المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شاهد بالفيديو جلد فتاة سودانية


عادل حمد
12-09-2010, 12:25 PM
نقل من الراكوبة وكل المنتديات

محمد الرفاعى
12-09-2010, 01:17 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
اليوم أأيد انفصال الجنوب ويا ريت ينفصل الشمال والشرق والغرب
******
تَغَرَّبْ عَنِ الأَوْطَانِ فِيْ طَلَبِ العُلَى =وسافِرْ ففي الأَسْفَارِ خَمْسُ فَوَائِـدِ

تَفَرُّجُ هَـمٍّ، واكتِسَـابُ مَعِيْشَـةٍ =وَعِلْمٌ ، وآدابٌ، وصُحْبَـةُ مَاجِـدِ

فإن قيلَ في الأَسفـارِ ذُلٌّ ومِحْنَـةٌ =وَقَطْعُ الفيافي وارتكـاب الشَّدائِـدِ

فَمَوْتُ الفتـى خيْـرٌ له مِنْ قِيامِـهِ =بِدَارِ هَـوَانٍ بيـن واشٍ وَحَاسِـدِالامام الشافعى رحمه الله

محمد الامين
12-09-2010, 03:11 PM
لا حوله ولاقوة الا بالله ...

أيّاً كان مافعلته هذه المسكينه فلن يكون أسوأ من جلدها هكذا وبهذه الوحشيه ..
والله احسن ليهـــم ينفصلوا الليله قبل بكره .. ونحـــن أحسن لينا نقعد هنا وتانى ما نـــرجــع ..

ده وطن مامحتــــرم ياخــى ..

عمر مجذوب خطيب
12-09-2010, 03:15 PM
يا للعار - يا للبؤس - الناس في شنو والنظام العام في شنو - نظام ما فيهو عاقل يتحدث عن اولويات - اخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

محمد الرفاعى
12-09-2010, 05:29 PM
الأذان بدل الجلد
اصدر قاضي سعودي حكما" بديلا" علي سعودي بقيامه برفع الأذان لمدة شهر كامل بأحد المساجد إضافة إلي حفظ جزء من القرآن الكريم.
وذكرت صحيفة /الرياض/ أمس, أن هذا الرجل كان قد اتهم بالتستر علي قضية سرقة وتم اخذ التعهد عليه بأنه في حالة عدم تنفيذه الحكم خلال شهر تستبدل الأحكام البديلة بالجلد.
وعلقت الصحيفة علي الحكم بالقول إن هذا الحكم من أنجح الأساليب البديلة التي يعمد اليها كثير من القضاة في كثير من أحكامهم عندما يجدون أن هناك مجالا" للمخطئ في العودة ليكون عضوا" صالحا" في المجتمع.
منقول عن صحيفة الخليج الاماراتية الصادرة اليوم الخميس 9/12/2010

طوكراويه
12-09-2010, 05:53 PM
ايه ده؟ خلاص هم قضو على كل مظاهر الفساد سبحانه الله!!!!!!!

محمد الرفاعى
12-09-2010, 05:57 PM
الحكم على شابّ بحفظ 3 أجزاء من القرآن الكريم أصدر أحد قضاة محكمة القطيف في السعودية حكماً على شاب ضبط في خلوة مع فتاة، يقضي بإلزامه الالتحاق بحلقات تحفيظ القرآن الكريم وحفظ ثلاثة أجزاء من القرآن، مع العمل 10 ساعات في إحدى الجمعيات الخيرية.
وأفادت صحيفة «اليوم» السعودية التي أوردت النبأ، أمس، بأن الحكم هو الأول من نوعه في القطيف.
وقال القاضي إن «الهدف من هذه الأحكام الفردية أن تكون بديلاً عن الأحكام التعزيرية التي وضعت للتأديب وليس للإيلام أو الإهانة». وأضاف أنه لا توجد آلية محددة لتنفيذ هذه الأحكام في الوقت الراهن، مشيراً إلى أن هناك دراسة قائمة حول الأحكام البديلة. واقترح القاضي أن يتم إصدار الحكم التعزيري ويتم إيقاف تنفيذه حتى تتم ملاحظة مدى تنفيذه الحكم البديل، عندها يتم إسقاط الحكم التعزيري، لضمان التزام المحكوم عليه بتنفيذ ذلك، لأن آلية تنفيذ هذه الأحكام الفردية لاتزال غامضة، وهي تحتاج إلى دراسة وافية من المختصين.المصدر: الرياض ــ د.ب
الرابط:http://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2009-08-28-1.155807

ابراهيم عطية بابكر
12-09-2010, 06:08 PM
احسب ان الطريقة التي تم بها تنفيذ عقوبه الجلد لم يراعي فيها الضوابط الشرعية والقانونية و المنشور القضائي رقم (1) لعام 1998م بالنسبة لعقوبة جلد المرأة جاء فيه ما يلي:-
أما بالنسبة للمرأة فقد أوصانا الرسول صلي الله عليه وسلم بالنساء خيراً وإمتثالاً لقوله الكريم يجب أن تعامل المرأة معاملة خاصة لظروفها الطبيعية ولا يلجأ لهذه العقوبة إلا في حالة الضرورة القصوى باستثناء جرائم الحدود علي أن تنفذ العقوبة بعد الكشف الطبي وبعد إستيفاء فرص الطعن إذا رغبت المحكوم عليها .
عليه ان ما رأيته يثير الاشمئزاز وكم يكون جميلا لوتم حذف هذا البوست وطبعا بعد اقتناع الاخ الكريم عادل حمد والادارة لكم شكري

صلاح عبد النبي
12-09-2010, 06:23 PM
انما اهلك من كان قبلكم اذا سرق فيهم القوي تركوه واذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد (الحديث) ...
ولا أقول غير لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..

وبعد إذنك أخي عمر مجذوب .. إخيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ي
إنا لله وإنا إليه راجعون

أحمد سليمان طه
12-09-2010, 07:02 PM
تأبى حكومة السودان إلاّ أن تقبّح صورتها داخلياً و خارجياً !!
في ظروف عصيبة كهذه التي يمر بها السودان ، و تمر بها حكومة المؤتمر الوطني تحديداً ، كان جديراً بها أن تؤلف قلوب الناس و تُعطّفهم عليها ، لا أن تزيدهم بغضاً و غلاّ عليها بأفعال كهذه ،
ما رأيناه في هذا الفيديو ليس من الإسلام في شيء ،و لا من القانون في شيء ولا من الأخلاق في شيء و لا من الحكمة في شيء ، ما رأيناه هو مأساة وطن و كرامة شعب مُرّغت في التراب
،، ما رأيناه شيءٌ فوق الكلام و فوق الدموع !

لك الله يا سودان !

عمر مجذوب خطيب
12-09-2010, 08:30 PM
عزيزي ابراهيم عطية - لندع الفيديو كما هو فهو حديث العالم كله - صدقني العالم كله يحكي عنه - وزي ما قال محمد الامين - موش السودان دا خليناهو ليك يا عمر البشير اشبع بيهو بعد ما قسمتو وشردت اهلو

عصام سرالختم
12-09-2010, 08:50 PM
انما اهلك من كان قبلكم اذا سرق فيهم القوي تركوه واذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد (الحديث) ...
ولا أقول غير لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..


لاحول ولا قوة الا بالله
ظلت الضعيفة تصرخ وتثتغيث بامها ... يا امى .. يا امى .. وآ أماه
ولم تقل وآمعتصماه ..
حتى لا يضيع صوتها هدرا فى بلاد انعدمت فيها المروءة

مالكم كيف تحكمون ...

من اين اتى هؤلاء !!!!!! ؟

كسلاوي
12-09-2010, 09:12 PM
الجلد في الشريعة

مائة جلدة للزنا
وثمانون جلدة حد القذف

وبحركة الرسغ فقط ..وبحركة سريعة متكررة

وهذه الفتاة جلدت خمسين جلدة وبطريقة مخالفة للشرع ...ومن أراد أن يحكم بالشرع
فالواجب عليه معرفة أحكام الشرع ..... وفي دين الإسلام طرق أخري لكف المخطئ
ما دام ... ليس حد من حدود الله ... وبمثل هذه الأفعال يساء للدين ...وهو ممن فعل هذاء براء

فائز عوض الكريم
12-09-2010, 09:14 PM
لاحول ولاقوه الا بالله منتهى الظلم والقسوه و لنتزكر بان النساء هن القوارير : ما اهانهن الا لئيم وما اكرمهن الا كريم . وكما قال الحبيب ود الرفاعى و احمد سليمان المحامى بان هذا لايمت الى الشريعه ولا الى الدين بصله و كان الاحرى ان تتحول العقوبه الى عقوبه اخرى كما ذكر الحبيب ود الرفاعى . منظر مؤلم .

علاء كرار
12-09-2010, 10:36 PM
شيئ مقزز تقشر له الابدان و يندي الجبين خجلا من العار الذي دمغنا به هؤلاء الزبانية و من ورائهم . لقد نالوا من كرامة كل سوداني و سودانية

عجبي !!!!!

هل صمت آذانهم و هم يسمعون صرخاتها و آهاتها؟

و عجبي !!!

ما الذي أثار فيهم الضحك ؟ ام هي نشوة التشفي و السادية ؟

أفتونا يا شيوخ هل هكذا تطبق الحدود ؟ هل هكذا يطبق شرع الله ؟

يجب ان لا يمر هذا الحدث دون قصاص و ثأر لكرامة كل نساء السودان التي امتهنت على ايدى هؤلا الزبانية

عيدابي
12-09-2010, 10:39 PM
ليتني لم اشاهد هذا المنظر المؤلم الفظيع
يا عادل حمد ماهذا انتزعت الرحمة من قلوب
اهلي الطيبين لهذه الدرجة والمؤسف يوجد متفرجون
لا اعتراض على شرع الله ولكن هل هذا الذي ريناه
هو بمحكم التنزيل هل هذه هي العقوبة كما
نصت عليها الشريعة الاسلامية ؟ المعروف في الشرع ان يكون الجلد
بتحريك اليد ما بعد الظراع يعني ان يكون الظراع لاحم على الضلعة
اليُمنى
والمشاهد ان هذا الجلاد
يرفع يده الى اعلى من رأسه ويضرب بكامل قوته
بل تناوب على ضرب هذه المسكينه شخصين وضربت
في جميع مناطق الجسم وكان يجب ان يتم الجلد لهذه الفتاة من وراء
حاجز تقدير لانوثتها وحرمة تكوينها وضعفها... من باب رفقاً بالقوارير
نحن نعيش الآن في بلد يطبق الشرع منذ زمن طويل
وطيلة اقامتنا بعشرات السنين لم نشاهد حرمة .. تجلد امام الناس
في ميدان عام
لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم

جعفر مصطفى جعفر
12-09-2010, 11:04 PM
حكم القوي على الضعيف
رحماك يا ربي

الذي صوّر هذا المشهد القبيح معروف لدى الشرطة
بدليل ترديدهم ضاحكين مستهزئين ومحرفين لقول (وليشهد عذابها طائفة من المؤمنين)
أمثال هؤلاء الذين يصورون هذه الأفعال عمداً وينشرونها على النت ومعهم من يسمحون لهم بذلك من شرطة النظام العام هم من يستحقون أن يجلدوا ويشهد عذابهم كل السودانيين وذلك لأنهم أجرموا غاية الإجرام في حق وطنهم..

تطبيق حكم الحد له أصول وقواعد كما قال الحبيب كسلاوي..
ولكن هذا الذي شهدناه ليس تطبيقاً لحد ولكنه بالتأكيد تشويه وإشانة سمعة لهذا الدين القيّم..ومثل هؤلاء المستهترين يلاحقون هذه المسكينة وسط هذا التهريج ولا أدري هل يجوز شرعاً أن يقوم بضربها أثنان من الشرطة في نفس الوقت؟؟؟ أفتنا يا د. كسلاوي

ثم لماذا لا تقوم بجلدها شرطية؟؟ ويشهد عذابها نساء فقط؟؟ وذلك حتى يتعظن لا ياتين بما فعلت!! إذ ما فائدة أن يشهد عذابها رجال؟؟

بالله عليكم ماذا سيقول العالم فينا غداً؟؟ وهل منظر كهذا وفي ظل الظروف الحالية سيرفع من أسهم السودان ام يطيح بها في الحضيض؟؟؟

ومن كان منكم بلا خطيئة فاليرمها بحجر

كسلاوي
12-10-2010, 04:03 AM
حكم القوي على الضعيف
رحماك يا ربي

الذي صوّر هذا المشهد القبيح معروف لدى الشرطة
بدليل ترديدهم ضاحكين مستهزئين ومحرفين لقول (وليشهد عذابها طائفة من المؤمنين)
أمثال هؤلاء الذين يصورون هذه الأفعال عمداً وينشرونها على النت ومعهم من يسمحون لهم بذلك من شرطة النظام العام هم من يستحقون أن يجلدوا ويشهد عذابهم كل السودانيين وذلك لأنهم أجرموا غاية الإجرام في حق وطنهم..

تطبيق حكم الحد له أصول وقواعد كما قال الحبيب كسلاوي..
ولكن هذا الذي شهدناه ليس تطبيقاً لحد ولكنه بالتأكيد تشويه وإشانة سمعة لهذا الدين القيّم..ومثل هؤلاء المستهترين يلاحقون هذه المسكينة وسط هذا التهريج ولا أدري هل يجوز شرعاً أن يقوم بضربها أثنان من الشرطة في نفس الوقت؟؟؟ أفتنا يا د. كسلاوي

ثم لماذا لا تقوم بجلدها شرطية؟؟ ويشهد عذابها نساء فقط؟؟ وذلك حتى يتعظن لا ياتين بما فعلت!! إذ ما فائدة أن يشهد عذابها رجال؟؟

بالله عليكم ماذا سيقول العالم فينا غداً؟؟ وهل منظر كهذا وفي ظل الظروف الحالية سيرفع من أسهم السودان ام يطيح بها في الحضيض؟؟؟

ومن كان منكم بلا خطيئة فاليرمها بحجر

الأخ الكريم جعفر

الحدود الواجب درأها بالشبهات ... ومن يحكم بها يتوجب أن يكون فقيهاً ..أو يرجع بفتواه لعالم
ومن ينفذها ..الواجب عليه معرفة فقه تنفيذها ..لكيلا يساء للإسلام

أنظر ماذا يقول العلماء في التعزير
التعزير : وهو واجب في كل معصية لا حد فيها ولا كفارة
لا حد فيها يخرج منها ما يوجب الحد من الزنى والقذف والسرقة ونحوهما .

( التعزير لا ينحصر في الضرب

ثم نعرف أنه لا ينحصر التعزير في الجلد ، وأن منه الضربة الواحدة والضربتان ، ومنه التخجيل
، والإقامة من المجلس ، والهجر ، والحبس . كل شيء يسوء الشخص لعله أن يتوب من هذه الجرائم .
فإذا كان القليل يكفي لم يجز ما فوقه ، كما أن الضرب في الحد لا يجوز فيه زيادة ولا ضربة واحد
وهذا يختلف باختلاف الجريمة خفة وثقلاً ، وبتكرر ذلك منه ، ويختلف باختلاف صاحب الجريمة باعتبارات أخري )

طارق علي صالح
12-10-2010, 05:30 AM
لا حول ولا قوة الا بالله
يكفي ما كتبه الاستاذ ابراهيم عطية والدكتور كسلاوي
نصيحة
لاتشاهد هذا الفيديو
(سيخربش نفسياتك ويومك يبوظ وتختزن نوع من الاهات لا تغسلها الدموع)

عصام سرالختم
12-10-2010, 06:10 AM
صدقت اخى طارق .. لم انم ليلة امس وظل صوتها يطن فى اذنى وهى تصرخ وتنادى ... يا امى .. وووب على ..
كنت اشمئز عندما ارى ما يفعله حكام طالبان بالنساء .. وهاهم قضاتنا يحكمون على النساء بما هو أبشع وأضل ...
كبف لنا مساعدة هذه الفتاة واسرتها ؟ كيف لها اظهار عطفنا وتضامننا مع تلك المسكينة الضعيفة التى لاحول لها ولا قوة ؟؟

كتب احد القضاء عن هذه الواقعة البشعة ما يلى :


لم تقع الخمسون جلدة على بدن تلك الفتاة المكلومة وحدها ، فقد لسعت السياط ظهر الامة بأسرها ، ولا بد ان دموعا كثيرة قد انهمرت ليلة امس ، فيا ويلي على امها التي كانت تناديها ( واي يا امي واي علي يا امي ) ، ويا ويلي على وطن تجلد فيه نساؤه بلا رحمة على قارعة الطريق .
ليست عادتي ان اجزع من رؤية مشاهد قاسية ، فقد شهدت اثناء فترة عملي بالقضاء جثثا نبشت من القبور بعد دفنها لشهور طويلة ، ولكني جزعت ليلة امس ، بل تجزعت ، وبكيت ، بل ظللت كل الليل ابكي ، فسياط البنت قد اكتمل عددها ومضت الى امها لتواسيها وتحتمي بحضنها الذي كانت تناديه مع كل ضربة تهبط على جسدها ، ولكن الكسر الذي صار فينا لن يجبر .
عرفت عقوبة الجلد في قانون العقوبات السوداني منذ عهد الانجليز ( قانون 1925) ، وقد نص عليها القانون كعقوبة تأديبية ( بديلة ) تطبق على الصبيان الجانحين لتفادي ارسالهم الى المؤسسات العقابية ( الاصلاحيات ) التي تقضي على مستقبلهم التعليمي فضلا عن مخاطر اختلاطهم بمجرمين حقيقيين اثناء فترة تنفيذ العقوبة ، ولم يرد الجلد كعقوبة اصلية لاي جريمة تضمنها ذلك القانون .
استمر هذا الوضع في القوانين المتعاقبة حتى وقت صدور قوانين سبتمبر 1983 في عهد النميري ، التي تعرف بقوانين الشريعة الاسلامية ، ومن عجب ، ان واضعي تلك القوانين جعلوا عقوبة الجلد عقوبة اصلية لجميع الجرائم الواردة في قانون العقوبات ، فتطبق لوحدها في الجرائم الحدية ، وتوقع مع الغرامة او السجن في جميع الجرائم الاخرى ( التعذيرية ) ، وقد ادى ذلك لحدوث خلل كبير في السياسة العقابية ، فلا يكون امام القاضي حتى في الجرائم البسيطة كجريمة الاهمال بشأن الحيوان اية خيار فاما ان يقوم بتوقيع عقوبة السجن او توقيع عقوبتي الجلد و الغرامة معا ، مما حدى برئيس القضاء في ذلك الوقت ، مولانا دفع الله الحاج يوسف لاصدار تعميم قضائي – طريف – للقضاة يطلب منهم اعتبار (واو) العطف التي ترد بين عقوبتي الجلد والغرامة كأنها (او ) ليتيح للقاضي الاختيار بين العقوبتين لا جمعهما معا ، وعلى الرغم من ان تعميم رئيس القضاء يعتبر تدخلا في مهام السلطة التشريعية ، الا انه كان موفقا على اية حال في مثل تلك الظروف . وقد استمر تطبيق عقوبة الجلد – فيما عدا الجرائم الحدية – في اضيق نطاق كعقوبة تأديبية للصبيان ، حتى جاءت هذه الحكومة الرسالية ، هذه مقدمة كان لا بد منها للحديث عن امر الشريط العجب .

اظهرالشريط صوتا غليظا لاحد المؤمنين من الشاهدين وهو يهتف ( ليشهد عذابها طائفة من المؤمنين ) ، وذلك بغرض تأصيل الفرجة ، ولم يتح لنا الشريط ان نفهم مغذى الرجل من دعوته لشهادة عذاب تلك المسكينة ، فالحق جل سلطانه ، لم يأمر بعذابها اصلا ، لان الحق انزل حكم شهادة العذاب في حق الزناة حين قال عز من قائل بسورة النور ( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ) ، ولم يأمر بشهادة عذاب من تحاكم لارتدائها ( بنطلون ) ، وبصرف النظر عن حقيقة التهمة التي حوكمت بموجبها ، فانها – الفتاة - لم ترتكب جريمة زنا او اي جريمة حدية اخرى ، فالجلدات طبقا لجرائم الحدود لا يملك القاضي ان يزيد او ينقص فيها ( الخمر 40 ، قذف المحصنات 80 والزنا لغير المتزوج 100 جلدة ) ، فليس من بين جرائم الحدود ما يعاقب فيها الجاني بالجلد 50 جلدة كما ورد مع الخبر او 22 جلدة كما ظهر في الشريط .

بدوري تمعنت في وجوه الذين شهدوا العذاب ، لارى طائفة المؤمنين من الصحابة الذين اتخذوا من دموع تلك الفتاة المسكينة وجزعها سببا للتقرب الى الله ، فوجدت قاضي العدالة الذي اصدر الحكم وقد اتخذ ظلا يقيه شرور الشمس ، ولا بد انه قد شهد من المعذبات ما يكفيه مؤونة عمره ، حين خطب فيها وهي لا تعي ما يقول ( يالله خلصينا سريع خلينا نمشي ) ، ولان عصبة المؤمنين التي شهدت العذاب لم تكن تكفي النصاب ، سمح القاضي بتصوير العذاب بالكاميرا التي وقف صاحبها امامه ، ولم اجد في الاثر ، ما يوضح آداب الشهود وسلوكهم ، ولكن لا يمكن ان يكون من بينها الضحك في حضرة عذاب امرأة تتلوى امام المؤمنين .

ان عقوبة الجلد – في الاسلام – لها ضوابط ، فقد روى ابي بردة انه قال سمعت رسول الله (ص) يقول " لا يجلد احد فوق عشرة اسواط الا في حد من حدود الله تعالى " وقد اخذت المملكة العربية السعودية بهذه القاعدة ، اما في الاشهار فننقل بالنص ما ورد في موقع هيئة الامر بالمعروف وهي الاكثر تشددا في توقيع العقوبات الاسلامية والذي ورد فيه : (التشهير بالرجل يكون بجلده خارج السجن أمام ملأ من الناس اذا كان الحكم في جريمة حدية ، أما الإشهار في الجلد في حالة التعزير يكون داخل السجن ، اما إشهار الحكم بالنسبة للنساء فهو بتحقق بحضور مندوب الهيئة ومندوب المحكمة لأنها إمرأة لا تجلد امام ملأ من الناس )

يجلس على قمة الجهاز القضائي لدولة الانقاذ السيد جلال الدين محمد عثمان ، الذي لم يجد حرجا في ان ينشر على الملآ و بموقع السلطة القضائية بالانترنت الاركان الكاملة لجريمة تزوير ، وهي جريمة لم يسأل عنها ولم يحقق معه بشأنها ، ولم نفتري عليه بها ، فقد اهدانا دليل جريمته بنفسه ، ولا يزال – وقد مضى على كتابتنا حول ذات الموضوع سنوات عديدة – غير آبه باية بسمعته او سمعة القضاء الذي يجلس على رأسه ، فقد ورد ضمن سيرته الذاتية المنشورة بالموقع انه – اي جلال – من مواليد ارقو في 1/1/1944 والتحق بالقضاء في 31/8/1961 ، مما يعني انه استهل عمله بالقضاء وهو صبي في السابعة عشر من عمره ، في الوقت الذي يشترط القانون بلوغ القاضي سن الخامسة والعشرين عند تعيينه ، وهو شرط لم يحدث في تاريخ القضاء السوداني ان تم الاخلال به ، وقد قصد رئيس القضاء من ذلك تمديد فترة عمله التي امضاها في طاعة الله عدلا بما يجاوز السن القانونية للتقاعد ( يمكن الرجوع للموقع المذكور لمزيد من التفاصيل حول السيرة العطرة للسيد رئيس القضاء )

قال افضل الخلق (ص ) " أيها الناس إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها وفي حديث بن رمح إنما هلك الذين من قبلكم "
صدق رسول الله

فليوجه السوط لمستحقيه ولا حول ولا قوة الا بالله ،،

سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر
saifuldawlah@hotmail.com



الرابط :

http://alrakoba.net/news-action-show-id-11126.htm

محمد الرفاعى
12-10-2010, 06:21 AM
سورة البقرة من الايه(8-15)
{ ومن النّاس من يقول ءامنّا باللّه وباليوم الأخر وما هم بمؤمنين * يخادعون اللّه والّذين ءامنوا وما يخدعون إلاّ أنفسهم وما يشعرون * في قلوبهم مّرض فزادهم اللّه مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون * وإذا قيل لهم لا تفسدوا فى الأرض قالوا إنّما نحن مصلحون * ألا إنّهم هم المفسدون ولكن لاّ يشعرون * وإذا قيل لهم ءامنوا كمآ ءامن النّاس قالوا أنؤمن كمآ آمن السّفهآء ألا إنّهم هم السّفهآء ولكن لاّ يعلمون * وإذا لقوا الّذين ءامنوا قالوا ءامنّا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنّا معكم إنّما نحن مستهزئون* اللّه يستهزىء بهم ويمدّهم في طغيانهم يعمهون}
صدق الله العظيم

علاء كرار
12-10-2010, 06:45 AM
حكم القوي على الضعيف
رحماك يا ربي

الذي صوّر هذا المشهد القبيح معروف لدى الشرطة
بدليل ترديدهم ضاحكين مستهزئين ومحرفين لقول (وليشهد عذابها طائفة من المؤمنين)
أمثال هؤلاء الذين يصورون هذه الأفعال عمداً وينشرونها على النت ومعهم من يسمحون لهم بذلك من شرطة النظام العام هم من يستحقون أن يجلدوا ويشهد عذابهم كل السودانيين وذلك لأنهم أجرموا غاية الإجرام في حق وطنهم..

تطبيق حكم الحد له أصول وقواعد كما قال الحبيب كسلاوي..
ولكن هذا الذي شهدناه ليس تطبيقاً لحد ولكنه بالتأكيد تشويه وإشانة سمعة لهذا الدين القيّم..ومثل هؤلاء المستهترين يلاحقون هذه المسكينة وسط هذا التهريج ولا أدري هل يجوز شرعاً أن يقوم بضربها أثنان من الشرطة في نفس الوقت؟؟؟ أفتنا يا د. كسلاوي

ثم لماذا لا تقوم بجلدها شرطية؟؟ ويشهد عذابها نساء فقط؟؟ وذلك حتى يتعظن لا ياتين بما فعلت!! إذ ما فائدة أن يشهد عذابها رجال؟؟

بالله عليكم ماذا سيقول العالم فينا غداً؟؟ وهل منظر كهذا وفي ظل الظروف الحالية سيرفع من أسهم السودان ام يطيح بها في الحضيض؟؟؟

ومن كان منكم بلا خطيئة فاليرمها بحجر

اخي جعفر

جمعة مباركة يا صاحب ، و لندعو جميعا في هذا اليوم المبارك أن ينجي الله السودان من الفتن ما ظهر منها و ما بطن

يا اخي هذا المقطع ينتشر على الشبكة العنكبوتية كإنتشار النار في الهشيم و لا مجال للتملص أو نكران محتواه أو الالتفاف حوله ما جرى جريمة بشعة و سقوط مدوي و لنا أن نسأل هل هذا الجزء الظاهر من جبل الجليد ؟ و هل ما خفي أعظم ؟
الغريب في الامر أن التصوير لم يتم خلسة بل كان بعلم و موافقة كل الحضور من القاضي الى رجال الشرطة و هذا يعني شيئ واحد و هو أن الامر ليس غريب على الاقل بالنسبة لهذه المجموعة أو على الاقل غير مستنكر مما يدلل على أن الامر في مجمله شيئ مؤصل لديهم و التصوير تم بدافع المباهاة بتنفيذ ما ظنوا أنه شرع الله و لاحول و لا قوة إلا بالله و أسأل الله أن اكون مخطئ فيما ذهبت اليه فإن تلك مصيبة .
اما كون الذي صور يستحق العقوبة كونة نشر غسيلنا الوسخ على الملاء فلا اتفق معك في ذلك ، فمن قام بالتصوير إما ان يكون قد قام بذلك بدافع فضح هذه الممارسات و التجاوزات في تنفيذ العقوبات و أنا لا أظن ذلك أو من باب ( فليشهد عذابهما ) حسب ظنه ليتعظ شريحة كبيرة من المشاهدين و هذا الارجح او أنه زول دلاهة ساكت ما عارف هو بيعمل في شنو، لكن السؤال هو هل سيكون الفيديو مفيدا لفضح هذا الخطل ؟
إذا لم تقم الحكومة بإتخاذ عقوبات و إجراءات رادعة في حق كل هؤلاء من القاضي الى رجال الشرطة فلا فرق بين أن يكون الفيديو قد تم تصويره في الخرطوم او تورابورا و لا فرق بين شرطة النظام العام و طالبان

عبدالمنعم العوض
12-10-2010, 08:21 AM
وآ سوداناه ....... وطن يتمزق ودين ينتهك ؟
هذه الايام الباكية تذكرني بآخر ايام النميري فما اشبه الليلة بالبارحة
فهل سيغيض الله رجلا لهذه الامة رشيد ، كما فعل الذي شجانا بفقده محمود.
هذا او الطوفان.......هذا اوالطوفان

هـــذا .. أو الطوفـــان !!

(واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة .. واعلموا أن الله شديد العقاب)
صــدق الله العظيم


غايتان شريفتان وقفنا ، نحن الجمهوريين ، حياتنا ، حرصا عليهما ، وصونا لهما ، وهما الإسلام والسودان .. فقدمنا الإسلام في المستوى العلمي الذي يظفر بحل مشكلات الحياة المعاصرة ، وسعينا لنرعى ما حفظ الله تعالى على هذا الشعب ، من كرايم الأخلاق ، وأصايل الطباع ، ما يجعله وعاء صالحا يحمل الإسلام إلي كافة البشرية المعاصرة ، التي لا مفازة لها ، ولا عزة ، إلا في هذا الدين العظيم ..

وجاءت قوانين سبتمبر 1983 ، فشوهت الإسلام في نظر الأذكياء من شعبنا ، وفي نظر العالم ، وأساءت إلى سمعة البلاد .. فهذه القوانين مخالفة للشريعة ، ومخالفة للدين ، ومن ذلك أنها أباحت قطع يد السارق من المال العام ، مع أنه في الشريعة ، يعزر ولا يحد لقيام شبهة مشاركته في هذا المال .. بل إن هذه القوانين الجائرة أضافت إلى الحد عقوبة السجن ، وعقوبة الغرامة ، مما يخالف حكمة هذه الشريعة ونصوصها .. هذه القوانين قد أذلت هذا الشعب ، وأهانته ، فلم يجد على يديها سوى السيف ، والسوط ، وهو شعب حقيق بكل صور الإكرام ، والإعزاز .. ثم إن تشاريع الحدود والقصاص لا تقوم إلا على أرضية من التربية الفردية ومن العدالة الاجتماعية ، وهي أرضية غير محققة اليوم ..

إن هذه القوانين قد هددت وحدة البلاد ، وقسمت هذا الشعب في الشمال والجنوب و ذلك بما أثارته من حساسية دينية كانت من العوامل الأساسية التي أدت إلى تفاقم مشكلة الجنوب .. إن من خطل الرأي أن يزعم أحد أن المسيحي لا يضار بتطبيق الشريعة .. ذلك بأن المسلم في هذه الشريعة وصي على غير المسلم ، بموجب آية السيف ، وآية الجزية .. فحقوقهما غير متساوية .. أما المواطن ، اليوم ، فلا يكفي أن تكون له حرية العبادة وحدها ، وإنما من حقه أن يتمتع بسائر حقوق المواطنة ، وعلي قدم المساواة ، مع كافة المواطنين الآخرين .. إن للمواطنين في الجنوب حقا في بلادهم لا تكفله لهم الشريعة ، وإنما يكفله لهم الإسلام في مستوى أصول القرآن ( السنة ) .. لذلك فنحن نطالب بالآتي :-

1- نطالب بإلغاء قوانين سبتمبر 1983 ، لتشويهها الإسلام ، ولإذلالها الشعب ، ولتهديدها الوحدة الوطنية..

2- نطالب بحقن الدماء في الجنوب ، واللجوء إلى الحل السياسي والسلمي ، بدل الحل العسكري. ذلك واجب وطني يتوجب على السلطة ، كما يتوجب على الجنوبيين من حاملي السلاح. فلا بد من الاعتراف الشجاع بأن للجنوب مشكلة ، ثم لا بد من السعي الجاد لحلها ..

3- نطالب بإتاحة كل فرص التوعية ، والتربية ، لهذا الشعب ، حتى ينبعث فيه الإسلام في مستوى السنة (أصول القرآن) فإن الوقت هو وقت السنة ، لا الشريعة (فروع القرآن) .. قال النبي الكريم صلي الله عليه وسلم : (بدأ الإسلام غريبا ، وسيعود غريبا ، كما بدأ ، فطوبى للغرباء ‍‍ قالوا: من الغرباء يا رسول الله ؟؟ قال: الذين يحيون سنتي بعد اندثارها). بهذا المستوى من البعث الإسلامى تتحقق لهذا الشعب عزته ، وكرامته ، ثم إن في هذا البعث يكمن الحل الحضاري لمشكلة الجنوب ، ولمشكلة الشمال ، معا‍ ‍‍… أما الهوس الديني ، والتفكير الديني المتخلف ، فهما لا يورثان هذا الشعب إلا الفتنة الدينية ، والحرب الأهلية .. هذه نصيحتنا خالصة ، مبرأة ، نسديها ، في عيد الميلاد ، وعيد الاستقلال ، ونرجو أن يوطئ لها الله تعالي أكناف القبول ، وأن يجنب البلاد الفتنة ، ويحفظ استقلالها ووحدتها وأمنها .. وعلي الله قصد السبيل.


أم درمان
25 ديسمبر 1984م
2 ربيع الثاني 1405هـ
الأخـــــوان الجمهوريون

ملحوظة: هذا المنشور هو مستند الإتهام الأول والذي بموجبه حكم على الأستاذ محمود والأخوان الجمهوريين الأربعة بالإعدام شنقا حتى الموت

جمال خضر
12-10-2010, 11:54 AM
هذا زمانك يا مهازل فامرحى
أما آن لهذا الدجل والعفن الجاثم فوق صدورنا أن ينجلى ؟
فقد أضعتم بلدا مترعة بتنوعها وثقافاتها وكانت متعايشة
وتكاد القبلية أن تكون معدومة فأججتموها وهانحن نحصد
مرارة ما غرسته أياديكم (فخموا وصروا)
ولكن نقول يُمهل ولا يُهمل.

محمد الرفاعى
12-10-2010, 12:31 PM
جريمة الفتاة التي جلدتها الشرطة السودانية بعنف وتشفي كانت ارتداء البنطلوننافع على نافع : لا أعلم شيئاً عن أمرها..طالما تم جلدها فهذا يعني إنها إمرأة غير محترمةبثت قناة (الجزيرة مباشر) الفضائية مساء الخميس ملف الفيديو الذي أصاب الشعب السوداني بالصدمة والذي احتوى تسجيلاً لتنفيذ عقوبة الجلد على فتاة سودانية بسبب ارتدائها البنطال.
- وكانت قناة الجزيرة مباشر قد عرضت لقاءً مع الدكتور نافع على نافع مساعد الرئيس البشير وعندما تم سؤاله حول هذا الفيديو أجاب بأنه لا يعلم شيئاً عن هذا الأمر واستطرد قائلاً أن المرأة المحترمة لا يمكن أن يتم جلدها، و طالما انه تم جلد هذه المرأة فهذا لأنها إمرأة غير محترمة.___________________________________________
من أين عرفت يا محترم أنت بأنها امرأة غير محترمة ؟
وهل قبل أن تجيب على السؤال أطلعت على ملف القضية و حيثيات القرار ووصفتها بأنها غير محترمة ؟؟ أم كانت اجابتك والرد على السؤال استنتاجاً ؟؟
وهل أنت وفيما قلت الآن مذنب ؟ أم غير مذنب ؟؟ فى هذا الاتهام و على الملأ والكل يشهد ؟؟
وهل كل محكوم مُخطى ؟
وكل مسجون مُذنب ؟؟

محمد الرفاعى
12-10-2010, 01:00 PM
عزيزي ابراهيم عطية - لندع الفيديو كما هو فهو حديث العالم كله - صدقني العالم كله يحكي عنه
اذاعة هولندا العالميةجلد فتاة سودانية يثير موجة من الاستنكار
تقرير: إبراهيم حمودة - أثار فيلم فيديو على قناة اليوتيوب تعرض جلد فتاة سودانية في مركز شرطة في الخرطوم هذا الأسبوع موجة من الاستنكار من قبل السودانيين على الانترنت واجمع معظمهم على أن ما حدث يتجاوز العقوبة القانونية بكثير ويرقى للتعذيب البدني الشديد والإهانة البالغة.
يظهر الفيلم رجال شرطة ينفذون عقوبة الجلد بالسوط على فتاة سودانية أمام جمهرة من الناس. تلقت الفتاة ضربات السوط على جميع أنحاء جسدها من الأرجل والظهر والأذرع والرأس بصورة عشوائية وبعنف وقسوة ظاهرة، نري ايضا كيف تتوجع الفتاة وتصيح مستلقية على الأرض تتلوي من الألم متوسلة الشرطي الكف عن ضربها، قبل أن يهب شرطي آخر لمساعدته بالمشاركة في الضرب.
يظهر من خلال الفيلم أيضا أن الشخص الذي قام بتصوير المشهد كان على مرآي من رجال الشرطة، إن لم يكن التصوير بعلمهم.
مئات الردود على المواقع والمنابر الالكترونية علي الشبكة العالمية وصفت الحادثة بالجريمة البشعة والبربرية، واستنكرت أن يتم ذلك باسم الإسلام والشريعة. ولم يتسن الاتصال بالخرطوم للحصول على مزيد من التفاصيل.
هذه الحادثة تعيد للأذهان حادثة محاكمة الصحفية السودانية لبنى أحمد الحسين العام الماضي حين ألقت عليها شرطة النظام العام القبض عليها في أحد المطاعم الراقية بالخرطوم وتم تقديمها للمحاكمة بتهمة ارتداء الزى الفاضح حيث كانت لبني ترتدي بنطالا فضفاضا لحظة القبض عليها.
تكررت شكاوي المواطنين في السودان من تجاوزات الشرطة ومن سطوة شرطة النظام العام التي تلقي القبض على الناس ويتم تقديمهم للمحاكمات بمختلف التهم. يؤكد هذا ما حدث مؤخرا حين تم القبض على مجموعة من الرجال المشاركين في عرض للأزياء وتقديمهم للمحاكمة وإدانتهم بتهمة وضع المساحيق على الوجه أثناء عرض الأزياء.
وقالت الصحفية لبنى أحمد الحسين في لقاء سابق معها لإذاعتنا أن محاكمات النظام العام تطبعها الإيجازية حيث لا يحصل المتهم على فرصة للدفاع عن نفسه وهذا ما حدث معها أيضا. كما أن كل الإجراءات تتم في ذات اليوم من سماع الأقوال إلى المحاكمة والتنفيذ.
وكانت قضية لبنى قد حظيت باهتمام عريض من وسائل الإعلام العالمية مما أدى لوضع ما تتعرض له النساء في السودان من إهانة وتنكيل على خارطة اهتمام المنظمات المعنية بحقوق الإنسان وحقوق المرأة.
تقول لبنى أن المؤلم في الأمر هو صمت النساء اللائي يتعرضن للضرب والإهانة من قبل الشرطة خوفا من الفضيحة لان المجتمع يلقى باللوم دائما على المرأة الضحية وليس الجلاد. إلا أن قضيتها وموقفها أثناء المحاكمة حين وزعت بطاقات دعوة للمئات من المعارف والأصدقاء وجمهرة الصحفيين لحضور محاكمتها قد حول المحاكمة من قضية تتعلق بالنظام العام واللبس الفاضح إلى قضية حقوق إنسان الأمر الذي شجع بقية النساء اللاتي يتعرضن لمثل هذه المحاكمات التحدث عنها لوسائل الإعلام لفضح ما يحدث في السودان.
وتقول عينة من الذين استطلعنا آرائهم حول الفيديو أن الحكومة السودانية تستخدم الشريعة الإسلامية وشرطة النظام العام لقمع الشعب وتخويفه بما تملك من أدوات مثل جهاز الأمن العام الذي يمارس الاعتقال والتعذيب لإرهاب المعارضين السياسيين. كما أجمعوا أن الاستفتاء القادم في جنوب السودان واحتمال انفصاله ربما يكون سببا يدفع بالحكومة السودانية محاولة إحكام قبضتها على المجتمع والشارع العام لسد الطريق إمام أي مقاومة لحكومة عمر البشير.
تم تطبيق الشريعة الإسلامية لأول مرة في السودان في ظل نظام الديكتاتور السابق جعفر نميري في العام 1983 ، وعقب الانتفاضة الشعبية في السودان في ابريل 1985 لم تفلح الأحزاب السودانية في الاتفاق حول إلغاء قوانين الشريعة الإسلامية. عقب انقلاب الجبهة القومية الإسلامية الذي قاده الرئيس عمر البشير تم العمل على كافة الأصعدة على تحويل السودان إلى بلد إسلامي.

وال cnn :
http://ireport.cnn.com/docs/DOC-527066

الخزين ود نصر
12-10-2010, 01:31 PM
أسأل الله العلي القدير أن يكون هذا الظلم لهذه المسكينة المستضعفة .... أن يكون كارثة و وبالا على هذه الحكومة السارقة الظالمة الفاسدة و يذوق العذاب كل قادتها في الدنيا و الاخرة .

جمال خضر
12-10-2010, 03:29 PM
أود أن أبصق عليكم ولكن أخاف أن يتسخ بصاقى
(مستوحاة من قصيدة لأخى جعفر خضر)

احمد جبريل
12-10-2010, 04:11 PM
اذا خان الامير وكاتباه== وقاضى الارض داهن فى القضاء
فويلٌ ثم ويلُ ثم ويلُ == لقاضى الارض من قاضى السماء
----------------------
اذا دعتك قدرتك الى ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك
-----------------
والله لا يوجد ظًلم فى الدنيا مثل هذا الظلم والمصيبه يتم
باسم الدين والدين براء منه

ابومنذر
12-10-2010, 04:28 PM
ماهذا الذى اراه .. !! حقيقه تعاطفنا مع هذه الاخت المجلوده بطريقه غير منضبطه ابدا , ولكن لدى سؤال مهم واتمنى اجد اجابه عليه , ماذا فعلت هذه الفتاه حتى تجلد بهذه الطريقه المؤذيه والمقززه , اذا انتهكت حد من حدود الله المعروفه والتى تستوجب جلدها , لا نتكلم فى الشرع ابدا فهو وضع لضبط النفس وتهذيبها , واعتقد الجلد فى الشرع لاسباب محدوده ومعروفه للجميع , ( قذف , زنا غير المتزوج , شرب الخمر ) اذا كانت هذه الفتاه انتهكت حد من حدود الله لا مانع من تطبيق الشرع عليها , ولكن بطريقه انسانيه وبعيد عن الرجال , لانو ممكن يحصل اشياء من المرأه عند الجلد , واعتقد اغلبيه الناس عارفه البيحصل شنو .. !! اما اذا كانت جلدت عشان بنطال او خرابيط زى ده , المفترض يكون فى توجيه لها بالحسنى والاتصال بولى امرها وكتابه تعهد عليه حتى لا تتكرر , ولكن كل ما يشوفو امراه او فتاه بملابس غير محتشمه ويرفعوها فى دوريه الشرطه وتقدم لمحاكمه عاجله ولا تعطى حق الدفاع فهذا والله ظلم كبير , واتمنى ان تراجع بعض قوانين النظام العام حتى يصبح نظام توجيهى اكثر من عقابى , اعتقد جلد هذه الفتاه بهذه الطريقه وامام اعين الرجال , فهو تصرف غير اخلاقى وغير شرعى ابدا , وصدقونى هذه الموقف سيصبح قضيه راى عام .. !! وسيكون خير على السودان وعلى الانسان , سيلفت نظر القائمين على امر القانون لمراجعه التشريعات وتجويدها اكثر ..

أبوزهير
12-10-2010, 08:18 PM
تتعدد أنواع الحروب وتتنوع طرقها بل يخصص لها علماء ومختصين ليبتكروا ولتابعوا بدقه حتى يحققوا الهدف وبجداره..
بالطبع عندما ينشغل البال ويتم التركيز على أمر ما غير سواه ولا يصب في مصلحة احد الطرفين. تظهر هنا براعة اؤلئك المختصين في حرب الازاحه واستبدال الحال وانقلاب الوضع ليصب في مصلحتهم..
قديما اتهم البعض بعض الأنظمة العسكرية عندما يضيق بها الحال تعلن عن محاولة انقلابية فاشلة بل اتهم البعض الاهتمام بالرياضة لدرجة الحرب بين الأندية ما هو إلا نوع من سياسة اشغل الجمهور حتى لا يتنبهوا لما يجري..
ما أود قوله أن شريط تعذيب الفتاة الذي غطى الساحة ما هو إلا نوع من هذه السياسة.. وبما أن ما ظهر في الفيديو أمر مستنكر ولا يقره عرف ولا قانون ولا يشبه حصافة وعدالة القانون السوداني حظي باهتمام بالغ من الجمهور ولهم الحق في ذلك.
السؤال: هذه الواقعة تمت في فبراير 2010م حسب ما سمعت ولا اجزم بذلك وان الضحية استأنفت في سبتمبر 2010م وعوقب القاضي الذي أمر بالعقوبة وبتنفيذها بتلك الطريقة المنافية للشرع.. فلماذا سرب الآن في هذا الوقت؟ وكيف اختير من كثير من الوقائع التي تتربص بها المعارضة لتسجيل انتصار على السلطة؟
المتتبع للوضع السياسي يقف مشدوها وفاغرا فاه لما ارتكبته الحركة الشعبية من رفض الدورة المدرسية بالجنوب بتلك الطريقة التي لا تنم على أدب الدبلوماسية والحصافة السياسية وما سببته من خسائر للوطن ولسمعتها كحركة سياسية كان ينظر إليها بأنها تسعى لسودان جديد ...
لذا كان من واجب المعسكر هذا البحث عن أمر يزيح انعكسات ذلك القرار من نفوس الجماهير شمالا وجنوبا فكان بث شريط الفيديو للفتاة المعذبة والذي بحق شغل الرأي العام وأزاح تفكير الناس واستبدل مزاجهم من مناصرة للمؤتمر الوطني لاستنكار له بل لأبعد من ذلك . وقد اختير الأمر بعناية خاصة أن الأمر يتعلق بفتاة سودانية والجميع يدرك ما للمرأة من مكانة في السودان.
تناهي لمسامعنا من خلال الإعلام أن القيادة الشرطية شكلت لجنة لبحث الأمر ولا ادري لأي أمر شكلت لمعاقبة أفراد الشرطة المأمورين أم لمن سرب الشريط في هذا الوقت ونجح بحق في خلاص الغضبة الشعبية ضد الحركة الشعبية بتصرفها الغير حكيم في رفض إقامة الدورة المدرسية 22 في الجنوب.
إنها الحرب وان تعددت وتنوعت أشكالها وأساليبها فما انتم فاعلون يا أهل المؤتمر الوطني لقلب الموازين؟
لا سبيل لكم إلا بإحقاق الحق ومعاقبة من أساء لهذه المظلومة ولأسرتها وللقانون السوداني ولقضاة السودان وللشرطة السودانية.. وحتى يتم ذلك لننتظر ماذا سيكون عليه الحال وقتها..

محمد الرفاعى
12-10-2010, 09:17 PM
السؤال: هذه الواقعة تمت في فبراير 2010م حسب ما سمعت ولا اجزم بذلك وان الضحية استأنفت في سبتمبر 2010م وعوقب القاضي الذي أمر بالعقوبة وبتنفيذها بتلك الطريقة المنافية للشرع.. فلماذا سرب الآن في هذا الوقت؟ وكيف اختير من كثير من الوقائع التي تتربص بها المعارضة لتسجيل انتصار على السلطة؟.
الأخ أبوزهير
الكلام ده سمعته وين ؟
معلوم لدينا أن الاستئناف يُرد اذا لم يقدم ضمن مدته القانونية وفى بعض المحاكم اسبوع وبعضها اسبوعين .
ياتو محكمة دى القبلت الاستئناف بعد سبعة شهور ؟؟
بعدين شهر فبراير ده كان يسوده قانون الغاب ؟
ذكرتنى الزول القال القتلى فى دارفور 00ز000ز10 بس

محمد الرفاعى
12-10-2010, 09:44 PM
تفاصيل جديدة حول فيديو جلد الفتاة السودانية
http://www.alrakoba.net/newsm/11246.jpg
حصلت مصادر الراكوبة بالخرطوم على معلومات جديدة حول مقطع الفيديو ، وعلمت مصادرنا بأن الفتاة (س.ن) تسكن أم درمان الثورة وقد تم توقيفها من قبل شرطة امن المجتمع وتقديمها إلى محكمة النظام العام بالكبجاب أم درمان، وحكم عليها قاضي المحكمة (أ.ع ) في شهر فبراير 2010 بالجلد بعد ادانتها بجريمة الأفعال الفاضحة.
وكانت الفتاة قد رفعت دعوى ضد القاضي وترتب عليه تشكيل لجنة تحقيق ونقله إلى الفاشر بدون محاسبة.
والافعال الفاضحة من النصوص المبهمة بقانون النظام العام وتصدر الاحكام فيها وفق أقوال شرطة النظام العام فقط وبدون شهود أوحضور محامي المتهمين ودائما ماتكون احكام هذه المحاكم فورية.
ووقفت الراكوبة على ردود أفعال الدوائر الرسمية بالخرطوم وعلمت بأن الإدارة العامة للشرطة عقدت إجتماعا طارئا وشكلت لجنة تحقيق باشرت أعمالها برئاسة العميد يوسف مامون للتحرى والتحقيق مع أفراد الشرطة الذي ظهروا فى مقطع الفيديو ، ووعد مصدر رفيع بالشرطة مصادر الراكوبة بتمليك الرأى العام كل نتائج التحقيق ومن ناحية اخرى تنظم الإدارة العامة للشرطة لقاء تفاكريا ومؤتمرا صحفيا برعاية المجلس القومي للصحافة والمطبوعات لرؤوساء تحرير الصحف وقادة الرأى العام لشرح ملابسات القضية ومناقشة آداء شرطة أمن المجتمع والتناول الإعلامي لنشاطها.

المصدر:http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-11246.htm
تم إضافته يوم السبت 11/12/2010 م - الموافق 5-1-1432 هـ الساعة 12:13 صباحاً

محمد الرفاعى
12-10-2010, 10:08 PM
أبوزهير:
المتتبع للوضع السياسي يقف مشدوها وفاغرا فاه لما ارتكبته الحركة الشعبية من رفض الدورة المدرسية بالجنوب بتلك الطريقة التي لا تنم على أدب الدبلوماسية والحصافة السياسية وما سببته من خسائر للوطن ولسمعتها كحركة سياسية كان ينظر إليها بأنها تسعى لسودان جديد ...
لذا كان من واجب المعسكر هذا البحث عن أمر يزيح انعكسات ذلك القرار من نفوس الجماهير شمالا وجنوبا فكان بث شريط الفيديو للفتاة المعذبة والذي بحق شغل الرأي العام وأزاح تفكير الناس واستبدل مزاجهم من مناصرة للمؤتمر الوطني لاستنكار له بل لأبعد من ذلك . وقد اختير الأمر بعناية خاصة أن الأمر يتعلق بفتاة سودانية والجميع يدرك ما للمرأة من مكانة في السودان.
الخرطوم (رويترز) - قال الجيش السوداني يوم الخميس انه هاجم الجماعة المتمردة الوحيدة في دارفور التي وقعت اتفاقية سلام 2006 قائلا انها قررت الانضمام للمتمردين الذين ما زالوا يقاتلون الحكومة مما يوجه ضربة قوية للاتفاقية التي تواجه صعوبات.

ووقعت حركة تحرير السودان بزعامة مني اركو مناوي مع حكومة السودان اتفاقية سلام دارفور - التي توسط فيها المجتمع الدولي - في العاصمة النيجيرية ابوجا في مايو ايار 2006.

لكن حركتي التمرد الرئيسيتين الاخريين في دارفور قاطعتا الاتفاقية ولم يفعلا شيئا لانهاء القتال وقطع الطرق في المنطقة الغربية النائية.

وقال الصوارمي خالد المتحدث باسم الجيش السوداني ان اشتباكات وقعت الاربعاء وان الجيش ألحق بالمتمردين الهزيمة. وأضاف ان المتمردين كانوا يتجهون جنوبا وان الجيش السوداني هاجمهم واوقع بهم الكثير من الاصابات.
المصدر:http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-11202.htm

وليد محمد مصطفى
12-10-2010, 10:39 PM
انا مع الشريعة والدين لكن لاسف من يقومون بجلد البنت هذة بهذة الطريقة والله العظيم مخالفة لشريعة الجلد في الحدود ليس بالسوط ويرفع يدة بهذة الطريقة لاسف ومفروض تجلد هذة البنت بالطريقة الاسلامية في المحكمة والله لقد افزعني صراخ هذة البنت لا حولة ولا قوة الا بالله ويمنع التصوير في هذة الحالات ولكن لاسف نتمني ان يتكلموا علماء الدين

جلد في اليمن
Tp2OZy67T58

جلد في افغانستان
_XlY0BY5tdU

جلد ايراني في السعودية
u1PmfmlvktA

نتمنى من الحكومة إن تعيد النظر في من ينفذون إحكام الله لابد من إن يكونوا مؤهلين لهذا
العمل ويكون من الذين يخافون الله من عبادة

محمد الرفاعى
12-11-2010, 07:45 AM
مدير عام الشرطة بالإنابة وهيئة قيادة الشرطة تتفاعل مع واقعة الفيديو بكامل الشفافية بالأمس تحركت هيئة قيادة الشرطة برئاسة الفريق العادل العاجب المدير العام بالإنابة
منذ أن تم تناول موضوع الفتاه عبر سودانيزاونلاين ووسائل الاعلام وتمت الدعوة لاجتماع عاجل
للهيئة تمت فية مناقشة الأمر وتم التأمين على أن الواقعة لابد من التعامل معها
بكامل الشفافية و بكل وسائل الحسم والتحقيق فيها للوصول إلى المعالجة الشافية .
وتقديم كل من تسبب فى هذا الأمر للمحاسبة.

* كونت لجنة تحقيق برئاسة العميد شرطة يوسف المأمون وطلب منه رفع الأوراق فور إنتهاء
التحقيق ، ومنذ الأمس تمت مباشرة التحقيق .
* الواقعة تمت بقسم شرطة الكبجاب قبل حوالى ستة أشهر وكانت تنفيذا لأمر قضائي بحق المتهمة.

* تم تشكيل لجنة محاسبة من الهيئة القضائية لمحاسبة القاضي أ . عبدالمطلب
والذي كان حاضرا فى الفيديو.

* تحركت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان واجتمعت مع قيادات الشرطة وطالبت بمتابعة التحقيق
وسير الاجراءات .

* سوف يتم اجتماع صباح الغد يضم اللجنة الوطنية لحقوق الانسان وقيادة الشرطة ورئاسة الهيئة
القضائية لمعالجة الأمر برمته مستقبلا والشرطة ترى أن تتحمل كل جهة مسؤوليتهابكل شفافية
مع ضرورة التنسيق الكامل بين الأجهزة.

*تابعت قيادة الشرطة باهتمام كل الكتابات الجادة التى وردت عبر سودانيزأونلاين .

*تم حصر وتحديد كل أفراد الشرطة الذين ظهروا فى التصوير .

*الفريق شرطة العادل العاجب نائب مدير عام الشرطة والذي يشغل مدير عام بالإنابة
أبدى ألمه الشديد لما حدث وأكد أنه سوف يقف بنفسة على مجريات التحقيق أولا بأول حتى تقديم المتهمين للمحاكمة

http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=310&msg=1291979543&rn=1

أبوزهير
12-11-2010, 10:02 AM
محمد الدفاعي
أنت ما لك تفلق وتداوي براك.. الحمد لله توصلت للحقائق التي أشرت لها وتساءلت عنها وهي تاريخ الحادثة ومقاضاة القاضي وجهود الشرطة..
إن شاء الله اقتنعت بما قلت..
أما كوني أذكرك بى دارفور .... اطلب منك أن ترفع الدعاء بان يوحد ألامه ويكشف الغمه.. ومهما كان عدد المفقودين في تلك الديار التي نسال الله أن يحقق فيها الأمن فالذين تسببوا فيها سيجدون الجزاء إن لم يكن في الدنيا ففي الاخره..
ويا محمد الرفاعي إن كان معيار المحاسبة بما حدث في دارفور فكل زعماء السودان مدانين بقتل الأبرياء ولا تنسى أن التمرد في الجنوب حصد أكثر مما فقدناه في دارفور لكن لم يشر احد بذلك ولم يرفع لمجلس الأمن ولم تكون له منظمه صهيونية أنقذوا دارفور..
كم من تمرد في العالم بما فيها بريطانيا أم الديمقراطية الغربية قاتلت المتمردين من اجل استتباب الأمن في ربوعها (الجيش الجمهوري الايرلندي) ولم يستنكر احد ذلك. وما رأيك في تمرد الحوثيين؟. أليس استتباب الأمن من مسئولية الدولة ومن يخرج على القانون يلقى جزاءه.. ويا ود الرفاعي هل سيطرة المركز على الأطراف والتهميش سببا يجعلك تقتل الأنفس وتنشر الذعر وتروع الأمينين .. كم فقدت دارفور الآن من تنمية وسلامه واستقرار بسبب هذا التمرد اللعين والذي ينبت لنا يوما حركة جديدة ولا ندري إلى متى يستمر ظهور هذه الحركات..

محمد الرفاعى
12-11-2010, 10:38 AM
محمد الدفاعي
أليس استتباب الأمن من مسئولية الدولة ومن يخرج على القانون يلقى جزاءه.. ويا ود الرفاعي هل سيطرة المركز على الأطراف والتهميش سببا يجعلك تقتل الأنفس وتنشر الذعر وتروع الأمينين .. كم فقدت دارفور الآن من تنمية وسلامه واستقرار بسبب هذا التمرد اللعين والذي ينبت لنا يوما حركة جديدة ولا ندري إلى متى يستمر ظهور هذه الحركات..
الأخ أبوزهير سلام
نعم استتباب الأمن من مسئولية الدولة
ومسئولية الدولة الحفاظ على أرواح آلاف التلاميذ الذين ذهبوا للجنوب لاقامة دورة مدرسية والجنوب جميعه أصبح منطقة عسكرية وكان فى يوم الأربعاء معارك مع قوات حركة مناوى التى دخلت الجنوب .وكم صرفنا على مناوى فى القصر و الذى ترأس الجمهورية فترة ليست قصيرة وعلى قواته فى الخرطوم والتى عاست فسادا وقتلت الأنفس داخل الخرطوم ؟؟
أين أمن المواطن الذى ننشده هنا ؟؟
وفى هذه الظروف هل تطمئن لاقامة دورة مدرسية هناك ؟؟
وما مصير التلاميذ فى ظل هذه الأجواء ؟؟
وما مصيرهم فى تحصيلهم الدراسى والمدارس لم تكن فى اجازة والدراسة مستمرة ؟؟

أبوزهير
12-11-2010, 11:12 AM
محمد الرفاعي
شكري وتقديري
الدورة المدرسية فعاليه أكد التربيون فائدتها لذا قرروا قيامها والاهتمام بها كمنشط تربوي تعليمي بالرغم من تكلفته وهي دورية ولدوريتها وتنقلها بين أرجاء الوطن فوائد جمه.. وقد تقرر إقامة الدورة 22 في الجنوب وذلك إبان الدورة عشرين بالشمالية والتي أعقبتها الدورة 21 في الفاشر وقد حققت نجاح كبير.
بالطبع لو كان المرء يعلم ما في المستقبل لما قررت وبالتالي مادام كانت قد تقررت في الجنوب وفي ظل التطورات الحالية ما كان هناك مفر من إقامتها في الموعد والمكان المحديين وإلا قامت القيامة واتهم الشمال بتنكره للمواثيق وانه لم يعمل على الوحدة الجاذبة لذلك عقدت الاجتماعات تلو الاجتماعات والتزمت حكومة الجنوب وكونت اللجان ورحبوا.
ثم كان ما كان وأسال اسمه حمزه من الخسائر المالية والآن ورد أن احد البصات كما أورد أسامه قد تعرض لحادث إذ يتم نقل الطلاب من الأبيض عبر البصات..
وطن مكلوم يتكالب حفنة من سكانه بنهش أجزاءه ولا يهمهم ماذا سيكون عليه الحال عندما يصل النهش لقسمتهم منه.

محمد الرفاعى
12-11-2010, 11:35 AM
ما هو الفعل الفاضح ؟ وعلى من يقع ومن يفضح ؟
وهل الفعل الفاضح هذا يقع على المرأة أم منها ؟ علماً بأنه كل ما يمس المرأة ويخدش حياءها يُعتبر فعلاً فاضحاً فى حقها .
ومن الذى يحدد ويفهم أن هذا فعلا فاضحا أو محرماً؟
وماذا نسمى الذى حدث لهذه الفتاة ؟ وماذا نسمى الذى وقع على من شاهده أو سمع به ؟؟!!!

محمد الرفاعى
12-11-2010, 11:51 AM
محمد الرفاعي
شكري وتقديري
بالطبع لو كان المرء يعلم ما في المستقبل لما قررت وبالتالي مادام كانت قد تقررت في الجنوب وفي ظل التطورات الحالية ما كان هناك مفر من إقامتها في الموعد والمكان المحديين وإلا قامت القيامة واتهم الشمال بتنكره للمواثيق وانه لم يعمل على الوحدة الجاذبة لذلك عقدت الاجتماعات تلو الاجتماعات والتزمت حكومة الجنوب وكونت اللجان ورحبوا.
ثم كان ما كان وأسال اسامه حمزه من الخسائر المالية والآن ورد أن احد البصات كما أورد أسامه قد تعرض لحادث إذ يتم نقل الطلاب من الأبيض عبر البصات..
وطن مكلوم يتكالب حفنة من سكانه بنهش أجزاءه ولا يهمهم ماذا سيكون عليه الحال عندما يصل النهش لقسمتهم منه.
الأخ أبوزهير
كيف تكون وحدة جاذبة والسلطان رافع سوطه ؟
وكيف تكون جاذبة وحقوق الانسان وكرامته مهانة ؟؟
وكيف تكون جاذبة و الحال كل يوم من أسوأ لأسوأ ؟؟
كانت تكون جاذبة بالأعمال والأفعال و ليست بالكلام .
منذ أمس الأول وحتى اليوم من منا لم يتمنى أن يخرج من هذه البلد الظالم أهلها ومن منا لم يتباكا على الاستعمار وأيامه التى نسمع بها ويتمناه ؟؟ ومن منا لم يبارك للجنوبيين الانفصال ؟؟

علاء كرار
12-11-2010, 01:47 PM
الاخوان / محمد الرفاعي و ابو زهير

إقراءوا معي ما كتبه حيدر المكاشفي اليوم في صحيفة الصحافة عن الدورة المدرسية :

إلى المقال :

لم أجد مبرراً منطقياً واحداً ولا سبباً مقنعاً يبرر لحكومة الجنوب تظاهرها الحركة الشعبية، قرارهما بإلغاء الدورة المدرسية الثانية والعشرين التي كان من المفترض ان تبدأ فعاليتها يوم أمس الجمعة بمدينة واو حاضرة ولاية غرب بحر الغزال، وانما للاسف وجدت تهوراً لا مبرر له وقصر نظر تقاصر عن إدراك المعاني الكلية لهذا المنشط الشبابي الطلابي المهم في كل الاحوال وغض النظر عن مجريات الاستفتاء ومآلاته، فعلى أي وجه قلّبت قرار إلغاء الدورة المدرسية أو بالاحرى منع قيامها بالجنوب، فلن تجده إلا قراراً خاطئاً مفارقاً للمنطق ومفتقداً للحصافة والكياسة وتنقصه الفطانة، فإذا صحّ أن السبب هو ان الاوضاع الأمنية في بعض مناطق الجنوب متوترة وغير مستقرة أمنيا لهشاشة الاوضاع الامنية فيها والتي يمكن ان تنفجر تحت اية لحظة سواء بتحريك وتحريض من الفريق جورج أطور أو اللواء قلواك قاي أو بغيرهما من أسباب ومحفزات العنف، فإن ذلك كان أدعى لتأجيل الاستفتاء قبل التحجج به لإلغاء الدورة المدرسية، ولكننا لم نسمع من حكومة الجنوب والحركة الشعبية إلا اصراراً على قيام الاستفتاء في مواعيده ما يعني ضمنياً أن ليس هناك هواجس أمنية مؤثرة يمكن ان تعيق انطلاق مجريات الاستفتاء وحتى لو وجدت فإنها تبقى محدودة ومعزولة ومتفرقة لا اثر لها ويمكن السيطرة عليها تماماً، وهنا كان ينبغي أن يجري على الدورة المدرسية ما جرى علي الاستفتاء، ولكن لان ذلك ليس صحيحا وفقا لهذا المنطق فإن الدورة المدرسية غير مهددة أمنيا أيضا، ولو صح ان هناك مهددات أمنية لا يؤمن جانبها على الطلاب فإن ذلك لم يكن ليغيب عن حكومة الخرطوم وعندها كانت هي التي ستسارع لتجنيب أبنائها مغبة هذه المهددات وكانت هي التي ستتصدى لإصدار قرار تأجيل الدورة أو تحويلها لمقر آخر أو حتى إلغائها، فالمؤكد انها لن تجازف بحياة الآلاف من الطلاب القادمين من كل الولايات الشمالية مع معلميهم وادارييهم وتلقى بهم هكذا بلا مبالاة في المحرقة، ثم هل ظهرت هذه المهددات الأمنية فجأة وبغتة لتضطر حكومة الجنوب لإلغاء الدورة في وقت حرج وضيق جدا لم يكن بينه وبين بداية فعاليات الدورة إلا سويعات وبعد ان توافدت وفود الطلاب إلى واو، اما اذا تم الألغاء كرد فعل غاضب على عمليات القصف الجوي الذي تتهم به الحركة الحكومة وبافتراض ان ذلك صحيحا، فإن قيام الدورة كان سيكون عاملا لايقاف هذا القصف الحكومي على الاقل على مدى ايام استمرار الدورة منذ بدئها وإلى ان يعود آخر طالب إلى دياره، وبالتالي لن يكون هناك مهدد امني للدورة يخشى على حياة الطلاب منه فالمؤكد ان الخرطوم لن تقصف طلابها .
إننا هنا لا ندافع عن الحكومة بقدر ما اننا ندافع عن غاية وهدف آمنا بهما ولن نحيد، اننا فقط ندافع عن الوحدة التي يلازمنا اعتقاد راسخ بأنها عائدة وراجحة طال الزمن أم قصر ولن نرهنها لنظام او حكومة او جماعة شمالية او جنوبية، ولهذا وغض النظر عن نتيجة الانفصال الراجحة الآن، سنظل اوفياء لهذا الهدف الغالي، ومن هذا الباب يأتي دفاعنا عن الدورة المدرسية التي أثبتت بجدارة انها من أهم ممسكات الوحدة الوطنية بين أجزاء البلاد المختلفة، وكم كنت أتمنى لو كانت دورة هذا العام قد أقيمت بالجنوب قبل الانفصال ولو جاءت على شاكلة العشاء الأخير الذي حدثنا عنه من قبل القيادي بالحركة الشعبية الزميل دينق قوج.. وعلى أي حال لن نقول وداعاً إلى الأبد ولكن نقول إلى لقاء...

عيدابي
12-11-2010, 02:27 PM
انا مع الشريعة والدين لكن لاسف من يقومون بجلد البنت هذة بهذة الطريقة والله العظيم مخالفة لشريعة الجلد في الحدود ليس بالسوط ويرفع يدة بهذة الطريقة لاسف ومفروض تجلد هذة البنت بالطريقة الاسلامية في المحكمة والله لقد افزعني صراخ هذة البنت لا حولة ولا قوة الا بالله ويمنع التصوير في هذة الحالات ولكن لاسف نتمني ان يتكلموا علماء الدين

جلد في اليمن
tp2ozy67t58

جلد في افغانستان
_xly0by5tdu

جلد ايراني في السعودية
u1pmfmlvkta

نتمنى من الحكومة إن تعيد النظر في من ينفذون إحكام الله لابد من إن يكونوا مؤهلين لهذا
العمل ويكون من الذين يخافون الله من عبادة

الاخ وليد لك جزيل الشكر
هذا هو الجلد الشرعي وفق ما جاء في الشريعة الاسلامية
ماتم في اليمن وفي السعودية هو الجلد الشرعي
والمقصود من الجلد ليس الالم والاذى وانما
الموقف ومشاهدت الناس الناس للحدث ليكون له
ادب وموعظة لمن يشاهد لاحظ كما قلت لكم في مداخلتي الاولى
ان يكوت ظراع اليد لاحم على الضلعة وهذا ما طبقه من قام بالجلد
في اليمن والسعودية
ولكن ما رأيناه في جلد الفتاة السودانية
ده انتقام وتعذيب لابعد حد يا ريت يجيبوا لينا القاضي الحكم
على هذه المسكينة واستمتع بتعذيبها امام الملأ
عشان نشوفوا من ايي جنس بشري هذا ومن ايي قبيلة في السودان...!!!!!
يدا من جرحت تبت
وتبت يدي من جرحت
مشكور وليد

أبوزهير
12-11-2010, 03:45 PM
محمد الرفاعي
تحية وتقدير
يختلف تقيم وتعريف الفعل الفاضح من مجتمع لآخر حسب الأعراف والقوانين التي تحكم ذلك المجتمع.. فما يكون أخلاقيا في مجتمع يكون لا أخلاقيا في مجتمع آخر وربما يحدث اتفاق في كثير منها.. فمثلا .. حرية الجنس ممنوعة ومحرمه لدى المجتمعات المسلمة لكن في بعض المجتمعات المسلمة غير ممنوعة بل مقننة بعمر.. فإذا بلغت الفتاة الرشد فلا يحق لأوليائها الوصاية عليها.. وهذا مثال لتعريف الفاضح وغير الفاضح..
والفاضح هو ما أعتبر وصمة عار في مجتمع ما.. ونحن كمجتمع مسلم حدد لنا الدين أن نفعل هذا وان لا نفعل ذاك.. وبما أن المجتمعات الشرقيه بحمد الله محافظه ارتبط لديها أن الفعل الفاضح هو ما تعلق بالجنس فقط .. لكن كلا أن الفعل الفاضح يتعدى ذلك المفهوم فكل ما خالف القواعد وشذ في مجتمعه فهو فاضح..حتى سياسيا هناك مواقف فاضحه من منظور سياسي.. مثال غزو العراق بحجة أسلحة الدمار الشامل ثم اكتشاف أن تلك فرية واكذوبه..
الإجابة على هل الفاضح يقع على المرأة أم منها.. يطول الحديث فيه.. فهناك بريئين من الجنسين يكونوا ضحية لأفعال فاضحة هم ليسوا سببا فيها.. فالمجتمعات ليست كتلك التي وصفت في المدينة الفاضلة.. والصراع بين الشر والخير دائر إلى قيام الساعة.. وكأنك تبرئ المرأة من المبادرة في بعض الأحيان من ارتكابها أفعالا خارجه عن قوانين المجتمع.. لا وألف لا يا محمد فكم من جرائم وقعت كانت سببها المرأة .. هذا ليس تعميم وبطبيعة المرأة لا تجنح للمخالفة ولكن هناك ظروف تجعلها ترتكب مثل تلك الجرائم.. مثال سرقة طفل حلة حمد ببحري مؤخرا.. وفي التاريخ ذكر لنا القرآن المثال المشهور إمراة العزيز ويوسف عليه السلام..
أخي محمد الرفاعي..
الله سبحانه وتعالى هو من خلق البشر ويعلم مكنوناتهم وتركيبهم لذا خلقهم لعبادته وحتى يؤدوا هذه العبادة التي فصلها نبي الله محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم أمرهم بطاعته والالتزام بما أمر به ونهى عنه.. ومن يخالف ذلك الطريق يقع في المخالفة... إذا مما تقدم لا يقتصر الفعل الفاضح على ذكر أو أنثى..
ما وقع على هذه الفتاة هو خطا في تنفيذ حكم القانون وتطبيقه ومنذ البداية أوضحنا بل السلطات بنفسها وبما أوردته أنت بنفسك اتخذت التدابير القانونية لمعاقبة مرتكبي هذا الخطأ ولا نقر ما حدث بل ننادي بأعلى صوتنا أن يكون الرجل المناسب في المكان المناسب وان لا يسمح للمتسلقين وأصحاب الهوى بتولي مناصب حساسة تضر بالمجتمع..
اكرر أن الحدث ليس وليد اليوم أو أمس وكما أوردت أنت انه في فبراير وتم الاستئناف وعوقب القاضي ولعلمك الاستئناف تقدمت به الشاكية في سبتمبر وقبل ونفذت العقوبة على القاضي وليس كما استفسرت أنت في مداخلتك السابقة بأسبوع أو أسبوعين.. أما الشرطة فكما ذكرت فقد اتخذت التدابير لدراسة الأمر واتخاذ القرار وان كنت لا أرى أنها قد اخطات بل المخطئ هو القاضي وبما أني لست قانونيا ولا شرطيا لكن أرى أن يفصل القاضي ويعاقب بالسجن لتهاونه في تنفيذ قرار قضائي أدى لما نحن فيه الآن بل خالف الشرع في تطبيقه. ولا يعاقب الشرطي لأنه مأمور بالتنفيذ بتلك الطريقة وإلا لما وافق القاضي عليها وهو موجود حاضر وكان له أن يوقف الشرطي ويعاقبه لفجوره في التنفيذ.
أخي محمد الرفاعي
رأفة بهذه الفتاة ومن ناحية أخلاقية بحته آمل أن لا يخوضوا الناس في أمرها بهذه الدرجة والكيفية فهي من أسرة معروفه ويكفيها ما لحق بها ومن نشر الفيديو ظنا بأنه سيخدمها فقد أخطا ولعله ماكيفيلي النزعة الغاية عنده تبرر الوسيلة.. فكلما غاص أصحاب الهوى والغرض في مناقشة أمرها جعل الآخرون يذكرون تفاصيل الجريمة من واقع مستندات القضاء وهو أمر لا نود أن يذكر ويدون في الاسفير وتتناقله صفحات المواقع كما حدث في بعضها الآن.. فمن كان منكم بلا خطيئة فاليرجمها بحجر.. آمل أن لا نخوض أكثر من ذلك.

بابكر علي بابكر
12-11-2010, 03:55 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله

إنا لله وإنا إليه راجعون

هل يــُــعقل أن ما شاهدناه يكون قد حدث فى بلادنا بإسم قانون النظام العام ؟؟؟

أستغفر الله العظيم وأتوب إليه .... ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

جعفر مصطفى جعفر
12-11-2010, 07:17 PM
[quote=علاء كرار;207889]اخي جعفر

جمعة مباركة يا صاحب ، و لندعو جميعا في هذا اليوم المبارك أن ينجي الله السودان من الفتن ما ظهر منها و ما بطن

يا اخي هذا المقطع ينتشر على الشبكة العنكبوتية كإنتشار النار في الهشيم و لا مجال للتملص أو نكران محتواه أو الالتفاف حوله ما جرى جريمة بشعة و سقوط مدوي و لنا أن نسأل هل هذا الجزء الظاهر من جبل الجليد ؟ و هل ما خفي أعظم ؟
الغريب في الامر أن التصوير لم يتم خلسة بل كان بعلم و موافقة كل الحضور من القاضي الى رجال الشرطة و هذا يعني شيئ واحد و هو أن الامر ليس غريب على الاقل بالنسبة لهذه المجموعة أو على الاقل غير مستنكر مما يدلل على أن الامر في مجمله شيئ مؤصل لديهم و التصوير تم بدافع المباهاة بتنفيذ ما ظنوا أنه شرع الله و لاحول و لا قوة إلا بالله و أسأل الله أن اكون مخطئ فيما ذهبت اليه فإن تلك مصيبة .
اما كون الذي صور يستحق العقوبة كونة نشر غسيلنا الوسخ على الملاء فلا اتفق معك في ذلك ، فمن قام بالتصوير إما ان يكون قد قام بذلك بدافع فضح هذه الممارسات و التجاوزات في تنفيذ العقوبات و أنا لا أظن ذلك أو من باب ( فليشهد عذابهما ) حسب ظنه ليتعظ شريحة كبيرة من المشاهدين و هذا الارجح او أنه زول دلاهة ساكت ما عارف هو بيعمل في شنو، لكن السؤال هو هل سيكون الفيديو مفيدا لفضح هذا الخطل ؟
إذا لم تقم الحكومة بإتخاذ عقوبات و إجراءات رادعة في حق كل هؤلاء من القاضي الى رجال الشرطة فلا فرق بين أن يكون الفيديو قد تم تصويره في الخرطوم او تورابورا و لا فرق بين شرطة النظام العام و طالبان[/quot


الكريم علاء الكرار
أتفق معك أخي فيما ذهبت إليه في تحليلاتك..
ولكن الذي أثلج صدري هو قوة المشاعر الإنسانية والإجتماعية ونبل خلق هذا النفر الكريم من أبناء هذا المنتدى وهم يدينون ويشجبون ويتفاعلون بإنسانية ومشاعر أولاد البلد الحقيقيون ولم يشذ منهم أحد.. حتى أخوننا الذين يدينون بالولاء للحكومة لم يمنعهم ذلك من قول الحق والشهادة بها لوجه الله بل أتحفونا برأي الشرع والتدليل بلقطات اليو تيوب .. وبقدر إفتخاري بموقف أبناء هذا المنتدي تأسفت غاية الأسف لتصريحات ما يسمى بنافع علي نافع والذي رغم أنه صرح للصحف بأن لا علم له بالموضوع إلا أنه قال فيما معناه (مادامت جلدت فهي بالتأكيد تستحق ذلك)..
فيا أبناء هذا المنتدى لكم إعتزازي وتقديري

بشرى مبارك
12-11-2010, 07:33 PM
كنت اليوم بصدد الدخول فى الرآى العام للتعليق بعدغياب طويل منذ وصولى الى المانيا بون ويبدو لى أن موقع الصحف السودانية لم يدخل معى بالسرعة المطلوبة فصرفت النظر لمواضيع أخرى وإنشغلت بالكتابة والصلاة والشراء الى أن دخلت مساءاً ووجدت القاسم المشترك فى أعمدة الرآى العام وبعض المواضيع الاخرى هو موضوع جلد الفتاة السودانية بواسطة شرطة النظام العام بعدما أصدر عليها القاضى حكماً يالجلد (حسب ما جاء فى الشريط ) سوف أذهب لمطالعة الشريط !!!ولكن قبل مطالعتى للشريط وبعد الاطلاع على مقال الاستاذه منى سلمان وتعليقات الاخوان من الداخل والخارج خاصة فى خبر الشرطة والذى أوردته وموضوعة تقصى الحقائق فى موضوع الشريط.
وليس دفاعاً عن الشرطة التى كنت قد عملت فيها حتى وصلت الى رتبة الرائد شرطة وقضيت 14 عاماً أعتبرها من أجمل أيام حياتى أعتز فيها بمهنتى وبالزملاء والذين هم الان فى رتبة اللواء شرطة فالموضوع فى نظرى وقبل أن تصدر هذه اللجنة قرارها أقول أنه (موضوع ومفبرك )فالشرطة لايمكن أن تكون بهذه السذاجة فى السودان قبل 30 عاماً ناهيك من الامكانيات التى تتمتع بها والافراد والذين هم من صلب وصميم هذا المجتمع الاصيل فلا يقبل الشرطى فرداً حتى رتبة الفريق أول شرطة ما جاء فى الشريط لان الشرطة تطبق القانون وما جاء بالشريط بعيداً جداً من روح القانون وروح المرؤة التى يتمتع بها أفراد الشرطة وعملياً الشرطة لاتؤدى أعمالها بهذه العشوائية الواضحة فى التصوير ولو أن هذا الامر حدث وتم إكتشافة فى التحقيق سوف تقدم الشرطة للعدالة كل من قام بهذا العمل وعلى مرآى ومسمع من وسائل الاعلام وأنا على يقيين أن هذا العمل (موضوع ومصنوع ) لان البلاد فى مرحلة مفصلية تريد قوى الخارج اليهودية والصهيونية والامريكية والغربية المعادية لوحدته ودينة وتماسكة أن تعكس صورة مشوّهه عنه حتى يخال الجميع أن القائمين بالامر وعلى رأسهم الشرطة لايحترمون المرأة والتى تجد كل الاحترام والتقدير من أعلى سلطة الى أدناها.
عموماً نحن فى إنتظار خبراء التصوير والفنيين المختصين فى معرفة الاصل من الصورة والذين يخافون الله فى توضيح الحقائق وأسال الله أن يتم التحقيق على أسرع مايمكن وأن لاتلجأ أى جهه فى السودان لحجب موقع اليوتيوب .
أسال الله أن يحفظ البلاد والعباد والشرطة وكل من يحمى الامن من المحن ما ظهر منها وما بطن وأن يحفظ هذه البلاد بحفظة وعنايته وأن يهدم كيد الخائنيين .

عوض جلاس
12-11-2010, 07:34 PM
نسأل الله أن يشل يد ذلك العسكري الذي قام بضرب البنت بكل هذا الحقد
الله لا يوفقو ولا يديهو بركة

جعفر مصطفى جعفر
12-11-2010, 07:42 PM
الأخ الكريم جعفر

الحدود الواجب درأها بالشبهات ... ومن يحكم بها يتوجب أن يكون فقيهاً ..أو يرجع بفتواه لعالم
ومن ينفذها ..الواجب عليه معرفة فقه تنفيذها ..لكيلا يساء للإسلام

أنظر ماذا يقول العلماء في التعزير
التعزير : وهو واجب في كل معصية لا حد فيها ولا كفارة
لا حد فيها يخرج منها ما يوجب الحد من الزنى والقذف والسرقة ونحوهما .

( التعزير لا ينحصر في الضرب

ثم نعرف أنه لا ينحصر التعزير في الجلد ، وأن منه الضربة الواحدة والضربتان ، ومنه التخجيل
، والإقامة من المجلس ، والهجر ، والحبس . كل شيء يسوء الشخص لعله أن يتوب من هذه الجرائم .
فإذا كان القليل يكفي لم يجز ما فوقه ، كما أن الضرب في الحد لا يجوز فيه زيادة ولا ضربة واحد
وهذا يختلف باختلاف الجريمة خفة وثقلاً ، وبتكرر ذلك منه ، ويختلف باختلاف صاحب الجريمة باعتبارات أخري )




الحبيب أبو أبراهيم
أشكرك جداً على مدنا برأي الشرع وتطميننا ببراءة ديننا الحنيف من مثل هذه السلوكيات القبيحة..وحقيقة إرتاحت نفسي وهدأ روعي ولا شك روع الكثيرين من أخواننا وأخواتنا وأبناءنا وبناتنا من الذين إقشعرت نفوسهم من هول ما شاهدوا..
تخيل أخي لو كانت هذه البنت حيواناً ككلب أو قطة مثلاً ألا يشفق عليها كل ذي ضمير حي؟؟ فكيف وهي إنسانة آدميه وكل جرمها أنها لبست بنطالاً..
حتماً لهذه البنت أهل وولي أمر كان من الممكن إستدعاءه ومعالجة الأمر معه بكل سهولة ويسر وحتى تهديده بالعقوبة ويعاقب هو إذا تكرر الأمر.

ولكن ماذا نقول مع أمثال هؤلاء الذين تركت لهم الدولة الحبل على القارب.. فأصبحوا هم أكبر أعداءها..
سيدنا عمر بن الخطاب كان يبكي الليالي خوفاً من تعثر بقرة وعقاب ربه لأنه لم يسوي الطريق لها..
فماذا يقول عمر البشير وهذه المسكينة تعثرت ووقعت فإنهال عليها سوطان في آن واحد في وجهها وبطنها وصدرها ورأسها..
فماذا ستقول يا سيدي لنكير وأنت لوحدك في قبرك لا حول ولا قوة لك ولا أمن ولا شرطة!!

عمر مجذوب خطيب
12-11-2010, 08:04 PM
كنت اليوم بصدد الدخول فى الرآى العام للتعليق بعدغياب طويل منذ وصولى الى المانيا بون ويبدو لى أن موقع الصحف السودانية لم يدخل معى بالسرعة المطلوبة فصرفت النظر لمواضيع أخرى وإنشغلت بالكتابة والصلاة والشراء الى أن دخلت مساءاً ووجدت القاسم المشترك فى أعمدة الرآى العام وبعض المواضيع الاخرى هو موضوع جلد الفتاة السودانية بواسطة شرطة النظام العام بعدما أصدر عليها القاضى حكماً يالجلد (حسب ما جاء فى الشريط ) سوف أذهب لمطالعة الشريط !!!ولكن قبل مطالعتى للشريط وبعد الاطلاع على مقال الاستاذه منى سلمان وتعليقات الاخوان من الداخل والخارج خاصة فى خبر الشرطة والذى أوردته وموضوعة تقصى الحقائق فى موضوع الشريط.
وليس دفاعاً عن الشرطة التى كنت قد عملت فيها حتى وصلت الى رتبة الرائد شرطة وقضيت 14 عاماً أعتبرها من أجمل أيام حياتى أعتز فيها بمهنتى وبالزملاء والذين هم الان فى رتبة اللواء شرطة فالموضوع فى نظرى وقبل أن تصدر هذه اللجنة قرارها أقول أنه (موضوع ومفبرك )فالشرطة لايمكن أن تكون بهذه السذاجة فى السودان قبل 30 عاماً ناهيك من الامكانيات التى تتمتع بها والافراد والذين هم من صلب وصميم هذا المجتمع الاصيل فلا يقبل الشرطى فرداً حتى رتبة الفريق أول شرطة ما جاء فى الشريط لان الشرطة تطبق القانون وما جاء بالشريط بعيداً جداً من روح القانون وروح المرؤة التى يتمتع بها أفراد الشرطة وعملياً الشرطة لاتؤدى أعمالها بهذه العشوائية الواضحة فى التصوير ولو أن هذا الامر حدث وتم إكتشافة فى التحقيق سوف تقدم الشرطة للعدالة كل من قام بهذا العمل وعلى مرآى ومسمع من وسائل الاعلام وأنا على يقيين أن هذا العمل (موضوع ومصنوع ) لان البلاد فى مرحلة مفصلية تريد قوى الخارج اليهودية والصهيونية والامريكية والغربية المعادية لوحدته ودينة وتماسكة أن تعكس صورة مشوّهه عنه حتى يخال الجميع أن القائمين بالامر وعلى رأسهم الشرطة لايحترمون المرأة والتى تجد كل الاحترام والتقدير من أعلى سلطة الى أدناها.
عموماً نحن فى إنتظار خبراء التصوير والفنيين المختصين فى معرفة الاصل من الصورة والذين يخافون الله فى توضيح الحقائق وأسال الله أن يتم التحقيق على أسرع مايمكن وأن لاتلجأ أى جهه فى السودان لحجب موقع اليوتيوب .
أسال الله أن يحفظ البلاد والعباد والشرطة وكل من يحمى الامن من المحن ما ظهر منها وما بطن وأن يحفظ هذه البلاد بحفظة وعنايته وأن يهدم كيد الخائنيين .

بشرى كيف حالك مدير الشرطة بالانابة شكل لجنة تحقيق بعد التعرف على الافراد الواضحين في الصورة - لكن من قال ان الشرطة هي المسؤول او حتى القاضي - المسؤول هو النظام الذي يضع قانونا تافها مثل قانون النظام العام - النظام الذي يسمح لقاض ان يستهتر بالعقوبة والقانون ليظهر بهذه الصورة والنظام الذي يسمح لشرطي باظهار هذا الكم من اللامبالاة في تنفيذ العقوبة
الشريط صحيح يا اخي فقل لنا رايك حقا

عوض جلاس
12-11-2010, 08:25 PM
بشرى قال الشريط مفبرك وهو ما شافو لسع ؟؟؟
الشريط مصور في السودان يا بشرى وليس في هوليود عشان نقتنع بالفبركة والخدع السينمائية

عمر مجذوب خطيب
12-11-2010, 08:27 PM
عزيزي ابو زهير ليست سياسة ابدا - هذا ما وقع فعلا وكثير غيره وقع دون ان يصور - هون عليك ساسة المؤتمر الوطني لا ولن يهمهم شئ - انظر لتعقيب نافع علي نافع سل كمال عبيد لتسمع عجبا او عبد الرحمن الزومة او حتى الوهم الطيب مصطفى - هؤلاء وغيرهم الله يورينا فيهم يوم - الليلة قبال باكر
----------------------
الغاء الدورة المدرسية في واو قرار تافه ايضا فالشمال والجنوب يتقاسمان التفاهة نفسها

محمد الرفاعى
12-11-2010, 08:51 PM
بشرى قال الشريط مفبرك وهو ما شافو لسع ؟؟؟
الشريط مصور في السودان يا بشرى وليس في هوليود عشان نقتنع بالفبركة والخدع السينمائية
ده ما الموجع قلبى هسع و خلانى ما أرد عليه .

محمد الرفاعى
12-11-2010, 09:03 PM
الكاتب: سالم أحمد سالم
التاريخ: 11-12-2010, 01:03 ص
(1)
بعد استقراء متمعن في معظم جوانب الفيديو، نخلص إلى:
أولا: الشخص الذي قام بعملية التصوير شخص حكومي ...
فالثابت من التسجيل ذاته أن التصوير ليس مختلسا وكان بعلم الشرطة وأحد عسكر الحكومة
كان يتحدث مع الشخص الذي يقوم بعملية التصوير وشرطي آخر يقول له "صور الناس ديل"
وشرطي يبرر التصوير بآية قرآنية "وليشهد عذابهما ..." وشرطي يغطي وجهه عن الكاميرا ثم
تارة أخرى يضحك في عين الكاميرا إلى غير ذلك من العناصر المادية التي تثبت بدون أي شك
أن شخصا حكوميا قد قام بعملية التصوير أمام أعين الشرطة وبمساعدة من عساكرها وبعضهم كان يمر
أمام العدسة جيئة وذهابا ..
هذا الشخص الحكومي أما أنه كان يحمل تفويضا من جهة عليا بالتصوير أو
انه هو نفسه جهة عليا لا تجرؤ الشرطة أن تمنعه، بل إن الشرطة سهلت له المهمة وأبعدت
الوقوف عن أمام الكاميرا، ثم إن الشخص المصور كان يقف وسط مجموعة من الشرطة ..
(2)
ثم إن القاضي الواقف في خلفية التسجيل والذي كان يتحدث إلى الفتاة وإلى الشرطي الذي
كان ينفذ أمر الجلد كان يشاهد علمية التسجيل والمصور على بعد بضعه أمتار منه،
فلم يعترض القاضي على عملية التسجيل أما لأنه يرى التسجيل من تمام عدالته "التشهير" أو
أن الشخص الذي كان يقوم بعملية التسجيل أعلى سلطة من القاضي أو
أن المصور يحمل تفويضا من جهة سلطوية أعلى تخوله التصوير.
في كل الحالات فإن عملية التصوير تمت بعلم القاضي وتحت سمعه وبصره ..
مثلما تمت أمام الشرطة وبمساعدتها ..
(3)
إذن من يكون هذا الشخص "المأذون" بالتصوير؟
هل هو ضابط شرطة برتبة عالية؟
احتمال وارد لكن هنالك احتمال أن يمنعه القاضي عن التصوير، إذ مهما علت
رتبته كضابط شرطة من حق القاضي أن يمنعه في حال رغب القاضي في منعه
(4)
لم يبق إلا احتمال وحيد:
أن الجهة التي قامت بعملية التسجيل هي جهاز أمن الحكومة ..
أولا لأن جهاز أمن الحكومة هو الجهة الوحيدة القادرة على القيام بمثل النوع هذا العمل
دون أن يعترضها أحد ..
فلا القاضي ولا الشرطة يستطيع أن يمنع جهاز أمن الحكومة من التصوير ..
وثانيا لأن جهاز أمن الحكومة هو الجهة الوحيدة التي يمكن أن تستفيد من هذا النوع هذا العمل ..
(5)
ما هي إذن الفائدة التي يكمن أن يحققها جهاز أمن الحكومة من عملية السجيل؟
وللإجابة نقول أن هنالك العشرات من النساء والرجال الذين يتم جلدهم يوميا دون أن تكون
لجهاز أمن الحكومة ربما رغبة أو فائدة من تصوير جلدهم وتعذيبهم ..
إذن عملية التصوير مرتبطة ارتباطا مباشرا بهذه الفتاة ..
(6)
لماذا هذه الفتاة بالذات؟
(7)
الفتاة "في شخصها" لا تعدو كونها امرأة عادية غير مرموقة وليست سياسية
وليست ضالعة في أي عمل سياسي أو عسكري مناهض للجماعة الحاكمة ..
فلماذا إذن استهدفها جهاز أمن الحكومة بتصوير إهانتها دون سائر الأخريات؟
(8)
حقيقتان نقرؤهما معا قراءة مقرونة:
1 أن الفتاة في شخصها فتاة عادية ليست ذات خطر أو أثر ..
2 أنها مستهدفة بعملية التصوير ..
ومن حيث أن المعلول يدور حول العلة وجودا وعدما، لابد إذن من وجود طرف ثان
استهدفه جهاز أمن الحكومة بعملية التصوير، وهو طرف ثان مرتبط بالضرورة ارتباطا
وثيقا بالفتاة نفسها ..
فمن يكون هذا الطرف المستهدف من قبل جهاز أمن الحكومة؟
أو من يكون هدا الطرف الآخر الذي استهدفه جهاز أمن الحكومة في شخص
هذه الفتاة؟
(9)
شاهد من الحكومة ومن مضابط الحكومة الرسمية أن الفتاة "من أسرة معروفة" ...
ومن حيث أنها من "أسرة معروفة" وأن ابنة هذه الأسرة "المعروفة" مستهدفة بعملية تشهير
حكومية رسمية قامت بها وشاركت فيها جهات رسمية، بالتالي فإن هذه الأسرة "المعروفة"
ليست ذات صلة بالحكومة وليسا ضمن أسر أفراد الحكومة ناهيك عن أقطابها ..
(10)
المستهدف بالتشهير إذن هو أسرة هذه الفتاة ..
المستهدف قطعا ووراء أي شك هو هذه :الأسرة المعرووفة" جدا للحكومة
هذه النقطة العاشرة هي مجرد تحصيل حاصل ..
(11)
ومن حيث أن الجهة التي قامت بعملية التصوير هي جهاز أمن الحكومة
ومن حيث أن أي عمل يتم تصويره بهذه الطريقة الرسمية المتعمدة عن سبق إصرار وترصد
يكون الهدف من تصويره هو بثه،
ومن حيث أنه من غير الوارد أن ينفذ شخص من خارج جهاز إلى مستندات أمن الحكومة
ويقوم بسرقة التسجيل وبثه دون معرفة "جهاز أمن الحكومة"
ومن حيث أن اي فرد في جهاز أمن الحكومة لا يجرؤ على تصرف فردي من هذا النوع
فمن البديهي أن جهاز أمن الحكومة هو الجهة التي قامت ببث التسجيل
وأن بث التسجيل تم بموجب بقرار من شخص على درجة عالية من المسؤولية سواء
من داخل جهاز أمن الحكومة أو أحد قياداتها العليا ..
(12)
طبعا كان الهدف هو التشهير بأسرة الفتاة، لكن فات على جهاز أمن الحكومة أو الجهة الحكومية العليا التي أمرت بالتصوير أن البث سوف يشهّر الجماعة الحاكمة وليس بالفتاة أو أسرتها ..
وفات عليهم أن الفتاة بدلا أن تتحول إلى سوءة يدسها أهلها في التراب قد تحولت
إلى رمز وإلى قصية وإلى شرف لكل الشعب السوداني
وإلى راية عالية من رايات حقوق الإنسان ..
وطبعا أخرى .. بسبب هذه التداعيات التي لم تكن محسوبة لا نستبعد أن تقوم أجهزة
الحكومة بإلقاء تبعات التصوير والنشر على ضحية مستضعف من بين صفوفها الدنيا ..
وليس من المستبعد أن يرضى الضحية بتقمص الدور سواء الإغراء المادي أو التخويف
(13)
ويبقى السؤال الأخير:
ما هي الأسباب التي جعلت جهاز أمن الحكومة يستهدف هذه "الأسرة المعروفة" ؟
سوف تظهر الإجابة ..
(14)
"وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا"
سورة الفتح ....
المصدر:http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=print&board=310&msg=1292029439&rn=

عيدابي
12-11-2010, 09:12 PM
عرض تلفزيون الجزيرة قبل قليل
ضمن اخبار حصاد اليوم
صور فيديو لجلد الفتاة السودانية واضحة المعالم اكثر من ما رايناه عبر النت
وتم الاتصال برئيس موقع حقوق الانسان ازهري الحاج
وقال له المذيع اين انتم من هذا...؟ ماذا قدمتم لهذه الفتاة من مساعدة ..؟
قال له ان مثل الذي حصل لهذه الفتاة يحصل يوميا في السودان
من قبل ما يسمي بقوات النظام العام وان فتيات كُثر لاقن نفس هذه العقوبة
وان رجال النظام العام في ذلك يستندون على قانون ... به الكثير من العيوب
ولا بد من العمل من اجل تغيير هذا القانون او تعديله وانهم في صدد تنظيم مثيرة
في الايام القادمة
للضغط على الجيهات زات الاختصاص من اجل تعديل هذا القانون
وقال مذيع تلفزبون الجزيرة اننا اتصلنا بالعديد من المسئولين للاجابة
على استفسار في ما يخص العقوبة التي تم تطبيقها على هذه الفتاة
الجميع اعتذروا ورفضوا الرد على استفسارت قناة الجزيزة ....!!
ويبدو ان دائرة ردود الفعل اتسعت في اتجاه التصعيد
من اجل تغيير هذا القانون
والى ان يقدر الله امرا كان مفعولا

محمد الرفاعى
12-11-2010, 09:18 PM
قال مذيع تلفزبون الجزيرة اننا اتصلنا بالعديد من المسئولين للاجابة
على استفسار في ما يخص العقوبة التي تم تطبيقها على هذه الفتاة
الجميع اعتذروا ورفضوا الرد على استفسارت قناة الجزيزة ويبدو ان دائرة ردود الفعل اتسعت في اتجاه التصعيد
من اجل تغيير هذا القانون
والى ان يقدر الله امرا كان مفعولا
الجميع اعتذروا ورفضوا الرد على استفسارت قناة الجزيزة
نحنا نستاهل ما دام صبرنا عليهم 22 سنة.

عصام سرالختم
12-11-2010, 09:28 PM
نسأل الله أن يشل يد ذلك العسكري الذي قام بضرب البنت بكل هذا الحقد
الله لا يوفقو ولا يديهو بركة

الاخ عوض
ماتنسى القاضى الذى حكم بالجلد وظل واقفا يشاهد هذه المأساة بنفسه ولم يتحرك ساكنا ليطلب من الشرطى تطبيق الجلد حسب الشريعة الاسلامية
طريقة الجلد فيها كمية من الحقد والتشفى لماذا ؟؟؟ لا ادرى !!!!!

نحترم قرار السيد الفريق أول / عادل العادل نائب مدير الشرطة ... وبحكم معرفتى الشخصية له فهو غيور على الوطن وعلى الشرطة ومخلص فى عمله ... لكن كيف له مخالفة سياسة الحزب الحاكم ؟؟ ففى النهاية هو موظف دولة يأتمر بسياسة الحكومة !!!

وكنا نتوقع من السيد رئيس القضاء اعلان ظروف وملابسات القضية فى مؤنمر صحفى مفتوح ... وان يبادر يتشكيل لجنة عليا مختصة للتحقيق فى الامر .. الشفافية فى مثل هذه القضايا مهمة وضرورية .. خاصة وان كل قنوات واذاعات العالم تناولت الحادثة فى صدر نشراتها وبرامجها الاخبارية وان جميع المنتديات السودانية ادانت الحكم وطريقة تنفيذه ..

نتفق مع الجميع بضرورة مراجعة وتعديل بعض مواد قانون النظام العام ... خاصة تلك المواد التى تنتهك خصوصية المواطن ..
واتمنى ان نوقع جميعنا كاعضاء فى موقع البركل للمطالبة بتعديل قانون النظام العام الحالى .. وهذا اضعف الايمان

نعيب زماننا والعيب فينا *** وما لزماننا عيب سوانا

عيدابي
12-11-2010, 09:49 PM
اين صاحب هذا البوست الايجابي .....؟
تحياتي صديقي عادل

محمد الرفاعى
12-11-2010, 10:05 PM
الاخ عوض
ماتنسى القاضى الذى حكم بالجلد وظل واقفا يشاهد هذه المأساة بنفسه ولم يتحرك ساكنا ليطلب من الشرطى تطبيق الجلد حسب الشريعة الاسلامية
طريقة الجلد فيها كمية من الحقد والتشفى لماذا ؟؟؟ لا ادرى !!!!!
نعيب زماننا والعيب فينا *** وما لزماننا عيب سوانا
الأخ عصام
لماذا لا يكون بالمحاكم فرد مخصص "كجلاد" ويتلقى تدريبات ودروس ووفقا للشريعة ولماذا تقوم به الشرطة و منهم من هو غير مُلم بتعاليم الدين ؟؟!!
كقصاص الأثر مثلا نجده فى أقسام الشرطة حيث هو مُختص بتتبُع الأثر
ولو تلاحظ القاضى كان يُخاطب شخصا ما :
أسمع : أعملها سنتين أعملها سنتين أعملها سنتين
ده شنو ده ؟؟؟؟؟؟!!!!!
منو البيعمل ؟؟ وهو منو ؟؟
كأنك أمام فوال وتقول له زيد الفول ده وأعمل عليه جبنة وزيت زيادة .

عصام سرالختم
12-12-2010, 04:46 AM
الأخ عصام
لماذا لا يكون بالمحاكم فرد مخصص "كجلاد" ويتلقى تدريبات ودروس ووفقا للشريعة ولماذا تقوم به الشرطة و منهم من هو غير مُلم بتعاليم الدين ؟؟!! .

الاخ الصفوة ود الرفاعى
هناك شرطة خاصة بادارة المحاكم تسمى ( شرطة المحاكم ) احدى ادارات قوات الشرطة وهى المسئولة عن اعلان كل الاطراف ومتابعة القضايا فى كافة مراحلها وتنفيذ الاحكام .. فمن باب اولى ان يكون بينهم من هو مدرب على طريقة الجلد حسب الشريعة الاسلامية ..
وانا لا ألوم الشرطى لوحده وانما اللوم الأكبر يقع على القاضى الذى اصدر الحكم ووقف بنفسه للإشراف على تنفيذه .. وهو الذى درس قانون الشريعة الاسلامية ويعلم علم اليقين كيف يتم تنفيذ الجلد فكان عليه ايقاف الجلد وتوجيه الشرطى الى الطريقة الشرعية الصحيحة لا ان يقف موقف المتفرج ....

محمد الرفاعى
12-12-2010, 07:00 AM
أنظروا فتوى دار الافتاء المصرية: فى عدم جواز استخدام الوسائل الحديثة في إثبات جريمة الزنا لمخالفة ذلك للشريعة الاسلامية
http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=309932&pg=7

محمد الرفاعى
12-12-2010, 07:37 AM
أصداء شريط جلد الفتاة تتواصل:
قناة العربية تبث تقرير إخباري حول الحادثة.

http://www.youtube.com/watch?v=AClgrm6EU-Y

أبوزهير
12-12-2010, 10:39 AM
العزيز عمر مجذوب خطيب
التحية والتقدير ليك وأنت وسط كوكبة إعلامية وقلعة من قلاع التنوير وبث الوعي في المجتمعات ليست العربية فقط بل كانت الجزيرة الانجليزية.. لكم الشكر وللقائمين على مواصلة هذا المد الثقافي والوعي المجتمعي التي بحق جزيرة وسط أمواج متلاطمة من الفوضى الإعلامية.
ثم الحمد لله الذي جعلني وجعلك من الذين يحملون اسم السودان في جوانحهم ومن الذين شرفهم الله بالدفاع بالكلمة وإبداء الرأي.. لنا الفخر أن نكون من امة السودان التي قدمت وما زالت تقدم للعالم اجمع أروع البطولات والتجارب السياسية.. فهناك في الخرطوم كان رأس غردون وهناك في الخرطوم كانت أكتوبر وكانت ابريل وكانت وكانت.. فهذه أمه واعية بدورها وتدرك مصلحتها بل مصلحة المجتمع عامة.. فجيشنا كان على قناة السويس وكان في الكويت وكان في لبنان بل ساستنا لهم أروع المواقف مقاطعة مصر دبلوماسيا من العرب فكان السودان هو راعي ممثلياتها في الخارج وكانت الخرطوم من بعد الله اليد الطولى في حرب أكتوبر وتشهد أسواقها ومطاراتها وكلياتها الحربية ومواقعها البحرية..وكانت خرطوم اللاءات الثلاثة وكان موقف السلطة من حرب الخليج وتدمير العراق زورا وبهتانا.. هكذا على مد التاريخ السياسي كان السودان قيادة وشعبا طليعة حباها الله بالمواقف السياسية المشرفه.
أخي عمر
يحق لي أن احمد الله أني مسلم ومن بقعة ارض يطلق عليها السودان فكما جرى النيل فيها جاعلا من أرضها حياة من بعد الله كذلك حبه وانتمائه يجري في دمي.. وافتخر الآن بان ما يتمتع به السودان من حرية في الكلمة لا يتمتع بها الآخرون.. وهذا بيت القصيد أخي عمر فانا وأنت من الذين حملنا الله رسالة الكلمة وجعلنا من فصيلة الإعلاميين وسنسال يوما عن هذه المعرفة والوسيلة ماذا نحن فاعلون فيها..
إن كان ما شاع وعم القرى والحضر في يوم حقوق الإنسان العالمي ببث شريط تلك الفتاة المظلومة والتي حقيقة ظلمت بحق ولم يقف نفر بمختلف توجهاتهم في ظلمها حتى السلطة ، بالرغم من الضرر والأسى بأنه وقع في بلادي، إلا أنى أرى في نشره حقيقة تؤكد أن حتى خطا السلطة ومخالفتها القانونية والسياسية يستطيع السوداني وغير السوداني أن يتناولها علنا ويقول رأيه دون وجل أو خوف .. فتلك محمده وأسال الله أن لا يغيب هذا الوعي وان لا يختفي هذا الحق من حقوق وطني..
الإعلامي عمر
أنت تدري أكثر منا أن هناك الكثير الكثير من الأحداث التي تشكل في مجملها خرق إنساني ومخالفة قانونية لم يستطع ولو قلة أن يتناولوها ولو بقليل من التعليق.. أما أمر بلدي فهو في متناول الجميع ولا يعاقب احد على ذلك.. ولعل السلطة في السودان هي أكثر قيادات العالم نقدا وتعليقا حتى لدرجة التهكم..
دعنا نتاول قضية هذه الفتاة المظلومة من جوانب شتى أخي عمر.. فالمسئولية الإعلامية تفرض علينا ذلك.. ألا ترى الفنان يرى بريشته ويبدع من غير الآخرين .. فأنت إعلامي فاعط الحق لكل جوانب القضية.. وأنت الحصيف وثقتي انك تدرك أن لكل امرئ ما نوى.. فالقضية ليست الأولى في السودان لكن آمل أن تكون الاخيره ولك أن تسال أهل الشرطة في هذا المنبر وهم كثر واثق في رأيهم ومعرفتهم وإدراكهم لبواطن الأمور وما كل ما يعرف يقال فقط اسألهم هل هي الأولى؟ وماذا حدث للطالبة السودانية أميره الحكيم وهي عائده من مدرستها وكيف سافرت لمصر وكيف غابت عن الأنظار غياب ابدي وكيف هرب مرتكب الجرم والمحكوم عليه من السجن.. وما هو القصد من جريمتها.. هل هو فعل الفاحشة فيها أم أمر أصعب وأقصى وأكثر بشاعة ن ذلك..اسطر هذه الكلمات وأنا اعتذر بل وأتألم أن أعيد ذكرى تلك الفضيحة الأخلاقية والقانونية واكرر اعتذاري لك من يمت لتلك التي أسال الله أن تكون شهيدة بصلة قربى أو معرفه. فهل نالت من التركيز الإعلامي ما ينبغي وهل سمع بها الكثيرون من بني وطني بالرغم من أنها جريمة مركبة ومعقدة تخطت كل حدود الإنسانية.
أخي عمر آمل أن تسلط الضؤ على انتشار المخدرات في السودان وكيف أصبح السودان من إعداد تلك الدول المدمن مواطنوها بعد أن كانت حزام مانع وكيف أن الأمراض الجنسية بشتى أنواعها انتشرت انتشار النار في الهشيم حتى أصبح الفرد يخشى من الجلوس على كرسي المزين الحلاق..وما أطفال المايقومه ببعيدين.. وكم تألمت كما تألم احد السودانيين عندما نقل في هذا العالم المفضوح انه التقى بأحد الأجانب وسأله مفتخرا عن السودان فصدمه الأجنبي برده: إنها البلد الوحيدة في العالم التي يسهل فيها أن تتحصل على فتاة ليل بسهولة.!!!!!!!
عمر .. لنا وطن مستهدف تحيط به المؤامرات من كل حدب وصوب وليس الوقت وقت حلد فتاة بالرغم من إدانتنا لما تم لكن الأمر جلل والخطب صعب وان لم نتحسب لما هو آتي اخشي أن نجلد نحن وفتياتنا ولا نستطيع أن ننبش بكلمه.. ولك في العراق عظة وعبره فهل ننتبه يا عمر ولا ننساق وراء مخطط مدروس محسوب.. التاسع من يناير لم يفصلنا منه إلا ليال معدودة ونحن نهب هبة عمياء صرفت قدراتنا وإمكاناتنا وشغلتنا عن ما هو اخطر واكبر.. دورة مدرسية تلغى وشريك سياسي يكيد علنا ويخالف قوانين الاتفاقية ولا احد من المجتمع الدولي او المعارضة الداخلية تنبش بكلمه ونحن نتصارع كيف كان يجب أن يكون الجلد بالرغم من انه ارتكبت هذه المخالفة القانونية في فبراير من هذا العام .. فلماذا بث الشريط الآن .. الم اقل لك أن الأمر مدبر بليل..
لابد من إعادة مقاضاة القاضي ولا بد من استفسار الشرطة وأهل الدين والقانونين عما تم ولكن يا أهل السودان هناك أهم من كل ذلك فانتبهوا.

أبوزهير
12-12-2010, 10:57 AM
كتب عبد الله الطاهر في بوست كوكتيل وصور متنوعه التالي:
نفذ حكم الجلد برجل وشابة اندونيسيين الجمعة لأنهما تبادلا القبل في منطقة أتشيه التي بات القضاء فيها يفرض مزيدا من العقوبات الجسدية في حال مخالفة الشرع.
وشهد المئات تنفيذ الحكم بالجلد ثماني جلدات على الظهر بعصا خيزران بكل من انيس سابوترا (24 عاما) وكيكي حنفيليا (17 عاما) أمام مسجد مدينة جنتو.
وكان سكان فاجأوا الرجل والمرأة، وكلاهما متزوج، وهما يتبادلان القبل في الغابة في تشرين الأول/أكتوبر، من دون أن يقيما علاقة جنسية، كما قال وكيل النيابة ديبي رينالدي.وتطبق منطقة أتشيه في شمال جزيرة سومطرة تدريجيا أحكام الشريعة الإسلامية منذ 2002 باعتبارها تتمتع بحكم ذاتي داخل اندونيسيا، اكبر بلد مسلم في العالم والتي تتبنى دستورا مدنيا.وفي تشرين الأول/أكتوبر جلدت امرأتان لأنهما عرضتا طعاما للبيع خلال ساعات الصوم في رمضان.
التحية لعبد الله الطاهر ناقل الخبر هنا في البركل والتحية والتقدير لاندونيسيا ولمنطقة اتشى.. لكن يا ترى لماذا لم يتناول الاعلام والمدافعين عن حقوق الانسان الحادثتين كما يتربص الاعلام بوطني..

احمدسيداحمد
12-12-2010, 11:39 AM
كتب عبد الله الطاهر في بوست كوكتيل وصور متنوعه التالي:
نفذ حكم الجلد برجل وشابة اندونيسيين الجمعة لأنهما تبادلا القبل في منطقة أتشيه التي بات القضاء فيها يفرض مزيدا من العقوبات الجسدية في حال مخالفة الشرع.
وشهد المئات تنفيذ الحكم بالجلد ثماني جلدات على الظهر بعصا خيزران بكل من انيس سابوترا (24 عاما) وكيكي حنفيليا (17 عاما) أمام مسجد مدينة جنتو.
وكان سكان فاجأوا الرجل والمرأة، وكلاهما متزوج، وهما يتبادلان القبل في الغابة في تشرين الأول/أكتوبر، من دون أن يقيما علاقة جنسية، كما قال وكيل النيابة ديبي رينالدي.وتطبق منطقة أتشيه في شمال جزيرة سومطرة تدريجيا أحكام الشريعة الإسلامية منذ 2002 باعتبارها تتمتع بحكم ذاتي داخل اندونيسيا، اكبر بلد مسلم في العالم والتي تتبنى دستورا مدنيا.وفي تشرين الأول/أكتوبر جلدت امرأتان لأنهما عرضتا طعاما للبيع خلال ساعات الصوم في رمضان.
التحية لعبد الله الطاهر ناقل الخبر هنا في البركل والتحية والتقدير لاندونيسيا ولمنطقة اتشى.. لكن يا ترى لماذا لم يتناول الاعلام والمدافعين عن حقوق الانسان الحادثتين كما يتربص الاعلام بوطني..
طيب اين شريكها في الجريمة ولا يا ربي قامت بالاعمال الفاحشة لوحدها

عصام سرالختم
12-12-2010, 12:36 PM
ولك أن تسال أهل الشرطة في هذا المنبر وهم كثر واثق في رأيهم ومعرفتهم وإدراكهم لبواطن الأمور وما كل ما يعرف يقال فقط اسألهم هل هي الأولى؟ وماذا حدث للطالبة السودانية أميره الحكيم وهي عائده من مدرستها وكيف سافرت لمصر وكيف غابت عن الأنظار غياب ابدي وكيف هرب مرتكب الجرم والمحكوم عليه من السجن.. .

الاخ ابوزهير
فى البداية ارجو ان لا نصنف بعضنا - حسب الرأى فى هذا الموضوع - بان هذا ضد وذاك مع الحكومة .. واتمنى ان نقول كلمة الحق سواء ان كانت فى صالح السلطات او ضدها وان تتسم اقوالنا وافعالنا بالشفافية وان نقول للمخطأ أخطأت ولا نخشى فى ذلك لومة لائم .. فجميعنا بشر نخطئ ونصيب ...

قبل ان ياتى الاخ عمر خطيب ليرد على تساؤلاتك استوقفنى فى ردك ماجاء عن القضية الشهيرة " مقتل اميرة الحكيم " .. لاتوجد اى مقارنة اخى ابوزهير بين تلك الجريمة وحادثة جلد الفتاة .. مرتكب الجريمة الاولى شرطى لكنه لم يكن يمثل الشرطة او السلطة عندما ارتكب جريمته وانما ارتكبها بصفته الشخصية وحاول اخفاء فعلته الشنيعة وتم القبض عليه وبدات اجراءات محاكمته مما يعنى انه خالف القانون اما هذه الجريمة التى نحن بصددها فهى جريمة يحميها القانون وارتكبت باسم العدالة وتم اشهارها للكل ..

لا ندعى بان السودان خالى من الجرائم الجنائية بل ان الكون كله بدأ بجريمة قتل وستستمر الجرائم بانواعها الى يوم البعث ... اما ان ترتكب الجريمة باسم القانون والعدالة فهذا ما استنكره الكل وادانه ...
استغربت جدا عندما قال السيد / عادل العاجب ان الشرطة ستلاحق الشخص الذى قام بتصوير عقوبة الجلد ؟؟ هل اخفى القاضى حكمه او حاول اخفاؤه عندما نفذه ضد الفتاة ؟؟ عقوبة تم تنفيذها فى الشارع العام ليشهد طائفة من المؤمنين عذاب الفتاة فما الضرر ان يقوم احدهم بتصويرها !!!! اليس نحن بطائفة من المؤمنين لنشهد عذاب تلك الفتاة الجانية - لا اقول الزانية - لان الجهات الرسمية لم توضح للان سبب الحكم على الفتاة وماهى الجريمة التى ارتكبتها ويعاقبها عليها الشرع بخمسون جلدة !!!
فان كانوا يستحون من الصور او من اعلان الجريمة المدانة بها الفتاة ... هذا يعنى انهم يستحون من فعلتهم ويستنكرونها !!!!!
مع احترامى وتقديرى

محمد الرفاعى
12-12-2010, 01:42 PM
حسبي الله ليست «كفاية»!ا
http://www.alrakoba.net/newsm/11330.jpg
اكتب اليوم هذا المقال بقلب موجوع ونفس مقطوع، أكتب وبيدي حقيقة رجفة وبعيني دمعة تتأرجح. لقد شاهدت لتوي، مثلما الآلاف من أبناء وبنات بلادي، فيديو يسري على شبكات الإنترنت سريان النار في الهشيم. فتاة تبدو صغيرة بريئة لكنها خائفة مرعوبة، كيف لا تخاف ومعظم من حولها واقفون أو جالسون ينتظرون بين ثانية وأخرى جلدها. لقد كان المشهد ليس حزيناً فحسب، بل كان مؤلما بكل ما تحمل الكلمة من معانٍ، ولا تزال لقطاته تحاصرني، في كل ثانية تطوقني وصارت مثل حبل يضيق على عنقي ويخنقي.
حقيقة، لقد كانت تلك الدقائق من أبشع ما شاهدت حديثاً، فلا تزال صورة الفتاة المرعوبة وهي تهرب من نياط السوط عالقة امام عينيّ. أكثر ما آلمني كانت اللحظة التي لم يستطع أن يتحمل فيها جسدها ضربات الرجل القوي الذي كان يهبط بسوطه عليها، فأمسكت يدها بالسوط تحاول أن تحد من حركته. لقد كان وجهها في الأرض وهي متمسكة برأس ذلك السوط، ولا تريد ان تتركه بالرغم من محاولات الشرطي لأن يسحبه. لكن لم يكتف الشرطي الآخر بألمها، بل قرر أن يأتي بسوطه هو الآخر ليهبط على ظهرها بضربات من حيث كانت لا تحتسب.
ولم تكن اللقطات فقط هي المؤلمات، بل كان إحساس عميق بالعجز يسيطر عليَّ. إحساس بأنني مشلولة غير قادرة على التصرف. لم أكن موجودة لحظة ضرب هذه الفتاة حتى أحاول ان احمي جسدها او اتحدث مع جلادها، ولست موجودة الآن حتى اصلها وامد إليها يدي طالبة منها العفو في أنني لم اتمكن من إيقاف ما جرى. لقد كانت الجموع جالسة ترقب، بلا شك هنالك المتعاطف او الذي لم يرضه الموقف، فقام بنشر ذلك الفيديو، لكن كان هنالك الذين يضحكون منتظرون ان يرقبوا عذابها بدون ان يتحركوا. ما هي خطيئتها؟ لا يهم، حقيقة لا يهم، فإن كان بينكم شخص بلا خطيئة فليرشقها برأس العصا او ليلقمها بحجر. كلنا بشر وكلنا خطايا نحملها إلا ان يغفر الله لنا، لكن أن نكون نحن جلادين بعضنا فهذا يكون كما قال عادل إمام: «دي البلد كلها حتبات في الشارع أو ستنجلد».
إن حسبنا الله ونعم الوكيل هذه حقيقة، لكنها ليست الآن كافية. إن مقام هذا الموقف ليس مقام حزن وتعاطف فحسب، بل هو لحظة صحو للمجتمع الذي نعيش فيه، إنها البداية لتقيَّم القوانين التي نعيش تحتها، إنها نقطة الصفر ومفترق الطرق الذي منه يجب أن نعمل على التوجه في الطريق الصحيح. اتمنى أن تلمس هذه الفتاة في نفسها الشجاعة الكافية التي تجعلها تقف وتكون المتحدث باسم ظلم ومهانة القوانين التي حوكمت تحتها، وتكون هي وجه حركة التغير التي أثق، بعد رؤية هذا الفيديو، إنها بلا شك آتية.. والله المستعان..!!
غادة عبد العزيز خالد
الصحافة12/12

أبوزهير
12-12-2010, 03:09 PM
سعادة أخي عصام
أشكرك على المشاركة وجزاك الله خيرا وأنار بصيرتنا جميعا للحق.
بدءا يا أخي لم ولن ولا يمكن أن ابرر عمل كما فعل القاضي والشرطي منفذ القانون في المظلومة تلك.. وهذا ما سطرته في كل مشاركتي.. إذا أنا ضد ما تم في قضية الجلد..
ثانيا بوستي كان يهدف أن نأخذ الأمر بجملته وان ننظر للصورة كاملة وليست جزيئه محددة في ظروف يمر بها الوطن أما أن يكون أو لا يكون.. ثم خصصت مخاطبتي لأخي عمر بحكم انه من قبيلة أهل الكلمة والرأي.. أي إعلامي وحاولت أن اذكره إن كان الأمر مندوب على الآخرين فعلى الإعلاميين واجب ويفرض الانتباه لما يدور..
اكرر أسفي لذكر تلك المأساة اختطاف وقتل أميره الحكيم .. لكن ما قصدت من ذكرها هنا يا عصام ليس المقارنة الجنائية والاحتكام القانوني بل ما قصدته رغم فداحة قضية الطالبة أميره الحكيم لم تخرج من السودان ولم يشكل منها أصحاب الأغراض طعما ومادة دسمة لتحقيق أغراضهم.. بل كانت وظلت وما زالت شان داخلي .. وهنا يكمن الغرض من ذكري.. أي عندما كان السودانيين يهمهم وطن وليس حزبا تعاملوا مع قضية أمير الحكيم بوطنية عاليه سودانيه بحته ولم تتخذ وسيلة لتحقيق أغراض أخرى.
كما اخطات الآن بذكر تلك الجريمة المؤلمة لأمير الحكيم وساعدت في نشرها بهذه التذكرة فاليتق الله الذي فضحوا المسكينة المظلومة التي جلدت وجعلوها على كل لسان بالصوت والصورة.. الم يكف أن تكون شأنا داخليا.. ربما نختلف في هذه النقطة ولكن لكل رأيه
ما قصدته وهذا ما كنت أود أن تتناوله يا عصام هو الحرية الإعلامية التي يتمتع بها السودان الآن وهذه مفخرة نعتز بها كانت وستظل بإذن الله بفضل تراكم ومعرفة ودراية بأهمية حرية الإعلام ناضل من اجلها أجيال تلو أجيال..
عصام
قضية أميره الحكيم لم يرتكبها شرطي واحد.. فكيف له أن يقتادها وهي الطالبة بشنطة دروسها وبزيها المدرسي .. ثم يخفيها لمدة ثم يسفرها لمصر ثم يعود بها ويستطيع أن يخفيها لفترة ثم يقتلها ثم يستطيع أن يهرب المتهمين من سجن كوبر؟ أكل ذلك بفعل شرطي واحد؟ وهل من قام بهذا الفعل شرطي أي رجل من المفترض أن يطبق القانون.. وكم مخالفة ارتكبت وهل كان سوبرمان له المقدرة على التخفي ومطلق السلطات لينفذ تلك الجريمة النكراء التي هزت وجدان كل سوداني. وهل بعد فعلته هذه طالبنا بتغير القانون وإلغائه لأنه لم يكبح جماح هذا الشرطي؟ فلماذا الآن الكيل بمكيالين عندما اخطأ قاضي وشرطي في تطبيق مادة وتنفيذها طالبنا بإلغاء قانون سن من اجل حماية مجتمع وصونه والمحافظة عليه...إذا هل نشر قضية المظلومة بسبب الظلم الذي وقع عليها أم لغرض آخر هو إلغاء قانون النظام العام..
لك التحية والتقدير

عصام سرالختم
12-12-2010, 03:30 PM
. وهل بعد فعلته هذه طالبنا بتغير القانون وإلغائه لأنه لم يكبح جماح هذا الشرطي؟ فلماذا الآن الكيل بمكيالين عندما اخطأ قاضي وشرطي في تطبيق مادة وتنفيذها طالبنا بإلغاء قانون سن من اجل حماية مجتمع وصونه والمحافظة عليه...إذا هل نشر قضية المظلومة بسبب الظلم الذي وقع عليها أم لغرض آخر هو إلغاء قانون النظام العام..
لك التحية والتقدير

اخى ابوزهير
ماقصدته ان جريمة مقتل امير الحكيم جريمة قام بها اشخاص بدافع الجريمة وليس تطبيقا لقانون معمول به فى السودان .. تلك جريمة يعاقب عليها القانون لو ارتكبها واحد او اكثر بالاتفاق الجنائى او الاشتراك او التستر فالقانون يطالهم جميعا .. افراد الشرطة بشر بينهم الصالح والطالح وليس لديهم حصانة تحميهم من القانون او العقوبة ..

اما ما قام به القاضى هنا ونفذته الشرطة فقد تم استنادا على قانون وضعى معيب وبه الكثير من الثغرات التى يستغلها ضعاف النفوس عند التطبيق ..
الحكومة تنازلت عن الكثير وتراجعت عن عدد من القرارت فما يضيرها لو الغت او عدلت فانون النظام العام الجائر !!!
والسؤال الذى يطرح نفسه هل قانون النظام العام ساعد فى ضبط وصون المجتمع السودانى ام زاده سوء ؟؟؟؟
مع ودى وتقديرى

الارباب
12-12-2010, 03:48 PM
سلام
الى كل الاحبة

اخاف ان اشارك يتحول الموضوع الى المنتدى السياسى وفى نفس اللحظة استغرب واتعجب فما الامر ولماذا فى العام حتى الان ؟؟؟؟ """"

الارباب
12-12-2010, 03:53 PM
اخى والسؤال الذى يطرح نفسه هل قانون النظام العام ساعد فى ضبط وصون المجتمع السودانى ام زاده سوء ؟؟؟؟مع ودى وتقديرى


عصام سلاااااااااااااااااامات
اكيد قانون النظام العام لو طبق على الكل وبحذافيره سيساعد فى ظبط وصيانة المجتمع السودانى اذا كان القانون عادلا وانا لست بقانونى لاحكم عن القانون

عمر مجذوب خطيب
12-12-2010, 04:33 PM
العزيز ابو زهير لنتفق اولا على تعدد ابعاد الموضوع وتشابكه لكن قبل ذلك لنتفق على حقيقة تقول انه ليس من حق نظام يضع مثل هذا القانون ان يلوم العالم في حال نشر غسيله المتسخ - من المعيب ان نقدم هذه الصورة عن الشعب السوداني وعن السودان الوطن الذي نحب - كنت في العمل عندما بثت الجزيرة مباشر الفلم - فاستغرب الحضور من حولي وهم من جنسيات مختلفة حدوث مثل هذا العمل الشائن في السودان لانهم يعرفون السوداني المتسامح المهذب والمسكين احيانا
بالله عليك كيف نقفز فوق الجريمة والمجرمين لنتهم زيد او عبيد او هذه الجهة او تلك بانها تتعمد الاساءة للسودان

ان اكبر من يسئ للسودان هو المؤتمر الوطني والنهج التبريري الذي يعتمده كثيرون في معرض تعاطيهم مع الشأن العام

اؤمن منذ زمن طويل بان جردة حساب التاريخ تبدا بتمحيص نصيب اهل الدار قبل الحديث عن دور الاغرا ب - بمعنى ان اي حديث عن مؤامرة لتقسيم السودان يعفي المؤتمر الوطني من عبء المسؤولية - هل ننسى العنترية والتفرد بالحكم - هل ننسى الانفراد بالراي وحرمان القوى الاخرى من الادلاء برأيها في قضية مصيرية كقضية الجنوب

من حسن حظي انني لست ممن انجروا وراء اطروحات الحركة الشعبية الاخيرة وعليه فانا ابعد ما اكون عن سوق الاعذار لها لكني وللانصاف اقر بصعوبة ان تكون شريكا لحزب مثل المؤتمر الوطني - وهو حزب يتساوى قادته وعامة عضويته في تلوين الحقائق ولي اعناقها حقا وباطلا

نعود لموضوع الفتاة الجريحة وقد اوضح عصام اوجه الاختلاف بين قضيتها وقضية اميرة الحكيم - وكما قلت فان اللوم لا يقع على الشرطة ولا على القاضي - بل على القانون والعقول التي جادت به - نعلم ان احكام الشريعة تطبق في اكثر من بلد لكن بالله عليك ان صادفك تطبيقا كهذا فلا تبخل علينا به وعندها سنسعى لنيل عضوية المؤتمر الوطني صاغرين

أبوزهير
12-12-2010, 05:11 PM
عمر مجذوب خطيب
كما ذكرت لعصام لم أورد القضيتين من اجل مقارنه جنائية أو تشابه في الأداء وارتكاب الجرم.. أوردتها بان جريمة بنت الحكيم كانت أسوا من جريمة الجلد لكنها عولجت كقضية سودانيه في محيطها القطري ولم تستغل كما استغلت قضية الجلد سياسيا..
ما يحدث في العالم من مخالفات اجتماعية وقضائية يشيب لها الولدان لكن وطنية تلك المجتمعات وإدراكها لما هو وطني وغير وطني يمنعها من تصعيد ونشر غسيلها إذا كان يضر بالوطن.. واتحاد الديمقراطيين مع الجمهوريين في غزو العراق بالرغم من اعتراض الديمقراطيين علنا على تلك الخطوة لكنها لم تسوق لضرب الوحدة الداخلية..
يا عمر إذا أخطا إعلامي في الجزيرة وخالف قانون المهنة ونظام القناة هل هذا يعني أن قانون القناة ونظامها سيئ؟ أم أن الخطأ على مرتكب الجرم الذي أساء التقدير ونفذ بالطريقة الخطأ.. فما شأن قانون النظام العام في المخالفة؟ هل أيدوا أهل قانون النظام العام ما أقدم عليه الشرطي واقره القاضي..
أخي عمر ... المؤتمر الوطني له رؤيته وفلسفته وان اختلفنا معه أو اتفقنا علينا أن نفرق بين الحزب وبين الدولة والوطن.. فقد كان السيد الصادق رئيسا للوزراء والسودان ليس كله حزب أمه لكن لم يعترض احد على رئاسته وكذا بتعدد الحقب وبالرغم من عدم الولاء للسلطة لم يخرج احد ولم يرفض احد النظام السائد في حدود الدولة والمواطنة. أما أن المؤتمر الوطني أتي على دبابة فآمل إعفائي من نقاشها لأنها لا توصل لنتيجة وأقول لك الآن لو اعتلى أي من الأحزاب السلطة بالانقلاب سوف نحكم على ادائة والتزامه الوطني ولن أخرج عليه عنوة لان ذلك يقود لهلاك أمه وضرر باقتصادها ومقدراتها اللهم إلا إن كنت قادر على حفظ الدماء وهذا ما لا أظنه مقدور عليه.
لا تكن مؤتمر وطني أبدا وكن ما شئت .. بشرط أن ندرك أن هناك حدود للخلاف إذا تمادت فستضر الوطن والوطن ليس هو المؤتمر الوطني.
لك تحياتي.

عصام سرالختم
12-12-2010, 05:44 PM
عصام سلاااااااااااااااااامات
اكيد قانون النظام العام لو طبق على الكل وبحذافيره سيساعد فى ظبط وصيانة المجتمع السودانى اذا كان القانون عادلا وانا لست بقانونى لاحكم عن القانون

حتى يطبق القانون بطريقة سليمة يجب محاسبة الذين يستغلونه استغلال خاطئ يضر بسمعة الوطن ويسئ للمواطن امثال هذا القاضى والشرطيين .. محاسبتهم بشفافية فى اسرع وقت ممكن . واعلان ذلك فى مؤنمر صحفى لتخف الحملة الشرسة وتهدأ النفوس ...

الارباب
12-12-2010, 06:59 PM
الغالى ودخطيب
لك التحية والمودة ويطيب الحديث فى شخصك الغالى

كنا نود ان لا نخوض فى الحديث عن السياسة فى المنتدى العام ولكن الظاهر تم السماح بذلك فنخوض البحر مع الخائضين

ود خطيب لا اتفق معك فى ان المؤتمر الوطنى اكبر من يسى للسودان بل العكس فى عهد الانقاذ عرفنا عزة السودان ومكانة السودان فى كل شى مثلا
حتى فى الكورة عدنا الى موقعنا الطبيعى فى القارة الافريقية وبقينا ننافس على افضل لاعب فى افريقيا وانا عارفك لا تحب الكورة ولنها الحقيقية
اخى عمر الانقاذ اخطاءت فى اشياء كثيرة ولها سلبيات ولكن ايجابياتها لا تعد وكل ما يمر يوم نسمع بمشروع جديد كان من احلامنا وكنا نقول بان هذا سيتحقق عندما تقوم القيامة ولكن والحمد الله تحقق بفضل الله وبجهد الانقاذ
اذا اعتبرنا ان الانقاذ اساءت الى السودان
ما هى الحكومة التى لم تسى الى السودان من قبل اذكرها لنذكر لك الاساءة
لنا عودة

عذرا صاحب البوست اخى عادل متعك الله بالصحة فى تحويل حديثنا الى سياسى ورياضى ولكن اجبرنا على ذلك

أبوميار
12-12-2010, 07:01 PM
سلام لصاحب البوست والباقين .

سلام
الى كل الاحبة

اخاف ان اشارك يتحول الموضوع الى المنتدى السياسى وفى نفس اللحظة استغرب واتعجب فما الامر ولماذا فى العام حتى الان ؟؟؟؟ """"

الأرباب حمدا لله على سلامة الوالدة .
خليهو فى العام لأن الحصل فضيحة بكل المقاييس وأسوأ أنواع الإستغلال للقانون .

أبوزهير
12-12-2010, 07:12 PM
الخرطوم في 12-12-2010م (سونا ) أكدت السلطة القضائية أنها شرعت في التحقيق حول الكيفية التي تم بها تنفيذ العقوبة التي نفذت علي الفتاة فور ظهورها علي الإنترنت بعد أن تمت إدانتها بموجب المادتين 154- 155 من القانون الجنائي لعام 1991م
وقالت السلطة القضائية في بيان أصدرته اليوم وتلقت وكالة السودان للأنباء نسخة منه أن التحقيق سيتم حول مخالفة تنفيذ العقوبة للضوابط المقررة قانونا ووفقا للمنشورات الجنائية
لست بقانوني ولا افهم في القانون لذا لا اعرف ماهو نص المادتين..

كسلاوي
12-12-2010, 07:52 PM
الخرطوم في 12-12-2010م (سونا ) أكدت السلطة القضائية أنها شرعت في التحقيق حول الكيفية التي تم بها تنفيذ العقوبة التي نفذت علي الفتاة فور ظهورها علي الإنترنت بعد أن تمت إدانتها بموجب المادتين 154- 155 من القانون الجنائي لعام 1991م
وقالت السلطة القضائية في بيان أصدرته اليوم وتلقت وكالة السودان للأنباء نسخة منه أن التحقيق سيتم حول مخالفة تنفيذ العقوبة للضوابط المقررة قانونا ووفقا للمنشورات الجنائية
لست بقانوني ولا افهم في القانون لذا لا اعرف ماهو نص المادتين..

الأخ الكريم ابو زهير ..... المواد 154 ...155

ممارسة الدعارة
المادة 154
يعد مرتكباً جريمة ممارسة الدعارة، من يوجد فى محل للدعارة بحيث يحتمل ان يقوم بممارسة افعال جنسية او يكتسب من ممارستها ،
ويعاقب بالجلد بما لا يجاوز مائة جلدة أو بالسجن مدة لا تجاوز ثلاث سنوات


ادارة محل للدعارة
المادة 155
من يقوم بادارة محل للدعارة او يؤجر محلا او يسمح باستخدامه وهو يعلم بانه سيتخذ محلا للدعارة ،
يعاقب بالجلد بما لا يجاوز مائة جلدة وبالسجن مدة لا تجاوز خمس سنوات كما يجوز الحكم باغلاق المحل او مصادرته

من يدان للمرة الثانية بموجب احكام البند (1) يعاقب بالجلد بما لا يجاوز مائة جلدة وبالسجن مدة لا تجاوز عشر سنوات مع مصادرة المحل

اسامة حمزة
12-12-2010, 08:44 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوزهير http://albrkal.com/vb/images/styles/greendeluxe/buttons/viewpost.gif (http://albrkal.com/vb/showthread.php?p=208164#post208164)
الخرطوم في 12-12-2010م (سونا ) أكدت السلطة القضائية أنها شرعت في التحقيق حول الكيفية التي تم بها تنفيذ العقوبة التي نفذت علي الفتاة فور ظهورها علي الإنترنت بعد أن تمت إدانتها بموجب المادتين 154- 155 من القانون الجنائي لعام 1991م
وقالت السلطة القضائية في بيان أصدرته اليوم وتلقت وكالة السودان للأنباء نسخة منه أن التحقيق سيتم حول مخالفة تنفيذ العقوبة للضوابط المقررة قانونا ووفقا للمنشورات الجنائية
لست بقانوني ولا افهم في القانون لذا لا اعرف ماهو نص المادتين..



ابو زهير ازيك .. ترانا تاني اتلاقينا ..

القصة ليست في العقوبة .. فنحن مجتمع يقر بأنه لابد من معاقبة من يمارس الدعارة او من يديرها او ما الي ذلك ..
القضية هنا تكم في كيفية تنفيذ الحكم والطريقة المذلة التي تم بها التنفيذ بل وفي تقديري انها طريقة سيئة وسادية ..
انظر كيف كان رجل الشرطة يمارس تنفيذ العقوبة ..

.

عمر مجذوب خطيب
12-13-2010, 05:04 AM
العزيز ابو زهير ما زلت عند راي بان لا حاجة لنا بقانون من هذه الشاكلة والذي لا هو شريعة واضحة ولا هو قانون وضعي - انه يتحرك بين الاثنين والادهى مساحة الاجتهاد التي يتيحها للقضاة ورجال الشرطة - لنقف وبحزم عند هذه النقطة واعني الاستخفاف بالناس والتاريخ والوطن - عزيزي لم يترك لنا المؤتمر الوطني حيزا نلج منه لنتعرف على الحدود الفاصلة بينه وبين الوطن - انصحك بتتبع تصريحات نافع على نافع وكمال عبيد وعلي كرتي لتتأكد من قولي هذا

عمر مجذوب خطيب
12-13-2010, 05:07 AM
الارباب ليك مدة ما بنتا - كنت وين يا راجل - مشتاقين جدا - ناصر اطمنك واقولك ان السودان لم ينعم يوما بحكومة ذات فائدة ولا باحزاب تقدر قيمته وتجيد ممارسة السياسة وهنا اصل المشكلة لكن البعرفو ان من سيقسم الوطن ومن سيشعل ازمة دارفور مجددا هو المؤتمر الوطني او الحكومة الحالية

عصام سرالختم
12-13-2010, 05:43 AM
كنت اليوم بصدد الدخول فى الرآى العام للتعليق بعدغياب طويل منذ وصولى الى المانيا بون ويبدو لى أن موقع الصحف السودانية لم يدخل معى بالسرعة المطلوبة فصرفت النظر لمواضيع أخرى .

اخى وزميلى بشرى
وانا اتصفح فى صحيفة الرأى العام صادفت تعليقك على موضوع جلد الفتاة .. واظنك شاركت فى الصحيفة بعد ان تأكدت ان اللقطات حقيقية وليست مفبركة ..
اسمح لى بنقل تعليقك الرائع ليطلع عليه الاخوة هنا :

16/ بشرى مبارك ادريس - (المانيا ......بون) - 12/12/2010
شرطة النظام لو أنها تؤدى دورها بهذه الطريقة وتذل أهل السودان ونساء السودان بهذه الطريقة فالله أكبر عليها وعلى من يؤيدها فى تجاوزها وأسال الله وأرجو أن يسأل الله معى كل حادب ومهتم بسمعه وطنه ولايقبل فيه ولا فى نساء الوطن مثل الذى نشاهدنه (وأتمنى أن لايكون منسوباً للشرطة ) وإذا قدر الله والتحقيقات العادلة أقرت بأن الشرطة هى المسؤلة أسال الله أن يرينا فى قيادة البلد من عمر حسن البشير الى أقل شرطى عجائب قدرته وأن لاينصرهم وأن يسلط عليهم كل دول البغى والعدوان لانهم لم يراعو حقوق الله فى العباد وفى النساء وقد أوصانا نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أوصانا خيراً بالنساء فهل الوصيه أن نجلد النساء فى السودان وبهذه الطريقة حتى تقول كل نساء العرب والعالم الحمد لله أننى (غير سودانية ) فهل يقبل الرئيس عمر حسن أحمد البشير وهل يقبل الاستاذ على عثمان القاضى السابق وهل يقبل الفريق أول شرطة هاشم عثمان هذا وهل يقبل أبناء دفعتى من لدن اللواء شرطة ناصر محمد يوسف الكباشى واللواء شرطة دكتور عزالدين عبدالمحمود هذا الامر وهل يقبل الفريق أول شرطة محجوب حسن سعد وغيرهم ممن عملوا فى الحقب السابقة واللاحقة

رابط التعليق :

http://www.rayaam.info/Raay_view.aspx?pid=820&id=65562

عبد الله الطاهر
12-13-2010, 06:45 AM
خاطرة من وحي السياط


ساي
ما تقولي واي
ناديتي امك يا الحنينة
وامك الكاتمة القهر بتقول اضاير لي بلاي
ساموها ألوان العذاب
من الختان
حت قالوا عورة ومالا راي
يوم ولعت كانونا للكفتيرة شان ما تسوي شاي
شان تاكلي، شان تتعلمي،
كشوها مرة ومرتين
قالوا المناظر.. ما بتشرف ماها هاي
ما تقولي واي

محمد الرفاعى
12-13-2010, 07:16 AM
اخى وزميلى بشرى
وانا اتصفح فى صحيفة الرأى العام صادفت تعليقك على موضوع جلد الفتاة .. واظنك شاركت فى الصحيفة بعد ان تأكدت ان اللقطات حقيقية وليست مفبركة ..
اسمح لى بنقل تعليقك الرائع ليطلع عليه الاخوة هنا :



رابط التعليق :

http://www.rayaam.info/raay_view.aspx?pid=820&id=65562
الأخ عصام وأسمح لى بنقل تعليق الرائد شرطة (م) الأخ بشرى قبل تعليقه فى الرأى العام وأنا أقول الزول ده مشى وين ؟؟
بشرى مبارك :
فالموضوع فى نظرى وقبل أن تصدر هذه اللجنة قرارها أقول أنه (موضوع ومفبرك ) وأنا على يقيين أن هذا العمل (موضوع ومصنوع )
فالشرطة لايمكن أن تكون بهذه السذاجة فى السودان فلا يقبل الشرطى فرداً حتى رتبة الفريق أول شرطة ما جاء فى الشريط . لان الشرطة تطبق القانون وما جاء بالشريط بعيداً جداً من روح القانون وروح المرؤة التى يتمتع بها أفراد الشرطة وعملياً الشرطة لاتؤدى أعمالها بهذه العشوائية الواضحة فى التصوير
البلاد فى مرحلة مفصلية تريد قوى الخارج اليهودية والصهيونية والامريكية والغربية المعادية لوحدته ودينة وتماسكة أن تعكس صورة مشوّهه عنه حتى يخال الجميع أن القائمين بالامر وعلى رأسهم الشرطة لايحترمون المرأة والتى تجد كل الاحترام والتقدير من أعلى سلطة الى أدناها.
الأخ بشرى أقولك وما خُفية أفظع وهناك أكثر من أربعين ألف حالة سنوياً أكرر سنوياً وذلك حسب الاحصاءات .

أبوزهير
12-13-2010, 10:41 AM
أسامه حمزه
كيف الحال يازول وان شاء الله وصلت كويس ولقيت الجماعه كلهم طيبين وتامين وسالمين وان شاء الله طلبة دورة 22 والمشرفين وصلوا بالسلامه والعزاء موصول للذين لقوا حتفهم في حادث بعثة كسلا القادم من الأبيض.
اتفق معك تماما يا أسامه
وكثيرا ما صحنا وكررنا صيحاتنا بان يسند الأمر لأهله خاصة في الوظائف الحساسة التي تتعلق بأرواح ومصير خلق الله.. ما كل من تقدم لوظيفه ويحمل شهاده هو مؤهل لها هناك معايير يجب ملاحظتها..
لنا في رسول الله صل الله عليه وسلم أسوة حسنة.. تلك المعاينة إذا جاز التعبير التي أجراها مع واليه على اليمن.. فيما معنى الحديث إن لم تجد في الكتاب والسنه بما تحكم؟
لك ودي وتقديري ودعواتي للسودان ولأهل السودان ولك أنت وكمان لا تنسانا أنت من صالح الدعاء..
ما قلت لي كيف المويه لقيتها بعد عودتك من واو إن شاء الله نظيفة ووافره..

أبوزهير
12-13-2010, 11:04 AM
عمر مجذوب خطيب
كيف حالك يازول البركل موقعا اسفيريا وبلدا تاريخيا وجبلا شامخا كان محط وقبلة ملوك نبته.
عمر .. لا نود أن نحول هذا البوست لمناقشة وجرد حساب للنظام الحاكم.. هو خاص بمأساة نحاول أن نطلع منها بعظة وعبر ودروس..والحمد لله فقد وجدت من الكثيرين ما هو مفيد ونافع بإذن الله حتى لا تتكرر في المستقبل. وهذا هو الأهم.
لكن اسمح لي.. بنظره بسيطة والتفاته للوراء السودان اخذ استقلاله منذ 1956م ومنذ ذلك التاريخ حتى عهد قريب .. عدد واحصر بل نقب وابحث كم هي مشاريع التنمية التي حظيت بها الشماليه وما هي؟ وبنفس المعيار أورد لنا ما تم مؤخرا من مشاريع تنمية وما نوعيتها.. اسمح لي يا أخي نسيت أبارك لك نقطة بسط الأمن الشمال التي افتتحت مؤخرا في البركل البلد المجد والتاريخ ومبروك السفلتة التي تمت..
كما أسلفت يا عمر نحن قبيلة الإعلاميين تتضاعف علينا المسئولية في أداء الواجب والواجب يا عمر ليس الانتماء الحزبي والدفاع عنه إن كان على حق أو على باطل بل يجب أن ندافع عن وطن. وان نراقب ونمحص كل كلمه نكتبها لأنها محسوبة علينا وسنسال منها يوم لا ينفع مال ولا بنون. الوطن فوق كل حسابات.. من يخطئ يحاسب ونطالب بمحاسبته من يوفقه الله نشيد بأدائه بصرف النظر عن انتمائه الحزبي.. وإعلامي مثلك ما كان له أن يسلب بعض المشاركين في حكومة الوحدة الوطنية وأدوا أداءاً رائعاً وسمو فوق الانتماءات الحزبية الضيقة وقدموا أعمال رائعة.. إلا انك تصر أن الأمر هو أمر المؤتمر الوطني لوحده...
احترم وجهة نظرك واقدرها واختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.. ولو سمحت يا عمر لى رجاء اخدموا السودان من خلال مواقعكم في الجزيرة وكل تقرير أو مادة صحفيه بشتى أنواعها تسئ للسودان لا تقدموها خاصة إن لم تكن خبرا هاما ولا تظهروا فقر وكآبة السودان في تقاريركم بل اظهروا جماله وعزه إذ لا تخلو مدينة أو قطر من أحياء فقيرة ومتخلفة لكن الإعلاميين لا يظهروها..
لك ودي وأسال الله لك التوفيق والنجاح وربنا يعزك ويعز السودان.

د/ريم احمد
12-13-2010, 12:11 PM
نسأل الله العفو والعافية
وان لا يسلط علينا بذنوبنا من لا يخافه فينا ولا يرحمنا
الهم استرنا فوق الارض ..وتحت الارض ...ويوم العرض ...

غايتو ...البت دى نقطة ....لكن الخرطوم والشارع السودانى اغلبه ولا نقول كله محتاج لى عقوبة الاباء ...ثم الامهات ...والبنات ....وكل راع مسؤول عن تلك البضاعة ...وكل طريق يؤدى للفساد ...محتاجين تنقية شوائب ....من امراض معدية ومستفحلة ...
البت دى قضية ...لكن ماهى الاولى ولاهى الاخيرة

أحمد سليمان طه
12-13-2010, 12:41 PM
خاطرة من وحي السياط


ساي
ما تقولي واي
ناديتي امك يا الحنينة
وامك الكاتمة القهر بتقول اضاير لي بلاي
ساموها ألوان العذاب
من الختان
حت قالوا عورة ومالا راي
يوم ولعت كانونا للكفتيرة شان ما تسوي شاي
شان تاكلي، شان تتعلمي،
كشوها مرة ومرتين
قالوا المناظر.. ما بتشرف ماها هاي
ما تقولي واي

عبدالله ده من راسك ولاّ من كراسك ؟؟
غايتو كان من راسك انت خطيييييييييييييير

أبوزهير
12-13-2010, 01:13 PM
الدكتوره ريم
سلام من الله وبركاته
قضية الشارع السوداني قضية تحتاج منا للكثير.. وهي اكبر وأول وأصعب ثقره انتقاد توجه للوضع الحالي.. فما أن ذكرت خيرا إلا وانبروا بان الفساد عم البوادي والحضر وان ما يجري في الشارع السوداني يندي له الجبين..
يعزو منتقدو النظام فساد الشارع للسلطة الحاكمة وهي السبب في كل ذلك..
وارى أن الفرد مهما بلغ من العنت والفقر لا يخالف دينه وأخلاقه.. ولو وقر الإيمان في القلب وكما ذكرتي كانت التربيه في المنزل بعد ذلك لما احتاج المجتمع لقانون يضبط حركة أفراده ونظامه فالكل يراقب ربه ويطلب رضاه.. ولكنا نحن في عالم يموج بموجات تسنوناميه لم يسلم منها إلا من نجاه الله ..
الكثير من الدول لديها قوانين تراقب سلوك مواطنيها على مستوى الشارع وتصرفات أفراده.. وهذه مسئولية الدولة لتتحكم في توجهات مجتمعها.. وذكر لي احد الاخوه أن قريبا له في أمريكا اشترى علبه سجائر وهو يسير في الشارع أزاح الغطاء للصندوق وهو بلاستيكي شفاف جدا وصغيرا أيضا ورمى به على الأرض.. فما مرت لحظات إلا ورجل شرطه يسلمه ذلك الغطاء البلاستيكي ليقذفه في ما خصص له من مكان للنفايات ثم حرر له مخالفه بـ 50 دولار..
وبحمد الله هنا في المملكة العربية السعودية ينضبط الشارع بما أمر به الله عز وجل حتى الغير مسلمين من النساء الأجانب واللائي لهن حرية اللبس في بلادهن عندما يقدمن إلى المملكة يلتزمن بالزي الإسلامي.. كما أن الكثير من الدول الأوروبية منعت لبس الحجاب وتغطية الرأس للنساء المسلمات في بلادهم ومن لم يعجبه القرار فاليغادر.. فهل خلقت زوبعة وصلت الغاشي والداني من جراء ذلك.. هذه مجتمعاتهم وهن أحرار فيما يرتضونه من قوانين.. أما نحن فلا، ما أن تتخذ خطوة أو تحدث هفوة وإلا قامت الدنيا ولم تقعد ومن من ؟ من أهل البلد السودانيين.
ولعلك أطلعتي على ما جاء أعلاه على ما تم في اندونيسيا من عقوبات لمخالفات ربما إذا ما طبقت هنا في السودان لوصل الخبر للأمم المتحدة..
بالطبع ما تم وما وقع على المظلومة التي عقوبة بالجلد بتلك الطريقة أمر لا نقره ولا نؤيده لأنه خالف القانون نصا وروحا.. لذا الهيئة القضائية الآن اهتمت بالأمر وتقوم بمراجعته وهي مسئوليتهم أمام الله قبل الجماهير.. لكن ما يحزن فقد استغل البعض القضية لهدف آخر وتمادوا في عرض قضيتها وكنا نطالب منذ البدء أن يكون هناك حد لهذا التمادي خوفا مما لا يحمد عقباه في تفاصيل تضر بالمعاقبة بالجلد هذه وتلصق بها وصمة عار لا ندري مدى صحتها وبراءتها منها. وهناك قول مشهور وهو العيار الذي لا يصيب يدوش.. لكن وقع الفأس في الرأس إذ أن الإعلام بدء يتناول تفاصيل المواد التي حوكمت بها وهي المادتين التين ذكرتا أعلاه ولا أود الخوض فيهما..
فاليرحم الآخرون هذه المظلومة وان لا يتخذوها وسيلة لتحقيق غايتهم بالرغم من الضرر الشخصي الذي سيصيبها..من جراء تناول قضيتها بهذه الصورة.
ونحن على هذا الحال ويطالب البعض بسودان جديد .. فكيف سيكون الحال وقته..
نسال الله أن يسلم الوطن وأفراده من كل مكروه.

عمرعبدالعزيزالحسن
12-13-2010, 01:21 PM
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
أنا مغبون مغبون مغبون زى ماقال حميد

صلاح هاشم السعيد
12-13-2010, 01:29 PM
بالله اتخيلوا حجم المهانة في الجملة دي :
ياااه إيه ده.. "لا يا عم دا إحنا بنحترمهم"..

الارباب
12-13-2010, 03:21 PM
سلااااااااااااااام الى كل الاحبة والمشاركين

نعم تم جلد الفتاة هل الجلد صحيح ام لا ومن الذى يحكم بذلك
سؤالى اولا لماذا جلدت هذه الفتاة هل للبس البنطلون فقط هل وجدت فى اماكن دعارة هل وجدت سكراانه ام ماذا هل الفتاة بريئة ولفقت لها التهمة وتم جلدها
لا ندافع عنها ذهبت الى قاضى وتم الحكم عليها بالجلد ففتاتى وطنى عليها ان تحافظ على نفسها من كل الشبهات حتى لا تتعرض لهذا الموقف فهى اصلا لو حافظت لما تعرضت الى الجلد فلا نتسارع بالدفاع عنها ايها الاحبة
ايضا هل النشر لهذا الموضوع هو ادانه لجالدها او للحكومة
فهى فرصة وجدها معارضى الكيبور ونشروا الخبر وتفننوا فى الكتابات فى كل المنتديات لماذا لا نسترها ولا نعرض فضيحتها على الملاء ايها الاحباب

محمد الرفاعى
12-13-2010, 03:22 PM
اخبار » اخبار عربية » جلد فتاة يثير الغضب بالسودان
http://news.makcdn.com/image5843270_320_235/340X297.jpg
عماد عبد الهادي-الخرطوم :
أثارت مقاطع فيديو بثت على مواقع إنترنت تصور تنفيذ عقوبة جلد إحدى الفتيات بقسوة، موجة من الغضب والاستنكار الواسع النطاق غطى على كثير من مشاكل السودان،بما فيها الاهتمام باستفتاء تقرير مصير الجنوب وما بعده من تداعيات.
وأضافت المقاطع -التي يظهر فيها شرطيان ينفذان عملية الجلد- إلى الأوضاع المتأزمة في البلاد، بعدا جديدا وخطرا طالب كثير من الحقوقيين والقانونيين بلجمه بإلغاء قانون النظام العام الذي يعتبرونه أشد انتهاكا لحقوق الإنسان والحريات الشخصية.
ولم تمر على نشر مقاطع الفيديو إلا بضع ساعات حتى بدأت كثير من المنظمات الحقوقية المحلية بالتحرك لمواجهة ما أسمته التجاوزات الخطرة.
لكن الشرطة -التي اتجهت إلى طريق آخر- قالت إنها تبحث عن مروج شريط الفيديو، وكونت لجنة للتحقيق في الحادثة بهدف معرفة الشخص المسؤول عن التقاط تلك المشاهد وبثها في بعض المواقع ودوافعه من وراء ذلك.
معالجة الخطأ
وذكر الفريق عادل عاجب يعقوب نائب المدير العام للشرطة للصحفيين أن المشاهد يعود تاريخها إلى يوليو/تموز من العام الماضي، مشيرا إلى أن الشرطة عالجت الأخطاء التي صاحبت الحادثة المثيرة للجدل في حينها.
ولفت إلى أن بث المشاهد في توقيت متزامن مع الاحتفال بذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان يفتح الباب على مصراعيه بتكهنات شتى على رأسها استهداف البلاد وخدمة أجندة دولية معادية.
من جانبها أصدرت بعض المنظمات الحقوقية بيانا عبرت فيه عن صدمتها والشعب السوداني عامة من عملية الجلد التي بلغت خمسين جلدة على فتاة سودانية.
وقال البيان الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن الفتاة كانت تصرخ وتتلوى من الألم وتسقط على الأرض وتستغيث، وسط ضحكات الشرطيين وعدد من الحضور وبحضور قاض كذلك.
مشاهد مأساوية
وأكد أن مثل هذه الواقعة جزء من المشاهد المأساوية المتكررة في أقسام الشرطة ومحاكم النظام العام.
واعتبر أن هذه المشاهد "تعكس أزمة مركبة في النظام العدلي في البلاد تبدأ بالقوانين المعيبة وعلى رأسها قانون النظام العام والقانون الجنائي وكل القوانين المقيدة للحريات والمتنافية مع حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، وتبلغ ذروتها في انعدام أبسط قواعد الشفافية وسيادة حكم القانون".
وأضاف البيان أن ما حدث لتلك الفتاة "جريمة تعذيب وإذلال وإهدار كامل للقيم الإنسانية، ويمثل صورة حية لقهر النساء واضطهادهن بمباركة الشرطة والقضاء".
وطالب البيان بإلغاء قانون النظام العام (أمن المجتمع) والمادة 152 من القانون الجنائي وفتح تحقيق جدي في الواقعة "التي تتعارض حتى مع ضوابط تنفيذ عقوبة الجلد المتضمنة في اللوائح والقوانين المعيبة السارية في البلاد".
من ناحيتها اعتبرت أخصائية علم النفس ناهد محمد الحسن أن تنفيذ العقوبة بهذا الشكل واحد من الأمور الحاطة بالكرامة الإنسانية، مشيرة إلى ضرورة التعامل مع الواقعة بكثير من الحساسية بسبب الحراك السياسي والاجتماعي الذي يحيط بالبلاد.
كرامة المرأة
واعتبرت أن ما جرى ويجري "يمثل نوعا من الإذلال" ينافي روح الإسلام "الحريص على كرامة المرأة والإنسان عموما"، مشيرة إلى إساءة الحادثة للإسلام والسودان على السواء.
وقالت إن من يتعرضن لمثل هذه العقوبات "عادة ما يواجهن كثيرا من المشكلات التي من شأنها أن تهدد حياتهن بالكامل".
أما الناشطة الحقوقية ناهد جبر الله فرأت أن الحادثة "لا تمثل إلا قبح قانون النظام العام الذي يمثل انتهاكا يوميا لإنسانية النساء وبطرق مقننة".
ودعت في تعليق للجزيرة نت إلى وقفة صلبة لأجل إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات في البلاد، وخاصة قانون النظام العام الذي قالت إنه "يمثل وصمة عار في جبين الحكومة"، مشيرة إلى أن ضحايا هذا القانون من النساء "جديرات بالرعاية وتقديم الدعم النفسي والمساعدة القانونية لهن".
ومن جهته تحدث الخبير القانوني نبيل أديب عن "هزيمة الجميع وفشلهم في إقناع المسؤولين بضرورة إلغاء قانون النظام العام لما به من عيوب كثيرة ظلت محل خلاف مع الحكومة".
وقال أديب للجزيرة نت إن ما حملته مقاطع الفيديو "مهينة وحاطة بالكرامة الإنسانية"، و"لا تتماشى مع القوانين والمواثيق الدولية حول حقوق الإنسان".
وأشار إلى أن "هذه العقوبة ليست حدا شرعيا، لكنها مبنية على فهم الحكومة لنفسها، والتي تعتبر أن لها السلطة العليا على الشعب".
المصدر: الجزيرة

محمد الرفاعى
12-13-2010, 03:27 PM
سلااااااااااااااام الى كل الاحبة والمشاركين

مرحب خالف تُذكر

عمر مجذوب خطيب
12-13-2010, 07:28 PM
استاذي ابو زهير - هل من امل في جسر الفجوة بين قناعاتي وقناعاتك - الاجابة لا - بكل اسف وهذا لا يفسد للود والاحترام اي قضية - قصة السودان والفشل هي مبلغ همي - ليس هينا على اي وطني غيور ان يرى نخبه تنحط الى هذا الدرك - ان يرى وطنه وارضه وتاريخه صنوا للعجز بمختلف اشكاله - يؤلمني الى حد الثمالة تنطع بعضنا وعدوه وراء الشعارات - هل افتتاح نقطة بسط امن شامل انجاز يا ابو زهير يا من تخرجت من جامعة الخرطوم - لماذا تنزع الامور من سياقاتها - بالله عليك حدثنا بامانة عن الدفاع الشعبي والشرطة الشعبية والامن الشامل والنظام العام - حدثنا عن طوفان الشعارات وتفاهتها مقارنة بالمنجز على الارض - هل تريدني ان اشكر من حكمني عشرينا عاما حسوما على جسر او سد او شارع معبد - لم اسمع اميركيا يثني على حكومته بانها ارسلت انسانا الى القمر - لماذا نحول علاقتنا بالسلطة الى تشكرات وامتنانات وهي لا تقدم لي شيئا سوى الاساسيات - ستقول لي اين كانت الحكومات الاخرى من هذا - لكن ساقول لك كله عند العرب صابون - يؤلمني ان يحكي احدهم عن وطني بانه متخلف - يقتلني تعليق يصف عاصمتنا بانها كيت وكيت - كان بالامكان ان نكون احسن من كدا - لكن المؤتمر الوطني وانا مصر على تحميله كل ما آل اليه حال البلد - اراد ان يذلنا وان يسحل كرامتنا على طول وعرض الارض السودانية - ابو زهير بلدك مشكلة وبلدك في مشكلة وعليك ان تعترف بذلك

عمر مجذوب خطيب
12-13-2010, 07:30 PM
الارباب ليس المؤتمر الوطني من سيعلم السودانيين الادب - راجع تاريخ الاعراف والاخلاق في المجتمع السوداني لتعرف ان هذا الحزب وبعد ان يفرغ من تقسيم السودان وتحويله الى جزر معزولة سيتفرغ لجلد النساء وملاحقة السكارى - اف اف - والله الواحد كره حياتو

عمر مجذوب خطيب
12-13-2010, 07:35 PM
عبد الله ابراهيم الطاهر ليت البالي بالك يفهمون فداحة هذه الواقعة ويربطونها بالسلطة والفكر السائد وتجليات ذلك حاضرا ومستقبلا - منذ متى كانت المرأة السودانية هدفا للنظام العام وعبد الحي يوسف وشراذم الوهابية - منذ متى كانت اخلاقنا وقيمنا محل مساءلة واختبار من لدن رجال موتورين - منذ متى كنا نستورد العقوبات والقوانين - نقول لمن فتتوا الوطن - الله في - الله بينا وبينكم ويورينا فيكم يوم

بشرى مبارك
12-13-2010, 08:11 PM
المسدار الاول:

والله العظيم أصلى ما مصدق الشفتو بى عينيىّ
معقول دى الشرطة الزمان الكانت تحرس الحىّ
صِبحت تجلد فى بناتنا أخواتنا وتسمع ووب وأحّى
والله إتمنيت لو ما كنت شرطى وإتمنيت سكون الصىّ
***************************

المسدار الثانى:

الشكوى لى رب الوجود أنصف وزيل الغىّ
من كل كل من ظلم وريهو نار نار الكىّ
عذبو فى حياتو فى عمرو لو كان شباب وصِبىّ
يشوف السوط فى بناتو أخواتو لو خالفن خالفن للزىّ
***************************

المسدار الثالث:

يا هاشم حسين أمرك نجيض نجيض ما نىّ
حقق وبعدو حاكم والشرطة تخلف تخلف كىّ
لى كل من يصيبه وقانونه قانونه صارم حىّ
كراع فى السجن وكراع بره السجن ومحاكم تختفو حِدىّ

عوض جلاس
12-13-2010, 08:41 PM
الحمد لله بشرى اقتنع إنو الحكاية ما كانت مفبركة

أبوميار
12-13-2010, 10:12 PM
http://www.youtube.com/watch?v=sIkT2uM0CH0&feature=player_embedded#!

أبوميار
12-13-2010, 10:18 PM
الجريمة التي عُوقيت عليها الجانية في الفيديو لكل من كذِبنا كانت بتأريخ 19 فبراير 2010 حيث أُلقي القبض عليها و حُوكمت في 24 فبراير 2010م. و جُلِدت ثمانين جلدة تعزيراً "ما خمسين"
حُوكمت بنفس الجريمة في 17 مايو2005م
حوكمت تحت المادة 153 يوم 3 يناير 2008 و سُجِنت ثلاثة أشْهر و أثطلِقت بعفو عام قبل إكمال المُدّة.
حوكمت تحت المادّة 78 يوم 30 يناير 2008


نقلا عن سودانيز اون لاين ، الرابط :http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=310&msg=1292270233

عصام سرالختم
12-14-2010, 03:02 AM
حيرتونا ...
الوالى يؤكد بانه قد تم اغلاق مكاتب محكمة الموضوع ومحاسبة الذين اخطأوا قبل عشرة أشهر ..
وقبل يومين صرح نائب مدير عام الشرطة بانه شكل لجنة تحقيق لتقصى الحفائق ومحاسبة المقصريين من الشرطة !!!!
اليس هناك تضارب بين اقوال المسئولين ؟؟؟

لا ولن نعترض على الحكم الشرعى لو شمل الكل دون استثناء
وكان عادلا وصحيحا يستوفى حقوق المتهم القانونية والشرعية
وانما نعترض على الطريقة التى تم بها تنفيذ الحكم
على تلك الفتاة الضعيفة التى لاحول لها ولا قوة ..
اين اختفت نخوة وشهامة ابن البلد .. واين طيبة وحسن خلق الانسان السودانى ..
وقد اوصانا رسولنا الكريم فى خطبة الوداع ، اوصانا خيرا بالنساء وكررها اكثر من مرة

يجب محاسبة القاضى الذى وقف بنفسه على تنفيذ حد من حدود الله
ولم يعترض على طريقة التنفيذ
ومحاسبة الشرطيين الذين قاموا بالتنفيذ دون مراعاة لشرع الله فى طريقة التنفيذ
ليكونوا عظة وعبرة للاخرين .. ولنحفظ ماء وجه سوداننا الحبيب ..
حتى لا يصف الاخرون شرع الله بالغلظة وعدم صون حقوق الانسان

جمال خضر
12-14-2010, 05:22 AM
شعر: د. المعز عمر بخيت


جلدوك جهراً يا فتاة المجد آه.
جلدوك عمداً
في الصدور وفي المآقي والجباه
جلدوك يا امرأة من الماس الأنيق
ومن حبيبات المياه..
لا السوط أسكت حسك المثقوب
بالصيحات لا خنق الشفاه..
الآهة السكرى بغدر الآثم الملعون
يلهب ظهرك المسدول لوعاً وانتباه
عفواً فإن شوارع الدنيا
ستهزم صمتنا
وتضج غضباً يا فتاة..
وتضيء أنفاق الممات
على ممرات الحياة..
وستجعل البركان يخرج بين آهات
العذاب حملتها بين التنهد
حين ناظرك اعتراه..
والله يا بنت الكرامة لن يناموا
في سرير الأمن بعد الآن
لن يتنفسوا سراً هواه..
يا آثمون وظالمون ويا طغاة
تباً لكم
إن الفجيعة لم تعد تزهو بكم
والموت أسمى من لهيب الذل
من سحت بناه
ضيم الأسى والموقف المخزيُّ
شرطيٌ سقيم شاهد الذنب احتواه
تباً لكم
يا زمرة الأحقاد يا كل البغائض
يا ذئاب النار يا زبد اللهاة
متى تذهبون فتصلح الدنيا
وتأتلق الخطى
والبرق يرفل في سماه
متى تخرجون من الحقول بأرضنا
وبدارنا
من كل صدر قد دعا بزوالكم
فيما دعاه..
أختاه إن عذابك الممتد
في شرف المحطات استمد جلاله
مما رآه..
من ويلك الساقي غليل النهر شهداً
قد رواه
وتأكدي إن الحياة سترتقي نفحاتها
من طيب آهك من نداه..
وبأن نبع الخير يأتي
من ذنوب سطروها بالسياط
على مسامك في معالي العز
في اسمى رباه..
يا أخت عزة سامحيني
إن تخاذلت السيوف
وإن تسولت النفوس
وإن توارى البؤس
في أقصى دماه..
هم جردوك من الأنوثة
من عيون التوق من دنيا صباه
لكنهم ما جردوك من القيام
من الصلاة على جنائزهم
بقبر قد سقاه
مطر الجحيم يسومهم
ويل الصبابة عند ابواب السعير
وفي نهاه..
مجداً لك وتباً لهم
هي لم تكن لله يوماً بينهم
هي آخر الأحزان
في وطن سيصمد ها هنا
ونظل نسمق في حماه..
هي يا بلادي اول البشرى
مقام العدل يأتي
حين يصدر في الضحى
صوت النساء الحق
يبلغ منتهاه

عوض جلاس
12-14-2010, 07:24 AM
ساخر سبيل

شريعة قدو قدو

الفاتح جبرا

على الرغم من إصابتى بمرض الملاريا اللعين وعدم مقدرتى على الحركة أو التركيز إلأ أن كثيراً من الصحاب قد أشاروا عليا

بمشاهدة ذلك الفيديو (الكارثة) الذى يصور تنفيذ عقوبة الجلد على فتاة فى إحد أقسام الشرطة ففعلت وليتنى لم أفعل إذ أن الملاريا وحدها كانت كفيلة بإصابتى بالطمام والغثيان (يعنى ما كنتا ناقص)!

بعد مشاهدتى لذلك الفديو (الكارثة) خرجت بعدة إنطباعات وملاحظات تنافى فى مجملها ما أراده المشرع من سن لهذه العقوبة (عقوبة الجلد) إذ إن الهدف من إقامة عقوبة الجلد على الجانى هى إصلاحه وتهذيبه ليكون عضواً صالحاً فى المجتمع وليس المقصود إهلاكه أو تشويهه أو إتلاف بعض أطرافه أو أصابته بعاهه دايمة ليصبح من ذوى الإحتياجات الخاصة.

ولعل أول ما لفت نظرى هو الأداة التى إستخدمت فى الجلد فعلى الرغم من أن جميع الفقهاء قد إتفقوا على أن يكون السوط وسطاً لا جديداًَ فيجرح ولا قديماً فيقل ألمه إلا أن السياط التى أستخدمت وهما سوطان كانا (جداد لنج) كما كان واضحاً من الصورة ومن النوع الذى يمكن أن (يكتل براااحة) ! وهذا خروج على رأى العلماء الذين يرون أن القصد من تنفيذ هذه العقوبة هو الردع والزجر وليس إهلاك الجانى أو إتلاف عضو من أعضائه

. أما الملاحظة الثانية فهى أن الفقهاء قد أجمعوا على إتقاء الوجه والرأس والفرج والمقاتل كالفؤاد والخصيتين لأن جلد ذلك يؤدى إلى الوفاة أو إلى ذهاب منفعة كما فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا ضرب أحدكم فليتق الوجه) رواه أبوداؤود ، على الرغم من كل ذلك إلا أن (الفديو الكارثة) يوضح لنا بأن (الجلد العشوائى) قد نال من (رأس) ووجه الفتاة وصدرها وأن الجلاد كان يجلد بإهمال يعنى (محل ما تقع تقع) وإذا ما إستصحبنا معنا قوة وطول وجدة (سياط العنج) المستخدمة مع قوة الضربات فإن حدوث نزيف فى المخ أو فقأ للعين أو خلاف ذلك من الأمور الكارثية يصبح أمراً ممكن الحدوث!

أما الملاحظة الثالثة فهى قوة الضربات خاصة (قدو قدو) الذى نزل إلى أرض (الملعب) دون حتى أن يستأذن (الحكم) وقام بإرسال سياطه (القوية) وهو يرفع السوط إلى اعلى مدى
بينما يقول (القرطبى) في تفسيره الجامع لأحكام القرآن (الضرب الذى يجب تنفيذه هو أن يكون مؤلماً لا يجرح ولا يبضع ولا يخرج الضارب (الجالد) يده من تحت إبطه) ! وهذه دلالة واضحة بأن يكون الجلد معتدلاً (مش زى جلد قدو قدو)!

والملاحظة الرابعة هى ما شاهدناه فى الفيديو من (ضحك) فى غير مكانه و(تلذذ واضح) للجالد بينما واحدة من أهم شروط (الجالد) الذى يقوم بتنفيذ هذه العقوبة هو إلا يكون قصده التشفى وإلا يكون غليظاً جافى القلب وأن يكون أميناً ذا تقوى ومخافة من الله ومعرفة بأحكام الشرع ، وما شاهدناه يقول أن (الكلام ده مافى) وأن من تولوا الجلد جهال من غلاظ الأكباد !

قال القرطبى فى تفسيره (الجامع لأحكام القرآن) ج 12 ص 163-164: ( الحد الذى أوجب الله فى الزنا والخمر والقذف وغير ذلك ينبغى أن يقام بين أيدى الحكام ولا يقيمه إلا فضلاء الناس وخيارهم يختارهم الإمام لذلك وكذلك كانت الصحابة تفعل كلما وقع لهم شئ من ذلك - رضى الله عنهم - وسبب ذلك أنه قيام بقاعدة شرعية وقربة تعبدية تجب المحافظة على فعلها وقدرها ومحلها وحالها بحيث لا يتعدى شئ من شروطها ولا أحكامها فإن دم المسلم وحرمته عظيمة فتجب مراعاته بكل ما أمكن وهذا مقتضى عدل الشريعة)!

إنتهى حديث القرطبى ولن ينته الألم الذى أحس به كل من شاهد تلك المقاطع التى تم بثها والإستغاثات التى كانت تصدر من تلك الفتاة زاحفة على الأرض وهى تحت نيران مدفعية (قدو قدو) وزميله الآخر يجلدانها بدون علم أو بصيرة ليرى العالم كيف أننا نفشل فى كل شئ حتى فى تنفيذ (عقوبة) أبان ووضح لنا العلماء كيفية تنفيذها ولكن من المؤسف تماما أنها قد تمت بتلك الصورة البشعة و(كمان) تحت إشراف (قاض) كان يعتقد بأن هذا (التنكيل) هو منتهى العدل.

كسرة:

هذه ليست الشريعة التى نعرفها .. التى تدعو إلى الرحمة والرأفة وإلى أن (كل شئ بمقدار).. دى شريعة تانية خالص.. إنها (شريعة قدو قدو) الذى ارشحه لشخصية عام 2010م بلا منازع فى التشفى وعدم الرحمة و الإنسانية!

عادل محمد الامين
12-14-2010, 07:48 AM
تبا لكل من أسهم في هذا الفعل الشائن وليت الله عز وجل يريه ذلك في أمه أو أخته أو إبنته ، البنت تجلد خمسين جلدة بحكم تعذيري للبسها لبنطلون وتقوم برفع دعوى على القاضي في ذلك الوقت وتأتون الآن أيها الكذبة الأفاكون لتقولوا بأنها جلدت في حدود الله ولا تستحون وتقولوا أنها جلدت لأنها مارست الدعارة وأدارتها وسهلتها وباعت حبوب الحمل والمخدرات ومنها البنقو والهيروين في الجامعة التي فصلت منها. بالله عليكم كيف تقوم من مارست كل تلك الأفعال الشائنة برفع دعوى على ذلك القاضي ؟ هل نسيتم أنكم قلتم في بادئ الأمر أن حكما قد صدر على القاضي قضى بنقله كما صدرت أحكام أيضا على أفراد الشرطة الذين قاموا بالتنفيذ وذلك قبل عدة أشهر وتم طي القضية ، بينما يقول العاجب الآن أن تحقيقا سيجري لمحاكمة المذنبين ، فأي تناقض هذا وقعتم فيه عندما إنكشف أمركم . لا أقول لهم خافوا الله ولكن أسأل الله أن يرينا فيكم عجائب قدرته لاتهامكم الباطل لهذه المسكينة المقهورة والتي لم تكتفوا بجلدها جلد غرائب الإبل على لبسها للبنطلون بل إتهمتموها قاتلكم الله بكل الموبقات حتى تنفذوا بجلودكم مما إقترفتم بحقها ولا ألومكم ، فأباكم الأكبر الترابي عندما تمت مواجهته في لندن حول ذلك المحامي الذي قطعت رجله بسبب التعذيب في بيوت الأشباح قال أن سبب القطع إصابته بالسرطان، فما كان من ذلك المحامي الذي كان حاضرا بالقاعة ، إلا وأن قذف برجله الاصطناعية في وجه الترابي فبهت الذي كفر. أين شرع الله يا شرذمة النفاق وكيف يطبق وهل يقوم بتطبيقه الرجل على المرأة وسط ضحكات وقهقهات أشباه الرجال الذين هم كحلوم الأطفال وعقولهم كعقول ربات الحجال هل هذا هو الشرع في نظركم قاتلكم الله وأرانا فيكم يوما عبوسا قمطريرا قبحكم الله وسود وجوهكم.

أبوزهير
12-14-2010, 09:46 AM
الأخ العزيز والزميل عمر مجذوب خطيب
تحية وتقدير واحترام
أؤمن معك بل أؤكد أن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية..وكم كنت أتمنى يا عمر أن يتواصل الحوار بيني وبينك بروح الإعلاميين الزملاء أصحاب الكلمة والقلم وصولا لمنطقة تلاقي لأننا جميعنا نبحث عن الحق. لكن إجابتك كانت بلا..
همك بالوطن ياعمر وغيرتك عليه حقيقة محل إشادة وتقدير ومعزة من عندي لك وهذه محمده وأسال الله أن يجعلك من رجاله الذين يحملونه في حدقات العيون..
أخي عمر .. لعلك تعلم أن الأمن هو أساس الاستقرار والتنمية .. فلماذا تقلل من أهمية افتتاح نقطة بسط الأمن الشامل في البركل .. يا عمر (لإن شكرتم لازيدنكم) صدق الله العظيم.. وإشارتي لها فقط كمثال لما شهدته المنطقة ولم اشر لغيرها من مما أنجز هناك وانعكس خدمة وتيسيرا لأهلي الطيبين من كهرباء وطرق وكباري وغيرها من الخدمات لم تهتم بها الحكومات الوطنية منذ الاستقلال.. ناهيك عن ما تم من انجازات أخرى في ربوع بلادي عامة..
عزيزي بالرغم من فخري واعتزازي وبحمدي لله أولا قبل كل ذلك أني تلقيت تعليمي الجامعي بجامعة الخرطوم إلا أني أقول أنها ليست المنارة الوحيدة التي أنارت سماء بلادي فهناك أخريات أفرزت رجال وكوادر يشار لهم بالبنان وفاقوا الذين تخرجوا من الجامعات العالمية.. التقييم يا عمر ليس بالشهادات المؤسسات التعليمية مهما عظمت بل بأفعالهم ومواقفهم.
لو كان الأمر كما بدء يا عمر لتناولت مدرسة الدفاع الشعبي والتي من بعد الله حققت مع جيشنا الباسل الكثير من الانجازات ووقفت سدا منيعا أمام التآمر على السودان ومحاولته الوصول لخزان سنار شرقا وجبل مره غربا وكوستي جنوبا.. وكمثال من أبطاله الذين آمنوا به وعملوا له الشيخ حاج نور الذي كان آخر من سقط شهيدا في توريت بعد ابنه الشهيد أيضا.. فهل عالما ورعا مثله يقدم روحه وروح ابنه فداء إن لم يكن الدفاع الشعبي مدرسة ولا كل المدارس.
زميل المهنة عمر.. أرجو أن تطلع على الفيدو أعلاه لتقف حول القضية محل الخلاف..
وفي النهاية ياعمر.. أشكرك كثيرا واكرر خلافنا لا يفسد للود قضية بل أطلبك العفو إن كان صدر مني ما يسيء لشخصك الكريم أو لمعتقدك .. ولك المودة والتقدير
تحياتي

محمد الرفاعى
12-14-2010, 12:34 PM
تعقيب والي الخرطوم على جلد فتاة سودانية
بعد سحب الصوت من الفيديو حيث نحتاج فقط الى المادة الصوتية في الفيديو


http://albrkal.com/files/Download%20alwali.mp3.mp3



.

الارباب
12-14-2010, 02:59 PM
عبد الله ابراهيم الطاهر ليت البالي بالك يفهمون فداحة هذه الواقعة ويربطونها بالسلطة والفكر السائد وتجليات ذلك حاضرا ومستقبلا - منذ متى كانت المرأة السودانية هدفا للنظام العام وعبد الحي يوسف وشراذم الوهابية - منذ متى كانت اخلاقنا وقيمنا محل مساءلة واختبار من لدن رجال موتورين - منذ متى كنا نستورد العقوبات والقوانين - نقول لمن فتتوا الوطن - الله في - الله بينا وبينكم ويورينا فيكم يوم
[b]
الغالى ود خطيب

عبد الحى وامثاله علماء لهم علمهم واستفاد منهم الكثيرين ومن الصعب انا وانت ان نقيمهم b]

جعفر مصطفى جعفر
12-14-2010, 07:23 PM
بمثل ما أكبرت مشاركة الأخ كسلاوي والذي أول من عرفنا بالطريقة الشرعية للجلد وبقدر ما أكبرت مشاركة الابن وليد والذي أتحفنا بمقاطع لتنفيذ حد الجلد بالسعودية على وجه الخصوص وبقدر ما أكبرت موقف الأخ بشري ورجوعه القوي لفضيلة الحق بعد أن تبين له خطأ قراءته الأولى للحدث وقد(جاب الفرق) بشجب غاية في القوة والشعور الإنساني المؤثر.. بقدر كل ذلك تأسفت وأحزنني جداً التراجع المبطن للأخ العزيز أبو زهير عن إداناته السابقة وكذلك تعليقات (الأخ) العزيز الأرباب والتي أعماها (والمعذرة لكليهما عن هذه الكلمة) حبها وولاءها للحكومة والمؤتمر الوطني عن رؤية الحقيقة والتمييز بين سماحة الشرع لديننا الحنيف وهمجية القاضي وشرطة النظام العام ومن بعد الحكومة.. ولا أريد أن أسأل الأخوان هل الدفاع عن هذه الحكومة والمؤتمر الوطني أهم من الدفاع عن التطبيق الصحيح لشرع الله؟؟ ولكن أسال ضمائرهم لماذا دائماً وفي كل مناسبة مؤلمة كهذه لماذا مؤيدي المؤتمر الوطني يتركوا الموضوع بكل بشاعته ويتوارون خلف سؤال بائس وهو لماذا تمت إثارة هذا الموضوع الآن وفي هذا التوقيت؟؟؟ ثم يبدأوا في نسج تخيلات وأوهام بان وراء ذلك اسرائيل والأمبريالية والصهيونية العالمية والإعلام الغربي و..و.. ثم يزكرونا من بعد ذلك بإنجازاتهم من طرق وكباري ونقاط الأمن الشامل وووووو
أكبر دليل على كذب وإفتراء وهمجية من بيدهم أمور بلدنا هو التصريحات المتضاربة والمتناقضة ثم أخيراً رمي هذه المسكينة التي لا حول ولا قوة لها بتهم جديدة تتعلق بشرفها وشرف أسرتها دون أن يرمش لهم جفن ودون خوف من عذاب يوم عظيم..

سؤال للأخوين الم يكن من الأفضل أن نقرأ للأخوين كتابات تمجد ظهور هذا الأمر في هذا التوقيت بحسبان أن إفتضاح أمر كهذا فيه خير للأمة لأنه على الأقل فيه تقويم للإعوجاج وتصحيح للمسار ومحاسبة لكل من أساء للبلد وللحكومة. أم تراهم يرون أن التكتم وإخفاء مثل هذه السلوكيات والتشوهات والتعدي الواضح على تنفيذ حدود شرع الله هو الأحسن والأجدي وذلك حنى لا تستغل أجهزة الأعلام الغربي والصهيونية العالمية وأمريكا وربيبتها إسرائيل هذه الحادثة وتشوه صورة الحكم الأسلامي الرشيد بالسودان؟؟
يا أخواني يقول الحديث الشريف (كلكم خطاءون وخير الخطاءون التوابون)
ومن كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر..
كما أذكر الأخوان بأن هذه العقوبات تطهر صاحبها وتبدل سيئاته حسنات وعليه فإن رمي هذه المسكينة بأي تهم قديمة أو جديدة من بعد ذلك لا تجوز شرعاً أو كما قال أحد الفقهاء..
وللجميع ودي وإعتزازي

وليد عطا السيد
12-14-2010, 08:52 PM
والله أبلـــغ رد في الموضـــوع هي جمــلة العــزيز .. محمـد الأميـــن ..
دا وطــن ما محتــرم

ضرب تفنن فيه الغبي .... تلذذ فيه ذاك الوضيــع
ابكي فاني بكيت مرارا ... ذبحنا جميعا لسوء الصنيع
شنيع صنيعك يا قاتلي .... اترضى لاختك هذا الشنيع ؟
فظيع صنيعك يا جالدي ... ستجلد يوما بشكل فظيع
ادينك هذا الذي تبتغيه ؟ لتحكم فينا بسوط القطيع ؟
حري بنا ان نثور عليك .... ونقضي عليك بما نستطيع
جرحت بفعلك فينا الاباء .... لا خوف بعد... لشيء يضيع
ستبقي الصغيرة برغم فعالك ... رمزا لعزة شعب كبيرة
ستبقى سياطك فيها قلادة .... وتاجا يزين رأس الاميرة
ويبقى صياح الصغيرة فينا ... ذكري ليوم حساب عسيرة



لك الله يا ســـودان ..

على قنيو
12-14-2010, 08:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

شاهدته مثل غيرى فى اليوميين السابقين فيديو جلد الفتاه فى السودان واهانة القانون وليس الفتاة ..فمن يهن ..يسهل الهوان عليه..لست ضد حدود الله ايا كانت .. ولست ضد تطبقها بالطريقة الصحيحة..القانون ادانها بواحده من حدود الله ليس لنا اعتراض.. ولكن اعتراضنا على طريقة التنفيذ .. من القاضى المستعجل تقول مأجر عجلة . ومن العساكر وطريقة الضرب..والتصوير وكل تلك الاشياء..لست هنا بصدد التعاطف مع الفتاة الجانية التى ادينت وحسب متابعتى والبيان الصادرمن وزارة العدل ادينت الجانية بالمواد التالية
المادة154هى ممارسة الدعارة
المادة 155 ادارة مكان للدعارة
ولقدتم القبض عليها من قبل بالترويج للمخدرات داخل الحرم الجامعى..والترويج لحبوب منع الحمل فى الجامعة والثانويات وتم فصلها من الجامعة يعنى انسانة بهذه الصحيفة السودا..والله الجلد رحمه
ولكن اكثر ماادهشنى المتناضلين والمتنوضلين الذين قالوا فى هذه القضية ما لم يقله مالك فى الخمر..فتحت فى خلال اليومين السابقين مئات البوستات فى كثير من الواقع السودانية..ليست تعاطف مع الجانية..او ادانة الى طريقة تنفيذ العقوبة..ولكن ادانة فى الحكومة والنظام العام والنظام القضائى..كانا عقوبة الجلد ليست حد من حدود الله
ومنهم من ارسل مقطع الفيديو الى محطات اجنبية وعربية..ومنظمات حقوق الانسان بحجة انوقبضوها لابسة بنطلون حتى يعلم الجميع انو الفتاة البتلبس بنطلون فى السودان مطهدة ..او اضعاف الحكومة كما يعتقدون ..انا لست هنا للدفاع عن الحكومة اوعن النظام القضائى فى السودان الذى مشهود له بالنزاه والنظام القضائى فى دول الخليج خير دليل
دعونا اخوتى ان نسمى الاشياء بمسمياتها الصحييحة ...بدل التعاطف مع الجانية فى جريمة هى معترفة بها امام القضاء
وكيف اتعاطف مع انسانة تروج الى الفاحشة وسط اخواتنا ..وبناتنا الطالبات..بترويج لحبوب منع الحمل..دعونا نتخيل كم طالبة حتى الان اغوتها هذه الجانية الى هذا المستنقع العفن من الطالبات قليلات التجربة..والحيلة ..والدخل من بنات الاقاليم ..ومن بنات السودانيون خارج السودان..وحتى من بنات العاصمة نفسها ..وكيف سيكون ردة فعلك اخى ..او اختى من تعاطفت مع الجانية ..ولعنة ابو الحكومة والجهاز القضائى ..اذا وجدت شريط حبوب منع الحمل مع اختك او ابنتك الطالبة وفى الختام اعلن باننى لست من المتعاطفيين مع هذه الجانية ..ولكننى ضد طريقة تنفيذ العقوبة وادعو ربنا ان يجنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن..وان يحفظ اخواتنا ..وبناتنا الطالبات من كل سوء..وان يحفظ الى بلادنا امنها واستقرارها..واقول الى المتناضلين والمتناضلات بهذه القضية ينعل ابو النضال اذا كان النضال كسب رخيس من قضية معفنة وانشاء الله تكونوا قلبتو الحكومة

عصام سرالختم
12-15-2010, 04:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

ولقدتم القبض عليها من قبل بالترويج للمخدرات داخل الحرم الجامعى..والترويج لحبوب منع الحمل فى الجامعة والثانويات وتم فصلها من الجامعة يعنى انسانة بهذه الصحيفة السودا..والله الجلد رحمه

اتقوا الله فى هذه المسكينة ....

لو كان الجلد خمسون جلدة هى عقوبة ترويج المخدرات
فسيقوم كل تجار المخدرات فى العالم بتحويل بضاعتهم الى السودان :)

جمال خضر
12-15-2010, 06:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

شاهدته مثل غيرى فى اليوميين السابقين فيديو جلد الفتاه فى السودان واهانة القانون وليس الفتاة ..فمن يهن ..يسهل الهوان عليه..لست ضد حدود الله ايا كانت .. ولست ضد تطبقها بالطريقة الصحيحة..القانون ادانها بواحده من حدود الله ليس لنا اعتراض.. ولكن اعتراضنا على طريقة التنفيذ .. من القاضى المستعجل تقول مأجر عجلة . ومن العساكر وطريقة الضرب..والتصوير وكل تلك الاشياء..لست هنا بصدد التعاطف مع الفتاة الجانية التى ادينت وحسب متابعتى والبيان الصادرمن وزارة العدل ادينت الجانية بالمواد التالية
المادة154هى ممارسة الدعارة
المادة 155 ادارة مكان للدعارة
ولقدتم القبض عليها من قبل بالترويج للمخدرات داخل الحرم الجامعى..والترويج لحبوب منع الحمل فى الجامعة والثانويات وتم فصلها من الجامعة يعنى انسانة بهذه الصحيفة السودا..والله الجلد رحمه
ولكن اكثر ماادهشنى المتناضلين والمتنوضلين الذين قالوا فى هذه القضية ما لم يقله مالك فى الخمر..فتحت فى خلال اليومين السابقين مئات البوستات فى كثير من الواقع السودانية..ليست تعاطف مع الجانية..او ادانة الى طريقة تنفيذ العقوبة..ولكن ادانة فى الحكومة والنظام العام والنظام القضائى..كانا عقوبة الجلد ليست حد من حدود الله
ومنهم من ارسل مقطع الفيديو الى محطات اجنبية وعربية..ومنظمات حقوق الانسان بحجة انوقبضوها لابسة بنطلون حتى يعلم الجميع انو الفتاة البتلبس بنطلون فى السودان مطهدة ..او اضعاف الحكومة كما يعتقدون ..انا لست هنا للدفاع عن الحكومة اوعن النظام القضائى فى السودان الذى مشهود له بالنزاه والنظام القضائى فى دول الخليج خير دليل
دعونا اخوتى ان نسمى الاشياء بمسمياتها الصحييحة ...بدل التعاطف مع الجانية فى جريمة هى معترفة بها امام القضاء
وكيف اتعاطف مع انسانة تروج الى الفاحشة وسط اخواتنا ..وبناتنا الطالبات..بترويج لحبوب منع الحمل..دعونا نتخيل كم طالبة حتى الان اغوتها هذه الجانية الى هذا المستنقع العفن من الطالبات قليلات التجربة..والحيلة ..والدخل من بنات الاقاليم ..ومن بنات السودانيون خارج السودان..وحتى من بنات العاصمة نفسها ..وكيف سيكون ردة فعلك اخى ..او اختى من تعاطفت مع الجانية ..ولعنة ابو الحكومة والجهاز القضائى ..اذا وجدت شريط حبوب منع الحمل مع اختك او ابنتك الطالبة وفى الختام اعلن باننى لست من المتعاطفيين مع هذه الجانية ..ولكننى ضد طريقة تنفيذ العقوبة وادعو ربنا ان يجنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن..وان يحفظ اخواتنا ..وبناتنا الطالبات من كل سوء..وان يحفظ الى بلادنا امنها واستقرارها..واقول الى المتناضلين والمتناضلات بهذه القضية ينعل ابو النضال اذا كان النضال كسب رخيس من قضية معفنة وانشاء الله تكونوا قلبتو الحكومة
أخى الفاضل
لك التحية
ترويج مخدرات عديل كده وما هى العقوبة التى نُفذت عليها نتيجة ذلك يا راجل إتقى الله وحاول أن تزن الإتهامات السابقة بميزان العقل شوية
إذا كان من أدلى بهذا الكلام الغير منطقى معتوه فعلى المتلقى أن يفلترويحلل ويمحص ويلوك الكلام جيدا وبعد أن يصل الى نتيجة يقتنع بها يُمكن بعد ذلك أن يُدلى بها .
إستمعت الى والى القضارف الأسبق والى الخرطوم حاليا وقال فى هذه البنت ما لم يقله مالك فى الخمر ولكن لم يذكر ترويجها للمخدرات وحبوب منع الحمل يكون نسى ولا شنو!!؟؟؟
أرجو توضيح نوع المخدرات التى كانت تروج لها هذه المجرمة المدعومة من الموساد الإسرائيلى لإفساد شباب السودان.




0

محمد الرفاعى
12-15-2010, 06:23 AM
اتقوا الله فى هذه المسكينة ....
لو كان الجلد خمسون جلدة هى عقوبة ترويج المخدرات
فسيقوم كل تجار المخدرات فى العالم بتحويل بضاعتهم الى السودان :)
ولو كان تكرار الجريمة مع سبق الإصرار و الترصد دون عقوبة مُشددة يمهد لتكرار السلوك الإجرامي . وفى قانون المخدرات تصل العقوبة للمؤبد والاعدام .

الخزين ود نصر
12-15-2010, 07:19 AM
دون شك فان القاضي قد خالف الشريعة الاسلامية التي درسها في تنفذ الحكم .. عليه فكل الحق لهذه المسكينة أن توكل إثنين من الرجال الاشداء لجلد هذا القاضي في نفس المكان و امام الجمهور .
هذا القاضي الطالباني اقل كبش فداء لستر إحدى جرائم المؤتمر اللاوطني الى حين .
و تذكروا إن دامت لغيركم ما وصلت إليكم .. أم أنساكم الفساد و أكل أموال الشعب بالباطل أن الدوام فقط لله رب العالمين .

محمد الرفاعى
12-15-2010, 08:10 AM
أخى الفاضل
لك التحية
ترويج مخدرات عديل كده وما هى العقوبة التى نُفذت عليها نتيجة ذلك إستمعت الى والى القضارف الأسبق والى الخرطوم حاليا وقال فى هذه البنت ما لم يقله مالك فى الخمر ولكن لم يذكر ترويجها للمخدرات وحبوب منع الحمل يكون نسى ولا شنو!!؟؟؟



ومما قاله كثيراً وكرره والينا عبارة "حد من حدود الله " وحدود الله التى نعرفها فى الزنا والسرقة والقذف والخمر
فأي منها ينطبق على الفتاة ولماذا تعزيراً وهذا حد من حدود الله ؟!!
وفى أى حد من حدود الله وقع فيه بقوله هذا ؟؟

ابومنذر
12-15-2010, 08:24 AM
سبحان الله .. !! ارى بعض الاخوه التفو على الموضوع الاساسى واقحمو نفسهم فى مسائل جانبيه , يتعلق بالوطنيه وتاريخ السودان والشوارع التى بنتها الحكومه .. !! الموضوع يا اخوانى الافاضل , واضح وضوح الشمس , وعندى سؤال لكل من خرج خارج النص , هل ما تم تنفيذه امام اعينكم وبهذه الطريقه هل هو صحيح وشرعى .. !! هل الشرع والشريعه بهذه الصوره التى رايتموها بجلد هذه الفتاه . !! لماذا اى موضوع انسانى او يختص بحق الانسان فى حقوقه التى كفلها له الشرع , تتغافلو عنه بتعاطف وتوقفو مدافعين عن الحزب الحاكم فقط .. !! ازا المسؤولين انفسهم اعترفو بخطأ التطبيق وقد رفعت المتضرره قضيه ضد القاضى وتم نقله والكادر المنفذ ايضا تم نقلهم عقابا لهم على سوء فعلتهم . لماذا النظره الضيقه للحزبيه هى التى تؤثر على النقاش والحوار . المساله قضيه قانونيه اجتماعيه تتعلق بحق الانسان فى الحياه وان يكرم الانسان بقانون يحترم انسانيته , واعتقد الاغلبيه لا تعترض على تطبيق الشرع بالصوره الصحيحه , ازا لا نتكلم عن حدود الله فهى متفق عليها من الجميع , فالنتكلم عن طريقه التنفيذ وقوه الجلد والضحكات التى صدرت من الحاضرين والجلد بطريقه مؤزيه وكانها انتقام وتشفى . وهل ثبت عليها انتهاكها لحد من حدود الله . وازا تم هل شاهدو المراه والمرواد فى مكحله . يعنى مقبوض عليها بالثابته وبشهود اربعه .. !! ام مجرد شبه , لو شبه لايحق لهم جلدها بحد الزنا ابدا . وبعدين حد الزنا ليس 50 جلده . !! هل نسيتو موضوع الصحفيه المعروفه لبنى عبد العزيز وما فعلته شرطه النظام العام فى الانسان والمراه خصوصا لا يسكت عليه فهو تشويه للشرع واخد الناس بالشبهات فقط , الموضوع يا اخوانى المدافعين عن الحزب الحاكم لا يتعلق بالانتماء للحزب ام لاحزاب اخرى , المساله حق الانسان فى الحياه الكريمه وهى قضيه مجتمع باكمله وقضيه تتعلق بالقوانين والتشريعات وقانون النظام العام ولابد من النظر للمساله من زوايا انسانيه بحته وعدم ربط التعاطف والميول السياسى الذى يؤثر على نقاشكم وحواركم , فالننظر للامور من زوايا قانويه وشرعيه وانسانيه , لماذا لا تعدل القوانين وخصوصا قانون النظام العام ليكون نظام توجيهى اكثر من قانون تسلطى قهرى ..

عمر جبريل ابو البروف
12-15-2010, 08:55 AM
لا تشكر لي الراكوبة في الخريف
كأنما كان أهلنا زمان يعرفون انه سيأتي يوم يكون فيه موقع كموقع الراكوبة يروج للباطل وكأنما أنهم كانوا يرون إن الخريف ليس هو نزول المطر ولكن أن الخريف كل شئ ينزل بغزارة وفي أي منحي من مناحي الحياة .
الأخ عادل حمد لك التحية
إخوتي الأفاضل لكم التحية
عندما دخلت إلي هذا البوست ونظرت للجلد الذي تعرضت له هذه الفتاة التي لم ولن تكون بريئة بأي حال من الأحوال تعاطفت معها وتعبت جداً ولم استطيع حتى تكملة الفيديو ( ولكني اليوم استطيع أن أشاهده كل دقيقة ولكني لم افعل ) وكنت مستاء طوال اليوم محتجاً داخل نفسي علي هذه العقوبة ولكني عندما ذهبت إلي البيت بعد انتهاء العمل في الليل وعندما فتحت التلفزيون وأنا أتجول فيه وجدت الدكتور عبد الرحمن الخضر وهو يحمل ورقتان عبارة عن تقرير عن ما ارتكبته هذه الافعي من جرائم والتي حُوكمت فيها كلها بالجلد وبالسجن كذلك أحيانا وسبحان الله قد شملها العفو العام الذي أصدره الرئيس عمر البشير عن المساجين ولا احد قال هذه بعينها خلوها داخل السجن وقد ارتكبت نفس الجرائم في نفس اليوم الذي خرجت فيه من السجن سبحان الله يعني مافيا متحركة فلماذا نطلب انفصال الجنوب والشرق والغرب من اجل هذه المروجة التي قال عنها دكتور عبد الرحمن الخضر إني لا أريد أن اذكر جرائمها ولكن جميعها غير أخلاقية كلها مخدرات ودعارة وترويج وخلافه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لماذا لا نطالب بانفصال الجنوب من اجل استقلال الشمال وليس من اجل الباطل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إخوتي عندما سمعت كلام الدكتور عبد الرحمن الخضر جالت بخاطري ذكريات عصابة الواثق صباح الخير التي كان من المتهمين الرئيسيين فيها الواثق صباح الخير الذي أراحنا الله منه بقدرته والمتهم الثاني كانت امرأة ( بنت ) هي التي تدير كل العمليات الميدانية يا جماعة كيف انتم تحكمون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جلس احد العرب أمام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو قد ارتكب احد الجرائم فقال له سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه كم مرة ارتكبت هذا العمل فقال له مرة واحدة فقال له سيدنا عمر لقد كذبت والله إن الله لن يفضحك من أول مرة وقد صدق سيدنا عمر رضي الله عنه .
إخوتي نحن في زمن وعهد لا مجال فيه لمياعة الفتوي ولا مياعة القرار ولا مياعة تطبيقه ولا مجال للقلب فيه لان القلب من المفروض أن يكون مع الحق لا مع الباطل .
إخوتي بالله عليكم من منكم لم يدق قلبه وترتجف أطرافه عندما تقبل ابنته أو ابنه بجامعة من جامعات السودان قاطبة ؟؟؟؟؟؟؟ !!!!! وبالله عليكم من منكم لم يخاف الف مرة عندما وصلت ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟؟ وبالله عليكم من منا وأنا أولكم لم يخاف أن تصل ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟!!!!!!!
لا أريد أن أقول لماذا اختارت الراكوبة هذا الوقت العصيب بالتحديد لتنشر هذه الوثيقة لواقعة حدثت في شهر فبراير 2010 هل يا تري حصلت عليها من موقع ويكي لسكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!
إخوتي لقد وددت أن اكتب رأيي وإن كنت قد اختلفت مع أي منكم فاختلاف الاراء لا يفسد لودنا نحن قضية ولان لي ابنه واسأل الله في كل يوم مئات المرات أن يحفظها وان يحميها وأمثالها وبنات أهل السودان قاطبة من أمثال هذه الفاسقة نسأل الله أن يهديها إلي سواء السبيل فاتمني وأنا منكم أن لا ننجرف وراء كل من يريد للشمال أن يكون في أسفل سافلين لم اقرأ ردودكم في هذا الموضوع حتى اعلق عليها ولكني قرأت أخر ردود ومنها رد أخونا عصام الذي يقول فيه لو أن الجلد هو عقوبة الترويج فسيصبح السودان سوق رائجة للمخدرات وأنا اايد هذا الرأي لذا أتمني أن تكون عقوبة الترويج اشد من ذلك حتى لو وصلت إلي الإعدام واتمني أن نترك مساندة الباطل وعدم دعوة المنظمات الاستعمارية بسبب مثل هذه الفاسقة لاستعمار السودان وإخضاعه للذل والمهانة خاصة وأننا مقبلون علي دولة جديدة هي شمال السوداني المسلم ولا اعني إسلام المؤتمر الوطني لأننا للأسف الشديد هذه الأيام أصبحنا نعتبر كل الشعب السوداني هو المؤتمر الوطني وان كل من له شئ مع المؤتمر الوطني أراد أن ينفذه دون النظر للشعب السودانى والشواهد كثيرة ..
إخوتي اليوم يوم الحسم فالتذهب مثل هذه الفاسقة إلي براميل النفايات أن لم تعد إلي رشدها والننظر لها وندافع عنها عندما نُفّصِل ما فعلته ثوباً ونلبسه ونُلبسه إلي بناتنا وأخواتنا وأمهاتنا فأن رأينا انه لا بأس فيه دافعنا عنه ولكني عندما ارفض أن تكون ابنتي أو أختي أو أمي مثل هذه فهذا عندي شأن عظيم ومن المفروض أن يقاوم بأي شكل نراه مناسب أو يراه الحاكم مناسباً حتى لو كان الحاكم فاسداً .
لا أظن الموضوع يعني مثل هذه فحسب ولو كان كذلك لما دخل ابن احد أعضاء المجلس التشريعي إلي السجن وهو متهم في قضية تروج المخدرات .
لكم تحياتي وهذا رأيي وما دعتني نفسي لكتابته

عادل محمد الامين
12-15-2010, 09:45 AM
"والذين يرمون المحصنات، ثم لم يأتوا بأربعة شهداء، فاجلدوهم ثمانين جلدة، ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا، وأولئك هم الفاسقون" صدق الله العظيم

عادل محمد الامين
12-15-2010, 09:56 AM
حديث الوالي البيطري في الشريعة والقانون

سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر
15/12/2010م
saifuldawlah@hotmail.com

لا يدري الطبيب البيطري السابق عبدالرحمن الخضر انه قد اساء لدولته الرسالية بأكثر مما اصابها من فضيحة نشر الشريط المأساة ، فالرجل الذي ترك مهنته في تربية ( الفراريج ) ليولي نفسه - خجًا ورجًا - حاكما على اكثر من عشرة مليون نفس بشرية بولاية الخرطوم ، لا يعرف – من فرط رهطه الذي تحكي عنه محياه – انه قد اهدانا عيوبه وعيوب نظامه العدلي والقضائي التي ظللنا نحكي عنها في طبق من فضة .
في العام 1992 ، واثناء قيام الشيخ الترابي بالقاء محاضرة عن ( حقوق الانسان في الاسلام ) في احدى القاعات بالعاصمة البريطانية لندن ، قطع صديقي المحامي عبدالباقي عبدالحفيظ الريح - والذي كانت ساقه اليمنى قد بترت بكاملها نتيجة تعذيبه في بيوت الاشباح باجباره على الوقوف في ليلة شتاء باردة على برميل وضعت عليه الواح من الثلج – قطع عبدالباقي حديث الترابي برفع ساقه الاصطناعية ، لتشهد على ماهية حقوق الانسان في اسلام دولة الانقاذ ، فارتبك الترابي وانهى المحاضرة وخرج ، وحين حاصرته – فيما بعد - اجهزة الاعلام الغربية بالسؤال ، قال لهم : لقد تأكدت من المسئولين بالخرطوم ان المحامي عبدالباقي مصاب بسرطان في ساقه وانه لم يخضع لاي نوع من التعذيب .
طافت بذهني هذه المهزلة الانقاذية وانا استمع لشريط والي الخرطوم وقد انتفخت اوداجه – رغم اني لا اعلم موطن الاوداج من الرجل – وهو يقول ان الفتاة الضحية حوكمت في جريمة ( زنا ) بعد ان تم القبض عليها في وضع شائن مع خمسة اشخاص آخرين – من فرط رحمة الوالي قال عنهم فلان وفلان وفلان دون ان ينطق باسمائهم – ثم مضى يقول ان الفتاة حوكمت في القضية بالجلد 80 جلدة (تعزيرا) بحسب تعبيره ، ثم عرج لحديث الدين ، بعد ان نسى كلامه فقال هذه جريمة حدية وقد امر بها الله حين قال " والزاني والزانية ... الى آخر الاية الكريمة " ثم استرسل يقول " المقصود من تطبيق العقوبة الحدية هو تطهير النفس من الذنوب ولذلك من الضروري ان يشهد عذابها طائفة من المؤمنين " فيما امسك فضيلته عن توضيح العلاقة بين تطهير النفس وحضور طائفة المتجمهرين الذين حضروا جلد تلك الفتاة من غير المؤمنين. .
الوالي البيطري ، تنقصه الفصاحة والمقدرة على التعبير عن فكره – ان وجد – بلغة دارجية سليمة ، وليست هذه بمشكلة ذات بال ، بيد ان المشكلة الحقيقية ان يتلبس الوالي عباءة الخبير في الشريعة والقانون وهو لا يجيد حتى تلاوة الاحاديث المشهورة ، فالجميع يعلم ان الفتاة لم تحاكم بجريمة زنا ، وقد اكد ذلك – دون علم منه - الوالي نفسه ، حين قال بانها جلدت (80) جلدة تعزيرا لمخالفتها قانون النظام العام ، والحمد لخالق السموات والارض الذي جعل من الشريط الفضيحة سببًا للناس لتعرف جرائم الحدود وشروط اقامتها ومسقطاتها ، فجريمة الزنا من الجرائم التي ( يستحيل ) اثباتها ، ولا حاجة بنا للخوض في مسائل معلومة ، بيد ان المثير للسخرية ما ورد في حديث الوالي حول وجود الفتاة مع خمسة اشخاص آخرين ، ولم يوضح – لعله بدواعي الستر – كيفية ارتكاب جريمة زنا من ستة اطراف ، فهذه (فبركة) قانونية ، ولكن ، ما بال الوالي يريد ان تشهد ( فبركته ) طائفة من المؤمنين ، وما دخل المؤمنون بعذاب امرآة – حتى بافتراض صحة الادانة –خالفت قانون الارض لا قانون السماء ؟
ولان الوالي يعلم ان الشعب السوداني لا يأمن مكرهم ، حشد صحيفة سوابق نسبها للفتاة المسكينة ، ووصفها بانها كلها جرائم اخلاقية ودعارة بحسب تعبيره ، دون ان تكون لتلك الجرائم – ان صحت - علاقة بموضوع الفيديو الفضيحة ، ودون ان يكون للفتاة او من ينوب عنها الحق في الرد على ( مزاعم ) الوالي في حقها .
يقول الوالي ، ان الفتاة حوكمت بعد خمسة ايام من تاريخ فتح البلاغ لدى شرطة امدرمان ، وقد جرت المحاكمة بتاريخ 24 فبراير 2010م ، وتم تنفيذ الحكم في نفس اليوم بساحة المحكمة ، ولا اود الحديث عن مصير المتهمين الخمسة الذين اشار اليهم الوالي في حديثه ، فهذه نقطة ضعف تحاشى الفقيه الوالي الحديث عنها ، بيد ان ما يفضح النظام القضائي للانقاذ ، هو لماذا سارعت المحكمة بتنفيذ عقوبة الجلد فور النطق بها ، ولماذا حرمت المحكمة المحكومة من استئناف الحكم ؟ و قد يقضي الاستئناف بابطال الحكم او بالغاء العقوبة او استبدالها بعقوبة اخرى .
والي ولاية الخرطوم – بحكم منصبه – حرص على تبرئة شرطة النظام العام وشرطة ولاية الخرطوم التابعتان له اداريًا من مسئولية تنفيذ الجلد ، فدفع بالجرم بعيدا عنه لشرطة المحاكم التي تتبع السلطة القضائية ، وهو حديث لا ينقص من حجم الفضيحة ان لم يزدها لهبا ، فالفتاة التي لهبت السياط جسدها لا فرق لديها ان جادت بها شرطة المحاكم او الشرطة الجمارك، فكلها شرطة الانقاذ .
ان حديث الفقيه الوالي حول سمعة الفتاة ، يتسق مع نهج الانقاذ في التلفيق والتشويه بغير واعز من اخلاق او ضمير ، فبموقع سودانيز اون لاين ، تطوع احد فتية الانقاذ ، فالصق بالفتاة تهمًا اخرى غير تلك التي قال بها الوالي ، وقال انه تحصل على تلك المعلومات – حول التهم - من مصادر رسمية ومؤكدة ، فذكر بأن الفتاة سبق محاكمتها بجرائم تتعلق بتوزيع حبوب منع الحمل في اوساط الطالبات الجامعيات ، وتوزيع الواقي الزكري لطلبة المدارس . ولا حول ولا قوة الا بالله .
انه حقًا الشريط الفضيحة .

سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر

saifuldawlah@hotmail.com

محمد الرفاعى
12-15-2010, 10:07 AM
فقد عاقب الله من رمى مؤمناً بفاحشة بثلاث عقوبات:

الأولى : الجلد. (( فاجلدوهم ثمانين جلدة )).

الثانية: رفض الشهادة (( ولا تقبلوا لهم شهادة أبداً )).

الثالثة: الحكم عليهم بأنهم فاسقون. (( وأولئك هم الفاسقون )).


إلا من تاب من هذه المعاصي التي بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أنها من الموبقات المهلكات التي تسبب العذاب على صاحبها، سواء في الدنيا أو في الآخرة.

منقول

أبوزهير
12-15-2010, 10:35 AM
الأخ العزيز جعفر مصطفى جعفر
سلام وتقدير وود واحترام
أخي ما عاش من يؤلمك .. الأمر اختلاف آراء وعرض رؤى .. فإن لم اتفق معك فليس ذلك أني ضدك.. يا جعفر ساحة البركل مرحى وطيبه تجمعنا فيها أخوة وأخوات وأبناء وبنات لنتحاور دون غبن أو الم.. دع الأمر في وضعه الطبيعي ولا تحمله أكثر مما يجب.
أخي جعفر وأنت العارف الذي لا يعرف بمثل هذه الأمور.. أمل أن لا نشخصن الأمور (أي أن لا نخاطب الأفراد في شخصهم بل نخاطب أفكارهم وآرائهم ) .. وتحديدك لي والأرباب كأن الأمر أصبح فرق وجماعات ونحن في البركل إخوة مهما اختلفت الآراء.. والمخاطبة بهذه الطريقة غير محببة إذ ربما اتخذ الارباب أو شخصي الضعيف موقفا من المشاركة في البركل إن كان الأمر فيه تصنيف وتكوين تجمعات .. ولعل النقاش الذي يدور في السياسي احد من مما طرح في موضوع عقوبة الجلد هذه.
أخي عمر .. لم أبطن رأيي ولم أغيره.. منذ البداية أعلنت موقفي صراحة بان ما تم ليس من الشرع في شئ وهو أمر خاطئ ويجب مراجعته والتحقق فيه .. وكررت هذا الرأي في أكثر من مشاركة وظللت اردده وها انذا الآن أقول لك أن ما تم خطأ فادع كان ضرره على القانون السوداني فادح وقدح في السلطة القضائية ونزاهة الشرطة السودانية..
ولكن ... يا جعفر.. كوني انظر للأمر من جميع جوانبه فهذا شان شخصي ورؤية فرضت نفسها على.. أتريد أن اكتم ما أراه ؟ وهذا ما أشرت إليه أعلاه.. أن نكمم الأفواه خوفا من تصنيف جماعي وانحياز فرق؟ ربما كانت نظرتي صحيحة أو خاطئة ولكنها رؤية .. إذا اهتموا الآخرين بالحادثة منفصلة عن كثير ما يجري فانا انظر إليها بمحيطها الزمني والسياسي وما يدور في الساحة خاصة أنها وقعت في فبراير 2010 وطرحت الآن والبلاد تمر بأصعب مرحله في تاريخها وقرار باقان إلغاء الدورة المدرسية قبل يومين من انطلاقتها.. كل تلك الظروف جعلتني أدلي بوجهة نظري.. فمن أراد أن يؤيدها فله الخيار ومن راي أنها بعيدة كل البعد عن الحقيقة فلا غبار ولا ضرر ولا ضرار..
أما أمر المؤتمر الوطني والانجازات فهذه جزئية تناولتها مع الأخ العزيز عمر مجذوب خطيب والذي أكن له كل تقدير واحترام .. فلم أقحم انجازات الشمال والمؤتمر الوطني في النقاش إلا بعد أن تناولناه أنا وعمر في جزئية بعيده كل البعد عن قضية الفتاة والتي أسال الله لها الهداية والأمن والأمان وان يرد لها حقها وان يجعلها مؤمنه صالحه ويصلح بها بنات جنسها..
جعفر أقولها بحق لم ننضم للبركل الموقع لنسيء لأحد أو نألم احد فقط ودناه ساحة رحبة وواحة لجأنا إليها من هجير الغربة طمعا في ريحة أهلنا وطيبة أهلنا وسماحة أهلنا فإن كان الأمر أسى وألم فذاك أمر لا نود أن نسببه لهم.
لك الود والتقدير

وليد محمد مصطفى
12-15-2010, 11:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

شاهدته مثل غيرى فى اليوميين السابقين فيديو جلد الفتاه فى السودان واهانة القانون وليس الفتاة ..فمن يهن ..يسهل الهوان عليه..لست ضد حدود الله ايا كانت .. ولست ضد تطبقها بالطريقة الصحيحة..القانون ادانها بواحده من حدود الله ليس لنا اعتراض.. ولكن اعتراضنا على طريقة التنفيذ .. من القاضى المستعجل تقول مأجر عجلة . ومن العساكر وطريقة الضرب..والتصوير وكل تلك الاشياء..لست هنا بصدد التعاطف مع الفتاة الجانية التى ادينت وحسب متابعتى والبيان الصادرمن وزارة العدل ادينت الجانية بالمواد التالية
المادة154هى ممارسة الدعارة
المادة 155 ادارة مكان للدعارة
ولقدتم القبض عليها من قبل بالترويج للمخدرات داخل الحرم الجامعى..والترويج لحبوب منع الحمل فى الجامعة والثانويات وتم فصلها من الجامعة يعنى انسانة بهذه الصحيفة السودا..والله الجلد رحمه
ولكن اكثر ماادهشنى المتناضلين والمتنوضلين الذين قالوا فى هذه القضية ما لم يقله مالك فى الخمر..فتحت فى خلال اليومين السابقين مئات البوستات فى كثير من الواقع السودانية..ليست تعاطف مع الجانية..او ادانة الى طريقة تنفيذ العقوبة..ولكن ادانة فى الحكومة والنظام العام والنظام القضائى..كانا عقوبة الجلد ليست حد من حدود الله
ومنهم من ارسل مقطع الفيديو الى محطات اجنبية وعربية..ومنظمات حقوق الانسان بحجة انوقبضوها لابسة بنطلون حتى يعلم الجميع انو الفتاة البتلبس بنطلون فى السودان مطهدة ..او اضعاف الحكومة كما يعتقدون ..انا لست هنا للدفاع عن الحكومة اوعن النظام القضائى فى السودان الذى مشهود له بالنزاه والنظام القضائى فى دول الخليج خير دليل
دعونا اخوتى ان نسمى الاشياء بمسمياتها الصحييحة ...بدل التعاطف مع الجانية فى جريمة هى معترفة بها امام القضاء
وكيف اتعاطف مع انسانة تروج الى الفاحشة وسط اخواتنا ..وبناتنا الطالبات..بترويج لحبوب منع الحمل..دعونا نتخيل كم طالبة حتى الان اغوتها هذه الجانية الى هذا المستنقع العفن من الطالبات قليلات التجربة..والحيلة ..والدخل من بنات الاقاليم ..ومن بنات السودانيون خارج السودان..وحتى من بنات العاصمة نفسها ..وكيف سيكون ردة فعلك اخى ..او اختى من تعاطفت مع الجانية ..ولعنة ابو الحكومة والجهاز القضائى ..اذا وجدت شريط حبوب منع الحمل مع اختك او ابنتك الطالبة وفى الختام اعلن باننى لست من المتعاطفيين مع هذه الجانية ..ولكننى ضد طريقة تنفيذ العقوبة وادعو ربنا ان يجنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن..وان يحفظ اخواتنا ..وبناتنا الطالبات من كل سوء..وان يحفظ الى بلادنا امنها واستقرارها..واقول الى المتناضلين والمتناضلات بهذه القضية ينعل ابو النضال اذا كان النضال كسب رخيس من قضية معفنة وانشاء الله تكونوا قلبتو الحكومة



مفروض ينشر مثل هذا الكلام لي الناس

كلمة والي الخرطوم في هذة القضية



sIkT2uM0CH0

الارباب
12-15-2010, 11:38 AM
اتقوا الله فى هذه المسكينة ....

لو كان الجلد خمسون جلدة هى عقوبة ترويج المخدرات
فسيقوم كل تجار المخدرات فى العالم بتحويل بضاعتهم الى السودان :)

الغالى عصام
اى مسكينة تتكلم عنها وتدافع عن انسانه تروج فى حبوب منع الحمل فى الجامعات
يشهد الله كل كلمة تدافعون بها ستحاسبون عليها اتقوا الله فى دفاعكم عن انسانة تنشر الفاحشة
اجلد اجلد يا جلاد

الارباب
12-15-2010, 11:50 AM
بمثل ما أكبرت مشاركة الأخ كسلاوي والذي أول من عرفنا بالطريقة الشرعية للجلد وبقدر ما أكبرت مشاركة الابن وليد والذي أتحفنا بمقاطع لتنفيذ حد الجلد بالسعودية على وجه الخصوص وبقدر ما أكبرت موقف الأخ بشري ورجوعه القوي لفضيلة الحق بعد أن تبين له خطأ قراءته الأولى للحدث وقد(جاب الفرق) بشجب غاية في القوة والشعور الإنساني المؤثر.. بقدر كل ذلك تأسفت وأحزنني جداً التراجع المبطن للأخ العزيز أبو زهير عن إداناته السابقة وكذلك تعليقات (الأخ) العزيز الأرباب والتي أعماها (والمعذرة لكليهما عن هذه الكلمة) حبها وولاءها للحكومة والمؤتمر الوطني عن رؤية الحقيقة والتمييز بين سماحة الشرع لديننا الحنيف وهمجية القاضي وشرطة النظام العام ومن بعد الحكومة.. ولا أريد أن أسأل الأخوان هل الدفاع عن هذه الحكومة والمؤتمر الوطني أهم من الدفاع عن التطبيق الصحيح لشرع الله؟؟ ولكن أسال ضمائرهم لماذا دائماً وفي كل مناسبة مؤلمة كهذه لماذا مؤيدي المؤتمر الوطني يتركوا الموضوع بكل بشاعته ويتوارون خلف سؤال بائس وهو لماذا تمت إثارة هذا الموضوع الآن وفي هذا التوقيت؟؟؟ ثم يبدأوا في نسج تخيلات وأوهام بان وراء ذلك اسرائيل والأمبريالية والصهيونية العالمية والإعلام الغربي و..و.. ثم يزكرونا من بعد ذلك بإنجازاتهم من طرق وكباري ونقاط الأمن الشامل وووووو
أكبر دليل على كذب وإفتراء وهمجية من بيدهم أمور بلدنا هو التصريحات المتضاربة والمتناقضة ثم أخيراً رمي هذه المسكينة التي لا حول ولا قوة لها بتهم جديدة تتعلق بشرفها وشرف أسرتها دون أن يرمش لهم جفن ودون خوف من عذاب يوم عظيم..

سؤال للأخوين الم يكن من الأفضل أن نقرأ للأخوين كتابات تمجد ظهور هذا الأمر في هذا التوقيت بحسبان أن إفتضاح أمر كهذا فيه خير للأمة لأنه على الأقل فيه تقويم للإعوجاج وتصحيح للمسار ومحاسبة لكل من أساء للبلد وللحكومة. أم تراهم يرون أن التكتم وإخفاء مثل هذه السلوكيات والتشوهات والتعدي الواضح على تنفيذ حدود شرع الله هو الأحسن والأجدي وذلك حنى لا تستغل أجهزة الأعلام الغربي والصهيونية العالمية وأمريكا وربيبتها إسرائيل هذه الحادثة وتشوه صورة الحكم الأسلامي الرشيد بالسودان؟؟
يا أخواني يقول الحديث الشريف (كلكم خطاءون وخير الخطاءون التوابون)
ومن كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر..
كما أذكر الأخوان بأن هذه العقوبات تطهر صاحبها وتبدل سيئاته حسنات وعليه فإن رمي هذه المسكينة بأي تهم قديمة أو جديدة من بعد ذلك لا تجوز شرعاً أو كما قال أحد الفقهاء..
وللجميع ودي وإعتزازي

الغالى جعفر سلاااااااااااااامات
نعم كلنا خطائون
دعك من الحكومة وانا لم اذكر ولم ادافع عن الحكومة ولا عن القاضى ولا الشرطى وكلامى واضح
انسانة تروج حبوب منع الحمل بين زميلاتها
رايك الشخصى واعتبر نفسك قاضى فاحكم لنا ايها الغالى بحكمك وسنرضى به
وبعدين بالله عليك من هو الذى فضحها ونشرها الشريط فى المنتديات اما كان الاولى ان يستروا هذه الفتاة ولكنهم من اجل ان ينتقدوا الحكومة نشروا هذه الفضيحة ومع الاسف يعتبرون الدفاع عنها شرف لهم
اى شرف يتكلمون عنه هولاء ؟؟؟؟؟؟؟
لك ودى واعتزازى يا مريخابى

محمد الرفاعى
12-15-2010, 01:28 PM
الأخ وليد محمد مصطفى سلام وتحايا
كلمة السيد والي الخرطوم في هذة القضية وردت فى هذا البوست مرتين مرة بالفيديو ومرة كمادة صوتية وياريت تحذف المشاركة بعد المراجعة والتأكد من تكرارها .

حازم احمد علي جكنون
12-15-2010, 02:02 PM
سياط على ظهر الامة ... لا على بدنك وحدك لم تقع الخمسون جلدة على بدن تلك الفتاة المكلومة وحدها ، فقد لسعت السياط ظهر الامة بأسرها ، ولا بد ان دموعا كثيرة قد انهمرت ليلة امس ، فيا ويلي على امها التي كانت تناديها ( واي يا امي واي علي يا امي ) ، ويا ويلي على وطن تجلد فيه نساؤه بلا رحمة على قارعة الطريق .ليست عادتي ان اجزع من رؤية مشاهد قاسية ، فقد شهدت اثناء فترة عملي بالقضاء جثثا نبشت من القبور بعد دفنها لشهور طويلة ، ولكني جزعت ليلة امس ، بل تجزعت ، وبكيت ، بل ظللت كل الليل ابكي ، فسياط البنت قد اكتمل عددها ومضت الى امها لتواسيها وتحتمي بحضنها الذي كانت تناديه مع كل ضربة تهبط على جسدها ، ولكن الكسر الذي صار فينا لن يجبر .عرفت عقوبة الجلد في قانون العقوبات السوداني منذ عهد الانجليز ( قانون 1925) ، وقد نص عليها القانون كعقوبة تأديبية ( بديلة ) تطبق على الصبيان الجانحين لتفادي ارسالهم الى المؤسسات العقابية ( الاصلاحيات ) التي تقضي على مستقبلهم التعليمي فضلا عن مخاطر اختلاطهم بمجرمين حقيقيين اثناء فترة تنفيذ العقوبة ، ولم يرد الجلد كعقوبة اصلية لاي جريمة تضمنها ذلك القانون .استمر هذا الوضع في القوانين المتعاقبة حتى وقت صدور قوانين سبتمبر 1983 في عهد النميري ، التي تعرف بقوانين الشريعة الاسلامية ، ومن عجب ، ان واضعي تلك القوانين جعلوا عقوبة الجلد عقوبة اصلية لجميع الجرائم الواردة في قانون العقوبات ، فتطبق لوحدها في الجرائم الحدية ، وتوقع مع الغرامة او السجن في جميع الجرائم الاخرى ( التعذيرية ) ، وقد ادى ذلك لحدوث خلل كبير في السياسة العقابية ، فلا يكون امام القاضي حتى في الجرائم البسيطة كجريمة الاهمال بشأن الحيوان اية خيار فاما ان يقوم بتوقيع عقوبة السجن او توقيع عقوبتي الجلد و الغرامة معا ، مما حدى برئيس القضاء في ذلك الوقت ، مولانا دفع الله الحاج يوسف لاصدار تعميم قضائي – طريف – للقضاة يطلب منهم اعتبار (واو) العطف التي ترد بين عقوبتي الجلد والغرامة كأنها (او ) ليتيح للقاضي الاختيار بين العقوبتين لا جمعهما معا ، وعلى الرغم من ان تعميم رئيس القضاء يعتبر تدخلا في مهام السلطة التشريعية ، الا انه كان موفقا على اية حال في مثل تلك الظروف . وقد استمر تطبيق عقوبة الجلد – فيما عدا الجرائم الحدية – في اضيق نطاق كعقوبة تأديبية للصبيان ، حتى جاءت هذه الحكومة الرسالية ، هذه مقدمة كان لا بد منها للحديث عن امر الشريط العجب .

اظهرالشريط صوتا غليظا لاحد المؤمنين من الشاهدين وهو يهتف ( ليشهد عذابها طائفة من المؤمنين ) ، وذلك بغرض تأصيل الفرجة ، ولم يتح لنا الشريط ان نفهم مغذى الرجل من دعوته لشهادة عذاب تلك المسكينة ، فالحق جل سلطانه ، لم يأمر بعذابها اصلا ، لان الحق انزل حكم شهادة العذاب في حق الزناة حين قال عز من قائل بسورة النور ( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ) ، ولم يأمر بشهادة عذاب من تحاكم لارتدائها ( بنطلون ) ، وبصرف النظر عن حقيقة التهمة التي حوكمت بموجبها ، فانها – الفتاة - لم ترتكب جريمة زنا او اي جريمة حدية اخرى ، فالجلدات طبقا لجرائم الحدود لا يملك القاضي ان يزيد او ينقص فيها ( الخمر 40 ، قذف المحصنات 80 والزنا لغير المتزوج 100 جلدة ) ، فليس من بين جرائم الحدود ما يعاقب فيها الجاني بالجلد 50 جلدة كما ورد مع الخبر او 22 جلدة كما ظهر في الشريط .بدوري تمعنت في وجوه الذين شهدوا العذاب ، لارى طائفة المؤمنين من الصحابة الذين اتخذوا من دموع تلك الفتاة المسكينة وجزعها سببا للتقرب الى الله ، فوجدت قاضي العدالة الذي اصدر الحكم وقد اتخذ ظلا يقيه شرور الشمس ، ولا بد انه قد شهد من المعذبات ما يكفيه مؤونة عمره ، حين خطب فيها وهي لا تعي ما يقول ( يالله خلصينا سريع خلينا نمشي ) ، ولان عصبة المؤمنين التي شهدت العذاب لم تكن تكفي النصاب ، سمح القاضي بتصوير العذاب بالكاميرا التي وقف صاحبها امامه ، ولم اجد في الاثر ، ما يوضح آداب الشهود وسلوكهم ، ولكن لا يمكن ان يكون من بينها الضحك في حضرة عذاب امرأة تتلوى امام المؤمنينان عقوبة الجلد – في الاسلام – لها ضوابط ، فقد روى ابي بردة انه قال سمعت رسول الله (ص) يقول " لا يجلد احد فوق عشرة اسواط الا في حد من حدود الله تعالى " وقد اخذت المملكة العربية السعودية بهذه القاعدة ، اما في الاشهار فننقل بالنص ما ورد في موقع هيئة الامر بالمعروف وهي الاكثر تشددا في توقيع العقوبات الاسلامية والذي ورد فيه : (التشهير بالرجل يكون بجلده خارج السجن أمام ملأ من الناس اذا كان الحكم في جريمة حدية ، أما الإشهار في الجلد في حالة التعزير يكون داخل السجن ، اما إشهار الحكم بالنسبة للنساء فهو بتحقق بحضور مندوب الهيئة ومندوب المحكمة لأنها إمرأة لا تجلد امام ملأ من الناس )يجلس على قمة الجهاز القضائي لدولة الانقاذ السيد جلال الدين محمد عثمان ، الذي لم يجد حرجا في ان ينشر على الملآ و بموقع السلطة القضائية بالانترنت الاركان الكاملة لجريمة تزوير ، وهي جريمة لم يسأل عنها ولم يحقق معه بشأنها ، ولم نفتري عليه بها ، فقد اهدانا دليل جريمته بنفسه ، ولا يزال – وقد مضى على كتابتنا حول ذات الموضوع سنوات عديدة – غير آبه باية بسمعته او سمعة القضاء الذي يجلس على رأسه ، فقد ورد ضمن سيرته الذاتية المنشورة بالموقع انه – اي جلال – من مواليد ارقو في 1/1/1944 والتحق بالقضاء في 31/8/1961 ، مما يعني انه استهل عمله بالقضاء وهو صبي في السابعة عشر من عمره ، في الوقت الذي يشترط القانون بلوغ القاضي سن الخامسة والعشرين عند تعيينه ، وهو شرط لم يحدث في تاريخ القضاء السوداني ان تم الاخلال به ، وقد قصد رئيس القضاء من ذلك تمديد فترة عمله التي امضاها في طاعة الله عدلا بما يجاوز السن القانونية للتقاعد ( يمكن الرجوع للموقع المذكور لمزيد من التفاصيل حول السيرة العطرة للسيد رئيس القضاء )قال افضل الخلق (ص ) " أيها الناس إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها وفي حديث بن رمح إنما هلك الذين من قبلكم "صدق رسول الله فليوجه السوط لمستحقيه ولا حول ولا قوة الا بالله

سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر



بسم الله الرحمن الرحيم
السلطة القضائية
المكتب الفني
النمرة : م.ف/1001
منشور جنائي رقم (1) لسنة 1998م
التاريخ : 15 مارس 1998م
عقوبة الجلد

إعمالاً لنص المادة 212 من قانون الإجراءات الجنائية لسنة1991 م أصدر المنشور الآتي نصه:لقد تلاحظ أن بعض المحاكم عند توقيعها لعقوبة الجلد لا تتقيد بالضوابط الشرعية المنصوص عليها بالقانون الجنائي لسنة 1991م وقانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991م والمنشورات السارية في هذا الصد .


ففيما عدا جرائم الحدود فإن تعيين وتقدير العقوبة التعزيرية المناسبة يحكمه نص المادة 38 من القانون الجنائي لسنة 1991م وهي تنص علي أنه عند تعيين وتقدير العقوبة التعزيرية يجب مراعاة جميع الظروف المخففة أو المشددة وبوجه خاص درجة المسئولية والبواعث علي الجريمة وخطورة الفعل وجسامة الضرر وخطورة شخصية الجاني ومركزه وسوابقه وسائر الظروف التي اكتنفت الواقعة وبموجب المادة 35 من القانون الجنائي لسنة1991م وفيما عدا جرائم الحدود فإنه لا يحكم بالجلد علي من بلغ الستين من عمره ولا علي المريض الذي يعرِّض الجلد حياته للخطر أو يضاعف عليه المرض وفي حالة سقوط عقوبة الجلد بسبب العمر أو المرض يعاقب الجاني بعقوبة بديلة وعند تنفيذ عقوبة الجلد يجب علي المحكمة مراعاة الضوابط الآتية :نص المادة 190(2) من قانون الإجراءات الجنائية علي أن ينفذ الحكم فوراً رغم إستئنافه فيما عدا بعض الأحكام ومنها عقوبة الجلد والحكمة من ذلك أن عقوبة الجلد لا يمكن الرجوع عنها إذا ما تم تنفيذها وألغيت لاحقاً بواسطة المحكمة الإستئنافية ونصت المادة 194(1) من قانون الإجراءات الجنائية علي أن تراعي المحكمة الحالة الصحية للمحكوم عليه والوقت المناسب للتنفيذ بحيث لايضار المحكوم عليه بأكثر مما هو مقصود من العقوبة ويستتبع ذلك عرض المحكوم عليه للكشف الطبي لمعرفة حالته الصحية ويجوز للقاضي في هذه الحالة الإفراج عنه بالتعهد مع الضمانة أو الكفالة وفقاً للمادة 192(1)من قانون الإجراءات الجنائية وتنص المادة 194 (3) من قانون الإجراءات الجنائية علي أنه إذا تعذَّر تنفيذ الحكم بالجلد بسبب الحالة الصحية للمحكوم عليه فيجب رفع الأمر إلي المحكمة التي أصدرت الحكم لإتخاذ ما تراه مناسباً وبموجب المادة 197(ج) من قانون الإجراءات الجنائية فإنه إذا تبيَّن للقاضي أو من يخلفه أثناء تنفيذ عقوبة الجلد أن أن الحالة الصحية للجاني لم تعد تتمل ما بقي من العقوبة فعليه إيقاف الجلد ورفع الأمر للمحكمة المختصة.أما بالنسبة للمرأة فقد أوصانا الرسول صلي الله عليه وسلم بالنساء خيراً وإمتثالاً لقوله الكريم يجب أن تعامل المرأة معاملة خاصة لظروفها الطبيعية ولا يلجأ لهذه العقوبة إلا في حالة الضرورة القصوى باستثناء جرائم الجدود علي أن تنفذ العقوبة بعد الكشف الطبي وبعد إستيفاء فرص الطعن إذا رغبت المحكوم عليها


والله ولي التوفيق ،،،


صدر تحت توقيعي في اليوم السابع عشر من شهر ذو القعدة سنة 1418هـالموافق الخامس عشر من شهر مارس سنة 1998م (انتهى منشور السلطة القضائية)
الموضوع منقوووووووول للفائدة

ابو وليد
12-15-2010, 04:07 PM
كل اهل السودان يعرفون جيدا ان كل التهم التى وجهت الى هذه الفتاه كاذبه
والاهم ان كل رجال القانون والشرطه هنا يعرفون ان الفتاه جلدت بهذه الطريقه
الوحشيه بتهمه مخالفه النظام العام .
اخجل ان يكون فى بلادى مثل هؤلاء
اخجل من شخص يرص التهم ولايذكر
انه مسلم ولايذكر نصوص عقوبه التهم
التى جرت على لسانه وقلمه دون علم ومشاهده
ستقتص هذه الفتاه منا جميعا لصمتنا ولساننا وقلمنا .

ابو وليد
12-15-2010, 04:47 PM
نقلا من سودانيز ون لاين
مقال جدير بالقراءه
علي الجميع استقطاع زمن له!
----------------------------



فضيحة الفضائح!!

د. عمر القراى

الفتاة المنكوبة، التي جلدت ظلماً، بصورة بربرية، وحشية، عشوائية، لا تمت بصلة لأي دين أو قانون، أو عرف، أو خلق، وتفتقر الى أبسط صورالرجولة والشهامة العادية، فضحت نظام الإنقاذ المتهالك، ودعواه التضليلية، لإقامة أي علاقة بينه وبين الإسلام، من قريب أو بعيد.. ولقد صدم شريط الفيديو، الذي يصور تلك الواقعة البشعة، الحس الإنساني، وأدانه كل صاحب ضمير حي.. ولقد ساقه الله في هذا الوقت بالذات، ليطلع العالم على هؤلاء الأوباش، الذين يدعون أنهم مع وحدة البلاد، وأمنها، وسلامتها، وهم يفعلون ببسطاء أهلها هذه الجرائم، التي يندى لها الجبين. وهذه الفتاة التي ستذهب في تاريخنا رمزاً لا ينسى لقهر المرأة السودانية، وإهانتها، والتي كان احترامها، وصونها، وتقديرها، شيمة هذا الشعب، طوال تاريخه، إنما تؤرخ بتلك الحادثة التي اختارها الله لها، الإنفصال التام، بين هؤلاء الرعاع الجهلة، وبين هذا الشعب الكريم.. ولعل سؤال الاستاذ الطيب صالح من أين أتى هؤلاء؟! يصبح الآن، وبهذا الحادث، الذي فضحهم وزلزلهم من هؤلاء؟!

إن قيمة الحدث، رغم مرارته، أنه القى المزيد من الضوء على عقليات هذه العصابة الدموية الخائرة.. فحين وضع الشريط في سودانيزاونلاين، قاموا أولاً بسحبه، ولكن مجموعة كانت قد سجلته في أجهزتها، واعادته فوراً، للموقع، وانتشر في مواقع أخرى، شملت المجتمع الدولي الذي لا يريدون إغضابه.. فسارعوا بالتنصل من الموضوع، كما هي عادتهم، وأعلنت رئاسة الشرطة انها تجري تحقيق في الامر، وستحاسب كل من تورط في هذا الفعل، وكأن الواقعة حدثت يوم نشرت الصورة، ثم إذا بهم يخبروننا بأن هذا الموضوع قديم، وتم قبل عشرة اشهر!! فلماذا لم تحاسبوا عليه في ذلك الوقت؟! هل يعقل ان تكونوا أنتم (حماة) الإسلام ويدلكم (أعداء) الإسلام على أخطائكم لتصححوها؟!

وكان يمكن للمؤتمر الوطني، ان يختار بعض عقلائه، ليعلق على الشريط، بصورة تخفف من السخط العام على الحكومة، وحزبها، بسبب هذا الحادث.. ولكن قضى الله أن يزيد من فضحهم فسلط عليهم أقلهم حنكة، واعياهم حجة، فزادوا الأمر سوءاً من حيث ظنوا لجهالتهم أنهم يحسنون صنعاً.. فحين عرضت قناة الجزيرة الشريط سألت د. نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني فذكر ان الفتاة غير محترمة ولو كانت محترمة لما جلدت!! فهل حقق هذا المسئول في الحادث، وتأكد مما قال، أم انه إفترض ان قضاءهم عادل، ولا يخطئ، ومادام قد جلد هذه المرأة فلا بد أن تكون غير محترمة!! أما عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقد إشتكى إليه رجل بأن واليه على مصر عمر بن العاص قد جلده، فلم يقل له ما دام قد جلدك في ظل خلافتي فأنت رجل غير محترم، وإنما أبقاه وارسل الى عمر بن العاص، وتأكد من الحادث، ثم أمر الرجل ان يجلد ابن الأكرمين. فهل كان ذلك حكم إسلامي وهذا الذي نشاهده حكم إسلامي؟!

وأما والي الخرطوم، فإن أمره عجب، فحين سألته قناة النيل الأزرق قال (تجمعت لدي معلومات ولو سمحت لي أدلي بها أمام مشاهديك جميعا.. أنا طلبت اليوم معلومات لاتعرف على حجم المشكلة نفسها..) فهو لم يكن يعلم بالأمر، ثم أخبرته مصادر معينة عن القضية، ولم تقل له ان الفتاة إرتكبت جريمة الزنا.. ولذلك قال عن العقوبة (العقوبة كانت الجلد 80 جلدة تعزيرا لكل واحد)، ولو كانت الفتاة قد إرتكبت جريمة الزنا، لكانت العقوبة 100 جلدة، إذا كانت غير متزوجة والرجم بالحجارة إذا كانت متزوجة.. فلماذا قال عنها (المواد كلها متعلقة بأعمال أخلاقية وفاضحة وإدارة الدعارة)؟! حتى يوحي بأن المرأة قد أرتكبت الزنا؟! قال تعالى في حق مثل هذا الوالي (والذين يرمون المحصنات، ثم لم يأتوا بأربعة شهداء، فاجلدوهم ثمانين جلدة، ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا، وأولئك هم الفاسقون)!! وهو بعد أن شهّر بهذه الفتاة المسكينة، من أجهزة الإعلام، ولمح كذباً، وزوراً، بأنها زانية، قال (والمواد هذه أنا لم أشأ أن أذكر طبيعة المواد.. أنا لا أريد التشهير الآن).. فهل رأى الناس مثل هذا النفاق؟! وبعد أن أخبرنا الوالي بأن الفتاة عوقبت تعزيراً لأنها لم تجلد جلدات الحد، نسى ذلك، ثم قال (انما هو حكم قضائي لحد من حدود الله سبحانه وتعالى.. قررته المحكمة وتولت المحكمة التنفيذ في فناء المحكمة)!! فهل حقاً تطبق حكومة هذا الوالي حدود الله؟! لماذا لا يقطع السارق ولا يرجم الزاني المحصن؟! وهل يجوز لحاكم ان يترك حداً من حدود الله ويطبق الآخر؟! وما علاقة قانون النظام العام الوضعي بالشريعة الإسلامية؟! والقاضي الذي نفذ العقوبة على الفتاة المسكينة، ولم ينه الذي كان يضحك، والذي قال عنه الوالي (عقوبة حدية صادرة من قاضي مختص)، لماذا لم يخبر رؤساءه بأنه لن يطبق الحدود في دولة نائب رئيسها، الذي يكون رئيساً لها في حالة سفر الرئيس، غير مسلم؟! وهذا الوالي المفارق لاخلاق الإسلام، والذي شهر بالمرأة المظلومة، يذكرنا مرة أخرى، بالستر فيقول عن الفتاة (كانت متهمة بعد أن حوكمت خلاص الشرع نفسو بيقول إنه طهرها.. هذا ما نعرفه نحن في شرعنا.. لذلك ما كان ينبغي أن تستغل هذه القضية بهذه الكيفية... وأنا في طوافي على أمن المجتمع دائماً أحثهم على الستر)!! إذا كان الشرع كما ذكر الوالي يقول عنها بعد العقوبة (مطهرة)، ونائب رئيس حزب الوالي يقول عنها (غير محترمة)، فهل يعتبر قوله هذا مخالفة للشرع يستحق عليها عقوبة تعزيرية؟! ولعل الوالي رغم دفاعة المستميت عن هذه الحادثة، شعر أن المستمعين ما زالوا لا يقبلونها، خاصة الذين رأوا الشريط، ولهذا حاول ان يطمئنهم بأن الحكومة أيضاً، مثلهم لم تقبل هذا العمل، ولذلك قال (اوقف العمل في تلك المحكمة يعني قفل المحكمة خالص في التاريخ داك قبل عشرة شهور قفل المحكمة وأدان الناس المارسو العقوبة).. من الذي قفل المحكمة وأدان الذين جلدوا الفتاة؟! وقد قاموا حسب زعم الوالي بتنفيذ حد من حدود الله بتوجيه (قاض مختص)؟! إذا كان الوالي الذي يلي أمور الناس يضطرب ويلتوي بهذه الصورة، فكم من الحقوق تضيع تحت ولايته؟!
يقول الطيب مصطفى (هنيئاً لأجراس الحرية ولباقان وعرمان وبني علمان فقد وجدوا ضالتهم في قصة «فتاة الفيديو» ليعلنوا حربهم من جديد على القرآن وعلى الإسلام كما فعلوا غداة سهرة لبنى ـ أرملة طيب الذكر عبدالرحمن مختار ـ في ذلك الملهى الليلي بعد منتصف الليل وهي ترتدي ما خفّ وشفّ مما لا يتسع المجال للتفصيل فيه)(أجراس الحرية 13/12/2010م). ولا أود ان أعلق على العبارات الكاذبة المسفة، التي يستحق قائلها الجلد لمخالفته للشريعة، بالحديث غير اللائق، فقد جاءت لبنى للمحكمة بنفس زيها، ولم يستطع القاضي الإعتراض عليه، ولكن المهم هو لماذا لم تجلد لبنى، وسجنت ليوم واحد، ودفع عنها مسئول حكومي الغرامة، حين رفضت ان تدفعها، وجلدت هذه الفتاة المسكينة؟! هذه الدولة هي التي يجلد فيها الضعيف، ويترك فيها الشريف، إذا سرق، وإلا لماذا لم يحاكم كل الذين سرقوا المال العام، مما اورده المراجع العام، أمام المجلس الوطني؟! وأي الجرمين اضر بالأمة ما فعلت هذه الفتاة، أم ما فعل رؤوساء المرافق الحكومة من قادة المؤتمر الوطني الذين وصفهم المراجع العام بنهب المال العام؟!

يقول الطيب مصطفى («وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ» مضمون هذه الآية يخاطب المؤمن وينهاه عن استخدام العاطفة حتى ولو صرخت المذنبة «واي يا يمه تعالي لي» فهل نسمع كلام الله أم تخرصات دعاة حقوق الإنسان الذين يحلو لهم أن يستنجدوا بأولياء نعمتهم من خواجات فضائح أبو غريب وباغرام وقوانتانامو الذين لو عرضنا مشاهد عُريهم وممارساتهم وعروض الشذوذ الجنسي الحية في مدنهم النجسة لاستحوا من استنكار عقوباتنا الإسلامية القرآنية لكن هل يعرف هؤلاء قيمة الحياء؟!)(المصدر السابق) إن الآية التي ذكرها الطيب مصطفى، خاصة بعقوبة الزنا قال تعالى "الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رافة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر، وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين" وهذه الفتاة لم تعاقب على الزنا بدليل انها لم تجلد مائة جلدة، كما جاء في الآية. ونسبة هذه الآية لتلك الفتاة، مما يوحي بأنها ارتكبت جريمة الزنا، هو إتهام لها من الطيب مصطفى، لم يأت عليه بأربعة شهداء، قال تعالى (والذين يرمون المحصنات، ثم لم يأتوا بأربعة شهداء، فاجلدوهم ثمانين جلدة، ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا، وأولئك هم الفاسقون) ونحن لعلمنا بأن الطيب مصطفى عند الله من الفاسقين، لا نقبل له شهادة أبداً، سوى ان كانت عن باقان أموم، أو عن علي عثمان محمد طه.. والطيب مصطفى يهاجم الامريكان، فمن هم الذين كان الامريكان أولياء نعمتهم، إن لم تكن حكومة المؤتمر الوطني التي وصفوها بانها كانت يدهم اليمنى، في ضرب الحركات الإرهابية، بعد أن سلمت المخابرات الأمريكية (المجاهدين) المسلمين، لوضعهم في نفس السجون التي يدينها الطيب، هنا، كذباً ونفاقاً.. وهذه المدن "النجسة" أليست هي نفس المدن، التي تعلم فيها كوادر الحركة الإسلامية، ونال معظمهم جنسيات أهلها، واصبحوا يتمتعون بالجنسية المزدوجة، التي لا يريد الطيب أن تمنح للجنوبيين؟!
أسمعوا هذا التبرير البائس، لجلد الفتاة المكلومة، يقول الطيب مصطفى (من منكم لم يُجلد في حياته على يد أساتذته عشرات المرات خلال مسيرته الدراسية)!! فهل جلد المدارس مثل جلد هذه الفتاة؟! وإذا ثبت ان هنالك أستاذ معتوه جلد طالب أو طالبة مثل هذا الجلد فهل فعله المشين يبرر هذه الفعلة الشنعاء؟! ثم هل يعلم الطيب مصطفى ان وزارة التربية والتعليم التي يقوم على أمرها زملاء له في المؤتمر الوطني قد ألغت تماماً عقوبة الجلد في السودان؟! أما قول الطيب مصطفى ( ثم أيهما أحق بأن ترق له قلوبنا تلك الفتاة أم أطفال المايقوما الذين يعيشون أعمارهم في ذلّ ومسكنة جراء اختفاء أبوين هاربَين استسلما لشيطان الشهوة وتسبّبا في كارثة إنسانية تدوم ما بقي ضحاياها من الأطفال الذين سيكبرون ويعانون مليارات المرات أكثر من معاناة تلك الفتاة؟!) فإنه أسوأ من سابقه، ولم يسأل الطيب مصطفى نفسه لماذا زاد أطفال المايقوما الآن في ظل الحكومة الإسلامية التي تزعم أنها تطبق حدود الله؟! ومن الذي تسبب في كارثة أطفال المايقوما، وما هي الظروف التي دفعت الناس للرذيلة؟! ومن المسئول الاول عن سوء الاوضاع الإقتصادية، والإجتماعية، والنزوح والتشرد؟! وما هي أكبر كارثة إنسانية في السودان: هل هي أطفال المايقوما أم أطفال دارفور؟

لقد قامت مبادرة " لا لقهر النساء"، تضامناً مع الفتاة التي جلدت، وظهرت صورتها المؤثرة في القنوات الفضائية، وفي الإنترنت.. بالخروج في مسيرة إحتجاج، يحملن فيها مذكرة تطالب بالغاء قانون النظام العام، وهو عمل حضاري، ومسئول، ولكن رجال الأمن منعوهن من الوصول للوزير وقاموا بإعتقالهن، وأودعن السجن لعدة ساعات، ثم أطلق سراحهن. التحية لهؤلاء النساء المناضلات، الحرات، اللاتي فعلن ما عجز عنه الرجال.. إن حكم الوقت معكن، ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم (في آخر الزمان خير أولادكم البنات)؟! بلى!! قد قال.


Quote: ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم (في آخر الزمان خير أولادكم البنات)؟! بلى!! قد قال.

جمال خضر
12-15-2010, 05:46 PM
الى متى هذه التناقضات
والى الخرطوم ذكر أن الأشخاص الذين تورطوا فى حادثة الجلد المهينة تمت معاقبتهم فى حينها.

إليكم هذا الحديث الذى يُناقض ما ذكره الوالى
من صحيفة الأحداث عدد 13 ديسمبر


القضائية تحقق في فيديو الفتاة

الخرطوم: الأحداث
شرعت السلطة القضائية في التحقيق حول كيفية تنفيذ العقوبة على الفتاة التي تناقلت مشاهد جلدها مواقع إلكترونية عديدة، ما أثار عاصفة من الاستهجان، وقالت السلطة القضائية في بيان أمس: إن التحقيق سيتم حول مخالفة تنفيذ العقوبة للضوابط المقررة قانونا، ووفقا للمنشورات الجنائية. وشددت السلطة القضائية على أنها تنوي اتخاذ ما يلزم على ضوء ما يسفر عنه التحقيق. يا جماعة حيرتونا نصدق من ونكذب من !!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
--------------------------------------------------------------------------------

عمر مجذوب خطيب
12-15-2010, 08:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

شاهدته مثل غيرى فى اليوميين السابقين فيديو جلد الفتاه فى السودان واهانة القانون وليس الفتاة ..فمن يهن ..يسهل الهوان عليه..لست ضد حدود الله ايا كانت .. ولست ضد تطبقها بالطريقة الصحيحة..القانون ادانها بواحده من حدود الله ليس لنا اعتراض.. ولكن اعتراضنا على طريقة التنفيذ .. من القاضى المستعجل تقول مأجر عجلة . ومن العساكر وطريقة الضرب..والتصوير وكل تلك الاشياء..لست هنا بصدد التعاطف مع الفتاة الجانية التى ادينت وحسب متابعتى والبيان الصادرمن وزارة العدل ادينت الجانية بالمواد التالية
المادة154هى ممارسة الدعارة
المادة 155 ادارة مكان للدعارة
ولقدتم القبض عليها من قبل بالترويج للمخدرات داخل الحرم الجامعى..والترويج لحبوب منع الحمل فى الجامعة والثانويات وتم فصلها من الجامعة يعنى انسانة بهذه الصحيفة السودا..والله الجلد رحمه
ولكن اكثر ماادهشنى المتناضلين والمتنوضلين الذين قالوا فى هذه القضية ما لم يقله مالك فى الخمر..فتحت فى خلال اليومين السابقين مئات البوستات فى كثير من الواقع السودانية..ليست تعاطف مع الجانية..او ادانة الى طريقة تنفيذ العقوبة..ولكن ادانة فى الحكومة والنظام العام والنظام القضائى..كانا عقوبة الجلد ليست حد من حدود الله
ومنهم من ارسل مقطع الفيديو الى محطات اجنبية وعربية..ومنظمات حقوق الانسان بحجة انوقبضوها لابسة بنطلون حتى يعلم الجميع انو الفتاة البتلبس بنطلون فى السودان مطهدة ..او اضعاف الحكومة كما يعتقدون ..انا لست هنا للدفاع عن الحكومة اوعن النظام القضائى فى السودان الذى مشهود له بالنزاه والنظام القضائى فى دول الخليج خير دليل
دعونا اخوتى ان نسمى الاشياء بمسمياتها الصحييحة ...بدل التعاطف مع الجانية فى جريمة هى معترفة بها امام القضاء
وكيف اتعاطف مع انسانة تروج الى الفاحشة وسط اخواتنا ..وبناتنا الطالبات..بترويج لحبوب منع الحمل..دعونا نتخيل كم طالبة حتى الان اغوتها هذه الجانية الى هذا المستنقع العفن من الطالبات قليلات التجربة..والحيلة ..والدخل من بنات الاقاليم ..ومن بنات السودانيون خارج السودان..وحتى من بنات العاصمة نفسها ..وكيف سيكون ردة فعلك اخى ..او اختى من تعاطفت مع الجانية ..ولعنة ابو الحكومة والجهاز القضائى ..اذا وجدت شريط حبوب منع الحمل مع اختك او ابنتك الطالبة وفى الختام اعلن باننى لست من المتعاطفيين مع هذه الجانية ..ولكننى ضد طريقة تنفيذ العقوبة وادعو ربنا ان يجنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن..وان يحفظ اخواتنا ..وبناتنا الطالبات من كل سوء..وان يحفظ الى بلادنا امنها واستقرارها..واقول الى المتناضلين والمتناضلات بهذه القضية ينعل ابو النضال اذا كان النضال كسب رخيس من قضية معفنة وانشاء الله تكونوا قلبتو الحكومة

اطمئن يا اخي فهذه الحكومة تقلب نفسها كل يوم وبرعونة لا تحسد عليها واول ما يساعدها في ذلك من يصدقون مثل هذه الترهات التي يحكي عنها والي الخرطوم الهمام - من قال لك اننا ندافع عن الجرم - لا يا اخي اننا فقط نبوح وربما نصرخ الما من هول الجريمة - جريمة التنفيذ يا رجل - من حقك ان تصدق عبد الرحمن الخضر وان تدبج فيه ما تشاء من قصائد المدح - لكني ادعوك وادعو كل الاخوة هنا ليناقشوا مفهوم الخضر لامن المجتمع اما من عاقل يقول للرجل ان الارتفاع الجنوني في الاسعار يدخل في باب الامن الم يقدم القرآن الكريم الاطعام على الامان - لسنا مناضلين ولا متنوضلين - بقدر ما يمكنك وصفنا بمتفرجين اجبروا على ان يكونوا حضورا في اسوا مسرح ليتفرجوا على اسوا ممثلين

عمر مجذوب خطيب
12-15-2010, 08:16 PM
[b]
الغالى ود خطيب

عبد الحى وامثاله علماء لهم علمهم واستفاد منهم الكثيرين ومن الصعب انا وانت ان نقيمهم b]

هذا شانك يا ارباب اما انا في وجهة نظري في الموضوع

عمر مجذوب خطيب
12-15-2010, 08:20 PM
لا تشكر لي الراكوبة في الخريف
كأنما كان أهلنا زمان يعرفون انه سيأتي يوم يكون فيه موقع كموقع الراكوبة يروج للباطل وكأنما أنهم كانوا يرون إن الخريف ليس هو نزول المطر ولكن أن الخريف كل شئ ينزل بغزارة وفي أي منحي من مناحي الحياة .
الأخ عادل حمد لك التحية
إخوتي الأفاضل لكم التحية
عندما دخلت إلي هذا البوست ونظرت للجلد الذي تعرضت له هذه الفتاة التي لم ولن تكون بريئة بأي حال من الأحوال تعاطفت معها وتعبت جداً ولم استطيع حتى تكملة الفيديو ( ولكني اليوم استطيع أن أشاهده كل دقيقة ولكني لم افعل ) وكنت مستاء طوال اليوم محتجاً داخل نفسي علي هذه العقوبة ولكني عندما ذهبت إلي البيت بعد انتهاء العمل في الليل وعندما فتحت التلفزيون وأنا أتجول فيه وجدت الدكتور عبد الرحمن الخضر وهو يحمل ورقتان عبارة عن تقرير عن ما ارتكبته هذه الافعي من جرائم والتي حُوكمت فيها كلها بالجلد وبالسجن كذلك أحيانا وسبحان الله قد شملها العفو العام الذي أصدره الرئيس عمر البشير عن المساجين ولا احد قال هذه بعينها خلوها داخل السجن وقد ارتكبت نفس الجرائم في نفس اليوم الذي خرجت فيه من السجن سبحان الله يعني مافيا متحركة فلماذا نطلب انفصال الجنوب والشرق والغرب من اجل هذه المروجة التي قال عنها دكتور عبد الرحمن الخضر إني لا أريد أن اذكر جرائمها ولكن جميعها غير أخلاقية كلها مخدرات ودعارة وترويج وخلافه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لماذا لا نطالب بانفصال الجنوب من اجل استقلال الشمال وليس من اجل الباطل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إخوتي عندما سمعت كلام الدكتور عبد الرحمن الخضر جالت بخاطري ذكريات عصابة الواثق صباح الخير التي كان من المتهمين الرئيسيين فيها الواثق صباح الخير الذي أراحنا الله منه بقدرته والمتهم الثاني كانت امرأة ( بنت ) هي التي تدير كل العمليات الميدانية يا جماعة كيف انتم تحكمون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جلس احد العرب أمام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو قد ارتكب احد الجرائم فقال له سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه كم مرة ارتكبت هذا العمل فقال له مرة واحدة فقال له سيدنا عمر لقد كذبت والله إن الله لن يفضحك من أول مرة وقد صدق سيدنا عمر رضي الله عنه .
إخوتي نحن في زمن وعهد لا مجال فيه لمياعة الفتوي ولا مياعة القرار ولا مياعة تطبيقه ولا مجال للقلب فيه لان القلب من المفروض أن يكون مع الحق لا مع الباطل .
إخوتي بالله عليكم من منكم لم يدق قلبه وترتجف أطرافه عندما تقبل ابنته أو ابنه بجامعة من جامعات السودان قاطبة ؟؟؟؟؟؟؟ !!!!! وبالله عليكم من منكم لم يخاف الف مرة عندما وصلت ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟؟ وبالله عليكم من منا وأنا أولكم لم يخاف أن تصل ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟!!!!!!!
لا أريد أن أقول لماذا اختارت الراكوبة هذا الوقت العصيب بالتحديد لتنشر هذه الوثيقة لواقعة حدثت في شهر فبراير 2010 هل يا تري حصلت عليها من موقع ويكي لسكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!
إخوتي لقد وددت أن اكتب رأيي وإن كنت قد اختلفت مع أي منكم فاختلاف الاراء لا يفسد لودنا نحن قضية ولان لي ابنه واسأل الله في كل يوم مئات المرات أن يحفظها وان يحميها وأمثالها وبنات أهل السودان قاطبة من أمثال هذه الفاسقة نسأل الله أن يهديها إلي سواء السبيل فاتمني وأنا منكم أن لا ننجرف وراء كل من يريد للشمال أن يكون في أسفل سافلين لم اقرأ ردودكم في هذا الموضوع حتى اعلق عليها ولكني قرأت أخر ردود ومنها رد أخونا عصام الذي يقول فيه لو أن الجلد هو عقوبة الترويج فسيصبح السودان سوق رائجة للمخدرات وأنا اايد هذا الرأي لذا أتمني أن تكون عقوبة الترويج اشد من ذلك حتى لو وصلت إلي الإعدام واتمني أن نترك مساندة الباطل وعدم دعوة المنظمات الاستعمارية بسبب مثل هذه الفاسقة لاستعمار السودان وإخضاعه للذل والمهانة خاصة وأننا مقبلون علي دولة جديدة هي شمال السوداني المسلم ولا اعني إسلام المؤتمر الوطني لأننا للأسف الشديد هذه الأيام أصبحنا نعتبر كل الشعب السوداني هو المؤتمر الوطني وان كل من له شئ مع المؤتمر الوطني أراد أن ينفذه دون النظر للشعب السودانى والشواهد كثيرة ..
إخوتي اليوم يوم الحسم فالتذهب مثل هذه الفاسقة إلي براميل النفايات أن لم تعد إلي رشدها والننظر لها وندافع عنها عندما نُفّصِل ما فعلته ثوباً ونلبسه ونُلبسه إلي بناتنا وأخواتنا وأمهاتنا فأن رأينا انه لا بأس فيه دافعنا عنه ولكني عندما ارفض أن تكون ابنتي أو أختي أو أمي مثل هذه فهذا عندي شأن عظيم ومن المفروض أن يقاوم بأي شكل نراه مناسب أو يراه الحاكم مناسباً حتى لو كان الحاكم فاسداً .
لا أظن الموضوع يعني مثل هذه فحسب ولو كان كذلك لما دخل ابن احد أعضاء المجلس التشريعي إلي السجن وهو متهم في قضية تروج المخدرات .
لكم تحياتي وهذا رأيي وما دعتني نفسي لكتابته

عمر هون عليك وارفق بالقنابير التي نحمل - دي بت ولا مافيا عشان تعمل دا كلو - سياتي يوم يا عمر تعدمون فيه القدرة على التبرير - تدري لماذا لان وتيرة الرعونة الانقاذية اسرع من تبريراتكم بكثير
مودتي

عوض جلاس
12-15-2010, 08:58 PM
إذا كانت البنت قد مارست الزنا كما جاء في حديث بعض الناس
لماذا تجلد لوحدها ؟؟
أين الأطراف الأخرى في القضية
وهل ممارسة الزنا تمت من طرف البنت لوحدها ؟؟؟
دا إلا يكون حب من طرف واحد ؟؟
آمنا وصدقنا

محمد الرفاعى
12-15-2010, 10:00 PM
ادعوك وادعو كل الاخوة هنا ليناقشوا مفهوم الخضر لامن المجتمع اما من عاقل يقول للرجل ان الارتفاع الجنوني في الاسعار يدخل في باب الامن الم يقدم القرآن الكريم الاطعام على الامان - لسنا مناضلين ولا متنوضلين - بقدر ما يمكنك وصفنا بمتفرجين اجبروا على ان يكونوا حضورا في اسوا مسرح ليتفرجوا على اسوا ممثلين
الأخ عمر مجذوب
قبل أن نناقش مفهوم الخضر لأمن المجتمع
أمن من ؟
أمن المجتمع ؟؟ أم أمن فئة معينة من المجتمع ؟؟
الأمان ده ليك أم عليك ؟؟
أنا غايتو متفرج فى مسلسل الممثلين المتنصلين أقصد المتنوضلين .

جعفر مصطفى جعفر
12-15-2010, 10:27 PM
لا تشكر لي الراكوبة في الخريف
كأنما كان أهلنا زمان يعرفون انه سيأتي يوم يكون فيه موقع كموقع الراكوبة يروج للباطل وكأنما أنهم كانوا يرون إن الخريف ليس هو نزول المطر ولكن أن الخريف كل شئ ينزل بغزارة وفي أي منحي من مناحي الحياة .
الأخ عادل حمد لك التحية
إخوتي الأفاضل لكم التحية
عندما دخلت إلي هذا البوست ونظرت للجلد الذي تعرضت له هذه الفتاة التي لم ولن تكون بريئة بأي حال من الأحوال تعاطفت معها وتعبت جداً ولم استطيع حتى تكملة الفيديو ( ولكني اليوم استطيع أن أشاهده كل دقيقة ولكني لم افعل ) وكنت مستاء طوال اليوم محتجاً داخل نفسي علي هذه العقوبة ولكني عندما ذهبت إلي البيت بعد انتهاء العمل في الليل وعندما فتحت التلفزيون وأنا أتجول فيه وجدت الدكتور عبد الرحمن الخضر وهو يحمل ورقتان عبارة عن تقرير عن ما ارتكبته هذه الافعي من جرائم والتي حُوكمت فيها كلها بالجلد وبالسجن كذلك أحيانا وسبحان الله قد شملها العفو العام الذي أصدره الرئيس عمر البشير عن المساجين ولا احد قال هذه بعينها خلوها داخل السجن وقد ارتكبت نفس الجرائم في نفس اليوم الذي خرجت فيه من السجن سبحان الله يعني مافيا متحركة فلماذا نطلب انفصال الجنوب والشرق والغرب من اجل هذه المروجة التي قال عنها دكتور عبد الرحمن الخضر إني لا أريد أن اذكر جرائمها ولكن جميعها غير أخلاقية كلها مخدرات ودعارة وترويج وخلافه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لماذا لا نطالب بانفصال الجنوب من اجل استقلال الشمال وليس من اجل الباطل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إخوتي عندما سمعت كلام الدكتور عبد الرحمن الخضر جالت بخاطري ذكريات عصابة الواثق صباح الخير التي كان من المتهمين الرئيسيين فيها الواثق صباح الخير الذي أراحنا الله منه بقدرته والمتهم الثاني كانت امرأة ( بنت ) هي التي تدير كل العمليات الميدانية يا جماعة كيف انتم تحكمون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جلس احد العرب أمام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو قد ارتكب احد الجرائم فقال له سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه كم مرة ارتكبت هذا العمل فقال له مرة واحدة فقال له سيدنا عمر لقد كذبت والله إن الله لن يفضحك من أول مرة وقد صدق سيدنا عمر رضي الله عنه .
إخوتي نحن في زمن وعهد لا مجال فيه لمياعة الفتوي ولا مياعة القرار ولا مياعة تطبيقه ولا مجال للقلب فيه لان القلب من المفروض أن يكون مع الحق لا مع الباطل .
إخوتي بالله عليكم من منكم لم يدق قلبه وترتجف أطرافه عندما تقبل ابنته أو ابنه بجامعة من جامعات السودان قاطبة ؟؟؟؟؟؟؟ !!!!! وبالله عليكم من منكم لم يخاف الف مرة عندما وصلت ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟؟ وبالله عليكم من منا وأنا أولكم لم يخاف أن تصل ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟!!!!!!!
لا أريد أن أقول لماذا اختارت الراكوبة هذا الوقت العصيب بالتحديد لتنشر هذه الوثيقة لواقعة حدثت في شهر فبراير 2010 هل يا تري حصلت عليها من موقع ويكي لسكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!
إخوتي لقد وددت أن اكتب رأيي وإن كنت قد اختلفت مع أي منكم فاختلاف الاراء لا يفسد لودنا نحن قضية ولان لي ابنه واسأل الله في كل يوم مئات المرات أن يحفظها وان يحميها وأمثالها وبنات أهل السودان قاطبة من أمثال هذه الفاسقة نسأل الله أن يهديها إلي سواء السبيل فاتمني وأنا منكم أن لا ننجرف وراء كل من يريد للشمال أن يكون في أسفل سافلين لم اقرأ ردودكم في هذا الموضوع حتى اعلق عليها ولكني قرأت أخر ردود ومنها رد أخونا عصام الذي يقول فيه لو أن الجلد هو عقوبة الترويج فسيصبح السودان سوق رائجة للمخدرات وأنا اايد هذا الرأي لذا أتمني أن تكون عقوبة الترويج اشد من ذلك حتى لو وصلت إلي الإعدام واتمني أن نترك مساندة الباطل وعدم دعوة المنظمات الاستعمارية بسبب مثل هذه الفاسقة لاستعمار السودان وإخضاعه للذل والمهانة خاصة وأننا مقبلون علي دولة جديدة هي شمال السوداني المسلم ولا اعني إسلام المؤتمر الوطني لأننا للأسف الشديد هذه الأيام أصبحنا نعتبر كل الشعب السوداني هو المؤتمر الوطني وان كل من له شئ مع المؤتمر الوطني أراد أن ينفذه دون النظر للشعب السودانى والشواهد كثيرة ..
إخوتي اليوم يوم الحسم فالتذهب مثل هذه الفاسقة إلي براميل النفايات أن لم تعد إلي رشدها والننظر لها وندافع عنها عندما نُفّصِل ما فعلته ثوباً ونلبسه ونُلبسه إلي بناتنا وأخواتنا وأمهاتنا فأن رأينا انه لا بأس فيه دافعنا عنه ولكني عندما ارفض أن تكون ابنتي أو أختي أو أمي مثل هذه فهذا عندي شأن عظيم ومن المفروض أن يقاوم بأي شكل نراه مناسب أو يراه الحاكم مناسباً حتى لو كان الحاكم فاسداً .
لا أظن الموضوع يعني مثل هذه فحسب ولو كان كذلك لما دخل ابن احد أعضاء المجلس التشريعي إلي السجن وهو متهم في قضية تروج المخدرات .
لكم تحياتي وهذا رأيي وما دعتني نفسي لكتابته



لا أكون أخاك لو لم أقلها يا حاج عمر..
كل كلام المشاركين كوم وكلامك يا حاج عمر كوم تاني..
في ظني وتقديري ما سطرته يداك يا حاج عمر أشد جرحاً وألماً من سياط جلادي تلك الفتاة..
ولو خيرت تلك الفتاة بين أن تجلد ألف مرة وبين ما كتبت لفدة نفسها بألفين جلدة..
فما أقساك يا أخي وأنت تنحاز لقول واضح أنه مبتور ومفبرك من والي الخرطوم ومن كاتب مجهول على صفحات الأنترنت..
وما أقساك أخي وأنت تصفها بالفاسقة دون أن تسمع أقوالها ودفاعها عن نفسها..
وما أقساك أخي وأنت تدعو إلى ذهاب هذه الفاسقة إلى براميل النفايات دون التأكد من صدق قولهم..
أنا أعرف ومن متابعتي لكتاباتك مقدار ولاءك وتعلقك بالإنقاذ والمؤتمر الوطني وهذه قناعاتك ولكني أدعوك من باب الأخوة والمحبة الصادقة أن لا تنسيك قناعاتك هذه إتهام الناس بمثل هذه التهم المهلكة دون دليل سوى قول فلان أو علان.. وأدعوك وأنت أكثر مني علماً وفهماً أن تتأمل في حكمة المولى عز وجل وهو يحدد وجوب ثبوت الزنا بأربعة شهود يرونها رؤات المرواد في المكحل..فتخيل يا أخي لو رأيتها في ذلك الموضع أنت والوالي والقاضي فقط ولم تأتوا بشاهد رابع ثم أذعتم الأمر ولم تستروا عليه فحكم ذلك ثلاثتكم فاسقين مع الجلد ولا تقبل لكم شهادة أبداً.. فكيف طاوعتك يداك على وصفها بالفاسقة وأنت لم تراها ومعك المذكوران أو مفرداً رؤية المرواد في المكحل.. بل لم تراها حتى الآن ولا تعرف حتى أسمها أو أهلها أو لونها أو جنسها أو...ولكن جاء تصديقك لدعاوي المسؤولين على طريقة نافع الذي لم يكلف نفسه عناء السؤال عن أحد رعاياه وقال (ما دامت عوقبت فإنها غير محترمة) وأنت بدورك تكتب ما معناه ما دام قال الوالي كذا فقد صدق وهي أكيد فاسقة وتستحق الرمي في براميل النفايات..
فيا أخي كل الأخوة المشاركين هنا صبوا جام غضبهم على الطريقة البشعة والغير إسلامية في تنفيذ الحدود بل أنت نفسك لم تقبل بذلك قبل أن تسمع كلام الوالي.. وحتى الذين إنتقدوا سلوك الجهات الحكومية لهم حق لأن المسئولية لا تقع على عاتق المنفذين لعقوبة الجلد بل على الدولة.. ولو كنا في دولة متحضرة لاستقال وزير العدل والداخلية والوالي ورئيس القضاة.

أرجو تقبل ما قلت بحق ما بيننا من صلات أخوية..
وإستغفر الله لي ولك من نكون رمينا أحداً بما ليس فيه

عيدابي
12-15-2010, 10:37 PM
[quote=عوض جلاس;208612]إذا كانت البنت قد مارست الزنا كما جاء في حديث بعض الناس
لماذا تجلد لوحدها ؟؟
أين الأطراف الأخرى في القضية
وهل ممارسة الزنا تمت من طرف البنت لوحدها ؟؟؟
دا إلا يكون حب من طرف واحد ؟؟
آمنا وصدقنا[/quot
الاخ عوض قدر ما قرأة في هذا البوست من مداخلات
قدر ما فيها من مبررات وضدها من هنا وهناك
تجدني انحاز بكلياتي الى
هذه الخمس سطور المختصرة اعلاه
وهل ممارسة الزنا 40 جلدة
واكرر آمنا وصدقنا

عيدابي
12-15-2010, 10:51 PM
لا أكون أخاك لو لم أقلها يا حاج عمر..
كل كلام المشاركين كوم وكلامك يا حاج عمر كوم تاني..
في ظني وتقديري ما سطرته يداك يا حاج عمر أشد جرحاً وألماً من سياط جلادي تلك الفتاة..
ولو خيرت تلك الفتاة بين أن تجلد ألف مرة وبين ما كتبت لفدة نفسها بألفين جلدة..
فما أقساك يا أخي وأنت تنحاز لقول واضح أنه مبتور ومفبرك من والي الخرطوم ومن كاتب مجهول على صفحات الأنترنت..
وما أقساك أخي وأنت تصفها بالفاسقة دون أن تسمع أقوالها ودفاعها عن نفسها..
وما أقساك أخي وأنت تدعو إلى ذهاب هذه الفاسقة إلى براميل النفايات دون التأكد من صدق قولهم..
أنا أعرف ومن متابعتي لكتاباتك مقدار ولاءك وتعلقك بالإنقاذ والمؤتمر الوطني وهذه قناعاتك ولكني أدعوك من باب الأخوة والمحبة الصادقة أن لا تنسيك قناعاتك هذه إتهام الناس بمثل هذه التهم المهلكة دون دليل سوى قول فلان أو علان.. وأدعوك وأنت أكثر مني علماً وفهماً أن تتأمل في حكمة المولى عز وجل وهو يحدد وجوب ثبوت الزنا بأربعة شهود يرونها رؤات المرواد في المكحل..فتخيل يا أخي لو رأيتها في ذلك الموضع أنت والوالي والقاضي فقط ولم تأتوا بشاهد رابع ثم أذعتم الأمر ولم تستروا عليه فحكم ذلك ثلاثتكم فاسقين مع الجلد ولا تقبل لكم شهادة أبداً.. فكيف طاوعتك يداك على وصفها بالفاسقة وأنت لم تراها ومعك المذكوران أو مفرداً رؤية المرواد في المكحل.. بل لم تراها حتى الآن ولا تعرف حتى أسمها أو أهلها أو لونها أو جنسها أو...ولكن جاء تصديقك لدعاوي المسؤولين على طريقة نافع الذي لم يكلف نفسه عناء السؤال عن أحد رعاياه وقال (ما دامت عوقبت فإنها غير محترمة) وأنت بدورك تكتب ما معناه ما دام قال الوالي كذا فقد صدق وهي أكيد فاسقة وتستحق الرمي في براميل النفايات..
فيا أخي كل الأخوة المشاركين هنا صبوا جام غضبهم على الطريقة البشعة والغير إسلامية في تنفيذ الحدود بل أنت نفسك لم تقبل بذلك قبل أن تسمع كلام الوالي.. وحتى الذين إنتقدوا سلوك الجهات الحكومية لهم حق لأن المسئولية لا تقع على عاتق المنفذين لعقوبة الجلد بل على الدولة.. ولو كنا في دولة متحضرة لاستقال وزير العدل والداخلية والوالي ورئيس القضاة.

أرجو تقبل ما قلت بحق ما بيننا من صلات أخوية..
وإستغفر الله لي ولك من نكون رمينا أحداً بما ليس فيه
ويكفي اخي جعفر ان مسئولين قياديين في المؤتمر الوطني
قالوا في خلل واضح في التنفيذ ... الاجراء غير سليم...
طريق الجلد غير سليمة...
ووالي الخرطوم نفسة قال نحن نستجيب للمطالبة بمراجعة هذا القانون ويمكن
تعديله اذا كان هنالك اعوجاج .. فوق ام كم الناس تدافع عن هذه المخالفات
اللهم لا تسلط علينا من لا يخافك ولا يخشاك
دمت بالف خير

محمد الرفاعى
12-15-2010, 10:52 PM
[b]
الغالى ود خطيب
علماء لهم علمهم واستفاد منهم الكثيرين ومن الصعب انا وانت ان نقيمهم b]
الأرباب
استفاد منهم الكثيرين ....ما فى فى ذلك شك
خاصة عندما أفتوا أن سفر الرئيس فيه مفسدة
*ما رأيهم فى قضيتنا هذه ؟؟
*وما رأيهم فى الذين يحرفون كلام الله :
- التعزير فى حد من حدود الله ؟
- يقول الله تعالى : ﴿الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (2)﴾ (سورة النور)
*هل ما جاء فى هذه الآية...أجلدوها أم اجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا ؟
*كم عدد الجلدات ؟
*هل ما جاء فى هذه الآية...عَذَابَها أم عَذَابَهُمَا ؟؟
*ما رأى الدين وما رأيك أنت شخصياً فى سفر المرأة للخارج دون محرم و سفر المغنيات لحفلات الشريف ؟
الأرباب : ما تكون مبسوط منى .

جعفر مصطفى جعفر
12-15-2010, 11:27 PM
الأخ العزيز جعفر مصطفى جعفر
سلام وتقدير وود واحترام
أخي ما عاش من يؤلمك .. الأمر اختلاف آراء وعرض رؤى .. فإن لم اتفق معك فليس ذلك أني ضدك.. يا جعفر ساحة البركل مرحى وطيبه تجمعنا فيها أخوة وأخوات وأبناء وبنات لنتحاور دون غبن أو الم.. دع الأمر في وضعه الطبيعي ولا تحمله أكثر مما يجب.
أخي جعفر وأنت العارف الذي لا يعرف بمثل هذه الأمور.. أمل أن لا نشخصن الأمور (أي أن لا نخاطب الأفراد في شخصهم بل نخاطب أفكارهم وآرائهم ) .. وتحديدك لي والأرباب كأن الأمر أصبح فرق وجماعات ونحن في البركل إخوة مهما اختلفت الآراء.. والمخاطبة بهذه الطريقة غير محببة إذ ربما اتخذ الارباب أو شخصي الضعيف موقفا من المشاركة في البركل إن كان الأمر فيه تصنيف وتكوين تجمعات .. ولعل النقاش الذي يدور في السياسي احد من مما طرح في موضوع عقوبة الجلد هذه.
أخي عمر .. لم أبطن رأيي ولم أغيره.. منذ البداية أعلنت موقفي صراحة بان ما تم ليس من الشرع في شئ وهو أمر خاطئ ويجب مراجعته والتحقق فيه .. وكررت هذا الرأي في أكثر من مشاركة وظللت اردده وها انذا الآن أقول لك أن ما تم خطأ فادع كان ضرره على القانون السوداني فادح وقدح في السلطة القضائية ونزاهة الشرطة السودانية..
ولكن ... يا جعفر.. كوني انظر للأمر من جميع جوانبه فهذا شان شخصي ورؤية فرضت نفسها على.. أتريد أن اكتم ما أراه ؟ وهذا ما أشرت إليه أعلاه.. أن نكمم الأفواه خوفا من تصنيف جماعي وانحياز فرق؟ ربما كانت نظرتي صحيحة أو خاطئة ولكنها رؤية .. إذا اهتموا الآخرين بالحادثة منفصلة عن كثير ما يجري فانا انظر إليها بمحيطها الزمني والسياسي وما يدور في الساحة خاصة أنها وقعت في فبراير 2010 وطرحت الآن والبلاد تمر بأصعب مرحله في تاريخها وقرار باقان إلغاء الدورة المدرسية قبل يومين من انطلاقتها.. كل تلك الظروف جعلتني أدلي بوجهة نظري.. فمن أراد أن يؤيدها فله الخيار ومن راي أنها بعيدة كل البعد عن الحقيقة فلا غبار ولا ضرر ولا ضرار..
أما أمر المؤتمر الوطني والانجازات فهذه جزئية تناولتها مع الأخ العزيز عمر مجذوب خطيب والذي أكن له كل تقدير واحترام .. فلم أقحم انجازات الشمال والمؤتمر الوطني في النقاش إلا بعد أن تناولناه أنا وعمر في جزئية بعيده كل البعد عن قضية الفتاة والتي أسال الله لها الهداية والأمن والأمان وان يرد لها حقها وان يجعلها مؤمنه صالحه ويصلح بها بنات جنسها..
جعفر أقولها بحق لم ننضم للبركل الموقع لنسيء لأحد أو نألم احد فقط ودناه ساحة رحبة وواحة لجأنا إليها من هجير الغربة طمعا في ريحة أهلنا وطيبة أهلنا وسماحة أهلنا فإن كان الأمر أسى وألم فذاك أمر لا نود أن نسببه لهم.
لك الود والتقدير

الأخ الكريم أبو زهير
تحية أخوية صادقة وإحترام لشخصكم العزيز

أولاً أخي إستمحيك العذر لو فهمت من ما كتبت غير ما أقصد, ولا أدري كيف فهمت قولي بأنني تألمت لما ورد في تعليقك,, فالألم هنا يا حبيب ليس له علاقة بما ذهبت إليه.. إنه ألم الأخ نحو أخيه والأب نحو إبنه ألم أن تتمنى أن يكون يكون أخاك أو إبنك معك في مركب واحد خوفاً عليه فيما تراه وقد تكون مصيباً أو تكون مخطئاً..

وقد إتفقنا جميعاً على خطأ طريقة تنفيذ العقوبة وأنها بعيدة كل البعد ومجافية لما ورد بالشرع

كذلك إتفقنا عن خطأ من قام بالتصوير ومن سمح له بذلك

وإختلفنا عن مسؤولية الدولة وولات الأمر..

أما وصفك بشخصنة الأمور لأنني ذكرتك والأرباب فهذه أنت مخطئ فيها دون شك لأنني عندما ذكرتك والأرباب فقسماً أنني لم يكن في مخيلتي سوى أنني أخاطب أخواني وأحبابي ولو كنت أعلم يا أخي أنها ستتحول إلى شخصنه وأنك سوف تزعل من ذلك فصدقني لو كنت أعرف ذلك لما ذكرت أسمك أبداً ولإكتفيت بالأرباب الذي ضفرنا وضفرناه مرات ومرات .. فلك مني العتبى حتى ترضى..

أما الذي أحزنني (مرة أخرى) قولك (والمخاطبة بهذه الطريقة غير محببة إذ ربما اتخذ الارباب أو شخصي الضعيف موقفا من المشاركة في البركل إن كان الأمر فيه تصنيف وتكوين تجمعات ..) فهذه والله أحزنتني كثيراً ولا أدري من أين إستشفيت من ما كتبت ما سميته (تصنيف وتكوين تجمعات).. وماعندي تعليق سوى إستلاف تعبير المدهش أحمد سليمان طه (غايتو إنتوا يا (الإعلاميين) عندكم شيتاً تعرفوا براكم) بعد تعديل كلمة المريخاب إلى الإعلاميين..:):)

أما الأرباب فهو زعلان ومطرشق كمان.. بس ما مني من راجي وهنو والصفاقسي:d:d:d

ولك أخي كامل مودتي وإحترامي

جعفر مصطفى جعفر
12-15-2010, 11:54 PM
الغالى جعفر سلاااااااااااااامات
نعم كلنا خطائون
دعك من الحكومة وانا لم اذكر ولم ادافع عن الحكومة ولا عن القاضى ولا الشرطى وكلامى واضح
انسانة تروج حبوب منع الحمل بين زميلاتها
رايك الشخصى واعتبر نفسك قاضى فاحكم لنا ايها الغالى بحكمك وسنرضى به
وبعدين بالله عليك من هو الذى فضحها ونشرها الشريط فى المنتديات اما كان الاولى ان يستروا هذه الفتاة ولكنهم من اجل ان ينتقدوا الحكومة نشروا هذه الفضيحة ومع الاسف يعتبرون الدفاع عنها شرف لهم
اى شرف يتكلمون عنه هولاء ؟؟؟؟؟؟؟
لك ودى واعتزازى يا مريخابى

تسألني عن أن هذه البنت تروج لبيع حبوب منع الحمل!!!
سوف أجاوب عندما تقسم لي بالله العلي العظيم بان هذه المعلومة صحيحة وأنك متأكد منها وهو أمر لن تقسم عليه لسبب بسيط وهو أن معلوماتك كلها سماعيه (يعني يا الأرباب كلام مشاطات سااااااي فلانه قالت وفلانه سوت)
ثم قوللي حبوب منع الحمل موجودة في كل الصيدليات ويمكن لأي شخص شراءها وكلنا إشتريناها مئات المرات فما العيب في ذلك؟؟
العبرة يا أخي ليس في بيعها لحبوب منع الحمل لأنها ببساطة لو عرضت بضاعتها هذه على أي بنت محترمة فلن تجد لها مشتري..

أما أجلد أجلد ففي ظني أنها ستكون فوق طهرك لتشويه سمعة هذه المسكينة وشهادة الزور ولا تقبل لك شهادة أبداً..:d:d

وبعدين يا أرباب متين رفعتو فراش بكاء موت أحلامكم في كأس إفريقيا وكأس السودان!!..:p:p
وجيت تتفشى في هذه المسكينة..

محمد الرفاعى
12-16-2010, 12:48 AM
د الصادق المهدي في حوار صريح وبلا رتوش لـ ( الأخبار) (1 -2)

الفتاة المجلودة ضربت ضرب (غرائب الابل) ..والاتحادي رفض الغاء قوانين سبتمبر !!

الحكومة تخوّن الانفصال عبر فتاوى علماء ( مخرفين) !!

أحزاب الشقق المفروشة والزينة طفيلية تمتص دم الوطني وهو ( عاجبو كدا)!


الحكومة اغترت بنتائج الانتخابات المطبوخة وصاروا يتصرفون باستفزاز واستعداء للآخرين !

أجرت الحوار بأمدرمان / نادية عثمان مختار للحوار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي متعة خاصة وفوائد كثيرة ، فالرجل موسوعة من المعارف وكتاب مفتوح ، واضح الحروف ، رصين اللغة ، غزير المعلومات في شتى مناحي الحياة؛ سياسيا واجتماعيا واقتصاديا ودينيا !
التقيته في داره العامرة بحي الملازمين وبدأت معه الحوار لـ ( الأخبار) من الملف الأكثر سخونة في الساحة الآن، والذي أخذ الأنظار ولو مؤقتا من قضايا مصيرية كانفصال الجنوب وقضية دارفور آلا وهو ملف حقوق الإنسان في السودان على ضوء ما أثاره فيديو الفتاة ( المجلودة) بأيدي شرطيين، وصف من كل من رأى مقطع الفيديو المؤلم بأنها وحشية وقاسية؛ حد تحجر القلب !
تحدث المهدي بأسف بالغ عن منافاة ذلك للشريعة والقانون .. !
ووصف المؤتمر الوطني بـ ( العنيد والعدائي والمستفز) واعتبر انه لا صديق للوطني سوى الأحزاب التي وصفها بـ(الشقق المفروشة) وقال إنها أجسام طفيلية تمتص دم المؤتمر الوطني ( وهو عاجبو كدا) !
وحذر الحكومة من غضب الشارع وإهمال حل المشكلة الدارفورية !
وبعث برسالة للضباط المعاشيين قال فيها : ( عبد الرحمن ولدي رجع ليهو حقو بعودته للقوات المسلحة انتو زعلانين مالكم)؟!
وأحاديث أخرى مهمة تشرح وتشرّح الواقع الراهن فماذا قال المهدي هذا ما ستتابعون تفاصيله في الحلقة الأولى من الحوار : دعني أبدأ حواري معك من القضية الأكثر سخونة في الساحة الآن وهي قضية جلد الفتاة السودانية التي نشرت صورتها وصوتها على شبكة الانترنت.. كيف ترى هذا الفعل ؟؟في اليوم العالمي لحقوق الإنسان بقاعة الصداقة قلت كلاما واضحاً؛ إدانة لهذا السلوك المشين؛ لأنه لا يناسب لا الأخلاق السمحة السودانية ولا السلوك الإنساني، وفوق ذلك كله فهو مناقض تماما للشريعة؛ لأن السياط التي ضربت بها الفتاة ليس فيها ( حد) لأن الحد معروف في حالة القذف ثمانون جلدة، وحد الزنا مائة جلدة، وهذه السيدة ( نحنا عدينا دقوها زي خمسين جلدة) وهذه الخمسون جلدة معناها في شيء ليس حدياً ، وعلى أي حال حتى لو كان حديا فليست هذه هي الطريقة التي يضربوا بها الناس فهذه تسمى طريقة ( ضرب غرائب الإبل) فقد ضربوا الفتاة في كل أنحاء جسدها ، وجهها ، ظهرها ، بطنها ، وكل الجسد وهذا كله مناف للشريعة، وهو سبة في النظر السوداني والإنساني والإسلامي، وليس هناك شك أنها ذات الممارسات التي كان نظام مايو يتعامل بها في الشريعة، وهي تطبيق الأحكام بطريقة غير شرعية وغير صحيحة. وهيئة شئون الأنصار قد ناقشت الموضوع ولها مواقف وسجلت صوت إدانة واحتجاج ، كذلك المكتب السياسي لحزب الأمة حيث أننا نعتبر هذا الموضوع إساءة للشريعة والإنسان والسودان .
وما هي جهودكم المبذولة لتغيير هذا الواقع ؟؟قمت بإصدار كتاب ( الإنسان بنيان الله) وهو يوضح كيف أن هنالك تطابقاً في المبادئ مابين حقوق الإنسان في الإسلام وحقوق الإنسان العالمية، والآن لدينا كتاب سيتم تدشينه يوم السبت القادم بعنوان ( ميزان المصير الوطني في السودان) وبه مناقشة أساسية لمساوئ تطبيق الإسلام في السودان بالتفصيل ) ولا شك أن حادث الفتاة المجلودة يلحق بهذه الإساءات للتطبيق الإسلامي، وهو من ضمن الدلائل على سوء تطبيق الأحكام الإسلامية في السودان، ونحن كما قلت سنتخذ مواقف واضحة، ونحن نطالب السلطات بالتحقيق في هذه الواقعة.
ذكرت أن عملية ضرب النساء هي ذات الممارسات التي كان نظام مايو يتعامل بها، أي أنها امتداد لقوانين سبتمبر التي كان باستطاعتكم إلغائها وأنت على كرسي الحكم فلماذا لم تفعل ؟؟يا سيدتي .. هؤلاء الناس كانوا يعتقدون أن الصادق كان الحاكم الرئيس القائد ( أنا ما الرئيس القائد) أنا حاكم ديمقراطي ، وحزبنا كان يريد أن يلغيها، ووقف ضد إلغائها الحزب الحليف معانا، وقد قالوا إنه لا يمكن إلغاؤها إلا بعد أن نقدم لها بدائل، وكنا نشتغل في البدائل لكننا اتفقنا على تجميدها كحل وسط ، وقد جمدت لفترة ، ولكني لم يكن لدي أدنى تردد في إلغائها إلا أنني لا استطيع إلغاءها بأصوات حزب الأمة، فهو ليس له أصوات أغلبية، وكان في الجمعية عندما تأتي أي قضية من هذا النوع هناك أصوات الجبهة الإسلامية القومية والاتحادي الديمقراطي ، ونعم الاتحادي حليفنا ونحن كنا قد اشترطنا في التحالف بيننا وبينهم انه من اللازم إلغاء قوانين سبتمبر ولكنهم لم يوافقوا ولذلك جمدناها .
حديثك هذا يقودني لسؤال مهم سيد الصادق .. هل الشريعة الآن مطبقة في السودان حقيقة أم أنها شريعة مطبقة على ناس دون الآخرين ؟؟
هي مطبقة بطريقة خطأ، فالتطبيق قائم بطريقة انتقائية للغاية ، وبالمناسبة الآن كل واحدة أو واحد يصبح ضحية لهذه الأحكام الجائرة سيجد تعاطفا سودانيا وعالميا ، فالآن هذه الفتاة تحولت إلى بطلة وقبلها لبنى ( عملوا فيها العملوه) وحولوها إلى بطلة؛ لأن العالم له ضمير ، وهذا يعد قصر نظر شديد جداً من السلطات ، وزمان في الإسلام الناس الواعين في مثل هذه الظروف التي بها توتر أو حرب أو غيره؛ كانوا يجمدون الأحكام الحدية ويقولون في ذلك لكي لا يتم الانحياز للعدو !!
تعني أن توقيت ظهور الشريط سيكون له آثاره؟ خاصة وأن هنالك أجواء متوترة بالفعل في السودان ومشاكل كبيرة بين الشريكين وفي دارفور ؟؟
نعم وهنالك إدانة ، فالمؤتمر الوطني كحاكم فقد أي علاقة مع شريكه، وتحولت الشراكة إلى عداء ، وليس له أي صلة بأي قوى وطنية في السودان الآن وعلاقته فقط بما أسميه ( الشقق المفروشة) وأعني بذلك أحزاب الزينة والأحزاب الزخرفية؛ والتي ليس لها أي وزن، وهي أحزاب طفيلية متعلقة بجسم المؤتمر الوطني وتمص في دمه وهو ( عاجبو الشكل ده) ولكن لا يوجد أي شعبية تتمتع بها هذه الأحزاب الطفيلية ، فالمؤتمر الوطني ليس له أي علاقة حقيقية مع أي قوى سياسية شعبية في السودان وآخر صلة كانت بينه وبين الحركة الشعبية في إطار ثنائي والآن انفض هذا الإطار .
ثم ؟
هذا أولاً، وثانياً ليس لديه أي علاقة حقيقية مع أي دولة من دول الجوار ( ولا واحدة) فكل دول الجوار في رأيي- وبدرجات متفاوتة- ليس بينها وبين المؤتمر الوطني علاقات طيبة ، ودوليا ( مافيش) وهناك نوع من العلاقة مع إيران ولكن العلاقة معها قائمة في رأيي بصورة ليست عميقة؛ لأنه عندما وقعت الحرب الإيرانية العراقية نحن في حزب الأمة كان رأينا أن نأخذ موقفا حيادياً لنوقف الحرب ونتوسط لمنعها؛ ولكن الجبهة الإسلامية القومية ( اللي هم حزب هؤلاء الجماعة) في ذلك الوقت اجتمعوا وأعلنوا الانحياز لصدام حسين، والوقوف معه وهم يتخذون موقفا مبدئياً معاديا ضد الشيعة ، ففي جوهر الموضوع موقفهم من إيران لا عمق له؛ ولذلك هم الآن بلا أصدقاء لا على الصعيد الدولي ولا الإقليمي ولا الوطني ، وأنا مستغرب في ظرف مثل هذا وناس معزولين بهذا الشكل بدلا أن يفكروا تفكيراً جاداً لفك هذه العزلة نجدهم ( ماشين) في تصرفات وإجراءات تزيد من العزلة !!
وما هو السبب في ذلك في رأيك ؟؟في رأيي أنهم اغتروا بعد الانتخابات بالنتائج المطبوخة، وصاروا يتصرفون بصورة فيها درجة أعلى من استفزاز واستعداء الآخرين ، بينما الحركة الشعبية وهي التي فعلت مثلما فعلوا في السيطرة على الانتخابات في منطقتهم ( الاتنين عملوا نفس الشيء) إلا أن الحركة غيرت من طريقة تعاملها مع الآخرين. ودعا السيد سلفاكير كل القوى السياسية الجنوبية سواء التي معه أو ضده، وقال لهم عفو عام و تعالوا نخطط معا لنهج قومي جنوبي للمستقبل واتفقوا على عدد من الإجراءات، أولاً- انه بعد الاستفتاء يقوم بحل حكومته ويكوّن حكومة لكل الأحزاب الجنوبية ، ثانيا- هذه الحكومة تدعو لمؤتمر دستوري يضع أساس لدستور الجنوب سواء كان موحدا أو منفصلا ، وانتخابات جديدة لجمعية تأسيسية لتجيز هذا، كما اتفقوا على تكوين جسم مشترك من الأحزاب الجنوبية يجتمع مرتين في الشهر لمتابعة هذه الإجراءات ، وهذا تصرف ناس رجال دولة !!
المصدر:
شبكة أخبار السودان

أبوزهير
12-16-2010, 10:22 AM
الرياض: عتاب نور
نظمت الهيئة القومية لدعم وحدة السودان بالعاصمة السعودية الرياض ندوة بعنوان (دور المرأة العربية والأفريقية في تعزيز السلام والتنمية ),قدمتها الدكتورة تابيتا بطرس نائب رئيس الهيئة القومية لدعم وحدة السودان وذلك بفندق الفيصلية بحضور لفيف من سيدات المجتمع السعودي وزوجات أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأفريقي بالرياض
دور المرأة السودانية في صنع السلام:
وتحدثت الدكتورة تابيتا بطرس عن استدامة السلام ودفع عجلة التنمية من أجل مستقبل زاهر ومشرق للسودان , وأشارت إلى الدور البارز الذي لعبته المرأة السودانية في صنع السلام والحفاظ عليه , فضلا عن دورها في قيادة حركات النضال النسوية الطويلة والتي حققت من خلالها الكثير من المكاسب على كافة الصعد والمستويات .
وقالت أن المرأة أصبحت تشغل كل المناصب الدستورية وأصبحت سيدة أعمال وسيدة مجتمع.
وبينت أن الدستور منح المرأة السودانية حق التمتع بنسبة 25% من التمثيل النيابي وأعطاها وضعا مميزا في المناصب الدستورية وفي الخدمة المدنية وباتت المرأة تنال حقوقها كاملة وفي جميع المجالات.وكما منحها الدستور حق التمييز الايجابي positive Discrimination وهي سياسة تطبق في الدول العربية والأفريقية بطريقة أو بأخرى. ،وكما كانت قضية المرأة محور نقاش الكثير من المؤتمرات والمنابر ولعل أهمها مؤتمر بيجن 4_ 5 أيلول 1995 وقد لوحظ تبدل وتطور قضايا المرأة ومفهوم وضعها وأبعادها في كل مرحلة من مراحل تطور الحركات النسائية . وتبعها تطورات سريعة على المسرح الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.
المرأة العربية والأفريقية واستدامة السلام:
وعرجت الدكتورة تابيتا إلى الدور الفعال الذي لعبته المرأة العربية والأفريقية في صنع السلام ونشر ثقافته ومبدأ التعايش السلمي جراء معاناتها المريرة من ويلات الحروب ولعل خير مثال على ذلك المرأة الفلسطينية وكذلك الصومالية .
التنمية والسلام وجهان لعملة واحدة:
وأشارت الدكتورة تابيتا إلى تحول المرأة العربية والأفريقية نحو التنمية المستدامة واستطاعت من خلال المؤسسات أن تدلوا بدلوها في المجال الاقتصادي الاستثماري والخدمي بصورة كبيرة متشجعة ومحفزة للمزيد من النجاح بعد أن سجلت خطواتها الأولى في هذا الميدان بالمشاريع التي تدعم أسرتها اقتصاديا وتوسعت إلى المشاريع التي تهم بقية المجتمع وأصبحت منهن سيدات أعمال ومشاركات في مؤتمرات دولية للاستثمار والاقتصاد . وشهدت مجالات التنمية التي ارتادتها المرأة تطورات كبيرة مما يؤكد أن التنمية والسلام وجهان لعملة واحدة .
السلام واحترام الحقوق:
واختتمت الدكتورة تابيتا كلمتها بقولها : السلام للمرأة العربية والأفريقية يعني السلام الاجتماعي والتعايش السلمي واحترام حقوق الأديان وحقوق الإنسان واحترام الثقافات العربية والأفريقية وترجمتها إلى معاني تسمو بنا إلى أعلى قمم الحضارة .
ماذا بعد الانفصال:
وأكدت أن الانفصال إذا تحقق , فهو انفصال سياسي فقط لا يمثل سوى ثلاثين بالمائة وستستمر وحدة قوية اجتماعية ثقافية دينية استثمارية واقتصادية واستثمارية بين أبناء السودان في الشمال والجنوب , وسيتم التواصل بشتى الطرق .
المشورة الشعبية:
وتحدثت عن المشورة الشعبية مبينة أنها هي إحدى استحقاقات السلام الشامل وهي تعطي الحق لأهالي منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان في إبداء رأيهم في اتفاقية السلام الشامل وأشارت إلى أهميتها في تحقيق السلام العادل واستدامته . وأشارت إلى الدور الذي يمكن أن يلعبه الإعلام العربي عامة والفضائيات على وجه الخصوص في دعم وحدة السودان, وناشدت بأن يقوم الإعلام بدوره المطلوب وعلى أكمل وجه .
أبناء الجنوب بالمهجر:
وأشادت د تابيتا بطرس بالجهود التي يقوم بها جهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج في تذليل الصعوبات التي تواجه أبناء جنوب السودان في دول المهجر وعمل الترتيبات اللازمة لما بعد الاستفتاء سواء كان تمخض الاستفتاء عن وحدة أو انفصال , منوهة إلى حديث المشير عمر البشير رئيس الجمهورية والنائب الأول لرئيس الجمهورية سيلفاكير حيث يأمل الجميع أن يتم الانفصال بسلاسة وسلام إذا كان الانفصال هو الخيار.
العودة الطوعية للجنوب:
و عبرت د. تابيتا بطرس عن ألمها لمصير مصير الأسر التي نتجت عن مصاهرة مابين الجنوب والشمال ومنظر أبناءها الصغار في طريق العودة الطوعية للجنوب ومعاناتهم من المرض والتشرد .
وفي نهاية الأمسية تم تكريم الدكتورة تابيتا بطرس من قبل الهام سبيل أمينة أمانة المرأة بالهيئة القومية لدعم الوحدة وبمشاركة من زوجات السلك الدبلوماسي العربي والأفريقي ، وتكريم آخر من الدكتورة حليمة المصري .
أمينة المرأة بالهيئة :
رحبت الأستاذة الهام سبيل أمينة المرأة بالهيئة القومية لدعم الوحدة شاكرة للجميع تلبية الدعوة لحضور الأمسية السودانية والمشاركة في هذه الندوة التعريفية والتي اعتبرتها فاتحة خير كونها أتاحت الالتقاء بكل هذه العقول النيرة والشخصيات المتميزة والتي تضع أوطانها نصب أعيناها في كل تحركاتها وثكناتها لنتكاتف سويا ونوحد جهودنا لرفعة وطننا الكبير العربي والإسلامي والذي تجمعه المصالح المشتركة والهم المشترك .
ونادت أمينة المرأة إلى التفكير بعقلية واحدة لوضع البذرة الأولى لنهضة تنموية استثماري ثقافية وحدوية لنمثل قوة عربية افريقية لا يستهان بها وعبرت عن ثقتها في أن المرأة العربية والإفريقية للقيام بهذا الدور
د حليمة المصري ومكانة المرأة في الإسلام :
وتطرقت الدكتورة حليمة المصري أستاذ الثقافة الإسلامية بكلية التربية جامعة الملك سعود , إلى مكانة المرأة الخاصة في الدين الإسلامي ومالها من حقوق وواجبات والدور الذي يلعبه نظام التربية الإسلامي في وجيه الأفراد وصياغتهم بمساندة مؤسسات أخرى مثل المسجد ومختلف المؤسسات الإعلامية والعلمية. إلا أن ضعف دور هذه المؤسسات في عصرنا أدى إلى غياب أو ضعف المحدد الثقافي، ولعل من أخطر مظاهره وجود فئات نسائية داخل المجتمعات الإسلامية تقوم بدور الوكيل الثقافي للغرب المهيمن دون شعور لخطورة ما تقوم به.
وحذرت المصري من تجهيل نصف المجتمع، وتغييبه، وحرمانه من المشاركة والإنتاج، والذي من شأنه أن يؤدي إلى الإخلال باستقرار هذا المجتمع، وتعريض السلام العالمي للخطر. في حين أن إصلاح وضع المرأة من خلال إصلاح التشريعات المتعلقة بهذا الوضع، يتيح للمرأة لعب دور في نشر ثقافة السلام، سواء بين أبنائها أو على صعيد البشرية عموماً.
واستعرضت المصري في لمحة تاريخية تطور الأوضاع الاجتماعية والثقافية للمرأة في بلدان العالم الإسلامي:، منذ العقد العالمي للمرأة (1985-1975)، بدأت الحكومات تهتم بأوضاع المرأة في كافة المجالات سواء كان في مصر وتونس والسودان وكذلك في الكويت التي أعلنت مساواة الرجل بالمرأة في أجور العمل والإجازات.
أما في السعودية فاهتمت القيادة الحكيمة بتفعيل عمل المرأة وإتاحة الفرص لها بالتدريب والتوظيف وفق ماتسمح به نظم الشريعة الإسلامية في الأعمال المتاحة التي تتناسب مع إمكانات المرأة وقدراتها.
د سهيلة زين العابدبن :
بعد ذلك فتحت مديرة الندوة الأستاذة هويدا عبادي أبواب المشاركة لضيفات الحفل والتي استهلتها وعبرت الدكتورة سهيلة زين العابدين الناشطة الحقوقية في مجال حقوق الإنسان عن سعادتها بالتواجد في هذا المحفل للتعبير عما يجول في خاطرها حيث قالت إن وحدة السودان من القضايا التي تشغلنا كعرب ومسلمين وأفارقة .
وأشارت د سهيلة إلى أن الانفصال مؤامرة صهيونية أمريكية تمتد جذورها إلى الخمسينات الميلادية وتهدف إلى تمزيق البلاد العربية والإسلامية لتمكين إسرائيل حتى تصبح القوى الكبرى في العالم وتحقيق حلمها في قيام دولة من النيل الى الفرات .
وقالت إن تقسيم السودان إلى شمال وجنوب بدأ من الأربعينات الميلادية من خلال الحركات التنصيرية تمهيدا لإنشاء دولة مسيحية في الجنوب والمخطط يهدف إلى تقسيم السودان إلى أربع دول من الشمال والجنوب والغرب والشرق .وأضافت الدكتورة سهيلة : المرأة السودانية امرأة مثقفة وتتمتع بالفكر وعملت إلى الحصول على حقوقها مكنها ذلك من أن تتولى مناصب قيادية في الدولة . واقترحت د سهيلة على الحكومة السودانية تأسيس قنوات تلفزيونية فضائية وأرضية تبث بجميع لهجات الجنوب وتوضح لهم المصير القاتم الذي ينتظرهم في حال الانفصال .
تفاعل الحضور مع الندوة:
أتاحت الأستاذة هويدا عبادي مدير الندوة الفرصة للمشاركة بالتعقيب من قبل الحضور , وتطرقت المتحدثات للكثير من القضايا وطرحن العديد من الأسئلة والتي تفضلت بالإجابة عليها الدكتورة تابيتا بطرس .وحضر الأمسية عدد من نساء السلك الدبلوماسي العربي والأفريقي يتقدمهن زوجات سفراء كل من السفير المصري والتونسي والعراقي وجيبوتي وباركينافاسو والكميرون وحرم سفير دولة النيجر ونساء الملحقين العسكرين منهم زوجة الملحق العسكري المغربي والملحق العسكري المصري ونساء مساعدي الملحقين وحرم المستشار المصري وعدد من سيدات الأعمال الأردنيات .حيث أكدن أن المعلومات التي حصلن عليها من هذه الندوة قيمة وثرة وعبرن عن تضامنهن مع وحدة السودان .
وعبر نساء السلك الدبوماسي عن رغبتهن الصادقة و القوية في التواصل مع المرأة السودانية وأبدين تعاطفا كبيرا مع الأسر السودانية التي نتجت عن تصاهر الشمال بالجنوب واعدين بالدعاء للسودان بان تسير الأمور كما يريد شعبه.

عصام سرالختم
12-16-2010, 10:57 AM
لا أكون أخاك لو لم أقلها يا حاج عمر..
كل كلام المشاركين كوم وكلامك يا حاج عمر كوم تاني..
في ظني وتقديري ما سطرته يداك يا حاج عمر أشد جرحاً وألماً من سياط جلادي تلك الفتاة..
ولو خيرت تلك الفتاة بين أن تجلد ألف مرة وبين ما كتبت لفدة نفسها بألفين جلدة..
فما أقساك يا أخي وأنت تنحاز لقول واضح أنه مبتور ومفبرك من والي الخرطوم ومن كاتب مجهول على صفحات الأنترنت..
وما أقساك أخي وأنت تصفها بالفاسقة دون أن تسمع أقوالها ودفاعها عن نفسها..
وما أقساك أخي وأنت تدعو إلى ذهاب هذه الفاسقة إلى براميل النفايات دون التأكد من صدق قولهم..

مثلك اخى جعفر للان لا اصدق ان الذى سطر تلك الكلمات القاسية هو الرجل المهذب الخلوق عمر ابو البروف .. سطر كلمات قاسية فى حق فتاة لا يعرف عنها شئ ... وحكم عليها باقوال وادعاءات اخرين دون يستمع الى دفاعها عن نفسها ...
امنحوا تلك المسكينة فرصة لتدافع عن نفسها ..

لماذا تم اغلاق المحكمة ومحاسبة القاضى والشرطى ؟؟ الا يعنى ذلك ان هناك خطأ فى الحكم على تلك الفتاة وفى طريقة تطبيق الجلد ..

أبوزهير
12-16-2010, 11:43 AM
الرأي العام الخميس 16 ديسمبر 2010م الموافق 10 محرم 1432م العدد 47573
كشفت مصادر مطلعة لأول مرة عن معلومات تتعلق بالفتاة التي ظهرت في شريط ال?يديو. وقال مصدر شرطي رفيع، إن المدعوة كانت طالبة جامعية وتم فصلها لسوء السلوك ولها علاقات مشبوهة بتجارة المخدرات الكيمائية وتحديداً الهيروين والأفيون. وتم القبض عليها أكثر من مرة في بلاغات تحت المواد: (100، 154، 153، 78).
وأوضح المصدر أنه تم القبض عليها بتاريخ 24/2/2010م الساعة 11:50 مساءً بمنزل تدار فيه ممارسات لا اخلاقية بأم درمان إثر مَعلومات تَوافرت للمباحث وتم القبض عليها برفقة (5) شبان بما فيهم صاحب المنزل، وتم فتح بلاغ بالرقم (467) بقسم أمن المجتمع أم درمان تحت المادتين (154 و150) من القانون الجنائي في مُواجهة المتهمين وتمت محاكمة المتهمين بتاريخ 29/2/2010م أمام محكمة جنايات أم درمان شمال بالجلد (80) جلدة تعزيراً لكل متهم وهو الحكم الذي ظهرت فيه بشريط ال?يديو.
وفي سياق متصل أوضح المصدر أن المتهمة المذكورة سبق أن تم فتح بلاغ ضدها تحت المادة (154) ق. ج بقسم أمن المجتمع بكرري في العام 2008م وتمت محاكمتها بالجلد (80) جلدة، وأيضاً تم فتح بلاغ ضدها تحت المادة (154) ق. ج بتاريخ 2008م حيث تمت محاكمتها بالسجن لمدة ثلاثة أشهر والغرامة (250) جنيهاً ومصادرة المعروضات، وتم إطلاق سراحها قبل إنتهاء مدة الحكم بالعفو العام، وتم فتح بلاغ ضدها أيضاً تحت المادة (78) ق. ج في العام 2008م وتمت محاكمتهَا بالجلد (40) جلدة حداً وبعد تنفيذ العقوبة تمت متابعتها بواسطة المباحث، حيث ضبطت في نفس اليوم وفتح في مواجهتها بلاغ تحت المادتين (155 و154) ق. ج وتمت محاكمتها بالجلد (40) جلدة.
وفي ذات السياق كشف مصدرٌ رفيعٌ بالشرطة بأن الفتاة المذكورة وصلت إلى مرحلة خطيرة من السلوك المنحرف بدأت منذ دراستها بالجامعة، مشيراً في الوقت نفسه لاستمرار لجنة التحقيق في مهامها لكشف ملابسات بقية التفاصيل.

أبوزهير
12-16-2010, 11:53 AM
ساميه علي: الرأي العام العدد 47573 التاريخ الخميس 16 ديسمبر 2010م
في خضم الاحداث المتلاحقة والتحديات الخطيرة التي تواجهها البلاد انشغلت اقلام عديدة بواقعة فتاة الانترنت وملابسات شريط الفيديو الذي بثه موقع اليوتيوب وتناقلته المواقع الاخرى وبعض القنوات الفضائية. من بين هذه القضايا شبح الانفصال وتمزيق السودان الى دويلات والتدخل الاجنبي بعد ان اعلنتها الحركة الشعبية صراحة على لسان قياداتها داخل السودان وخارجه بانها تدعو اهل الجنوب للتصويت لخيار الانفصال ويعتبرونه الافضل لسكان الجنوب. ويرون ان الانفصال يجلب السلام بينما الوحدة تشعل الحرب والاقتتال بين الجنوب والشمال. واتبعت قولها فعلاً حينما ألغت قيام الدورة المدرسية بالجنوب وبددت آمال السودانيين في الوئام ولم يقف الامر على ذلك بل تعرض عدد من الطلاب وهم في طريق عودتهم لاصابات بالغة أثر حادث حركة اليم فتكسرت عظامهم «الغضة» بعد أن تجرعوا كؤوس خيبة الامل وتبدلت ابتسامات الفرح الى حزن وانكسار فضلاً عن الاموال الهائلة التي صرفت لاجل اقامة الدورة المدرسية بالجنوب دفعا للخطوات المتسارعة التي تقوم بها الحكومة لوحدة السودان ولكن الحركة الشعبية قطعت الطريق امام اية خطوة نحو الوحدة.. بل أن خطواتها تسارعت نحو الانفصال واعدت عدتها وكان آخر خطواتها بان رممت القصر الرئاسي بالجنوب واعدته جيداً استعداداً لاستقبال رئىس دولة الجنوب بعد التاسع من يوليو.
والبلاد ايضاً تواجه تفلتات حركات دارفور المسلحة وتمرد قوات مناوي الذي احتمى بالحركة الشعبية في الجنوب وبدأ في نقل قواته الى الجنوب قبل ان تشتبك بالقوات المسلحة في طريقها للجنوب.. وتفتت الحركات المسلحة الاخرى ورفضت الانضمام لركب السلام. والسودان يواجه ايضاً مخططاً تقوده جهات «معروفة» ليتزامن تنفيذه مع ميقات التصويت بهدف احداث الفتنة بين الشمال والجنوب. فالمعلومات الموثوقة تؤكد مخططات تلك «الجهات» لجعل اتفاقية نيفاشا اداة لاشعال الحرب وتمزيق السودان. في ظل هذه الاجواء والبلاد تقبل على استفتاء يُطعن في مشروعيته ومفوضيته قد يجر السودان الى هاوية الضياع.. تنشغل اقلام وكتابات صحافية بشريط فيديو بث بموقع يوتيوب يصور مشهد عقوبة قضائية نفذت بحق احدى الفتيات المدانة بموجب المادتين (154 - 155) من القانون الجنائي 1991م.. والفتاة التي تباكى على (جلدها) عصبة من الكتاب و(عشاق) التصفح على الانترنت لم تكن عقوبتها هذه هي الاولى بل سبق ان عوقبت اكثر من ثلاث مرات في قضايا اخلاقية فالجلد هي العقوبة التي تستحقها هذه الفتاة وقد نفذت الحكم شرطة المحاكم وليست شرطة النظام العام «المفترى عليها» والتي انبرت اقلام عديدة في انتقادها وتحميلها مسئولية «تعذيب» الفتاة بحسب تعبيرهم وادعائهم فالقضية ليست في كيفية الجلد فهذه مسألة يمكن ان تحسمها الجهات المختصة ولكن القضية الاهم التي اغفلتها تلك الاقلام لماذا تم بث الشريط في هذا الوقت بالذات بينما العقوبة نفذت منذ فترة طويلة ومن الذي صور الشريط حتى وجد طريقه لموقع الانترنت ومن ثم تم تداوله عبر المواقع الاخرى والصحف، التي شككت في انسانية الشرطة السودانية وضعف قدرات السلطات القضائية واتهمت شرطة النظام العام بانفاذ احكام مهينة للمرأة السودانية.. بينما ذات الشرطة طالبتها احدى المحكوم عليها بقانون النظام العام عندما ضبطتها بملابس فاضحة في مكان مشبوه طالبت الشرطة بتنفيذ عقوبة الجلد ورفضت دفع الغرامة حينما خيرتها المحكمة بين الجلد ودفع الغرامة.
هذه التناقضات التي تزعمها جهات ذات اجندة مكشوفة تريد جر البلاد الى مزايدات سياسية هي في غنى عنها وقد بث الشريط بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الانسان.. للتدليل على ان المرأة بالسودان تنتزع حقوقها وتهان كرامتها ودليل ذلك المسيرة التي نظمتها مجموعة من النساء تسمى نفسها «لا لقهر النساء» طالبت وزير العدل بالغاء قانون النظام العام واعتبرته انتهاكاً للدستور.
هؤلاء النسوة اللاتي تقدمن بطلباتهن هذه لا يدرين وقد يدرين ولكن يتجاهلن ذلك ان عقوبة جلد تلك الفتاة لم تنفذها شرطة النظام العام ما يعني ان قانون النظام الذي يطالبن بالغائه لا علاقة له بالعقوبة لان الفتاة عوقبت وفقاً لنص المادتين (154 -155) من القانون الجنائي ومعروف الجرم الذي بموجبها يدان المتهم!!
فالعقوبة في الاصل حماية للمجتمع وليست ضرباً من الارهاب وانتهاك حقوق الانسان كما يزعم اصحاب الاجندة الخاصة والعلمانيون!
كما ان المرأة السودانية معروفة من بين نساء كل العالم بالاحترام والتقدير الذي يكنه لها المجتمع السوداني.. ومن قبل فان الدين الاسلامي كرمها ووضعها في مكانة عالية فهي لا تحتاج الى اتفاقيات عالمية او قوانين دولية تحميها ولكن ان اخطأت فانها تجد العقوبة مثلها مثل الرجل كما اقر بذلك الشرع والدين الاسلامي.
ولكن ذلك لا يعفي الجهات المعنية ان تكشف عن الذي صور الشريط وبثه ونشره وأسهم في تداوله على اوسع نطاق وكاد ان يحدث فتنة بين ابناء السودان وتوقع عليه اقصى عقوبة فتلك الاقلام الصحفية التي انشغلت بالموضوع وقتاً من الزمن كان الافضل ان تتضامن من خلال حملات اعلامية مكثفة تساند وحدة السودان وتوحد الجبهة الداخلية ضد من يريدون تمزيق البلاد.

جعفر مصطفى جعفر
12-16-2010, 12:18 PM
مثلك اخى جعفر للان لا اصدق ان الذى سطر تلك الكلمات القاسية هو الرجل المهذب الخلوق عمر ابو البروف .. سطر كلمات قاسية فى حق فتاة لا يعرف عنها شئ ... وحكم عليها باقوال وادعاءات اخرين دون يستمع الى دفاعها عن نفسها ...
امنحوا تلك المسكينة فرصة لتدافع عن نفسها ..

لماذا تم اغلاق المحكمة ومحاسبة القاضى والشرطى ؟؟ الا يعنى ذلك ان هناك خطأ فى الحكم على تلك الفتاة وفى طريقة تطبيق الجلد ..


عزيزي عصام
هذه البنت لابد أن وراءها سراً عظيما.. أنظر إلى خبر اليوم أدناه منقول من صحيفة الصحافة وتأمل كمية الفبركة ومحاولة إلصاق التهم بها.. ثم الأدهى وأمر هو تفرغ الحكومة والشرطة والأمن بالكامل لترصد تحركاتها كما هو واضح في آخر المقال ..كأنما الدولة فاضية وما عندها شغلة غير هذه البنت.. وكأنما الدولة حلّت مشكلة الجنوب ودارفور وارتفاع الأسعار والفساد المالي من إختلاسات بالمليارات والرشوة على عينك يا تاجر ومشاكل التعليم والصحة ووو . ولدرجة تفرغ شرطه ومباحث لملاحقتها والقبض عليها في نفس يوم جلدها وعذابها مرة أخرى.. إليك المقال


شرطي يكشف تفاصيل أحكام قضائية ضدها

قضية جلد «فتاة الڤيديو» تدخل أروقة البرلمان


البرلمان: الصحافة: دخلت لجنة برلمانية أمس في سلسلة اجتماعات مع السلطة القضائية ووزارة العدل للاستقصاء حول قضية جلد فتاة الڤيديو.
وقالت عضوة اللجنة الفرعية للجنة التشريع والعدل بالمجلس الوطني عواطف الجعيلي لـ»الصحافة» ان اللجنة الفرعية برئاسة رئيس اللجنة التقت امس بنائب رئيس السلطة القضائية ووزير العدل للوقوف على الحقائق بشأن فتاة الڤيديو. واشارت الى ان لقاءهم بالسلطة القضائية جاء في اطار «التنسيق فقط» لا سيما وان البرلمان لا سلطة له على القضاء.
وأكدت ان اللقاءات تمت بغرض وقوف اللجنة على تطبيق المنشورات التي صدرت من السلطة القضائية والقوانين الموجودة فيما يتعلق بالجرائم التعزيرية، الى جانب الاطمئنان على صحة ما ورد في الانترنت بشأن جلد الفتاة ان كان حقيقيا او «مفبركا». وذكرت ان القضاء ابلغهم بأن القضية قيد التحري والتحقيق، كما ان العدل اكد لهم ان القضية في يد السلطة القضائية. وكشفت مصادر شرطية للمركز السوداني للخدمات الصحافية عن معلومات تتعلق بالفتاة التي ظهرت فى شريط الڤيديو يجلدها شرطيان بإحدى محاكم امدرمان.
وقال مصدر شرطي رفيع إن المدعوة كانت طالبة جامعية وتم فصلها لسوء السلوك ولها علاقات مشبوهة بتجارة المخدرات الكيمائية وتحديداً الهيروين والأفيون، وافاد بأن الفتاة وصلت مرحلة خطيرة من السلوك المنحرف بدأت منذ دراستها بالجامعة.
وأوضح المصدر أنه تم القبض عليها بتاريخ 24 فبراير الماضي بمنزل تدار فيه ممارسات لا اخلاقية بأم درمان إثر معلومات توفرت للمباحث، وتم القبض عليها برفقة (5) شبان بمن فيهم صاحب المنزل وفتح بلاغ بالرقم (467) بقسم أمن المجتمع أم درمان تحت المادة 154/150 من القانون الجنائي في مواجهة المتهمين وتمت محاكمة المتهمين بتاريخ 29 فبراير أمام محكمة جنايات أم درمان شمال بالجلد (80) جلدة تعزيراً لكل متهم، وهو الحكم الذي ظهرت فيه الفتاة بشريط الڤيديو.
واكد ان المتهمة سبق أن فتح بلاغ ضدها تحت المادة (154) ق.ج بقسم أمن المجتمع بكررى في 2008م وحوكمت بالجلد (80) جلدة وأيضاً تم فتح بلاغ ضدها تحت المادة (154) ق.ج في ذات العام حيث تمت محاكمتها بالسجن لمدة ثلاثة أشهر والغرامة (250) جنيها ومصادرة المعروضات، وتم إطلاق سراحها قبل إنتهاء مدة الحكم بالعفو العام.
كما تم فتح بلاغ ضدها تحت المادة (78) ق.ج في العام 2008م وحوكمت بالجلد (40) جلدة حداً وبعد تنفيذ العقوبة تمت متابعتها بواسطة المباحث حيث ضبطت في نفس اليوم وفتح في مواجهتها بلاغ تحت المادة (155،154) ق.ج وتمت محاكمتها بالجلد (40) جلدة.

[/size]

ابو وليد
12-16-2010, 01:53 PM
لا تشكر لي الراكوبة في الخريف
كأنما كان أهلنا زمان يعرفون انه سيأتي يوم يكون فيه موقع كموقع الراكوبة يروج للباطل وكأنما أنهم كانوا يرون إن الخريف ليس هو نزول المطر ولكن أن الخريف كل شئ ينزل بغزارة وفي أي منحي من مناحي الحياة .
الأخ عادل حمد لك التحية
إخوتي الأفاضل لكم التحية
عندما دخلت إلي هذا البوست ونظرت للجلد الذي تعرضت له هذه الفتاة التي لم ولن تكون بريئة بأي حال من الأحوال تعاطفت معها وتعبت جداً ولم استطيع حتى تكملة الفيديو ( ولكني اليوم استطيع أن أشاهده كل دقيقة ولكني لم افعل ) وكنت مستاء طوال اليوم محتجاً داخل نفسي علي هذه العقوبة ولكني عندما ذهبت إلي البيت بعد انتهاء العمل في الليل وعندما فتحت التلفزيون وأنا أتجول فيه وجدت الدكتور عبد الرحمن الخضر وهو يحمل ورقتان عبارة عن تقرير عن ما ارتكبته هذه الافعي من جرائم والتي حُوكمت فيها كلها بالجلد وبالسجن كذلك أحيانا وسبحان الله قد شملها العفو العام الذي أصدره الرئيس عمر البشير عن المساجين ولا احد قال هذه بعينها خلوها داخل السجن وقد ارتكبت نفس الجرائم في نفس اليوم الذي خرجت فيه من السجن سبحان الله يعني مافيا متحركة فلماذا نطلب انفصال الجنوب والشرق والغرب من اجل هذه المروجة التي قال عنها دكتور عبد الرحمن الخضر إني لا أريد أن اذكر جرائمها ولكن جميعها غير أخلاقية كلها مخدرات ودعارة وترويج وخلافه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لماذا لا نطالب بانفصال الجنوب من اجل استقلال الشمال وليس من اجل الباطل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إخوتي عندما سمعت كلام الدكتور عبد الرحمن الخضر جالت بخاطري ذكريات عصابة الواثق صباح الخير التي كان من المتهمين الرئيسيين فيها الواثق صباح الخير الذي أراحنا الله منه بقدرته والمتهم الثاني كانت امرأة ( بنت ) هي التي تدير كل العمليات الميدانية يا جماعة كيف انتم تحكمون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جلس احد العرب أمام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو قد ارتكب احد الجرائم فقال له سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه كم مرة ارتكبت هذا العمل فقال له مرة واحدة فقال له سيدنا عمر لقد كذبت والله إن الله لن يفضحك من أول مرة وقد صدق سيدنا عمر رضي الله عنه .
إخوتي نحن في زمن وعهد لا مجال فيه لمياعة الفتوي ولا مياعة القرار ولا مياعة تطبيقه ولا مجال للقلب فيه لان القلب من المفروض أن يكون مع الحق لا مع الباطل .
إخوتي بالله عليكم من منكم لم يدق قلبه وترتجف أطرافه عندما تقبل ابنته أو ابنه بجامعة من جامعات السودان قاطبة ؟؟؟؟؟؟؟ !!!!! وبالله عليكم من منكم لم يخاف الف مرة عندما وصلت ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟؟ وبالله عليكم من منا وأنا أولكم لم يخاف أن تصل ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟!!!!!!!
لا أريد أن أقول لماذا اختارت الراكوبة هذا الوقت العصيب بالتحديد لتنشر هذه الوثيقة لواقعة حدثت في شهر فبراير 2010 هل يا تري حصلت عليها من موقع ويكي لسكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!
إخوتي لقد وددت أن اكتب رأيي وإن كنت قد اختلفت مع أي منكم فاختلاف الاراء لا يفسد لودنا نحن قضية ولان لي ابنه واسأل الله في كل يوم مئات المرات أن يحفظها وان يحميها وأمثالها وبنات أهل السودان قاطبة من أمثال هذه الفاسقة نسأل الله أن يهديها إلي سواء السبيل فاتمني وأنا منكم أن لا ننجرف وراء كل من يريد للشمال أن يكون في أسفل سافلين لم اقرأ ردودكم في هذا الموضوع حتى اعلق عليها ولكني قرأت أخر ردود ومنها رد أخونا عصام الذي يقول فيه لو أن الجلد هو عقوبة الترويج فسيصبح السودان سوق رائجة للمخدرات وأنا اايد هذا الرأي لذا أتمني أن تكون عقوبة الترويج اشد من ذلك حتى لو وصلت إلي الإعدام واتمني أن نترك مساندة الباطل وعدم دعوة المنظمات الاستعمارية بسبب مثل هذه الفاسقة لاستعمار السودان وإخضاعه للذل والمهانة خاصة وأننا مقبلون علي دولة جديدة هي شمال السوداني المسلم ولا اعني إسلام المؤتمر الوطني لأننا للأسف الشديد هذه الأيام أصبحنا نعتبر كل الشعب السوداني هو المؤتمر الوطني وان كل من له شئ مع المؤتمر الوطني أراد أن ينفذه دون النظر للشعب السودانى والشواهد كثيرة ..
إخوتي اليوم يوم الحسم فالتذهب مثل هذه الفاسقة إلي براميل النفايات أن لم تعد إلي رشدها والننظر لها وندافع عنها عندما نُفّصِل ما فعلته ثوباً ونلبسه ونُلبسه إلي بناتنا وأخواتنا وأمهاتنا فأن رأينا انه لا بأس فيه دافعنا عنه ولكني عندما ارفض أن تكون ابنتي أو أختي أو أمي مثل هذه فهذا عندي شأن عظيم ومن المفروض أن يقاوم بأي شكل نراه مناسب أو يراه الحاكم مناسباً حتى لو كان الحاكم فاسداً .
لا أظن الموضوع يعني مثل هذه فحسب ولو كان كذلك لما دخل ابن احد أعضاء المجلس التشريعي إلي السجن وهو متهم في قضية تروج المخدرات .
لكم تحياتي وهذا رأيي وما دعتني نفسي لكتابته
عرضت مقالك هذا على قاضى قريب لنا فى امدرمان وقال ان القذف فى مقالك لاريبه فيه وكاتب هذا المقال ان وقف امامى اى قاضى يحكم بشريعه الله لحكم عليه بالجلد انت صعب اللسان ياهذا تتطهر من ذنبك . حسب علمى ان المحاكم فى السعوديه لاتظلم احد فاذهب اليها وحدك لتتطهر كما قال الوالى

الخزين ود نصر
12-16-2010, 01:54 PM
يا جماعة الخير .. إن فساد الكيزان ما دايرلو درس عصر .. إنه الجهل النشط في أوضح الصور . لقد سقطوا في مادة ( الدين ) بكل فروعها الداعية للرحمة و الصدق و الامانة و حسن المعاملة و الاخلاق الحميدة .. وهي المادة الوحيدة التي ظنوا إثما إنهم يفهمونها .ماذا تتوقعوا من توأم طالبان غير الجهل و الجشع و الانحطاط .

عمر مجذوب خطيب
12-16-2010, 02:27 PM
هذا مقال نشرته الاربعاء في القدس العربي اللندنية
-----------------------------------
جلد امرأة في ساحة مكشوفة وبسياط تتجاوز ما اشترطه العلماء غلظة ومتانة وألما، وما توافقوا عليه من حيث تطبيق العقوبات وأماكن تطبيقها، لا يمكن ان يصدر ذلك عن قاض يدعي الحكم بشرع الله. حدث هذا في احد نهارات الخرطوم أو العاصمة التي لم تعد تعرف كيف تفرز أولوياتها، وكيف ومتى تتقرب من نبض الشارع وهمومه. حدث هذا وسط حضور جماهيري يتقدمه القاضي الذي اصدر العقوبة وشرطيان لم ير العالم مثلهما في القسوة والاستهتار بآلام الآخرين.
ضجت الخرطوم واشتعل الشارع السوداني وتجاوز عدد من شاهدوا الشريط اكثر من عشرة ملايين في جميع انحاء العالم. وذلك عدا عن تناوله من جانب الصحافتين المكتوبة والمرئية. فتجاهل الواقعة لم يكن واردا اصلا، فالصدمة والتجاوز اكبر حتى من طاقة الإعلام الرسمي على الصمت وقدرته على لي الحقائق والتلاعب بها.
جلدت الفتاة بعد أن أدينت بتهم تتصل بسوء الأخلاق والدعارة، واصدر القاضي حكمه بناء على ذلك، هكذا قال والي ولاية الخرطوم وأضاف أن هذه ليست المرة الأولى التي تحاكم فيها هذه الفتاة فقد سبق وان حوكمت بذات التهم ثلاث مرات. لكن ما قيمة كل هذه الحقائق إذا وضعت مقابل الشريط وما حواه من قسوة وتجاوزات، فهل من حقيقة تستطيع الصمود أمام الألم والذل والمهانة واشانة السمعة لفتاة في بداية العشرينات من عمرها. استشعرت الحكومة فداحة الحادثة فسارعت إلى التنبيه بان ثمة مؤامرة تحاك ضد السودان بالتزامن مع احتفالات العالم باليوم العالمي لحقوق الإنسان، بحجة أن الواقعة قد وقعت في شهر شباط (فبراير) الماضي وان إجراءات جزائية قد اتخذت بحق القاضي الذي تم نقله إلى دارفور (هي دارفور ناقصة) وتمت معاقبة الشرطيين خاصة ذاك الذي كان يكثر من الضحك ويتعمد توجيه الضربات إلى مناطق حساسة في جسم الفتاة المسكينة.
استشعرت الحكومة أن شماعة المؤامرة ليست كافية لتهدئة الرأي العام المحلي والعالمي، فأعلنت تشكيل لجان ووعدت بضبط عمليات تنفيذ هذا النوع من العقوبات، لكنها لم تقل شيئا عن القانون الذي تحكم به أو ما يعرف بقانون النظام العام.
وهو قانون يجعل من الشرطة خصما وحكما فمن حق الشرطة تقديم المتهمين وتدبيج صفائح الاتهام ضدهم وإصدار أحكام بسرعة لم تعرفها سلحفائية العمل في المحاكم السودانية قط.
لم تفتأ الحكومة السودانية تقدم الذرائع لخصومها بمستوى يحرج حتى اخلص أصدقائها، بما فيهم العضوية الملتزمة في الحركة الاسلامية، فهل عالجت الحكومة كل مشاكل السودان لتتفرغ للشارع وما يجري فيه، وان كان مهما النظر للسلوكيات في الشارع بعين الاعتبار فلا ينبغي أن يتم ذلك على ذلك النحو الوارد في الشريط اياه.
عرف المجتمع السوداني بتسامحه وبساطة علاقاته على مر التاريخ، وواقع الخبرة يقول ان اللجوء للمحاكم كان اخر العلاج لدى السودانيين ودوننا تجربة الادارة الاهلية ودور نظار القبائل وعمد المناطق المختلفة. ان مجتمعا عرف كيف يحتكم لأعرافه وأخلاقه ذات يوم لا يستحق أن تجلد نساؤه هكذا على الملأ وفي وضح النهار، انه عيب حقا.

عمر الخطيب
القدس العربي

ابو وليد
12-16-2010, 02:47 PM
الرأي العام الخميس 16 ديسمبر 2010م الموافق 10 محرم 1432م العدد 47573
كشفت مصادر مطلعة لأول مرة عن معلومات تتعلق بالفتاة التي ظهرت في شريط ال?يديو. وقال مصدر شرطي رفيع، إن المدعوة كانت طالبة جامعية وتم فصلها لسوء السلوك ولها علاقات مشبوهة بتجارة المخدرات الكيمائية وتحديداً الهيروين والأفيون. وتم القبض عليها أكثر من مرة في بلاغات تحت المواد: (100، 154، 153، 78).
وأوضح المصدر أنه تم القبض عليها بتاريخ 24/2/2010م الساعة 11:50 مساءً بمنزل تدار فيه ممارسات لا اخلاقية بأم درمان إثر مَعلومات تَوافرت للمباحث وتم القبض عليها برفقة (5) شبان بما فيهم صاحب المنزل، وتم فتح بلاغ بالرقم (467) بقسم أمن المجتمع أم درمان تحت المادتين (154 و150) من القانون الجنائي في مُواجهة المتهمين وتمت محاكمة المتهمين بتاريخ 29/2/2010م أمام محكمة جنايات أم درمان شمال بالجلد (80) جلدة تعزيراً لكل متهم وهو الحكم الذي ظهرت فيه بشريط ال?يديو.
وفي سياق متصل أوضح المصدر أن المتهمة المذكورة سبق أن تم فتح بلاغ ضدها تحت المادة (154) ق. ج بقسم أمن المجتمع بكرري في العام 2008م وتمت محاكمتها بالجلد (80) جلدة، وأيضاً تم فتح بلاغ ضدها تحت المادة (154) ق. ج بتاريخ 2008م حيث تمت محاكمتها بالسجن لمدة ثلاثة أشهر والغرامة (250) جنيهاً ومصادرة المعروضات، وتم إطلاق سراحها قبل إنتهاء مدة الحكم بالعفو العام، وتم فتح بلاغ ضدها أيضاً تحت المادة (78) ق. ج في العام 2008م وتمت محاكمتهَا بالجلد (40) جلدة حداً وبعد تنفيذ العقوبة تمت متابعتها بواسطة المباحث، حيث ضبطت في نفس اليوم وفتح في مواجهتها بلاغ تحت المادتين (155 و154) ق. ج وتمت محاكمتها بالجلد (40) جلدة.
وفي ذات السياق كشف مصدرٌ رفيعٌ بالشرطة بأن الفتاة المذكورة وصلت إلى مرحلة خطيرة من السلوك المنحرف بدأت منذ دراستها بالجامعة، مشيراً في الوقت نفسه لاستمرار لجنة التحقيق في مهامها لكشف ملابسات بقية التفاصيل.

الاخ الكريم ابوزهير
هنالك مقال فى سودانيز اون لاين بعنوان
رؤساء اخر الزمان بتحدث فيها فتحى الضو
عن رؤساء التحرير والاعلامين فى السودان
ارجو ان تتطلع عليه لتعرف اننا هنا فى السودان
لانصدق حرف واحد مما تكتبه جرائد السلطان هذه

أبوزهير
12-16-2010, 03:17 PM
أخي أبا الوليد
التحية لك وللوليد ولكل من معك في بلدي الحبيب
قبل أن اطلع على المقال الذي أشرت إليه.. أود أن أوضح أن كنا لا نثق في ما يكتب في صحافتنا ونعتبره كلام جرائد على حد القول العامي المشهور.. فما أوردته الصحيفة هو من مصدر مسئول هو القضاء وأوردت التصريح بأرقام الأحكام وملابسات القضايا.. فهل أيضا لا نصدق القضاء؟
ولعمري لماذا الكثيرون يصدقون ما تنشره أجراس الحرية والراكوبه؟ أليست هي صحف سودانيه يشملها الحكم الذي أطلق على الصحافة السودانية جمعاء؟!!!
أبا الوليد.. مثل هذه الأحكام لا يسندها دليل.. الصحافة السودانية استطاعت عبر تاريخها أن تكون سلطة رابعة.. قامت وتقوم بدورها خير قيام .. ويكفيها فخرا أنها الآن أكثر صحافة تتمتع بحرية صحفية لا نظير لها ويحكمها قانون صحافة ولها مجلسها الذي ينظم عملها وهذا ما لم يتوفر لكثير من الصحافة في الساحات الأخرى..
أما مقدرات الصحافيين فيشهد لها العالم اجمع وقل من أن تجد مؤسسة صحفيه لم يخط فيها أو يشارك فيها بنان سوداني.. وتشهد البي بي سي والجزيرة والشرق الأوسط والحياة وغيرها من الصحافة الناطقة والمقرؤة والمسموعة.. وحتى مستوى الاسفير الالكتروني هذا لنا الفخر دون العالمين إذا يبدي كل سوداني رائيه وبشجاعة دون وجل أو خوف من احد ...
كيف بعد هذا كله يجحد دور الصحافة والصحافيين السودانيين؟!

جعفر مصطفى جعفر
12-16-2010, 04:22 PM
هذا مقال نشرته الاربعاء في القدس العربي اللندنية
-----------------------------------
جلد امرأة في ساحة مكشوفة وبسياط تتجاوز ما اشترطه العلماء غلظة ومتانة وألما، وما توافقوا عليه من حيث تطبيق العقوبات وأماكن تطبيقها، لا يمكن ان يصدر ذلك عن قاض يدعي الحكم بشرع الله. حدث هذا في احد نهارات الخرطوم أو العاصمة التي لم تعد تعرف كيف تفرز أولوياتها، وكيف ومتى تتقرب من نبض الشارع وهمومه. حدث هذا وسط حضور جماهيري يتقدمه القاضي الذي اصدر العقوبة وشرطيان لم ير العالم مثلهما في القسوة والاستهتار بآلام الآخرين.
ضجت الخرطوم واشتعل الشارع السوداني وتجاوز عدد من شاهدوا الشريط اكثر من عشرة ملايين في جميع انحاء العالم. وذلك عدا عن تناوله من جانب الصحافتين المكتوبة والمرئية. فتجاهل الواقعة لم يكن واردا اصلا، فالصدمة والتجاوز اكبر حتى من طاقة الإعلام الرسمي على الصمت وقدرته على لي الحقائق والتلاعب بها.
جلدت الفتاة بعد أن أدينت بتهم تتصل بسوء الأخلاق والدعارة، واصدر القاضي حكمه بناء على ذلك، هكذا قال والي ولاية الخرطوم وأضاف أن هذه ليست المرة الأولى التي تحاكم فيها هذه الفتاة فقد سبق وان حوكمت بذات التهم ثلاث مرات. لكن ما قيمة كل هذه الحقائق إذا وضعت مقابل الشريط وما حواه من قسوة وتجاوزات، فهل من حقيقة تستطيع الصمود أمام الألم والذل والمهانة واشانة السمعة لفتاة في بداية العشرينات من عمرها. استشعرت الحكومة فداحة الحادثة فسارعت إلى التنبيه بان ثمة مؤامرة تحاك ضد السودان بالتزامن مع احتفالات العالم باليوم العالمي لحقوق الإنسان، بحجة أن الواقعة قد وقعت في شهر شباط (فبراير) الماضي وان إجراءات جزائية قد اتخذت بحق القاضي الذي تم نقله إلى دارفور (هي دارفور ناقصة) وتمت معاقبة الشرطيين خاصة ذاك الذي كان يكثر من الضحك ويتعمد توجيه الضربات إلى مناطق حساسة في جسم الفتاة المسكينة.
استشعرت الحكومة أن شماعة المؤامرة ليست كافية لتهدئة الرأي العام المحلي والعالمي، فأعلنت تشكيل لجان ووعدت بضبط عمليات تنفيذ هذا النوع من العقوبات، لكنها لم تقل شيئا عن القانون الذي تحكم به أو ما يعرف بقانون النظام العام.
وهو قانون يجعل من الشرطة خصما وحكما فمن حق الشرطة تقديم المتهمين وتدبيج صفائح الاتهام ضدهم وإصدار أحكام بسرعة لم تعرفها سلحفائية العمل في المحاكم السودانية قط.
لم تفتأ الحكومة السودانية تقدم الذرائع لخصومها بمستوى يحرج حتى اخلص أصدقائها، بما فيهم العضوية الملتزمة في الحركة الاسلامية، فهل عالجت الحكومة كل مشاكل السودان لتتفرغ للشارع وما يجري فيه، وان كان مهما النظر للسلوكيات في الشارع بعين الاعتبار فلا ينبغي أن يتم ذلك على ذلك النحو الوارد في الشريط اياه.
عرف المجتمع السوداني بتسامحه وبساطة علاقاته على مر التاريخ، وواقع الخبرة يقول ان اللجوء للمحاكم كان اخر العلاج لدى السودانيين ودوننا تجربة الادارة الاهلية ودور نظار القبائل وعمد المناطق المختلفة. ان مجتمعا عرف كيف يحتكم لأعرافه وأخلاقه ذات يوم لا يستحق أن تجلد نساؤه هكذا على الملأ وفي وضح النهار، انه عيب حقا.

عمر الخطيب
القدس العربي



لا فض فوهك يا أبا أحمد..
هذه البنت كما ذكر في الكثير من الكتابات تم القبض عليها بواسطة شرطي وهو الشاكي والشاهد الوحيد وحوكمت مرارا بهذه الطريقة دون وجود محامي أو حتى سماع أقوالها .. وعلى أقواله كتب في صحائفها أنها عملت كذا وكذا وعلى ذلك حكم ذلك القاضي ..ورغم أن القاضي أبعد, وكذلك الشرطيين مما يعني إدانتهم إلا أن نافع والوالي ومن سار على نهجهم ما زالوا يرددون إدانتها دون خوف من عقاب رباني بتهم يفترض لو كان هنالك حكماً إسلامياً صحيحاً أن يجلدوا على قولها وترديدها في ميدان عام ثمانون جلدة ولا تقبل لهم شهادة أبداً..
يمهل ولا يهمل..

بشرى مبارك
12-16-2010, 05:14 PM
http://saggai.yoo7.com/f12-montada
لمزيداً من المعلومات حول موضوع شريط اليوتيوب والفتاة السودانية التى تم جلدها وما كتبتة بإسهاب ونقلته من جرائد سودانية أرجو الدخول فى رابط منتدى السقاى وبالمرة سجلو معانا عضوية فى منتدى السقاى ومن بشرى مبارك سلام.

جمال خضر
12-16-2010, 06:04 PM
تسألني عن أن هذه البنت تروج لبيع حبوب منع الحمل!!!
سوف أجاوب عندما تقسم لي بالله العلي العظيم بان هذه المعلومة صحيحة وأنك متأكد منها وهو أمر لن تقسم عليه لسبب بسيط وهو أن معلوماتك كلها سماعيه (يعني يا الأرباب كلام مشاطات سااااااي فلانه قالت وفلانه سوت)
ثم قوللي حبوب منع الحمل موجودة في كل الصيدليات ويمكن لأي شخص شراءها وكلنا إشتريناها مئات المرات فما العيب في ذلك؟؟
العبرة يا أخي ليس في بيعها لحبوب منع الحمل لأنها ببساطة لو عرضت بضاعتها هذه على أي بنت محترمة فلن تجد لها مشتري..

أما أجلد أجلد ففي ظني أنها ستكون فوق طهرك لتشويه سمعة هذه المسكينة وشهادة الزور ولا تقبل لك شهادة أبداً..:d:d

وبعدين يا أرباب متين رفعتو فراش بكاء موت أحلامكم في كأس إفريقيا وكأس السودان!!..:p:p
وجيت تتفشى في هذه المسكينة..
الأخ جعفر مصطفى جعفر
لك التحية
لا تستبعد أن ينبرى أحدهم ويدبج مقالا فى إحدى الصحف عن حبوب منع الحمل التى كانت تُروج لها هذه الفتاة وهى نوع من الأنواع غير المسجلة لدى وزارة الصحة لأنها ممنوعة وتسبب السرطان والعقم وتشويه الأجنة وهى تُصنع فى إسرائيل مما يدل على أن هذه الفتاة كانت على علاقة بالموساد الإسرائيلى الذى أغدق عليها المال وساعدها على فتح عدد كبير من بيوت الدعارة أُستجلب لها من دول الجوارالساقطات المصابات بمرض الأيدز من أجل نشره وسط الشباب لهزيمة المشروع الحضارى لدولة الإنجاز والإعجاز .
إذا كُتب هذا الكلام صدقنى سيصدقونه وسينبروا للدفاع عنه بشدة كما دافعوا من قبل عن الخج وأولاد خجتى فى أسفل الصفحة عندما استماتوا فى قولهم أن الشريط مفبرك فاعترفت حكومتهم بعد طول إنكارفأُلقموا حجرا أسكتهم دهرا حتى نطقوا ......... أخيرا .(ولا ما كده يا ود الرفاعى)

عمر جبريل ابو البروف
12-19-2010, 05:55 AM
لا تشكر لي الراكوبة في الخريف
كأنما كان أهلنا زمان يعرفون انه سيأتي يوم يكون فيه موقع كموقع الراكوبة يروج للباطل وكأنما أنهم كانوا يرون إن الخريف ليس هو نزول المطر ولكن أن الخريف كل شئ ينزل بغزارة وفي أي منحي من مناحي الحياة .
الأخ عادل حمد لك التحية
إخوتي الأفاضل لكم التحية
عندما دخلت إلي هذا البوست ونظرت للجلد الذي تعرضت له هذه الفتاة التي لم ولن تكون بريئة بأي حال من الأحوال تعاطفت معها وتعبت جداً ولم استطيع حتى تكملة الفيديو ( ولكني اليوم استطيع أن أشاهده كل دقيقة ولكني لم افعل ) وكنت مستاء طوال اليوم محتجاً داخل نفسي علي هذه العقوبة ولكني عندما ذهبت إلي البيت بعد انتهاء العمل في الليل وعندما فتحت التلفزيون وأنا أتجول فيه وجدت الدكتور عبد الرحمن الخضر وهو يحمل ورقتان عبارة عن تقرير عن ما ارتكبته هذه الافعي من جرائم والتي حُوكمت فيها كلها بالجلد وبالسجن كذلك أحيانا وسبحان الله قد شملها العفو العام الذي أصدره الرئيس عمر البشير عن المساجين ولا احد قال هذه بعينها خلوها داخل السجن وقد ارتكبت نفس الجرائم في نفس اليوم الذي خرجت فيه من السجن سبحان الله يعني مافيا متحركة فلماذا نطلب انفصال الجنوب والشرق والغرب من اجل هذه المروجة التي قال عنها دكتور عبد الرحمن الخضر إني لا أريد أن اذكر جرائمها ولكن جميعها غير أخلاقية كلها مخدرات ودعارة وترويج وخلافه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لماذا لا نطالب بانفصال الجنوب من اجل استقلال الشمال وليس من اجل الباطل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إخوتي عندما سمعت كلام الدكتور عبد الرحمن الخضر جالت بخاطري ذكريات عصابة الواثق صباح الخير التي كان من المتهمين الرئيسيين فيها الواثق صباح الخير الذي أراحنا الله منه بقدرته والمتهم الثاني كانت امرأة ( بنت ) هي التي تدير كل العمليات الميدانية يا جماعة كيف انتم تحكمون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جلس احد العرب أمام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو قد ارتكب احد الجرائم فقال له سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه كم مرة ارتكبت هذا العمل فقال له مرة واحدة فقال له سيدنا عمر لقد كذبت والله إن الله لن يفضحك من أول مرة وقد صدق سيدنا عمر رضي الله عنه .
إخوتي نحن في زمن وعهد لا مجال فيه لمياعة الفتوي ولا مياعة القرار ولا مياعة تطبيقه ولا مجال للقلب فيه لان القلب من المفروض أن يكون مع الحق لا مع الباطل .
إخوتي بالله عليكم من منكم لم يدق قلبه وترتجف أطرافه عندما تقبل ابنته أو ابنه بجامعة من جامعات السودان قاطبة ؟؟؟؟؟؟؟ !!!!! وبالله عليكم من منكم لم يخاف الف مرة عندما وصلت ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟؟ وبالله عليكم من منا وأنا أولكم لم يخاف أن تصل ابنته إلي مرحلة الدراسة الجامعية ؟؟؟؟!!!!!!!
لا أريد أن أقول لماذا اختارت الراكوبة هذا الوقت العصيب بالتحديد لتنشر هذه الوثيقة لواقعة حدثت في شهر فبراير 2010 هل يا تري حصلت عليها من موقع ويكي لسكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!
إخوتي لقد وددت أن اكتب رأيي وإن كنت قد اختلفت مع أي منكم فاختلاف الاراء لا يفسد لودنا نحن قضية ولان لي ابنه واسأل الله في كل يوم مئات المرات أن يحفظها وان يحميها وأمثالها وبنات أهل السودان قاطبة من أمثال هذه الفاسقة نسأل الله أن يهديها إلي سواء السبيل فاتمني وأنا منكم أن لا ننجرف وراء كل من يريد للشمال أن يكون في أسفل سافلين لم اقرأ ردودكم في هذا الموضوع حتى اعلق عليها ولكني قرأت أخر ردود ومنها رد أخونا عصام الذي يقول فيه لو أن الجلد هو عقوبة الترويج فسيصبح السودان سوق رائجة للمخدرات وأنا اايد هذا الرأي لذا أتمني أن تكون عقوبة الترويج اشد من ذلك حتى لو وصلت إلي الإعدام واتمني أن نترك مساندة الباطل وعدم دعوة المنظمات الاستعمارية بسبب مثل هذه الفاسقة لاستعمار السودان وإخضاعه للذل والمهانة خاصة وأننا مقبلون علي دولة جديدة هي شمال السوداني المسلم ولا اعني إسلام المؤتمر الوطني لأننا للأسف الشديد هذه الأيام أصبحنا نعتبر كل الشعب السوداني هو المؤتمر الوطني وان كل من له شئ مع المؤتمر الوطني أراد أن ينفذه دون النظر للشعب السودانى والشواهد كثيرة ..
إخوتي اليوم يوم الحسم فالتذهب مثل هذه الفاسقة إلي براميل النفايات أن لم تعد إلي رشدها والننظر لها وندافع عنها عندما نُفّصِل ما فعلته ثوباً ونلبسه ونُلبسه إلي بناتنا وأخواتنا وأمهاتنا فأن رأينا انه لا بأس فيه دافعنا عنه ولكني عندما ارفض أن تكون ابنتي أو أختي أو أمي مثل هذه فهذا عندي شأن عظيم ومن المفروض أن يقاوم بأي شكل نراه مناسب أو يراه الحاكم مناسباً حتى لو كان الحاكم فاسداً .
لا أظن الموضوع يعني مثل هذه فحسب ولو كان كذلك لما دخل ابن احد أعضاء المجلس التشريعي إلي السجن وهو متهم في قضية تروج المخدرات .
لكم تحياتي وهذا رأيي وما دعتني نفسي لكتابته
عرضت مقالك هذا على قاضى قريب لنا فى امدرمان وقال ان القذف فى مقالك لاريبه فيه وكاتب هذا المقال ان وقف امامى اى قاضى يحكم بشريعه الله لحكم عليه بالجلد انت صعب اللسان ياهذا تتطهر من ذنبك . حسب علمى ان المحاكم فى السعوديه لاتظلم احد فاذهب اليها وحدك لتتطهر كما قال الوالى

بسم الله الرحمن الرحيم
• ( ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم انفسهم اؤلئك هم الفاسقون )
• ( ولا تنابذوا بالالقاب بئس الاسم الفسوق بعد الايمان )
• ( المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسو الله فنسيهم ان المنافقين هم الفاسقون )
• ( يا ايها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ........... )
اخي ابو وليد لك التحية
اول شئ اتمني من ما سبق ان يكون وضح لك معني كلمة الفسق او الفسوق لانني اري انك لم تقرأ ما كتبت انا بتأني فارجو ان تقرأه بتأني مرة ثانية وتضعه في تفاصيله حتى يتضح لك جلياً لانك تقرأ من زاوية واحدة هي ايجاد سلاح لمحاربة المؤتمر الوطني حتى ولو كان سلاح باطل .
ثاني شئ اشكرك علي الرد علي ونصيحتك لي التي سأعمل بها رغم اني اري اني برئ منها ولكن لكي انقي نفسي لاني لم اغذف هذه السيدة الجليلة باي كلمة تدل علي فعلها لما تشير اليه كتاباتك وحتي الوالي عبد الرحمن الخضر الذي نقلت عنه انا الكلام لم يقل ذلك بل انما اشار لك كما قلت انا علي لسانه ان الافعال التي ارتكبتها من واقع المواد وتقارير رجال الشرطة هي وصفها كذا وكذا وانا نقلت ذلك والسودان كله سمع ذلك بما فيه كل قضاة السودان وليس قاض واحد اكرر لك انا لم اغذف هذه السيدة باي كلمة تدل علي ارتكابها للفعلة التي روجتم لها ناسين او متناسين ان القاضي نفسه الذي حكم عليها فيها حكم عليها تعذيراً وليس حداً وهنالك فرق كبير اخي بين كلمة تعذيراً وحداً وقد كلمة حداً في موضعين وكانت العقوبة اربعين جلدة فهذا يعني شئ بعين او حد بعينه ولكن التعذير هو شئ متروك للقاضي الذي يحكم في القضية عندما يجتهد او عندما يكون الجرم مركباً كان يقتصب شخص آخر ويقتله علي سبيل المثال قضية ( الطفلة مرام ) وهنا تكون عقوبة القتل الاعدام بحد السيف ولكن لان ذلك سيريح المنفذ فيه الاعدام اذا قتل مباشرة وتكون جريمة الاغتصاب ما زالت لم يؤخذ فيها حكم يقوم يقول القاضي تعذيراً وهنا تتمني لو انك لم تحضر حكم اعدام به تعذير لان السياف يضرب المتهم عدة ضربات وطعنات وبعدها يقتله هذا معني تعذيراً يا اخي .
اخي ابو وليد للاسف الشديد انتم تتحدثون عن شخص واحد وتدافعون عنه وانا ادافع عن وطن وشعب باكمله ولا تقل لي الانقاذ من اوصله الي هذا لا والله لا والله انهزامية الاحذاب وترك الحبل علي القارب لاعداء الله والوطن وانت عرفهم من اثار هذه القضية ليحدث بلبلة في الخرطوم ومن دفع المال لنقل النساء الي داخل العاصمة للتظاهر ضد المؤتمر الوطني هم من اوصلنا الي هذا .
اخي كان الاحري بكم وانا معكم ان نطالب بمحاكمة القاضي والشرطيين الذين نفذوا الجلد وتنفيذ الحد فيهم اقول الحد فيهم وعندما اعني الحد هنا حد واضح وصريح ما دام ثبت الخطأ في التنفيذ هو تطبيق العين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص وهنا كان من الاحري بدلاً ان ندافع عن الباطل من اجل فئة ضئيلة مطرود حتى من البرلمان من قبل ان ندافع عن حدود الله وان ندافع عن تنفيذ الاحكام حتى نحمي ابناءنا من مثل هذه الشيخة الجليلة .
ايه رأيك اخي ابو وليد لو سمعت انني طردت من الجامعة بسبب تروجي للمخدرات وفتحت بلاغات ضدي تحت المواد ( 78 / 153 / 154 / 100 ) وتم القبض علي مرة أخري وتمت محاكمتي تحت المواد ( 154 / 150 ) وفي مرة أخري تمت محاكمتي تحت المادة ( 154 ) ومرة أخري تمت محاكمتي تحت المادة ( 154 ) ومرة أخري تحت المادة ( 78 ) ومرة أخري تمت محاكمتي تحت المواد ( 154 / 155 ) بالله عليك دونما تفكير بأفكار اعداء الله والوطن الذين يقفون وراء حملة فتاة الفديو كما تسمونها ماذا تقول عني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اخي ابو وليد لقد قال عبد الرحمن الخضر وما انا نقلته عنه امام الملأ وعلي شاشة التلفزيون وسمعه كثير من الناس وحتي قضاة السودان فلماذا لا يحاسب علي كذبه ان كان كذلك ولا احسب ان وال يكذب امام الناس وتظهر الحقيقة .
اخي ابو وليد تمنيت لو انكم تبحثون معي عن وطن معافي من كل الجرائم وعن ديمقراطية تأتي برضا الشعب السودان لا بايصاله الي السخط علي المؤتمر الوطني بمحاربته في ارزاقة ومجتمعه لانه لو جاءت الديمقراطية بعد ذلك فلن يكون هنالك شعب محتاج للديمقراطية ولا امة جاهزة لكي تحكم لان وقتها سيكون حدث انهيار في كل شئ كما سيحدث لا حقاً في هذه الايام .
ملاحظة بسيطة اخي ابو وليد ان حد الزنا يا اخي بنص القرآن مائة جلدة هذا للعلم .
وختاماً اقول لك اخي ابو وليد والله لن يحكمنا من يقودون تجمع جوبا وتسترون خلف النساء في المظاهرات .
لك تحياتي

عمر جبريل ابو البروف
12-19-2010, 05:57 AM
لا أكون أخاك لو لم أقلها يا حاج عمر..
كل كلام المشاركين كوم وكلامك يا حاج عمر كوم تاني..
في ظني وتقديري ما سطرته يداك يا حاج عمر أشد جرحاً وألماً من سياط جلادي تلك الفتاة..
ولو خيرت تلك الفتاة بين أن تجلد ألف مرة وبين ما كتبت لفدة نفسها بألفين جلدة..
فما أقساك يا أخي وأنت تنحاز لقول واضح أنه مبتور ومفبرك من والي الخرطوم ومن كاتب مجهول على صفحات الأنترنت..
وما أقساك أخي وأنت تصفها بالفاسقة دون أن تسمع أقوالها ودفاعها عن نفسها..
وما أقساك أخي وأنت تدعو إلى ذهاب هذه الفاسقة إلى براميل النفايات دون التأكد من صدق قولهم..
أنا أعرف ومن متابعتي لكتاباتك مقدار ولاءك وتعلقك بالإنقاذ والمؤتمر الوطني وهذه قناعاتك ولكني أدعوك من باب الأخوة والمحبة الصادقة أن لا تنسيك قناعاتك هذه إتهام الناس بمثل هذه التهم المهلكة دون دليل سوى قول فلان أو علان.. وأدعوك وأنت أكثر مني علماً وفهماً أن تتأمل في حكمة المولى عز وجل وهو يحدد وجوب ثبوت الزنا بأربعة شهود يرونها رؤات المرواد في المكحل..فتخيل يا أخي لو رأيتها في ذلك الموضع أنت والوالي والقاضي فقط ولم تأتوا بشاهد رابع ثم أذعتم الأمر ولم تستروا عليه فحكم ذلك ثلاثتكم فاسقين مع الجلد ولا تقبل لكم شهادة أبداً.. فكيف طاوعتك يداك على وصفها بالفاسقة وأنت لم تراها ومعك المذكوران أو مفرداً رؤية المرواد في المكحل.. بل لم تراها حتى الآن ولا تعرف حتى أسمها أو أهلها أو لونها أو جنسها أو...ولكن جاء تصديقك لدعاوي المسؤولين على طريقة نافع الذي لم يكلف نفسه عناء السؤال عن أحد رعاياه وقال (ما دامت عوقبت فإنها غير محترمة) وأنت بدورك تكتب ما معناه ما دام قال الوالي كذا فقد صدق وهي أكيد فاسقة وتستحق الرمي في براميل النفايات..
فيا أخي كل الأخوة المشاركين هنا صبوا جام غضبهم على الطريقة البشعة والغير إسلامية في تنفيذ الحدود بل أنت نفسك لم تقبل بذلك قبل أن تسمع كلام الوالي.. وحتى الذين إنتقدوا سلوك الجهات الحكومية لهم حق لأن المسئولية لا تقع على عاتق المنفذين لعقوبة الجلد بل على الدولة.. ولو كنا في دولة متحضرة لاستقال وزير العدل والداخلية والوالي ورئيس القضاة.

أرجو تقبل ما قلت بحق ما بيننا من صلات أخوية..
وإستغفر الله لي ولك من نكون رمينا أحداً بما ليس فيه
لن اكون اخاك ان لم اسمعها واحترمها واقبلها بكل الود والحياة الطيبة

أخي الفاضل جعفر محجوب جعفر
وددت قبل ان ارد عليك ان اوضح لك شئً :
انا اتحادي ديمقراطي في الاول والاخير رغم اني في حيرة من امري مع من اكون مع الاتحادي الديقراطي ام مع الاتحادي الديمقراطي الاصل بالله عليك دلني كل واحد منهم اراد لنفسه في المساحة الضيقة ان يكون هو الاصل يعني الجنوب قد انفصل قبل ذلك بكثير .
ثاني شئ انا ابن عثمان جبريل سكرتير الاتحادي الديمقراطي منذ منتصف الأربعينات الي توفاه الله نسأل الله له الرحمة والذي انتزع منه هذا اللقب دون مشورته واسند لغيره تعرف لماذا هذه تحتاج الي وقت طويل للشرح وفي تلك الفترة التي همش فيها وهمشنا نحن فيها من بعده من كان يزور ويطمأن عليه قادة المؤتمر الوطني يا عزيزي امثال الشهيد استاذ عبد الحفيظ واستاذ بابكر الرفاعي يرحمهم الله واستاذ علي برهان واستاذ محمد الامين وغيرهم كثيرون كثيرون وكان دكتور عوض الجاز نسأل الله ان يمتعه بالصحة والعافية كلما سنحت له الفرصة ان يكون موجوداً بشبا يقوم بزيارة لوالدي لكي يطمأن عليه . وكذلك حفيد الامير احمد ابو ريش الذي وصل الي رتبة امير في جيش الانصار وابن اخ الشيوعي احمد جبريل الذي كان علي خلاف دائم مع الوالد بسبب الشيوعية وابن عم الطاهر جبريل واخ محمد عثمان الشيوعي ونسيب وخال وعم كثير من اعضاء المؤتمر الوطني وانا اكتب من وحي كل هذه التباينات الفكرية يا اخي ولا اميل الا للحق فان كان الحق ما ئلاً الي الانقاذ او المؤتمر الوطني فما المانع ما دام المعني المجتمع السوداني الذي انهكه المتربصون به .
اخي انا آسف وددت ان اوضح لك لانك قلت لي ان تميل في كتاباتك للانقاذ والمؤتمر الوطني وانا اقول لك اين الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي انتمي له انا واين حزب الامه الذي تنتمي له انت حتى نكتب لهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اخي الحاج جعفر كما قبلت انا كلامك ونصائحك بنفس راضية وبروح رياضية زكية اتمني ان تقبل مني ما سأكتبه لا حقاً لاني لن اجاملك فيه .
اخي الحاج جعفر اولاً لكي لا يختلط عليك الامر وتفكر بطريقة الذين اثاروا هذه الحملة من اجل اغراض دنيئة ولانهم لا يعرفون الدين جيداً لانهم اصلاً لا يتفقهون في الدين الا من اجل محاربة الاسلام والمسلمين لذلك تفوت عليهم احكام كثيرة لا يعرفونها ولا يفقهونها اذا تمعنت فيما كتبته انا نقلاً عن والي الخرطوم دكتور عبد الرحمن الخضر وما قرره القاضي هي اربعة مواضعت تمت محاكمة هذه السيدة الجليلة احدي سيدات المجتمع السوداني الماجدات اثنان منها حدية ومعروف الحد الذي يحاكم عليه باربعين جلدة هو ماذا وفي الحالات الاخري حوكمت تعذيرا يعني حكم غير حدي يعني حكم اختاره القاضي لقضية ليس فيها حد من حدود الله والتعذير يعني اجتهاد القاضي في امر ليس فيه حد شرعي وقد اوضحت ذلك لابو وليد لذلك تجدون ان الجريمة الحدية التي تتحدثون عنها انتم والتي تطالبون الناس باثباتها والتي هي معلوم عنها انها لا تثبت الا بطريقة معينة ذكرتها انت لو كانت متوفرة لكان حكم القاضي سمي حداً وكما قال السيد الوالي اذهبوا انتم ومن معكم لمعرفة من الذي فضح امر هذه الفتاة ومن الذي شهر بها ومن الذي فضحها بعد ان سترتها كل الجهات المختصة وبعد ان عاقبت كل من تسبب في عقوبتها بهذه الطريقة لا بهذه العقوبة لان العقوبة اصلاً اصدرها قاضي بعد المداولات والتحريات واثبات كل القرائن الامر متعلق بكيفية تطبيق القانون وهذا هو الباص الذي نقله لكم افضل لا عبي اليسار قائد مؤتمرات التدمير وانتم شووووووووت جبتوها قوووووون وبقيتو تقول والله ما سارق .
اخي ما اعرف عن الدين يكفي لكي لا اخوض في اعراض الناس ولكن ان كنت لم تقرأ الصحف ولم تحضر لقاء الدكتور عبد الرحمن الخضر انقل لك ما ورد في الرائد بتاريخ 15 / 12 / 2010 م الساعة 09:03 بعنوان الرائد تكشف تفاصيل دقيقة عن فتاة شريط الفديو
كشفت مصادر مطلعة لاول مرة عن معلومات تتعلق بالفتاة التي ظهرت في شريط الفيديو وقال مصدر شرطي رفيع المدعوة كانت طالبة جامعية وتم فصلها لسوء السلوك ولها علاقات مشبوهة بتجارة الخدرات الكيميائية وتحديداً الهيروين والافيون وتم القبض عليها اكثر من مرة في بلاغات تحت المواد ( 78 , 153 , 154 , 100 ) واوضح المصدر الشرطي انه تم القبض عليها بتاريخ 24/ 2 /2010 م الساعة 11:50 مساءاً بمنزل تدار فيه ممارسات لا اخلاقية بام درمان اثر معلومات توفر للمباحث وتم القبض عليها برفقة خمسة شبان بما فيهم صاحب المنزل وتم فتح البلاغ في الرقم ( 467 ) بقسم امن المجتمع ام درمان تحت المادة ( 154 , 154 ) من القانون الجنائي في مواجهة المتهمين وتمت محاكمة المتهمين بتاريخ 29/ 2 /2010 م امام محكمة جنايات ام درمان شمال بالجلد ثمانين جلدة تعذيراً لكل متهم وهو الحكم الذي ظهرت فيه في شريط الفديو وفي سياق متصل اوضح المصدر ان المتهمة المذكورة سبق ان تم فتح بلاغ ضدها تحت المادة ( 154 ) ق ج بقسم امن المجتمع بكرري في العام 2008 م وتمت محاكمتها بالجلد 80 جلدة وايضاً تم فتح بلاغ ضدها تحت المادة ( 154 ) ق ج بتاريخ 2008 م حيث تمت محاكمتها بالسجن لمدة 3 اشهر والغرامة 250 جنيه ومصادرة المعروضات وتم اطلاق صراحها قبل انتهاء مدة الحكم بالعفو العام واضاف المصدر انه ايضاً تم فتح بلاغ ضدها تحت المادة ( 78 ) ق ج في العام 2008 م وتمت محاكمتها بالجلد (40) جلدة حداُ وبعد تنفيذ العقوبة تمت متابعتها بواسطة المباحث حيث ضبطت في نفس اليوم وفتح في مواجهتها بلاغ تحت المادة ( 154 / 155 ) ق ج وتمت محاكمتها بالجلد ( 40 ) وفي ذات السياق كشف مصدر رفيع للشرطة بان الفتاة المذكورة وصلت الي مرحلة خطيرة من السلوك المنحرف بدأت منذ دراستها في الجامعة مشيراُ في الوقت نفسه باستمرار لجنة التحقيق في مهامها لكشف ملابسات بقية التفاصيل .
اخي هذا ما ورد في الرائد وهنا اقول لك ولي ان الحرب ضد المؤتمر الوطني لن تكون بهذه الطريقة ولن نجعل اليسار يسير بنا الي اليسار ونحن اهل اليمين واحق بحكم السودان من غيرنا وان كانت حربنا ضد اليسار تحتاج الي الوقوف مع المؤتمر الوطني وقفنا ونحن فخورين بذلك .
اخي انقل لك من الرائد نفسها بتاريخ 16/ 12 /2010 م الساعة 04:42 وهذا جزء من المقال حتى لا اطيل :
- ولقاء سري يجري ليالي الجمعة والسبت يضم قيادات الحركة ( سلفاكير وعرمان ونيال دينق وكوال ميناق وفاقان ودينق الور ومنصور والحلو وعقار )
- واللقاء يسمع فاقان وهو يحدث المجتمعين عن ان امريكا عند زيارتي الاخيرة وضعت سيناريو اشعال المناطق الحدودية .
- ومن قبلهم كانت بريطانيا تقدم الاقتراح ذاته وكاكن معي عرمان وأن ايتو .. ودعوة الحركة الشعبية لمتمردي دارفور كانت باقتراح من امريكا وبريطانيا .. وبريطانيا الان تتبني حركات دارفور وتتبني التجمع .
- ابو عيسي الذي قال انه سوف يبحث عن أي شئ يشعل الخرطوم ( قضية الفتاة المجلودة ؟؟ ) يقترح دمج حركات النوبة ودارفور ومظاهرات بالخرطوم والرجل يقول : هناك جسر بين السرائيل ويوغندا يصل الينا .
نيقلاً عن الرائد هذا ما يدعوني اقول لك يا اخي حاج جعفر مصطفي ان تراجع نفسك ولا تقف مع خزب الشيطان يا اخي وتكون مع هؤلاء الذين لا هم لهم الا ان ينتهي الشعب السوداني الذي رفضهم قبل عشرات السنين ورماهم في مذبلة التأريخ لأنهم لم يدخوا بيتاً الا افسدوه ويكفينا انا شخصياً اذاً منهم بان دخلوا بيتنا وتسببوا في فساد عقول كثيرين منهم وعندك في جوارك مثال حي لرجل متعلم ومثقف وكان معلم اجيال أين هو اليوم واين مكانه في المجتمع واين وجوده كبشر يا اخي الموضوع ليس موضوع فتاة الموضوع موضوع وطن وموضوع مجتمع وموضوع حياة كريمة خالية من كل الصائب التي ادخلها لنا الغرب واسرائيل علي سيارات اللاندكروزر التابعة للامم المتحدة وعليك وعلي انا محاربة الباطل حتى يستقيم المجتمع وان لا نجعل لقضية كهذه ان تساهم في انحلال مجتمع كامل وان تساهم في دمار شبابنا واغتصاب اطفالنا وان نتفقه في الدين وفي القانون حتى لا يضحك علينا امثال هؤلاء الذين يسعون الي دمار الشعوب والذين قال مرشحهم لرئاسة الجمهورية وعلي الملأ انه لا يصلي وقال مرشح الاخرين وهو من نفس الفئة لرئاسة الجمهورية انه اذا فاز اول ما سيفعله هو فتح البارات وفتح النوادي الليلية لا تقول لي اليوم مفتوحة وعلي عينك يا تاجر لاني ساقول لك نعم ولكن اماكنيات الدولة المحاربة من جميع الجهات لا تسمح لها الان محاربة كل الجهات في وقت واحد ولكن بعد تسة ياناير 2011 م لكل حادث حديث ان شاء الله .
اخي والله عار علينا انا وانت ان يقودنا قادة تحالف احزاب جوبا الذي وضحت رؤياه . نحن واحزابنا التي تخلت عنا اكبر من ذلك واكبر من ندافع عما يدافعون عنه وانا شخصياً همي الوطن كما تعلمت ولا اظنني اقبل بضياع الوطن من اجل شخص واحد .
ملحوظة بسيطة حد الزنا بنص القرآن 100 جلدة وليس 80 جلدة .
اخي الحاج جعفر مصطفي اتمني ان تكون عرفت واسقطت عنا تهمة رمي المحصنات التي اتهمتنا بها زوراً وبهتاناً واتمني ان تكون وضحت لك الصورة التي تمت دبلجة الشريط المزعوم من اجلها .

عمر جبريل ابو البروف
12-19-2010, 06:02 AM
مثلك اخى جعفر للان لا اصدق ان الذى سطر تلك الكلمات القاسية هو الرجل المهذب الخلوق عمر ابو البروف .. سطر كلمات قاسية فى حق فتاة لا يعرف عنها شئ ... وحكم عليها باقوال وادعاءات اخرين دون يستمع الى دفاعها عن نفسها ...
امنحوا تلك المسكينة فرصة لتدافع عن نفسها ..

لماذا تم اغلاق المحكمة ومحاسبة القاضى والشرطى ؟؟ الا يعنى ذلك ان هناك خطأ فى الحكم على تلك الفتاة وفى طريقة تطبيق الجلد ..

اخي العزيز جداً والفاضل عصام سر الختم
لقد اثرني ان تصفني باني تركت الرقة والوداعة وانفعلت من اجل هذه القضية وكنت فظيع في نظرك
والله يا عصام لو انك طلعت من منزلنا الكائن في حي الشاطئ وتوجهت ناحية الجبل وعلي بعد اقل من كيلو متر وجد مجموعة من الجنوبيين يضعون جركات العرقي وتسلحون بالحراب التي تدربوا علي رميها من البعد ومن حولهم شباب اعمارهم ما بين 14 الي 18 سنة لعرفت لماذا انا انفعلت لكل من يتهم مجرد اتها بهذه التهم ويا ليتها كانت منطقة واحدة فقط بل انما هي مناطق وعديدة من الشمام الي البركل تحت لعذرتني !!!!!!
ولو انك عرفت ان احد ابناء منطقتي تمت محاكمته بعشرين عاماً او يزيد في قضية حيازة مخدرات وحمل القضية عن ابوه حتى لا يدخل ابوه السجن لان القضية كانت ستلبس ابوه وتحملها هو لعذرتني !!!!
ولو انك تعرف ان احد ابناء امام احد المساجد واستاذ جامعي يواجه تهمة بالاتجار في المخدرات والتعرض لرجال الشرطة بالضرب وعمره لم يصل الي العشرين لعذرتني !!!!!!!
ولو انك تعرف ان احد تجار المخدرات في نفس المنطقة كان ابوه من الصالحين وهو حفيد مناضل كبير ناضل ضد الاستعمار وبني مجداً له ولا سرته ولكل من ينتمي له وكل من يفخر بان له رحم معه لعذرتني!!!!!!
ولو انك عرفت ان احدي النساء تذهب اليها وتختار احدي بناتها وتأخذها معك وتفعل معها ما تشاء وتقبض الام الثمن لعذرتني !!!
ولو انك رأيت المدمنين في بلدنا اصبحت اعمارهم تتراوح بين كم وكم سنة لعذرتني !!!!!!!!!!!!!!
ولو انك تعلم ان المساجد والخلاوي اصبحت منازل لنوم الذين يشربون الخمر ويأتون بالليل متأخرين فيكون منامهم في الخلاوي والمساجد ومن يأتي لصلاة الفجر يجدهم ولا تدري ماذا احدثوا من اذي للخلوة او المسجد لعذرتني !!!!!!!!!
ولو انك سمعت ان رجلاً ذهب الي صلاة الجمعة وعندما رجع وجد زوجته مقيدة الايدي ومكممة وطلب منها مكممة ان تعطيه ذهبها وعندما لم يجد اخذ من اذنيها الحلق وذهب لعذرتني وهذا في اعرق احياء كريمة !!!!!!!!!!!
ولو انك تعرف من المروجين في كريمة ومن أي الاسر لعذرتني !!!!!!!!!!!!!!
اخي عصام انا لا ابحث عن شخصية بعينها ولكني ابحث عن مجتمع باثره فما ضر المجتمع ان يعاقب مذنب وباي طريقة ولو ثبت ان المذنب مذنب لو وضعنا انفسنا مكان كل الضحايا واهلهم لما اخذتنا رأفة في انزال اقصي العقوبات علي من احدث لنا ضرراً فلو ان كل منا وضع نفسه مكان والد أي واحد من هؤلاء الاطفال اولاد وبناتاً فما هو فاعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يا جماعة الموضوع اكبر من فتاة تم جلدها ولكن الموضوع مجتمع باثره اصبح يعاني وانتم تعلمون ذلك ..
اخي عصام انا آسف ان كتبت بهذه الطريقة ولكني وددت ان اشرح لك الحالة التي كنت فيها عندما كتبت تعليقي كل هذه الاشياء واكثر من ذلك كانت في ذهني لذلك كتبت بهذه الطريقة ولست آسف علي ذلك لان الحالة التي نحن فيها لا تقبل اقل من ذلك ولن يكون حربنا علي المؤتمر الوطني بضياع الوطن .
قال سعدون جابر الفنان العراقي بيت من احدي اغانية :
المضيع حبيب يمكن سنة وينساه ****** المضيع وطن وين الوطن يلقاه
اخي عصام نحن في زمن حتي المدايح اصبحت تلحن فيه علي انغام حمادة المني وسافر وما كلمني وعلي انغام الله ما اكبر غلاك ينبض بحبك فؤادي انت بشر غير عادي فيك الجمال العجيب رهيب والله رهيب .
هذه قناة ساهور التي جاءت لتعظيم النبي صلي الله عليه وسلم وهل النبي يحتاج في هذا الزمان لاحد ان يعظمه هو عظيم من يوم حملته امه كل هذا ينصب في التوجه لانحلال المجتمع
بالله عليك هذا زمن يحتاج للدفاع عن شئ مثل هذا
لك تحياتي ولك العتبي حتى ترضي اخي عصام

عمر جبريل ابو البروف
12-19-2010, 06:25 AM
الأخ جعفر مصطفى جعفر
لك التحية
لا تستبعد أن ينبرى أحدهم ويدبج مقالا فى إحدى الصحف عن حبوب منع الحمل التى كانت تُروج لها هذه الفتاة وهى نوع من الأنواع غير المسجلة لدى وزارة الصحة لأنها ممنوعة وتسبب السرطان والعقم وتشويه الأجنة وهى تُصنع فى إسرائيل مما يدل على أن هذه الفتاة كانت على علاقة بالموساد الإسرائيلى الذى أغدق عليها المال وساعدها على فتح عدد كبير من بيوت الدعارة أُستجلب لها من دول الجوارالساقطات المصابات بمرض الأيدز من أجل نشره وسط الشباب لهزيمة المشروع الحضارى لدولة الإنجاز والإعجاز .
إذا كُتب هذا الكلام صدقنى سيصدقونه وسينبروا للدفاع عنه بشدة كما دافعوا من قبل عن الخج وأولاد خجتى فى أسفل الصفحة عندما استماتوا فى قولهم أن الشريط مفبرك فاعترفت حكومتهم بعد طول إنكارفأُلقموا حجرا أسكتهم دهرا حتى نطقوا ......... أخيرا .(ولا ما كده يا ود الرفاعى)
ابن اختي الغالي جمال
لك تحياتي وللاسرة
تعجبني مشاركاتك واصرارك علي ما انت مقتنع به وهذا قمة الرأي والوجود بين الآخرين ومن هنا ادعم هذا الوجود لك ودي
اخي لقد قالت اسرائيل بنفسها اكثر بكثير مما تكتبه هذا وتنوه اليه وان لم تكن هذه الواقعة هي الدليل فنالك وقائع كثيرة كثيرة كثيرة كثيرة جداً تدل علي ذلك ولو انكم تقرأون عن طائرات الامم المتحدة التي تجوب الخرطوم بالليل وتدور حول بعض المنازل في الخرطوم منفذ بعض الاشياء لعلمتم ان ما يحاك بالسودان اكبر من ذلك وهذا وما يحدث علي شاكلته هو ما يفعل لضرب البنية المجتمعية .
لقد قال الاسرائيليون ان ما عندنا في السودان من مخدرات تكفي عائداتها لتدمير السودان كله دون الاحتياج لادخال اموال من الخارج لتنفيذ مخططاتنا وهذا امر صحيح فان لم نتضافر جميعاً لما ابعدنا هذا الخطر عنا .
صدقني يا ابن اختي ما اقتنع به انا انه لن يتغير المؤتمر الوطني بهذه الطريقة ولكن سيتغير ويتم المشاركة معه في الحكم اذا تواجدنا معه في كل مكان واذا تغلغلنا معه واستخدمنا النظم العالمية للدفاع عن الديمقراطية مش نظام حرد الاطفال عندما يطلبون شئ من اباءهم وعندما لا يجدوه يتكئون زعلاً علي اي ركن من اركان البيت ما دين طراريمهم امامهم وبمرور الوقت عليهم ينامون ويقضون في نوم عميق ومن ثم تأتي امه لتحمله الي سريره ومنها يغض في نوم عميق لا يفيق منه الا بعد ان ينتهي كل شئ فهذا حال معارضتنا وهذا رأيي واحيي رأيك .
لك تحياتي

ازهري يس
12-19-2010, 08:06 AM
ما عاوز اخوض فى اى تفاصيل
انا افتكر انو هذا الجلد غير قانونى مهما كانت المبررات
ده جلد قاسى قاسى

أبوزهير
12-19-2010, 10:43 AM
عمر جبريل أبو البروف
سلام من الله وبركاته
أسال الله أن يجزيك خيرا على كل كلمه سطرتها هنا..
حفظ الله السودان بكل اتجاهاته السياسية وسحناته وقبائله من كل شر..
الأمر أمر وطن يا عمر .. تألمت لما سطرته عن الشمال.. الشمال المحبة والالفه والسماحة والمرؤة والعفة والنزاهة.. الحوش في الحوش والباب مفتوح .. الأمن والأمان.. الأب أبو الكل والأخ اخو الكل وكل فتاة أخت وكل قريب قريب..
لنا الله...
ليت قومي يعلمون..

عمر جبريل ابو البروف
12-19-2010, 02:05 PM
عمر جبريل أبو البروف
سلام من الله وبركاته
أسال الله أن يجزيك خيرا على كل كلمه سطرتها هنا..
حفظ الله السودان بكل اتجاهاته السياسية وسحناته وقبائله من كل شر..
الأمر أمر وطن يا عمر .. تألمت لما سطرته عن الشمال.. الشمال المحبة والالفه والسماحة والمرؤة والعفة والنزاهة.. الحوش في الحوش والباب مفتوح .. الأمن والأمان.. الأب أبو الكل والأخ اخو الكل وكل فتاة أخت وكل قريب قريب..
لنا الله...
ليت قومي يعلمون..

اخي ابو زهير لك تحياتي
وجزاك الله خير علي هذه المداخلة
والله هذا حالنا الان في بلدنا التي كانت والله اذا دخلها السكران ايام البارات يسكت ويقطع النفس لامن يمرق من حلتنا الله حلتنا اصبحت مرتع لباعة العرقي وحريمنا بقن ما قادرات يمشن يحشن قش الغنم العصر .
لك تحياتي ولي عودة

الارباب
12-19-2010, 03:28 PM
البروف عمر جبريل

متعك الله بالصحة والعافية ومبروك الحجة
لك الف شكر على كل كلمة سطرتها وجزاك الله على كلمة حرف
واصل واتحفنا

الخزين ود نصر
12-19-2010, 05:02 PM
ماذا نتوقع من نازحين بالالاف (جنوبيين) للشمال بثقافات مختلفة وديانات مختلفة عنه ..و الشمال أصلا يئن من الفقر و العطالة المتفشية بين شبابه .. فلا سبيل للجنوبيين بهذه الاعداد الكبيرة لمهنة يعيشون منها سوي عمل العرقي و غيره من الاعمال الاجرامية في ظل عدم مبالاة الدولة المسلمة الراعية لقيادتهم أو حتى لارشادهم للطرق التى تمكنهم من عيش إفضل .. فلا يمكن للدولة أن تدخلهم البحر و تقول لهم إياكم أن تبتلوا بالماء .. قل لي ماذا يفعل الجنوبي إذا لم يجد عملا في الشمال يقيه شر الفقر و الجوع .. و ماذا يفعل أفواج شباب الخريجين العاطلين منذ سنوات ولا امل لهم في عمل و مستقبل لتكوين اسرة و الشعار المرفوع أمامه هو : درهم كوزنه و تملق ولا قنطار شطارة و مؤهلات ..
و كما قال صلوات الله و سلامه عليه ( كلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته ) فالوالد يقطع من لحمه الحي كما يقولون ليتعلم أولاده و يعتبرها مسئوليته وحده بعد أن تنصلت الدولة من الكثير من المسئولية و المساعدة .. و بعد أن يتخرجوا ليس لهم سوى الشارع و مصائبه مستقبلا لهم ..
و المصيبة الاكبر ان تشعر بانك فاشلا في إيجاد عمل و انت تحمل أرقي الشهادات و غريبا في بلدك و انت ترى أن المستقبل لفئة معينة ..
فالظلم يولد الظلم و هو ظلمات يوم القيامة ..
* أسال الله تعالى أن يكون في ظلم البنت المسكينة التي قاست الجلد غير الشرعي أن يعوضها الله خيرا ..و أن يصحي قادة البلاد من غفوتهم ... فيرعوي من يتخذ الاسلام مطية لكسب الدنيا متناسيا قيمها و انسانيتها ناهيك عن الاخرة و ما فيها .


معليش يا أحباب قلنا نتفشى فترنا من طعن ضل الفيل .

عمر مجذوب خطيب
12-19-2010, 06:24 PM
عمر وعلاما الندب وان تعرف ان آفات الانقاذ هي ما قاد لكل هذا ام تراك عاشما في ان سياط قدو قدو ذلك الشرطي البائس هي من سيلجم الجريمة في بلادنا العزيزة - عمر اقنعني انك اتحادي ديمقراطي رجاء فقد تشابهت علي الامور جدا جدا

عمر مجذوب خطيب
12-19-2010, 06:27 PM
ود نصر منو البيصحا دا الم تسمع كبيرهم اليوم وهو يقول من القضارف ان الحكم حكم محكمة ونفذ القيامة قايمة في شنو - من نصدق يا عالم - انصدق الوالي الذي اقر بالمحاسبة واغلاق المحكمة ام نصدق الرئيس ام نصدق نافع

الارباب
12-19-2010, 07:57 PM
ود نصر منو البيصحا دا الم تسمع كبيرهم اليوم وهو يقول من القضارف ان الحكم حكم محكمة ونفذ القيامة قايمة في شنو - من نصدق يا عالم - انصدق الوالي الذي اقر بالمحاسبة واغلاق المحكمة ام نصدق الرئيس ام نصدق نافع

سلام ود خطيب
خليك كدة
صدق الجزيرة وبس

جعفر مصطفى جعفر
12-19-2010, 08:10 PM
اخي العزيز جداً والفاضل عصام سر الختم
لقد اثرني ان تصفني باني تركت الرقة والوداعة وانفعلت من اجل هذه القضية وكنت فظيع في نظرك
والله يا عصام لو انك طلعت من منزلنا الكائن في حي الشاطئ وتوجهت ناحية الجبل وعلي بعد اقل من كيلو متر وجد مجموعة من الجنوبيين يضعون جركات العرقي وتسلحون بالحراب التي تدربوا علي رميها من البعد ومن حولهم شباب اعمارهم ما بين 14 الي 18 سنة لعرفت لماذا انا انفعلت لكل من يتهم مجرد اتها بهذه التهم ويا ليتها كانت منطقة واحدة فقط بل انما هي مناطق وعديدة من الشمام الي البركل تحت لعذرتني !!!!!!
ولو انك عرفت ان احد ابناء منطقتي تمت محاكمته بعشرين عاماً او يزيد في قضية حيازة مخدرات وحمل القضية عن ابوه حتى لا يدخل ابوه السجن لان القضية كانت ستلبس ابوه وتحملها هو لعذرتني !!!!
ولو انك تعرف ان احد ابناء امام احد المساجد واستاذ جامعي يواجه تهمة بالاتجار في المخدرات والتعرض لرجال الشرطة بالضرب وعمره لم يصل الي العشرين لعذرتني !!!!!!!
ولو انك تعرف ان احد تجار المخدرات في نفس المنطقة كان ابوه من الصالحين وهو حفيد مناضل كبير ناضل ضد الاستعمار وبني مجداً له ولا سرته ولكل من ينتمي له وكل من يفخر بان له رحم معه لعذرتني!!!!!!
ولو انك عرفت ان احدي النساء تذهب اليها وتختار احدي بناتها وتأخذها معك وتفعل معها ما تشاء وتقبض الام الثمن لعذرتني !!!
ولو انك رأيت المدمنين في بلدنا اصبحت اعمارهم تتراوح بين كم وكم سنة لعذرتني !!!!!!!!!!!!!!
ولو انك تعلم ان المساجد والخلاوي اصبحت منازل لنوم الذين يشربون الخمر ويأتون بالليل متأخرين فيكون منامهم في الخلاوي والمساجد ومن يأتي لصلاة الفجر يجدهم ولا تدري ماذا احدثوا من اذي للخلوة او المسجد لعذرتني !!!!!!!!!
ولو انك سمعت ان رجلاً ذهب الي صلاة الجمعة وعندما رجع وجد زوجته مقيدة الايدي ومكممة وطلب منها مكممة ان تعطيه ذهبها وعندما لم يجد اخذ من اذنيها الحلق وذهب لعذرتني وهذا في اعرق احياء كريمة !!!!!!!!!!!
ولو انك تعرف من المروجين في كريمة ومن أي الاسر لعذرتني !!!!!!!!!!!!!!
اخي عصام انا لا ابحث عن شخصية بعينها ولكني ابحث عن مجتمع باثره فما ضر المجتمع ان يعاقب مذنب وباي طريقة ولو ثبت ان المذنب مذنب لو وضعنا انفسنا مكان كل الضحايا واهلهم لما اخذتنا رأفة في انزال اقصي العقوبات علي من احدث لنا ضرراً فلو ان كل منا وضع نفسه مكان والد أي واحد من هؤلاء الاطفال اولاد وبناتاً فما هو فاعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يا جماعة الموضوع اكبر من فتاة تم جلدها ولكن الموضوع مجتمع باثره اصبح يعاني وانتم تعلمون ذلك ..
اخي عصام انا آسف ان كتبت بهذه الطريقة ولكني وددت ان اشرح لك الحالة التي كنت فيها عندما كتبت تعليقي كل هذه الاشياء واكثر من ذلك كانت في ذهني لذلك كتبت بهذه الطريقة ولست آسف علي ذلك لان الحالة التي نحن فيها لا تقبل اقل من ذلك ولن يكون حربنا علي المؤتمر الوطني بضياع الوطن .
قال سعدون جابر الفنان العراقي بيت من احدي اغانية :
المضيع حبيب يمكن سنة وينساه ****** المضيع وطن وين الوطن يلقاه
اخي عصام نحن في زمن حتي المدايح اصبحت تلحن فيه علي انغام حمادة المني وسافر وما كلمني وعلي انغام الله ما اكبر غلاك ينبض بحبك فؤادي انت بشر غير عادي فيك الجمال العجيب رهيب والله رهيب .
هذه قناة ساهور التي جاءت لتعظيم النبي صلي الله عليه وسلم وهل النبي يحتاج في هذا الزمان لاحد ان يعظمه هو عظيم من يوم حملته امه كل هذا ينصب في التوجه لانحلال المجتمع
بالله عليك هذا زمن يحتاج للدفاع عن شئ مثل هذا
لك تحياتي ولك العتبي حتى ترضي اخي عصام

أخي وقريبي الحاج عمر .. لك مني وافر التحايا
وعلى نسق إختلاف الرأي لا يفسد للود قضية نواصل وبنفس المشاعر الأخوية.. فنرجو عدم الزعل والمسامحة فيما نختلف فيه من آراء..
قرأت بكل إهتمام ما سطرته يداك في ردودك الأربعة..
إحترت من أين أبدأ ..هل أبدأ بإدعاءك بأنك إتحادي ديمقراطي أولاً وأخيراً.. وأنني حزب أمه!!!!.. وهو إدعاء نفيته بنفسك حين قلت (اين الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي انتمي له انا واين حزب الامه الذي تنتمي له انت حتى نكتب لهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟).. فبالله عليك كيف لإتحادي ديمقراطي أولاً وأخيراً يتنازل عن إلتزامه بحزب تاريخي له فضل إستقلال ووحدة السودان بهذه السهولة؟؟ حقاً كان العم عثمان جبريل زعيماً ورمزاً للوطني الإتحادي بكريمة ولا يخالجني أدنى شك بأنه عاش ومات متمسكاً بقيم ومبادئ ذلك الحزب..ولم يتحول عنها لحزب لا تاريخ ولا بصمة له في تاريخ السودان..ولا يمكن لرجل أفتى عمره من أجل مبادئ حزبه أن ينظر أو ينتظر أو يترجى من أحد فضلاً أو إهتمام أو زيارة من زيد أو عبيد ليبيع تلك المبادئ التي بذل فيها عصارة عمره، أما لو سألتني أو سألت أي أحد من الأخوان بالمنتدى لقلنا جميعاً وبصوت واحد وبصراحة أخوية ودون مواربة (الحاج عمر عثمان جبريل ليس له أدنى علاقة بالاتحادي اليمقراطي لا من قريب ولا من بعيد بل هو مؤتمر وطني أكثر من حاج ماجد سوار نفسه) والدليل يا أخي أوضح من شمس الظهيرة في يوم خالي من السحب وهو مقالاتك ومشاركاتك المختلفة التي دافعت فيها دفاع المستميت عن المؤتمر الوطني وجنيت فيها على حزب تزعمته بجدارة وقوة أسرة آل جبريل وخاصة أعمامي عثمان وعبدالله جبريل.. بل حتى في هذه المشاركات الأربعة دافعت دفاع المستميت عن الحكومة والمؤتمر الوطني رغم أن أهل البكاء نفسهم أقروا بصريح العبارة بالخطأ الذي حدث بل حدثنا ود الخضر بالعقوبات التي أتخذت حيال القاضي والعساكر...والسؤال يا حبيب الذي يفرض نفسه بأمانة هو لماذا تتمسك بالإنتماء لحزب تدينه صباح ومساء كل يوم ولماذا ترفض الإعلان عن إنتماءك لحزب تشيل وتشكر فيهو آناء الليل وأطراف النهار؟؟ قرآتي وتحليلي يا حبيب يقول(ما دام أبو الروف يرفض الاعلان عن ذلك فأكيييييييد هو غير مقتنع وله تحفظات على المؤتمر الوطني وأتمنى أن ينورنا بها للفائدة العامة.

وتعجبت أخي الكريم مما ورد في ردودك من معلومات وقصص وحكاوي ومشاهد ومآسي أوردتها في ردك أعلاه..ومصدر تعجبي ليس في ماهية تلك الوقائع التي أدمت قلوبنا ولكن تعجبي من أنك تناولت تلك المشاهد المؤلمة من زاوية ضيقة جداً ولم يتبق لك سوى أن تقول لنا أن تلك المشاهد هي من أفعال تلك الفتاة المظلومة أو أن عدم معاقبتها بتلك الطريقة سوف يتسبب في إنتشار هذه الممارسات في كريمة والبركل.. ولا أدري كيف فات عليك أن تلك المشاهد الدخيلة على مجتمعنا من تسويق مباشر للعرقي والمخدرات وتدنيس المساجد والخلاوي.. وحتى أصبتنا بالخوف والهلع من أم تعرض فلذات كبدها للبغاء والتي تطلب من عصام أن يعذرك عليها.. كيف فات عليك يا حاج عمر أن تتساءل من أين وكيف وصلت هذه الأفعال القبيحة إلى مجتمع كان وحتى وقبل مجئ إسلام الأنقاذ طاهراً عفيفاً رغم وجود البارات وجبرونه..ولكن لم نسمع بمثل هذه الممارسات اللعينة إلا في في السنوات العشر الأخيرة!!! وما دور الحكومة في ذلك؟؟ وماذا فعلت الدولة لمعالجة هذه التجاوزات؟؟؟

يا أخي زكرت في كتاباتك أن همك الوطن وهو كذلك همي وهم جميع السودانيين دون فرز.. ولكن يا أخي التعصب الحزبي الذي لم نرى له مثيلاً في تاريخ السودان وسياسة تكميم الأفواة والتشهير بالناس والإدعاء بأن فلاناً أو حزباً معيناً هو الذي يهمه الوطن والبقية ماهم سواء عملاء وخائنين لن يقدم وطناً يا أخي العزيز..
وعلى الأخوة والمحبة نواصل إن شاء الله

صلاح عبد النبي
12-20-2010, 05:35 AM
هذا مقال نشرته الاربعاء في القدس العربي اللندنية
-----------------------------------
وهو قانون يجعل من الشرطة خصما وحكما فمن حق الشرطة تقديم المتهمين وتدبيج صفائح الاتهام ضدهم وإصدار أحكام بسرعة لم تعرفها سلحفائية العمل في المحاكم السودانية قط.
لم تفتأ الحكومة السودانية تقدم الذرائع لخصومها بمستوى يحرج حتى اخلص أصدقائها، بما فيهم العضوية الملتزمة في الحركة الاسلامية، فهل عالجت الحكومة كل مشاكل السودان لتتفرغ للشارع وما يجري فيه، وان كان مهما النظر للسلوكيات في الشارع بعين الاعتبار فلا ينبغي أن يتم ذلك على ذلك النحو الوارد في الشريط اياه.
عرف المجتمع السوداني بتسامحه وبساطة علاقاته على مر التاريخ، وواقع الخبرة يقول ان اللجوء للمحاكم كان اخر العلاج لدى السودانيين ودوننا تجربة الادارة الاهلية ودور نظار القبائل وعمد المناطق المختلفة. ان مجتمعا عرف كيف يحتكم لأعرافه وأخلاقه ذات يوم لا يستحق أن تجلد نساؤه هكذا على الملأ وفي وضح النهار، انه عيب حقا.

عمر الخطيب
القدس العربي

أخي عمر ..
مقال في الصميم ..
أصاب كبد الحقيقة .. وقلبها ذاتو
دائماً قلمك أخضر إن شاء الله يا إبن أبي ..

عمر مجذوب خطيب
12-20-2010, 07:06 PM
سلام ود خطيب
خليك كدة
صدق الجزيرة وبس

الارباب وما دخل الجزيرة في الامر انه هم سوداني محض يا رجل هاك نافع دا

عمر مجذوب خطيب
12-20-2010, 07:08 PM
أخي عمر ..
مقال في الصميم ..
أصاب كبد الحقيقة .. وقلبها ذاتو
دائماً قلمك أخضر إن شاء الله يا إبن أبي ..

صلاح ة هذه شهادة اعتزا بها كونها صادرة من رجل شفيف جدا

عمر جبريل ابو البروف
12-21-2010, 06:01 AM
البروف عمر جبريل

متعك الله بالصحة والعافية ومبروك الحجة
لك الف شكر على كل كلمة سطرتها وجزاك الله على كلمة حرف
واصل واتحفنا

لك الف تحية اخي ناصر
اشكرك علي الاطراء
اخي الموضوع ليس موضوع حالة واحدة كهذه حدثت وحدث مثلها كثير في زماننا وفي زمان الراشدين الذين بشروا بالجنة ولا ننسي تلك المرأة التي حملت ووضعت حملها في ستة اشهر واتهمت وعوقبت واقيم عليها الحد ولكن عندما حضر سيدنا علي رضي الله عنه اوضح ان المرأة ممكن تضع حملها في ستة اشهر بحكم القرآن وكان خطأ غير مقصود اما هذا وهو مقصود فلابد ان نسعي لاقامة الحد علي القاضي والشرطة حتي لا يضيع القانون مش ندافع عن ما يفعله المقرضون .
لك تحيتي

عصام سرالختم
12-21-2010, 07:07 PM
كعادته الكاتب الساخر الفاتح جبرا تناول عدة مواضيع فى اخر مقالاته الساخرة ..
ولفت نظرى جزء من موضوعه الساخر عن الشرطى ( قدو قدو ) الخبير فى تطبيق الجلد الشرعى ...
اليكم مقال ساخر سبيل



إذا إستمر ....

ساخر سبيل



إذا إستمر تقليص حجم العيش بهذه المتوالية الهندسية

فسوف يأتى يوم لا تستطيع فيه فرز (الرغيفة) من (البنادول)



إذا إستمر تحويل الشوارع الرئيسية إلى إتجاه واحد

فسوف يصبح بعد الذهاب إلى العمل الرجوع إلى البيت مشكلة


إذا أستمر الغناء فى الهبوط بهذه الطريقه

فسوف يأتى يوم نتحسر فيه على أيام سيدة الغناء السودانى (عوضية بلاغات)


إذا إستمرت ظاهرة البناطلين (الناصلة) التى يرتديها بعض الشاب هذه الأيام فى (النصول)

فسوف لا يحتاج (الشباب ديل) مستقبلاً إلى أرتداء شرابات لأنو البنطلون ح يكون بنطلون وشراب فى نفس الوكت


إذا إستمرت حكاية صناديق الدعم فى الإزدياد بهذه الصورة

سيأتى يوم يكون فيه صندوق لدعم كل صندوق دعم


إذا إستمرت حكايت ربط فاتورة الكهرباء بفواتير خدمات أخرى

فسيأتى يوم لن يستطيع فيه المواطن شراء الكهرباء لأنو ما (مرخص عربيتو)


إذا إستمر إزدياد أعداد الخريجين دون تعيين

فسوف يأتى يوم تجد على بطاقة أحدهم (الوظيفة : سائق ركشة وزميل كلية الجراحين)


إذا إستمرت حكاية الإنفصالات دى

فسوف يأتى زمن نكون فيه أول شعب يسكن فى (أوضة وبرنده)


إذا إستمر تصاعد سعر الدولار

فسيأتى يوم يحتاج فيه المواطن إنو يزيد على الماهية شوية عشان يشترى ليهو (فرشة أسنان)


إذا إستمرت ظاهرة التفكك الأسرى

سيأتى يوم يقول فيه والد الفتاة للعريس الذى تقدم لها (يا إبنى نحنا أسرة محافظة

البت عندنا ما بتبيت بره البيت أكتر من يومين فى الاسبوع)


إذا إستمرت ظاهرة تزايد أعداد من يمنحون الدرجات العلمية العليا بهذا الشكل الغريب

فسيأتى يوم نسمع فيه عن (دكتور مصطفى الحلاق) ودكتورة (عوضية الحنانة)


إذا إستمر تزايد سعر اللحوم بهذا المنوال

سيأتى يوم يكون فيه الدعاء الرسمى للشعب الفضل هو (لحمتك يا رب


إذا إستمرت ظاهرة إرتداء الفتيات للملابس الشفافة

فسوف تحتاج شرطة النظام العام لإنشاء إدارة بإسم (إدارة التظليل)


إذا إستمرت معدلات نهب المال العام فى الإزدياد بهذه الصورة التى نطالعها سنويا عبر تقارير المراجع العام

حا يجى يوم ما ح يكون فى مال ولا يحزنون


إذا إستمر (قدو قدو) فى ممارسة الجلد بتلك الطريقة التى شاهدناها
(يوم بيكتل ليهو زول)


إذا إستمر الحال بالمدينة الرياضية بنفس المنوال حتى أصبحت (خرابه) ده يكون (لعب ساااكت

إذا إستمرت زحمة الشوارع دى في الإزدياد (تانى عربات المسئولين تمشى بى وين؟)


إذا إستمر تزايد أعداد (الكبارى) و(نقصان) أعداد الشوارع من جراء الحفر والمطبات

فلن تجد تلك الكبارى (عربات) تمر عبرها


إذا إستمر تزايد أعداد عربات (الليموزين) ذات اللوحات (إستثمار

نقترح على المسئولين تغيير اسم الوزارة إلى وزارة (التاكسى والإستثمار


إذا إستمرت إدارات الأندية لدينا فى الإعتماد على (الفقراء) من أجل الفوز بنتائج المباريات

بدلاً عن الإعتماد على التدريب واللياقة والمهارات فلا شك أننا سنحرز يوماً كأس العالم ….

فى الدجل والشعوذة


إذا إستمرت حكايت (مفاوضات الدوحة) الما عاوزه تخلص دى

بقترح على الحكومة تشترى ليها بيت هناك

وبعدين التبيعو لمن تنتهى المفاوضات وتوفر (حق الفنادق) دى


إذا إستمرت كليات الطب (الخاصة) فى قبول الطلاب الحاصلين على نسب متدنية

فنحن موعودون بأطباء (الدمار الشامل) فى القريب


كسرة : إذا إستمرت الملاريا دى معاى ح أضطر أمشى الدكتور واليحصل يحصل

محمد الرفاعى
12-21-2010, 08:01 PM
كعادته الكاتب الساخر الفاتح جبرا تناول عدة مواضيع فى اخر مقالاته الساخرة ..
ولفت نظرى جزء من موضوعه الساخر عن الشرطى ( قدو قدو ) الخبير فى تطبيق الجلد الشرعى ...
اليكم مقال ساخر سبيل
إذا إستمر ....

فاذا استمر هكذا حالنا
سيؤدى حتماً الى زوالنا
و ينو يا عصام اعتصامنا
على الحُكم القلق منامنا

محمد الرفاعى
12-22-2010, 08:21 AM
حمل البشير، الذي كان يتحدث في الاحتفال بأعياد الحصاد بالقضارف أمس، في شدة على الحملة الاعلامية التي صاحبت جلد الفتاة التي ظهرت في احد مقاطع الڤيديو،وقال ان الذي يرى ان اقامة حد الله تسئ الى سمعة البلاد عليه ان يراجع ايمانه «يتوضأ ويصلي ويستشهد»، وشدد على الا مجاملة او تهاون او مداهنة ولا حرج في في ذلك وزاد: « سنطبق حدود الله بالجلد والقطع والقتل والصلب «،وتساءل البشير عن لماذا تتجه السلطة القضائية والشرطة للتحقيق في تطبيق الحدود، واضاف «التحقيق في شنو؟».
واعلن البشير عن تعديل الدستور في حال انفصال الجنوب ، وتنقيته من اية نصوص غير اسلامية واضاف»كل الكلام المدغمس زي السودان بلد متعدد الديانات والاعراق واللغات تاني مافي، ومصدر التشريع الوحيد سيكون الشريعة الاسلامية واللغة العربية هي اللغة الرسمية»، وشدد على ان انفصال الجنوب لن يكون نهاية الدنيا،مشيراً الى تخوف البعض من فقدان البترول كمصدر اقتصادي، وقال ان السودانيين كانوا يعيشون بخير قبل استخراج البترول والآن هناك مصادر اخرى مثل الذهب ظهرت ويمكن ان تكون بديلاً لبترول
الجنوب، واكد ان بترول الشمال واعد وبكميات اكثر.الصحافة

الرئيس يتحدث عن جلد الفتاة و يقول التحقيق فى شنو ؟؟
ويتساءل لماذا تتجه السلطة القضائية والشرطة للتحقيق في تطبيق الحدود؟
ونتساءل نحن لماذا تتدخل فى شئون الأجهزة العدلية فى البلاد ؟
ولماذا تؤثر فى العدالة والأمر برمته قيد النظر وجارى التحقيق فيه ؟
طالما السودان قبل البترول كان بخير
نتساءل كيف أصبح حاله الآن بعد البترول ؟؟ والجابكم شنو ؟؟؟

ابو وليد
12-22-2010, 04:52 PM
"]اللاخ عمر عثمان جبريل تحيه طيبه
الايات الكريمات التى استهليت بها حديثك لاتبرى ساحتك وانما تدينك بما هو محفوظ لك من حديث هنا والحكم الاسلامى فى حد القذف ياخذ باللسان وليس له علاقه بماتبطن اتنبه اقول الحكم الاسلامى وليست احكام المؤتمر الوطنى الذى يجتهد فقط مع الضعفاء ويترك لصوصه يدمرون
كل شى من اقتصاد واخلاق .
انا واحد من الناس ياشيخ عمر اضع علامات تعجب كثيره من انك ابن ذلك الشيخ الجليل الذى كان يعرف الحق جيدا .لقد ظللت تردد كثيرا بانك اتحادى وهذا يقذف فى مصداقيتك فكتاباتك عن الاتحادى محفوظه ايضا .انت ياخى الكريم تربه خصبه ومناسبه لهؤلاء فتمسك بهم .[/size]

عمر جبريل ابو البروف
12-25-2010, 07:01 AM
عمر وعلاما الندب وان تعرف ان آفات الانقاذ هي ما قاد لكل هذا ام تراك عاشما في ان سياط قدو قدو ذلك الشرطي البائس هي من سيلجم الجريمة في بلادنا العزيزة - عمر اقنعني انك اتحادي ديمقراطي رجاء فقد تشابهت علي الامور جدا جدا

اخي عمر لك الف تحية
نعلك طيب وشديد ونعل ما قع يوجعك شئ
اول شئ مبروك لي اخي وزميلي خطيب الشرف الذي نلناه من تقلده هذا الرتبة والفخر الذي سينالنا بان يكون لنا رجل كهذا في البلد وركيزة نتكئ عليها عندما نميل او تميل علينا الدنيا .
اخي عمر ما انشده هو ما كتبه قلمك ويسطره كل الذين يسعون الي الرقي بالسودان عن طريق الحق وليس دعم الباطل والتسند عليه للوصول الي الحق ولن يصلوا لان الباطل لا يوصل الي الحق صدقني لقد قرأت موضوعك الذي نشرته وهذا ما انشده انا لعل كل الناس تفهمني انا لا يهمني من يحكم السودان بقدر ما يهمني ان اري السودان بين مصاف الدول علي الاقل الذي زرتها من بنية تحتية وتقدم في كثير من المجالات اما ان تثار مثل هذه القضايا لكي تزيد من البلبلة ونحن في ايام عصيبة مع اعترافي لك باني اسعي واحبذ ومرتاح ومتفائل لانفصال الجنوب رغم اني اعلم ان ذلك سيكلفنا بعض العناء ولا يهمني بعض الارض .
اخي عمر انا اتحادي واقتبس كل ما اكتب واقول من حال الاتحادي الديمقراطي الذي وصلنا اليه بسبب السياسات الخاطئة ولو انك نظرت قليلاُ وعملت جرد لكل عضوية المكتب السياسي للحزب الاتحادي اين هم وماذا اصبحوا لعرفت انا اتحادي يؤلمه ان يصل حال الاتحادي الي ما نحن فيه اليوم والطريقة التي اكتب بها اكتب لكي يفهم الاتحاديون ما يحدث وما وصلنا اليه من ايجابيات ومن سلبيات ولا يعتمدونها كبرنامج لمقارعة المؤتمر الوطني لاننا عندما كان عندنا برنامج ولم نتحالف مع احد كنا نقود الاحزاب ونظفر بنتيجة الانتخابات ونطلع الاول ويتكتل الناس علينا ولكن اليوم بما اننا اصبحنا فئتين فقد اصبحنا لا حول لنا ولا قوة .
اخي الموضوع كبير والله ولا يكتب الا في منبر للنقاش ولا منبر كهذا لانك تقرأ وانا اعايش .
لك تحياتي ولي عودة

عبدالله عبدالعزيز خليفة
12-25-2010, 07:42 AM
اخي عمر لك الف تحية
نعلك طيب وشديد ونعل ما قع يوجعك شئ
اول شئ مبروك لي اخي وزميلي خطيب الشرف الذي نلناه من تقلده هذا الرتبة والفخر الذي سينالنا بان يكون لنا رجل كهذا في البلد وركيزة نتكئ عليها عندما نميل او تميل علينا الدنيا .
اخي عمر ما انشده هو ما كتبه قلمك ويسطره كل الذين يسعون الي الرقي بالسودان عن طريق الحق وليس دعم الباطل والتسند عليه للوصول الي الحق ولن يصلوا لان الباطل لا يوصل الي الحق صدقني لقد قرأت موضوعك الذي نشرته وهذا ما انشده انا لعل كل الناس تفهمني انا لا يهمني من يحكم السودان بقدر ما يهمني ان اري السودان بين مصاف الدول علي الاقل الذي زرتها من بنية تحتية وتقدم في كثير من المجالات اما ان تثار مثل هذه القضايا لكي تزيد من البلبلة ونحن في ايام عصيبة مع اعترافي لك باني اسعي واحبذ ومرتاح ومتفائل لانفصال الجنوب رغم اني اعلم ان ذلك سيكلفنا بعض العناء ولا يهمني بعض الارض .
اخي عمر انا اتحادي واقتبس كل ما اكتب واقول من حال الاتحادي الديمقراطي الذي وصلنا اليه بسبب السياسات الخاطئة ولو انك نظرت قليلاُ وعملت جرد لكل عضوية المكتب السياسي للحزب الاتحادي اين هم وماذا اصبحوا لعرفت انا اتحادي يؤلمه ان يصل حال الاتحادي الي ما نحن فيه اليوم والطريقة التي اكتب بها اكتب لكي يفهم الاتحاديون ما يحدث وما وصلنا اليه من ايجابيات ومن سلبيات ولا يعتمدونها كبرنامج لمقارعة المؤتمر الوطني لاننا عندما كان عندنا برنامج ولم نتحالف مع احد كنا نقود الاحزاب ونظفر بنتيجة الانتخابات ونطلع الاول ويتكتل الناس علينا ولكن اليوم بما اننا اصبحنا فئتين فقد اصبحنا لا حول لنا ولا قوة .
اخي الموضوع كبير والله ولا يكتب الا في منبر للنقاش ولا منبر كهذا لانك تقرأ وانا اعايش .
لك تحياتي ولي عودة

الاخ عمر :

الى متى نختبى خلف الحقايق - ولى زمن السترة واجبة
من الواجب طرد هذا النفس الحار من البطون الى الخارج حتى لا تصاب النفوس بالتعسر .

انقذو هذا الجيل من الضياع قبل فوات الاوان ولا تنتظرو محاكم النظام العام ..

عمر جبريل ابو البروف
12-25-2010, 08:44 AM
"]اللاخ عمر عثمان جبريل تحيه طيبه
الايات الكريمات التى استهليت بها حديثك لاتبرى ساحتك وانما تدينك بما هو محفوظ لك من حديث هنا والحكم الاسلامى فى حد القذف ياخذ باللسان وليس له علاقه بماتبطن اتنبه اقول الحكم الاسلامى وليست احكام المؤتمر الوطنى الذى يجتهد فقط مع الضعفاء ويترك لصوصه يدمرون
كل شى من اقتصاد واخلاق .
انا واحد من الناس ياشيخ عمر اضع علامات تعجب كثيره من انك ابن ذلك الشيخ الجليل الذى كان يعرف الحق جيدا .لقد ظللت تردد كثيرا بانك اتحادى وهذا يقذف فى مصداقيتك فكتاباتك عن الاتحادى محفوظه ايضا .انت ياخى الكريم تربه خصبه ومناسبه لهؤلاء فتمسك بهم .[/size]
اخي ابو وليد لك الف تحية
لا زلت اشكرك علي اهتمامك بان ابرئ ساحتي من حقوق الآخرين والتي اتمني ان لا يكون لاحد حق منها علي يو لقائه وسوف افعل ما دمت قد افتيت بذلك وكما اسأل الله دائماً ان يتكفل بحقوق الاخرين عندي يوم لقاءه آآآآآآآآآآآآمين .
اما انك اخي ابو وليد لازلت تري انني قد قذفت تلك الفتاة فاقول لك لا والله ولم يخطر اصلاً ببالي الا ما هو محكوم عليها به في المحاضر التي وردت في خطاب السيد الوالي وما عوقبت عليه ولا اظن ذلك خافي علي احد ولكن ما يخفي عليك هو المصيدة التي ينصبها لكم ياسر عرمان وفاروق ابو عيسي وتقعون فيها وتنفعلون لها وتتعاملون معها دون تفسير ودراية ولا زلت اقول لك لا يوجد عقوبة في كل تلك العقوبات تجعل من اي شخص عالم بالدين لا يفكر فيما ارتكبت وليست ثمانين جلدة دل علي حد من حدود الله يجعل الشخص يتكلم فيه او يفكر فيه وان كنت تري ان القضاة في السودان كلهم ظلمة فلماذا تثق فيمن تتعامل معه اليس قاضي في السودان ام انه خريج المحكمة الدولية ( يعني زميل اوكامبو ،).
اخي ابو وليد لقد تعلمت من الشيخ الجليل عثمان جبريل ان ادافع عن الحق وقد كان الحق والباطل في عهد عثمان جبريل والنخبة الفاضلة من اهلنا الطيبين الله يرحم من توفي منهم ويعطي الصحة لمن بقي منهم كان الحق واضحاً ولم يجلسوا يوماً مع اي شخص عليه تحفظ في اي شئ او يسعي للالتواء عن الحق وتمرير ما يراه هو شخصياً لكي يكون دستوراً للاخرين لقد كنت تسود بينهم الشوري والتفاكر واتباع الحق ودحض الباطل والتبرؤ منه ولم يفكروا يوماً واحداً في ان الحق سيقودهم الي الباطل .
اخي لك تحياتي واتمني ان نسعي انا وانت وغيرنا الي ان نخرج بالسودان من هذا النفق المظلم علي الطريقة التي نراها مناسبة لا الطريقة التي يراها غيرنا مناسبة والنفضح الاخفاقات التي يقع فيها المؤتمر الوطني والتي هي اكثر من شريط كهذا يدافع عن افعال كلنا يكره ان تكون في بيته بغض النظر عن من هو مرتكبها واذا تأملت في حديثي للمست ذلك ولكن لانك ضحية لمثل هذه الحملات لن تري ذلك .
اخي لا تظن ان المؤتمر الوطني لا اخطاء له ولا انهم طلاب سلطة ولا انهم طلاب كراسي لا والله لقد انتهت مهمتهم بمجرد وضعهم للسودان علي الطريق الصحيح بعد انقلابهم المعهود الذي تبررأ منه الذين ساعدوهم للقيام به لا والله انهم كما نري جميعاً ولكن لماذا لا يكون عندنا من الشجاعة ما يكفي لكي نطرح لهم اخطاءهم علي الملأ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يا اخي بالله عليك من اللي لم ينعم الله عليه بذرة من العقل يأتي احد الكتاب ويكتب لي في صحيفة ويقول لي ان اخو عمر البشير هو من يملك مصنع جياد وهو ملك خاص له ويريد محاسبته علي ذلك بالله دا كلام زول عاقل دا يا اخي فاليرحمنا الذين يستخفون بعقولنا واليبحثوا لنا عن اشياء يقبلها العقل لكي ننصل الي التغيير .
اخي لك تحياتي واقول لك ان ما يوصلنا الي هدف اسمي هو حكم السودان بالطريقة الصحيحة هو فضح الاخطاء الحقيقية المدعومة بالمستندات وتحويلها الي ساحات العدالة مهما كانت ساحات العدالة ظالمة ام غير ذلك في النهاية بيبقي اسمنا سجلنا اعتراض وان يلتفت الينا قادنا وان تتخلص من الوصي الذي لا يرجع الينا كقاعدة ليعرف مشاكلنا ويحلها وان لم يكن كذلك فسترانا كذلك لا لون لنا ولا طعم ولا رائحة وهذا هو المبدأ الذي انطلق منه وادعوك اليه .
ولي عودة مادام اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية .

عمر جبريل ابو البروف
12-25-2010, 08:51 AM
الاخ عمر :

الى متى نختبى خلف الحقايق - ولى زمن السترة واجبة
من الواجب طرد هذا النفس الحار من البطون الى الخارج حتى لا تصاب النفوس بالتعسر .

انقذو هذا الجيل من الضياع قبل فوات الاوان ولا تنتظرو محاكم النظام العام ..
اخي الباشمهند عبد الله
لك الف تحية
انا مثلك اسأل الي متي نختبئ خلف الحقائق ونبحث عن الاثارة التي لا تقدم بل تؤخر ؟؟؟؟؟؟
اما النفس الحار فقد اتفقنا عليه من الاول لكي يخرج كل منا ما عنده ونتناقش بطريقة صحيحة ان اتفاقنا ان اختلاف الآراء لا يفسد للود قضية لذلك اصبحنا نطرد فيه من البطون لعلنا نصل الي شئ افضل .
ما يحدث في السودان اصبح كتاب مكشوف للكل والمؤامرات اليومين ديل اصبحت واضحة ضد الشمال ومن ابناءه فلماذا لا يقف ابناء الشمال مع شمالهم تاركين التشتت والتفرق فيما بينهم ام انهم حتي يأتيهم الاستعمار الصهيوني من الجنوب ومن بعدها يدركون الخطر فيكون الاوان قد فات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اخي عبد الله الجيل الحالي اذا لم تنتبه قيادتنا اليه فانه ضايع ضايع ضايع لعل قيادتنا تري بعين انهم كانوا قادة للسودان ولم يكون اطراف في قيادة السودان .
لازلنا نقول ذلك ولكن الامر اكبر من ذلك بس الناس تقتنع كيف وتنزل الي ارض الواقع بام عينها قادتنا اصبحوا يحسبوها ربح وخسارة يا عبد الله والبطون عمرها ما حا تفضي الا يجلس قادتنا ويسمعونا دون ان نقول لهم حضرتكم وسيادتكم .
لك تحياتي

عمر جبريل ابو البروف
12-25-2010, 10:08 AM
أخي وقريبي الحاج عمر .. لك مني وافر التحايا
وعلى نسق إختلاف الرأي لا يفسد للود قضية نواصل وبنفس المشاعر الأخوية.. فنرجو عدم الزعل والمسامحة فيما نختلف فيه من آراء..
قرأت بكل إهتمام ما سطرته يداك في ردودك الأربعة..
إحترت من أين أبدأ ..هل أبدأ بإدعاءك بأنك إتحادي ديمقراطي أولاً وأخيراً.. وأنني حزب أمه!!!!.. وهو إدعاء نفيته بنفسك حين قلت (اين الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي انتمي له انا واين حزب الامه الذي تنتمي له انت حتى نكتب لهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟).. فبالله عليك كيف لإتحادي ديمقراطي أولاً وأخيراً يتنازل عن إلتزامه بحزب تاريخي له فضل إستقلال ووحدة السودان بهذه السهولة؟؟ حقاً كان العم عثمان جبريل زعيماً ورمزاً للوطني الإتحادي بكريمة ولا يخالجني أدنى شك بأنه عاش ومات متمسكاً بقيم ومبادئ ذلك الحزب..ولم يتحول عنها لحزب لا تاريخ ولا بصمة له في تاريخ السودان..ولا يمكن لرجل أفتى عمره من أجل مبادئ حزبه أن ينظر أو ينتظر أو يترجى من أحد فضلاً أو إهتمام أو زيارة من زيد أو عبيد ليبيع تلك المبادئ التي بذل فيها عصارة عمره، أما لو سألتني أو سألت أي أحد من الأخوان بالمنتدى لقلنا جميعاً وبصوت واحد وبصراحة أخوية ودون مواربة (الحاج عمر عثمان جبريل ليس له أدنى علاقة بالاتحادي اليمقراطي لا من قريب ولا من بعيد بل هو مؤتمر وطني أكثر من حاج ماجد سوار نفسه) والدليل يا أخي أوضح من شمس الظهيرة في يوم خالي من السحب وهو مقالاتك ومشاركاتك المختلفة التي دافعت فيها دفاع المستميت عن المؤتمر الوطني وجنيت فيها على حزب تزعمته بجدارة وقوة أسرة آل جبريل وخاصة أعمامي عثمان وعبدالله جبريل.. بل حتى في هذه المشاركات الأربعة دافعت دفاع المستميت عن الحكومة والمؤتمر الوطني رغم أن أهل البكاء نفسهم أقروا بصريح العبارة بالخطأ الذي حدث بل حدثنا ود الخضر بالعقوبات التي أتخذت حيال القاضي والعساكر...والسؤال يا حبيب الذي يفرض نفسه بأمانة هو لماذا تتمسك بالإنتماء لحزب تدينه صباح ومساء كل يوم ولماذا ترفض الإعلان عن إنتماءك لحزب تشيل وتشكر فيهو آناء الليل وأطراف النهار؟؟ قرآتي وتحليلي يا حبيب يقول(ما دام أبو الروف يرفض الاعلان عن ذلك فأكيييييييد هو غير مقتنع وله تحفظات على المؤتمر الوطني وأتمنى أن ينورنا بها للفائدة العامة.

وتعجبت أخي الكريم مما ورد في ردودك من معلومات وقصص وحكاوي ومشاهد ومآسي أوردتها في ردك أعلاه..ومصدر تعجبي ليس في ماهية تلك الوقائع التي أدمت قلوبنا ولكن تعجبي من أنك تناولت تلك المشاهد المؤلمة من زاوية ضيقة جداً ولم يتبق لك سوى أن تقول لنا أن تلك المشاهد هي من أفعال تلك الفتاة المظلومة أو أن عدم معاقبتها بتلك الطريقة سوف يتسبب في إنتشار هذه الممارسات في كريمة والبركل.. ولا أدري كيف فات عليك أن تلك المشاهد الدخيلة على مجتمعنا من تسويق مباشر للعرقي والمخدرات وتدنيس المساجد والخلاوي.. وحتى أصبتنا بالخوف والهلع من أم تعرض فلذات كبدها للبغاء والتي تطلب من عصام أن يعذرك عليها.. كيف فات عليك يا حاج عمر أن تتساءل من أين وكيف وصلت هذه الأفعال القبيحة إلى مجتمع كان وحتى وقبل مجئ إسلام الأنقاذ طاهراً عفيفاً رغم وجود البارات وجبرونه..ولكن لم نسمع بمثل هذه الممارسات اللعينة إلا في في السنوات العشر الأخيرة!!! وما دور الحكومة في ذلك؟؟ وماذا فعلت الدولة لمعالجة هذه التجاوزات؟؟؟

يا أخي زكرت في كتاباتك أن همك الوطن وهو كذلك همي وهم جميع السودانيين دون فرز.. ولكن يا أخي التعصب الحزبي الذي لم نرى له مثيلاً في تاريخ السودان وسياسة تكميم الأفواة والتشهير بالناس والإدعاء بأن فلاناً أو حزباً معيناً هو الذي يهمه الوطن والبقية ماهم سواء عملاء وخائنين لن يقدم وطناً يا أخي العزيز..
وعلى الأخوة والمحبة نواصل إن شاء الله

اخي الفاضل الكريم الحاج جعفر صطفي جعفر
لك التحية وبالمحبة والاخوة اكتب لك ردي واتمني ان اكون كما تراني ولا تفرقنا السياسة وانا معروف عني حاد الطبع وليس في السياسة فحسب بل في امور كثيرة وارجو ان لا يكون ذلك مزعج لك حتى نكون امتداداُ لتلك الصفوة التي قضت عمرها من اجل بلدنا .
اولاً في شئ مهم جداً مسألة اكتب لك عني اني اتحادي او لا صدقني كراسات ما تكفي لما وصلنا له نحن ابناء قادة الوطني الاتحادي والحمد لله انك قلت ان ابي وعمي وطني اتحادي ولم تقل اتحادي ديمقراطي ذلك الانتماء الذي لم ينسه الختمية حتى اليوم ولا اريد ان اوقول لك ليت المؤتمر الوطني يقبل بعضويتنا يا اخي يبدو لي سنصبح كما قال لي اخي ابو الحُسين وهو يقول لي اخشي عليك ان تصبح مثل حسين خوجلي ويعني في حديثه لا تطول عنب اليمن ولا بلح الشام وهذا ما سيحدث لنا بالتحديد من قبل الختمية اما بالنسبة للاتحادي الديمقراطي يبدو لي بعد رحيل المرحوم الشريف زين العابدين الهندي انفرد جلال الدقير بالحزب واصبح حزب عضويته شخص واحد هو جلال الدقير ترشح لرئاسة السودان وهو غير مطمأن للنتيجة ودفع مبلغ مالي للمساهمة في حملة الرئيس عمر البشير لكي يضمن الوزارة بعد الانتخابات والموضوع صدقني اكبر من اكتب فيه هنا واذا التقينا بشرط في كريمة او في الخرطوم في منزل احد قادة الاتحادي الديمقراطي فستري النتيجة بام عينك .
اخي طريقة كتابتي ليست هي الا انتفاضة علي اسلوب التغيير المتبع ولمن من المفروض ان تكون القيادة ولو ان والدي ووالدك وعمي واعمامك وكل العقد الفريد والنخبة الصافية من قادة كريمة نسأل الله لمن مات منهم الرحمة والجنة ولمن علي قيد الحياة طول العمر في طاعة الله والصحة التامة والعفية لو انهم اتبعوا هذا الاسلوب مع حكومة النميري لما وصلت انا ولا انت ولا احد من ابناء المنطقة الي هذا المستوي الذي نحن فيه , لقد كانوا يناضلون ويعتقلون ويسجنون ويحاربون في كل شئ ولكن عمرهم ما قالوا خلي نميري يجي يبني لنا دا والا يصلح دا والا يعمل دا كانوا دائماً يسعون لرفعة المنطقة دون النظر للسياسة ما هي وانت تعرف ذلك بحمد الله وفي الانقاذ كذلك والامثلة كثيرة .
اخي حاج جعفر اختلافي عنك انا لا اكره ناس المؤتمر الوطني بالعكس انا احيي الايجابي عندهم ولكني برضو مأمل ان يصحوا قادة معارضتنا لكي يحسنوا لنا السلبي ويقنعونا بانهم جديرين بالحكم افضل من هؤلاء ويعيدوا لنا الثقة فيهم من جديد دون أي مقابل وهنا اقول لك واطلب منك اخي جعفر بالله عليك ما صبحوا قادة احزابنا التي كانت تقود السودان لعبة في ايدي قادة الحزب الشيوعي ؟؟؟؟؟ ياخي حقوا نعترف بالحقيقة لكي نصل الي مبتغانا انا لن اضع يدي في يد أي شيوعي مهما كان لاني اعرف انه لن يأتي بمصلحة للشعب السوداني لذلك لازم اختلف مع قيادتي مهما كانت في الفرعين من الحزب عشان كدا ما بتلقاني معاهم بعدين مين منهم تم ترشيحه لكي يمثلنا حتى يتصرف باسمنا ويتصرف دون الرجوع الينا أي مؤتمر عام قام لكي يختار هؤلاء يا رجل فالنسأل الله الرحمة لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد عبد الرحمن المهدي ومن بعد الامام الشهيد الهادي المهدي , الموضوع كبير اكبر مما اكتب لك فيه هنا والله وكما قلت لك عندما نلتقي فسوف تعرف ما يحدث .
اخي جعفر كوني اورد بعض الوقائع لكي استدل بها لعلك كما قلت لك سابقاً اهلنا ما تعاملوا مع الحكومة بالطريقة التي نتعامل بها نحن الان هي الدافع وراء كتابتي عن ما يحدث ولا يتجزأ التأريخ ولا تنفك الاحداث عن بعضها البعض لذلك لا تجد ان ما حدث وما هو موضوع البوست ينفك عما يحدث في كريمة وفي غيرها من المدن في السودان الوقائع التي اشير اليها والتي هي موضوع النقاش هي ام المصائب كلها وام الحوادث التي تحدث في السودان وليس ما ذكر من افعال تم نسبها لتلك الفتاة ببعيدة عنا ما سيحدث ويا ريت الراكوبة تعطينا زيادة في التفاصيل اخي لماذا لا تتساءل لماذا هذه الفتاة بالذات ؟؟؟؟ ان كان هنالك شئ جانبي لماذا لا يتم توضيحه اخي صدقني الموضوع اكبر بكثير من الزوبعة التي افتعلها المفتعلون بعد تسعة اشهر في هذا الوقت العصيب بالذات وهذا اسلوب قادة قادتنا وانا ارفضه جملة وتفصيلاً ان كان قادتي يقبلونه فهذا ما يخصهم هم وليس انا .
اخي والله همي الوطن وهم كل سوداني حر ابي يعرف كيف يسوس مشاكل السودان دون ادخال الاخرين ولكن من يبحث لنا علي حقوق الانسان وحقوق الحيوان لكي يدخلها لنا لكي تستعمر الشعب السوداني بسبب اشياء ممكن ان يحلونها هم أنفسهم ولكن نسبة لانهم لا يريدون ذلك وعارفين أنهم بذلك لن يؤثروا في شئ يفضلون تلك البلبلة وإثارة العالم علينا نحن الشعب السوداني الذي عندما يأتي الدور عليهم لكي يحكمونا لن يجدونا علي ظهر البسيطة هذا ما اكتب من اجله ذلك يا اخي العزيز .
انا يا اخي يبدو لي اني واقعي زيادة عن اللزوم لاني اتمني ان تواجه المعارضة اخفاقها وتعترف به لكي تحله وترجع الي قلوب اتباعها لا ان تجلب لهم كرهها بنفسها لا بيد احد آخر ولا اقول لك ان المؤتمر الوطني لا اخطاء له والله كثيرة كما عدد النجوم في سماء ليل صافي ولكن نسبة لان المواطن البسيط لا يستطيع مجابهتها وجب علي الكبار مجابهتها ولكن اين هم ابحث لن تجد احد منهم في الساحة الآن لماذا لانهم لا يستطيعون مجابهة قاعدتهم التي نحن الذين سنحاسبهم علي ما ألنا اليه من حال وانا اولهم ما اتيحت لي الفرصة ان كانت هنالك ديمقراطية ثانية .
اخي ان اخطاء المؤتمر الوطني كثيرة ومتل عين الشمس ولا يختلف عليها اتنين وانا وانت نعرف كثير منها ولكن انا اقتنع باسلوب معين لمجابهتها ولا اعتمد اسلوب التخفي خلفها وخلف بعض الترهات والتشكيك والتشويش علينا في ديننا خاصة وان الاسلوب الحديث في هذا الزمان لتوصيل الرأي المعارض لاكبر شريحة ممكنه هو انتقادها عن طريق التعاطف معها وهذا اسلوب يهودي مقصود به الاسلام وليس من يطبق الاسلام بالله عليك الله تجمع يجمع بين الترابي ونقد وياسر عرمان في تربيزة واحدة يتبادلون الضحكات هل هذا تجمع فيه خير ؟؟؟ .
اخي جعفر انا اعلم ان مجابهة اخطاء المؤتمر تحتاج الي الكبار وليس الصغار امثالنا ولكن الكبار اذا اعطوا رضو واذا اختلف معهم آثروا البعد عن مواطن المشاكل اين المجابهة المطلوبة واين الا فكار الجديدة النيرة متي كنا الحزب الاتحادي الديمقراطي يحتاج الي التجمع لكي ينصره لولا التشتت والتشرذم والاختلاف في الرؤي والآراء ؟؟؟؟ يا اخي الموضوع كبير والله وخلينا ساكتين احسن .
اخي الحاج جعفر مصطفي اتمني من وحي ان اختلاف الآراء لا يفسد للود قضية ان اكون قد وضحت لك وجهة نظري التي ادافع عنها واتمني ان يأتي اليوم الذي تقتنع بها وتجدني محقاً .
لك تحياتي اخي جعفر والي اللقاء

جعفر مصطفى جعفر
12-26-2010, 12:09 PM
أخي وقريبي أبوعمير
سلام الأخوة والمحبة الخالصة
سعدت والله غاية السعادة وأنا أقرأ ردودك الأخيرة والتي تسرب منها ذلك النفس الحار والإنفعالي والعصبية والجهوية وبانت لنا من خلف الأفق روحاً تشع أخويةً ومسامحةً تطرح وتتقبل الرأي والرأي الآخر.. فلله درك وقد إنضممت أو قل أشعرتنا على الأقل بإستقلالية فكرية محببه وبالإنضمام لركب الغالبية الصامتة من المغلوبين على أمرهم والمسحوقين والمحرومين من أبسط حقوقهم من العيش الكريم في بلدهم.. فقد فاضت مقالاتك بالإعتراف الصريح بفساد النخبة الحاكمة وأراك الآن تشارك جموع الشعب السوداني في يقينه من إنشار الظلم وإستشراء المحسوبية وفساد الزمم ..
فيا أخي الوقت الآن ليس لمحاسبة أنظمة سابقة لم تتوالى السلطة إلا أياماً معدودات وفي ظل أوضاع إقتصادية معروفة.. الوقت الآن للحديث أين تذهب أموال البترول والذهب ومليارات بيع كل أراضي السودان والضرائب والزكاة والجمارك والنفايات والجبايات القاسية.. أين تذهب هذه الأموال الطائلة والشعب يرزح تحت خط الفقر والغلاء يمسك بتلاليب المواطنيين والخريجون لعشرات السنوات يرزحون تحت وطأة العطالة والفقر.. ومرضانا يرزحون تحت وطأت المرض وهم ينظرون بأم أعينهم المستشفيات وملاليين الدولارات تذهب لشراء ود حكومات تشاد وأثيوبيا وأريتريا وأفريقيا الوسطى دون فائدة..
يا أخي أرجوك أقرأ مقال رجل إسلامي حقيقي وهو البروفسير الطيب ذين العابدين وقارن فقط بين صدق هذا الرجل ورفضه لجميع إغراءات السلطة وبين إنغماس حكامنا ونهمهم خلف السلطة والمال والتكسب زوراً وبهتاناً باسم الأسلام دين السماحة والحق والعدالة..قارن بين نفس تقول الحقيقة لله رب العالمين وبين يقولها لتسميم وشراء أفكار الغلابة والضحك عليهم من بعد ذلك..


المقال للإسلامي الحق ومثلي في الحياة البروفسير الطيب زين العابدين منقول من صحيفة الصحافة
رجال (الإنقاذ) والوعيد الثلاثي

تنزلت علينا في يوم واحد (الأحد 19 ديسمبر) دون مقدمات تهيئ النفوس وعيدات ثلاث من كبار رجالات الإنقاذ في الدولة: وعيد آيديولوجي ديني يتوعد العلمانيين وأنصاف المسلمين والإسلاميين الليبراليين وغير المسلمين والعرقيات الهامشية، ووعيد اقتصادي اجتماعي يهدد رجال الأعمال والتجار وأصحاب المخازن، ووعيد سياسي ينذر أحزاب المعارضة وكل من تسول له نفسه السعي لإضعاف الحكومة الرشيدة القائمة على رؤوس الناس. صدر الوعيد الأول من رأس الدولة في مناسبة لا صلة لها بالعقائديات السياسية هي العيد العشرين للحصاد بجانب افتتاح منشآت لجامعة القضارف، قال الرئيس بأن السودان (يعني ما سيتبقى منه) بعد الانفصال سيعتمد دستوراً إسلامياً وسيكون الإسلام هو الدين الرسمي للدولة وأن الشريعة هي المصدر الرئيسي للقوانين وأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية، ولن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقي أو ثقافي (هكذا دون مواربة). وكنا نسمع من رجال الإنقاذ حتى ذلك القول الفصل أن الدستور القائم إسلامي وأن أحد إنجازات الإنقاذ الكبرى أنها تمسكت بالشريعة الإسلامية في اتفاقية السلام الشامل رغم الضغوط المكثفة وشهد على ذلك عدد من قيادات هيئة علماء السودان! وعلق الرئيس على قضية جلد الفتاة بأن هذه حدود الله وكل أحد يجد في نفسه حرجاً منها عليه أن يراجع نفسه ويجدد إيمانه بالغسل والصلاة! واستنكر التحقيق في الواقعة (التحقيق في شنو؟) ليس هناك مجاملة أو مداهنة في تطبيق الحدود، وكل من يخالف حدود الله سيعاقب بالجلد أو قطع الأيدي من خلاف أو الصلب. ولو تركنا جانباً التدخل في عمل القضاء والشرطة اللذان فتحا تحقيقاً في الحادثة فالحقيقة أن العقوبة المشار إليها تعذيرية وليست حداً ( فالعقوبة كانت خمسين جلدة وعقوبات الجلد الحدية هي 100 للزاني غير المحصن و80 للقاذف و40 لشارب الخمر) والطريقة التي نفذت بها لا تنطبق عليها ضوابط الشريعة من كل الجوانب، لا من جانب الضارب (شرطيان كان ينبغي أن تكون إمرأة) ولا من كيفية الضرب (يرفع السوط إلى أعلى من رأس الضارب كان ينبغي أن يكون على مستوى ارتفاع اليد أفقياً) ولا من مواضع الضرب التي شملت كل الجسم بما في ذلك الرأس والبطن (كان ينبغي أن تقصر على الظهر والإليتين والأرجل) ولا ساحة الضرب المفتوحة بالنسبة لإمرأة (كان ينبغي أن تكون داخل حجرة) ولا من جانب جمهور المتفرجين مباشرة التي جمعت الدهماء دعك من ملايين المشاهدين للواقعة على التلفاز فأصبحت إساءة وتشهيراً بحكومة الإنقاذ وبأهل هذا البلد الطيبين وبالإسلام نفسه الذي نسبت إليه العقوبة! أما الفتاة المخطئة فقد كسبت عطف غالبية المشاهدين لشريط الڤيديو خارج السودان وداخله وهذا يناقض تماماً مقصد الشارع من عقوبة المخطئين حداً حتى يرتدع بهم الآخرون. إن الذي يحتاج إلى مراجعة نفسه وزيادة علمه بالدين ومقاصده وأولوياته هم رجالات الإنقاذ عندما يخوضون في أمور الدين دون معرفة كافية لا الذين استنكروا تلك الحادثة المسيئة للدين والمهينة لكرامة الإنسان. ونحسب أن أولويات الدين هي إقامة العدل على الكافة وليس فقط على المستضعفين من الرجال والنساء فقد أنذر الرسول (ص) المجتمع بالهلاك إذا أقام حد السرقة على الضعيف وترك الشريف دون عقاب، وقال: لا تفلح أمة لا يؤخذ للضعيف فيها حقه من القوي. والناس تشهد أن بعض المؤسسات النافذة في البلد ترفض المراجعة القومية السنوية دون أن تطالها عقوبة أو نقد وأن المعتدين على المليارات من المال العام لا يعاقبون عقوبات حدية ولا تعذيرية، وأن مرتكبي الجرائم الإنسانية في دارفور ما زالوا خارج دائرة المساءلة والعقوبة، وأن الحصانات تشمل قطاعاً كبيراً من المسئولين في الدولة ولو ارتكبوا جرائم حدية تستحق الشنق حتى الموت. ولا غرو أن جر الحديث عن تحجيم أو منع التنوع العرقي والثقافي رد فعل سريع من قطاع الشمال بالحركة الشعبية فتصدى له كل من مالك عقار وعبد العزيز الحلو وياسر عرمان في مؤتمر صحفي بقولهم إن إسقاط مكتسبات اتفاقية السلام من شأنه تهديد استقرار الشمال واعتبروا خطاب الرئيس دعوة لإلغاء الديمقراطية والتعددية، وأن أية تعديلات دستورية بعد الانفصال يجب أن تعرض على ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان بل وعلى كل القوى السياسية، وقالوا إن بروتوكول المنطقتين لم يكن منحة من أحد وإنما جاء نتيجة لتضحيات كثيرة.
وجاء الوعيد الثاني من نائب رئيس الجمهورية علي عثمان في الذكرى الخامسة والخمسين لاستقلال السودان حين قال: لا مجال للتلاعب والمساومة في أقوات الناس وتخزين السلع وبث الإشاعات وتخويف الناس، ووجه القوات النظامية أن تضرب بقوة كل من يتلاعب في أقوات الناس أو أرزاقهم أو من يحاول أن يثرى ثراءً حراماً، ودعا القوى السياسية (التي يشتمونها صباح مساء) بالوقوف بقوة لتحقيق هذا المقصد. والناس يعرفون أن الذي يسيطر على السوق في قطاعاته المختلفة هم محسوبو الحكومة وشركات الحكومة وبنوك الحكومة فلماذا لا تؤدبهم أو تنصحهم بدلاً من ذرف الدموع على أرزاق الناس؟ والحكومة التي تعجز عن تحسين معاشات المتقاعدين (معاش الأستاذ الجامعي لا يتجاوز 200 جنيه في الشهر) ومرتبات الموظفين التي لا تكفي لثلث أيام الشهر وتعجز عن دفع المعاشات على تفاهتها في وقتها لا يحق لها الحديث عن التلاعب بالأرزاق! والدستور ينص على إقرار المسئولين في الدولة بذمتهم المالية التي تتضمن ممتلكاتهم والتزاماتهم بما في ذلك ممتلكات أزواجهم وأبنائهم (وأكاد أقول إن لا أحد في الحكومة ينفذ هذا الإقرار ولا أحد يسألهم عنه)، وينص على منع شاغلي المناصب الدستورية والتنفيذية من مزاولة أية مهنة خاصة أو أي عمل تجاري أو صناعي أو مالي (المادة: 75). وهناك كثر من رجالات الدولة يتباهون بأعمالهم الخاصة ويتعاقدون مع الدولة لإنجاز بعض المشروعات دون مناقصة عامة ودون شفافية. أين الشريعة في هذا السلوك وأين القانون؟
والوعيد الثالث صدر عن قمة الجهاز الأمني الفريق محمد عطا المولى حين خاطب ندوة الأمن والسلم في مجلس تشريعي الخرطوم، فقد شن هجوماً عنيفاً على أحزاب المعارضة وقال إنها تتمنى وتتربص أن ينفصل الجنوب وأن يحدث خلل أمني يسقط الحكومة، وتوعد بان أماني المعارضة في إسقاط الحكومة بعد الانفصال وأنهم لن يسمحوا باي فوضى في مجال تجارة الدولار مهما كان مصدرها. ولم ينسى أن يطالب القوى السياسية (الحيطة القصيرة) بضرورة إعلاء الهم الوطني وتقديمه على الأجندة الحزبية الضيقة، وأشار إلى أن البعض يعمل للاستفادة من إفرازات الأحداث (يعني الانفصال) أكثر من عمله على معالجتها!
والسؤال هو: لماذا صدر هذا الوعيد الجامد من أقطاب حكومة الإنقاذ دون مناسبة تستدعي ذلك؟ قد يظن بعض الناس أن الأمر منسق ومتفق عليه بين الأقطاب الثلاثة كل يلعب دوراً يناسبه، ولست من أنصار هذا الرأي فأضعف حلقات الحكم في الإنقاذ هي انعدام التنسيق أو ضعفه الشديد بين مراكز السلطة المختلفة رغم طول العمر في السلطة ووحدة الاتجاه الفكري ورابطة التنظيم السري! فالتنسيق يحتاج إلى قيادة مركزية واحدة وإلى خارطة سياسية معتمدة وإلى المؤسسية في اتخاذ القرار والمحاسبة عليه، وكل تلك العوامل لا وجود لها في نظام الإنقاذ منذ أن بدأ إلى اليوم. وأحسب أن الإنقاذ تخشى أن تحاسب على انفصال الجنوب لذا تريد أن تسبق الأحداث برفع شعارات تظن أنها جاذبة تلهي بها الناس عن مسئولية انفصال الجنوب التي أصبحت قاب قوسين، وربما أراد الرئيس بجانب ذلك إرضاء حاكم القضارف القوي الذي عرف باتجاهاته الإسلامية الصارمة (يسميها البعض طالبانية) فقد انتزع مقعد الولاية من فك قيادات المؤتمر الوطني وهم له كارهون! ولا أحسب أن مثل هذه التكتيكات العارضة تشفع للمؤتمر الوطني أو تعفيه من تحمل المسئولية كاملة عن انفصال الجنوب بسبب مشاكسته المستمرة مع الحركة الشعبية ابتداءً من منعها استلام حقيبة وزارة الطاقة إلى صياغة قوانين الاستفتاء والمشورة الشعبية وتكوين المفوضيات، وبسبب اعتماده الكلي على التدخل الخارجي في كل مشكلة تتعلق بالجنوب أو بدارفور حتى استباح الجميع التدخل في شؤون السودان وبسبب انفراد شلة محدودة باتخاذ قرارات البلاد المصيرية في غيبة القوى السياسية الأخرى بما فيهم كثير من قيادات المؤتمر الوطني. وليس المطلوب في المرحلة الفاصلة الحالية إطلاق الوعيد والتهديد جزافاً لقطاعات الشعب المختلفة بل المطلوب تلاحم الجبهة الداخلية بكل مكوناتها العرقية والدينية والسياسية وأن تستعد الحكومة لبذل ما يتطلبه ذلك التلاحم والصمود من مستحقات سياسية وتنفيذية ومادية لمواجهة المشكلات القادمة وما أكثرها. الغريب في تهديدات أقطاب السلطة أن ما توعدوا به الناس غير قابل للتنفيذ والحكومة في حالة الضعف والاضطراب التي تعاني منها ولكنها تصريحات تنفيسية على الهواء الطلق تصلح للاستهلاك الجماهيري أو هكذا يظنون!

حسين علي الحاج
12-26-2010, 12:48 PM
اخي الفاضل الكريم الحاج جعفر صطفي جعفر
لك التحية وبالمحبة والاخوة اكتب لك ردي واتمني ان اكون كما تراني ولا تفرقنا السياسة وانا معروف عني حاد الطبع وليس في السياسة فحسب بل في امور كثيرة وارجو ان لا يكون ذلك مزعج لك حتى نكون امتداداُ لتلك الصفوة التي قضت عمرها من اجل بلدنا .
اولاً في شئ مهم جداً مسألة اكتب لك عني اني اتحادي او لا صدقني كراسات ما تكفي لما وصلنا له نحن ابناء قادة الوطني الاتحادي والحمد لله انك قلت ان ابي وعمي وطني اتحادي ولم تقل اتحادي ديمقراطي ذلك الانتماء الذي لم ينسه الختمية حتى اليوم ولا اريد ان اوقول لك ليت المؤتمر الوطني يقبل بعضويتنا يا اخي يبدو لي سنصبح كما قال لي اخي ابو الحُسين وهو يقول لي اخشي عليك ان تصبح مثل حسين خوجلي ويعني في حديثه لا تطول عنب اليمن ولا بلح الشام وهذا ما سيحدث لنا بالتحديد من قبل الختمية اما بالنسبة للاتحادي الديمقراطي يبدو لي بعد رحيل المرحوم الشريف زين العابدين الهندي انفرد جلال الدقير بالحزب واصبح حزب عضويته شخص واحد هو جلال الدقير ترشح لرئاسة السودان وهو غير مطمأن للنتيجة ودفع مبلغ مالي للمساهمة في حملة الرئيس عمر البشير لكي يضمن الوزارة بعد الانتخابات والموضوع صدقني اكبر من اكتب فيه هنا واذا التقينا بشرط في كريمة او في الخرطوم في منزل احد قادة الاتحادي الديمقراطي فستري النتيجة بام عينك .
اخي طريقة كتابتي ليست هي الا انتفاضة علي اسلوب التغيير المتبع ولمن من المفروض ان تكون القيادة ولو ان والدي ووالدك وعمي واعمامك وكل العقد الفريد والنخبة الصافية من قادة كريمة نسأل الله لمن مات منهم الرحمة والجنة ولمن علي قيد الحياة طول العمر في طاعة الله والصحة التامة والعفية لو انهم اتبعوا هذا الاسلوب مع حكومة النميري لما وصلت انا ولا انت ولا احد من ابناء المنطقة الي هذا المستوي الذي نحن فيه , لقد كانوا يناضلون ويعتقلون ويسجنون ويحاربون في كل شئ ولكن عمرهم ما قالوا خلي نميري يجي يبني لنا دا والا يصلح دا والا يعمل دا كانوا دائماً يسعون لرفعة المنطقة دون النظر للسياسة ما هي وانت تعرف ذلك بحمد الله وفي الانقاذ كذلك والامثلة كثيرة .
اخي حاج جعفر اختلافي عنك انا لا اكره ناس المؤتمر الوطني بالعكس انا احيي الايجابي عندهم ولكني برضو مأمل ان يصحوا قادة معارضتنا لكي يحسنوا لنا السلبي ويقنعونا بانهم جديرين بالحكم افضل من هؤلاء ويعيدوا لنا الثقة فيهم من جديد دون أي مقابل وهنا اقول لك واطلب منك اخي جعفر بالله عليك ما صبحوا قادة احزابنا التي كانت تقود السودان لعبة في ايدي قادة الحزب الشيوعي ؟؟؟؟؟ ياخي حقوا نعترف بالحقيقة لكي نصل الي مبتغانا انا لن اضع يدي في يد أي شيوعي مهما كان لاني اعرف انه لن يأتي بمصلحة للشعب السوداني لذلك لازم اختلف مع قيادتي مهما كانت في الفرعين من الحزب عشان كدا ما بتلقاني معاهم بعدين مين منهم تم ترشيحه لكي يمثلنا حتى يتصرف باسمنا ويتصرف دون الرجوع الينا أي مؤتمر عام قام لكي يختار هؤلاء يا رجل فالنسأل الله الرحمة لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد عبد الرحمن المهدي ومن بعد الامام الشهيد الهادي المهدي , الموضوع كبير اكبر مما اكتب لك فيه هنا والله وكما قلت لك عندما نلتقي فسوف تعرف ما يحدث .
اخي جعفر كوني اورد بعض الوقائع لكي استدل بها لعلك كما قلت لك سابقاً اهلنا ما تعاملوا مع الحكومة بالطريقة التي نتعامل بها نحن الان هي الدافع وراء كتابتي عن ما يحدث ولا يتجزأ التأريخ ولا تنفك الاحداث عن بعضها البعض لذلك لا تجد ان ما حدث وما هو موضوع البوست ينفك عما يحدث في كريمة وفي غيرها من المدن في السودان الوقائع التي اشير اليها والتي هي موضوع النقاش هي ام المصائب كلها وام الحوادث التي تحدث في السودان وليس ما ذكر من افعال تم نسبها لتلك الفتاة ببعيدة عنا ما سيحدث ويا ريت الراكوبة تعطينا زيادة في التفاصيل اخي لماذا لا تتساءل لماذا هذه الفتاة بالذات ؟؟؟؟ ان كان هنالك شئ جانبي لماذا لا يتم توضيحه اخي صدقني الموضوع اكبر بكثير من الزوبعة التي افتعلها المفتعلون بعد تسعة اشهر في هذا الوقت العصيب بالذات وهذا اسلوب قادة قادتنا وانا ارفضه جملة وتفصيلاً ان كان قادتي يقبلونه فهذا ما يخصهم هم وليس انا .
اخي والله همي الوطن وهم كل سوداني حر ابي يعرف كيف يسوس مشاكل السودان دون ادخال الاخرين ولكن من يبحث لنا علي حقوق الانسان وحقوق الحيوان لكي يدخلها لنا لكي تستعمر الشعب السوداني بسبب اشياء ممكن ان يحلونها هم أنفسهم ولكن نسبة لانهم لا يريدون ذلك وعارفين أنهم بذلك لن يؤثروا في شئ يفضلون تلك البلبلة وإثارة العالم علينا نحن الشعب السوداني الذي عندما يأتي الدور عليهم لكي يحكمونا لن يجدونا علي ظهر البسيطة هذا ما اكتب من اجله ذلك يا اخي العزيز .
انا يا اخي يبدو لي اني واقعي زيادة عن اللزوم لاني اتمني ان تواجه المعارضة اخفاقها وتعترف به لكي تحله وترجع الي قلوب اتباعها لا ان تجلب لهم كرهها بنفسها لا بيد احد آخر ولا اقول لك ان المؤتمر الوطني لا اخطاء له والله كثيرة كما عدد النجوم في سماء ليل صافي ولكن نسبة لان المواطن البسيط لا يستطيع مجابهتها وجب علي الكبار مجابهتها ولكن اين هم ابحث لن تجد احد منهم في الساحة الآن لماذا لانهم لا يستطيعون مجابهة قاعدتهم التي نحن الذين سنحاسبهم علي ما ألنا اليه من حال وانا اولهم ما اتيحت لي الفرصة ان كانت هنالك ديمقراطية ثانية .
اخي ان اخطاء المؤتمر الوطني كثيرة ومتل عين الشمس ولا يختلف عليها اتنين وانا وانت نعرف كثير منها ولكن انا اقتنع باسلوب معين لمجابهتها ولا اعتمد اسلوب التخفي خلفها وخلف بعض الترهات والتشكيك والتشويش علينا في ديننا خاصة وان الاسلوب الحديث في هذا الزمان لتوصيل الرأي المعارض لاكبر شريحة ممكنه هو انتقادها عن طريق التعاطف معها وهذا اسلوب يهودي مقصود به الاسلام وليس من يطبق الاسلام بالله عليك الله تجمع يجمع بين الترابي ونقد وياسر عرمان في تربيزة واحدة يتبادلون الضحكات هل هذا تجمع فيه خير ؟؟؟ .
اخي جعفر انا اعلم ان مجابهة اخطاء المؤتمر تحتاج الي الكبار وليس الصغار امثالنا ولكن الكبار اذا اعطوا رضو واذا اختلف معهم آثروا البعد عن مواطن المشاكل اين المجابهة المطلوبة واين الا فكار الجديدة النيرة متي كنا الحزب الاتحادي الديمقراطي يحتاج الي التجمع لكي ينصره لولا التشتت والتشرذم والاختلاف في الرؤي والآراء ؟؟؟؟ يا اخي الموضوع كبير والله وخلينا ساكتين احسن .
اخي الحاج جعفر مصطفي اتمني من وحي ان اختلاف الآراء لا يفسد للود قضية ان اكون قد وضحت لك وجهة نظري التي ادافع عنها واتمني ان يأتي اليوم الذي تقتنع بها وتجدني محقاً .
لك تحياتي اخي جعفر والي اللقاء

شكرا عمر
كتبت وافصحت وابنت
اخي مصطفي كلام كبير من رجل كبير
شكرا تاني عمر

ابومنذر
12-26-2010, 01:33 PM
أخي وقريبي أبوعمير
سلام الأخوة والمحبة الخالصة
سعدت والله غاية السعادة وأنا أقرأ ردودك الأخيرة والتي تسرب منها ذلك النفس الحار والإنفعالي والعصبية والجهوية وبانت لنا من خلف الأفق روحاً تشع أخويةً ومسامحةً تطرح وتتقبل الرأي والرأي الآخر.. فلله درك وقد إنضممت أو قل أشعرتنا على الأقل بإستقلالية فكرية محببه وبالإنضمام لركب الغالبية الصامتة من المغلوبين على أمرهم والمسحوقين والمحرومين من أبسط حقوقهم من العيش الكريم في بلدهم.. فقد فاضت مقالاتك بالإعتراف الصريح بفساد النخبة الحاكمة وأراك الآن تشارك جموع الشعب السوداني في يقينه من إنشار الظلم وإستشراء المحسوبية وفساد الزمم ..
فيا أخي الوقت الآن ليس لمحاسبة أنظمة سابقة لم تتوالى السلطة إلا أياماً معدودات وفي ظل أوضاع إقتصادية معروفة.. الوقت الآن للحديث أين تذهب أموال البترول والذهب ومليارات بيع كل أراضي السودان والضرائب والزكاة والجمارك والنفايات والجبايات القاسية.. أين تذهب هذه الأموال الطائلة والشعب يرزح تحت خط الفقر والغلاء يمسك بتلاليب المواطنيين والخريجون لعشرات السنوات يرزحون تحت وطأة العطالة والفقر.. ومرضانا يرزحون تحت وطأت المرض وهم ينظرون بأم أعينهم المستشفيات وملاليين الدولارات تذهب لشراء ود حكومات تشاد وأثيوبيا وأريتريا وأفريقيا الوسطى دون فائدة..
يا أخي أرجوك أقرأ مقال رجل إسلامي حقيقي وهو البروفسير الطيب ذين العابدين وقارن فقط بين صدق هذا الرجل ورفضه لجميع إغراءات السلطة وبين إنغماس حكامنا ونهمهم خلف السلطة والمال والتكسب زوراً وبهتاناً باسم الأسلام دين السماحة والحق والعدالة..قارن بين نفس تقول الحقيقة لله رب العالمين وبين يقولها لتسميم وشراء أفكار الغلابة والضحك عليهم من بعد ذلك..


المقال للإسلامي الحق ومثلي في الحياة البروفسير الطيب زين العابدين منقول من صحيفة الصحافة
رجال (الإنقاذ) والوعيد الثلاثي

تنزلت علينا في يوم واحد (الأحد 19 ديسمبر) دون مقدمات تهيئ النفوس وعيدات ثلاث من كبار رجالات الإنقاذ في الدولة: وعيد آيديولوجي ديني يتوعد العلمانيين وأنصاف المسلمين والإسلاميين الليبراليين وغير المسلمين والعرقيات الهامشية، ووعيد اقتصادي اجتماعي يهدد رجال الأعمال والتجار وأصحاب المخازن، ووعيد سياسي ينذر أحزاب المعارضة وكل من تسول له نفسه السعي لإضعاف الحكومة الرشيدة القائمة على رؤوس الناس. صدر الوعيد الأول من رأس الدولة في مناسبة لا صلة لها بالعقائديات السياسية هي العيد العشرين للحصاد بجانب افتتاح منشآت لجامعة القضارف، قال الرئيس بأن السودان (يعني ما سيتبقى منه) بعد الانفصال سيعتمد دستوراً إسلامياً وسيكون الإسلام هو الدين الرسمي للدولة وأن الشريعة هي المصدر الرئيسي للقوانين وأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية، ولن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقي أو ثقافي (هكذا دون مواربة). وكنا نسمع من رجال الإنقاذ حتى ذلك القول الفصل أن الدستور القائم إسلامي وأن أحد إنجازات الإنقاذ الكبرى أنها تمسكت بالشريعة الإسلامية في اتفاقية السلام الشامل رغم الضغوط المكثفة وشهد على ذلك عدد من قيادات هيئة علماء السودان! وعلق الرئيس على قضية جلد الفتاة بأن هذه حدود الله وكل أحد يجد في نفسه حرجاً منها عليه أن يراجع نفسه ويجدد إيمانه بالغسل والصلاة! واستنكر التحقيق في الواقعة (التحقيق في شنو؟) ليس هناك مجاملة أو مداهنة في تطبيق الحدود، وكل من يخالف حدود الله سيعاقب بالجلد أو قطع الأيدي من خلاف أو الصلب. ولو تركنا جانباً التدخل في عمل القضاء والشرطة اللذان فتحا تحقيقاً في الحادثة فالحقيقة أن العقوبة المشار إليها تعذيرية وليست حداً ( فالعقوبة كانت خمسين جلدة وعقوبات الجلد الحدية هي 100 للزاني غير المحصن و80 للقاذف و40 لشارب الخمر) والطريقة التي نفذت بها لا تنطبق عليها ضوابط الشريعة من كل الجوانب، لا من جانب الضارب (شرطيان كان ينبغي أن تكون إمرأة) ولا من كيفية الضرب (يرفع السوط إلى أعلى من رأس الضارب كان ينبغي أن يكون على مستوى ارتفاع اليد أفقياً) ولا من مواضع الضرب التي شملت كل الجسم بما في ذلك الرأس والبطن (كان ينبغي أن تقصر على الظهر والإليتين والأرجل) ولا ساحة الضرب المفتوحة بالنسبة لإمرأة (كان ينبغي أن تكون داخل حجرة) ولا من جانب جمهور المتفرجين مباشرة التي جمعت الدهماء دعك من ملايين المشاهدين للواقعة على التلفاز فأصبحت إساءة وتشهيراً بحكومة الإنقاذ وبأهل هذا البلد الطيبين وبالإسلام نفسه الذي نسبت إليه العقوبة! أما الفتاة المخطئة فقد كسبت عطف غالبية المشاهدين لشريط الڤيديو خارج السودان وداخله وهذا يناقض تماماً مقصد الشارع من عقوبة المخطئين حداً حتى يرتدع بهم الآخرون. إن الذي يحتاج إلى مراجعة نفسه وزيادة علمه بالدين ومقاصده وأولوياته هم رجالات الإنقاذ عندما يخوضون في أمور الدين دون معرفة كافية لا الذين استنكروا تلك الحادثة المسيئة للدين والمهينة لكرامة الإنسان. ونحسب أن أولويات الدين هي إقامة العدل على الكافة وليس فقط على المستضعفين من الرجال والنساء فقد أنذر الرسول (ص) المجتمع بالهلاك إذا أقام حد السرقة على الضعيف وترك الشريف دون عقاب، وقال: لا تفلح أمة لا يؤخذ للضعيف فيها حقه من القوي. والناس تشهد أن بعض المؤسسات النافذة في البلد ترفض المراجعة القومية السنوية دون أن تطالها عقوبة أو نقد وأن المعتدين على المليارات من المال العام لا يعاقبون عقوبات حدية ولا تعذيرية، وأن مرتكبي الجرائم الإنسانية في دارفور ما زالوا خارج دائرة المساءلة والعقوبة، وأن الحصانات تشمل قطاعاً كبيراً من المسئولين في الدولة ولو ارتكبوا جرائم حدية تستحق الشنق حتى الموت. ولا غرو أن جر الحديث عن تحجيم أو منع التنوع العرقي والثقافي رد فعل سريع من قطاع الشمال بالحركة الشعبية فتصدى له كل من مالك عقار وعبد العزيز الحلو وياسر عرمان في مؤتمر صحفي بقولهم إن إسقاط مكتسبات اتفاقية السلام من شأنه تهديد استقرار الشمال واعتبروا خطاب الرئيس دعوة لإلغاء الديمقراطية والتعددية، وأن أية تعديلات دستورية بعد الانفصال يجب أن تعرض على ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان بل وعلى كل القوى السياسية، وقالوا إن بروتوكول المنطقتين لم يكن منحة من أحد وإنما جاء نتيجة لتضحيات كثيرة.
وجاء الوعيد الثاني من نائب رئيس الجمهورية علي عثمان في الذكرى الخامسة والخمسين لاستقلال السودان حين قال: لا مجال للتلاعب والمساومة في أقوات الناس وتخزين السلع وبث الإشاعات وتخويف الناس، ووجه القوات النظامية أن تضرب بقوة كل من يتلاعب في أقوات الناس أو أرزاقهم أو من يحاول أن يثرى ثراءً حراماً، ودعا القوى السياسية (التي يشتمونها صباح مساء) بالوقوف بقوة لتحقيق هذا المقصد. والناس يعرفون أن الذي يسيطر على السوق في قطاعاته المختلفة هم محسوبو الحكومة وشركات الحكومة وبنوك الحكومة فلماذا لا تؤدبهم أو تنصحهم بدلاً من ذرف الدموع على أرزاق الناس؟ والحكومة التي تعجز عن تحسين معاشات المتقاعدين (معاش الأستاذ الجامعي لا يتجاوز 200 جنيه في الشهر) ومرتبات الموظفين التي لا تكفي لثلث أيام الشهر وتعجز عن دفع المعاشات على تفاهتها في وقتها لا يحق لها الحديث عن التلاعب بالأرزاق! والدستور ينص على إقرار المسئولين في الدولة بذمتهم المالية التي تتضمن ممتلكاتهم والتزاماتهم بما في ذلك ممتلكات أزواجهم وأبنائهم (وأكاد أقول إن لا أحد في الحكومة ينفذ هذا الإقرار ولا أحد يسألهم عنه)، وينص على منع شاغلي المناصب الدستورية والتنفيذية من مزاولة أية مهنة خاصة أو أي عمل تجاري أو صناعي أو مالي (المادة: 75). وهناك كثر من رجالات الدولة يتباهون بأعمالهم الخاصة ويتعاقدون مع الدولة لإنجاز بعض المشروعات دون مناقصة عامة ودون شفافية. أين الشريعة في هذا السلوك وأين القانون؟
والوعيد الثالث صدر عن قمة الجهاز الأمني الفريق محمد عطا المولى حين خاطب ندوة الأمن والسلم في مجلس تشريعي الخرطوم، فقد شن هجوماً عنيفاً على أحزاب المعارضة وقال إنها تتمنى وتتربص أن ينفصل الجنوب وأن يحدث خلل أمني يسقط الحكومة، وتوعد بان أماني المعارضة في إسقاط الحكومة بعد الانفصال وأنهم لن يسمحوا باي فوضى في مجال تجارة الدولار مهما كان مصدرها. ولم ينسى أن يطالب القوى السياسية (الحيطة القصيرة) بضرورة إعلاء الهم الوطني وتقديمه على الأجندة الحزبية الضيقة، وأشار إلى أن البعض يعمل للاستفادة من إفرازات الأحداث (يعني الانفصال) أكثر من عمله على معالجتها!
والسؤال هو: لماذا صدر هذا الوعيد الجامد من أقطاب حكومة الإنقاذ دون مناسبة تستدعي ذلك؟ قد يظن بعض الناس أن الأمر منسق ومتفق عليه بين الأقطاب الثلاثة كل يلعب دوراً يناسبه، ولست من أنصار هذا الرأي فأضعف حلقات الحكم في الإنقاذ هي انعدام التنسيق أو ضعفه الشديد بين مراكز السلطة المختلفة رغم طول العمر في السلطة ووحدة الاتجاه الفكري ورابطة التنظيم السري! فالتنسيق يحتاج إلى قيادة مركزية واحدة وإلى خارطة سياسية معتمدة وإلى المؤسسية في اتخاذ القرار والمحاسبة عليه، وكل تلك العوامل لا وجود لها في نظام الإنقاذ منذ أن بدأ إلى اليوم. وأحسب أن الإنقاذ تخشى أن تحاسب على انفصال الجنوب لذا تريد أن تسبق الأحداث برفع شعارات تظن أنها جاذبة تلهي بها الناس عن مسئولية انفصال الجنوب التي أصبحت قاب قوسين، وربما أراد الرئيس بجانب ذلك إرضاء حاكم القضارف القوي الذي عرف باتجاهاته الإسلامية الصارمة (يسميها البعض طالبانية) فقد انتزع مقعد الولاية من فك قيادات المؤتمر الوطني وهم له كارهون! ولا أحسب أن مثل هذه التكتيكات العارضة تشفع للمؤتمر الوطني أو تعفيه من تحمل المسئولية كاملة عن انفصال الجنوب بسبب مشاكسته المستمرة مع الحركة الشعبية ابتداءً من منعها استلام حقيبة وزارة الطاقة إلى صياغة قوانين الاستفتاء والمشورة الشعبية وتكوين المفوضيات، وبسبب اعتماده الكلي على التدخل الخارجي في كل مشكلة تتعلق بالجنوب أو بدارفور حتى استباح الجميع التدخل في شؤون السودان وبسبب انفراد شلة محدودة باتخاذ قرارات البلاد المصيرية في غيبة القوى السياسية الأخرى بما فيهم كثير من قيادات المؤتمر الوطني. وليس المطلوب في المرحلة الفاصلة الحالية إطلاق الوعيد والتهديد جزافاً لقطاعات الشعب المختلفة بل المطلوب تلاحم الجبهة الداخلية بكل مكوناتها العرقية والدينية والسياسية وأن تستعد الحكومة لبذل ما يتطلبه ذلك التلاحم والصمود من مستحقات سياسية وتنفيذية ومادية لمواجهة المشكلات القادمة وما أكثرها. الغريب في تهديدات أقطاب السلطة أن ما توعدوا به الناس غير قابل للتنفيذ والحكومة في حالة الضعف والاضطراب التي تعاني منها ولكنها تصريحات تنفيسية على الهواء الطلق تصلح للاستهلاك الجماهيري أو هكذا يظنون!

الحبيب ابوالجعافر ...... مقال دسم جدا والله , ويضرب فى الصميم ومركز , هذا هو الاسلام الصحيح , الاسلام الشفاف العادل الذى يجب ان يكون منصف للضعفاء ولا يكون اسلام سياسى فقط .. !! البروف زين العابدين وضع يده على موضع الجرح والعله .. ووضع النقاط على الحروف , استغرب انو الرئيس يتدخل فى شئون القضاء ووزاره العدل , ويقول التحقيق فى شنو ..؟ صراحه لم يعجبنى هذا الحديث خصوصا انو يصدر من رأس الدوله , المفترض يكون عميق فى حديثه وليس حديث عاطفى , صراحه حديثه ركيك جدا والله انا سمعت جزء من خطابه , لم اصدق ازنى وانا اسمع حديثه الغير مرتب وغير منطقى ايضا , كنت اتمنى من كل قلبى ان يكون حديثه انو الموضوع عن وزاره العدل والقضاء للتحقيق فيه وفى ملابساته ولا نتدخل فى شئونهم .

جعفر مصطفى جعفر
12-26-2010, 06:54 PM
الحبيب ابوالجعافر ...... مقال دسم جدا والله , ويضرب فى الصميم ومركز , هذا هو الاسلام الصحيح , الاسلام الشفاف العادل الذى يجب ان يكون منصف للضعفاء ولا يكون اسلام سياسى فقط .. !! البروف زين العابدين وضع يده على موضع الجرح والعله .. ووضع النقاط على الحروف , استغرب انو الرئيس يتدخل فى شئون القضاء ووزاره العدل , ويقول التحقيق فى شنو ..؟ صراحه لم يعجبنى هذا الحديث خصوصا انو يصدر من رأس الدوله , المفترض يكون عميق فى حديثه وليس حديث عاطفى , صراحه حديثه ركيك جدا والله انا سمعت جزء من خطابه , لم اصدق ازنى وانا اسمع حديثه الغير مرتب وغير منطقى ايضا , كنت اتمنى من كل قلبى ان يكون حديثه انو الموضوع عن وزاره العدل والقضاء للتحقيق فيه وفى ملابساته ولا نتدخل فى شئونهم .


الحبيب أبو المنذر.. لك ودي وكل عام وأنت والأسرة بخير وعافية وسعادة إن شاء الله

البروفسير الطيب زين العابدين مفكر إسلامي من طراز فريد..رجل يفهم ويبشر بالإسلام الداعي إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة.. رجل يؤمن ب(لو كنت فظاً غليظ القلب لأنفضوا من حولك).. رجل يؤمن بالمسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يحقره بحسب إمرء من الشر أن يحقر أخاه المسلم.. رجل رفض الكثير من إغراءات السلطة وفضّل الإنحياز لقول الحق وإبداء النصيحة دون منّ أو أذى.. ولكن من يسمع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المؤسف أن المستفيدين والمساندين والمؤيدين للسلطة الحاكمة يتضايقون من مقالاته ويتمنون إسكاته بكل وسيلة..

حديث الرئيس هو أكبر دليل على صدق الإدعاءات بتدخل السلطة في شئون القضاء..
وبذمتك لو قال الرئيس أن القضية الآن بيد القضاء ونحن ملتزمون بتطبيق أقسى العقوبة على المتفلتين مش كان أحسن له ومش كان لقى الإستحسان داخلياً وخارجياً؟؟؟

عمر جبريل ابو البروف
12-27-2010, 06:23 AM
شكرا عمر
كتبت وافصحت وابنت
اخي مصطفي كلام كبير من رجل كبير
شكرا تاني عمر
اخي حسين علي الحاج
شوقي لك شوقاً شوق الشوق
وحني لك حنن الحن
اخي حسين لعلك طيب ونعل ما عندك عوجي ونعلك شديد
لك مني كل التحايا
لقد البستني تاج بهذه الشهادة التي لا تصدر الا من العظماء امثالكم ليست مجاملة ولكني اري فيكم الرجل الذي اقتدي به في كثير مما اعرف عنه يكفيني انك هم يهم بهم مهموميه .
لك مني الف تحية والف شكر واتمني ان يجمعنا الله في دنياه ونحن والسودان في اجمل الاوقات وفي اخراه في جنات النعيم .
لك التحية والسؤال بدوام الصحة والعافية حتي نلتقي .
تحياتي

عمر جبريل ابو البروف
12-27-2010, 07:49 AM
أخي وقريبي أبوعمير
سلام الأخوة والمحبة الخالصة
سعدت والله غاية السعادة وأنا أقرأ ردودك الأخيرة والتي تسرب منها ذلك النفس الحار والإنفعالي والعصبية والجهوية وبانت لنا من خلف الأفق روحاً تشع أخويةً ومسامحةً تطرح وتتقبل الرأي والرأي الآخر.. فلله درك وقد إنضممت أو قل أشعرتنا على الأقل بإستقلالية فكرية محببه وبالإنضمام لركب الغالبية الصامتة من المغلوبين على أمرهم والمسحوقين والمحرومين من أبسط حقوقهم من العيش الكريم في بلدهم.. فقد فاضت مقالاتك بالإعتراف الصريح بفساد النخبة الحاكمة وأراك الآن تشارك جموع الشعب السوداني في يقينه من إنشار الظلم وإستشراء المحسوبية وفساد الزمم ..
فيا أخي الوقت الآن ليس لمحاسبة أنظمة سابقة لم تتوالى السلطة إلا أياماً معدودات وفي ظل أوضاع إقتصادية معروفة.. الوقت الآن للحديث أين تذهب أموال البترول والذهب ومليارات بيع كل أراضي السودان والضرائب والزكاة والجمارك والنفايات والجبايات القاسية.. أين تذهب هذه الأموال الطائلة والشعب يرزح تحت خط الفقر والغلاء يمسك بتلاليب المواطنيين والخريجون لعشرات السنوات يرزحون تحت وطأة العطالة والفقر.. ومرضانا يرزحون تحت وطأت المرض وهم ينظرون بأم أعينهم المستشفيات وملاليين الدولارات تذهب لشراء ود حكومات تشاد وأثيوبيا وأريتريا وأفريقيا الوسطى دون فائدة..
يا أخي أرجوك أقرأ مقال رجل إسلامي حقيقي وهو البروفسير الطيب ذين العابدين وقارن فقط بين صدق هذا الرجل ورفضه لجميع إغراءات السلطة وبين إنغماس حكامنا ونهمهم خلف السلطة والمال والتكسب زوراً وبهتاناً باسم الأسلام دين السماحة والحق والعدالة..قارن بين نفس تقول الحقيقة لله رب العالمين وبين يقولها لتسميم وشراء أفكار الغلابة والضحك عليهم من بعد ذلك..


المقال للإسلامي الحق ومثلي في الحياة البروفسير الطيب زين العابدين منقول من صحيفة الصحافة
رجال (الإنقاذ) والوعيد الثلاثي

تنزلت علينا في يوم واحد (الأحد 19 ديسمبر) دون مقدمات تهيئ النفوس وعيدات ثلاث من كبار رجالات الإنقاذ في الدولة: وعيد آيديولوجي ديني يتوعد العلمانيين وأنصاف المسلمين والإسلاميين الليبراليين وغير المسلمين والعرقيات الهامشية، ووعيد اقتصادي اجتماعي يهدد رجال الأعمال والتجار وأصحاب المخازن، ووعيد سياسي ينذر أحزاب المعارضة وكل من تسول له نفسه السعي لإضعاف الحكومة الرشيدة القائمة على رؤوس الناس. صدر الوعيد الأول من رأس الدولة في مناسبة لا صلة لها بالعقائديات السياسية هي العيد العشرين للحصاد بجانب افتتاح منشآت لجامعة القضارف، قال الرئيس بأن السودان (يعني ما سيتبقى منه) بعد الانفصال سيعتمد دستوراً إسلامياً وسيكون الإسلام هو الدين الرسمي للدولة وأن الشريعة هي المصدر الرئيسي للقوانين وأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية، ولن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقي أو ثقافي (هكذا دون مواربة). وكنا نسمع من رجال الإنقاذ حتى ذلك القول الفصل أن الدستور القائم إسلامي وأن أحد إنجازات الإنقاذ الكبرى أنها تمسكت بالشريعة الإسلامية في اتفاقية السلام الشامل رغم الضغوط المكثفة وشهد على ذلك عدد من قيادات هيئة علماء السودان! وعلق الرئيس على قضية جلد الفتاة بأن هذه حدود الله وكل أحد يجد في نفسه حرجاً منها عليه أن يراجع نفسه ويجدد إيمانه بالغسل والصلاة! واستنكر التحقيق في الواقعة (التحقيق في شنو؟) ليس هناك مجاملة أو مداهنة في تطبيق الحدود، وكل من يخالف حدود الله سيعاقب بالجلد أو قطع الأيدي من خلاف أو الصلب. ولو تركنا جانباً التدخل في عمل القضاء والشرطة اللذان فتحا تحقيقاً في الحادثة فالحقيقة أن العقوبة المشار إليها تعذيرية وليست حداً ( فالعقوبة كانت خمسين جلدة وعقوبات الجلد الحدية هي 100 للزاني غير المحصن و80 للقاذف و40 لشارب الخمر) والطريقة التي نفذت بها لا تنطبق عليها ضوابط الشريعة من كل الجوانب، لا من جانب الضارب (شرطيان كان ينبغي أن تكون إمرأة) ولا من كيفية الضرب (يرفع السوط إلى أعلى من رأس الضارب كان ينبغي أن يكون على مستوى ارتفاع اليد أفقياً) ولا من مواضع الضرب التي شملت كل الجسم بما في ذلك الرأس والبطن (كان ينبغي أن تقصر على الظهر والإليتين والأرجل) ولا ساحة الضرب المفتوحة بالنسبة لإمرأة (كان ينبغي أن تكون داخل حجرة) ولا من جانب جمهور المتفرجين مباشرة التي جمعت الدهماء دعك من ملايين المشاهدين للواقعة على التلفاز فأصبحت إساءة وتشهيراً بحكومة الإنقاذ وبأهل هذا البلد الطيبين وبالإسلام نفسه الذي نسبت إليه العقوبة! أما الفتاة المخطئة فقد كسبت عطف غالبية المشاهدين لشريط الڤيديو خارج السودان وداخله وهذا يناقض تماماً مقصد الشارع من عقوبة المخطئين حداً حتى يرتدع بهم الآخرون. إن الذي يحتاج إلى مراجعة نفسه وزيادة علمه بالدين ومقاصده وأولوياته هم رجالات الإنقاذ عندما يخوضون في أمور الدين دون معرفة كافية لا الذين استنكروا تلك الحادثة المسيئة للدين والمهينة لكرامة الإنسان. ونحسب أن أولويات الدين هي إقامة العدل على الكافة وليس فقط على المستضعفين من الرجال والنساء فقد أنذر الرسول (ص) المجتمع بالهلاك إذا أقام حد السرقة على الضعيف وترك الشريف دون عقاب، وقال: لا تفلح أمة لا يؤخذ للضعيف فيها حقه من القوي. والناس تشهد أن بعض المؤسسات النافذة في البلد ترفض المراجعة القومية السنوية دون أن تطالها عقوبة أو نقد وأن المعتدين على المليارات من المال العام لا يعاقبون عقوبات حدية ولا تعذيرية، وأن مرتكبي الجرائم الإنسانية في دارفور ما زالوا خارج دائرة المساءلة والعقوبة، وأن الحصانات تشمل قطاعاً كبيراً من المسئولين في الدولة ولو ارتكبوا جرائم حدية تستحق الشنق حتى الموت. ولا غرو أن جر الحديث عن تحجيم أو منع التنوع العرقي والثقافي رد فعل سريع من قطاع الشمال بالحركة الشعبية فتصدى له كل من مالك عقار وعبد العزيز الحلو وياسر عرمان في مؤتمر صحفي بقولهم إن إسقاط مكتسبات اتفاقية السلام من شأنه تهديد استقرار الشمال واعتبروا خطاب الرئيس دعوة لإلغاء الديمقراطية والتعددية، وأن أية تعديلات دستورية بعد الانفصال يجب أن تعرض على ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان بل وعلى كل القوى السياسية، وقالوا إن بروتوكول المنطقتين لم يكن منحة من أحد وإنما جاء نتيجة لتضحيات كثيرة.
وجاء الوعيد الثاني من نائب رئيس الجمهورية علي عثمان في الذكرى الخامسة والخمسين لاستقلال السودان حين قال: لا مجال للتلاعب والمساومة في أقوات الناس وتخزين السلع وبث الإشاعات وتخويف الناس، ووجه القوات النظامية أن تضرب بقوة كل من يتلاعب في أقوات الناس أو أرزاقهم أو من يحاول أن يثرى ثراءً حراماً، ودعا القوى السياسية (التي يشتمونها صباح مساء) بالوقوف بقوة لتحقيق هذا المقصد. والناس يعرفون أن الذي يسيطر على السوق في قطاعاته المختلفة هم محسوبو الحكومة وشركات الحكومة وبنوك الحكومة فلماذا لا تؤدبهم أو تنصحهم بدلاً من ذرف الدموع على أرزاق الناس؟ والحكومة التي تعجز عن تحسين معاشات المتقاعدين (معاش الأستاذ الجامعي لا يتجاوز 200 جنيه في الشهر) ومرتبات الموظفين التي لا تكفي لثلث أيام الشهر وتعجز عن دفع المعاشات على تفاهتها في وقتها لا يحق لها الحديث عن التلاعب بالأرزاق! والدستور ينص على إقرار المسئولين في الدولة بذمتهم المالية التي تتضمن ممتلكاتهم والتزاماتهم بما في ذلك ممتلكات أزواجهم وأبنائهم (وأكاد أقول إن لا أحد في الحكومة ينفذ هذا الإقرار ولا أحد يسألهم عنه)، وينص على منع شاغلي المناصب الدستورية والتنفيذية من مزاولة أية مهنة خاصة أو أي عمل تجاري أو صناعي أو مالي (المادة: 75). وهناك كثر من رجالات الدولة يتباهون بأعمالهم الخاصة ويتعاقدون مع الدولة لإنجاز بعض المشروعات دون مناقصة عامة ودون شفافية. أين الشريعة في هذا السلوك وأين القانون؟
والوعيد الثالث صدر عن قمة الجهاز الأمني الفريق محمد عطا المولى حين خاطب ندوة الأمن والسلم في مجلس تشريعي الخرطوم، فقد شن هجوماً عنيفاً على أحزاب المعارضة وقال إنها تتمنى وتتربص أن ينفصل الجنوب وأن يحدث خلل أمني يسقط الحكومة، وتوعد بان أماني المعارضة في إسقاط الحكومة بعد الانفصال وأنهم لن يسمحوا باي فوضى في مجال تجارة الدولار مهما كان مصدرها. ولم ينسى أن يطالب القوى السياسية (الحيطة القصيرة) بضرورة إعلاء الهم الوطني وتقديمه على الأجندة الحزبية الضيقة، وأشار إلى أن البعض يعمل للاستفادة من إفرازات الأحداث (يعني الانفصال) أكثر من عمله على معالجتها!
والسؤال هو: لماذا صدر هذا الوعيد الجامد من أقطاب حكومة الإنقاذ دون مناسبة تستدعي ذلك؟ قد يظن بعض الناس أن الأمر منسق ومتفق عليه بين الأقطاب الثلاثة كل يلعب دوراً يناسبه، ولست من أنصار هذا الرأي فأضعف حلقات الحكم في الإنقاذ هي انعدام التنسيق أو ضعفه الشديد بين مراكز السلطة المختلفة رغم طول العمر في السلطة ووحدة الاتجاه الفكري ورابطة التنظيم السري! فالتنسيق يحتاج إلى قيادة مركزية واحدة وإلى خارطة سياسية معتمدة وإلى المؤسسية في اتخاذ القرار والمحاسبة عليه، وكل تلك العوامل لا وجود لها في نظام الإنقاذ منذ أن بدأ إلى اليوم. وأحسب أن الإنقاذ تخشى أن تحاسب على انفصال الجنوب لذا تريد أن تسبق الأحداث برفع شعارات تظن أنها جاذبة تلهي بها الناس عن مسئولية انفصال الجنوب التي أصبحت قاب قوسين، وربما أراد الرئيس بجانب ذلك إرضاء حاكم القضارف القوي الذي عرف باتجاهاته الإسلامية الصارمة (يسميها البعض طالبانية) فقد انتزع مقعد الولاية من فك قيادات المؤتمر الوطني وهم له كارهون! ولا أحسب أن مثل هذه التكتيكات العارضة تشفع للمؤتمر الوطني أو تعفيه من تحمل المسئولية كاملة عن انفصال الجنوب بسبب مشاكسته المستمرة مع الحركة الشعبية ابتداءً من منعها استلام حقيبة وزارة الطاقة إلى صياغة قوانين الاستفتاء والمشورة الشعبية وتكوين المفوضيات، وبسبب اعتماده الكلي على التدخل الخارجي في كل مشكلة تتعلق بالجنوب أو بدارفور حتى استباح الجميع التدخل في شؤون السودان وبسبب انفراد شلة محدودة باتخاذ قرارات البلاد المصيرية في غيبة القوى السياسية الأخرى بما فيهم كثير من قيادات المؤتمر الوطني. وليس المطلوب في المرحلة الفاصلة الحالية إطلاق الوعيد والتهديد جزافاً لقطاعات الشعب المختلفة بل المطلوب تلاحم الجبهة الداخلية بكل مكوناتها العرقية والدينية والسياسية وأن تستعد الحكومة لبذل ما يتطلبه ذلك التلاحم والصمود من مستحقات سياسية وتنفيذية ومادية لمواجهة المشكلات القادمة وما أكثرها. الغريب في تهديدات أقطاب السلطة أن ما توعدوا به الناس غير قابل للتنفيذ والحكومة في حالة الضعف والاضطراب التي تعاني منها ولكنها تصريحات تنفيسية على الهواء الطلق تصلح للاستهلاك الجماهيري أو هكذا يظنون!

اخي وابن عمي الحاج جعفر
لك مني كل الود ولك مني التحيات الخالصات
هنا اقدر اقول لك وبحمد الله وما اطمئن له قلبي انك تفهمت ما انا اكتب من اجله وعلي الاقل اقول لك اننا قد تلاقينا لاني اخذت انا اصل الموضوع من زاوية الفعل وليس رد الفعل لان الفعل دائما ما يصبح ماضي يعني حدث وانتهي ولكن رد الفعل هو الذي يقبل التعديل ويكون اما معالجة لشئ او بتره وهنا يكمن تفكيري الذي اسعي من خلاله لان يكون العلاج للشئ الذي يخدم عامة البلد لا لتغييره الي ما يذهب بالبلد الي اسفل سافلين اخرم بك تخريمة بسيطة سمعت اليوم مع الصبح مع الفجاج يعني احد السياسيين المصريين وهو يلوم السودانيين علي فصل الجنوب ولا لشئ يهمه في السودان بل لان اسرائيل ستدخل الجنوب ويقولها بكل بجاحة حا يكون مسئول اسرائيلي داخل ومسئول اسرائيلي خارج بالله عليك هذا رجل يطلق عليه اسم رجل اين كان المصريين عندما ذهبوا هم الي اسرائيل رغم انف العالم كله عربي واسلامي ومسيحي مثل هذا هل يحق لنا ان نلعنه ام لا ؟؟؟؟
ما علينا ديل خايفين علي الموية الباااااااااااااردي يا اخي جعفر لقد قرأت ردك واطماننت انك قد فهمتني وقرأت ما سطره قلم البروفسير الطيب زين العابدين والذي احترمت فيه ما كتب بوضوح ولكني ايضاً اميل الي ان يكون له دور فاعل اكثر من ذلك ولو كنت مكانه لانتهزت الفرصة واخترقت اي اجتماع لهيئة علماء السودان وادليت بدلوي دون النظر لما سيحدث بعد ما اوصل ما عندي لان الانسان عندما يقول ذهبت وقلت يكون السهم قد نفذ ولكنهم ممكن ان يتعللوا بانهم لم يقرأوا ما كتب وهنا تكمن المشكلة .
ااخي جعفر لقد اثلج صدري مقال هذا الرجل لانني اري انه اتفق معي في جزئية محددة هي انه لم يناقش الفعل الذي نحن بصدده والذي ادي الي موضوع هذا البوست ولم يتدخل فيما نسب الي المدعوة ولكنه تحدث وبكل وضوع وعلم بكل علوم الفقه وابان الخطأ من الصواب وهو ما اتفق معه فيه بان يعالج الخطأ الذي وقع فيه وسأكون بنفس الطريقة مبسوط اذا رأيت بام عيني ان ما قاموا بارتكاب هذا الخطأ ان يعاقبوا حداُ علي ما اخطأوا فيه من تنفيذ لقوبة بقض النظر من انها شرع الله ام لا .
وهنا تستوقفني حادثة حدثت عندنا في الشمالية وراح ضحيتها رجلاً تاركاً صغاره لغيره ليربيهم وانا نسأل الله ان يجعله من الشهداء ذلك الرجل الذي قام افراد من الشرطة بتعذيبه هو معه اثنان وكانوا متهمين بسرقة بندقية من احدي نقاد البوليس الصغيرة في احدي قرانا وكان لسبب التعذيب ان توفي ذلك الرجل وقد كنت من الذين شهدوا تلك الحادثة لاني وقتها كنت عضو في الهلال الاحمر السوداني وطلب منا لازم نأخذ اسعافات اولية حتي نكون اعضاء فاعلين وقد كنا نشارك في علاج الاثنين المتبقين وكذلك عندما حكم القاضي باعدام الشرطة تدخلت الداخلية وقالت عندها حق الفيتو وكان العفو او تخفيف الحكم لا اذكر بالله عليك يا اخي جعفر حادثة كهذه كان من المفروض ان نقف عندها ام تلك ؟؟

اخي الوضع حرج جداً جداً وانا اعرف الحل يكمن وين ويكمن في يد شخص واحد وموقف واضح واحد وعبر الملأ ومن داخل الخرطوم دون التفكير لوقفه من خارج البلد لان البلد مالت وان من كانوا يعدلون الميزان قد سجلت ضدهم مواقف جعلت من انصارهم يقفون محتارين الي ما آل اليه وضعهم .
اخي وددت ان تصلك رسالة مني لاني والله اود لبلدي ان تنعم بالخير والبركات وان لا احتاج لكي اتصل كل يوم واسأل اسرتي كل يوم كيف كان ليلكم امبارح ونتمني ان تأتي ايام زمان يا اخي جعفر اطنها بعيد بعيد بعيد !!!!
لك تحياتي ولي عودة باذن الله

عبدالله عبدالعزيز خليفة
12-27-2010, 08:35 AM
اخوى د.جعفر ووليد جبيرين الممغوس .

*
يا حارق مراكب الرجعة *** من وين جبتها الكبريتي:

حى النار ولًعت ...النار ولًعت بقلبى بطفيها ...

لا لدنيا قد عملنا ..لا ولاء لغير الله

عمر جبريل ابو البروف
12-27-2010, 02:08 PM
اخوى د.جعفر ووليد جبيرين الممغوس .

*
يا حارق مراكب الرجعة *** من وين جبتها الكبريتي:

حى النار ولًعت ...النار ولًعت بقلبى بطفيها ...

لا لدنيا قد عملنا ..لا ولاء لغير الله
والله يا باشمهنس المقسي انفشت زاااااااااتو هههههههههااااااااي
تقول شنو ياود عمتي الله يديك الصحة والعافية ويصلح مراكب الرجعة
يا باشمهندس يا حليل ايام زمان والناس حنينيين ويا حليل ايام زمان وقت الزمن زين
كنا لا نعرف جرورة ولا سداد دين ولا نعرف عشانا يجيبو من وين
الله يرد غربتنا يا رب خلي كل شئ لي وقتو
تحيات بالكوم لك وللاسرة

جعفر مصطفى جعفر
12-28-2010, 09:28 AM
اخي وابن عمي الحاج جعفر
لك مني كل الود ولك مني التحيات الخالصات
هنا اقدر اقول لك وبحمد الله وما اطمئن له قلبي انك تفهمت ما انا اكتب من اجله وعلي الاقل اقول لك اننا قد تلاقينا

نعم أخي عمر تلاقينا والحمدلله وهذا كان هدفي الأول والأخير يوم كتبت أول تعليق بخصوصك حين قلت لا خير في إن لم أقلها..فقد عز عليّ أن لا أنصرك وأنت ظالم حين قلت كلمات قاسية في حق تلك المسكينة وأنا أسميها مسكينة لأننا لم نسمع دفاعها عن نفسها..فإذا كانت القوانين العرفية تقول المتهم برئ حتى تثبت إدانته فكيف بالله عليك نغفل عن العدالة الوافرة التي أقرها ديننا الحنيف وهو يجرّم ثلاثة شهود رأوا رؤية العين رجل وإمرأة والمرواد في المكحل ويأمر بجلدهم وعدم قبول شهادتهم أبداً.. فقل لي يا حبيب أين هذا من شخص يتربص بإمرأة ضعيفة واضح لا سند لها وأغلب الظن أنها يتيمة ودونك المحاكمة الجارية الآن لقاتل إمام المسجد الذي إنتقد (لاحظ إنتقد فقط) شقيقة الجاني للبسها ملابس ملتصقة فتربص به وسدد له طعنات قاتلة.. ويصل الأمر بذلك الشرطي إلى إقتيادها وجلدها مرتين في يوم واحد..وإدانتها في المرتين دون شهود سوى أقواله..هذا حدث..
بجانب الحدث الثاني وهو طريقة الجلد ومكانه وما صاحبه من تشهير.. هذان هما الفعلان أو الحدثان وليس رد فعلهما.. وعلى كل الحمدلله على أننا إتفقنا

يا اخي جعفر لقد قرأت ردك واطماننت انك قد فهمتني وقرأت ما سطره قلم البروفسير الطيب زين العابدين والذي احترمت فيه ما كتب بوضوح ولكني ايضاً اميل الي ان يكون له دور فاعل اكثر من ذلك ولو كنت مكانه لانتهزت الفرصة واخترقت اي اجتماع لهيئة علماء السودان وادليت بدلوي دون النظر لما سيحدث بعد ما اوصل ما عندي لان الانسان عندما يقول ذهبت وقلت يكون السهم قد نفذ ولكنهم ممكن ان يتعللوا بانهم لم يقرأوا ما كتب وهنا تكمن المشكلة .
ااخي جعفر لقد اثلج صدري مقال هذا الرجل لانني اري انه اتفق معي في جزئية محددة هي انه لم يناقش الفعل الذي نحن بصدده والذي ادي الي موضوع هذا البوست ولم يتدخل فيما نسب الي المدعوة ولكنه تحدث وبكل وضوع وعلم بكل علوم الفقه وابان الخطأ من الصواب وهو ما اتفق معه فيه بان يعالج الخطأ الذي وقع فيه وسأكون بنفس الطريقة مبسوط اذا رأيت بام عيني ان ما قاموا بارتكاب هذا الخطأ ان يعاقبوا حداُ علي ما اخطأوا فيه من تنفيذ لقوبة بقض النظر من انها شرع الله ام لا .
وهنا تستوقفني حادثة حدثت عندنا في الشمالية وراح ضحيتها رجلاً تاركاً صغاره لغيره ليربيهم وانا نسأل الله ان يجعله من الشهداء ذلك الرجل الذي قام افراد من الشرطة بتعذيبه هو معه اثنان وكانوا متهمين بسرقة بندقية من احدي نقاد البوليس الصغيرة في احدي قرانا وكان لسبب التعذيب ان توفي ذلك الرجل وقد كنت من الذين شهدوا تلك الحادثة لاني وقتها كنت عضو في الهلال الاحمر السوداني وطلب منا لازم نأخذ اسعافات اولية حتي نكون اعضاء فاعلين وقد كنا نشارك في علاج الاثنين المتبقين وكذلك عندما حكم القاضي باعدام الشرطة تدخلت الداخلية وقالت عندها حق الفيتو وكان العفو او تخفيف الحكم لا اذكر بالله عليك يا اخي جعفر حادثة كهذه كان من المفروض ان نقف عندها ام تلك ؟؟

أخي عمر ..لم أسمع بهذه الحادثة وهي بحق هي الأحق أن نقف عندها لأنها زهقت روحاً في أمر لا يستحق.. ولكن عفوا يا إبن عمي وعذراً أريد أن أسألك كيف يا إبن عمي العزيز لم توجه هذا السؤال لنفسك ؟ وكيف بعد حدث كهذا سمحت لنفسك يا أبوعمير بالسير في درب هؤلاء الظلمة؟؟

اخي الوضع حرج جداً جداً وانا اعرف الحل يكمن وين ويكمن في يد شخص واحد وموقف واضح واحد وعبر الملأ ومن داخل الخرطوم دون التفكير لوقفه من خارج البلد لان البلد مالت وان من كانوا يعدلون الميزان قد سجلت ضدهم مواقف جعلت من انصارهم يقفون محتارين الي ما آل اليه وضعهم .
اخي وددت ان تصلك رسالة مني لاني والله اود لبلدي ان تنعم بالخير والبركات وان لا احتاج لكي اتصل كل يوم واسأل اسرتي كل يوم كيف كان ليلكم امبارح ونتمني ان تأتي ايام زمان يا اخي جعفر اطنها بعيد بعيد بعيد !!!!
لك تحياتي ولي عودة باذن الله


هذا هو الكلام الذي يشرح الصدر ويطمئننا إنك شبل لذلك الأسد
فأنا أعرف أخي عمر حرصك على الإسلام والمشروع الإسلامي ودفاعك المستميت عن أفكار وقيادات حملت هذا المشروع وبشرت به ردحاً من الزمن وكانوا لنا قدوة في مرحلة الجامعات والمدارس وصوتنا لهم في كل تلك المراحل ولكنها وللأسف الشديد تغيرت مع وصولهم للسلطة المطلقة ومع مرور الأيام حتى وصل بها الحال إلى هذا الوضع المخزي الذي لا ينكره إلا مكابر من الفساد والمحسوبية والظلم وشهوة الحكم وتزوير إرادة الأمة وتحقيرها.. وهذا أمر يجب أن تقدموا ونقدم نحن فيه النصيحة الخالصة لوجه الله وحرصاً على هذا الوطن الذي يهمني ويهمك ويهم الجميع بإختلاف أعراقنا وأدياننا ولغاتنا وثقافاتنا.. فالدين لله والوطن للجميع..

ولك أخي مصداقاً لكلامي هذا اللقاء مع المفكر الإسلامي التونسي الكبير راشد الغنوشي وهو بالطبع ليس حزب أمة أو إتحادي ديمقراطي أو شيوعي أوشعبي.. أرجوك والأخوان المتابعين قراءته بتمعن والتعليق بأمانه..

الرئيسية حوارات المفكر الإسلامي راشد الغنوشي يتحدث عن التجربة الإسلامية في السودان:
المفكر الإسلامي راشد الغنوشي يتحدث عن التجربة الإسلامية في السودان:
الأحد, 26 كانون1/ديسمبر 2010 18:42
تورنتو : بدرالدين حسن علي
تحدث المفكر الإسلامي وزعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي عن التجربة الإسلامية في السودان خلال حكم الجبهة الإسلامية ثم حزب المؤتمر الوطني فقال :


ماذا عن التجربة السودانية ؟
** للأسف، فشل التجربة السودانية أمر واقع، وهل يُتوقع ممن فشل في إدارة الحوار في صلب جماعته، أن ينجح في التوافق مع جماعات طالما أعلن عليها الجهاد؛ ولم يدخر وسعاً في التعبئة ضدها وتضليلها وتخوينها والحلف جهاراً نهاراً أمام الملأ أنه لن يعيد تلك الأحزاب الطائفية!؟ هل يتوقع ممن أسس مشروعه على استبعاد الآخرين والانفراد بالسلطة ونظّر لذلك ورتب عليه أمره أن يتراجع عن ذلك ويتحول إلى ديمقراطي يحترم حقوق الآخر ويفي بما يعاهد عليه؟
إن الفشل في هذه التجربة خلافاً لسابقتها مثير للغرابة وحتى للاستهجان، مع أن المشروع الإسلامي يتحرك هنا أيضاً في بيئة ممزقة، وفي وطن لم يستكمل مقومات وجوده بعد، ما جعل بنيان الدولة هشاً، فالدولة ليست هي محور الاجتماع وإنما القبيلة والطائفة واللون.


ورغم شدة المكائد الدولية والإقليمية وتشابك المصالح وتصادمها، فالثابت أن المشروع الإسلامي في السودان - وإن كانت له بعض الإنجازات كنجاحه في استغلال ثروة البترول رغم العرقلة الأمريكية، ومثل توسيع دائرة التعليم وتعريبه، ومثل وقف زحف التمرد بل دحره في مواقع كثيرة- ربما صنع توازناً مع التمرد أقنعه بضرورة التفاوض والرضى باقتسام البلد وإطفاء حريق لم يعد مقبولاً استمراره بجوار حقول النفط الواعدة والتي تتعلق بها مصالح دولية ضغطت على الجميع لإطفاء الحريق والقبول بقسمة السلطة، بينما كان كل من التمرد وجماعة الإنقاذ طامعاً في الانفراد بالأمر كله. إلا أن النجاح المنجز في الاتفاق مع التمرد لاقتسام السلطة والثروة معه على أهميته لا يعني في المحصلة حسماً للداء من أساسه ما استمر فشله في اقتسام السلطة مع بقية المكونات الرئيسية للبلد عبر الحوار والتفاوض توصلاً للإجماع الوإن البلد اليوم أشد انقساماً من اليوم الذي استولى فيه الإنقاذ على السلطة، وكأن الجسم الوطني السوداني يتفجر من جميع أجزائه عنفاً وتمرداً على السلطة المركزية، وقد استقر في ذهن جميع الفئات أن السلطة لا تفاوض إلا من يحمل السلاح، حتى إن زعيم أكبر حزب بالبلد الصادق المهدي هدد بحمل السلاح إذا لم يلق من الحكم ما يستحق، وهو ما أغرى أيضاً جماعة المؤتمر الشعبي رفاق الدرب وقد أقصوا ولوحقوا بالطرد من الإدارات وتجريدهم من كل مركز قوة هم فيه من قبل إخوانهم متهمين بأنهم وراء فصائل من التمرد في دارفور، وقد يلامون إن هم فعلوا ذلك ولكنَّ لصاحب الحق مقالاً.


* هل تبرر الظروف الداخلية والخارجية الصعبة التي عمل فيها المشروع السوداني فشله؟

** صعب أن يُلتمس لهذا الفريق من الإسلاميين ما يُلتمس لجماعة طالبان من الأعذار؟ لأن هذا الفريق لم يخرج لإدارة الدولة الحديثة من بطون التاريخ ومدارس التقليد الفقهي، بل هو فريق حديث متخرج من جامعات حديثة مقدَّرة، مستوعب للعصر، تأسس على تصور إسلامي إصلاحي وليس تقليدياً.

هو فريق تقلب في شؤون الإدارة والحكم، وزراء وبرلمانيون ومدراء لشركات وبنوك، فكيف سولت لهم أنفسهم بعد أن نجحوا في الانقلاب على الآخرين أن ينفردوا بحكم السودان وإلى الأبد!؟ مراهنين كأي جماعة من جماعات الحداثة العلمانية (وهم الإسلاميون) على الاستيلاء على الدولة والانفراد بها واستخدام مؤسساتها الحديثة في تفكيك بنية المجتمع بحسبانها متخلفة طائفية أنتجت كيانات سياسية طائفية تقليدية، فلتحل، وليخضع الشعب لمبضع الجراح الحداثي الإسلامي يفككه؛ سبيلاً لإعادة تركيب هويته بحسب الأنموذج الذي نريد، وذلك عبر بسط التعليم على أوسع نطاق لا بتقدير العلم قيمة في ذاته أو سبيلاً للنمو وإنما أداة سياسية لتقويض بنية الكيانات التقليدية المنافسة رهاناً على صنع هوية جديدة للشعب.
ذلك هو الرهان الأساسي لمؤسس المشروع الدكتور حسن الترابي الذي طالما شكا وردد تلاميذه شكواه من تغلغل الطائفية في بنية المجتمع السوداني، ما جعل أحزاباً متخلفة في رأيهم مثل الاتحادي والأمة تعتصم بقواعد لها شعبية واسعة، فشلت حداثة الشيوعيين كحداثة الحركة الإسلامية في تقويضها اللهم إلا ما انتزعته منها عبر التعليم، فلتمتد الجامعات في كل أرجاء البلاد، وليستولي أبناء الحركة الإسلامية على كل مراكز القوة والنفوذ الأمني والعسكري والتعليمي والإعلامي والاقتصادي بخلفية تفكيك تلك البنية الاجتماعية المتخلفة سبيلاً لإعادة تشكيلها.
إنه رهان كل صنوف الحداثات القومية والوطنية والشيوعية نفسه، رهان على الدولة محركاً للتغيير بخلفية احتقار وعي الشعب كما هو في الواقع، ودمغه بالتخلف وبالرجعية والطائفية بما يسوِّغ إخضاعه للجراحات الضرورية.
لقد أدرك الترابي المأزق الذي قاد إليه مشروعه والمتمثل في تحويل مشروع إسلامي يبشر بالحرية والشورى ويقود حركة التجديد في الحركة الإسلامية المعاصرة في اتجاه التأصيل لسلطة الشورى والمؤسسة وسلطة المجتمع المدني، تحوّل ذلك المشروع إلى حكم سلطوي قامع وتحولتْ طائفة كبيرة من رجاله إلى رجال دولة في حكم مستبد، يزاحم كثيرٌ منهم لنفسه ولأسرته على المشاريع التجارية والشركات والمناصب والمصالح، ويبذلون ما بوسعهم للاستئثار بالمناصب والمصالح لأنفسهم وأبناء قبائلهم.

لقد عزم على العود بمشروعه التجديدي إلى أصله وربما الوصول إلى غلق القوسين اللذين فتحهما الانقلاب والقبول بمشاركة الآخرين ضمن احترام آليات الحكم الديمقراطي المتعارفة، فسن لذلك دستوراً لدولة تعددية تحترم فصل السلطات بل توزع فيها السلطات على نطاق واسع على الولايات فتكون لها برلماناتها المنتخبة وتنتخب حكامها، وبدأ التداول حول هذا الدستور إلا أن القائمين على الدولة من تلاميذه أدركوا أن المشروع يتجه إلى سلبهم سلطاتهم المطلقة فرجوه إرجاء المشروع إلا أنه مضى إلى البرلمان الذي يترأسه مستهيناً بما غرست يداه، فوجد أبواب البرلمان موصدة وأبواب السجن مفتّحة تحتضنه.
ذلك هو المشروع الإسلامي في السودان؛ هو امتداد لعجز أصيل في تاريخنا السياسي، العجز عن إدارة الاختلاف سلمياً والمسارعة إلى سيف الحَجاج، أو أدوات الدولة العنفية والإقصائية لإقصاء الآخر، ولم تشذ تجارب الحكم في بلاد العرب - خصوصاً - على اختلاف إيديولوجياتها من ليبرالية واشتراكية وإسلامية عن هذا النهج بما يؤكد استمرار فعل التاريخ فينا جميعاً بالمسارعة إلى نقل الاختلاف من مستواه السياسي - وكل منازعاتنا الكبرى كانت خلفياتها سياسية تنازعاً على السلطة - إلى ضرب من ضروب تكفير الآخر، فإذا كانت الثقافة الدينية هي السائدة فالمخالف ضال أو مبتدع أو كافر أو خارجي أو صاحب فتنة.

وإذا كانت الثقافة السائدة ثقافة وطنية فهو خائن للوطن، وإذا سادت الثقافة التقدمية فهو رجعي عميل للإمبريالية، وكلها ضروب من التكفير تهرباً من مواجهة الحقيقة التي تقول إن اختلافنا حول السلطة ولكن ليس بأدوات سياسية سلمية تعترف بالتعدد وبحقوق في الوطن متساوية وفي حق المشاركة في السلطة.

جعفر مصطفى جعفر
12-28-2010, 09:44 AM
اخوى د.جعفر ووليد جبيرين الممغوس .

*
يا حارق مراكب الرجعة *** من وين جبتها الكبريتي:

حى النار ولًعت ...النار ولًعت بقلبى بطفيها ...

لا لدنيا قد عملنا ..لا ولاء لغير الله


أول شي يا ود عبدالعزيز (الدال) قدام إسمي جبتها من ويييين؟؟
يكون كرموني مع د. جمال الوالي وماعندي خبر؟؟؟:p
وبعدين يا ود عبدالعزيز
ما دام النار ولعت ما جيت حجّاز مالك؟؟
ماااانا أهلك واللا شنو؟؟؟
واللا يا جبان خايف من العكاكيز؟؟:d:d
قال بي قلبي بطفيها!!!
قلبك آ يابا بال...............صحة والعافية...

جعفر مصطفى جعفر
12-29-2010, 02:53 PM
للفائدة العامة ننقل مقال الاستاذة الدكتورة سعاد أبراهيم عيسي من جريدة الصحافة


لا خـير فينا إن لم نقلها

أعلن السيد رئيس الجمهورية عزمهم على تعديل الدستور بعد انفصال الجنوب ليتمشى مع الشريعة الإسلامية، التي ستصبح مصدر التشريع للدولة، بجانب ان تصبح اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة. ثم أضاف سيادته،بما يوحى بأنهم بصدد غربلة السودان من تنوعه العرقي والديني واللغوي والثقافي وغير ذلك، مما عرف به السودان من تنوع، كان مفخرة له وهو متوحد في إطاره، وربما كان كل ذلك من أجل أن يصبح السودان بعد انفصال الجنوب، دولة كاملة العروبة والإسلام، رغم ثقتنا في استحالة ذلك، حتى ان تمت تلك الغربلة. لان المتبقي من أهل السودان بعدها، حتى ان قبلته البلاد العربية التي لا تعترف بعروبته، ولها الحق في ذلك، بل وتسخر منها، فلن يكفى لقيام دولة. أما قصة اعتماد الحكم بالشريعة الإسلامية بعد انفصال الجنوب فلا نجد ما يبرر ذكره الآن، لان اتحاد الجنوب مع الشمال لم يكن حائلا أو مانعا دون إعلان الدولة التمسك بتطبيق الشريعة الإسلامية على الأقل بالشمال، بعد أن تم استثناء الجنوب من تطبيقاتها بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل، ووفق ما جاء بالدستور الانتقالي، ورغم ذلك فان تطبيق الشريعة الإسلامية بالشمال، قد أصبح فيما بعد، العائق الأساسي الذى يحول دون وحدة الجنوب مع الشمال. حيث أصبحت الشريعة في مقدمة مبررات الدعوة لانفصال الجنوب، كون ان المواطن الجنوبي غير المسلم، وفى ظلها، لا يحق له التمتع بكل الحقوق التي يتمتع بها المواطن الشمالي المسلم، وعلى رأس تلك الحقوق الحق في تولى القيادة برئاسة الجمهورية، وبموجب ذلك التبرير، برزت صفة (مواطن درجة ثانية)، التي أطلقها الجنوبيون على أنفسهم، وأصبحت أكبر دافع للانفصال..إذن فان الشريعة الإسلامية لم تكن غائبة عن الدستور السوداني، بما يستوجب إعادة النظر فيها مرة أخرى،. كما وان اللغة العربية أيضا، قد تم اعتمادها من قبل كاللغة الرئيسة للدولة، والتي بموجبها تم تعريب كل المناهج التعليمية، خاصة تلك بمؤسسات التعليم العالي، وبتلك الصورة المتعجلة التي تسببت في إخراج أجيال لاحقة، فقدت بموجب ذلك التعريب، لغتها الانجليزية الرصينة السابقة، ومن بعد، وبسبب تدنى مستويات التعليم عموما، فقدت أيضا اللغة العربية وبصورة تدعو للرثاء. ..
وأظن أن الجميع يذكر ان حكومة الإنقاذ منذ مقدمها وبدايات حكمها، رفعت شعار الحكم بشرع الله، وتوجته بشعارها الشهير (هي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه) وصدقناها، فإذا بشرع الله الذى عنته، ابعد ما يكون عن شرع الله الحقيقي، حيث تم استغلال الدين، لا من أجل الله، ولكن من أجل السلطة ولأجل الجاه. فنحن نعلم ان الحكم بشرع الله يعتبر من أصعب أنواع الحكم، ان اتبعت قواعده، وتم الالتزام بتطبيقها كما أوجبها الشرع، وفى مقدمة ذلك، الالتزام القاطع بالعدل بين الناس، والذي يستوجب مساواتهم، ودون تمييز بينهم بأى سبب كان، دعك من التمييز بسبب الولاء للسلطة الحاكمة. فالحكم بشرع الله هو الذى أوجب القول، بان لو سرقت فاطمة بنت رسول الله لقطعت يدها. فكم عدد الأيادي التي قطعت في ظل الحكم بشرع الله هنا، وبسبب نهب الملايين من أموال المواطنين، والمتكرر في كل عام والمتصاعدة وتيرته، أو حتى مجرد الإعلان عن الفاعلين، وتحديد أي قدر من العقوبات أنزلت بهم، وبلاش تطبيق الحدود ذاتها، ان لم يكن الجزاء الذى نالوه مكافأتهم على فعلهم ذاك، بترقيعهم ومن ثم ترقيع حجم فسادهم؟
فالإنقاذ بدأت الحكم بشرع الله، عبر ممارسات متناقضة تماما مع ذلك الشرع، وبصرف النظر عن الكيفية التي وصلت بها إلى سدة الحكم بداية، والتي لا تتسق هي أيضا مع الشرع، فهي استهلت مشوار حكمها بالبحث عن طرق ووسائل تمكينها من دفته، ولم تسع لتحقيق هدفها ذاك عبر ترغيب المواطنين فيها، ومن بعد في الشريعة التي اعتمدتها شعارا لحكمها، ولكن بترهيبهم وقهرهم.والتسلط عليهم، وكان أول الغيث تسديد أعنف ضربة اقتصادية واجتماعية لهم، أخلت بميزان حياتهم خللا بليغا، عندما حرمتهم من مصادر أرزاقهم بعد إحالتهم لما أسمته الصالح العام، ولم تكتف الإنقاذ، وهى تحكم بشرع الله، بذلك الظلم البائن الذى أنزلته على أولئك المواطنين، بل أضافت إليه عملية إغلاق كل مصادر الرزق في وجوههم، وكأنها تريد بذلك أن تحيلهم للدار الآخرة نهائيا، وكل جرمهم أنهم ليسوا من أهل الولاء لها.. وما نعجب له، ان هذا الظلم الظالم، لا زال قائما حتى الآن وبعد ان استمر لعقدين من الزمان،عجزت كل اللجان التى كونت من أجل معالجته عن تحقيق ذلك العلاج. فان كانت الحكومة بصدد العودة لشرع الله بعد انفصال الجنوب وحقا، فلا أقل من أن تصلح ما أفسده التطبيق الخاطئ السابق قبل الإقدام على عهد جديد، لن يصلح قبل إصلاح مخلفات سابقه، فالإنقاذ، أو باسمها الجديد المؤتمر الوطني، عليها ان تعمل على رد المظالم وإعطاء كل ذي حق حقه كاملا، ومن بعد عليها طلب العفو من كل من تعرض لظلمها، وما أكثرهم،، منحوها ذلك العفو أو منعوها.
والإنقاذ في ظل مشروعها الحضاري، في زمانه، ولمزيد من إرهاب المواطنين وباسم الدين، خرج علينا أحد منسوبيها بما أسموه قانون النظام العام، سيء الذكر والصيت، وهو قانون موجه لمواطني ولاية الخرطوم وحدهم، خوفا من انفلاتهم الذى تم تماما على أيدي، وبسبب ذات القانون. فإذا صرفنا النظر عن تخصيص غالبية مواد ذلك القانون من أجل الجري خلف أزياء النساء وكيفية ملاحقتهن من أجل تأديبهن، فان محصلته النهائية، ومنذ إصداره عام 1996م وحتى الآن، تشير إلى تنامي كل الأعمال والأفعال المتنافية مع الدين والخلق والشرع، بل وكل ما قصدت محاربته باسم ذلك القانون. ليس ذلك فحسب، بل وأضيف إلى كل ذلك غيره مما لم يعرف أو يألف السودان ولا السودانيون. وقد قلنا أكثر من مرة، انه من الطبيعي واللازم الوقوف عند كل مشروع جديد بعد انقضاء فترات محددة من عمره، للنظر في مدى تحقيقه لأهدافه أو عدمها، من أجل تقييمه وتقويمه ليكمل مشواره، غير ان قانون النظام العام، وهو ليس منزلا طبعا، يصر القائمون على الأمر على استمراره رغم انف مآخذه ومخازيه، بل ويحرمون الحديث عنه أو نقده، .باعتبار ذلك دعوة للعودة إلى الممارسات الفاسدة، وكأنما افلح القانون في محاربتها والقضاء عليها. ففي حضرة ذلك القانون، وفى ظله، عرف السودان ولأول مرة تنامي أعداد الأطفال اللغطاء، الذين يتناثرون بالطرقات ويوميا، حتى أصبحت ظاهرة تستوجب الوقوف عندها للبحث عن أسبابها ومسبباتها، ومن بعد كيفية معالجتها، ولكن السلطة تكتفي بدفن الرؤوس في الرمال، ونكران الواقع، وكأن فن نكرانه زواله، فلا زالت المشكلة قائمة ومتصاعدة دون التفات جاد لمعالجتها. ولأول مرة يعرف السودان اغتصاب الأطفال، ومن بعد قتلهم، وهى جريمة تهز عروش الدول المتقدمة، التي لا ترحم مرتكبي مثل تلك الجرائم التي تتقدم على كل جرائم القتل الأخرى، بينما نحن الذين ندعى الحكم بشرع الله، نتطاول في إصدار الحكم على أولئك الجناة، ونتهاون في مقداره، حتى أصبحت هذه الجريمة البشعة هي الأخرى ظاهرة أيضا، تتكرر يوما بعد يوم، إلى درجة أوشكت معها ان تصبح من المألوف حدوثها. وما يزعجنا في هذه الحالة، عدم الاهتمام بهذه الجريمة البشعة من جانب المسئولين بما يتساوى مع حجمها وفظاعتها، خاصة ونحن نسمع لمختلف الفتاوى التي يطلقها علماء السودان في كل شأن عداها، من تحليل للانتخابات وتحريم للاستفتاء، أو إبعاد للحركة الشعبية من الشمال، رغم ان تحريم الاستفتاء يستوجب بقاءها فيه، ودون أن نسمع لإبداء أي رأى حول جريمة اغتصاب الأطفال ومن بعد قتلهم، وما الذى يجب فعله بفاعليها؟ ولا ندرى ان كان علماؤنا الأجلاء قد نذروا علومهم الشرعية لصالح العمل السياسي دون غيره، فغضوا الطرف عن كل ما يعج به المجتمع من جرائم تتنافى مع ذات الشرع الذى يدعون حمايته. ثم عرفنا ولأول مرة إمكانية ان يرتكب الأطفال جرائم القتل ضد أقرانهم، ومن قبلهم سمعناها تبادلا بين الآباء والأبناء. ولا نتحدث عن المخدرات التى وجدت طريقها سالكا بين مؤسسات التعليم العالي خاصة، بعد أن تخلت مؤسساتنا التربوية عن التربية والتقويم، رغم ضعفها في التربية والتعليم. والكثير غير ذلك من الموبقات التى تعددت أشكالها وأنواعها، وازداد حجمها ووزنها، وكل ذلك في ظل قانون النظام العام. فلماذا الابقاء عليه، ولم يبق من مثل وقيم الشعب السوداني شئ.
وشرع الله الذى نادي بستر عورة المسلم، بقوله من ستر لمسلم عورة ستر الله له ألف عورة يوم القيامة، تم استغلاله لكشف عورات المسلمين، عندما أباح لقوات النظام العام بتسور منازل المواطنين من اجل كشف عوراتهم، والتشنيع بهم، والنيل من كرامتهم وكرامة وسمعة أسرهم، وما قصة الفتاة التي أصبحت تعرف بفتاة الفيديو وعلى مستوى العالم، إلا اكبر دليل على الإصرار في السير خلف كشف عورات المواطنين والتشهير بهم. فجميع الذين رفعوا أصواتهم منادين برفض الطريقة التى تمت بها معاقبة تلك الفتاة، رغم جهلنا للجرم الذى اغترفته، لم يكن دافعهم الرفض لشرع الله أو تطبيق حدوده، ولكنهم استهجنوا واستنكروا الطريقة البشعة، وغير الإنسانية، والمهينة لكرامة تلك الفتاة ولكل نساء السودان، التي تم إتباعها في تنفيذ الحكم عليها، والتي نرى أنه قد خالفت الشرع الذى حدد الحدود وموجبات تطبيقاتها، وأدوات التطبيق وحدود ذلك التطبيق ومداه. ونسأل ان كانت تلك الحدود الشرعية قد شملت حد اللبس الفاضح أو حد البنطال، وهى الجرائم التي أوردها القانون الجنائي لعام 1991م وحدد عقوباتها وربطها بالجلد؟ ومن ثم لا يجوز إقحام الحدود الشرعية في مثل تلك العقوبات، لإسكات الأصوات المنادية بإلغائها. فالإسلام بداية هو دين الهداية والرحمة قبل الإساءة والقهر. ثم هل يجوز ان يقوم الرجل بجلد الفتاة وبتلك الطريقة التى تدل على التشفي أكثر من العقاب؟، وهل طالب الشرع بان يشهد تطبيق ذلك الحد، ان سلمنا جدلا بأنه من حدود الشرع، على فتاة وبمثل تلك الصورة وذلك العنف الذى دفعها للتلوي والعويل الذى يصم الآذان، ان يشهده مجموعة من الرجال ليزيدوا الموقف حرجا على حرج، بضحكهم غير المبرر على مشهد الفتاة وهى تصيح؟ ثم ولمزيد من عقاب تلك الفتاة، كانت مبررات الشدة في عقابها الأخير، التي أرجعها بعض المسئولين إلى أن تلك الفتاة قد تمت معاقبتها أكثر من مرة من قبل، بسبب جرائم مختلفة، ولكنها لم ترعوِ. وما دامت كل تلك العقوبات السابقة لم تجد رغم تكرارها، فما الذى سيجعل عقابها الأخير مهما كانت شدته وعنفه، مجديا ؟ ففي دول الاستكبار، التي تحترم حقوق مواطنيها وتعمل على رعايتها، فان تكرار الخطأ من جانب ذات المواطن، لا يستوجب المزيد من عقابه، ولكن البحث عن علاجه، حيث يوصى القضاة في مثل تلك الحالات، بإعادة تأهيل المواطن المعنى، بإرساله لا إلى السجن ولا المؤسسات العقابية، ولكن لمراكز التأهيل التي تعمل على معالجته وتخليصه من ممارساته السالبة، ليعود مواطنا صالحا في مجتمعه مرة أخرى. فهل نحن فاعلون؟
سيدي الرئيس، أعتقد ان الذى أمر بمثل ذلك الفعل لتلك الفتاة، هو المطالب بمراجعة إيمانه، بل وعلى السلطة مساءلته ومعاقبته على ذلك الفعل الذى أساء إلى الإسلام وشريعته، قبل ان يسيء لتلك الفتاة وأسرتها. ومن بعد أليس الإسلام الذى يقول بان الساكت عن الحق شيطان أخرس؟