الود بين الناس .......وهدا الموقع جمع بين
كل الاجيال .. بالمناسبه تعرف بت علي طويل هي حبوبتي زي ما هي حبوبة ابوك
لك تحياتي
تانيا وبالمناسبه وين احونا جعفر مصطفي في شوق لمواصلة حكايته وكدلك حالد البدوي
اخي عثمان اود ان اواصل في ما بداته به من وصف للداخليه وطبعا رغم اننا واصلنا في مروي الوسطي لاربع سنين اخري نسبه لتغير السلم التعليمي في دلك العام ولكن لم
تتغير الاحوال ولا الشخصيات غير اننا رحلنا في داخليه اخري امام المدرسه دلك المنتزه
امام المدرسه وشاء الله ان تتهدم الداخليه في اول سنه وصارت داخليتنا مدرسه البنات المتوسطه كما دكرت بت النيلين .....لي عوده للمواصله انشاء الله

صلاح عبد النبي
08-05-2009, 12:45 PM
الأخوة الأحباب ..
كانت جولتي في مروي في اليوم التالي لوصولي للبلد مباشرة .. وكانت برفقة الأخوة الدكتور أبوبكر حسن باشا - ابن عمتي - واستاذ التاريخ بجامعة الزعيم الأزهري والأخ محمد أحمد المك والأخ محمد عباس الحسين الذي رافقنا وأقلنا بسيارته الخاصة بأريحية ابن البلد المعهودة فيهم جميعاً ..
كان اليوم قائظاً .. تهب الريح في وجهك فتخال أنك تقف أمام فوهة فرن من شاكلة الذي يستخدم في صهر الحديد . . ولكن رغم ذلك لم نتوانى في اكمال جولتنا في هذه المدينة العريقة ..

الكلام كتير .. لكن دعوني أبدأ لكم بالصور .. ومن خلالها أرجو أن أتمكن من التعليق على هذه المعالم الخالدة ..

وأبدأ بالصور الخاصة بهذا الرجل الذي شكلت سيرته جزءاً من تاريخ مدينة مروي ..
جاكسون باشا ..

صلاح عبد النبي
08-05-2009, 12:50 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009298.jpg

صلاح عبد النبي
08-05-2009, 12:53 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009299.jpg

صلاح عبد النبي
08-05-2009, 01:09 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009295.jpghttp://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009296.jpg

http://
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009300.jpg

http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009301.jpg


أول صورة في الصور اعلاه قيل لي أن المبنى الظاهر فيها كان يستخدمه جاكسون باشا كاستراحة له في قلب مدينة مروي .. والمبنى ملحق به حديقة لا زالت تسمى حتى الان جنينة جكسن وهي تابعة لسجن مروي ..

باقي الصور كما تلاحظون هي للنصب التذكاري للسيد جاكسون وتقع ضمن مساحة كبيرة مسورة بالسلك الشائك لم نجد من يفتحها لنا لذا جاءت الصور للاسف على غير ما كنت أتمنى حيث تم تصويرها من خارج السور .. لاحظت داخل المنطقة المسورة وجود عدد قليل من المقابر يبدو انها جزء من هذا المشهد .. لكن للاسف كذلك لم نجد من يشرح لنا ماهية هذه القبور .. وساقوم برفع صورتها لاحقاً ..

ونواصل إن شاء المولى

السر احمد خليفه
08-05-2009, 05:22 PM
اخي صلاح
تحياتي وان شاء الله البلد كلها طيبي
لك شكري علي التوثيق لمروي واتمني ان نري المزيد وساخاول اخي انزال نفس
الصوره -فديو-لقبر جاكسون والتي صورتها وانت معي في مروي في مثل هدا اليوم
قبل 13 سنه والكتابه واضحه التي علي اللوحه-المشكله انها لازالت شريط ول افرغها في اسطوانه ........... لك تحياتي وننتظر المزيد
اخي عثمان بدات لك في وصف الداخليه اكمالا للوصف الدقيق الدي قمت به
طبعا دكرت العنابر ونسيت عنبر النادي ولا زمنكم ما كان موجود
امام عنبر واحد كان يوجد النادي وعلي ما ادكر ان به تربيزه للبنغ بونغ هدا كل ما علق
بالداكره والدي استعمل كعنبر كرنتينه حينما يحل موسم الحميات بالطلاب
كما دكرت بنت النيلين فقد حولت الداخليه الي مدرسه للبنات الوسطي ودهبنا نحن
الي داحليه جديده هي مبني المنتزه امام المدرسه مباشره ولكن الداحليه الجديده لم
يمهلها القدر فقد هدمتها السيول وصرنا بلا ماوي وكان دلك في السنة الثالثه متوسطه وشغلنا استراحة قرب مشرع البنطون كانت مخصصه للعمد والمشايخ وهنا انفرط العقد
والنظام ودبت الفوضي بين الطلاب فكنت تري الطلبه عائدين من -التره شالعين جل
....... للحديث بقيه..............

عثمان محجوب جعفر
08-05-2009, 06:28 PM
الأخوة الأحباب ..
كانت جولتي في مروي في اليوم التالي لوصولي للبلد مباشرة .. وكانت برفقة الأخوة الدكتور أبوبكر حسن باشا - ابن عمتي - واستاذ التاريخ بجامعة الزعيم الأزهري والأخ محمد أحمد المك والأخ محمد عباس الحسين الذي رافقنا وأقلنا بسيارته الخاصة بأريحية ابن البلد المعهودة فيهم جميعاً ..
كان اليوم قائظاً .. تهب الريح في وجهك فتخال أنك تقف أمام فوهة فرن من شاكلة الذي يستخدم في صهر الحديد . . ولكن رغم ذلك لم نتوانى في اكمال جولتنا في هذه المدينة العريقة ..

الكلام كتير .. لكن دعوني أبدأ لكم بالصور .. ومن خلالها أرجو أن أتمكن من التعليق على هذه المعالم الخالدة ..

وأبدأ بالصور الخاصة بهذا الرجل الذي شكلت سيرته جزءاً من تاريخ مدينة مروي ..
جاكسون باشا ..

سلام صلاح
شكراً لك ولأصحابك الميامين على الصور والرجاء إنزالها على مهل حتى نتمكن من التعليق....
بداية موفقة مع جاكسون وآثاره... طبعاً كما ذكرنا يبدو أن جاكسون قد استلهم فكرة دفنه من الحضارة النوبية وأهراماتها وقام بتجهيز مدفنه قبل موته... للأسف كما قلت لا يمكن قراءة اللوحة المكتوبة على القبر... هناك هرمان كما ذكرت أحدهم حسب ما أذكر لضابط بريطاني آخر... لا بد أن يكون مهماً حتى يسمح له بمجاورة جكسم...
صورة الإستراحة رائعة.. لاحظ البناء بالمواد المحلية والتصميم بالبرندات التي كانت لازمة للمعمار السوداني والإستعماري في جميع أنحاء السودان حيث يمكن الجلوس للإحتماء من أشعة الشمس الحارة والاستمتاع بالهواء الطلق وشرب الشاي على الطريقة الإنجليزية.... هذا المبنى مهم.. لاحظ أنه في حالة جيدة رغم طول السنين (حوالي ثمانين سنة) ومع قليل من الصيانة بالطريقة المحلية... وإعادة إعمار الحديقة باستلهام ما كان في زمان جكسم.. يمكن أن تكون معلماً سياحياً متميزاً خاصة للسياح الأجانب الذين يفدون على البلد في فصل الشتاء بخاصة... وحسب تجربتي يحبون أن يروا مثل هذا الأثر الذي له سحره عن رفيقهم الخواجة الذي قرر أن يقضي عمره ويدفن في هذه المنطقة... يمكن أن يدعم مثل هذا الأثر صناعة السياحة في البلد ويدر بعض المال على الحكومة المحلية أو الأهالي...
شكراً صلاح ولنا عودة للتعليق بإذن الله...

عثمان محجوب جعفر
08-05-2009, 06:39 PM
[quote=السر احمد خليفه;113075]اخي صلاح
تحياتي وان شاء الله البلد كلها طيبي
لك شكري علي التوثيق لمروي واتمني ان نري المزيد وساخاول اخي انزال نفس
الصوره -فديو-لقبر جاكسون والتي صورتها وانت معي في مروي في مثل هدا اليوم
قبل 13 سنه والكتابه واضحه التي علي اللوحه-المشكله انها لازالت شريط ول افرغها في اسطوانه ........... لك تحياتي وننتظر المزيد
اخي عثمان بدات لك في وصف الداخليه اكمالا للوصف الدقيق الدي قمت به
طبعا دكرت العنابر ونسيت عنبر النادي ولا زمنكم ما كان موجود
امام عنبر واحد كان يوجد النادي وعلي ما ادكر ان به تربيزه للبنغ بونغ هدا كل ما علق
بالداكره والدي استعمل كعنبر كرنتينه حينما يحل موسم الحميات بالطلاب
كما دكرت بنت النيلين فقد حولت الداخليه الي مدرسه للبنات الوسطي ودهبنا نحن
الي داحليه جديده هي مبني المنتزه امام المدرسه مباشره ولكن الداحليه الجديده لم
يمهلها القدر فقد هدمتها السيول وصرنا بلا ماوي وكان دلك في السنة الثالثه متوسطه وشغلنا استراحة قرب مشرع البنطون كانت مخصصه للعمد والمشايخ وهنا انفرط العقد
والنظام ودبت الفوضي بين الطلاب فكنت تري الطلبه عائدين من -التره شالعين جل
....... للحديث بقيه.............

[color=#00008B][size=5]عزيزي السر..... لك الود ونتمنى أن تتمكن من رفع شريط الفيديو عن قبر جاكسون قريباً لتضيف لصور صلاح عن مروي...
إستمتعت بتعليقك على داخلية مروي الوسطى وهالني ما طالها بعد رحيلنا عنها.. ولم أكن على علم بالتفاصيل إلا من مداخلتك ومداخلة بنت النيلين... وهالني ما ذكرت عن ما حدث للتلاميذ وتشردهم...
رعى الله تلك الأيام الطيبة الوادعة..
ذكرتني بالنادي... ولقد أنسيته تماماً.. في أيامنا تم إستغلاله على ما أذكر نسبة لقبول عدد كبير من الطلاب معظمهم من الدبيبة وفتنة على ما أظن، ولا أدري من أين جاءوا..لعل خالد البدوي يذكرنا بعنبر النادي ومآله...
لك الود وكنت أفكر في إستدعاء الذكريات عن بعض الشخصيات الإستثنائية في مروي وأود المشاركة منكم...
سلام للجميع ولنا عودة بإذن الكريم...

عمر مجذوب خطيب
08-05-2009, 07:41 PM
سياتي زمن ويصبح هرما جكسم وصاحبه اثرا يزار وتشد له الرحال - صلاح واصل الصور - الخال عثمان واصل حديثك عن مروي المجتمع والناس والتاريخ

صلاح عبد النبي
08-07-2009, 07:12 AM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009332.jpg


الأخوان د. عثمان والسرخليفة وعمر خطيب .. شكراً لكم ..

الصورة أعلاه لاحدى معالم مروي القديمة .. انها محكمة مروي الشهيرة .. هنا جرت الكثير من الاحداث والوقائع المثيرة .. هنا ارتفعت الاصوات واستطالت القضايا حتى صار بعضها دهراً .. ارتبطت المحكمة في اذهاننا بالعديد من القصص والجرائم التي ارتكبت في ذلك الزمان على قلتها ..

دعونا نسحب هذا الخيط .. ففيه الكثير والكثير ..

عثمان محجوب جعفر
08-07-2009, 08:41 PM
[QUOTE=صلاح عبد النبي;113216]http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009332.jpg


الأخوان د. عثمان والسرخليفة وعمر خطيب .. شكراً لكم ..

الصورة أعلاه لاحدى معالم مروي القديمة .. انها محكمة مروي الشهيرة .. هنا جرت الكثير من الاحداث والوقائع المثيرة .. هنا ارتفعت الاصوات واستطالت القضايا حتى صار بعضها دهراً .. ارتبطت المحكمة في اذهاننا بالعديد من القصص والجرائم التي ارتكبت في ذلك الزمان على قلتها ..

[color=#8B0000]السلام احبابنا...
شكراً صلاح على هذه الصورة الرائعة......... محكمة مروي.. الرجاء التوضيح موقعها بالضبط وهل هي المدنية أم الشرعية..
لمحاكم مروي كما قلت ذكريات حافلة بالقضايا التي استمرت سنوات طويلة حول الطين والحق.. وكذلك بالقضاة المشهود لهم بالكفاءة.. أمثال القاضي عتيق والقاضي الفذ وقيع الله.. في المحكمة المدنية .. وكذلك القضاة الشرعيون العظام وعلى رأسهم مولانا عوض الله صالح وشيخ المك والد المرحوم الدكتور على المك وغيرهم... ولقد أسعدني الحظ بأن تعرفت قبل سنين طويلة على قاضي مدني كبير عمل في محكمة مروي في العشرينات هو المرحوم مولانا محمد حلمي أبوسمرة وذلك لأنه جد زوجتي (جد أمها في الواقع) وكان رجلاً مهاباً سرد لي الكثير من ذكرياته عن مروي في ذلك الزمان..
من أشهر القضايا في زماننا في الستينات قضية حسين جادين الذي ذبح رجلاً في سوق تنقاسي في عز النهار ثم هرب وتم القبض عليه بمساعدة أخيه عبد الله جادين الشرطي .. وكنا نتابع تفاصيل القضية بشغف إلى أن تم إصدار حكم الإعدام عليه وإرساله إلى الدامر لتنفيذ الحكم...ولا تذكر محكمة مروي إلا ويذكر عبد الكريم الكابلي الذي عمل فيها كعامل قضائي وكتب عنها حديثاً في مجلة سد مروي وإليكم الرابط:
http://www.merowedam.gov.sd/joomla/index.php?option=com_content&task=view&id=2006&Itemid=558

الصورة معبرة جداً .. أنظر إلى المبنى الذي يقف في شموخ رغم عوادي الزمن.. بتصميمه البسيط بإستخدام المواد المحلية ونوافذه الخشبية الخضراء...
كنت أود أن أقترح أن يتم تبني مسألة أن تقوم الولاية بترميم المباني القديمة ربما بمساعدة بعض مؤسسات القطاع الخاص أو منحة أجنبية أو محلية.. ومدينة مروي أولى بذلك من غيرها من المدن نسبة لتاريخها العريق...
ما زلت أذكر المحكمة وهي منعقدة ونحن ننظر من الشبابيك والقاضي ينهى ويأمر والمسجون إياه يقوم بتحريك المروحة القماشية الضخمة فوق رأسه لتبريد الغرفة...

شكراً صلاح وفي إنتظار المزيد...

خالد البدوي بابكر
08-08-2009, 04:12 AM
التحية لكم جميعا و أنتم تواصلون الذكريات ..
لعلّ أشهر القضايا في ذلك الزمان قضية العمدة كنيش .. ومع أني لا أذكر تفاصيل القضية ..الاّ أنني أذكر جيدا المحامي الكبير محمد زيادة حمور وهو يلعلع في المحكمة كلام نصفة بالعربي ونصفه بالإنجليزي .. وقد كان الحكم ببراءة العمدة من جريمة أظنها كانت جريمة قتل وسرقة خزينة أحد الأثرياء .. كذلك قضية وكيل البوستة خشبة و أظنها كانت إختلاس وقد ثبتت براءته أيضا كما أعتقد وقد كانت البوستة تقوم بدور البنوك في التحاويل والإدّخر .. الذاكرة خربة .. أخي الأكبر د. عثمان عليك أن توافينا بتفاصيل أكثر ..

عمر مجذوب خطيب
08-08-2009, 06:58 PM
ليس صعبا ان يتبنى موقع البركل حملة لاعادة تأهيل مباني مروي الرسمية - بمنى المحكمة هذا لا يحتاج كبير عناء وبما انه مشيد من الطين فلابد ان يصان بذات المادة - زبالة وجير ونوافذ خشبية بذات المواصفات واياكم والحديد - ماذا لو سعى خالد بدوي في الامر اتصال بالمعتمد وبرئاسة الهيئة القضائية - مجرد اقتراح

خالد البدوي بابكر
08-08-2009, 07:32 PM
ليس صعبا ان يتبنى موقع البركل حملة لاعادة تأهيل مباني مروي الرسمية - بمنى المحكمة هذا لا يحتاج كبير عناء وبما انه مشيد من الطين فلابد ان يصان بذات المادة - زبالة وجير ونوافذ خشبية بذات المواصفات واياكم والحديد - ماذا لو سعى خالد بدوي في الامر اتصال بالمعتمد وبرئاسة الهيئة القضائية - مجرد اقتراح

عمر خطيب نحن مازلنا لم نكمل تكريم الهرمين والخميس الجايي مسافرين نودي الشيلة للمدارس .. إجلاس وطباشير ولافتات وحركات ..
إقترح ترميم أهرامات البركل بقيادة د. صلاح ضبلان ..

عمر مجذوب خطيب
08-08-2009, 08:36 PM
عمر خطيب نحن مازلنا لم نكمل تكريم الهرمين والخميس الجايي مسافرين نودي الشيلة للمدارس .. إجلاس وطباشير ولافتات وحركات ..
إقترح ترميم أهرامات البركل بقيادة د. صلاح ضبلان ..

خالد عشمنا فيك كبير وفي دكتور صلاح والجميع - حرام المباني دي تضيع - دا تاريخ معلوم

السر احمد خليفه
08-09-2009, 07:02 AM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009332.jpg


الأخوان د. عثمان والسرخليفة وعمر خطيب .. شكراً لكم ..

الصورة أعلاه لاحدى معالم مروي القديمة .. انها محكمة مروي الشهيرة .. هنا جرت الكثير من الاحداث والوقائع المثيرة .. هنا ارتفعت الاصوات واستطالت القضايا حتى صار بعضها دهراً .. ارتبطت المحكمة في اذهاننا بالعديد من القصص والجرائم التي ارتكبت في ذلك الزمان على قلتها ..

دعونا نسحب هذا الخيط .. ففيه الكثير والكثير ..

الشكر اجزله لك اخي صلاح
ادا كانت هده الصوره للمحكمه فهي للشرعيه جوار النيل ولكن المحكمتين في مكان مرتفع
اعتقد 99% المبني هو استراحه العمد والمشايخ والدي سكنا به
بعد ان تهدمت الداخليه -نفس التفاصيل مبني ما بين السوق الجديد ومشرع البنطون-- ووجدنا به عده قضايا في ملفات قيمه من ثلاثينات
واربعينات القرن الماضي منها ما يجعلك تموت من من الضحك
ومنها الجرائم الماساويه والتي لم تك تشكل نسبه كبيره بين القضايا
لطبيعة اهل المنطقه وقد سمعت احد المسئولين عن سجن مروي
بان السجن فاضي الا بقينا نستوردلو من المديريات الاخري
لكم شكري مجددا واو يد اقتراح ان يتولي الاخ الامين العام للاثار
في السودان والدي فتح باسمه هدا البوست -الاخ د صلاح محمد اخمد
العمل علي الحفاظ علي اثار الفتره التاريحيه والدي بجهوده استطاع
ادخال جبل البركل من ضمن المعالم التاريخيه الهامه والتي تشرف عليها
اليونسكو وفي انتظار المزيد
لكم شكري جميعا

جعفر مصطفى جعفر
08-09-2009, 09:05 AM
خوتي الكرام لكم التحيه جميعا وخلونا نبدا بالشباب.......
اهلا بالابن ولد مصدق وارجو ان يدوم الود بين الناس .......وهدا الموقع جمع بين
كل الاجيال .. بالمناسبه تعرف بت علي طويل هي حبوبتي زي ما هي حبوبة ابوك
لك تحياتي
تانيا وبالمناسبه وين احونا جعفر مصطفي في شوق لمواصلة حكايته وكدلك حالد البدوي
اخي عثمان اود ان اواصل في ما بداته به من وصف للداخليه وطبعا رغم اننا واصلنا في مروي الوسطي لاربع سنين اخري نسبه لتغير السلم التعليمي في دلك العام ولكن لم
تتغير الاحوال ولا الشخصيات غير اننا رحلنا في داخليه اخري امام المدرسه دلك المنتزه
امام المدرسه وشاء الله ان تتهدم الداخليه في اول سنه وصارت داخليتنا مدرسه البنات المتوسطه كما دكرت بت النيلين .....لي عوده للمواصله انشاء الله

أشكرك أخي الحبيب السر وأقولك متل ما تقول حبوباتنا من جوه قلبن( إن شاء الله تسعل منك العافية يا يابا شقيش ما قبلت) وأسباب غيابي فقد ذهبت في إجازة سنوية قصيرة للسودان وكانت بعيد عنك ونحمد الله على حكمه مليئة بالأحزان فقد بدأت بوفاة إبننا طارق مبارك علي الشيخ وإنتهت بوفاة أختي بنت خالي خالدة أحمد الأمين عليهم رحمة الله وتغمدهم المولى عز وجل بواسع مغفرته ورحمته..
وإن شاء الله نعود بحديث الزكريات عن مروي الوسطى وإن كنت أرى أن الموضوع قد تحول إلى الحديث عن تاريخ مدينة مروي وهو موضوع آخر وأرجو أن يفتح له بوست منفصل وتنقل إليه درر الصور التي أتحفنا بها صلاح عبد النبي.. والزكريات والأحداث الدقيقة التي أبدع فيها عثمان محجوب واسترساله الجميل في وصف مروي المكاتب والبيوت والشوارع حتى دق قلبي وحسبته سيدخلنا أحد البيوت جنوب المنتزه وإنت ماشي على سوق مروي من الداخلية!!!! :):p:):p:):p وكذلك إبداعاتكم من أول البوست وتعليقات المشاركين خالد البدوي وعمر مجذوب.. وفي رأيي نحصر أنفسنا في مروي الوسطى وداخلتيها في هذا البوست لأن الحديث فيهما يطول ويطول بتغير الأساتذة والطلاب والعمال وبقاء الأماكن إلى حين....

ومنتظرين صور الفيديو التي وعدتنا بها

عمر احمد عمر دهب
08-09-2009, 09:33 AM
ليس صعبا ان يتبنى موقع البركل حملة لاعادة تأهيل مباني مروي الرسمية - بمنى المحكمة هذا لا يحتاج كبير عناء وبما انه مشيد من الطين فلابد ان يصان بذات المادة - زبالة وجير ونوافذ خشبية بذات المواصفات واياكم والحديد - ماذا لو سعى خالد بدوي في الامر اتصال بالمعتمد وبرئاسة الهيئة القضائية - مجرد اقتراح
الاخ السر
لزاما عليك تبنى كلام عمر مجذوب فانت صاحب السبق فى فتح ملف مروى يعنى مسئله خمسين ريال والله مائه لكل واحد بتعيد لهذه المبنى رونقه القديم دعنا كلنا نساهم
فى شى لمروى ولو مبنى المحكمه فقط وخالد البدوى فى السودان جاهز للتنفيذ

عثمان محجوب جعفر
08-11-2009, 07:08 AM
سلام للجميع...
الأخ السر:
أنا أيضاً لم أعرف إن كانت المحكمة شرعية أم مدنية... شنو حكاية إستراحة العمد والمشايخ التي سكنتم بها؟؟؟ والقضايا القديمة؟؟ الرجاء الإفاضة...

عمر مجذوب والدهيب:
إقتراح وجيه جداً وما عارف خالد البدوي نط مالو؟
حكاية ترميم مروي القديمة مهم جداً وصدقوني سيجلب عائد سياحي رائع.. ويعرف الأجيال الجديدة بالتاريخ القديم الرائع.. أرجو أن نتابع هذا الموضوع ويتبناه المنتدى...

جعفر مصطفى:
لا أرى تناقضاً بين تاريخ مروي ومدارسها إذ أنك لتفهم المدارس على حقيقتها يجب أن تعرف تأثير مروي كمحيط وبيئة.. الرجاء مواصلة ذكرياتك بحرية وإفاضة حتى نستمتع بها...

شخصيات إستثنائية:
حفلت مروي كأي مدينة أخرى بالعديد من الشخصيات الإستثنائية والتي ذكرناها في معرض حديثنا عن مروي منها من هو في السوق أو المستشفى أوالمدارس لكن هناك شخصيات محيرة لم أجد عنها معلومات كافية.. مثلاً شخصية "أبو العبس" لو تذكر يا جعفر مصطفى تلك الشخصية التي كانت دائماً متهمة بالتسلل إلى الداخليات دون إحداث أضرار كبيرة... من هو ؟
وشخصية أخرى هو حرجولي: كان له شكل مميز بإذنين بارزتين... وأذكر أنه بعد ثورة أكتوبر كان هناك إحتفال عظيم ومهرجان ومعرض مقام في الميدان الفسيح في منتصف مروي وأمام الداخلية.. وكنا نطوف فيه أنا ومحمد صالح خضر (الكديس) فإذا بحرجولي يبيع شاياً ، وكانت روح الثورة قد إنتظمت الجميع، فإذا بحرجولي يروج لبضاعته صائحاً " الشاي الأحمر ... كدماء الشهداء" فتأمل..
نرجو منكم تذكيرنا بهذه الشخصيات الإستثنائية..
للجميع الود..
والشكر لصلاح عبد النبي...

السر احمد خليفه
08-11-2009, 09:11 AM
اخي عثمان
بحصوص المبني الدي صوره الاخ صلاح عبد النبي ونحن في السنه الثالثه
متوسط وبعد ان شغلت مدرسه مروي المتوسطه للبنات داخليتنا القديمه جوار
المستشفي حولت الداحليه الي مباني جديده مكان المنتزه القديم والدي تكلمت
انت عنه سابقا بنيت به بعض العنابر كمسكن للطلاب -تدكرت اضراب
شهير وقع او كاد ان يقع في هده الداحليه ساحدثكم عنه لاحقا-
المهم ...... شاء الله ان يرسل علي الداخليه سيلا لم يكن كبيرا ولكن تللك
المباني قد بنيت علي عجل فانهارت بعض العنابر وتشققت الاحري وبعدها
قررت الاداره بان يكون اولاد مروي شرق- خارجيه-وبعض المناطق القريبه
وصرنا انا واخي بابكر كانكين في المشوار اليومي الي منازلنا وفي هده الفتره
تعبت معنا كل انواع الفواكه التي كانت مزروعه علي طريقنا خاصه جوافه
ام الخليفه دودو -رحمها الله-
كان مدير المدرسه في دلك الوقت الاستاد عثمان البدوي وهو من الاساتده الدين
قدموا لمروي المتوسطه الكثير فله منا كل اشكر والعرفان وكدلك استادنا الجليل
محمد الحسن حمد متعه الله بالصحه والعافيه كانوا من المواظبين معنا بالمشوار
وبما اننا في السنه الاخيره قررت الاداره اسكان كل طلاب السنه الثالثه
داخليه في مبني حكومي جوار البنطون اعتقد كان محكمه في الثلاثينات والاربعينات
ثم حول ليكون كفندق واستراحه للعمد والمشايخ الدين كانوا ياتون لمروي
من حين لاخر لتسديد الضرائب ومقابلة الجهات الحكوميه وقد كان هدا المبني فارغا
وقد وجدنا هده الملفات القديمه والقضايا واعتقد انهم حولوه لمحزن او ارشيف
وقد قضينا عليه كما اعتقد واكلنا كل الحمام الدي كان يعشعش فيه لعشرات السنين
وارجو ان يتدكر الاخ عباس عبد الله عباس تلك الوقائع والا ارقام البنك ودرت ما تبقي
وقد تدكرنا هده الداخليه في تلك الجلسه التي بدات لكم بها هدا البوست مع الاحوان د صلاح محمد احمد والاح عباس عبدالله عباس انشاء الله احدثكم لا حقا عن تفاصيل عصام وبابكر ما بتدكروا الكلام ده
الداخليه ........سلام

جعفر مصطفى جعفر
08-11-2009, 10:42 AM
كيفك يا عثمان محجوب وعسى الأحزان توقفت بعد سفرنا..ومستمتع بالإجازة مع الأجواء الخريفية الرائعة أما مسقط فالأيام دي مولعي نار موقدة.. عن الشخصيات الاستثنائية التي ذكرتها فقد رأيت رأي العين ( أبو العبس) وهو رجل ضعيف البنية به وفي ما أظن به شئ من اختلال العقل .. وقد إشتهر صيته في ذلك الزمان بعد أن تم القبض عليه بالداخلية في الساعات الأولى من صباح أحد الأيام حيث تسلل من الجدار الشمالي ناحية بيوت السجن ودخل بالشباك لعنبر سته وعفص في نزوله من الشباك واحد من الطلاب (حلبي) من أسرة أغا فأخذ يصيح خائفاً (فعصني فعصني فعصني) فصحى الجميع وطورد المسكين حتي تم القبض عليه وسلم للبوليس وقد وردت شكوى للبوليس بأن مجهول تسلق أيضاً مدرسة البنات في ذلك الصباح ورجح أن يكون أبو العبس هو الفاعل.. ولم نعرف ماذا كان يريد أبو العبس من فعلته هذه وان كانت الاشاعة تقول أن عباس كانت له نوايا (قليلة الأدب).. ومن هنا صار الطلاب يمازحون بعضهم بعضاً بأن يقول لك أحدهم (في حد عايزك) تقولو منو يقولك عباااااااااااااااااااااس

عمر مجذوب خطيب
08-11-2009, 06:06 PM
كيفك يا عثمان محجوب وعسى الأحزان توقفت بعد سفرنا..ومستمتع بالإجازة مع الأجواء الخريفية الرائعة أما مسقط فالأيام دي مولعي نار موقدة.. عن الشخصيات الاستثنائية التي ذكرتها فقد رأيت رأي العين ( أبو العبس) وهو رجل ضعيف البنية به وفي ما أظن به شئ من اختلال العقل .. وقد إشتهر صيته في ذلك الزمان بعد أن تم القبض عليه بالداخلية في الساعات الأولى من صباح أحد الأيام حيث تسلل من الجدار الشمالي ناحية بيوت السجن ودخل بالشباك لعنبر سته وعفص في نزوله من الشباك واحد من الطلاب (حلبي) من أسرة أغا فأخذ يصيح خائفاً (فعصني فعصني فعصني) فصحى الجميع وطورد المسكين حتي تم القبض عليه وسلم للبوليس وقد وردت شكوى للبوليس بأن مجهول تسلق أيضاً مدرسة البنات في ذلك الصباح ورجح أن يكون أبو العبس هو الفاعل.. ولم نعرف ماذا كان يريد أبو العبس من فعلته هذه وان كانت الاشاعة تقول أن عباس كانت له نوايا (قليلة الأدب).. ومن هنا صار الطلاب يمازحون بعضهم بعضاً بأن يقول لك أحدهم (في حد عايزك) تقولو منو يقولك عباااااااااااااااااااااس

الخال جعفر -عودة ميمونة والبركة فيكم وفينا في الراحلين من احباب نسال الله ان يتقبلهم اجمعين - منتظرين منك المزيد من الاضاءات الكاشفة عن مروي في ذلك الزمن الجميل - بوستنا هذا ماهل ويسع كل الذكريات - انه جراب عرد يستوعب كل ما يجود به الاحباب

Dr Salah Mohamed Elamin
08-12-2009, 08:14 PM
كنت انتظر بشوق شديد حضور الأخوال عثمان وعمر محجوب جعفر والاخوان اولاد عمتى جعفر وعبد الرحمن مصطفى من مروى يوم الخميس فى عطلة نهاية الاسبوع وانا اقف متشوقا فى منزل جدى محجوب جعفر انظر واترقب وصول السيارات القادمة من مروى وكذلك اهلى كان يتشوقون لوصولهم وهذا والله رايته منهم
وكنت احلم ان اكون مثلهم فى يوم من الايام بمدرسة مروى الثانوية ولكن الاقدار جعلتنى ان ادرس بمدرسة المؤتمر بامدرمان وانا دفعة ود بروى فى ذلك الزمن طبعا هو اكبر منى بشويه

وكان اهلنا فى ذلك الزمان يطلقون مسمى الكلية على مدرسة مروى الثانوية وهذا على وجه الخصوص كنت اسمعه من الخالة حياة على الشيخ فقد كانت تفرح بمجيئ الاخوال والاخوان وتقول الاولاد سوف يحضرون اليوم من الكلية وانا متاكد ان هذا المسمى لم يطلق عبثا فقد كان الخريج من المتوسط ناهيك عن الثانوى كأنه خريج جامعة من حيث النضج والفهم والثقافة العميقة والعلم
فالمدرسة فى ذلك الزمان كانت جامعة والمعلمين والطلاب فى مستوى عالى من العلم والمعرفة والمهارة والتوجه الايجابى فعند تخرجهم مباشرة من المتوسط او الثانوى يتقلدون المناصب والمهام بكل جدارة واحتراف
ارجو من الله ان يعيد ذلك الزمن الجميل
شكرا الاخ السر والخال عثمان والاخ جعفر والاخ صلاح والاخ خالد وكل المتداخلين على هذا التوثيق الهام
وفقكم الله تعالى

عصام سرالختم
08-12-2009, 08:18 PM
وإن شاء الله نعود بحديث الزكريات عن مروي الوسطى وإن كنت أرى أن الموضوع قد تحول إلى الحديث عن تاريخ مدينة مروي وهو موضوع آخر وأرجو أن يفتح له بوست منفصل وتنقل إليه درر الصور التي أتحفنا بها صلاح عبد النبي..

الاخ السر والاخوة المتداخلين
ارى ان نقوم بتعديل عنوان البوست ليشمل تاريخ مدرسة مروى الوسطى ومروى المدينه وياريت نتفاكر فى عنوان جديد للبوست ..
الراى لكم جميعا

Dr Salah Mohamed Elamin
08-12-2009, 08:51 PM
توجد صور منذ عام 1905م عن مروى سوف اقوم بتحميلها لاحقا

د. عبدالرحمن حسين
08-12-2009, 09:21 PM
الاخ السر احمد خليفة00بعد التحية...بالمناسبة انا الذاكرة عندي ضعيفة الكبر حصل..لكن علي مااذكر الاستاذ الجليل\عثمان البدوي ماكان مدير المدرسة..الراجل طبعا نسيبنا اخي محمد الزين متزوج اخته..الوالدة الله يرحمهاومحمد الزين كانوا موصنه يضغط علي وهو ماقصر كرهني المدرسة ..طبعا كان لمصلحتي ما عرفتها الا بعدين لمن عاتبته...المهم انا كنت معانده جدا جدا ..تعرف هوكان حازم فوق ما تتخيل..بعدين يوم قلت له عايز امشي الحمام..هو طبعا يدرس انجليزي ...وعارفني عايز اذوغ من الحصة ..فقام قال لي اذا عايز تطلع من الباب ماب تطلع عايز تطلعى اطلع من الشباك...وانت عارف شبابيك المدرسة مبني من زمن الانجليز الشباك اكبر من باب الزمن دا ...انا علي طول فتحت الشباك ونطيت علي الشارع...وعلي البنطون والبيت....يومها علقتين في المدرسة والبيت...

د. عبدالرحمن حسين
08-12-2009, 09:42 PM
الاخ السر احمد خليفة تحياتي ...بخصوص صورة المحكمة الشرعية...في الصورة التي ارسلها صلاح عبد النبي بالمناسبة الراجل دا فينو الله...خلي الغني..انا منتظر رد منك عن اخباره....المحكمة دي اذكرها ليه لانو حبوبتنا ست ابوها الله يرحمها قلت لنا انو القاضي ما اذكر اسمه هو جد رغف ظلمها في ارض لها سجلها ذورا لي اهل زوجها...والمحكمة دي علي البحر مباشرة بعدها الرصيف وشجر الجميز كنا نري فيه لمن البنطون يتاخر ما تتخيل رجعتني لي زكريات كيف تحياتي

السر احمد خليفه
08-18-2009, 03:18 PM
سلام يا جماعه كلكم المتداخلين والتاوقين
الشي غفلنا منو يومين حتل
اولا وصلتني رساله بالخاص من الاخ عصام يقترح تعديل اسم البوست لان عملوا عدة جداول قراع
كما قال الاخ جبرالله وطبعا رديت عليه انو ما عندي مانع واي اسم يتفقوا عليه
ايه رايكم في

مروي -صنب- من نبته الي زمن السد

غايتو نشوف اراءكم , اخي د عبدالرحمن شكرا لمداخلتك اما بخصوص الاستاد
عثمان البدوي فقد كان مديرا لنا في فتره انتقاليه بعد الاستاد عبدالرحيم خوجلي-قاقول-
وليصححني الاخوه في دلك ارجو من احونا بابكر ابراهيم كانكين من امريكا يشترك معانا في البركل وفي هده المناقشات
ان شاء الله ساستمر في سرد زكريات داخلية العمد والمشايخ لاحقا مع تحياتي

د. عبدالرحمن حسين
08-18-2009, 08:53 PM
أشكرك أخي الحبيب السر وأقولك متل ما تقول حبوباتنا من جوه قلبن( إن شاء الله تسعل منك العافية يا يابا شقيش ما قبلت) وأسباب غيابي فقد ذهبت في إجازة سنوية قصيرة للسودان وكانت بعيد عنك ونحمد الله على حكمه مليئة بالأحزان فقد بدأت بوفاة إبننا طارق مبارك علي الشيخ وإنتهت بوفاة أختي بنت خالي خالدة أحمد الأمين عليهم رحمة الله وتغمدهم المولى عز وجل بواسع مغفرته ورحمته..
وإن شاء الله نعود بحديث الزكريات عن مروي الوسطى وإن كنت أرى أن الموضوع قد تحول إلى الحديث عن تاريخ مدينة مروي وهو موضوع آخر وأرجو أن يفتح له بوست منفصل وتنقل إليه درر الصور التي أتحفنا بها صلاح عبد النبي.. والزكريات والأحداث الدقيقة التي أبدع فيها عثمان محجوب واسترساله الجميل في وصف مروي المكاتب والبيوت والشوارع حتى دق قلبي وحسبته سيدخلنا أحد البيوت جنوب المنتزه وإنت ماشي على سوق مروي من الداخلية!!!! :):p:):p:):p وكذلك إبداعاتكم من أول البوست وتعليقات المشاركين خالد البدوي وعمر مجذوب.. وفي رأيي نحصر أنفسنا في مروي الوسطى وداخلتيها في هذا البوست لأن الحديث فيهما يطول ويطول بتغير الأساتذة والطلاب والعمال وبقاء الأماكن إلى حين....

ومنتظرين صور الفيديو التي وعدتنا بها

الاخ جعفر..تحياتي...في الحقيقة ماعرفتك لكن مااعرف من مروي غرب امال ان يمتد التواصل....انا معك ان يتوسع البوست في الصور خصوصا لانو اي صورلهذه الفترة بتكون فريدة ونادرة...لانو بصراحة في هذه الفترة ماكنا نعرف الكميرا ولو شفناه كان ممكن نخاف منها000ارغب وانا خجلان ان اعرف من هم عصام سرالختم...خالد البدوي بابكر...عثمان محجوب بابكر...عبدالرحمن حسين

عثمان محجوب جعفر
08-19-2009, 08:43 AM
سلام يا أحباب ..
عزيزي السر:
السبب في الكرسة أنه الجميع في إنتظار صلاح عبد النبي ليقوم بتحميل الصور.. وقد بشرني بأنه جمع العديد منها..
بالنسبة لتغيير عنوان البوست.. لا بأس ولو أنه العنوان القديم رائع.. لذلك إقترح الإحتفاظ بجزء منه مثلاً " حنين إلى مروي الوسطى... وذكريات من صنب.. مروي القديمة" أو ما شابه ذلك أي أن نترك موضوع مروي الثانوية لوحده مع القصيدة الرائعة.. في بوست منفصل..

الأخ عبد الرحمن حسين...
نحن وجعفر مصطفى شوية أكبر منك.. لكن مقيمين في سلطنة عمان منذ سنين عدداً وأصلاً من البركل فوق .. حلة العرب...
نرجو التواصل..
صلاح محمد الأمين: وين باقي الصور الموعودة..
سلام

د. عبدالرحمن حسين
08-19-2009, 07:14 PM
سلام يا أحباب ..
عزيزي السر:
السبب في الكرسة أنه الجميع في إنتظار صلاح عبد النبي ليقوم بتحميل الصور.. وقد بشرني بأنه جمع العديد منها..
بالنسبة لتغيير عنوان البوست.. لا بأس ولو أنه العنوان القديم رائع.. لذلك إقترح الإحتفاظ بجزء منه مثلاً " حنين إلى مروي الوسطى... وذكريات من صنب.. مروي القديمة" أو ما شابه ذلك أي أن نترك موضوع مروي الثانوية لوحده مع القصيدة الرائعة.. في بوست منفصل..

الأخ عبد الرحمن حسين...
نحن وجعفر مصطفى شوية أكبر منك.. لكن مقيمين في سلطنة عمان منذ سنين عدداً وأصلاً من البركل فوق .. حلة العرب...
نرجو التواصل..
صلاح محمد الأمين: وين باقي الصور الموعودة..
سلام

الاخ عثمان محجوب جعفر..تحياتي...احب اسال هل والدكم الشيخ الجليل محجوب جعفر..وكيل شل في كريمة (المواد البترولية)...بخصوص بوست مروي ياريت..يكون ممرحل المتوسطة اولا ثم مروي الثانوية ياريت الاخ الباشمهندس الحردلو يدلي بدلوه في ذكريات مروي الثانوية لانها فترة محفورة باحرف من نور في وجدان الواحد000تحياتي

جعفر مصطفى جعفر
08-19-2009, 10:20 PM
الاخ جعفر..تحياتي...في الحقيقة ماعرفتك لكن مااعرف من مروي غرب امال ان يمتد التواصل....انا معك ان يتوسع البوست في الصور خصوصا لانو اي صورلهذه الفترة بتكون فريدة ونادرة...لانو بصراحة في هذه الفترة ماكنا نعرف الكميرا ولو شفناه كان ممكن نخاف منها000ارغب وانا خجلان ان اعرف من هم عصام سرالختم...خالد البدوي بابكر...عثمان محجوب بابكر...عبدالرحمن حسين

الأخ الحبيب دكتور عبدالرحمن حسين طبعاً نحن لم نلتقي وعشان كده لم نتعارف إلا عبر هذا المنتدى.. وإن شاء الله بالمزيد من التواصل سنعرفك وتعرفنا.. ولكن يا دكتور ده كلو كوم وما تعرف عصام ولد سرالختم ود الماذون وخالد البدوي بابكر كوم تاني.. فعصام هو دينمو هذا المنتدى وهو إبن أشهر معلم مر على تاريخ المنطقة وهو أبونا وأستاذنا ومربينا سرالختم محمد الطيب والذي يمكنك أن تجد معلومات وافرة عنه في هذا الموقع.. كذلك الأخ خالد ووالده بدوي بابكر عليه رحمة الله هو من أشهر أعيان البركل وإذا جابك الدرب وسرت في (درب بدوي) الذي يربط البركل الفوق بالبركل التحت فستشعر بعظمة هؤلاء الرجال ولو جمعك الزمان بعصام وخالد وأخوانهم فحتماً ستشهد أي أدب وأي سماحة وأي خلق كريم غرسه فيهم آباءهم الأجلاء وهما من العبدلاب والكردي بالبركل الفوق.. سؤالك عن عثمان محجوب جعفر فنعم والده هو ذلك الشيخ الجليل كما ذكرت ولكنه كان وكيلا لشركة موبيل اويل وليس شل وهو إبن عمي ويعمل استاذ دكتور (بروفسر) بجامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان كما أعمل أنا في السلطنة مهندس مدني في أحد القطاعات الحكومية ونحن من حلة العرب بالبركل. ويسرنا لو زرتنا في أي وقت لو كنت في السلطنة أو أي من دول الخليج حيث الدخول ساهل لهذا البلد الجميل.. كما يشرفنا أن نعرف عنك المزيد ويشرفنا أكثر التواصل مع شخصك الكريم.

جعفر مصطفى جعفر
08-19-2009, 10:37 PM
الخال جعفر -عودة ميمونة والبركة فيكم وفينا في الراحلين من احباب نسال الله ان يتقبلهم اجمعين - منتظرين منك المزيد من الاضاءات الكاشفة عن مروي في ذلك الزمن الجميل - بوستنا هذا ماهل ويسع كل الذكريات - انه جراب عرد يستوعب كل ما يجود به الاحباب

إبننا الحبيب أبو أحمد.. بارك الله فيكم وفينا وفي كل من ذكرنا بالخير.. طبعاً في الإجازة قابلنا رنوية ولكن لم تسمح الظروف برؤية أحمد وأمه .. وحمدلله بسلامة أبو المجد.. إن شاء الله سأواصل ذكريات مروي الوسطى قريباً.. تحياتي

خالد البدوي بابكر
08-20-2009, 07:37 AM
بابكر كوم تاني.. فعصام هو دينمو هذا المنتدى وهو إبن أشهر معلم مر على تاريخ المنطقة وهو أبونا وأستاذنا ومربينا سرالختم محمد الطيب والذي يمكنك أن تجد معلومات وافرة عنه في هذا الموقع.. كذلك الأخ خالد ووالده بدوي بابكر عليه رحمة الله هو من أشهر أعيان البركل وإذا جابك الدرب وسرت في (درب بدوي) الذي يربط البركل الفوق بالبركل التحت فستشعر بعظمة هؤلاء الرجال ولو جمعك الزمان بعصام وخالد وأخوانهم فحتماً ستشهد أي أدب وأي سماحة وأي خلق كريم غرسه فيهم آباءهم الأجلاء وهما من العبدلاب والكردي بالبركل الفوق.. سؤالك عن عثمان محجوب جعفر فنعم والده هو ذلك الشيخ الجليل كما ذكرت ولكنه كان وكيلا لشركة موبيل اويل وليس .. كما يشرفنا أن نعرف عنك المزيد ويشرفنا أكثر التواصل مع شخصك الكريم.

أخونا الكبير جعفر .. ألف تحية لك وأنت تذكرنا بالخير .. رغم الفرقة وطول البعاد ..
مازالت صورتك في خاطري وأنت ترتدي الرداء الكاكي المكوي سيف والقميص الأبيض الناصع .. والنظارة ذات العدسات البيضاء .. والغريب أنها الصورة الوحيدة الراسخة في ذهني .. ولاأذكر إن كنا التقينا بعد ذلك أم لم نلتق ..
كذلك الوالدان الشيخان مصطفى ومحجوب جعفر (رحمهما الله) نذكرهما بالخير والبركة وقد كانت علاقتهما بالوالد كبيرة و احترامهما من جانب والدنا يرحمه الله رسّخ احترامنا لكل الأسرة الكريمة ..
عثمان يدعوني بالأخ الأكبر رغم أنّه دفعتي من البركل شمال ومروي الوسطى في فصل واحد .. والحمد لله أن وجدت فيك أخا أكبر ألوذ إليه ..
لك عاطر التحايا .. وللأخ أو الإبن عبد الرحمن حسين أقول أنا موجود بالخرطوم .. وأعمل مدير مالي لمشروع أمدرمان لمعالجة النفايات (أركويت ــ إمتداد شارع النيل) و أسكن الشهيد طه الماحي (غرب جبرة) ت.: 0918030093
مرحبا بكم وفي انتظار اليوم السعيد اليجيبكم لينا ..

د. عبدالرحمن حسين
08-20-2009, 08:39 PM
الأخ الحبيب دكتور عبدالرحمن حسين طبعاً نحن لم نلتقي وعشان كده لم نتعارف إلا عبر هذا المنتدى.. وإن شاء الله بالمزيد من التواصل سنعرفك وتعرفنا.. ولكن يا دكتور ده كلو كوم وما تعرف عصام ولد سرالختم ود الماذون وخالد البدوي بابكر كوم تاني.. فعصام هو دينمو هذا المنتدى وهو إبن أشهر معلم مر على تاريخ المنطقة وهو أبونا وأستاذنا ومربينا سرالختم محمد الطيب والذي يمكنك أن تجد معلومات وافرة عنه في هذا الموقع.. كذلك الأخ خالد ووالده بدوي بابكر عليه رحمة الله هو من أشهر أعيان البركل وإذا جابك الدرب وسرت في (درب بدوي) الذي يربط البركل الفوق بالبركل التحت فستشعر بعظمة هؤلاء الرجال ولو جمعك الزمان بعصام وخالد وأخوانهم فحتماً ستشهد أي أدب وأي سماحة وأي خلق كريم غرسه فيهم آباءهم الأجلاء وهما من العبدلاب والكردي بالبركل الفوق.. سؤالك عن عثمان محجوب جعفر فنعم والده هو ذلك الشيخ الجليل كما ذكرت ولكنه كان وكيلا لشركة موبيل اويل وليس شل وهو إبن عمي ويعمل استاذ دكتور (بروفسر) بجامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان كما أعمل أنا في السلطنة مهندس مدني في أحد القطاعات الحكومية ونحن من حلة العرب بالبركل. ويسرنا لو زرتنا في أي وقت لو كنت في السلطنة أو أي من دول الخليج حيث الدخول ساهل لهذا البلد الجميل.. كما يشرفنا أن نعرف عنك المزيد ويشرفنا أكثر التواصل مع شخصك الكريم.

الاخوة ...بروفسر\عثمان محجوب جعفر...ورفاقه الاجلاء..جعفرمصطفي..خالد البدوي...اسم الشيخ محجوب جعفر صدقوني لن يمسح من ذاكرتي ما دمت حيا برغم ...هذا الرجل ستظل ذكراه شامخة بالمنطقة شموخ جبل البركل واكثر...شخصية لن تتكرر...برغم انني من مواليد 1960ومن مروي شرق ساقية القاضي...جيران الفواويل...صدي اسم محجوب جعفر طرق اذني وانا ابن التاسعة....صدي الوقار التدين...اللحيه البيضاء...الجلابية الناصعة...اليدالمعطاء...التواضع البشاشة...كانت تسحبي ارجل الطفولة لامر امام دكانه بسوق كريمة التحت واقف لاري من هذا الذي يذكره الناس بكل هذا الخير...فرق السن...والمسافة...عليه رحمة الله واسكنة الله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء لما قدمه لمنطقته والضعفاء من اهلها....انني مقيم بالسعودية ...المدينة المنورة (طيبة الطيبة )لاكثر من 20 سنة...دعوة لزرية الشيخ العظيم وجميع اهل المنطقة وتكون شرف فريد لنا في خدمتهم في هذا البلد الطيب...موبايل 00966551202320 عبدالرحمن حسين..

السر احمد خليفه
08-21-2009, 05:10 AM
شكرا للاحوه جميعا ونرحب بالاخ د عبدالرحمن ويمكن اخوتي
تعرفوا احوه محمد الزين فهو في نفس دفعتكم اخي د عثمان او قدامكم
واضحكتني بشده طلوعك من الشباك وقصتك مع استادنا عثمان البدوي

لانقلكم الي حدث اشرت لكم له سابقا وهو مشروع اضراب في داخلية المنتزه امام المدرسه -تهدمت لاحقا-
ونحن في السنه الاخيره تالته متوسطه بعد السلم التعليمي
ونجاهد لنحرز نتيجه تدخلنا مروي الثانويه التي كانت كالحلم بالنسبه
لكل طالب في داك الزمان ......تفتقت قريحه مجموعه من الطلاب
لعمل اضراب-زهج بس ولا اسباب-والاغرب انهم كانو المسئولين
عن الداخليه والصفره وهم في الفصل الورانا وبعد اجتماعات مكثفه
قاموا بها قرروا الاضراب ولكن كيف ......جاء احدهم بفكره ان الاكل
-كعب- وليزيدوا الطينه بله قرروا ان يدخلوا علي المطبخ والطلاب نائمون
ويضعوا صابون في حله الفول-البرميل- الدي كنا سنتناوله صباح اليوم التالي
ولكن عارضنا هده الفكره الجهنميه لانها كانت ستهددنا نحن طلاب السنه
النهائيه وشفقة في حال هؤلاء المساكين من الطباخين والعمال
ناس عمك خليفه وعمك محمد حامد وقسم-ما دنبهم - ولكن اصرت المجموعه
المسيطره من تانيه علي دلك ووضع الصابون ليلا
وحينما جئنا للفطور ....جاء بعضهم وهومستعد للدهاب الي اهله بحجة
الاكل وبالطبع اغلبيه الطلبه كانو لا يعلمون بهده المكيده
وبدانا في الافطار وايدي الدين عارضو علي قلوبهم...... وبدانا في الاكل
يا سبحان الله صرنا ننظر لبعضنا البعض اين دلك الصابون الدي وضع
في الحله وطعم الفول كانك =مظبطو- بالبيض ووالطحينه وهو نفس الفول الدي كنا ناكله دايما حفظ حياه فقط كما وصفه اخي صلاح عبدالنبي- والي الا ن لا ادري
مادا حدث فصار الناس-العارفين الخطه- ينظرون لبعضهم ويضحكون والباقين شايلين
القفه -زي ما كانوا يقولوا-
وكفي الله الطلاب شر الاضراب والي قصه احري لكم تحياتي

- اخي عباس عبدالله طبعا بتدكر الكلام ده وقادة الاضراب-
اخواتي واخوتي باكر رمضان تصوموا وتفطروا علي خير ان شاء الله وتقبل الله منا و منكم صالح الاعمال اميييييييييييين

عثمان محجوب جعفر
08-21-2009, 06:43 AM
الإعزاء المتداخلون .......... سلام وكل عام وأنتم بخير...جعفر مصطفى:
لك دور مهم جداً في إستدعاء الذكريات القديمة لانك أكبر الأعضاء سناً والمستخدمين للنت.. وكذلك للذاكرة الممتازة والقدرة على التذكر .. وبالمناسبة جعفر كما أذكره كان من أصغر ناس الثانوي ونحن ننظر إليهم بعين الدهشة ونحن في مروي الوسطى .. كانوا رجالاً كباراً .. منهم عوض الجاز والساعوري ومحمد عوض السيد ودبش وأخرون... أما الصغار نسبياً في نظرنا فكانوا ناس جعفر والمرحوم عبد الرحمن نصر ومحمد سعيد دفع الله.. وبالمناسبة للحقيقة والتاريخ كان جعفر مصطفى ممثلاً ممتازاً على المسرح حيث مثل دور العجب أمه بجدارة وأضحك الجمهور .. هذا بالإضافة إلى اللعب لفريق البركل لسنين عديدة.. فلا تحرمنا من الذكريات..

الأخ عبد الرحمن حسين:
لك الود والشكر على الكلام الطيب عن الوالد محجوب جعفر رحمه الله... وبمناسبة كلامك عن سكنك وجيرتك.. فالوالد كان له صحبة شديدة مع عمنا حسن الفوال رحم الله الجميع.. كان عمنا حسن في أواخر الأيام يغشى الوالد يومياً ليصحبه في السيارة.. وساقية القاضى أحبابنا .. فقد زاملنا حيدر القاضي (دفعتنا) وعثمان القاضي ، قدامنا بدفعة أو إثنين، وعبد السلام القاضي رحمه لله... كما ذكر جعفر مصطفى ، كان الوالد وكيلاً لشركة موبيل بكريمة.. وسأحاول الكتابة عن سوق كريمة في بوست منفصل ومحاولة لآستدعاء الذكريات.. هنيئا ً لك الإقامة في المدينة وشكراً على الدعوة ونرجو المواصلة..
السر خليفة:
لك الود .. والشكر على الإستمرار في رفد هذا البوست الرائع بالذكريات.. أضحكتني حكاية الإضراب الذي لم يتم..وفي ذلك أيضاَ إستعدعاء لماهية الإضرابات التي كان الطلاب يقومون بها ، وقد أشار جعفر مصطفى إلى ذلك من قبل... لكن كيف لم تتم الحكاية ، لأن الشخص الذي كان عليه وضع الصابون جبن ولم يفعل؟ أم ماذا ؟ ربما أكل الطلاب ولم يشعروا لآن الجرعة لم تكن كافية أو أن طعم الفول بالصابون لم يكن يختلف عنه بدونه.... بالمناسبة قابلت عباس عبد الله عباس أكثر من مرة خلال هذه الإجازة وهو ما زال نفس الرجل السمح الذي تعرفه وقال أنه متابع البوست لكن لم يستطع المداخلة نسبة لمشغولياته الكثيرة العملية والإجتماعية .. وأشهد على ذلك...
لك الود وواصل..

خالد البدوي:
لك الود.. طبعاً ما بنكبرك لعامل السن ولكن للوقار والحكمة وفعلاً نحن دفعة من البركل الأولية إلى مروي الوسطى.. إستمتعت بمقابلتك هذه الإجازة والفضل لمنتدى البركل لهم الشكر... ونتابع وندعم عملكم الإجتماعي أنتم وأزهري وبقية العقد الفريد فإلى الأمام..

بالمناسبة إنتو وين صلاح عبد النبي وباقي صورنا الموعودة؟

عصام سرالختم
08-21-2009, 07:01 AM
ولكن يا دكتور ده كلو كوم وما تعرف عصام ولد سرالختم ود الماذون وخالد البدوي بابكر كوم تاني.. فعصام هو دينمو هذا المنتدى وهو إبن أشهر معلم مر على تاريخ المنطقة وهو أبونا وأستاذنا ومربينا سرالختم محمد الطيب والذي يمكنك أن تجد معلومات وافرة عنه في هذا الموقع.. كذلك الأخ خالد ووالده بدوي بابكر عليه رحمة الله هو من أشهر أعيان البركل وإذا جابك الدرب وسرت في (درب بدوي) الذي يربط البركل الفوق بالبركل التحت فستشعر بعظمة هؤلاء الرجال ولو جمعك الزمان بعصام وخالد وأخوانهم فحتماً ستشهد أي أدب وأي سماحة وأي خلق كريم غرسه فيهم آباءهم الأجلاء وهما من العبدلاب والكردي بالبركل الفوق..

الاخ الباشمهندس جعفر
لك التحية والتقدير وانت تكتب فى حق الوالد هذا الكلام الطيب ..
اتذكر يا باشمهندس اننى كنت اقابلك فى مصلحة المساحة بالخرطوم جوار القصر الجمهورى عندما كنت ازور الاخ عبدالرحمن العجب فى مكتبه (اظن ذلك فى اواخر السبعينات وانا طالب بكلية الشرطة ) ..
كتر خير البركل الذى اعاد لنا الروابط الاخوية والاسرية القديمة وعرفنا باخوة واصدقاء جدد ..
الان انا مقيم بدولة قطر ( مع ابن اختكم الاخ عمر خطيب ) ونتمنى ان تزورنا فى الدوحة العيد القادم باذن الله ..

جعفر مصطفى جعفر
08-23-2009, 07:10 AM
أخونا الكبير جعفر .. ألف تحية لك وأنت تذكرنا بالخير .. رغم الفرقة وطول البعاد ..
مازالت صورتك في خاطري وأنت ترتدي الرداء الكاكي المكوي سيف والقميص الأبيض الناصع .. والنظارة ذات العدسات البيضاء .. والغريب أنها الصورة الوحيدة الراسخة في ذهني .. ولاأذكر إن كنا التقينا بعد ذلك أم لم نلتق ..
كذلك الوالدان الشيخان مصطفى ومحجوب جعفر (رحمهما الله) نذكرهما بالخير والبركة وقد كانت علاقتهما بالوالد كبيرة و احترامهما من جانب والدنا يرحمه الله رسّخ احترامنا لكل الأسرة الكريمة ..
عثمان يدعوني بالأخ الأكبر رغم أنّه دفعتي من البركل شمال ومروي الوسطى في فصل واحد .. والحمد لله أن وجدت فيك أخا أكبر ألوذ إليه ..
لك عاطر التحايا .. وللأخ أو الإبن عبد الرحمن حسين أقول أنا موجود بالخرطوم .. وأعمل مدير مالي لمشروع أمدرمان لمعالجة النفايات (أركويت ــ إمتداد شارع النيل) و أسكن الشهيد طه الماحي (غرب جبرة) ت.: 0918030093
مرحبا بكم وفي انتظار اليوم السعيد اليجيبكم لينا ..

الأخ العزيز الغالي أبو الخلد..التحية والتقدير لشخصكم وأسرتكم الكريمة ولاسر عموم آل بدوي الكرام.. طبعا ما ذكرته عن عمنا بدوي وزريته من بعده هو وبأمانة كلمات صدق لا أقولها أنا ولكن يشهد عليها أهل المنطقة ويشهد عليها ذلك الشارع أو الدرب الطويل والذي إقتطعه من (سبيقته) المعروفة ليكون رابطاً للبركلين وسماهو ناس البلد بأسم والدكم عليه الرحمة..ومما يعظم ذلك إنني لا أذكر درباً سمي بأسم أحد في المنطقة إلا درب (الباشا المدير)..
أنا إحتفظ لك في ذاكرتي بصورة واضحة المعالم ورغم أنها صورتك وأنت في مراحل الطفولة ثم الصبا والشباب الباكر,صورة مملؤة بالبرأة والوداعة فقد تلاقينا مصادفة كثيرا في ذلك الزمان.. أما صورتي في ذاكرتك فأظنها لشقيقي عبد الرحمن والذي لبس النظارات في عمر مبكر وقد لبستها أنا في أوائل التسعينات..
جئت بمعية الاستاذ عابدين عبد الرحيم وسليمان سرالختم خلال إجازتي القصيرة للعزاء في شقيقتكم بمنزلهم وطلبنا من شقيقك وأبناء المرحوم أن يبلغوكم تعازينا وسلامنا..

جعفر مصطفى جعفر
08-23-2009, 07:49 AM
الاخ الباشمهندس جعفر
لك التحية والتقدير وانت تكتب فى حق الوالد هذا الكلام الطيب ..
اتذكر يا باشمهندس اننى كنت اقابلك فى مصلحة المساحة بالخرطوم جوار القصر الجمهورى عندما كنت ازور الاخ عبدالرحمن العجب فى مكتبه (اظن ذلك فى اواخر السبعينات وانا طالب بكلية الشرطة ) ..
كتر خير البركل الذى اعاد لنا الروابط الاخوية والاسرية القديمة وعرفنا باخوة واصدقاء جدد ..
الان انا مقيم بدولة قطر ( مع ابن اختكم الاخ عمر خطيب ) ونتمنى ان تزورنا فى الدوحة العيد القادم باذن الله ..

الأخ الحبيب عصام
لك مني خالص الود والتحايا العطره.. والدكم أمد الله في أيامه ومتعه بالصحة والعافية هو المعلم الأول لكل أبناء البركل والمنطقة ويكفيه فخراً كما قال أحد الأخوة أنه الوحيد في المنطقة الذي لا يخلوا بيت لم يغترف أحد من أبناءه من منهل أستاذنا الكريم وأحيانا كثر تجد الولد وأبيه, كذلك إمامة المسجد وعقود الزواج والسعي في أعمال الخير ونسأل المولي عز وجل أن تكتب لهم في ميزان حسناتهم..
تقابلنا يا عصام ليس في أواخر السبعينات بل أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات وأنا في الأشغال ومع عبد الرحمن العجب بالمساحة ولكن بعد أن تركت أنت الشرطة.. وأذكر طشاش طشاش لقاء معك في المنطقة الصناعية الخرطوم وأكلنا ساندوتشات في تلك الكافتيريا الناصية الفاتحه علي شارع الحرية مقابل شركة علي دنقلا وما أذكر جيداً إذا كانت تلك الكافتيريا لك أم أنك إدعيت ذلك لتدفع الحساب!!
نشكرك على الدعوة الكريمة ولكن أقول أنتوا الشباب وقادرين على زيارتنا بسلطنة عمان والتي تستقبل المقيمين بدول الخليج برحابة صدر وبترحاب لا مثيل في العالم بأسره, وعمر مجذوب واعدنا بزيارة ويا حبذا لو شرفتونا سوياً وكل من يظن فينا خيراً من المطالعين لهذا البوست في إجازة عيد الفطر المبارك خصوصا وأنا وعثمان محجوب وعبد الرحمن وعادل نعيش عذابه كل في بيته.. وفي انتظاركم

صلاح عبد النبي
08-24-2009, 12:49 PM
الأخوة الكرام ..
عذراً للتأخير والانقطاع الطويل عن البوست والمنتدى والشبكة بأكلمها نظراً لبعض الظروف التي مرت بي خلال تواجدي في الخرطوم وحتى سفري من الخرطوم إلى جده في رحلة مكوكية أخرى قضينا فيها 24 ساعة بالتمام والكمال لنسافر من الخرطوم وصولاً لجدة .. والحمد لله على كل حال ..
والتهنئة لكم جميعاً بقدوم شهر رمضان المعظم .. تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ..


نعود لموضوع البوست والذي لاحظت ما طرأ عليه من تغيير موفق في العنوان جعله يتناسب فعلاً مع ما يطرح فيه من مواضيع شيقة حول مدينة مروي العظيمة ..

هذه صورة أو مجموعة صور لصرح تاريخي كبير .. كنا نرتاده تحت وطأة مشاعر متضاربة ما بين الخوف والرهبة والدهشة .. دار الآثار بمروي ..أو المتحف .. كان يحتوي على كنوز أثرية ضخمة .. جرى نقل أغلبها للمتحف القومي بالخرطوم وخاصة تماثيل الملك ترهاقا .. ولا زلت أذكر كيف أنهم عجزوا عن نقل تلك التماثيل بالكامل نظراً لضخامتها وثقلها فاضطروا إلى قطع رؤوسها ومن ثم اعادتها مرة أخرى بعد الوصول للخرطوم ..
الآن صار دار الآثار يقف شاهداً ومصدقاً ومؤمناً بأن الأيام دول .. كان يحكي عن تاريخ وماض تليد .. ثم وقف الآن وحيداً .. مهجوراً .. يلقي بظلاله الحزينة على ضفة النهر
ويشكي وحدته لجذور أشجار الجميز الضخمة التي تقف على مقربة منه .. تعزيه وتؤانسه .. فالمصائب يجمعن المصابينا ..

http://www.albrkal.com/upload/uploads/260720093272.jpg

صلاح عبد النبي
08-24-2009, 12:53 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009326.jpg
هكذا يبدو المتحف من الخارج ..

http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009328.jpg

ولقطة من داخل المتحف ..

صلاح عبد النبي
08-24-2009, 12:56 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009329.jpg


تذكارات لا تعد ولا تحصى .. أضحت جدران المتحف من الداخل تكاد لا ترى .. ويبدو أن طبيعة المكان الأثرية والتاريخية تغري زواره بتسجيل أسمائهم ..

عثمان محجوب جعفر
08-24-2009, 02:01 PM
سلام عزيزنا صلاح
عوداً حميداً ، أما نحن فمازلنا في إجازتنا الممتعة في السودان واستمتعنا غاية المتعة بالأمطار الغزيرة بالأمس والجو الشاعري اليوم........

لك الشكر على مجموعة الصور الرائعة.. لكنها محزنة في آن واحد... إذ تحمل عبق الماضي الرائع الثر...

دار الآثار أو المتحف كان من الأماكن الأثيرة لدينا إذ كان يقع خلف المدرسة مباشرة وكنا نزوره كثيراً في فسحة الفطور أو غيرها من الأوقات .. ولازلت أذكر بوضوح خفيره الجالس على كرسي عند الباب ودفتر الزوار السميك...
العجيب أنه كان له نفس إثر ورائحة المتاحف الأخرى في العالم والتي وجدتها لاحقاً في المتحف البريطاني واللوفر وغيرها.. والعجيب أن هناك آثار كثيرة نقلت من المنطقة وهذا المتحف إلى المتحف البريطاني.. فتأمل..
تأمل اللوحة الحجرية وعليها تاريخ البناء أو الإفتتاح...1924.. إنه لجد قديم يقارب التسعين عاماً....ثم أنظر الى الواجهة الحجرية الرائعة التي بنيت بإحكام وتناغمها مع باقي البناء بالجالوص... كان هذا النمط المعماري مميزاً لمباني مروي ومنها مدرستنا الوسطى...ثم أنظر إلى السقف العالي والمعتمد على الكمر السميك والخشب الأبيض الرائع الذي بقيت لمعته على مدى السنين... هذا البناء لا يحتاج إلى كثير جهد من ترميم ليبقى شاهداً على عصر كان لصنب فيه القدح المعلى في المنطقة...
على طول جدار الجانب الأيمن كانت تنتصب تماثيل ملوك كوش وعلى رأسهم تهارقا السامق... وعلى الجانب الأيسر تماثيل أصغر حجماً منها تمثال الإله الكبش آمون وهو جاث.. وقد وجدت صورة لهذا التمثال في أحد الكتب بآخرة كشاهد على وجود نوع معين من الضأن المنقرض.. أما في آخر المتحف فكانت تعرض شواهد لفترة المهدية وفيها حراب وسيوف ودرق..
رعى الله تك الأيام وسقاها الغيث المنهل...
شكراً صلاح على المجهودات الرائعة ولنا عودة بإذن الله...ورمضان كريم..

عمر مجذوب خطيب
08-24-2009, 07:16 PM
انظروا لواجهة المبنى - انها جميلة وقوية وصامدة - تخيلوا معي ان صباحية واحدة تكفي لتسوية الارض امامها وتنظيفها وبعدها صباحية اخرى لترميم التشققات - وطلاء السقف وصيانته - حرام ان نترك هذا التاريخ يذهب هدرا

عبدالله جعفر
08-27-2009, 07:04 AM
الاخولن والاصدقاء جميعا
الود والتقدير علي البوست التاريخي دا

اولاد الدفعة
بابكر علي بابكر
عصام سر الختم
والاصدقاء
السر احمد خليفة
صلاح عبد النبي


السلام والتحية وسبف ان تم فتح بوست بعنوان مروي الرصيفا حجر بسودانيز اون لاين به ايضا الكثير من الذكريات والمعلومات
امل ان اتمكن من اضافة بعض الذكريات لهذا البوست ان شاء الله
ورمضان كريم

شكر خاص للاخ خالد الحاج

عبد الله جعفر

السر احمد خليفه
08-27-2009, 07:23 AM
الاخولن والاصدقاء جميعا
الود والتقدير علي البوست التاريخي دا

اولاد الدفعة
بابكر علي بابكر
عصام سر الختم
والاصدقاء
السر احمد خليفة
صلاح عبد النبي


السلام والتحية وسبف ان تم فتح بوست بعنوان مروي الرصيفا حجر بسودانيز اون لاين به ايضا الكثير من الذكريات والمعلومات
امل ان اتمكن من اضافة بعض الذكريات لهذا البوست ان شاء الله
ورمضان كريم

شكر خاص للاخ خالد الحاج

عبد الله جعفر
اخي عبدالله
والله ده يوم سعيد بعد غيبه طويله لم نلتقي ولم نسمع صوتك
رمضان كريم عليك وعلي وليداتك
زمن والله نرجو ان لا تكون متاوقه وزي ما شايف الداره عامري
وسيل الدكريات منهمر ارجو ان نسمع ونقرا زكرياتك
ولك تحياتي وكل سنه وانت طيب

صلاح عبد النبي
09-01-2009, 09:19 AM
سلام الله عليكم ..
وأرحب ترحيباً حاراً بالأخ الصديق الدكتور عبد الله جعفر محمد صديق والذي لم ألتقيه ولو بالصدفة البحتة لأكثر من عشرين عاماً !! ويمكن أكثر ..
والحمد لله على ذكريات مروي الوسطى التي جاءت بك إلى هذا المكان ..
وأتمنى أن تواصل معنا على هذا الفضاء الإسفيري بعد أن عزً اللقاء في زمن الشتات ..

وأعود لموضوع البوست ..

تتعدد الآثار .. وكلها تترك في النفس ما تتركه .. فأنظروا لهذا الأثر .. والذي هو فعلاً
أثراً بعد عين ..
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009324.jpg

تقف جذوع أشجار اللبخ هذه في شموخ يحاكي شموخها السابق حينما كان القمري والدباس يقيم حفلاته على هاماتها العالية وصنوف من الطير أخر تشارك في عزف تلك السيمفونية الرائعة .. لا أذكر ظلاً ظليلاً إلا وكان هذا الشجر هو سيد الذكرى ..
شجر عجيب .. يرسل جذوره عبر رصيف حجري شديد القسوة لتجد طريقها نحو الماء ولتجد فروعه طريقها نحو السماء ..
كان جزءاً من المشهد المميز لمدينة صنب .. يقف فارعاً مديداً في مصفوفة هندسية بديعة على طول الشاطئ .. وظل ملاذاً ظليلاً لزوار المدينة وخاصة لأصحاب القضايا المطروحة في المحاكم .. وغيرهم .. إلى أن جاء ذلك السيل العرمرم الذي قضى على أخضر مروي ويابسها فلم يسلم منه حتى هذا الشجر العظيم الهامة ..
دنيا ...

صلاح عبد النبي
09-01-2009, 09:28 AM
وهذه أخرى
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009325.jpg

عصام سرالختم
09-01-2009, 09:30 AM
الاخولن والاصدقاء جميعا
الود والتقدير علي البوست التاريخي دا

اولاد الدفعة
بابكر علي بابكر
عصام سر الختم
والاصدقاء
السر احمد خليفة
صلاح عبد النبي


السلام والتحية وسبف ان تم فتح بوست بعنوان مروي الرصيفا حجر بسودانيز اون لاين به ايضا الكثير من الذكريات والمعلومات
امل ان اتمكن من اضافة بعض الذكريات لهذا البوست ان شاء الله
ورمضان كريم

شكر خاص للاخ خالد الحاج

عبد الله جعفر

الاخ صلاح ..
متابعين بحسرة وألم ضياع هذا التاريخ والتراث العظيم
والف مرحب بالاخ والدفعة عبدالله جعفر
رمضان كريم .. وكل عام وانتم بخير

وجودك اخى عبدالله بيننا مهم وضرورى للمزيد من التوثيق
ياريت تواصل

مع تحياتى


متابعين

صلاح عبد النبي
09-01-2009, 09:37 AM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009336.jpg

منظر عام لمروي شرق مقابل مرسى البنطون أو المشرع القديم ..
أضحى أيضاً أثراً بعد عين ..
كان هذا المكان هو ضابط إيقاع الحياة في هذه البقعة الجميلة ..
وبرضو نقول ... دنيا ..

عثمان محجوب جعفر
09-02-2009, 06:51 PM
سلام أيها الأحباب ورمضان كريم... طولنا منكم وذلك لأن الإجازة في السودان منهكة رغم روعتها وتحتاج لفترة نقاهة بعدها...

شكراً صلاح على الصور التي تذكر بماضي صنب الغابر وغدر الزمان فصارت أثراً بعد عين.. كما قلنا سابقاً كان تشجير مروي رائعاً إذ تم عبر تخطيط وتنفيذ دقيق.. واختيرت الأشجار بعناية وجاءت من مختلف أرجاء المعمورة...

مرفق صورة قديمة لتمثال من متحف مروي القديم وهي لتمثال جرانيتي للإله آمون أكبر آلهة مصر القديمة الذي كان يمثل بكبش أقرن من النوع القديم.. الصورة وجدتها في أحد كتبي لمؤلفه الأمريكي دكتور مكليروي والذي عمل كباحث إنتاج حيواني في أوائل الستينات بحلة كوكو.
المرجع:
Goat and sheep production in the tropics. by: C. Devendra and G.B. McLeroy. Longmans UK

الصورة مرفوعة بطريقة غير تقليدية ويمكن رؤية بعض التماثيل الأخرى في الخلفية...

http://www.albrkal.com/upload/uploads/20Museum.jpg

الرجاء مواصلة تنزيل الصور
لكم الود....

صلاح عبد النبي
09-05-2009, 12:33 PM
:http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009333.jpg

هذا هو مدخل مكتب الكتبة بمصلحة الأشغال بمروي ..
في هذا المكتب العتيد كان يجلس عمنا المرحوم حسن محمد باشا رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .
وعبر هذا المكتب كان تتدفق عشرات الرسائل لمواطني مروي شرق من ذويهم في مختلف أرجاء السودان .. كانت رسائلهم تصل بواسطة عمنا المرحوم حسن باشا ومعها حوالاتهم المالية شهرياً .. ولا زلت أذكر تلك المشاوير المكوكية التي كنا نقطعها لتوصيل هذه الرسائل والمبالغ إلى أهلها حيث كنت في كثير من الأحيان أرافق ابنه الدكتور بابكر حسن باشا (حالياً) لتسليم هذه الأمانات إلى أهلها - على ظهرالحمير طبعاً - .. ولا أنسى تلك الدعوات الطيبات التي تصدر من الحبوبات والأمهات والعمات والخالات شاملة الجميع .. مرسل الخطاب أوالحوالة.. وعمنا حسن باشا ..ونحن الذين قمنا بآخر خطوة في هذا العمل الخيري .. وسبحان الله .. كانت ردة الفعل التي نتلقاها من أعمامنا الرجال الذين نسلمهم أمانتاهم - المرسلة من أبنائهم - عموماً ضعيفة وتتسم بشئ من البرود ولا تزيد عن كلمات شكر قليلة مقارنة بما نلقاه من الأمهات والعمات من سيل عارم من الشكر والدعاء وفي غالب الأحيان نخرج وجيوبنا عامرة بالتمر أو الحلوى .. وهذه لم أجد لها تفسيراً مقنعاً وأنا في ذلك العمر الغض ... وحتى الآن !

وهذا هو الشباك الذي كان يجلس خلفه العم حسن باشا رحمه الله ..
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009334.jpg

ونواصل .. إن مد الله في الآجال ..

عبدالله جعفر
09-06-2009, 10:47 AM
الاخوان الاعزاء وخصوصا جدا السر احمد خليفة وصلاح عبد النبي وعصام سر الختم .. ساقوم بنقل بعض ما كتبت بمنبر سودانيز اون لاين في نوفمبر 2002 من بوست بعنوان مروي الرصيفا حجر والذي تم فتحه بواسطة الاخ الفاتح عبد الله (القرير) بعني منقووووووووووووول

هذا بعض ما كتبته بذاك البوست:

طربت حد النزف وان ادخل هذه الدار ...هكذا تختصر المسافة بين مروي وقلوب عاشقيها .لا ادري الان ان كنت استطيع الوقوف في حضرة تلك المدينة....والذكريات تحيلني الي نور ونار وحزن...انه الحديث عن جميلة المدائن يوم ان كان الجمال هو الاصل. ولعلها انحناءة في حضرة المدينة الهرم
وفيك يامروي شفت كل جميل
اكتشفت مدي ضعف القلب والخاطر وانا احاول الكتابة عن مروي ولا ادري من اين ابدأ... بذاكرتي سراية جكسم واستراحة العمد والمشايخ... المركز ببوابته الرائعة ...المستشفي وحارسها عبدالكريم ودكتورها بناية سرور ...بالذاكرة ايضا ... اسعاف المستشفي وسائقه الشهير علي عامر وهو يحضر المرضي للمستشفي ويجوب بالاموات شرقا وغربا .......ان كل مااذكره يبدو الان كانه محض خيال.... الشوارع المشجرة باشجار العناب والجميز واللبخ والمهوقني والتي تحكي عن ارقي عتبات التحضر في الحاضر لا الماضي. الاسماء النجوم محمد عبدالقادر...محمد عبيد...محمد مدني... خضر سليني...يوسف بابكر.. ود العطا...خطاب... والف اسم واسم....اتخيل مروي الوسطي واتعجب... تلك القلعة الشامخة ببنائها المتين والجميل ومعملها العلم... واسماء بتلك الدار بقيت بذاكرة الذين نهلوا من رحيقها في ذاك الزمان....المدراء محمد الحسن علي بابكر وعبدالرحيم خوجلي واسماعيل عبد الصادق والاساتذة الشموس... محمد الشيخ التوم...عثمان الشيخ....سليمان محمد السر..حسين عبدالرحيم..علي عطا المنان....عثمان البدوي...محمد الحسن حمد.....طه علي كمير....محمد عبدالرحمن....عبدالفتاح...حسين عبد الحفيظ....علي محمد خير.....عامر...عبدالمتعال.... بشيرون وغيرهم ....الفراشين ابو زوايد وعبدو سيدو...عم صلاح وقولته المشهورة ( هي انتو البينقر في الكبد دا منو) ..... داخلية مروي الوسطي وذكريات وذكريات... الطلوع ان كان اسبوعيا اوكل ثلاثة اسابيع.....الصفرة وما لنا وما لها من حكايات.... محمد حامد...قسم فرج ....محمد خليفة.... وقصص الوجبات بداءا بالبراطيش والصواريخ ومرورا بالفاصوليا والتي لازالت تمثل الوجبة المفضلة للذين ادمنوا سكن الداخليات في ذاك الزمان والاسبيشل وياله من يوم ...اصناف الجبن واللبن...البحث عن سبب للاضراب بسبب الاكل .لا زالت اسماء من احببناهم في ذاك الزمان ملء الخاطر... السقا حسن خليفة ...الضريس وغيرهم
هكذا بقيت مروي بذاكرتنا في اقصي نواحي القلب ولا نملك الا ان نحبها حد الجنون.....هي المدينة التي كان يمنع ربط اي حمار في شوارعها ...وهي المدينه التي كان ياتيها الجميع من الشرق والغرب طلبا لكل شئ....بقيت بذاكرتي .. بوستة مروي ووكيلها عمك خشبة....السوق ودكاكين اقرع ...خليفة صلاح...حسن احمد سعد والحلاقين ابراهيم حسن ....حسن فضل المولي....وقهوة ود الصايم ...فول كشكو وعم حسين...( والليمونادة والباسطةوالاوفالتين) ....سينما النخيل المتجولة...سينما مروي وابو صلعة ....للنادي الاهلي في ذاكرة الزمان اسم قوي الاثر ... ميرغني طه واخيه محجوب طه ...عبد الغني ...الساحر ...مصطفي الامير ...الحارس ود الصايغ واسماء واسماء
ممتلء انا الان بتلك المدينة وذكرياتها وللحديث بقية

ضمره بغدادى
09-06-2009, 10:59 AM
الاحباب الكرام
تجدونى متابع وبشغف لهذا البوست الهام
ارحب معكم ترحيبا حارا بالاخ د. عبد الله جعفر وهو اضافة حقيقية للموقع ولهذا البوست .
الاخ صلاح عبد النبى
كل عام وانتم بخير
واصل تجدنى من المتابعين
شكرا

عبدالله جعفر
09-06-2009, 11:29 AM
الاعزاء جميعا
كتب صديقي ابوبكر سيداحمد (ابن النخيل) في ذات البوست (مروي الرصيفا حجر) مايلي :

(ماهو الوطن اذن ان لم يكن مراتع الصبا والاماكن البريئة حيث الناس يجعلون انفسهم اطفالا..... ان للمدن والامكنة عبيرها.... وللمدن ذاكرة لاتستسلم للنسيان.... حين تلد المدن ابناءها لا تريد ان تجعل
منهم هياكل فى دروبها او حشوات لمساكنها .... فللمدن ان تعرف البشر فى حالتين حالة البناء- حيث يضاف اليها ما يتسع بها مساحة ويكبر بها قدرا وقد يمتد زمتا. وحالة الدفاع- حين تتعرض هذه المدن للاستباحة... فلا تترك لسنابك خيول الغازين..... ففى الحالتين لا يسمح للزمن ان يرتد ولا للحلم ان يسقط ولا الطفولة ان تخيب ايامها ولا القصائد ان تعفو فيها صور الحياة.....حين تذكر الرصيفا حجر يذكر بعانخى ومملكة نبتة وطريق الخراف فى سفح جبل البركل..... وتذكر مهيرة ويا القاضى الغشيم قول لى جدادك كر......وتذكر قبب الدويحية والوراريق .... ويا الوراريق ليكم بصيح.... والاحمدية والختمية...)ا


ادناه مواصلة لما كتبت انا بذات البوست :

مهما وصفت فلن اصل...ملء الذاكرة ..مروي المحكمة والقاضي وقيع الله...المجلس والضابط غبريال... اعلان عن حفلة سيد خليفة والراقصة لوليتا.... ثم من بعد الجابري وزيدان... وكل شي... حتي الانادي والترة...وايضا رقية البقارية وحواء اسلي....مروي البساتين وشتول المانجو والبرتقال والحملات الارشادية لمفتش الزراعة.... .ما اذكره ايضا عربات علي الله...ود دفع الله....ودجاهوري.....
.ولبنطون مروي في ذاكرة كل الذين كانوا هناك ذكريات وذكريات... كان لبنطون الخميس اخر اليوم وبنطون السبت الصباح اثر بارز علي طلاب الشرق ...تلك لحظات لا زالت عالقة بذاكرة الزمان والناس... حيث عاش اغلب الطلاب قصة الحب الاول علي متن البنطون ولو كان من طرف واحد... طالبات مروي يستعجلن الخميس والسبت دون قصد...كان اللون الابيض هو الغالب ...وذاك هو سر الحب الاول في حياة البشر... منا من استطاع تبادل الرسائل لحظة زحمة الخروج من البنطون او الدخول اليه....ذكريات غريبة عن رسائل ضبط اصحابها واخري لم تصل حتي اللحظة ....وكان لقاء العيون هو السائد في ذلك الزمان وكان ذلك يكفي ويكفي.....وعند البنطون تمثل قهوة خضر الامين معلما محظور علينا ارتياده نحن طلاب الداخلية....
قفزت فجأة الي خاطري الان مروحة القاضي.... والرجال الهبابات,,,, لمن يذكرون هذا الموضوع حينها........
حدثني اخي ان حمارة جدي كانت هي وسيلة المواصلات المتاحة لاحضار الفنان عبدالكريم الكابلي من البنطون لمنزل النائب حسن بابكر الحاج بالطريف وكانت حمارة سوداء فارهة.....
لا تزال مروي الوسطي تمثل احلي الذكريات... الانضباط....فترةالراحة والمذاكرة وجرس النوم الاول والثاني وليالي السمر والحمعيات الادبية.......هي مروي مدينة المدن زرتها قبل اربعة اعوام فاصبت بما يشبه الغصة ويومها كان القلب الي الدمع والنزف اقرب....
.تذكرت الان مكتبة خطاب.....مطعم البلوعي.... واصدقاء واصدقاء ولي الزمان وبقينا لديها كالدراويش ندور حول محرابها خوف الدخول اليها لانها اول الاحلام واخر الاحزان ايضا

صلاح عبد النبي
09-06-2009, 12:20 PM
الأخ د. عبد الله جعفر ..

يا سلاااام .. على الحكي الطاعم ..
والذكريات كاملة الدسم ..
التهمت سطورك اليانعات المفعمات بألق الحياة ورونق الماضي التليد .. ورحلت معك على اجنحة الخيال ارتاد معك تلك البقاع الرائعات واستجلب تلك الشخصيات البارزة التي ذكرت .. فأكاد أجد نفسي وقد امتطيت آلة الزمن لتعود بي لذلك الزمن الجميل ..
أرى ذراع عم صلاح المعروقة وهي ترتعد كقشة في مصب جدول وهو يصب لنا الشاي والكركدي في تلك الصباحات الباردة .. وأرى عم أبو زوايد وهو يهز العصا التي احضرها من جنينة المدرسة ليتأكد من مرونتها قبل أن تسكب سياطها الدامية على قفا من قدر عليه العقاب في ذلك اليوم فتقترن هذه الذكرى بذلك العقاب الجماعي الذي نلناه جميعاً ونحن في الصف الثالث حينما قام أحد الطلاب - الله يطراه بالخير - برش الحبر على قميص الاستاذ طه (كمير) الناصع البياض .. يومها قام مدير المدرسة الأستاذ عبد الرحيم خوجلي بعقد محكمة مستعجلة استجوبت جميع طلاب الصف عسى أن يقر أحدهم بمن قام بهذه الفعلة (النكراء )... ولكن هيهات ..( أكل ) الجميع العشرة جلدات القاسيات مفضلاً إياها على الافشاء باسم الزميل العزيز والذي كان معروفاً لنا جميعاً ..
الأستاذ عبد الرحيم خوجلي .. كان عازفاً ماهراً على آلة الكمان .. وكم كان يطربنا ويدهشنا بنفحات هذه الآلة الملائكية وهو يعزف لنا في فصلنا .. وأرجع له أنا شخصياً بكثير من الفضل في غرس حب هذه الآلة في نفسي حتى حظيت لاحقاً باقتنائها وعزفها حتى غدت ذات يوم مصدراً من مصادر زيادة الدخل حينما جلبت لي (عدادات) لا حصر لها ذات شباب وأنا أجوب أحياء العاصمة مع فناني مراكز الخرطوم جنوب والسجانة والكلاكلات نبعث البهجة والفرح في نفوس الغلابة المتعبين ..

ذكريات مروي الوسطى لا تنتهي .. خاصة وقد قضينا فيها خمسة سنوات نتيجة لتغيير السلم التعليمي ..
مرحباً بقلمك الباذخ أخي د. عبد الله جعفر .. وليتك تستمر في قدح ذاكرتك اليانعة - ونقول ما شاء الله تبارك الله - لتعيد لنا ومضات ذلك الزمن البديع ..

تحياتي لك وللأسرة الكريمة ..

ابومحمد
09-06-2009, 01:18 PM
لغه رائعه کتب بها هذا البوست ...مما یدلل علی قوه التعلیم فی ذلک الزمان ....وعبد الله جعفر الادیب والشاعر الفذ ..کان لابد ان یستفذه هذا الحراک الوجدانی ..وهذا الکم البدیع من الذکریات الماتعه لأبناء الدفعه ..رفقاء الدرب والدراسه ..واصدقاء تلک الایام الجمیله ..فتدفق یراعه غزیرا.. هطالا ...فشکرا لکل الذین کتبوا فی هذا البوست ...ومرحبا بک اخی عبد الله جعفر

عثمان محجوب جعفر
09-06-2009, 02:10 PM
سلام يا أحباب مروي الوسطى وصنب...
ورمضان كريم..

صلاح عبد النبي:
شكراً على الصور البديعة.... ذكرتني بعمنا حسن باشا وصورته ما زالت غضة في إذهاننا وكنا نراه معنا في البنطون وكثيراُ ما كنا نراه في دكان الوالد في كريمة.. بملابسه الأنيقة خالصة البياض وشلوخه الوضيئة.. وروحه السمحة.. محمد إبنه كان قدامنا وكان صديقاً لعمر محجوب لعله دفعتهم... ما ذكرته عن عمنا حسن باشا وقضاء حوائج الناس كان ديدن خيار الناس في ذلك الزمان وهو ما نفتقده كثيراً.. ذهبت روعة البوستة والحوالات والكبون أبو جنيه وخطاب الوصول ورهبة التلغراف .. وما إلى ذلك إلى الأبد بعد سطوة النت والإيميل وقسوته وخلوه من الرومانسية .. فلا تحيات إلى ساعي البريد ولا تعابير مثل " لا ينقصنا شئ سوى رؤياكم" .
أعجبتني جداً صورة النافذة الزرقاء وضلفتها المائلة وهي تصلح صورة محترفة.. ربما يمكن أن تشارك بها في مسابقة ...فهي تحكي غوائل الزمان على مكان كان له سطوة وهيبة.. حيث كانت مكاتب مروي لها رهبة ونحن ننظر إليها من النوافذ ونرى الموظفين منكبين على مناضد المكاتب المجوخة وربما نرى مضامين المساجين يروحون عنهم بمراوح السقف... والأشغال كان لها شنة ورنة مثلها مثل المساحة والنقل الميكانيكي والبساتين...
رجاءاً واصل عرض الصور بالبطئ....

د. عبد الله جعفر:
لم نتشرف بمعرفتك.. لكن تجمعنا روح مروي الوسطى .. وما كتبته ونقلته عن المواقع الأخرى كان رائعاً ومعبراً عن حق هذه المدينة العظيمة وما تركته في نفوسنا من أثر لا يمحى.. واصل الكتابة والإقتباس..

ضمرة وأبو محمد:
شكراً على المتابعة لكن ربما لديكم ما تشاركون به عن مروي العظيمة..

بالمناسبة...مسئولين من الخير وين جعفر مصطفى وعمر محجوب وخالد البدوي وجبر الله؟؟؟؟

خالد البدوي بابكر
09-06-2009, 08:31 PM
..

بالمناسبة...مسئولين من الخير وين جعفر مصطفى وعمر محجوب وخالد البدوي وجبر الله؟؟؟؟

متابعين الإبداع ياأبو عفان وابن الأخ عبد الله جعفر .. ومتحفزين للدخول إن شاء الله ..

جعفر مصطفى جعفر
09-07-2009, 08:34 PM
نواصل بعد طول غياب .. ضحك استاذنا محمد يوسف وقال مخاطباً طلاب العنبر وقد وقفوا جميعاً إحتراماً لمعلمينا كعادة ذلك الزمان الجميل وقال مداعباً جمعنا (أبداً الفداء ما براطيش.. الغداء -اسبشل مييل-) قلت له أنا متأكد بأنه براطيش لأن عدد من الطلاب ذهبوا وتأكدوا من ذلك قبل الاتفاق على عدم تناول هذه الوجبة.. هنا قال الناظر خلاص روحوا أتغدوا اليوم ومن بكره وعد مني بأن يعود الغداء إلى وضعه الطبيعي.. أظهرنا عدم الرضا .. فأكد لنا بلغة أبويه حنينه بأن يوم بكره سيكون (اسبشل مييل) إذا ذهبنا للغداء الان.. سرت في نفوسنا الصغيرة مشاعر الانتصار وفي لحظات ماجت الداخلية وفارت بمشاعر الفرح والانتصار وانتشر الخبر انتشار النار في الهشيم ودوت الداخلية بالتصفيق وتدفقنا فرحين على الصفرة وضربنا البراطيش البارده مع صيحات الفرح وضرب المعالق ابتهاجاً بهذا النصر العظيم.. قضينا مساء ذلك اليوم وبدايات الليل كل يتحدث عن ذلك الحدث.. وفي صباح اليوم التالي ذهبنا ‘اى المدرسة مرفوعي الرأس ومرت الحصة الأولى والثانية وبعد الفطور وفي الحصة الثالثة وأذكر أنها كانت حصة انجليزي كاربه كان فيها السوط حاضراً مع أستاذي وأبن خالتي الاستاذ محمد الحسن البشير.. وفجأة جاء الاستاذ محمد يوسف ونقر باب الفصل مستأذناً إبلاغ الطلاب بقرار المدرسة بجلد جميع طلاب المدرسة بواقع خمسة جلدات لطلبة السنة الأولى وعشرة للثانية وخمسة عشر لثالثة وعشرون جلدة لطلبة السنة الرابعة.. وطلب من الاستاذ أن يرسل الطلبة بالدور إلى مكتب الناظر, وبدأ التنفيذ فوراً دون أن يترك مجالاً لأي جدال.. ولما كنت في الصف الأبعد من الباب فقد جاء دوري بعد فترة طويلة كنت خلالها قد فكرت في حيلة لأتفادى الجلد.. كنا في الفصل الأقرب لمكتب الناظر من الناحية الشمالية ناحية البوسته.. وعندما حان دوري خرجت من الفصل وإنعطفت يمينا كأنني في طريقي لمكتب الناظر وبعد أن تأكدت من خلو الجو من أي مدرس أو فراش إنعطفت يمينا مرة أخري وقد حنيت ظهري تحت شبابيك الفصل العالية وكانت هنالك زراعة تشبه القصب وشجرة فجلست كأنني (أطرش) وذلك للتحجج في حال فشل الخطة ورأني أحد المدرسين.. إنتظرت مدة بسيطة ثم رجعت خائفاً أترقب ودخلت الفصل عابساً مظهراً بعض الألم حتى جلست في مقعدي وذهب من عليه الدور وجلست في غاية القلق مترقباً عودته خوفا من يساله الناظر من أسم الطالب الذي أتى قبله.. ومن خوف العاقبة تكتمت على هذا الموضوع حتى إنتهاء أيامنا في تلك المدرسة الأثيرة وحتى جاء زمن تلاقيت فيه مع بعض من عايشوا ذلك الحدث وفضفضنا تلك الحادثة وعرفت أنني لم أكن الوحيد الذي فكر بتلك الطريقة الشيطانية

د/ريم احمد
09-07-2009, 10:01 PM
ذكريات منقوشة على جدار الزمن .....

مررت بها مرورا ادهش خواطرى ..

واقحمنى في عالم يحمل كل التفاصيل الجميلة ....

سعدت لهذه الرحلة بتاريخها الرائع ....

وفي انتظار المزيد ...

طيبان
09-09-2009, 09:54 PM
سلام لأعمامنا العظام ..
تحية ومحبة ..
قرأت البوست كاملا خلال ساعة وأكثر..فهو بوست شامل وجميل ووصّاف ..
أجمل مافيه هو هذا الشغل الجماعي المكرّب ..فهو بوست لامركزي ..لاتعرف من هو الراوي فيه ..فالحكايات متداخلة ومتشابكة والذاكرة متقدة للكثيرين ..
يتحرك البوست من المدرسة الوسطي وحكاياتها ليطوف بنا نواحي مروي ويغوص في تاريخها القريب والبعيد في لوحة جميلة وسرد لا يمل ..
نحن جيل لم نعرف الكثير عن مروي ..زرناها عابرين غير مقيمين ..وارتبطت عندنا بالمستشفي غالبا رغم أننا أقمنا زمانا بنوري ولكن ارتباطنا بكريمة كان أكبر وأعمق ..
تشعرني مروي بالوحشة - قبل هذا البوست - ولكني أكاد أراها الآن أيّام عزّها وأمجادها وحكاياتها الصاخبة ..
شكرا لكل من خطّ حرفا هنا فقد أفدتمونا كثيرا ..وتعلمنا منكم الكثير ..وأضم صوتي لصوت الصديق عمر خطيب الذي مابرح (يتحاوم) بالبوست مطالبا بالتوثيق والترميم وحفظ التاريخ ..
لازال هناك الكثير ليقال فحكايات مروي لاتنتهي ..ولدينا موثّقين بهذه الدرجة من الحضور ..
سأقيم هنا ..
_____________

شكرا لكم كثيرا ..ورمضان كريم

السر احمد خليفه
09-10-2009, 09:34 AM
اخي صلاح عبد النبي
سعدت غاية السعاده بالصور وما كنت اتخيل ان دار الاثار تقف الي هذا اليوم بهذا الشموخ.....لا ادري هل يمكن احيائها من جديد ام سلبها متحف جبل البركل كل مقوماتها
بس علي الاقل يحتفظ بها كمعالم تاريخيه ومعها المباني الاثريه الاخري -اخي عثمان -مثل ما تحتفظ المدن الاخري بذاكرتها-
د طيبان مرحب بك مشاركا حتي ولو عن مروي الجديده مقارنه بما كتب في البوست
لك التحايا مجددا انت وعمر مجذوب وحقيق هذا البوستب شمل سنين متفاوته ولكن التجارب متشابهه ......مرحبا باقامتك هنا
ابن الخال عبد الله جعفر
كم سعدت اخي بمشاركتك وتذكرت اياما قطعنا الطريق سويا من البنطون الي الطريف
يوم الخميس -الطلوع- والاخ بابكر كانكين واستاذنا الكريم محمد الحسن حمد او ان يرزقنا الله بعربية السوق -حسن صديق وود الكاتب رحمهما الله- واسترجعت داخلية العمد-لم يتذكرها الكثير من الاخوه-
والفوضي التي ضربتها بعد ذلك النظام الصارم في الداخليه القديمه حيث كنا نمشي النيل....في اواخر الليل ....وحتي قبل الشروق لنجلب الماء وكان نعوم مره مره بعكس
الحظر البحري الذي كان مفروضا في الداخليه القديمه وذلك نسبه لغرق احد الطلاب -محمد الامين(سكله) رحمه الله ......تذكروه يا عصام وبابكر وصلاح.
تذكرني فوضوضويه داخلية العمد مواقف كثيره تجعلني اضحك الي الان حيث كنت تري بعض الطلبه شالعيييييييييييييييييين ست -اللهم اني صائم-وحينما اتي زميلهم في التره سكران لرررررررررررر عقدت له محكمه فوريه واقيم عليه حد السكر المخفف وبطح علي السرير وجلد بحبل العنقريب -حد السكر المخفف- وبعد ان انتهوا صبو علي راسه جردل مويه......كيف الك........... يسكر ... تذكر اخي عباس وضحكنا بعد المحاكمه لانو ناس ق.............(القضاه كانوا شالعين اكتر منو بس صاحبنا زول مسكين ما عندو وجيع) من تحدثت عنهم منهم من يشغل مراكز حساسه الان.....
في هذا الشهر الكريم ادعو الله لي ولكم وللجميع بالقبول والغفران والعافيه وبجيكم صاد بي قصص تانيه تحياتي للاخ خالد البدوي و جعفر مصطفي
- مرحب ضمره ..... ما بعت البرسيم في مروي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شكرا ابو محمد شكرا د. ريم احمد
لكم تحياتي

عثمان محجوب جعفر
09-11-2009, 10:44 AM
نواصل بعد طول غياب .. ضحك استاذنا محمد يوسف وقال مخاطباً طلاب العنبر وقد وقفوا جميعاً إحتراماً لمعلمينا كعادة ذلك الزمان الجميل وقال مداعباً جمعنا (أبداً الفداء ما براطيش.. الغداء -اسبشل مييل-) قلت له أنا متأكد بأنه براطيش لأن عدد من الطلاب ذهبوا وتأكدوا من ذلك قبل الاتفاق على عدم تناول هذه الوجبة ...... الخ
شكراً أبو أمجد على تواصل الذكريات... طبعاً واضح الفرق بين الإنضباط في الزمن الأول مقارنة مع ما ذكره السر خليفة لاحقاً في داخلية العمد..
الأساتذة زمان كانوا متفردين.. ما زلت أذكر من ذكرتهم وهم في عنفوان شبابهم... محمد يوسف، وإن كان مازال محافظاً حتى الآن كما تعلم في عمان.. كان الأساتذة مغرمون باللبس الأبيض، قميص وبنطلون وأحياناً حذاء.. لا أدري لماذا ، لعلها الموضة في زمانهم.. محمد يوسف كان في منتهى الأناقة مع النضارة البيرسول وكان يلعب جناحاً في أهلي مروي.. كان نعم المربي والمعلم.. حسن البشير كذلك كان وسيماً جداً وأنيقاً ، لكنه كان لا يجامل في تنفيذ العقوبات رغم صلة القربى .. وكان من أفضل أساتذة اللغة الإنجليزية.. وفي أول رحلة له للإغتراب في السعودية عام ذ1983 رافقته في الطائرة هو وحسن عابدوت إلى جدة حيث حججنا سوياً ونزلنا مع ناس الزبير ود الجد وأحمد حسن أبو النور ثم ذهبنا إلى مكة ، ورغم حرص حسن عابدوت ضاع مننا حسن البشير بمجرد دخولنا إلى منى..

هذا وكان نظام التغذية في المدارس الداخلية قاسياً كما قلت.. فالبراطيش أي طبيخ الأسود كان مرعباً، يكرهه الطلاب بشدة لأن طبخه يحتاج إلى مهارة ولحم كثير وتسبيك.. وكذلك القرع.. لكن تأمل في شخصيات الطلاب ومقاومتهم للظلم في ما ذكره جعفر مصطفى وعملية التنظيم للإضراب ، وعدم تجاوب الآباء مع الطلاب ودعمهم للإدارة ، لأن العقل السوداني كان عندما يدخل الأولاد المدرسة أن "المدرسة لها اللحم ولهم العظم" أو "الضرب ينفعهم ، والعلم يرفعهم، لولا مخافتهم لم يحفظوا الكتبا".

وتأمل في مقدرة الطلاب ، ممثلة في جعفر مصطفى ، في كيفية الهروب من العقاب الجسدي..

إقترح عصام سر الختم في السابق عرض صور من أيام المدرسة.. أنا حاولت ولم أجد شيئاً.. نرجو من الجميع المحاولة...

لكم الود

عثمان محجوب جعفر
09-11-2009, 10:50 AM
ذكريات منقوشة على جدار الزمن .....

مررت بها مرورا ادهش خواطرى ..

واقحمنى في عالم يحمل كل التفاصيل الجميلة ....

سعدت لهذه الرحلة بتاريخها الرائع ....

وفي انتظار المزيد ...

إبنتنا ريم
شكراً على المرور.. فعلاً كان عالماً جميلاً وعامراً بالأحداث والشخصيات الأسطورية... البوست يحفل بتجارب أجيال متعاقبة.. مثلاً عندما خرج جعفر مصطفى من مروي الوسطى دخلنا نحن ، ونحن في رابعة كان السر خليفة وجماعته في أولى .. ثم جاء بابكر وعصام والبقية..

نظام المدرسة الداخلية كان من عقابيل النظام المدرسي البريطاني بحزمه وعمله على تخريج طلاب يعتمدون على أنفسهم للعمل في بيئة السودان الشاقة آنذاك..
لكن كان التدريب نافعاً والنظام التعليمي منظماً ومدروساً .. ومما يدل على ذلك أن الذكريات هذه ما زالت محفورة في الأذهان رغم مرور أكثر من أربعين عاماً عليها..
كل عام وأنت بخير..

عثمان محجوب جعفر
09-11-2009, 11:01 AM
سلام لأعمامنا العظام ..
تحية ومحبة ..
قرأت البوست كاملا خلال ساعة وأكثر..فهو بوست شامل وجميل ووصّاف ..
أجمل مافيه هو هذا الشغل الجماعي المكرّب ..فهو بوست لامركزي ..لاتعرف من هو الراوي فيه ..فالحكايات متداخلة ومتشابكة والذاكرة متقدة للكثيرين ..
يتحرك البوست من المدرسة الوسطي وحكاياتها ليطوف بنا نواحي مروي ويغوص في تاريخها القريب والبعيد في لوحة جميلة وسرد لا يمل ..
نحن جيل لم نعرف الكثير عن مروي ..زرناها عابرين غير مقيمين ..وارتبطت عندنا بالمستشفي غالبا رغم أننا أقمنا زمانا بنوري ولكن ارتباطنا بكريمة كان أكبر وأعمق ..
تشعرني مروي بالوحشة - قبل هذا البوست - ولكني أكاد أراها الآن أيّام عزّها وأمجادها وحكاياتها الصاخبة ..
شكرا لكل من خطّ حرفا هنا فقد أفدتمونا كثيرا ..وتعلمنا منكم الكثير ..وأضم صوتي لصوت الصديق عمر خطيب الذي مابرح (يتحاوم) بالبوست مطالبا بالتوثيق والترميم وحفظ التاريخ ..
لازال هناك الكثير ليقال فحكايات مروي لاتنتهي ..ولدينا موثّقين بهذه الدرجة من الحضور ..
سأقيم هنا ..
_____________

شكرا لكم كثيرا ..ورمضان كريم

العزيز طيبان
سلام وشكراً على المرور.. وكمان لساعة كاملة.. طبعاً هذا المرور يختلف تماماً عن مرور دكاترة الأيام دي...

نعم.. فعلاً جيلكم إرتبط بكريمة ونوري أكثر من مروي ، لأنه في زماننا كانت المدرسة الحكومية الوحيدة هي مروي الوسطى ثم القرير وفتحت نوري في عهدنا حيث شاركتنا أول دفعة ومنهم جبر الله المدرسة...
موقع مروي وجغرافيتها أفقداها حميمية كريمة.. فمروي كانت مقطوعة عن ما جاورها من القرى ، بينها وبين الرجيلة أو دويم ود حاج عقبة كأداء.. والنيل يفصلها عن الضفة الشرقية حيث يكون البنطون هو سيد الموقف، فلا تواصل بينها والشرق.. كما أن فتنة والدبيبة وتنقاسي غير متصلة بمروي.. فلم يبق إلا أبودوم ..
أما من الناحية الأخرى فوحشة مروي التي ذكرت سببها أن القادم لمروي كان يأتي دائماً لإيجاد حل لمشكلة ما .. إما في المحكمة أو المركز أو ربما لزيارة مريض في المستشفى فتجده منازعاً بين أداء عمله واللحاق بالبنطون...
على العموم أثبت البوست كما قلت أن مروي كان لها الجانب الآخر المدهش.. لذلك أحبها من عملوا فيها بما فيهم الكابلي الذي غنى لها..
نتمنى أن يتواصل سلسال الذكريات من الجميع
ونضم صوتنا لصوت عمر مجذوب للسعي على صيانة آثار مروي ومعالمها القديمة..
لك الود...

عثمان محجوب جعفر
09-11-2009, 11:05 AM
اخي صلاح عبد النبي
سعدت غاية السعاده بالصور وما كنت اتخيل ان دار الاثار تقف الي هذا اليوم بهذا الشموخ.....لا ادري هل يمكن احيائها من جديد ام سلبها متحف جبل البركل كل مقوماتها
بس علي الاقل يحتفظ بها كمعالم تاريخيه ومعها المباني الاثريه الاخري -اخي عثمان -مثل ما تحتفظ المدن الاخري بذاكرتها-


عزيزي السر:
طولنا منك... صور صلاح فعلاً مبدعة وذكرتنا بغابر الزمن الجميل .. نرجو التواصل..

حكايتك عن داخلية العمد والمشائخ عجيبة.. فعلاً ماذا دهى النظام الصارم في الداخلية القديمة؟؟ لا أصدق أن الحال كان قد وصل إلى ما وصفته...
أنا أدعم جداً آراء عمر مجذوب وغيره في محاولة صيانة معالم مروي القديمة والإستفادة منها سياحياً...
نرجو التواصل .. وكل عام وأنت بخير..

عصام سرالختم
09-11-2009, 11:39 AM
حكايتك عن داخلية العمد والمشائخ عجيبة.. فعلاً ماذا دهى النظام الصارم في الداخلية القديمة؟؟ لا أصدق أن الحال كان قد وصل إلى ما وصفته...
..

الاخ عثمان
بعدما اجتاحت السيول فى بداية السبعينات داخلية مروى المتوسطة لم يكن امام إدارة المدرسة حينها الا ان قامت بإسكان الطلاب فى منازل حكومية عدة موزعة فى مروى ، بعضها جوار مشُرع البنطون واخرى فى اطراف المدينة ( جوار الانادى ) لا يوجد فى هذه الداخليات المؤقته ضابط داخلية فعمت الفوضى - لا تمام يومى عند التاسعة ليلا أو تمام مفاجئ ، فاصبح الطلاب يخرجون من الداخلية ويعودون متى شاءوا من دون رقيب او حسيب ..
انا وآخرين كنا فى أحد المنازل الحكومية جوار منزل الضابط الإداى وكانت زوجته واسمها مرضية تناولنا (من فوق الحيطة ) من يوم لاخر صينية غداء كاربة بها عدد من الاصناف ، كنا نترقبها وننتظرها بفارق الصبر ...

النظام فى داخلية مروى المتوسطة قبل الدمار كان اشبه بل اشد صرامة من النظام المتبع فى الكليات العسكرية .. احد الاساتذه او اثنين كانا ضباطا للداخلية .. وعدد من طلاب الصفوف النهائية رؤساء للداخلية مع رئيس لكل عنبر ورئيس للصفرة .. نظام صارم ، إختل هذا النظام بمجرد توزيع الطلاب على المنازل الحكومية ... وهاك يا شيطنة وشقاوة

طيبان
09-11-2009, 06:14 PM
عصام سرالختم
بعدما اجتاحت السيول فى بداية السبعينات داخلية مروى المتوسطة

مروي وذكريات السيل(1978)
أحلامٌ على أهبة النزوح (4)
بدأت صاخبة ، متمردة ، تطل على النيل ، ويطل عليها (البنطون) العتيق ، يقاطع صمت جروفها ذهاباً وإيابا ، يحمل العالم في رحلاته هذه ، جلَّ عمَّاله على ظهره وعلى الأرض من ذوي العاهات ولكنهم كانوا رمزاً لمعانٍ خلقتها أقلام الشعراء قبل أن تجفّ أو أن تغيِّر سطورها بفعلٍ أو ردِّ فعل ، كان الطلاب يزوِّغون فيه من المحصِّل صاحب الجلباب السماوي والشال ( خاطف جميع الألوان ) الذي يسعى أن يعوّض ملاليمهم بجنيهات أصحاب الفارهات وكانت حمير أهل الشرق التي تأتي للسوق صباحاً وتعود مساءً لا تحب أن تنهق إلا في منتصف النيل وقبالة المحكمة ، وما فسرت الأيام إلى الآن تلك الرغبة إلا لماماً بعد أن نافس إنتاج المساجين محصول أهل الشرق الوافر لزمانٍ طويلٍ سابق ، وإلى الآن تقف (نيمات) البنطون في كل شموخ المدينة تطالع البحر ومطالع السوق تحتفظ بكل حرفٍ من تاريخها قبل أن تتحول حجارة الآثار إلى تزيين بوابات الأحياء ، وتطلي نادي الأهلي بجدران عظيمة في مدخله رغماً عن نزوله للثانية في دوري كريمة ، إذن فلماذا يضع التاريخ مدخله وهو يخسر المستقبل بالداخل ؟ لكنه مازال يباهي بالبوفيه الذي يبرع في الكركدي الساخن ، يبرّد كثيراً من وقع الهزائم المتكررة ، لماذا (يتخن) جلد إحساسنا دائماً بالهزائم حتى ننسى مقاس قمصاننا من نصرٍ لن يأتي ؟ حكمة الواقع المر !
تطل مروي على النيل بحياةٍ تقفز فوق السكون ، تبدو مباني الإنجليز التي تصطف على شريط الضفاف الأخضر وهي تنظر للشرق بكبرياء كجيشٍ أدمن الانتصارات في زمانات الهزائم ، معتدةٌ بنقوشها وعمارتها الأنيقة ، مفتونةٌ بجدرانها العريضة تمتص كل لهيب الصيف وضوضاء السوق القريبة ، متموجةٌ ، صامتة إلا من ونسة قماري على أشجار الجميز الضخمة التي تلفُّ المكان بخيوط رائحتها العميقة والمميزة والمستفزة ، ومن محاولةٍ يائسة لإحدى الأسماك للخروج من الجلد بقفزةٍ عالية من النهر ولكنها وحين تعود باندفاع قفزتها نحو الأعماق تدرك وهي تخطو صوب ذاكرتها ( أن العرجا لي مراحا ) فما لها وعالم اليابسة وقد أسلمت المياه جلدها لنعومةٍ تصل حد الانزلاق تنسرب به من بين الأصابع ، ولم تكن مروي مجرد مدينة خلقتها ظروف سياسية لعهدٍ ما أو لفتت استقامة شوارعها واتساع النيل عند عينيها حاكماً يحلم بمد رجليه على بساط ديوانه الأنيق من النيل إلى النيل عبر خور (أبدوم ) تطل نافذة غرفة نومه على صحو العصافير في حديقةٍ لا تنتهي ، ولكنها (صنب) – وهذا اسمها القديم - التي أوقفت التاريخ ليسمع سنين مجدها وأرهفت أسماع الكون لالتقاط همسات أجداده الأبطال الذين صنعوا (نبتة) وخلقوا (كوش) وكتبوا بحروفها ( اللغة المروية القديمة ) كل ما يمكن للحضارات أن تكتبه على صفحات الخلود ، واليوم يعجز الصبية في فصول الدراسة عن الكتابة بحروف العرب التي باتت تخنقها ضائقات ذات اليد حد الموت فيرتدي التلاميذ عجز أهلهم في مشاوير يومية نحو مدارس يملؤها الفراغ ويعودون أنجح ما يكونون في السقوط المريع ، لا يفكُّون الخط ولا يبرحون الجهل قيد حرف ، يسمونهم اسماً وسيماً جديداً حتى لتشتهي أن تكونه (الفاقد التربوي) تردد جنبات المدارس التي شهدت التفوق والنشاط وحيوية أساتذة الرياضة في زمن الكرة ( أم بوز ) ذات الكَفَر الجوُّاني ، تردد الفقد واحد.
تصطف سرايات الإنجليز الآن أطلالاً تذكر تواريخ كبريائها حينما كانت مروي تنام متوضئة برذاذ النيل على جناين الحكومة مغسولة الشوارع بصمت الكون ليلاً وانتباهة الوجود نهاراً تحفها أشجار اللبخ والجميز والزونيا التي تصبغ الثياب بلونها الطاعم ومشاوير العصاري على أنغام طيورها التي تمنح المارة ألحان عشقٍ قديم وأنفاس حضارة لم تزل تنقش بآثارها على قلب الوطن وتلقي بثمار الزونيا والجميز على قارعة الطريق المرشوشة بالرمل وخطاوي المحبين ، والسوق ترفل في أصوات الباعة عربية الملامح إفرنجية العمارة ، سودانية النكهة يجتمع فيها كل السودان ، والسودان لا يغيب عن مدنه ، تتحاور فيه الثقافات والسحنات والأشواق وتنتصر فيه الروح الواحدة ، كانت سوق مروي عالماً يغصُّ بالجمال ومطاعم الفول تنتشر على جنباتها كانت أبوابها تفتح على جانبي السوق مثل جلباب الأنصار الناصية ، ما يسهِّل على طلاب الثانوية المفلسين الزوغان من دفع الحساب وأحياناً حمل الملاَّحة معهم لزوم (دنكلة) فول الداخلية الذي لا يستجيب لكل المحسنات ، لم يكن الناس بعد يعرفون اشتهاء الجبن الأبيض على الفول ولكنهم كانوا يباهون بالرغيف المدوَّر الذي يترك آثار دقيقه على الأيدي وآثار ملوحته الحبيبة في أعماق ملامحهم ، قبل أن تغرق البيوت في الخبز التركي عديم الرائحة والطعم ولكنه يتميز بلونٍ جذاب ، وتلفت الانتباه حركة المقاهي ، كانت الباسطة (يادووووووب طالعة) تسيل ماؤها على الأصابع فتفصح لزوجتها عنها وتقضي حلاوتها على طعم الويكة اللديح الذي استفرد بحاسة الذوق ، وللشايقية حنينهم الخاص مع الشاي (يصبرون على تسع أكواب من السادة ولكنهم وحين يختلط بالحليب لا يحسنون العد) يختصرون كل الكون في مجلس الشاي ويختصرون كل الحب في عزومتهم للضيف عليه ، السوق واسعة ، تشتهر بالقباب العربية الأصيلة وأشجار النيم التي تحضن دائماً تحتها مجموعة أزيار ، سبيل ، تزدان أغطيتها بأنصاف القرع كأكواب تسهم بإضافة نكهتها على الماء أو علب الخميرة الطويلة يثقبونها في أسفلها حتى لا يسرقها الصبية ولكنها تفسد أثواب الكبار فيذهبون عنها وقد رويت جلاليبهم لسبيلٍ آخر ، ويطل غير بعيد دكان (عم أقرع) الذي يحادث المدينة أثرا عن أثر لا تفوته بيوم ولكنه يفوتها بأكوام علب الصلصة وفتايل ريحة السيد علي وأوراق الخريف وزجاجات الفروالة التي سكنت على الرفوف ، حيّرت الغبار ، يجلس بصلعته الناصعة أمام دكانه يطالع العيون وقد غرق في سهوم الكِبَر وشجون الذاكرة تقابله في صالات الخضرة أكوام القرع التي ترقد بالشهور حتى لكأنها جزءً من السوق ، ونساء هذه الصالة أقدم منها كثيراً ، يرحن بالكاد بعد تفرق الناس يقضين كل الليل في الوصول لمنازلهن وما أن يصلن حتى يبدأن طريق العودة يطبعن الجرجير والعجُّور بحالتهن فيبدو أكثر كرمشةً وصُفرة ، ويطل ليس بعيد الجامع المهيب ، طالما باهى النخل بطول مئذنته وحسدته المنازل على طوبه الأحمر المحروق وأقبيته ذات الزخارف الجميلة ، كانت كل المدينة تطل على النيل ، المحكمة ودار الشرطة وأندية الموظفين والأفندية ورياض الأطفال ، تحرسها بقايا أهرامات جدودٍ حصنوا آثارهم ولكنهم أهملوا ذاكرة الأبناء المثقوبة فبدأت الرمال من حول أهراماتهم ونقوشها ودلالاتها العميقة تكتب على صفحة التاريخ سطور النسيان ومقالات الإهمال وروايات غرابيل الأجيال ، تتناثر المعرفة بالتاريخ والتي كان أهلها يسافرون بين نوري ومروي والبركل والكرو دون خوفٍ من ضياعٍ قادم ولكنها هكذا دائماً حكمة الأبناء تجاه أجيال الآباء حكمة التطلع إلى المستقبل دون أي ارتكاز على جدران الماضي فيكون السقوط .
والدولة التي تجهد نفسها جدا في تحديث دواوينها وتزيينها ، ورش الطريق المؤدية إلى دارها ببنود الميزانية كلها وورود المشاتل التي نام نخلها عن الظل والثمر وسهرت على تهجين الورود المحسنة لعيون الولاة التي لا يملأها حتى التراب ، وتنثر فاره السيارات على جنبات المدينة تضنُّ على تهراقا وكوش ونبتة حتى بالسلك الشائك يحيط بحقبتها المفتوحة على عالم الحضارات كلها ، يمنع عنها فقط استباحة التاريخ واغتصاب المجد ولكن …
وجاء للمدينة بليل ، السيل الشهير ( سيل 78) فاجأ عيون السرايات الواسعة فأسكتتها الدهشة حد الذبحة عن لملمة أقبيتها وبواباتها المنقوشة بكل الفنون عن وجه الماء الكالح وباتت ذات ليلٍ داكن السواد والذكرى تشهق في النيل ولا تكاد تلحق ، وجاهد اللبخ والجميز وعاندت الزونيا واعتدت جذورها بأمسيات المدينة الراقصة وهي تغوص عميقاً .. عميقاً ولكن الماء تعرف حين يصيبها مسُّ السيل كيف تخلق الموت وهي التي نامت رقراقةً تهب الحياة لزمانٍ بعيد وتمنح الجمال لأجيالٍ وأجيال ، باتت السوق بصخبها وضجيج مقاهيها وجلبة العوام صمتاً يصبّ مع النيل في بحيرة النوبة أو البحر الأبيض المتوسط لا فرق ، كل الذكريات ، مقاعد دكان الحلاّق الخشبية لا تحسن استقبال الجالسين قسوةً وصلابة (هم قاعدين لي متين) ومقصه الخشن يترك آثاره على الآذان دائما ، وكل كراسي المقاهي وصواني الشاي الذي سافرت أكوابه التسع عن ديار الشايقية مع التيار العنيف ، وأغنام المدينة ، كانت تسرح هانئةً بين أحاديث النساء وقهقهات الرجال ظلَّت تترجى مبحوحة الصوت والخاطر مقطوعة الظهر والعشم والأمل أيادي اليابسة بعد أن أرهقتها أصابع السيل طويلة الأظافر ، وماتت أشجار النيم ألف مرة قبل أن تسلم أزيارها لهدير المياه فيختلط ماءها البارد الرائق بتيار السيل (المخجوج ) ولم يصمت الماء عن صراخه المقيت إلا بعد أن اسلم ذاكرة المدينة كلها للنيل ، والنيل صامتٌ تضجُّ أعماقه بتوحُّد المدينة كلها تحت طائل الهجمة ونومتها الطويلة في أحضان أسماكه التي باضت على مقعدٍ شهد ونسات العمّال عليه حين الانتهاء من الوردية الطويلة وفقست تماسيحه على أبواب السرايات الجميلة وتقافز الورل كثيراً على السطح يرفع كراسة طفلةٍ أسلمت المياه مدرستها لموت الفجاءة ، وينزل به ليسكت أوتاراً كانت ستصدح جيلاً بعد جيل معرفةً وعشقاً ونضجا ، ويسأل الأطفال في براءتهم عن مواعيد فتح المدرسة التي تحوِّم سبابيرها في أرجاء جروف حلفا القديمة ، والكبار ما زالوا يبحثون عن ذواتهم وعن مدينتهم التي باتت ترسل رسائل أغنياتها من تحت الماء ، واستيقظت داخلية مدرسة مروي الثانوية بنات على قيامةٍ أخرى تبدل الفناء الأنيق بمياه قاتلة وتذهب نوم البنات الرقيق لتوقظ الخوف والدم والموت ، أوقعت العنابر على الرؤوس المهجومة وكانت ساعةً فقط طفأها الله والصراخ يطلي المكان بالرعب وسرائر البنات تسافر مع هدير الماء وحياة الكثيرات منهن وأحلام البقية والبوابة تضع الثوب على فمها وهي تنتحب مخافة خروج روحها تعاين في العيون الراجفة وتدندن (هي أقيفن .. نورا فيكن ... نورا بت الواطة أخيتي .. نورا أخت كل الغلابة .. تدي للجيعان لقيمة .. وتدي للعطشان جقيمة .. تكسي للماشين عرايا وفوقا يتقطع هديما .. ما عرفتن نورا انتن قولن انتن شن عرفتن ..)
قليلةٌ جداً هي المواقف التي تحرج الدمع ، وتختلط حينها كل المعاني بكل المعاني وتقرأ العيون أحرفاً جديدة للموت ما كان ليفصح عنها قديماً والبنات على (العناقريب) يبدلن فناء المدرسة الجميل وتهويمات العنابر الرومانسية بوحشة ( الجبّانة) ولا يعرف الرجال كيف يبكون ولكنهم يفعلونه بصدقٍ نادر ، وظلت قوائم ملاعب كرة القدم شهوراً تتنفس الأكسجين المذاب في الماء مختنقةً بظلام الأعماق وهي القادمة من فضاءات العصاري جميلة التمارين ومشاوير الحسان إلى نزهة النيل اليومية أمام أستديو المدينة الوحيد الذي سافرت لوحاته تهدي الضفاف لوناً لونا ملامح مصورها الأنيق وتبحث عن ستائرها بين أكوام الطين ، وانتبهت أعمدة الكهرباء والتلفون إلى قيمة طولها الذي أوجد لها فرصة النظر إلى جرائم الماء ليس بعيداً عن عيونها الهدم والغمر والسبي والاغتصاب ، الجامع لم تبق منه إلا مئذنته تطالع الفراغ تتحسس شقوق جدرانها كل يوم ، وبقيةٌ من أذانٍ يسكن في مخيّلات الأهل وهم يحوِّمون حوله بانكسار العشيق واحتماله ، لا تشكو آذانهم من مقصِّ أبو خليل الحلاّق ولا تتسمع أذان جامعها المهيب ( فلا الأذان أذانٌ في منارته إذا تعالى ولا الآذان آذان ).
الماء الذي يحيا معه كل شيء أيضاً يموت به كل شيء ، إلا الذكرى ، تقتل بحياتها أعماقاً سلمت من الموت ( الناس تموت ان زادت الموية وتموت من قِلَّتا).
الآن .. ابتعدت المدينة عن النيل ، لم تسمع رجاءات شاعر مروي عبد القادر محمد عبد القادر الذي أرهقته الأيام حد الرهافة فأمسى يكتب الشعر يحنّ إلى مروي القديمة ويسكن الجديدة ذات الملامح الباردة ، ابتعدت عن النيل كأنها تلومه عن صمته الطويل وهي تغوص في أعماقه ملمحاً ملمح وقصيدةً قصيدة ، أصبحت السرايا كظاهر الوشم في باطن اليد ، وما نجا من شجر اللبخ والجميز لم يعد يعتدُّ باعتداله الوسيم بعد أن أسلمه حفر ألسنة الماء في جذوره لاتكاءةٍ أكثر إيلاماً من الموت ، فالمحكمة التي كان يتسمع السمك والقمري مرافاعاتها أصبح فضاء الصحراء يلفُّ قضاتها ، والمستشفى ،كانت تسكت جراح نازليها نسائم النيل الباردة ، الآن تزيد الأوجاع بصقيعة الخلاء ، دندنت المدينة في سرّها ( الخلا ولا الرفيق الفَسِل ) بعد أن باع الماء صداقته معها برخص التراب ، تبحث عن رفيقٍ كيفما كانت فسالته يذهب عنها وحشة الفراغ وما يزال البنطون غريباً في بحره ، وحيداً ، يغني لنفسه ( فوقي غيمة وتحتي شيمة ولاوي في جواي عُصار .. هدَّ بالهم لون صباحي وطالن أحزاني القُصار ) لا يمكنه أن يرحل لأن له داراً واحدة ، تمنى لو أنه برمائي ساعتها أذن لفارق النيل ومضى ، ما عادت أشجاره الضخمة ملاذ الصبية والعشاق وعصافير المغارب وما عادت أصوات اللواري تشجيه بحنينها وهي تجتهد في الصعود عن وهدة الضفاف إلى الطريق الأنيقة عبر جناين المنقة والبرتقال الدقاق ، ولا عادت كماين الطوب التي لا تعرف النوم يغني عمَّالها طوال الليل ويصنعون الطوب بدرجاته المتفاوتة يرصّونه على حوافِّ الجرف آلافاً تؤسس لمدنٍ قادمة تعنيه في شيء، بات الأطفال الذين كانوا يشقُّون السوق متجملين بصخبها ومداعباتها ومعتدين بأقبية أبنيتها ، وهم يخطون صوب مدارسهم ، يشقُّون بطون التيه عليها الآن في ( صوف الخلا ).
الآن .. فقط تخضّر جناين السجن ، كانت سابقاً تنزوي وراء ( دمورية المضامين ) – جمع مضمون وهو الذي قاربت فترته على الانتهاء فيخرج للخدمة في الجناين أو بيوت الضباط – وغناء المدينة على أعتاب آذان النيل ، وضحكات الموج مطلوق السراح على ضفافها ، وذاكرة المتحف الذي يربض وسط وشاح الخضرة بكبرياء تحسده عليها الشمس ، يبكي سنين الوجد والغربة وينام مجروحاً على كتف التاريخ المسكين ، والمدينة مسجونة في البعد عن ذاتها ، لا تكاد تدري من أمرها شيئا.
وما بين مروي 1978 ومروي 2003 يحكي الأطفال والشباب والكبار مواجع وأدت مدينتهم الطفلة ودفنتها رغماً عن مسحها الغبار عن ذقنها الغميء ، وأسلمت ذاكرتهم لليلٍ طويل الغصة والآهة ، وحاد الفجيعة ، وبينهما تكبو الجراح على الجراح وتغوص الطرق المرشوشة بالرمل وخطاوي المحبين في دموع الحاضر الذي لا يحسن إلا استذكار الموت واستحضار دفاتر الشوق واستنطاق الدمع ، يقف الشعر وأحوال مريديه كلها خلف (سُماعين ود حسن) كما كانت تناديه أمه (حد الزين بنية شيخنا اسماعين) يردد مثلما حوّر محرري مجلة مروي
والله يا مروي على لوح الزمان منقوشة بي سن الحُراب
وما بنقدر على وصفك إذا خطينا بي حرف الخلود مليون كتاب.
أسامة معاوية الطيب
الشارقة

ليبق هذا البوســـت عاليــاً
ليت صديقنا أسامة معاوية الطيب أناخ بقلمه هنـــا . فالحديث ذو شجون

صلاح حسين
09-11-2009, 09:17 PM
د, عبد الله جعفر
لك التحية يا دكتور -- انت بتحب من زمن البنطون يا خوى --اتاريك بادى الحكاية من بدرى خلاص
فى انتظار المزيد يا دكتور --- بس ما يبقى ذى تلفون ود الخليفة

عثمان محجوب جعفر
09-12-2009, 01:14 PM
سلام طيبان
لك الشكر الوافر على المرور الجميل وعلى رفد البوست بالروائع...
أنك لرجل ذواقة...
ده كلا شنو ده؟ إلتهمت سطور أسامة معاوية عن مروي.. تحفة فريدة من قلب رقيق حساس... وينو الزول ده؟
رجاءاً استكتبه لنا أو على الأقل إفتح لنا جدول قراع معاه كما يقول جبر الله...
هذا الكلام لا يقرأ على عجالة.. نريد أن نغوص فيه ونمثل شخوصه الحببيبة لنا...
لك الود ولا تقطع من الجواب...

صلاح حسين:
حمد الله على السلامة ... ما شفناك في البلد غير في بكاء حسين شامي.. أين وعودك بالزيارة.. ما تقطع

د. عبدالرحمن حسين
09-12-2009, 11:01 PM
سلام طيبان
لك الشكر الوافر على المرور الجميل وعلى رفد البوست بالروائع...
أنك لرجل ذواقة...
ده كلا شنو ده؟ إلتهمت سطور أسامة معاوية عن مروي.. تحفة فريدة من قلب رقيق حساس... وينو الزول ده؟
رجاءاً استكتبه لنا أو على الأقل إفتح لنا جدول قراع معاه كما يقول جبر الله...
هذا الكلام لا يقرأ على عجالة.. نريد أن نغوص فيه ونمثل شخوصه الحببيبة لنا...
لك الود ولا تقطع من الجواب...

صلاح حسين:
حمد الله على السلامة ... ما شفناك في البلد غير في بكاء حسين شامي.. أين وعودك بالزيارة.. ما تقطع

الاخ الدكتور عثمان:كل عام والاهل والاحبة بالف خير...البوست بس تنقصه الصور

جعفر مصطفى جعفر
09-13-2009, 07:46 PM
نظام المدرسة الداخلية كان من عقابيل النظام المدرسي البريطاني بحزمه وعمله على تخريج طلاب يعتمدون على أنفسهم للعمل في بيئة السودان الشاقة آنذاك..
لكن كان التدريب نافعاً والنظام التعليمي منظماً ومدروساً .. ومما يدل على ذلك أن الذكريات هذه ما زالت محفورة في الأذهان رغم مرور أكثر من أربعين عاماً عليها..
..

أخواني الأحباء .. جلست بعد كل هذه السنين أتساءل هل كانت القرارات الآتيه صائبة:-
1- منع الطلاب من مشاهدة عرض السيتما المتجولة أمام الداخلية
2- ان يكون الغداء براطيش لمدة أسبوع
3- جلد جميع الطلبة
أرجو من جميع الأجيال التي مرت على المدرسة أن يقولوا رأيهم بصراحة وكما يقولون إختلاف الآراء لن يفسد ودنا وحبنا وتقديرنا لأساتذتنا الأجلاء ورأي الشخصي سأقوله بعد سماع آرائكم...

عثمان محجوب جعفر
09-15-2009, 06:51 PM
الاخ الدكتور عثمان:كل عام والاهل والاحبة بالف خير...البوست بس تنقصه الصور

سلام د. عبد الرحمن.. كل عام وأنتم بخير
فعلاً البوست تنقصه الصور ولولا صور صلاح عبد النبي التي نحن في إنتظارها لم يكن من الممكن تلوين البوست...

الأخ عصام أشار إلى هذه الناحية منذ زمن... وحاولنا نشوف لو في ناس عندهم صور من زمن المدرسة.. إلا أنه يبدو أن التصوير كان نادراً زمان..

أبو التيمان، والإخوان رمزي وبابكر علي بابكر:
سلام يا أحباب .. هل من الممكن تحاولوا تشوفوا لو في صور من مروي الوسطى مع أستاذنا محمد الحسن على بابكر؟

طيبان بفتكر أنه أستاذ محمد يوسف يكتب في سودان نايل.. سأحاول الإتصال به إذا كان ما زال في عمان إن شاء الله...

أرجو من الجميع أن يحاولوا كل في مجاله للبحث عن صور...

رمضان كريم

عثمان محجوب جعفر
09-15-2009, 06:55 PM
أخواني الأحباء .. جلست بعد كل هذه السنين أتساءل هل كانت القرارات الآتيه صائبة:-
1- منع الطلاب من مشاهدة عرض السيتما المتجولة أمام الداخلية
2- ان يكون الغداء براطيش لمدة أسبوع
3- جلد جميع الطلبة
أرجو من جميع الأجيال التي مرت على المدرسة أن يقولوا رأيهم بصراحة وكما يقولون إختلاف الآراء لن يفسد ودنا وحبنا وتقديرنا لأساتذتنا الأجلاء ورأي الشخصي سأقوله بعد سماع آرائكم...

عزيزي أبو أمجد:
أتفق معك تماماً أن العقاب في ماضي مدارسنا كان أحياناً في منتهى القسوة، منع الطلاب من مشاهدة السينما في رأي كان أشد وطأة من أكل البراطيش لمدة أسبوع أو الجلد..

موضوع العقاب الجسدي نوقش كثيراً وهناك مدارس تربوية تقره إلى حد ما ، حتى أنه كان معمولاً به في المدارس الإنجليزية إلى وقت قريب...

للأسف ما زال هذا النوع من العقاب سارياً في السودان.. ومما يزيد الطين بلة أن المدارس في السودان أصبحت تفتقد إلى النشاطات الرياضية والإجتماعية والترفيهية مما يجعل الطلاب أقل إقبالاً على الدراسة وأشد كرهاً للمدرسة...

صلاح عبد النبي
09-17-2009, 10:29 AM
سلام د. عبد الرحمن.. كل عام وأنتم بخير
فعلاً البوست تنقصه الصور ولولا صور صلاح عبد النبي التي نحن في إنتظارها لم يكن من الممكن تلوين البوست...

الأخ عصام أشار إلى هذه الناحية منذ زمن... وحاولنا نشوف لو في ناس عندهم صور من زمن المدرسة.. إلا أنه يبدو أن التصوير كان نادراً زمان..

الأخ د. عثمان .. سلام وكل سنة وأنت طيب ..
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009330.jpg
هذه اللقطة أصابتني بحيرة شديدة ..
صورتها وأخذت المعلومة الكاملة عنها .. ثم وأنا أستعرض في الصور اختلط علي أمرها
ثم ضاعت المعلومة تماماً من ذاكرتي وكأنما محيت ب (format) كامل ..
الصورة تعطي إيحاءات شتى ..
طريقة البناء .. والطراز المعماري
والمواد المستخدمة في البناء ..
أعتقد أنها لمبنى حكومي ...
أتمنى أن يتمكن أحد الأخوة من معرفة هذه الصورة ..
وللمساعدة فهذا المكان لا يبعد عن المحكمة كثيراً .. وقريب جداً من شارع النيل
__
نواصل إن شاء الله ..

خالد البدوي بابكر
09-17-2009, 11:43 AM
[
أبو التيمان، والإخوان رمزي وبابكر علي بابكر:
سلام يا أحباب .. هل من الممكن تحاولوا تشوفوا لو في صور من مروي الوسطى مع أستاذنا محمد الحسن على بابكر؟

طيبان بفتكر أنه أستاذ محمد يوسف يكتب في سودان نايل.. سأحاول الإتصال به إذا كان ما زال في عمان إن شاء الله...

أرجو من الجميع أن يحاولوا كل في مجاله للبحث عن صور...

رمضان كريم[/size]

أخي عثمان لك التحية وأنت تذكرنا دائما بالخير .. إتصلت بالأخ محمد الحسن علي وهو فعلا من المهتمين بالتوثيق بالصور ولكن للأشخاص وليس للأمكنة ..
إتصلت به وأخبرته بالموضوع ولكن للأسف ليس عنده صور للأمكنة ..

عثمان محجوب جعفر
09-17-2009, 01:09 PM
الأخ د. عثمان .. سلام وكل سنة وأنت طيب ..
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009330.jpg
هذه اللقطة أصابتني بحيرة شديدة ..
صورتها وأخذت المعلومة الكاملة عنها .. ثم وأنا أستعرض في الصور اختلط علي أمرها
ثم ضاعت المعلومة تماماً من ذاكرتي وكأنما محيت ب (format) كامل ..
الصورة تعطي إيحاءات شتى ..
طريقة البناء .. والطراز المعماري
والمواد المستخدمة في البناء ..
أعتقد أنها لمبنى حكومي ...
أتمنى أن يتمكن أحد الأخوة من معرفة هذه الصورة ..
وللمساعدة فهذا المكان لا يبعد عن المحكمة كثيراً .. وقريب جداً من شارع النيل
__
نواصل إن شاء الله ..


سلام أخوي صلاح

شكراً على الصور...
صورة محيرة فعلاً... لكن هل هي البناء الحجري الذي كان يقف في أول المركز حيث الكركون وبعده غرفة الصراف حيث كان يجلس عمنا سكيني والذي علمت أنه انتقل إلى دار البقاء قريباً .. رحمه الله تعالى فقد كان صديقاً ودوداً للوالد وكم بتنا في منزله العامر ونحن ننتظر طائرة مروي التي لم تكن تلتزم بمواعيد..
على العموم كانت واجهة المركز من حجر مشابه يقف أمامها الكركون وغير بعيد يجلس عمنا محجوب العاقب.. رحمه الله حياً وميتاً ، وكان والد صديقنا ودفعتنا خفيف الروح عبد الحميد المعروف برغف.. كان عمنا محجوب العاقب يكتب العرضحالات أمام المركز وهو في كامل أبهته التي تشابه الأزهريين ، ولعله كان منهم، وكان يلبس القفطان على الجلباب وعلى وجهه سيماء الوقار وكان خفيض الصوت حسن الخط ومحبوباً من الجميع .. وكان يعدي معنا في البنطون..

أرجو أن يحاول الأخرون كذلك معرفة المبنى

لك التحية وكل عام والجميع بخير..[/size][/ ]

عثمان محجوب جعفر
09-17-2009, 01:12 PM
أخي عثمان لك التحية وأنت تذكرنا دائما بالخير .. إتصلت بالأخ محمد الحسن علي وهو فعلا من المهتمين بالتوثيق بالصور ولكن للأشخاص وليس للأمكنة ..
إتصلت به وأخبرته بالموضوع ولكن للأسف ليس عنده صور للأمكنة ..

عزيزي خالد
لك الود وكل عام وأنت بخير......

شكراً على المحاولة... لكن ممكن تسأل أستاذنا إذا كان في صور لبعض الأشخاص ذوي الصلة بمروي الوسطى مثل أساتذتنا الكرام أو صوره هو القديمة عندما كان ناظرنا..

بالمناسبة سلم لي عليه كثير

صلاح عبد النبي
09-17-2009, 06:52 PM
سلام أخوي صلاح

شكراً على الصور...
صورة محيرة فعلاً... لكن هل هي البناء الحجري الذي كان يقف في أول المركز حيث الكركون وبعده غرفة الصراف حيث كان يجلس عمنا سكيني والذي علمت أنه انتقل إلى دار البقاء قريباً .. رحمه الله تعالى فقد كان صديقاً ودوداً للوالد وكم بتنا في منزله العامر ونحن ننتظر طائرة مروي التي لم تكن تلتزم بمواعيد..
على العموم كانت واجهة المركز من حجر مشابه يقف أمامها الكركون وغير بعيد يجلس عمنا محجوب العاقب.. رحمه الله حياً وميتاً ، وكان والد صديقنا ودفعتنا خفيف الروح عبد الحميد المعروف برغف.. كان عمنا محجوب العاقب يكتب العرضحالات أمام المركز وهو في كامل أبهته التي تشابه الأزهريين ، ولعله كان منهم، وكان يلبس القفطان على الجلباب وعلى وجهه سيماء الوقار وكان خفيض الصوت حسن الخط ومحبوباً من الجميع .. وكان يعدي معنا في البنطون..

أرجو أن يحاول الأخرون كذلك معرفة المبنى

لك التحية وكل عام والجميع بخير..[/size][/color][/quote]

أخي د. عثمان ..

شكراً على تفاعلك السريع والمفيد جداً مع وقائع هذا البوست ..
كون الصورة جزءً من المركز قد يكون أقرب للحقيقة .. أتصور ذلك .. وأتمنى أن يؤكد أحد الأخوة هذه المعلومة أو يأتِ بغيرها .. عموماً سأحاول أن أجد الأجابة بالاتصال بالأخوة في البلد وعرض الصورة عليهم فهي موجودة في اللاب توب الخاص بإبني محمد وهو الآن في البلد .
عمنا محجوب العاقب انتقل إلى رحمة الله تعالى قبل سنوات قريبة .. رحمه الله رحمة واسعة .. رحل وترك إرثاً هائلاً في تاريخ وثقافة المنطقة يسعى ابنه عبد الحميد رغف جاهداً لنشره رغم ما يكتنف ذلك من صعوبات وعلى رأسها بالطبع العوائق المادية ..
أتمنى أن يوفق في ذلك فقد كان الرجل موسوعة مجهولة- لم يسلط عليها الضوء - فهو رحمه الله لم يكن يهتم على الاطلاق بالاعلام أو بنشر ما لديه من كنوز ..
رحم الله كذلك العم سكيني فهو أيضاً علم من أعلام مروي في ذلك الزمان الأخضر ..

كل عام وأنتم بخير أخي د. عثمان أنت وأسرتك الكريمة ..ولا أدري هل لا زلت في السودان أم عدت إلى أرض الغربة ؟؟

تحياتي ..
وبالمودة نواصل .. ونتواصل

طيبان
09-17-2009, 07:12 PM
الحبيب صلاح ..

كل عام وأنتم بخير أخي د. عثمان أنت وأسرتك الكريمة ..ولا أدري هل لا زلت في السودان أم عدت إلى أرض الغربة ؟؟

عمّنا د.عثمان معانا هنا من آخر أغسطس ..وح ألاقيهو الأحد القدّامنا دا بإذن الله ..
طبعا هو ما عارف لسّة :)


_____

كل سنة وإنتو طيبين ..
ومالك ما بتكلّمنا ؟؟؟؟ ;)
قول ما فاهمني كمان ؟؟؟ :mad::mad:

صلاح عبد النبي
09-18-2009, 11:35 AM
الحبيب صلاح ..



عمّنا د.عثمان معانا هنا من آخر أغسطس ..وح ألاقيهو الأحد القدّامنا دا بإذن الله ..
طبعا هو ما عارف لسّة :)


_____

كل سنة وإنتو طيبين ..
ومالك ما بتكلّمنا ؟؟؟؟ ;)
قول ما فاهمني كمان ؟؟؟ :mad::mad:


الحبيب طيبان ..
كل سنة وانت طيب ..
أنا معقول ما كلمتك .. ؟؟ :mad::mad:
لك العتبى حتى ترضى .
دة لو فهمتك غايتو:confused:
ولو ما فهمتك ..عاد الله يعوضنا عوض الباع بقرتو ..:):)

وحمداً لله على سلامة وصول د. عثمان إلى أرض السلطنة ..

السر احمد خليفه
09-19-2009, 06:23 AM
الأخ د. عثمان .. سلام وكل سنة وأنت طيب ..
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009330.jpg
هذه اللقطة أصابتني بحيرة شديدة ..
صورتها وأخذت المعلومة الكاملة عنها .. ثم وأنا أستعرض في الصور اختلط علي أمرها
ثم ضاعت المعلومة تماماً من ذاكرتي وكأنما محيت ب (format) كامل ..
الصورة تعطي إيحاءات شتى ..
طريقة البناء .. والطراز المعماري
والمواد المستخدمة في البناء ..
أعتقد أنها لمبنى حكومي ...
أتمنى أن يتمكن أحد الأخوة من معرفة هذه الصورة ..
وللمساعدة فهذا المكان لا يبعد عن المحكمة كثيراً .. وقريب جداً من شارع النيل
__
نواصل إن شاء الله ..




سلام اخوتي جميعا
وكل سنه وانتو ووليداتكم واهلكم طيبن
ويعود علي الجميع بالخير والبركه انشاء الله
مسكنا الشديد القوي منكم الايام الماضيه .....زحمه الطاائرات والعمل المضني
في هذا الموسم ......تصدقو ا باكر شغال ......حتي العيد ......قبلكم وحدكم يانس
الطيران والدكاتره والبوليس.
المهم
احببت ان اعلق علي الصوره المرافقه وهي بالتاكيد لاحد بوابات المركز القديم-الجانب
الذي علق عليه التمساح وهذا ما اوايده لان الصوره ماخوذه من داخل المجلس ناحية الشارع المؤدي الي النادي الاهلي والداخليه ....او كما قال اخي عثمان للجانب الاخر
من بوابة المجلس حيث كان يجلس عمنا محجوب العاقب رحمه الله
اخي عثمان الصوره ماخوذه من الداخل واذا كانت البوابه المواجهه للنيل -لا اظن ذلك- لاحظ شارع الاسفلت طالع فوق ماهو نازل علي البحر
طيبان بجيك راجع انت واسامه معاويه بالتفصيل
اخوتي جعفر وخالد ود عبد الرحمن وصلاح حسين-كل عام وانتم بخير-
بجيكم صاد بالتفصيل انشاء الله وعيدكم مبارك جميع المتداخلين والمتاوقين

عثمان محجوب جعفر
09-19-2009, 01:40 PM
سلام اخوتي جميعا
وكل سنه وانتو ووليداتكم واهلكم طيبن
ويعود علي الجميع بالخير والبركه انشاء الله
مسكنا الشديد القوي منكم الايام الماضيه .....زحمه الطاائرات والعمل المضني
في هذا الموسم ......تصدقو ا باكر شغال ......حتي العيد ......قبلكم وحدكم يانس
الطيران والدكاتره والبوليس.
المهم
احببت ان اعلق علي الصوره المرافقه وهي بالتاكيد لاحد بوابات المركز القديم-الجانب
الذي علق عليه التمساح وهذا ما اوايده لان الصوره ماخوذه من داخل المجلس ناحية الشارع المؤدي الي النادي الاهلي والداخليه ....او كما قال اخي عثمان للجانب الاخر
من بوابة المجلس حيث كان يجلس عمنا محجوب العاقب رحمه الله
اخي عثمان الصوره ماخوذه من الداخل واذا كانت البوابه المواجهه للنيل -لا اظن ذلك- لاحظ شارع الاسفلت طالع فوق ماهو نازل علي البحر
طيبان بجيك راجع انت واسامه معاويه بالتفصيل
اخوتي جعفر وخالد ود عبد الرحمن وصلاح حسين-كل عام وانتم بخير-
بجيكم صاد بالتفصيل انشاء الله وعيدكم مبارك جميع المتداخلين والمتاوقين

سلام الأعزاء السر وصلاح وطيبان والجميع...

نعم من المؤكد أنها أحد بوابات المركز.. وكنت أظن أنها البوابة الغربية من ناحية النيل..
نعم إنها مأخوذة من داخل المركز .. أولاً ظننت أنها مأخوذة من الناحية الشمالية أي من ناحية المستشفى .. لعل صلاح يفتينا.. أو يدعمنا بصور أخرى ..

طيبان:
مسقط تتأهب وتلبس ثوب الفرحة .. في إنتظار الإطلالة..

صلاح:
رجعنا مسقط الخير بعد إجازة عامرة في السودان ، إلتقينا فيها بأحباب المنتدى .. لكم الود

والجميع كل عام وأنتم بخير..

د. عبدالرحمن حسين
09-20-2009, 12:23 AM
سلام الأعزاء السر وصلاح وطيبان والجميع...

نعم من المؤكد أنها أحد بوابات المركز.. وكنت أظن أنها البوابة الغربية من ناحية النيل..
نعم إنها مأخوذة من داخل المركز .. أولاً ظننت أنها مأخوذة من الناحية الشمالية أي من ناحية المستشفى .. لعل صلاح يفتينا.. أو يدعمنا بصور أخرى ..

طيبان:
مسقط تتأهب وتلبس ثوب الفرحة .. في إنتظار الإطلالة..

صلاح:
رجعنا مسقط الخير بعد إجازة عامرة في السودان ، إلتقينا فيها بأحباب المنتدى .. لكم الود

والجميع كل عام وأنتم بخير..

الاخ المحترم د0عثمان محجوب جعفر كل عام وانتم بخير بمناسبة عيد الفطر المبارك..اعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات..الصورة هي الكان عليها التمساح اكيد..لكن مكتب عمنا محجوب العاقب افتكر كان في المحكمة الشرعية عند البحر..بعدين ماكان في شارع ظلط ايامها...اللهم ارحم الوالد الشيخ الجليل محجوب جعفر..امين

عثمان محجوب جعفر
09-20-2009, 10:52 AM
الاخ المحترم د0عثمان محجوب جعفر كل عام وانتم بخير بمناسبة عيد الفطر المبارك..اعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات..الصورة هي الكان عليها التمساح اكيد..لكن مكتب عمنا محجوب العاقب افتكر كان في المحكمة الشرعية عند البحر..بعدين ماكان في شارع ظلط ايامها...اللهم ارحم الوالد الشيخ الجليل محجوب جعفر..امين[/size]

سلام أخونا د. عبد الرحمن
كل عام وأنت بخير... وعيدكم مبارك

فعلاً هذه هي البوابة الغربية التي تواجه البحر .. وكان التمساح معلقاً أعلاها من الداخل ..ليس كما في ضابطية أمدرمان .. مش كدة...... كان منظر التمساح مؤثراً علينا نحن الصغار وهو ينظر إلينا من عل.. وكان طويلاً لعله عشاري ، وكان محنطاً ومحشواً بالقش..

على ما أذكر في أيامنا كان عمنا محجوب العاقب يجلس على كرسي خيزران أمام المركز وهو يكتب العرضحالات.. وكانت المحكمة في نفس المبنى على ما أذكر .. كنا نعرفه جيداً إذ كان والد عبد الحميد (رغف) الذي كان ود فصلنا من أولى إلى رابعة.. وكان رغف من ألطف الناس وأكثرهم وداً وله حس رفيع من الفكاهة..

لكم الود وما تنسانا من الدعاء في ذلك البلد الطيب.. نسأل الله أن يجمعنا فيه..

صلاح حسين
09-20-2009, 08:52 PM
الاخ السر والشيخ عثمان ورواد بوستكم العامر الطاعم

اهنئكم بالعيد السعيد واسال الله ان يتقبل صيامكم وقيامكم ويجعلكم من المقبولين وعساكم من عوادةه

متاوقين ومتابعين ومستمتعين بما تكتبون --- متعكم الله بالصحة والعافيه
لابتين لامن تجيكم صنم الفوق ---
انتو يا خوانا انا ما طشيت فى مروى --افتش فى المدرسة بلا مرقتها-- فى الرجيلة --انتو مسئولين من الخير --بيت البنزين طار مشى وين --
بمناسبة الصورة -- عينى باردة عليك يالسر ترا فيك رقشة لا هسع --كلامك اقرب لما فى زاكرتى --- مادلا اصحابنا يطمنوا -
انت يالسر صاحبك عباس ما كان معاكم فى مروى الوسطى -- بس لا يفلع لا يجيب الدراب ---تراهو يقرا ويضحك --

السر احمد خليفه
09-21-2009, 11:04 AM
الاخوه الكرام
استجابه لطلباتكم ساقوم بادخال بعض الصور القديمه
وابداها بالصوره المثبته في بداية البوست
طبعا الناس الفي الصوره الاولي-ارجو من الاخ خالد او الاخ الامين العام اجراء الفنيات الازمه لتصغير الصور
الاخ د صلاح محمد احمد-ضبلان- الاخ عباس عبدالله عباس - واخوكم السر خليفه
الصوره 2
الاخ عبدالرحمن محمد احمد كرسني- عباس عبدالله عباس -واخوكم السر خليفه
طبعا الصوره في مروي الثانويه السنه الثالثه-عمر مجذوب- ماتقولي سنة كم قلناها مية مره......
استديو محمد علي الحسن في مروي -شوف سماحة الديكور البي ورانا ده-
سابدا في تنزيل باقي الصوره هنالك صوره من مروي الوسطي غير واضحه سانزلها باذن الله وشكرا

السر احمد خليفه
09-23-2009, 06:53 AM
في حوالي الساعه الثانيه عشر ليلا وفي داخليه مدرسه
مروي الوسطي ونحن نغط في نوم عميق دق جرس
التمام ....يا الله ماذا حدث ....وتجمعنا ووقف كل طالب
في مكانه المعهود للتمام في صمت مطبق وبعد حين
وصل ضابطا الداخليه استاذنا القدير سليمان محمد السر
والاستاذ عبد الله محمد يسن من مقاشي وهنا بدا استاذنا
سليمان بالقاء محاضره في الادب والتربيه بكلمات يملاها الغضب
وعبارات لم نعر فها عن استاذنا الجليل الذي اشهد له بانه كان نعم
المربي علما وادبا
ماذا حدث ....قام عدد من الطلبه بقذف سقف غرفة المدرسين
بالحجاره مما احدث ضجيجا في سكون الليل ثم هربوا .....
وهدد اذا لم يقم الطلاب بتسمية االفاعلين فسوف يقوم بجلد
كل الداخليه وحينما صمت الجميع ...... امر الطلبه جميعهم
بان يتقدموا واحد تلو الاخر لا خذ مقررهم من تلك العلقه النصف
ليليه-عدا روساء الداخليه السابقين والحاليين وقد كنا في السنه الثالثه
وهناك طلبة السنه الرابعه الذين تنازلوا عن السلطه مؤخرا لناس سنه
تالته واستسني طالب واحد وهو الاخ محمد عمر محمد سليمان-ارمنتي- من
مروي شرق-شيخنا- رحمه الله- لما كان معروف عنه من حسن الخلق والتدين
وهو الشي الذي لا يختلف عليه اثنان فقد كان يقوم بامماتنا للصلاه من صغره
وتجده يتلو القران مفترشا بطانيته في عنبر واحد والناس منشغلون بالجري واللعب.
اكانا علقتنا ونمنا ولكن كان همنا الاول ان نعرف من الذي -فلع فوق الزنك-
ولكم ان تعجبو وسيتعجب استاذنا سليمان اذا عرف ان من قام بهذه الفعله عدد من الذين استثناهم من رؤساء الداخليه والعنابر الذين كانوا في السنه الرابعه ولن اذكر اسمائهم
لان الارشيف لا يمكن ان يكشف الا بعد 50 سنه ............هههه.....

عصام سرالختم
09-23-2009, 09:37 AM
-عدا روساء الداخليه السابقين والحاليين وقد كنا في السنه الثالثه
وهناك طلبة السنه الرابعه الذين تنازلوا عن السلطه مؤخرا لناس سنه
تالته واستسني طالب واحد وهو الاخ محمد عمر محمد سليمان-ارمنتي- من
مروي شرق-شيخنا- رحمه الله- لما كان معروف عنه من حسن الخلق والتدين
وهو الشي الذي لا يختلف عليه اثنان فقد كان يقوم بامماتنا للصلاه من صغره
وتجده يتلو القران مفترشا بطانيته في عنبر واحد والناس منشغلون بالجري واللعب.
.....

http://www.albrkal.com/upload/uploads/elssalab21.jpg

الاخ السر
الف رحمة تنزل على روح اخونا محمد عمر محمد سليمان .. اذكره تماما ولم أكن أعلم أنه قد توفى !!! نسأل الله أن يرحمه ويحسن اليه ويجعل قبره روضة من رياض الجنة ..

من منا لا يذكر واقعة قذف سقف غرفة ضابط الداخلية الاستاذ سليمان السر وغضبه وهيجانه وجلده لجميع طلبة الداخلية ..
هما واقعتان .. هذه .. واخرى كانت فى صفنا عندما رش احدهم قميص الاستاذ طه كمير بالحبر من الخلف اثناء تجوال الاستاذ فى الصف وما اعقب ذلك من جلد لجميع الطلبة فى الصف بعد السؤال المشهور الذى وجهه الناظر لكل طالب ( شفت والا سمعت بمن قام برش الحبر ) وجاء رد الجميع ( لا شفت ولا سمعت ) وهاك يا جلد ... العم ابوزوائد يقطّع فى الجريد وفروع النيم من جنينة المدرسة ويردم قدام مكتب الناظر وتناوب كل الاساتذة فى جلدنا ... ويا ويل من وقع فى يد الاستاذ عثمان البدوى .. شقاوة طلبة

عثمان محجوب جعفر
09-23-2009, 10:55 AM
الاخوه الكرام
استجابه لطلباتكم ساقوم بادخال بعض الصور القديمه
وابداها بالصوره المثبته في بداية البوست
طبعا الناس الفي الصوره الاولي-ارجو من الاخ خالد او الاخ الامين العام اجراء الفنيات الازمه لتصغير الصور
الاخ د صلاح محمد احمد-ضبلان- الاخ عباس عبدالله عباس - واخوكم السر خليفه
الصوره 2
الاخ عبدالرحمن محمد احمد كرسني- عباس عبدالله عباس -واخوكم السر خليفه
طبعا الصوره في مروي الثانويه السنه الثالثه-عمر مجذوب- ماتقولي سنة كم قلناها مية مره......
استديو محمد علي الحسن في مروي -شوف سماحة الديكور البي ورانا ده-
سابدا في تنزيل باقي الصوره هنالك صوره من مروي الوسطي غير واضحه سانزلها باذن الله وشكرا

الأخ السر
سلام وكل عام وأنت بخير

شكراً على الصور الرائعة.. وسماحة السغرة..
صور معبرة ووجوه مفعمة بالأمل والحيوية ما شاء الله..
بالله كان في أستديو في مروي شرق في ذلك الزمان؟
عباس ألتقيه دائماً وهو كما زال رجل أصيل مجامل وحبوب..
صلاح ضبلان لي منه سنين طويلة .. وين أراضيه؟
عبد الرحمن كرسني سنين ما شفته..
إنت يا ربي ياهو شكلك القديم ولا تغير
كنتو صغار في أولى ونحن في رابعة .. مش كدة؟
سلامي وواصل النشر
كل عام وأنت بخير..

عثمان محجوب جعفر
09-23-2009, 11:19 AM
في حوالي الساعه الثانيه عشر ليلا وفي داخليه مدرسه
مروي الوسطي ونحن نغط في نوم عميق دق جرس
التمام ....يا الله ماذا حدث ....وتجمعنا ووقف كل طالب
في مكانه المعهود للتمام في صمت مطبق وبعد حين
وصل ضابطا الداخليه استاذنا القدير سليمان محمد السر
والاستاذ عبد الله محمد يسن من مقاشي وهنا بدا استاذنا
سليمان بالقاء محاضره في الادب والتربيه بكلمات يملاها الغضب
وعبارات لم نعر فها عن استاذنا الجليل الذي اشهد له بانه كان نعم
المربي علما وادبا
ماذا حدث ....قام عدد من الطلبه بقذف سقف غرفة المدرسين
بالحجاره مما احدث ضجيجا في سكون الليل ثم هربوا .....
وهدد اذا لم يقم الطلاب بتسمية االفاعلين فسوف يقوم بجلد
كل الداخليه وحينما صمت الجميع ...... امر الطلبه جميعهم
بان يتقدموا واحد تلو الاخر لا خذ مقررهم من تلك العلقه النصف
ليليه-عدا روساء الداخليه السابقين والحاليين وقد كنا في السنه الثالثه
وهناك طلبة السنه الرابعه الذين تنازلوا عن السلطه مؤخرا لناس سنه
تالته واستسني طالب واحد وهو الاخ محمد عمر محمد سليمان-ارمنتي- من
مروي شرق-شيخنا- رحمه الله- لما كان معروف عنه من حسن الخلق والتدين
وهو الشي الذي لا يختلف عليه اثنان فقد كان يقوم بامماتنا للصلاه من صغره
وتجده يتلو القران مفترشا بطانيته في عنبر واحد والناس منشغلون بالجري واللعب.
اكانا علقتنا ونمنا ولكن كان همنا الاول ان نعرف من الذي -فلع فوق الزنك-
ولكم ان تعجبو وسيتعجب استاذنا سليمان اذا عرف ان من قام بهذه الفعله عدد من الذين استثناهم من رؤساء الداخليه والعنابر الذين كانوا في السنه الرابعه ولن اذكر اسمائهم
لان الارشيف لا يمكن ان يكشف الا بعد 50 سنه ............هههه.....

عزيزي السر
صورة معبرة عن واقع كان كثيراً ما يحدث... سمها شقاوة عيال.. كان التلاميذ في رأيي لا يقبلون بالنظام الجامد الأقرب إلى العسكرية .. وهذه كانت وسائلهم لمقاومة النظام وإظهار ما يعتمل في نفوسهم ضده.. الغريبة أنها نفس الأساليب.. رمي سقوف حجرة ضباط الداخلية.. رش قمصان الأساتذة بالحبر .. رمي لبة العيش المفعمة بالطبيخ (خاصة إذا كان براطيش أو قرع) على جلباب الأستاذ المناوب في السفرة.. وقد وصلت في زماننا إلى ضرب أحد الأساتذة ضرباً مبرحاً وكان من قواد العملية عوض بغدادي ومحمد ميرغني ,,,وغيرهم وطبعاً التفاصيل عند خالد البدوي إلا أنه كما قال السر خليفة لا يمكن كشف الأرشيف إلا بعد مرور خمسين سنة .. المشكلة أنه خمسين سنة حقتنا قربت..
يالها من أيام مليئة بالأحداث.. وطبعاً كما قال عصام .. عمك أبو زوائد كان دائماً حاضراً وبالعصي الطيعة التي تأبى تكسراً .. وكان مخزونه لا ينفد أبداً منها ولعل أقساها كان عصي التمر هندي ولم يكن يحبذ عصى النيم على ما أظن..
مسألة العقاب الجماعي هذه كانت كثيرة ما تحدث ولكنها لم تكن قاصرة على المدارس السودانية.. فكثيراً ما تراها في الأفلام الإنجليزية والأمريكية ، وكالعادة كان الطلاب لا يعترفون بالفاعل حتى لو عرفوه وياكلوا العقاب وهم راضون . .. لأن عار الإعتراف على زميل كان أكبر بكثير من العقاب البدني... وكان نفس الشي في مدرسة البركل شمال الأولية حيث كان الطلاب يفعلون المعجزات لسرقة سوط العنج وإخفائه من أعين المدرسين الباطشة وكان أقساهم وأشدهم ضرباً شيخ عابدين ، من دويم ود حاج ،، وكان الطريقة المعتادة هي سرقة السوط من على التربيزة والتلاميذ متجمعون للتصحيح وكان مكان الإخفاء المفضل رميه داخل ماسورة البرندات ، أي من أعلاها والماسورة دعامة للبرندة ولا يمكن النظر داخلها لأنها مربوطة إلى السقف إلا فتحة صغيرة قرب السقف.. فتأمل...

أستاذنا سليمان السر كان رجلاً لطيفاً جداً لم يدرسنا ولكنه جاء في آخر سنة ونحن في رابعة ومعه إستاذ صغير آخر إسمه سيد أحمد ، أظنه من مساوي.. فأصبح ضابطاً في الداخلية على ما أذكر مع أستاذنا محمد إبراهيم من الكرو... أستاذ سليمان السر كان من القلائل الذين تم قبولهم في جامعة الخرطوم بكلية العلوم لكنه ترك الجامعة وفضل التدريس كم أخبرني وأظن ذلك لظروف خاصة...

رعى الله تلك الأيام ورحم الأموات ومتع الأحياء بالصحة والعافية..

الأخ عصام ... نحن في إنتظار صورك

عثمان محجوب جعفر
09-23-2009, 11:23 AM
الاخ السر والشيخ عثمان ورواد بوستكم العامر الطاعم

اهنئكم بالعيد السعيد واسال الله ان يتقبل صيامكم وقيامكم ويجعلكم من المقبولين وعساكم من عوادةه

متاوقين ومتابعين ومستمتعين بما تكتبون --- متعكم الله بالصحة والعافيه
لابتين لامن تجيكم صنم الفوق ---
انتو يا خوانا انا ما طشيت فى مروى --افتش فى المدرسة بلا مرقتها-- فى الرجيلة --انتو مسئولين من الخير --بيت البنزين طار مشى وين --
بمناسبة الصورة -- عينى باردة عليك يالسر ترا فيك رقشة لا هسع --كلامك اقرب لما فى زاكرتى --- مادلا اصحابنا يطمنوا -
انت يالسر صاحبك عباس ما كان معاكم فى مروى الوسطى -- بس لا يفلع لا يجيب الدراب ---تراهو يقرا ويضحك --

عزيزي صلاح
سلام وشكراً على المتاوقة والمشاركات مرة مرة
البوست فعلاً طاعم زاده ألقاً كما قال طيبان المشاركات المتعددة والتجارب المختلفة..
كنا ننتظر الكثير من عباس كما قلت ,, وتكلمت معه في الإجازة فقال أنه متابع جداً يتاق بكثرة .. لكن بيني وبينك لما كلمني عن برنامجه اليومي عرفت لماذا لا يشارك..
المهم بالله لا تبخل .. وما تخلي ملتقى ناس تنقاسي ياخدك مننا..
لك الود

عصام سرالختم
09-23-2009, 02:20 PM
بالله كان في أستديو في مروي شرق في ذلك الزمان؟

..

الاخ عثمان محجوب
كل عام انت والاسرة الكريمة بخير
استديو محمد على الحسن اول واقدم استديو فى مروى غرب
أثنين من أشقاء صاحب الاستديو هما ابوبكر وعمر على الحسن كانا معنا فى مروى المتوسطة ..
الاخير دفعتنا وكان لاعب وسط أساسى بالنادى الأهلى ويلقب ب (عمر شيحة ) ..

بكرى مجذوب خطيب
09-23-2009, 04:51 PM
الاستاذ السر والمتداخلين جميعاً
كل عام وانتم بخير وربنا يحقق الاماني
ما اجمل الذكريات للزمن الجميل لايام الصبى وايام المدارس ذات الهيبة
وللمكان الذي بعث بهذا الكم من الذكريات واعاد الصلات الاجتماعية
بوست رائع بل اكثر من الروعة ما كشفه للاجيال التي لم تعاصر مروي الثانوية من جمال ذلك الزمن الماضي
واصلوا جميعا ......

السر احمد خليفه
09-24-2009, 05:19 AM
الاستاذ السر والمتداخلين جميعاً
كل عام وانتم بخير وربنا يحقق الاماني
ما اجمل الذكريات للزمن الجميل لايام الصبى وايام المدارس ذات الهيبة
وللمكان الذي بعث بهذا الكم من الذكريات واعاد الصلات الاجتماعية
بوست رائع بل اكثر من الروعة ما كشفه للاجيال التي لم تعاصر مروي الثانوية من جمال ذلك الزمن الماضي
واصلوا جميعا ......

اخي ابوبكر
شكرا علي التواصل ونعدك بالمزيد

اخي صلاح حسين
توقع مفاجاه الايام القادمه تكشف في حينها
الاخ عصام
شكرا لمعالجة الصور هنالك صور اخري ساقوم بتنزيلها
الاخ د عثمان
تصلك رساله بالخاص لك شكري ساقوم بالرد لاحقا علي بعض استفساراتك ان شاء الله

باقي الاخوه
شكرا للمتاوقين والمشاركين وتحياتي وكل سنه وانتم طيبيين

ابوسوار
09-24-2009, 06:00 AM
الاخوان السر,بابكر,صلاح عبدالنبي والعمدة عصام وبقيه العقد الفريد كل عام وانتم بخير وثبت الله الاجر
اتابع تسلسل ما تكتبونه عن زكريات تلك الايام الجميله وجزاكم الله خيرا على السرد الجميل
لم التق بالكثيرين بعد فراق مروى الرصيفا حجر كما كانت فى السابق ولا ادرى هل لازال الرصيف موجود ام انه قد راح كما الكثير فى تلك المدينه
طالت المده وضعفت الزاكره وها انتم تعيدون الزمن الجميل واصلو ومتعكم الله بالف عافيه وساعود

عثمان محجوب جعفر
09-24-2009, 08:36 AM
الاخ عثمان محجوب
كل عام انت والاسرة الكريمة بخير
استديو محمد على الحسن اول واقدم استديو فى مروى غرب
أثنين من أشقاء صاحب الاستديو هما ابوبكر وعمر على الحسن كانا معنا فى مروى المتوسطة ..
الاخير دفعتنا وكان لاعب وسط أساسى بالنادى الأهلى ويلقب ب (عمر شيحة ) ..

العزيز عصام
سلام وعيدكم مبارك.. وكل عام وأنتم بخير..
لا أذكر الأستوديو.. كان وين في السوق؟
والشباب الذين ذكرتهم بالتأكيد ظهروا بعد ما تركنا مروي..
شاكرين لكم المتابعة الرائعة لهذا البوست.. ونرجو المزيد خاصة من الصور..
سلام

السر احمد خليفه
09-24-2009, 08:57 AM
الاخوان السر,بابكر,صلاح عبدالنبي والعمدة عصام وبقيه العقد الفريد كل عام وانتم بخير وثبت الله الاجر
اتابع تسلسل ما تكتبونه عن زكريات تلك الايام الجميله وجزاكم الله خيرا على السرد الجميل
لم التق بالكثيرين بعد فراق مروى الرصيفا حجر كما كانت فى السابق ولا ادرى هل لازال الرصيف موجود ام انه قد راح كما الكثير فى تلك المدينه
طالت المده وضعفت الزاكره وها انتم تعيدون الزمن الجميل واصلو ومتعكم الله بالف عافيه وساعود


احمد سيد احمد
اهلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
سبحان الله من ديك وعيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييك
وين بلودك يا دكتور
ابها تسال منك وخاصه ناس المستشفي العسكري
لك تحياتي وكل عام وانتم بخير ومنتظرين مشاركاتك

خالد البدوي بابكر
09-24-2009, 09:38 AM
عزيزي السر

أستاذنا سليمان السر كان رجلاً لطيفاً جداً لم يدرسنا ولكنه جاء في آخر سنة ونحن في رابعة ومعه إستاذ صغير آخر إسمه سيد أحمد ، أظنه من مساوي.. فأصبح ضابطاً في الداخلية على ما أذكر مع أستاذنا محمد إبراهيم من الكرو... أستاذ سليمان السر كان من القلائل الذين تم قبولهم في جامعة الخرطوم بكلية العلوم لكنه ترك الجامعة وفضل التدريس كم أخبرني وأظن ذلك لظروف خاصة...

رعى الله تلك الأيام ورحم الأموات ومتع الأحياء بالصحة والعافية..

الأخ عصام ... نحن في إنتظار صورك

الأخ الأصغر عثمان والسر وبقية العقد الفريد .. لكم من الود ما تنوء عن حمله الجبال ..
صباح اليوم قابلت الأستاذ محمد إبراهيم (الكُورج) وهو مدير وشريك في مدرسة المعلّم الخاصة بجبرة حيث أوصلت إبني إبراهيم (بيضة الديك) ثالثة أساس ..
دخلت لأدفع قسط الرسوم .. وكنت قد طبعت بعض مداخلات البوست وسلمتها له ..
تسلّمها بابتسامته المكتومة نففسها (مع مدّ الطرومة) ووعد بالمشاركة في الذكريات رغم مشغولياته ..
أرجع لي الرسوم السنوية 1200 جنيه مقابل مراجعة حسابات المدرسة أسبوعيا كل يوم جمعة (وهي لاتستغرق ساعة من الزمن كل جمعة)
وباءت محاولاتي بالفشل في تقديم الخدمة بدون مقابل (ياله من معلّم) ..
مازال كما هو شعلة من النشاط والحزم ..
محظوظ إبراهيم .. قال كل يوم يناديه في الفسحة يتونّس معاه ....

عصام سرالختم
09-24-2009, 10:12 AM
احمد سيد احمد
اهلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
سبحان الله من ديك وعيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييك
وين بلودك يا دكتور
ابها تسال منك وخاصه ناس المستشفي العسكري
لك تحياتي وكل عام وانتم بخير ومنتظرين مشاركاتك

الاخ السر
كتر خير بوست مروى المتوسطة الرائع جاب لنا كل الأحبة والصحاب ...
قبل فترة ظهر اخونا د. عبدالله جعفر محمد صديق
والان انضم للموقع اخونا د.احمد محمد سيداحمد الفكى
وهو مقيم فى قطر .. كبير اخصائى الجراحة العامة بمستشفى حمد العام بالدوحة ..
ليهو زمن يتاوق ويرجع ، ويوعدنا بالدخول ..
الف مرحب بك اخى احمد الفكى ...
شرفت البركل ابقه داخل واتوهط بى عدلك

ابوسوار
09-26-2009, 06:20 AM
اخي ابوبكر
شكرا علي التواصل ونعدك بالمزيد

اخي صلاح حسين
توقع مفاجاه الايام القادمه تكشف في حينها
الاخ عصام
شكرا لمعالجة الصور هنالك صور اخري ساقوم بتنزيلها
الاخ د عثمان
تصلك رساله بالخاص لك شكري ساقوم بالرد لاحقا علي بعض استفساراتك ان شاء الله

باقي الاخوه
شكرا للمتاوقين والمشاركين وتحياتي وكل سنه وانتم طيبيين

الاخ السر
اولا مشكور على الصور وفى انتظار المزيد ، وان كنت لا اتوقع الكثير
اظن دفعتنا راحت فيها بينكم انتو وناس عصام وصلاح وبابكر وممن اذكر منهم

مصدق البدوى
كامل محمد الحسين
هاشم بابكر ابراهيم
احمد محمد سيد احمد
عبدالقادر محجوب نصار
المرحوم ايوب هوارى
على حسن طه
عثمان على العطا
عوض جعفر
فتح الرحمن وراق
امين الشيخ
صلاح الرفاعى
كل هؤلاء من مدارس البركل التى كانت من اميز المدارس وقتها .. اعلان نتيجه القبول يقوم به جد الجميع المرحوم حسن عبدالحفيظ والذى كان يمثل لكل اهل البركل مؤسسه اتصالات قائمه بذاتها ولن أنسى صوته الجهورى وهو يعلن اسماء الناجحين , ويسمع الصوت صاحب الشان وهو فى بيته ..
انتقلنا الى مروى التى كانت تمثل لنا اشياء غامضه واحاسيس غير مفهومه منها الخوف ,الفخر ,الاحساس بالكبر والوعى. ونحن اطفالا بلغه اليوم فكثير منا كان فى حوالى العاشره من العمر قد تزيد او تنقص قليلا فمروى كانت السلطه (الكجر) المستشفى , الاسعاف, الحقن, العمليات, والبعد عن بيتك فى تلك المرحله من العمر
وصلنا مروى وتعلمنا غير الاكاديميات اشياء اخرى اهم منها الاعتماد على النفس , النظام , الانضباط , الثقه بالنفس , عبر اساتده اجلاء صورتهم لن تمحو من الوجدان
ذكرتكم معظم المعلمين الاجلاء ولكن فات عليكم من كان ياتى لفتره مؤقته اذكر منهم (توم سوير) كما كنا نطلق عليه وهو والاستاد فيصل محمود وكان يدرسنا الادب الانجليزى قرأ لنا توم سوير و اوليفر تويست وديفيد كوبرفيلد وكان هو نفسه يدرس في المرحله فوق الثانويه ، كان انيقا ولطيفا واطلقنا عليه لقب توم سوير لحبنا له وللشخصيه التى درسنا لها
لا أدرى اخى السر عن قصه الالقاب فى تلك الايام الجميله فقد كنت انا احمل لقبا لازمنى لخمس سنوات واختفى نهائى بعد ذلك لا ادرى من اين اتي واين اختفي؟
الاعزاء تتواصل الزكريات ولكن لن أنسى البلح الجميل الذى كان ياتى به هاشم بابكر ابراهيم وطعمه الحلو مما كان يعرض دولابه لتفليس ( طبلة الكاتو ) هل تذكرونها
تحياتى للجميع ولنا عوده

السر احمد خليفه
09-26-2009, 02:39 PM
الأخ الأصغر عثمان والسر وبقية العقد الفريد .. لكم من الود ما تنوء عن حمله الجبال ..
صباح اليوم قابلت الأستاذ محمد إبراهيم (الكُورج) وهو مدير وشريك في مدرسة المعلّم الخاصة بجبرة حيث أوصلت إبني إبراهيم (بيضة الديك) ثالثة أساس ..
دخلت لأدفع قسط الرسوم .. وكنت قد طبعت بعض مداخلات البوست وسلمتها له ..
تسلّمها بابتسامته المكتومة نففسها (مع مدّ الطرومة) ووعد بالمشاركة في الذكريات رغم مشغولياته ..
أرجع لي الرسوم السنوية 1200 جنيه مقابل مراجعة حسابات المدرسة أسبوعيا كل يوم جمعة (وهي لاتستغرق ساعة من الزمن كل جمعة)
وباءت محاولاتي بالفشل في تقديم الخدمة بدون مقابل (ياله من معلّم) ..
مازال كما هو شعلة من النشاط والحزم ..
محظوظ إبراهيم .. قال كل يوم يناديه في الفسحة يتونّس معاه ....



اخي خالد
تحياتي
الاستاذ محمد ابراهيم الخليل من الاساتذه الذين
لا زلنا نذكرهم بالخير وخاصه انا لي معه حكايه.....
حينما دخلت مروي الوسطي اوصي ابن عمتي -الاستاذ السر خطاب
(ابن عمك ما حا اعرفك بيه) اوصي صديقه الاستاذ محمد ابراهيم
بي -ابن خالي السر اتوصي بيه- وفعلا اتوصي بي لكن الله لا وراك
التوصيه في اول اسبوع من قبولنا في مروي الوسطي وكما تعلم الطلوع
كل اسبوعين وقد رضينا بالامر نحن ناس سنه اولي ولكن اخواننا الكبار ناس
سنه رابعه وتالته اولاد مروي شرق-محجوب فضل بدري -سكرتير الرئيس
واخي حسن مزير-كفاح- رحمه الله وناس محمد خليفه حمزه بان نهرب الي
وبالفعل هربنا -نطينا الحيطه-بناحية المستشفي واستمتعنا باول خميس في مروي الوسطي مع اهلنا ولكن .....واه من لكن....تاخر البنطون لحظنا الجميل ووصلنا بعد
التمام -بس عشان تاخد لك دقه ياالسر في اول اسبوع- فقد حكم علي الباقين ب 7 جلدت واخرت انا لاخذ محاضره من استاذي محمد ابراهيم واخذ انا 18 جلده-حالتو انا الوصوهو عليه-
تمنياتي لاستاذي محمد ابراهيم الصحه والعافيه فقد علمتني ال 18 عصايه النظام تمام التمام

عثمان محجوب جعفر
09-26-2009, 05:28 PM
الأخ الأصغر عثمان والسر وبقية العقد الفريد .. لكم من الود ما تنوء عن حمله الجبال ..
صباح اليوم قابلت الأستاذ محمد إبراهيم (الكُورج) وهو مدير وشريك في مدرسة المعلّم الخاصة بجبرة حيث أوصلت إبني إبراهيم (بيضة الديك) ثالثة أساس ..
دخلت لأدفع قسط الرسوم .. وكنت قد طبعت بعض مداخلات البوست وسلمتها له ..
تسلّمها بابتسامته المكتومة نففسها (مع مدّ الطرومة) ووعد بالمشاركة في الذكريات رغم مشغولياته ..
أرجع لي الرسوم السنوية 1200 جنيه مقابل مراجعة حسابات المدرسة أسبوعيا كل يوم جمعة (وهي لاتستغرق ساعة من الزمن كل جمعة)
وباءت محاولاتي بالفشل في تقديم الخدمة بدون مقابل (ياله من معلّم) ..
مازال كما هو شعلة من النشاط والحزم ..
محظوظ إبراهيم .. قال كل يوم يناديه في الفسحة يتونّس معاه ....

عزيزي أبو التيمان
كل عام أنت بخير
الله يطراك بالخير الذكرتنا بأستاذنا الكبير محمد إبراهيم .. كان نعم المعلم مع حزماً وحسن خلق.. وكان قليل الإبتسام.. حتى عندما حكى نكتته المشهورة "حاج إبراهيم" وهي أن الكلب سئل عن إسمه فقال "إسمي حاج إبراهيم ، لكن تحت تحت يقولوا لي الكلب" .. فضحكنا ضحكاً وافراً ... ومن حينها كان الإسم متداولاً... سلامنا الحار له وإذا جابنا الدرب أرجو أن نتمكن من زيارته. كان أستاذنا محمد إبراهيم ضابطاً للداخلية وكان صارماً .. لا زلت أذكره ببنطلونه الأسود وقميصه الأبيض وشاربه الكث..مسئول من الخير أين أستاذنا على عطا المنان ، وكان خال زميلنا جعفر خلف الله..

العزيز السر:
تحياتي.. إنت محجوب فضل مستشار الرئيس هو ولد فصلنا نفسه " الجبرة"؟
والله عجائب.. وأظنه تقاعد الآن.. ,بالمناسبة وين هو الآن وكذلك الجبرة الكبير عثمان و محمد خليفة وحيدر وعثمان القاضي؟
أخوانا حسن وحسين مزير كانوا نعم الزملاء.. وقد إمتحن معنا حسن هو والبحيري.. رحم الله الأموات وغفر لهم..

حكاية الطلوع كل ثلاثة أسابيع كانت صعبة على التلاميذ الصغار وكنا نعاني منها.. وهي مثال على عنت النظام الداخلي القاسي.. كان الهروب من الداخلية جرماً كبيراً حتى الأهل كانوا لا يرحبون بنا إذا علموا أننا في طلوع غير شرعي... يوم الطلوع كان يوماً مميزاً إذ كان التلاميذ يتهيئون له ويحسبون الأيام .. ويأتي عمك قعود لينقل طلاب نوري ونعدي نحن بالبنطون وكلنا إبتسامات .. حيث عمنا على فضل بلباسه الرسمي ومحجوب الرواسي على السقالة..ومحمد يوسف بلباسه الأبيض الناصع على الماكينة.. والموظفين بلباسهم الأنيق وووووووووو ... وتتلقفنا عربة عمنا الساعوري أو عوض رحمة.. ولم تكن العربات كثيرة زمان..ومعظم أولاد شبا كانوا يمشون بالتحتانية مع الجزيرة إذ كانت المسافة قصيرة..
أما العودة مساء الجمعة بالبنطون الأخير ، بنطون خمسة ، فكانت حزينة .. وخاصة أنه كان يعقبها يوم السبت يوم التسميع والعقوبات الجماعية.. وفي مساء الجمعة بعد العودة يتبادل التلاميذ ما لذ وطاب من هبات الأمهات الحنينات....كانت أيام رائعة..

السر احمد خليفه
09-28-2009, 05:47 AM
الاخ السر
اولا مشكور على الصور وفى انتظار المزيد ، وان كنت لا اتوقع الكثير
اظن دفعتنا راحت فيها بينكم انتو وناس عصام وصلاح وبابكر وممن اذكر منهم

مصدق البدوى
كامل محمد الحسين
هاشم بابكر ابراهيم
احمد محمد سيد احمد
عبدالقادر محجوب نصار
المرحوم ايوب هوارى
على حسن طه
عثمان على العطا
عوض جعفر
فتح الرحمن وراق
امين الشيخ
صلاح الرفاعى
كل هؤلاء من مدارس البركل التى كانت من اميز المدارس وقتها .. اعلان نتيجه القبول يقوم به جد الجميع المرحوم حسن عبدالحفيظ والذى كان يمثل لكل اهل البركل مؤسسه اتصالات قائمه بذاتها ولن أنسى صوته الجهورى وهو يعلن اسماء الناجحين , ويسمع الصوت صاحب الشان وهو فى بيته ..
انتقلنا الى مروى التى كانت تمثل لنا اشياء غامضه واحاسيس غير مفهومه منها الخوف ,الفخر ,الاحساس بالكبر والوعى. ونحن اطفالا بلغه اليوم فكثير منا كان فى حوالى العاشره من العمر قد تزيد او تنقص قليلا فمروى كانت السلطه (الكجر) المستشفى , الاسعاف, الحقن, العمليات, والبعد عن بيتك فى تلك المرحله من العمر
وصلنا مروى وتعلمنا غير الاكاديميات اشياء اخرى اهم منها الاعتماد على النفس , النظام , الانضباط , الثقه بالنفس , عبر اساتده اجلاء صورتهم لن تمحو من الوجدان
ذكرتكم معظم المعلمين الاجلاء ولكن فات عليكم من كان ياتى لفتره مؤقته اذكر منهم (توم سوير) كما كنا نطلق عليه وهو والاستاد فيصل محمود وكان يدرسنا الادب الانجليزى قرأ لنا توم سوير و اوليفر تويست وديفيد كوبرفيلد وكان هو نفسه يدرس في المرحله فوق الثانويه ، كان انيقا ولطيفا واطلقنا عليه لقب توم سوير لحبنا له وللشخصيه التى درسنا لها
لا أدرى اخى السر عن قصه الالقاب فى تلك الايام الجميله فقد كنت انا احمل لقبا لازمنى لخمس سنوات واختفى نهائى بعد ذلك لا ادرى من اين اتي واين اختفي؟
الاعزاء تتواصل الزكريات ولكن لن أنسى البلح الجميل الذى كان ياتى به هاشم بابكر ابراهيم وطعمه الحلو مما كان يعرض دولابه لتفليس ( طبلة الكاتو ) هل تذكرونها
تحياتى للجميع ولنا عوده


اخي احمد
التحايا والاشواق
ومرحبا بك مره تانيه وفعلا ناس دفعة عصام وصلاح
ضيعوكم ....شكرا لايقاظ الذاكره بالاخوه الذين زكرتهم
وكذلك الاساتذه الاجلاء وهنالك الكثير من ابناء البركل وكريمه
اذكر منهم السرير قابلته في يناير الماضي في المسجد في ساقة الخلوه بالبركل لمدة
دقائق ولم اتخيل انه سيتذكرني ...وكذلك حسن النوش ولا انسي احمد سليمان ابوريش
حكاية الالقاب -اضحكتني-باللقب الذي لازمك لمدة خمس سنوات ولكن اصدقك القول
حينما نلتقي باالاخوه وتحاول ان تذكرهم ببعض الاسماء تذكر فلان الفلاني....لا ما بذكرو
ياخي الضب ولا السحلي والا العتود وهنا تسترجع الحواسيب أأأأأأأأأأأأأأأ اي اذكرتو
لك تحياتي ونواصل انشاء الله

عثمان محجوب جعفر
09-29-2009, 05:26 PM
اخي احمد
التحايا والاشواق
ومرحبا بك مره تانيه وفعلا ناس دفعة عصام وصلاح
ضيعوكم ....شكرا لايقاظ الذاكره بالاخوه الذين زكرتهم
وكذلك الاساتذه الاجلاء وهنالك الكثير من ابناء البركل وكريمه
اذكر منهم السرير قابلته في يناير الماضي في المسجد في ساقة الخلوه بالبركل لمدة
دقائق ولم اتخيل انه سيتذكرني ...وكذلك حسن النوش ولا انسي احمد سليمان ابوريش
حكاية الالقاب -اضحكتني-باللقب الذي لازمك لمدة خمس سنوات ولكن اصدقك القول
حينما نلتقي باالاخوه وتحاول ان تذكرهم ببعض الاسماء تذكر فلان الفلاني....لا ما بذكرو
ياخي الضب ولا السحلي والا العتود وهنا تسترجع الحواسيب أأأأأأأأأأأأأأأ اي اذكرتو
لك تحياتي ونواصل انشاء الله

سلام عزيزي السر
حكاية الألقاب في المدارس لها حكاوي وقصص وذكريات...
وكان منها الكثير في مروي الوسطى للطلاب والأساتذة عل حد سواء....تبدأ الألقاب في شكل مداعبات بين الخلان ثم تنتشر .. وكان بعض التلاميذ لا يمانعون في ذلك ويتقبلون الألقاب بكل رحابة صدر وكان منهم من يكرهها أو يقبلها وهو مكره ، إذ كان بعضها جارحاً...
الألقاب دائماً لها علاقة بالبيئة ومما ذكرت التلقيب بالحيوانات.. الكديس ، عتود ، الضب ، الضربان ، النمر (وكان لقب صديقنا صلاح محمد عبيد، ترى أين هو الآن) وووووو
وكان هناك ألقاب بأشياء مثل الزير ورغف أو ألقاب لا معنى لها مثل تحلج وهو لقب إلتصق بصديقنا العزيز المرحوم الأستاذ عبد الحميد الحسن طه من البركل تحت ، وكان مثل دوراً مضحكاً في إحدى ليالي السمر مع محمد الحسن عبد الرحمن وكان إسمه في الدور تحلج ولا أدري ما معناها....وغير ذلك..
وكانت الألقاب تشمل الأساتذة كما قال الأخ أحمد .. معظمها يأتي من الكتب الدراسية وقد ذكر توم سوير.. أما في زماننا فكان اللقب المشهور هو توالا ، ألصق بأحد أساتذة اللغة الإنجليزية ، وكان معلماً بارعاً ، ولكن من سوء حظه أن درسنا كتاب "كنوز الملك سليمان" أو "King Solomon's Mines " وهذا الكتاب كان من روائع الأدب الإنجليزي من تأليف السير رايدر هاجارد، وكان مقرراً علينا في إمتحان الشهادة التي كان يقرر على الطلاب فيها ثلاث كتب أذكر منها " Round the World in Eighty Days" رائعة إتش جي ويلز ..
هذا وكانت شخصية توالا في الكتاب لرجل مشاكس له عين واحدة على ما أذكر ولم يكن بطل القصة .. فطال اللقب أستاذنا رحمه الله.. وكانت هناك شخصية أخرى في الكتاب هي "جاجول" وهي ساحرة عجوز ماكرة .. أظن تم تسمية أحد زملاءنا به..لعل خالد البدوي يذكر ذلك..
هذا وطالت الألقاب شخصيات خارج المدرسة خاصة في السوق ومنهم الحلاقين والترزية .. وكان بطل الألقاب من غير منازع عوض بغدادي.. إذ كان له مقدرة متفردة في إطلاق الألقاب على الجميع .. منهم محمد ميرغني ومحمد صالح خضر ويحي كمبلاوي وعبد اللطيف العطا ولم يسلم منه حتى إبن إخته هاشم حجار...
ولعل إخواننا من أولي الألقاب يستحون من ذكرها الآن ، لذلك لم نذكر الأسماء
رعى الله تلك الأيام الحنينة ورعى أصحابها..

خالد البدوي بابكر
09-30-2009, 12:11 AM
سلام عزيزي السر
حكاية الألقاب في المدارس لها حكاوي وقصص وذكريات...
وكانت الألقاب تشمل الأساتذة كما قال الأخ أحمد .. معظمها يأتي من الكتب الدراسية وقد ذكر توم سوير.. أما في زماننا فكان اللقب المشهور هو توالا ، ألصق بأحد أساتذة اللغة الإنجليزية ، وكان معلماً بارعاً ، ولكن من سوء حظه أن درسنا كتاب "كنوز الملك سليمان" أو "King Solomon's Mines " وهذا الكتاب كان من روائع الأدب الإنجليزي من تأليف السير رايدر هاجارد، وكان مقرراً علينا في إمتحان الشهادة التي كان يقرر على الطلاب فيها ثلاث كتب أذكر منها " Round the World in Eighty Days" رائعة إتش جي ويلز ..
هذا وكانت شخصية توالا في الكتاب لرجل مشاكس له عين واحدة على ما أذكر ولم يكن بطل القصة .. فطال اللقب أستاذنا رحمه الله.. وكانت هناك شخصية أخرى في الكتاب هي "جاجول" وهي ساحرة عجوز ماكرة .. أظن تم تسمية أحد زملاءنا به..لعل خالد البدوي يذكر ذلك..
ولعل إخواننا من أولي الألقاب يستحون من ذكرها الآن ، لذلك لم نذكر الأسماء
رعى الله تلك الأيام الحنينة ورعى أصحابها..

أخي عثمان .. سلامات .. لم أتذكر لمن ألصق إسم قاقول ..
زمن الروايات المقررة كان JANE AIR جين إير إن صحّ الإسبلنق .. وكان من شخصياتها مستر روشستر والمجنونة زوجته قريس بوول وقد أطلق إسمها أيضا على واحد لا أذكره .. كان هذا في السنة القبلنا ..
كذلك رواية JUSTICE كانت مقررة علينا وهي تحكي قصة محاسب إختلس مبلغ 71000جنيه وذلك بتعديل الشيك من
Eigt thosands pounds
إلى Eighty
بوضع ال y بعد ال T حيث ترك محرر الشبك (صاحب العمل) فرقة في الكتابة مكنته من ذلك ..
وكان المحاسب يحب ومستعجل على الزواج مما دفعه للتزوير .. وكانت المرافعة غاية الروعة ولعلكم تذكرون عبارة ) Justice is a machine rolled over itself( المهم في النهاية المحاسب حاكموه بالسجن .. لكن مرافعات الدفاع كانت قوية وجميلة .. والأستاذ كان محمد الحسن علي بابكر حيث التدريس الراقي (أطال الله عمره)..

السر احمد خليفه
09-30-2009, 05:44 AM
اخوتي
الالقاب تحتاج الي بوست خاص بها كان لها ملوكها
كما ذكرت اخي عثمان كعوض بغدادي في دفعتكم
وكان عمر طلحه في الدفعه التي سبقتنا يحمل نفس
الخاصيه يطلق اللقب هكذا علي اي شخص
وتلتصق به طول عمره وكانها ولدت معه.... الالقاب
كما ذكرتم كانت تطال الكل المعلمين-البقره-جقره
الفتوه- الضبعه-قاقول والكثير الكثير ولعل الاخ صلاح عبدالنبي
يتذكر الكثير منها.. منها ما هو مقبول واغلبها غير
ذلك ولكن ..... لا يستطيع احد ان يغير ما لصق به فهذه شهادة ميلاد اخري........والطلاب منهم-الهيلكوبتر- طبعا الدفعه
الورانا كلهم ضحكوا...تذكرت الاسم وقد مرت من امامي
مروحيه .. غير اسماء الحيوانات والحشرات ...واخري لا معني لها كالسلنقي و قدود-بفتح القاف-غيرها الكثير
-حدثني الاخ محمد الحسن كركر ان الالقاب في فصلهم كلها كانت تبدا بحرف الكاف ...كركر كروعي كنن ووووو لا اتذكر الباقين-
-رعي الله تلك الايام-

عبدالله جعفر
10-01-2009, 10:28 AM
الموضوع اتكتب تاني يوم في العيد فمعذرة
يعصام طبعا زي ابليس الواطة البوست حيجيب الناس كلهم واولاد الدفعة كل واحد حيجر التاني

الاخوان والاصدقاء
كل سنة وانتو طيبين
اكتب اللحظة من الطريف...علي عنقريب هبابي وبي عراقي وسروال ...كأنه حلم ...من الطريف والي كل العالم عبر الانترنت...
امس تجولت بمروي ..باحثا عن كل الحكايات الصغيرة ..الذكريات ... احاديث الزمن الماضي...قضية البحث عن الحلم المفقود...ومتعة ان نعود اليها...مدينة كانت هنا...مروي ...ومدرستها الوسطي
ذاكرتي تعجز عن الاتيان بكل اسماء الذين وهبونا خير الزاد لزمان كهذا الذي نحياه
تري اين هم الان..... هم اناس اقل ما يمكن ان يهدي اليهم كثير التقدير وفضل بقائهم بذاكرة طلابهم علي مر الزمان

الاستاذ محمد ابراهيم (الكورجي) الرجل الجدي الملامح والفعال والذي لم نره ضاحكا ابدا
الاستاذ علي جعفر(الكودابي)
الكاتب علي فضل الله
.....................
كتب صديقي د. يس
وبمناسبة ذكر الجو (الانادي) ببوست مروي الرصيفا حجر
وهو يحكي عن رجل من مروي شرق والذي كان ينتظره البنطون كل يوم عند الخامسة مساء وهو ياتي ( مولع من الجو).... انه وذات يوم جاء ووقف في اعلى القيف وناداه اصحاب البنطون يا اخي ما تنزل عطلت الناس ، الناس منتظرينك ليها زمن...فرد بصوت مخمور:
يا اخواني ما تخلو عندكم ادب انا ليا خمس عشرة سنة بنزل ليكم تحت يوم واحد البنطون ما طلع ليا هنا
على الطلاق ما انزل واخيرا حملوه على الاكتاف الي البنطون...

أظنه علي باب الديس..رحمه الله

الصديق صلاح حسين السلام مليون ...الشكر والود اقصاه...وطبعا انتو كنتو محرومين من متعة البنطون وحكاياه...
الاخوان السر وعصام انا اذكر ايضا بالاضافة الي المرحوم / محمد الأمين سعد (سكلا) .صديقي عبد الله عبد الحميد (من اولاد شمبات) ..والذي توفي غرقا اثناء الاجازة ..وصديقي ايضا المرحوم ازهري جعفر والذي تم نقله من مدرسة كريمة التي تم قبوله بها الي مروي

ضباط الداخلية (ما متأكد منهم)
سليمان محمد السر
حسين
بشيرون
طه

رؤساء الداخلية
علي الزومة
عز الدين (عزو)

طلاب مروي كما اذكرهم بداية باولاد الدفعة
العم بابكر علي بابكر ..البركل
عصام سر الختم ..البركل
صلاح عبد النبي (ما متأكد)
بابكر حسن باشا مروي شرق
صلاح حسن مروي شرق
صلاح الدوش..البركل
معتصم ود العمدة..البركل
ايوب جامع..البركل تحت
مزمل عبد الله البركل
عوض محمد علي البركل
اسامة محمد عبد القادر مروي غرب
بابكر عبد الله مروي غرب
عمر علي حسن مروي غرب
علي محمد احمد ..مروي غرب
حسن الزومة
ونواصل (عليك الله ياعصام شنو رأيك في اللون الازرق)

عبد الله جعفر

صلاح عبد النبي
10-01-2009, 11:03 AM
الموضوع اتكتب تاني يوم في العيد فمعذرة
يعصام طبعا زي ابليس الواطة البوست حيجيب الناس كلهم واولاد الدفعة كل واحد حيجر التاني


طلاب مروي كما اذكرهم بداية باولاد الدفعة
العم بابكر علي بابكر ..البركل
عصام سر الختم ..البركل
صلاح عبد النبي (ما متأكد)

عبد الله جعفر

الأخ العزيز عبد الله جعفر ..
سبحان الله الذي لا ينسى ولا يسهو
الكان كدي .. ألحق نفسك سريع ..
ما متأكد كيف ؟؟
باقيلك أنا في الدفعة الوراك .. ولاّ القدامك ؟
ما تقولي نسيت معاكساتك الطريفة لي ..
ألحق صاحبك يا عصام ..
اللهم انجنا شر الزهايمر .. يا رب ..:o:o:(

عصام سرالختم
10-01-2009, 11:22 AM
ونواصل (عليك الله ياعصام شنو رأيك في اللون الازرق)

عبد الله جعفر




ألحق صاحبك يا عصام ..
اللهم انجنا شر الزهايمر .. يا رب ..:o:o:(

ما منو يا صلاح من اللون الازرق
ما قادر ينسى ( مازيمبي ) الراجيهو يوم الاحد
نسيت انو شريك دفعتنا يا عبدالله !!!

حقو تشكرو يا صلاح لانو يكون شايفك اصغر مننا بى سنة سنتين:) :mad:

ولنا عودة يا عبدالله للرد على ذكرياتك الجميلة : )

خالد البدوي بابكر
10-01-2009, 11:46 AM
عثمان محجوب كيف حالك ...
جيب أضانك جاي (علي قول زكريا)
الليلة فطرت فول عند أبوالعباس .. مسئول من الخير إنت ابو العباس ده كان عنده فرع في مروي ؟؟؟

عثمان محجوب جعفر
10-01-2009, 01:29 PM
عثمان محجوب كيف حالك ...
جيب أضانك جاي (علي قول زكريا)
الليلة فطرت فول عند أبوالعباس .. مسئول من الخير إنت ابو العباس ده كان عنده فرع في مروي ؟؟؟

حبيبنا أبو التيمان
لك الود والشكر على التواصل......لم يكن لإبي العباس فرع في مروي...ولكن كان هناك من يضاهيه فولاً ونكهة وجمالاً...كنا إذا ضاقت بنا الداخلية بما رحبت وهزمنا الجوع ونفذ مخزون الدواليب من كعك وقرقوش وتمر.. ونضب معين العناب أو كان في غير موسمه.. نهرع إلى سوق مروي العامر.. ويكون ذلك عادة خلسة خوفاً من عين ضابط الداخلية المترقبة أو أن يلقاك في السوق أحد المدرسين ، أو أن يشتكيك رئيس العنبر أو الداخلية.. ولكن كان الجوع أعمى أو كافر كما قيل .. فإذا تم التسلل خلسة إلى سوق مروي فغالباً ما يكون ذلك إلى مطعم كشكو أو آخر بجانبه.. لكن كشكو كان أجود فولاً وكان له العديد من الأبناء كلهم متشابهون ويساعدون في المطعم...فإذا لم يسمح الجيب بذلك ربما قنعت بشاي من قهوة ود الصايم أو ليمون من عم حسين... رعى الله تلك الأيام.. وسقاها الغمام..
أما المنفذ الاخر فكان أيضاً جاذباً إلا أنه كان أكثر خطورة .. إذ كان هو قهوة ومطعم عمنا خضر الأمين على المشرع.. وكانت الخطورة أنك تكون أكثر عرضة للقفش بواسطة المدرسين الذين يستخدمون البنطون جيئة وذهاباً .. كان عمنا خضر الأمين شخصية رائعة من معالم المشرع وكان أغلب وجوده بالغرب إلا أني أذكر رهاب رهاب أنه فتح مرة بالشرق.. لعل صديقنا العزيز إسحق عمر يفتينا فهو مرجع في هذا الأمر..
هذا وكان معقل عمنا خضر يبنى غالباً بالمواد الثابتة أي بالطوب وله باب ونافذة يناول منها الطلبات وتكون غالباً ظهرية أو خضراء.. بالأضافة إلى الراكوبة أمام المطعم ، إذا جازت تسميته بالمطعم، وفيها البنابر و الطرابيز الحديدية والكراسى التي ربما تخذلك إذا جلست عليها .. وكان فوله رائعاً ، متبلاً ، وتتبعه بكوز من الزير البارد ، وربما تتكرع بعدها .. فإذا حبست بعدها بالشاي المنعنع تكون حزت الدنيا بما فيها ، طبعاً بمقاييس تلك الأيام ، حيث لا كنتكي ولا مكدونالدز ولا بيتزا هت..
هذا وكان عمنا خضر نفسه شخصية رائعة إذ كان محبوباً من الجميع ، وكان والدنا يعزه وهو كذلك يرحب بوجوده في القهوة وربما أتى أليه بالكاكاو الساخن ، شراب والدنا المفضل... رحمهم الله جميعاً...وكان عمنا خضر حاضر البديهة والنكتة وكثير المداعبة للجميع .. منهم عمال البنطون وسائقي العربات والنساء المداومات على العبور يومياً..
وعمنا خضر قضى معظم حياته التي أذكر في مشرع البنطون.. ولا أذكر أني رأيته في سوق كريمة أو مروي فهو دائماً كان حاضراً في المشرع.. وفي مرحلة ما كان له مساعد إسمه حدوقة يعمل كجرسون وكان معروفاً لزملائنا في الداخلية...ولكن في معظم الأحوال كان العم خضر يحضر الطلبات بنفسة وكان عادة ما يلبس العراقي والسروال وكثيراً ما كان يلبس مريلة لزوم التمسك بأصول المهنة.. التي لا أشك في أنه كان يحبها ..
ولا أظن أن عمنا خضر كان يضاهيه في الحضور والإلتزام بالمشرع سوى عمتنا الحرم بتد صقير ، لكنها كانت بالشرق وهو بالغرب، إذ كان منزلها لا يبعد كثيراً من البنطون ، أي الشارع شمال القلعة القديمة على الجبل، وهي قريبتنا وكانت زوجة لعمنا عوض الكريم حمزة ، إبن عمة الوالد ، والذي قضى معظم حياته في مصر وقضى هناك رحمه الله..
كانت الحرم مميزة بتوبها الناصع البياض والذي تضعه في شكل بلامة معروفة بها..وكانت جل ثيابها من البياض.. ولها مهابة بشلوخها السمحة وتعابير وجهها الجادة.. وكانت تجلس في الراكوبة ولها ما يشبه الطبلية عليها مختلف البضاعة من حلوى وتسالي وما إلى ذلك..وكان نساء حلتنا يجلسن بجانبها في إنتظار البنطون وهن معديات للغرب لزيارة الإسبتالية ..
وقد إنتقلت الآن إلى الخرطوم ولكنها ما زالت تتذكر أيامها الخوالي وتحن إليها..
رحم الله الأموات والأحياء
ولكم الود

صلاح حسين
10-02-2009, 12:21 PM
الأخ العزيز عبد الله جعفر ..
سبحان الله الذي لا ينسى ولا يسهو
الكان كدي .. ألحق نفسك سريع ..
ما متأكد كيف ؟؟
باقيلك أنا في الدفعة الوراك .. ولاّ القدامك ؟
ما تقولي نسيت معاكساتك الطريفة لي ..
ألحق صاحبك يا عصام ..
اللهم انجنا شر الزهايمر .. يا رب ..:o:o:(

انت يا صلاح ياخوى ---ما شفت الصلعة القدر الضربة --- الزهماير ما اصلو بيبدى بالصلع --- هسع ناس الصلع يجونى دافرين ---
انا عبد الله دا لى زمن ما شفتو لكن مرة فى التلفزيون شايف لى زول بى صلعة مكتوب تحتو د0 عبدالله
بعدين اللون الازرق الجابلو السهوة دى --الجابو هنا شنو --- كدى اكتب بلاحمر يمكن ياخرلك الزهماير شوية
امتعتونا متعكم الله بالصحة والعافية جميعا -وجمعنا واياكم بالخير وفى الخير

صلاح حسين
10-07-2009, 05:21 PM
انت يالسر ياخوى الموية المقرنا دى وحايم ماعندك طورية نجيضى تقرع بيها والله خايف الابقة تتماص
اها كدى شوف الناس دى ما تبعك فى مروى الوسطى

http://www.albrkal.com/upload/uploads/abuidrese (Medium).JPG

صلاح حسين
10-07-2009, 05:27 PM
ودى كمان

http://www.albrkal.com/upload/uploads/wdalfadol (Medium).JPG

صلاح حسين
10-07-2009, 05:29 PM
ودي برضو

http://www.albrkal.com/upload/uploads/abas (Medium).JPG

صلاح حسين
10-07-2009, 05:36 PM
الاسماء بالترتيب
عبد المحمود بخيت-- من القرير والدو بخيت الذكرو عثمان محجوب --مساعد طبى من القرير
2- محمد على ابو ادريس من فتنة --فى ودمدنى -بنك الخرطوم
محمد احمد الفضل--فى فلندا استوطن وبارى اولاد الخواجات فى الجامعة
عبد الله الناطق
عباس عبد الله
ديل يتلموا دايما فى الاجازات لاجترار مروى الثانوية --والوسطى كذلك

طيبان
10-07-2009, 05:44 PM
سلامات يا باشمهندس صلاح ..
أشواق كتيرة ..
واصل الحكايات بي جاي ..

______

تحيّات لمروي وحكاياتها ..

عصام سرالختم
10-07-2009, 06:07 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/abuidrese (medium).jpg




http://www.albrkal.com/upload/uploads/abuidrese22.jpg

غايتو اللابس البنطلون ده محمد على ابو ادريس
اتذكره تماما ..
واظن من ايام مروى الوسطى لم اقابله

http://www.albrkal.com/upload/uploads/wdalfadol21.jpg

ودالفضل ( بالعمة بدون لحية ) وقد قابلته فى بداية التسعينات مع اخونا عبدالله جعفر محمد الفاضل وطبعا كانوا مع بعض فى فلندا

السر احمد خليفه
10-08-2009, 05:33 AM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/abuidrese22.jpg

غايتو اللابس البنطلون ده محمد على ابو ادريس
اتذكره تماما ..
واظن من ايام مروى الوسطى لم اقابله

http://www.albrkal.com/upload/uploads/wdalfadol21.jpg

ودالفضل ( بالعمة بدون لحية ) وقد قابلته فى بداية التسعينات مع اخونا عبدالله جعفر محمد الفاضل وطبعا كانوا مع بعض فى فلندا

اخي صلاح حسين
لك تحياتي
اها زي الصوره دي الواحد مشتاق لاجتماع معهم
عشان اجيهم بي كراس وخط ايديهم ....سبحان الله زمن
محمد علي ابوادريس زمن طويل لم اقابله وما كنت حا اعرفو
ليه لانو في مخيلتي السن -الارتيفيشيال القدام دي هاها-رغم
انو تحدثت معه مطولا العام الماض من المدينه المنوره
ود الفضل ياها صورتو زاتو لا اتغير لا اتبدل عبدالمحمود
بخيت عندي صوره له سانزلها عشان تشوف الفرق
لك تحياتي

ابوسوار
10-08-2009, 06:08 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/abuidrese22.jpg

غايتو اللابس البنطلون ده محمد على ابو ادريس
اتذكره تماما ..
واظن من ايام مروى الوسطى لم اقابله

http://www.albrkal.com/upload/uploads/wdalfadol21.jpg

ودالفضل ( بالعمة بدون لحية ) وقد قابلته فى بداية التسعينات مع اخونا عبدالله جعفر محمد الفاضل وطبعا كانوا مع بعض فى فلندا

التالت ابو عمه ودقن هو عبدالله (الخليفه )الناطلم اقابل اى واحد من هؤلاء الايعين منايام مروى غير الاخ عباس
شكرا ياشباب وفى انتظار المزيد من الصور ان وجدت و راجع لكم

عثمان محجوب جعفر
10-11-2009, 07:23 PM
الاسماء بالترتيب
عبد المحمود بخيت-- من القرير والدو بخيت الذكرو عثمان محجوب --مساعد طبى من القرير
2- محمد على ابو ادريس من فتنة --فى ودمدنى -بنك الخرطوم
محمد احمد الفضل--فى فلندا استوطن وبارى اولاد الخواجات فى الجامعة
عبد الله الناطق
عباس عبد الله
ديل يتلموا دايما فى الاجازات لاجترار مروى الثانوية --والوسطى كذلك

عزيزنا أبوصلاح
سلام وتحية
بركة اللميت تاني .. وسمعنا بي شيل حالنا معاك وولد ناس الحردلو شامي في منتدى تنقاسي..
تعال يا زول مافي زول حاميك أكتب زي ما داير عن مروي الثانوية..
المهم الصور النزلتها رائعة.. طبعاً الشباب ما تذكرتهم لأنهم أصغر مننا ما عدا الناطق تذكرته وشفته قريب..

السر خليفة: بالمناسبة نحن في رابعة إنتو في أولى جات مجموعة كبيرة من أولاد الدبيبة وفتنة، وينهم؟ منهم واحد لقبه الجكيتة، لا أدري لماذا؟
بالمناسبة قابلت الطيب محمد سعيد في السودان قبل حوالي سنة ، وتذكرني على الفور وهو يعمل في الإمارات

بالمناسبة، وينو صلاح عبد النبي وباقي الصور؟

السر احمد خليفه
10-15-2009, 11:49 AM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/Picture 001.jpg

السر احمد خليفه
10-15-2009, 11:59 AM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/picture 001.jpg

عفوا اخوتي حاولت تنزيل بعض المذكرات في كراسه احتفظ بها لكل ابناء دفعتي بمروي الوسطي والثانويه
ولكن فشلت المحاوله
للعلم هذه صفحتين مكتوبه من الاخ صلاح حسين لي- عشان ما يزوغ من الموقع والجاي كتير -
في 16-6-1974 ساح ول مره اخري ولكم شكري

زكريا بابكر عمر
10-15-2009, 12:30 PM
متابعين بشغف كل حرف وكل كلمه ...ما أحلاهو من بوست.. السر خليفه وكل أركان حربه ..متابعين ذكرياتكم الجميله في زمن جميل وناس جميلين وسرد أجمل...بوست والله أكثر من رائع وتوثيق يستحق الإشاده والتقدير لكل من شارك فيه ...واصلو ونحن متابعين ...تسلمو والله يديكم العافيه ويطول عمركم...تحياتي ,,,,

صلاح حسين
10-16-2009, 03:30 AM
عفوا اخوتي حاولت تنزيل بعض المذكرات في كراسه احتفظ بها لكل ابناء دفعتي بمروي الوسطي والثانويه
ولكن فشلت المحاوله
للعلم هذه صفحتين مكتوبه من الاخ صلاح حسين لي- عشان ما يزوغ من الموقع والجاي كتير -
في 16-6-1974 ساح ول مره اخري ولكم شكري
اخونا السر
الله يديك الصحة والعافية ---والله لا جاب الزوغة --- الا اكون كاتب ليك شيتا يزوغنى يا خوى
بس ما شفت حاجة نزلت --كدى رسل لى بالبريد -- نباصرا ليك نحن - وننزلا ليك --- يمكن نكون اخير شوية --فى حكاية التنزيل دى
متابع البركل وبوستاته الرايعة --- ولكن جرى الحكومة كثير --والعيال كبرت با خوى

صلاح عبد النبي
10-19-2009, 09:04 AM
السر خليفة: بالمناسبة نحن في رابعة إنتو في أولى جات مجموعة كبيرة من أولاد الدبيبة وفتنة، وينهم؟ منهم واحد لقبه الجكيتة، لا أدري لماذا؟
بالمناسبة قابلت الطيب محمد سعيد في السودان قبل حوالي سنة ، وتذكرني على الفور وهو يعمل في الإمارات

بالمناسبة، وينو صلاح عبد النبي وباقي الصور؟

أستاذنا د. عثمان ..
تحياتي .. وآسف لطول الغياب عن البوست ..
بداية موسم مدارس .. وشغلة طويلة .. وجري على المكتبات .. وما إلى ذلك ..
أخشى أن يكون مخزوني قد نضب من صور مروي القديمة ..
ولكن لا بأس أن نرفد البوست بصور من مروي الجديدة .. فهو امتداد لإرث متواتر عبر الزمن ..وهاكم دي ..

http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009310.jpg
مدخل قرية أو مدينة مروي السياحية ..
هذه القرية السياحية .. رأينا فيها إبداعاً لا يضاهيه إبداع .. سترون ذلك من الصور القادمة بإذن الله ..

تحياتي ،،

صلاح عبد النبي
10-19-2009, 09:07 AM
وهذا هو الشارع الرئيسي بالقرية السياحية ..

http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009314.jpg

صلاح عبد النبي
10-19-2009, 09:13 AM
ومجموعة صور من داخل المدينة السياحية التي لم تفتتح رسمياً حتى الآن .. وجدنا في مدخلها أحد الشباب يعمل حارساً .. طلبنا منه السماح لنا بالدخول .. اعتذر في البداية بأن الدخول ممنوع .. ولكنه تراجع عن اعتذاره عندما بدا له من هيئتنا أننا لا نتأبط شراً .. وطلب منا في أدب أن لا نتأخر في الخروج ..

http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009311.jpg

http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009315.jpg


http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009316.jpg

صلاح عبد النبي
10-20-2009, 06:12 AM
توقفنا طويلاً عند مجسم الساقية داخل المدينة السياحية .. وتوالت ذكريات التكم وذلك الأنين
الحنين والللس والقواديس المترعة بالخير ..
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009319.jpg

الأخوان من اليمين : الأستاذ محمد أحمد المك - الدكتور أبوبكر حسن باشا - الأستاذ محمدعباس الحسين .
[CENTER]http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009318.jpg



http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009317.jpg

السر احمد خليفه
10-20-2009, 12:39 PM
توقفنا طويلاً عند مجسم الساقية داخل المدينة السياحية .. وتوالت ذكريات التكم وذلك الأنين
الحنين والللس والقواديس المترعة بالخير ..
http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009319.jpg

الأخوان من اليمين : الأستاذ محمد أحمد المك - الدكتور أبوبكر حسن باشا - الأستاذ محمدعباس الحسين .
[center]http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009318.jpg



http://www.albrkal.com/upload/uploads/26072009317.jpg


اخي
صلاح بارك الله فيك يا اخي
كته خاتها وين الصور دي والله مهما حكوا لي ما كنت اتصور اننا سنملك
مدينه لحفظ التراث متل دي فهي قابله لتكون متحف ومدينه تراثيه
وماعتقد مالم تصوروهو داخل الغرف اعجب والا احتمال تكون فندق
كلمني عنها اخونا د صلاح علي احمد حينما كان معتمد مروي ولكن
لم اظن ابدا انها بهذه الروعه انشاء الله نغشاها بعد شهر من الان في
الاجازه وارجو ان يتم افتتاحها قريبا
لك شكري وتقديري......
ملاحظه
لم اتعرف علي ود المك في البدايه ومحمد عباس ....بابكر اتلاقينا قريب

خالد البدوي بابكر
10-20-2009, 05:35 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/abuidrese22.jpg

غايتو اللابس البنطلون ده محمد على ابو ادريس
اتذكره تماما ..
واظن من ايام مروى الوسطى لم اقابله

http://www.albrkal.com/upload/uploads/wdalfadol21.jpg

ودالفضل ( بالعمة بدون لحية ) وقد قابلته فى بداية التسعينات مع اخونا عبدالله جعفر محمد الفاضل وطبعا كانوا مع بعض فى فلندا

أبوجلابية ولحية ده عبد الله أحمد الخليفة من الدبيبة وأظنه دفعتين تلاتة ورانا .. قابلته في مناسبة من مناسبات الدبيبة .. بحكم النسب .. أماني ماهو ونّاس ..

عمر مجذوب خطيب
10-20-2009, 06:27 PM
سلام - كنت اعرف ان هذا البوست سيصمد ويصمد الى ما لانهاية - اعجبتني صور القرية السياحية - انجاز جميل اتمنى ان يأتي اكله وان تتم المحافظة عليه وادارته بالمستوى المطلوب

السر احمد خليفه
10-21-2009, 01:03 PM
اخونا السر
الله يديك الصحة والعافية ---والله لا جاب الزوغة --- الا اكون كاتب ليك شيتا يزوغنى يا خوى
بس ما شفت حاجة نزلت --كدى رسل لى بالبريد -- نباصرا ليك نحن - وننزلا ليك --- يمكن نكون اخير شوية --فى حكاية التنزيل دى
متابع البركل وبوستاته الرايعة --- ولكن جرى الحكومة كثير --والعيال كبرت با خوى

اخي صلاح
لا والله كلاما تحتار فيه قطعة ادبيه في الوداع وانقضاء الايام بسرعه,,,,, فيه كلام واي كلام بس اصبر والله المشغوليات وكمان بنزل لك حق الجماعة اصحابك في المدرسه الوسطي
ناس عباس وناس صلاح وابومدين واحمد المجذوب حتي عبد السلام حسن وبعض الكلمات كتبها باللون الاحمر وتحتها خططين ..... والله يدي العافيه
لك الشكر اخي

عصام سرالختم
10-21-2009, 03:46 PM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/1971.jpg

الصورة ( بالابيض والاسود ) يظهر فيها ثلاثة من الزملاء طلاب مروى الوسطى دفعة اخونا احمد محمد سيداحمد ...
الدفعة القدامنا مباشرة يا صلاح عبدالنبى وبابكر وعبدالله جعفر ( قلت إختبر بها ذاكرتكم ) :mad: :)
انا عارفهم وما حا اقولهم الا بعد ان تفشلوا فى معرفتهم :confused: :confused:

ابوسوار
10-21-2009, 04:32 PM
6"][SIZE="6"] العمدة عصام
باين عليك جرابك لسه مليان وفى انتظار المزيد مما فى الجراب وجزاك الله خيرا بقدر مااثرته من ذكريات ذلك الزمن الجميل
ضعفت الذاكرة ولكن على ما اعتقد هنالك احمد الباهى .عبد الحفيظ ( ضمرة)و خلف الله التوم ان لم تخنى الذاكره
تحضرنى طرفه وكان الحصه انجليزى سئل احد الزملاء عن معنى
( overcome)) واجاب بعد تفكير بان معناها ( فوق الجيه)
للكل التحيه وراجع لك بالباقين[/[/OVERLINE]SIZE]

عصام سرالختم
10-22-2009, 03:03 AM
6"][SIZE="6"]

ضعفت الذاكرة ولكن على ما اعتقد هنالك احمد الباهى .عبد الحفيظ ( ضمرة)و خلف الله التوم ان لم تخنى الذاكره
[/[/B][/OVERLINE]SIZE]

http://www.albrkal.com/upload/uploads/1971154.jpg

اخى احمد
هذه الصورة وجدتها فى جراب اخونا خلف الله التوم عبدالقادر
وبالفعل فان الوقوف من اليمين لليسار الاول ابو نظارة كان موظف فى بوستة مروى من ابناء فتنة أو الدبيبة وفى الوسط المرحوم / احمد الباهى الحسين من ابناء الدبيبة ثم الاخ خلف الله التوم عبدالقادر ( بالجلابية ) من مروى شرق ..
اما الجلوس فليس بينهم الاخ عبدالحفيظ ( حفيظون ) .. دقق النظر شوية يا احمد ستعرف الجالس على اليمين وبرضو من ابناء الدبيبة وقد توفى الى رحمة مولاه .. نسأل الله له وللمرحوم احمد الباهى الرحمة والمغفرة
إنا لله وإنا اليه راجعون

السر احمد خليفه
10-22-2009, 05:10 AM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/1971154.jpg

اخى احمد
هذه الصورة وجدتها فى جراب اخونا خلف الله التوم عبدالقادر
وبالفعل فان الوقوف من اليمين لليسار الاول ابو نظارة كان موظف فى بوستة مروى من ابناء فتنة أو الدبيبة وفى الوسط المرحوم / احمد الباهى الحسين من ابناء الدبيبة ثم الاخ خلف الله التوم عبدالقادر ( بالجلابية ) من مروى شرق ..
اما الجلوس فليس بينهم الاخ عبدالحفيظ ( حفيظون ) .. دقق النظر شوية يا احمد ستعرف الجالس على اليمين وبرضو من ابناء الدبيبة وقد توفى الى رحمة مولاه .. نسأل الله له وللمرحوم احمد الباهى الرحمة والمغفرة
إنا لله وإنا اليه راجعون

اخي عصام
من قصدته الاخ المرحوم الحاج علي خليفه واضح والاخ خلف الله التوم.... واحمد الباهي
رحمه الله .... لكم الشكر اجمعين .....يلا نمرق مافي الجربان ولكم تحياتي


ملاحظه
لاحظ الساعات الجوفيال والرومر كشخات ذلك الزمان-زي النوكيا لاولاد الزمن ده- كساعتك التي
كانت سببا في تلقي صفعات استاذ محمد الشيخ بدلا عنك اخي صلاح عبد النبي

عصام سرالختم
10-22-2009, 05:22 AM
اخي عصام
من قصدته الاخ المرحوم الحاج علي خليفه واضح والاخ خلف الله التوم.... واحمد الباهي
رحمه الله .... لكم الشكر اجمعين .....يلا نمرق مافي الجربان ولكم تحياتي


ملاحظه
لاحظ الساعات الجوفيال والرومر كشخات ذلك الزمان كساعتك التي
كانت سببا في تلقي صفعات استاذ محمد الشيخ بدلا عنك اخي صلاح

بالفعل هو المرحوم الحاج على خليفة وقد علمت من الاخ خالف الله التوم بان المرحوم الحاج التحق بالقوات المسلحة وعمل فىالجنوب لعدة سنوات وتوفى عام 2001 تقريبا .... اما الاخ المرحوم احمد الباهى الحسين فقد توفى قبل سنتبن بالخرطوم -
لهم الرحمة والمغفرة

صلاح عبد النبي
10-22-2009, 06:16 AM
اخي
صلاح بارك الله فيك يا اخي
كته خاتها وين الصور دي والله مهما حكوا لي ما كنت اتصور اننا سنملك
مدينه لحفظ التراث متل دي فهي قابله لتكون متحف ومدينه تراثيه
وماعتقد مالم تصوروهو داخل الغرف اعجب والا احتمال تكون فندق
كلمني عنها اخونا د صلاح علي احمد حينما كان معتمد مروي ولكن
لم اظن ابدا انها بهذه الروعه انشاء الله نغشاها بعد شهر من الان في
الاجازه وارجو ان يتم افتتاحها قريبا
لك شكري وتقديري......
ملاحظه
لم اتعرف علي ود المك في البدايه ومحمد عباس ....بابكر اتلاقينا قريب
الأخ السر ..
تحياتي ،،،

الصور دي كانت ضمن الصور التي أخذتها لمعالم مروي القديمة التي صارت اطلالاً بفعل السيل .. فقط كنت أنتظر حتى يحين دورها .. وحتى لا (أخرب ) البوست المعني أصلاً بذكريات صنب (مروي القديمة ) .. ولكن رأيت أنه لا بأس من أن نعكس المرآة للوجه الآخر حتى تظهر معالمه المشرقة للجميع ..
هناك صور أخرى ستتوالى لاحقاً .. إن شاء المولى ..
___
د. عثمان محجوب .. عساك بخير ؟؟

صلاح عبد النبي
10-22-2009, 06:22 AM
الأخ عصام ..
لك التحية ..
اطلعت على الصورة التاريخية دي ليلة أمس ..
وطبعاً عرفت الخلف .. وكذلك المرحوم الحاج علي خليفة رحمه الله رحمة ً واسعة ..
المرحوم أحمد الباهي لم أعرفه في البداية .. وكذلك الجالس بجنب المرحوم الحاج لم أتعرف عليه حتى الآن .. دة منو يا ربي ؟؟
ويا حليلنا ..يا عصام والسر .. كلما تمسك صورة جماعية من صور ذكرياتنا القديمة يجري لسانك بالدعاء والرحمة لاثنين أو ثلاثة منها غادروا هذه الفانية .. خرباني أم بناياً قش والله ..
أتمنى للجميع الصحة وطول العمر في الخير والطاعة .

عثمان محجوب جعفر
10-22-2009, 10:40 AM
متابعين بشغف كل حرف وكل كلمه ...ما أحلاهو من بوست.. السر خليفه وكل أركان حربه ..متابعين ذكرياتكم الجميله في زمن جميل وناس جميلين وسرد أجمل...بوست والله أكثر من رائع وتوثيق يستحق الإشاده والتقدير لكل من شارك فيه ...واصلو ونحن متابعين ...تسلمو والله يديكم العافيه ويطول عمركم...تحياتي ,,,,

العزيز زكريا
السلام عليكم وشاكرين على المرور والثناء..
هذا البوست أجمل ما فيه من رأيي هو تنوع الأجيال وتناغمها...
لذلك مساهماتهم ثرة ومتنوعة..
شكراً على المتابعة ...

عثمان محجوب جعفر
10-22-2009, 10:43 AM
[quote=صلاح عبد النبي;125857]أستاذنا د. عثمان ..
تحياتي .. وآسف لطول الغياب عن البوست ..
بداية موسم مدارس .. وشغلة طويلة .. وجري على المكتبات .. وما إلى ذلك ..
أخشى أن يكون مخزوني قد نضب من صور مروي القديمة ..
ولكن لا بأس أن نرفد البوست بصور من مروي الجديدة .. فهو امتداد لإرث متواتر عبر الزمن ..وهاكم دي ..

عزيزي أبو صلاح
سلام كتير
يا خوي كنا عاوزين صور أكثر عن مروي
ما قدرت تصور آثار المدرسة القديمة وداخلياتها ولا شنو؟

عثمان محجوب جعفر
10-22-2009, 10:44 AM
[quote=صلاح عبد النبي;125857]أستاذنا د. عثمان ..
تحياتي .. وآسف لطول الغياب عن البوست ..
بداية موسم مدارس .. وشغلة طويلة .. وجري على المكتبات .. وما إلى ذلك ..
أخشى أن يكون مخزوني قد نضب من صور مروي القديمة ..
ولكن لا بأس أن نرفد البوست بصور من مروي الجديدة .. فهو امتداد لإرث متواتر عبر الزمن ..وهاكم دي ..

عزيزي أبو صلاح
سلام كتير
يا خوي كنا عاوزين صور أكثر عن مروي
ما قدرت تصور آثار المدرسة القديمة وداخلياتها ولا شنو؟
الصور الجديدة أكثر من رائعة وستزيد البوست ثراءاً..
أول مرة أسمع عن هذه القرية السياحية.. وهذا من فوائد منتدى البركل الجمة..
لك الود

عثمان محجوب جعفر
10-22-2009, 10:50 AM
[quote=خالد البدوي بابكر;
أبوجلابية ولحية ده عبد الله أحمد الخليفة من الدبيبة وأظنه دفعتين تلاتة ورانا .. قابلته في مناسبة من مناسبات الدبيبة .. بحكم النسب .. أماني ماهو ونّاس ..

سلام أبو التيمان
فعلاً ده الوحيد الذي تذكرته...
إنت وين ولاد الدبيبة الكانو ورانا وملوا الداخلية ، ناس الجكيتة؟؟
قابلت منهم الطيب محمد سعيد وهو يعمل في شرطة الإمارات وعرفني من أول مرة..
أنا للأسف ودرته في الأول لكن تذكرته كاملاً بعد ذلك..
لك الود

عثمان محجوب جعفر
10-22-2009, 10:53 AM
سلام - كنت اعرف ان هذا البوست سيصمد ويصمد الى ما لانهاية - اعجبتني صور القرية السياحية - انجاز جميل اتمنى ان يأتي اكله وان تتم المحافظة عليه وادارته بالمستوى المطلوب

سلام أبو عمير وعوداً حميداً.. فقدناك في المنتدى..
فعلاً البوست له معجبون كثر.. يظهر ذلك من كثرة المشاهدات والمشاركات...
قام أخونا صلاح حسين بنقل بعض محتوياته إلى بوست تنقاسي.. ولاقت إعجاباً..
كما قلت لزكريا.. تنوع الأجيال وتعددها أثرى البوست بالمشاركات ..
كما قلت أنت سابقاً ، العديد من الأجيال لا تعرف عن مروي الكثير..
أتاح هذا البوست الفرصة لعكس الصورة الجميلة للمدينة والمدرسة..
لك الود

عثمان محجوب جعفر
10-22-2009, 10:58 AM
http://www.albrkal.com/upload/uploads/1971.jpg

الصورة ( بالابيض والاسود ) يظهر فيها ثلاثة من الزملاء طلاب مروى الوسطى دفعة اخونا احمد محمد سيداحمد ...
الدفعة القدامنا مباشرة يا صلاح عبدالنبى وبابكر وعبدالله جعفر ( قلت إختبر بها ذاكرتكم ) :mad: :)
انا عارفهم وما حا اقولهم الا بعد ان تفشلوا فى معرفتهم :confused: :confused:

عزيزنا عصام
شكراً على الصور الرائعة.. طبعاً الولاد ديل صغار.. ما قدرت إتذكرهم..
لكن الصور القديمة دائماً لها سحر خاص..
المحزن طبعاً أن منهم من قضى نحبه ، فلهم الرحمة والمغفرة..
أنظر إلى الوجوه الصبية اليانعة التي لا تعرف ما يخبؤه لها القدر..
العجيب أن العديد من زملائنا في مروي الوسطى قضوا في عمر مبكر منهم حبيبنا عبد الحميد الحسن طه (تحلج) وكمال الحاج حاكم وعبد العزيز حسن عبد الله (شبا)
رحم الله الجميع..
عليك الله واصل نكت الصور القديمة.. وسنحاول نحن من جانبنا كذلك..
لك الود

عثمان محجوب جعفر
10-22-2009, 11:15 AM
ملاحظه
لاحظ الساعات الجوفيال والرومر كشخات ذلك الزمان-زي النوكيا لاولاد الزمن ده- كساعتك التي
كانت سببا في تلقي صفعات استاذ محمد الشيخ بدلا عنك اخي صلاح عبد النبي


الأخ السر :
لك الود..كتبت متابعاً لك لكن الموضوع ضاع ما عارف وين.. مشاكل التكنولوجيا..
المهم... حكاية الساعات لها صدى في الذاكرة... الجوفيال والرومر التي كانت غالية الثمن وتضئ في الظلام وهذا مما كان يحبذ في ذلك الزمان لقلة الأضواء ، زمان الفوانيس كما تعلم.. أما إذا كانت مضادة للماء (Water Proof) فهي من العجائب ..وكانت تملأ بالمفتاح ، أي أنها تعمل بالزنبلك ولم تكن البطاريات قد أخترعت بعد، ثم ظهرت الساعات الأتوماتيك وكانت من العجائب إذ كانت تعمل بحركة اليد.. وكان يؤتى بها من بلاد بعيدة .. وإذا خربت فلا تصلح بسهولة.. وذلك عند عمنا على طيبة الذي كان مصلحاً ماهراً للساعات بسوق كريمة ، ولا أذكر مصلحاً لها في مروي..
كذلك أنظر إلى الإستايل في حلاقات الشعر وتسريحاتها.. كان أقصى الممكن أن يسرح الطالب إبراهيم عوض، أي الشقة بالجانب ولا تصلح إلى مع الشعر السبيبي الناعم كما في الصورة للمرحوم الباهي.. وكان بعض الشياب لا يحبونها وينعتون الشباب بما لا يستحب.. ولم يكن تطويل الشعر مستحباً عندهم بأي حال من الأحوال.. إذ لم يمكن الخنافس قد ظهروا..
والأحذية كانت أيضاً إستايلات ، خاصة الشباطة .. وإن كان جلها من شركة باتا.. وأحذية الباتا ذات الرباط والكشف والكبك للرياضة..

الأخ عصام:
أعجبتني صورة الأخ موظف البوستة من الدبيبة ونظاراته الشمسية..
للجميع الود والحب

عثمان محجوب جعفر
10-22-2009, 11:19 AM
الأخ السر ..
تحياتي ،،،

د. عثمان محجوب .. عساك بخير ؟؟[/color]

العزيز صلاح
كيفك وشكراً على السؤال الذي لم يسأله أحد في المنتدى..
كنت في إسبانيا وعدت أمس فقط وأوحشني المنتدى خاصة هذا البوست..
كلما تذهب إلى أوروبا وتعود ، تحس بالأسى للفارق الكبير بيننا وبينهم..نحن في وادي وهم في وادي ، نسأل الله أن يصلح حالنا وحال ولاة أمورنا..
واصل تنزيل الصور قديمها وجديدها ولك الود...

عمر محجوب جعفر
10-22-2009, 11:25 AM
الأخ السر ..
تحياتي ،،،

الصور دي كانت ضمن الصور التي أخذتها لمعالم مروي القديمة التي صارت اطلالاً بفعل السيل .. فقط كنت أنتظر حتى يحين دورها .. وحتى لا (أخرب ) البوست المعني أصلاً بذكريات صنب (مروي القديمة ) .. ولكن رأيت أنه لا بأس من أن نعكس المرآة للوجه الآخر حتى تظهر معالمه المشرقة للجميع ..
هناك صور أخرى ستتوالى لاحقاً .. إن شاء المولى ..
___
د. عثمان محجوب .. عساك بخير ؟؟
الاخ صلاح.
الصور أكثر من رائعة وفي انتظار المزيد.الحديث عن مروي الوسطي ومروي الثانوية ياخ صلاح لانهاية له واعدك ان شاء الله بالمشاركة قريبا فى هذا البوست فلدينا الكثير لنقوله عن مروي الوسطي وعن صنب القديمة وساحاول إشراك الدفعة محمد الحسن كركر،خضر جبريل وابراههيم كرسني في ذتك.
الاخ صلاح طلبنا منك المشاركة في بوست اليوبيل الذهبي لمروي الثانوية عدة مرات ولكن لا حياة لمن تنادي فلعل المانع خيرا..

ولك تحياتي

عثمان محجوب جعفر
10-22-2009, 11:37 AM
الاخ صلاح.
الصور أكثر من رائعة وفي انتظار المزيد.الحديث عن مروي الوسطي ومروي الثانوية ياخ صلاح لانهاية له واعدك ان شاء الله بالمشاركة قريبا فى هذا البوست فلدينا الكثير لنقوله عن مروي الوسطي وعن صنب القديمة وساحاول إشراك الدفعة محمد الحسن كركر،خضر جبريل وابراههيم كرسني في ذتك.
الاخ صلاح طلبنا منك المشاركة في بوست اليوبيل الذهبي لمروي الثانوية عدة مرات ولكن لا حياة لمن تنادي فلعل المانع خيرا..

ولك تحياتي

عمر محجوب
والله إنت وناس دفعتك مقصرين...
وين كركر وإبراهيم كرسني وخضر جبريل.. وعبد الرحمن عبد المجيد وبقية العقد الفريد.. عليك الله أنهز الجماعة ديل شوية خليهم يثروا البوست..

ضمره بغدادى
10-22-2009, 05:15 PM
الاخوان أجمعين
لكم منى الف تحية وتقدير على هذا البوست الطاعم جداً تجدونى من المتابعين وبشغف .
ياريت ارى الاخوان كركر وابراهيم كرسنى فى هذا البوست كما قال الاخ عثمان محجوب .

الاخ عثمان محجوب
وانا صغير أذكر جيداً خروجكم من الداخلية يوم الخميس ولهذا اليوم وقع خاص فى نفسى لانى كنت انتظر الاخ عوض لكى يأخذنى معه للتمرين فى البار او مباراة فى ميدان العاشاب او تمرين نادى البركل وانا بدورى كنت أحضَر النبلة وطبعاً عوض يعجبك فى النيشان والى يومنا هذا هذه الهواية تلازمه .
رحم الله تحلج وكمال الحاج حاكم وعبد العزيز حسن عبد الله
شكرا